العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-12-08, 07:09 AM   رقم المشاركة : 1
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road


هل الشيعة مشركون ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه آجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ..

قال تعالى : { إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ } ..

لا يخفى علينا جميعا خطر الشرك على عقيدة المسلم فأعظم ما عصي به الله منذ بدء الخليقة إلى يومنا هذا الشرك به سبحانه ، حتى وصف الله هذا الذنب بالظلم العظيم ، فقال تعالى : { أن الشرك لظلم عظيم }.. وذلك لما فيه من الجناية العظيمة في حق الخالق جلَّ جلاله ..

لذلك أردت أن أطرح موضوعاً خاصاً عن الشرك والتوسل وبيان عقيدة أهل السنة والجماعة وعقيدة الشيعة وإيضاح هل التوسل والإستغاثه بغير الله من الشرك ام لا ..

أدعوا زملائي الشيعه للحوار ولتفكر والتدبر بعيدا عن العاطفه فالهدف أولا وأخيراً رضى الله سبحانه وتعالى والبعد عن كل ما يغضبه جل جلاله ..


أولاً ..
تعريف الشرك لغة ..

الشرك عند أهل اللغة: مأخوذ من المشاركة والاشتراك، يقال: شاركت فلاناً أي: صرت شريكه، والشرك يكون بمعنى الشريك، وبمعنى النصيب، وجمعه أشراك، وشركه في الأمر يشركه دخل معه فيه، وأشركه معه فيه وأشرك فلاناً في البيع إذا أدخله مع نفسه فيه.

ثانياً ..
تعريف الشرك شرعاً..

فهو جعل شريك لله في ربوبيته، أو: ألوهيته، أو: أسمائه وصفاته، وقال بعضهم: (هو تسوية غير الله بالله فيما هو من خصائص الله) فكل من صرف نوعاً من أنواع العبادة القولية والعملية، الظاهرة والباطنة فقد أشرك معه غيره- عياذاً بالله

ثالثاً ..
أنواع الشرك ..

شرك أكبر يخرج صاحبه من الملة وهو منافي للتوحيد وهو صرفُ شيء من أنواع العبادة لغير الله ، كدعاء غير الله ، والتقرب بالذبائح والنذور لغير الله من القبور والجن والشياطين ، والخوف من الموتى أو الجن أو الشياطين أن يضروه أو يُمرضوه ، ورجاء غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله من قضاء الحاجات ، وتفريج الكُربات

شرك أصغر لايخرج صاحبة من الملة ولكنه ينقص التوحيد ، وهو وسيلة إلى الشرك الأكبر وهو نوعان
شرك ظاهر على اللسان والجوارح كالحلف بغير الله وقول : ما شاء الله وشئت وقول : لولا الله وفلان ومثلُه قول : ما لي إلا الله وأنت ، و : هذا من بركات الله وبركاتك ....... وأما الأفعال : فمثل لبس الحلقة والخيط لرفع البلاء أو دفعه ، ومثل تعليق التمائم خوفًا من العين وغيرها ؛ إذا اعتقد أن هذه أسباب لرفع البلاء أو دفعه ، فهذا شرك أصغر ؛ لأن الله لم يجعل هذه أسبابًا ، أما إن اعتقد أنها تدفع أو ترفع البلاء بنفسها فهذا شرك أكبر لأنه تَعلَّق بغير الله .
القسم الثاني من الشرك الأصغر : شرك خفي وهو الشرك في الإرادات والنيات ، كالرياء والسمعة

* عقيدة الشيعة تنص على أن صرف العبادة للشخص لا يكون شركا إلا إذا قصد بهذه العبادة أن المتوجه إليه آله.

رابعا ..
هل التوسل بغير الله من الشرك ..

الوسيلة في الشرع : ما يتقرب به إلى الله ، رجاء حصول مرغوب ، أو دفع مرهوب ، من فعل الواجبات والمستحبات أو ترك المنهيات ، وتكون مشروعة ، كما تكون ممنوعة . فما وافق الكتاب وصحيح السنة فهي مشروعة، وما خالف الكتاب والسنة فهي ممنوعة ..

رأي أهل السنة والجماعة ..

قسموا التوسل إلى قسمين توسل مشروع وتوسل غير مشروع

أ/ التوسل المشروع :
هو تقرب العبد إلى الله بوسيلة وردت في الكتاب أو صحيح السنة، ومن أنواعه :
التوسل بأسماء الله وصفاته , التوسل بالأعمال الصالحة , التوسل إلى الله بذكر الحال ,
التوسل إلى الله بدعاء الصالح الحي : وهو توسل المسلم الذي وقع في ضيق أو حلت به مصيبة بدعاء إنسان يظهر عليه الصلاح والتقوى، ويتم بطلب من المتوسل ، كما يتم من غير طلب.

مثال الأول : كأن يذهب المسلم الذي حلت به مصيبة وعلم من نفسه التفريط في جنب الله إلى رجل يعتقد فيه الصلاح، ويطلب منه أن يدعو الله له أن يرفع عنه ما حل به.

ومثال الثاني : كأن يرى العبد الصالح أخا له في ضيق وشدة فيدعو الله له أن يفرج عنه. ويكون في حضور المدعو له ، كما يكون في غيبته، ولا فرق أن يدعو الأعلى للأدنى ، أو الأدنى للأعلى ، فكل ذلك جائز ومقبول- إذا شاء الله سبحانه وتعالى.

مثال الأعلى للأدنى : توسل الصحابة بدعاء نبيهم صلى الله عليه وسلم . ومثال الأدنى للأعلى : عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: «استأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في العمرة فأذن لي» وقال: «لاتنسنا يا أخي من دعائك» رواه الترمذي وأبو داود.
قال تعالى : { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُواأَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا }
وجه الدلالة : في الآية إرشاد لمن ظلم نفسه بارتكاب خطيئة إلى سببين ينقذان منها :
الأول : الاستغفار بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم وهو عمل صالح يقدمه الإنسان وسيلة للاستجابة .
الثاني: استغفار الرسول صلى الله عليه وسلم له ، وهذا هو محل الشاهد إذا هو توسل بدعائه صلى الله عليه وسلم. وعليه فكل إنسان يصح له أن يتوسل بدعاء أخيه كأن يقول : استغفر لي،أو يدعو لأخيه كأن يقول : اللهم اغفر لفلان.

ومما يجب التنبيه عليه أن المجيء في الآية المراد به: مواجهته صلى الله عليه وسلم وهو حي لا المجيء إلى قبره ؛ لأن استغفاره صلى الله عليه وسلم قد انقطع بوفاته ، وعليه فلا يجوز المجيء إلى قبره أو قبر أحد من الصالحين لأجل سؤالهم أن يستغفروا الله لهم من ذنوب اقترفوها.

من أفعال الصحابة «رضي الله عنهم:

عن أنس بن مالك رضي الله عنه «أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب فقال : اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا . قال : فيسقون » رواه البخاري . وقد روي عن ابن عمر أن هذا الاستسقاء كان عام الرمادة .

وجه الدلالة : يفيد الأثر أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عام الرمادة استسقى بالعباس بن عبد المطلب - أي بدعائه - مثل ما كانوا يعملون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، طلبوا منه أن يدعوا الله أن يغيثهم ،ويؤكد ذلك الواقع فقد أخذ يدعو وهم يؤمنون ، ولو كان المراد بجاهه لاختار جاه الرسول صلى الله عليه وسلم فهو أعظم ، لكن نظرا لأنه بالدعاء، والدعاء لا يمكن من الرسول صلى الله عليه وسلم لوفاته فاختار لذلك التوسل بدعاء العباس وقد أقره الصحابة على ذلك فكان إجماعا، والإجماع حجة قاطعة ، فتأكد بذلك مشروعية التوسل بدعاء الصالح الحي لا بجاهه أو ذاته.

ثانياً : التوسل الممنوع..

هو تقرب العبد إلى الله بما لم يثبت في الكتاب ولا في صحيح السنة أنه وسيلة .

أنواعه :

الأول : التوسل بوسيلة نص الشارع على بطلانها: وهو توسل المشركين بآلهتهم ، وحكمه أنه شرك أكبر، وبطلانه ظاهر

الثاني : التوسل بوسيلة دلت قواعد الشرع على بطلانها: ومن ذلك ما يلي :

1- التوسل إلى الله بذات مخلوق .
مثاله: أن يقول المتوسل: اللهم إني أسألك بنبيك - ولا يعني إلا ذاته - أن تعطيني كذا أو تدفع عني كذا .

2- التوسل إلى الله بجاه مخلوق أو حقه ونحوهما
مثال: أن يقول المتوسل : اللهم إني أسألك بجاه نبيك أو بحق نبيك أن تعطيني كذا أو تدفع عني كذا .

3- التوجه إلى ميت طالبا منه أن يدعو الله له.
مثاله: كمن يأتي إلى الميت من الأنبياء أو الصالحين ويقول له سل الله لي أو ادع الله لي أن يعطيني كذا ، أو يدفع عني كذا.

4- أن يسأل العبد ربه حاجته مقسما بنبيه أو وليه أو بحق نبيه أووليه ونحو ذلك .
مثاله: أن يقول : اللهم إني أسألك كذا بوليك فلان، أو بحق نبيك فلان ، ويريد الأقسام ، أو يقول : اللهم إني أقسمت عليك بفلان أن تقضي حاجتي .

حكم هذا النوع من التوسل :
أنه محرم : لأنه لم يرد فيه دليل تقوم به الحجة، ولأنه ذريعة إلى الشرك . وقد يصل إلى الشرك الأكبر إن اعتقد في المتوسل به شيئا من النفع أو الضر دون الله.

أدلة منع هذا التوسل :

أولا : هذا النوع من التوسل لم يرد له دليل في الكتاب ولا في صحيح السنة ، ونحن مأمورون بالالتزام بهما، وعليه فهو غير مشروع،وإنما هو بدعة ممنوعة ،وقد قال صلى الله عليه وسلم : « من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد» أخرجه البخاري . وقال صلى الله عليه وسلم : «وإياكم ومحدثات الأمور» رواه الترمذي وأبو داود .

الثاني : أن هذا النوع من التوسل ذريعة إلى الشرك: وبما أن الوسائل تابعة للمقاصد في الحكم ، فهو ممنوع سدا للذريعة ، وإبعادا للمسلم من قول أو فعل يفضي إلى الشرك ، ولذا جاءت أدلة كثيرة في الكتاب والسنة تدل دلالة قاطعة على أن سد الذرائع إلى الشرك والمحرمات من مقاصد الشريعة ، ومن ذلك قوله تعالى: { وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوااللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ} .
فنهى سبحانه وتعالى المسلمين عن سب آلهة المشركين التي يعبدونها من دون الله مع أنها باطلة ، لئلا يكون ذلك ذريعة إلى سب المشركين الإله الحق سبحانه ، انتصارا لآلهتهم الباطلة جهلا منهم وعدوا.

ومن ذلك نهيه صلى الله عليه وسلم عن بناء المساجد على القبور ،ولعن من فعل ذلك ؛ لئلا يكون ذلك ذريعة إلى اتخاذها أوثانا والإشراك بها .

الثالث : أن في هذا النوع من التوسل محذورا من وجهين:

1- فيه شبه بتوسل المشركين بآلهتهم وقد ذمه الله حيث قال سبحانه : { أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ}

ففي الآية عاب سبحانه أمرين :
- عاب عبادة الأولياء من دونه .
-عاب محاولة القربى إليه بالمخلوق ، والتوسل بالذات أو بدعاء الميت من الأمر الثاني.

2- فيه انتقاص لله سبحانه وتعالى ، وتنزيل له إلى منزلة المخلوق الذي يحابي في فضله وحكمه، فيعطي من له وسيط أكثر مما يعطي غيره، أو يحرم من ليس له وسيط لجهله بحاله وبعده عن سماع مقاله، والله سبحانه وتعالى يقول: { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}

الرابع: أن في هذا النوع من التوسل دعاء ميت- وذلك عند التوسل بدعاء الميت- وقد ورد النهي عنه والوعيد عليه إذ هو شرك أو ذريعة إلى الشرك ، كما قال تعالى: { وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ} { إِنْ تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَايُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ} فبين سبحانه أن دعاء من لا يسمع ولا يستجيب شرك يكفر به المدعو يوم القيامة - أي: ينكره- ويعادي من فعله كما قال تعالى: { وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوابِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ}. فكل ميت أو غائب لا يسمع ولايستجيب ولا ينفع ولا يضر .

ولهذا لم ينقل عن أحد من الصحابة - رضي الله عنهم- ولا عن غيرهم من السلف أنهم أنزلوا حاجاتهم بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته ، بل العكس نراهم عام الرمادة توسلوا بدعاء العباس رضي الله عنه ؛ لأنه حي حاضر يدعو ربه ، فلو جاز التوسل بأحد بعد وفاته لتوسل عمر والسابقون الأولون بالنبي صلى الله عليه وسلم .


* رأي الشيعة ..

التوسل بالحي والميت من غير أذن الله وإذا أعتقد أنه ينفع ويضر بذاته فهو من الشرك أما إذا كان التوسل بإذن الله ولم يعتقد بنفعها وضرها بدون الله فهو عين التوحيد ..

يقول الخميني في كتابه كشف الأسرار : ( يمكن أن يقال إن التوسل إلى الموتى وطلب الحاجة منهم شرك ، لأن النبي والإمام ليس إلاجمادين فلا تتوقع منهما النفع والضرر ، والجواب : إن الشرك هو طلب الحاجة من غيرالله ، مع الاعتقاد بأن هذا الغير هو إله ورب ، وأما طلب الحاجة من الغير من غير هذا الاعتقاد فذلك ليس بشرك !! ، ولا فرق في هذا المعنى بين الحي والميت ، ولهذا لوطلب أحد حاجته من الحجر والمدر لا يكون شركاً ، مع أنه قد فعل فعلاً باطلاً . ومن ناحية أخرى نحن نستمد من أرواح الأنبياء المقدسة والأئمة الذين أعطاهم الله قدرة . لقد ثبت بالبراهين القطعية والأدلة النقلية المحكمة حياة الروح بعد الموت ،والإحاطة الكاملة للأرواح على هذا العالم ) . كشف الأسرار ص 30

يقول الشيخ جعفر السبحاني من مشايخ حوزة قم: « دعاء الأولياء يقع على وجهين: الأول: دعاء الولي ونداؤه بما أنه عبد صالح تستجاب دعوته عند الله إذا طلب منه تعالى شيئا... كما أنه ليس دخيلا في مفهوم التوحيد والشرك، ما دام الداعي يؤمن بالله الواحد ويعتبره الرب الخالق والمدبر المستقل دون سواه»
ثم قال: «الثاني: لا شك أن دعاء النبي أو الصالح ونداءهما والتوسل بهما باعتقاد أنه إله أو رب أو خالق أو مستقل في التأثير أو مالك للشفاعة والمغفرة، شرك وكفر، ولكنه لا يقوم به أي مسلم في أقطار الأرض».


* وجه الدلالة عند الخميني ثبوت حياة الروح بعد الموت ويستدلون بقوله تعالى : { وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ } ..

سبحانه يقول يُرْزَقُونَ - بضم الياء - وليس يَرزقون - بفتح الياء - والاختلاف في المعنى واضح للجميع ..


خامساً ..
الشرك الذي وقع به مشركي مكة ..

مشركوا قريش الذين جاء الرسول لدعوتهم اعترفوا بأن الخالق هو الله، والرازق هو الله، ومنزل المطر هو الله ..

لقولة تعالى : { ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله قل الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون } ..

قال تعالى : { وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ } ..

قال تعالى : {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ }..

قال تعالى : {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ }..

ولكنهم اتخذوا أصنامهم وسيلة للتقرب إلى الله سبحانه ولكي يشفعوا لهم عند الله قال تعالى : { والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى} ..

أي أن مشركين مكة لم يقولوا أن شركاءهم مستقلون في التأثير بل قالوا هي وسيله فقط إنما نعبدهم ليقربونا إلى الله زلفى،
فحكم الله بكفرهم وشركهم وأمر نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بقتالهم حتى يخلصوا الدين كله لله ولا يشركوا به شيئاً ..

نرى هنا تشابه رأي الشيعة مع رأي مشركي مكة حيث أقروا مشركي مكة بربوبية الله ولكنهم ابتغوا وسيلة وجعلوا آلهتهم وسيطا بينهم وبين الله فهم لا يعتقدون أن آلهتهم تنفع من غير الله ولكنها مجرد وسيلة ..

والشيعة يقرون بربوبية الله سبحانه ولكنهم جعلوا أولياؤهم وسطاء وشفعاء بينهم وبين الله فهم لا يعتقدون بان الوسيط ينفع من دون الله وإنما هو وسيلة للتقرب لله العلي القدير..

يقولون: [الفرق بين المؤمنين والمشركين في كل الأديان: أن المشركين جعلوا لله شركاء وشفعاء لم يأذن بهم، فأشركوهم معه بأنواع من التشريك الذي زعموه. أما المؤمنون فوحدوا الله وأطاعوه، وهو الذي أمرهم باتخاذ الوسيلة إليه والتوجه إليه بهم وتقديمهم بين يدي دعائهم وأعمالهم.. فالأنبياء والأوصياء وسيلة مشروعة وشفعاء بإذنه. وبذلك يكون الحد الفاصل بين الشرك والتوحيد في نوع الواسطة لا في أصلها: فالواسطة التي أذن بها الله الواحد الأحد سبحانه لا تنافي التوحيد بل تؤكده، والواسطة التي لم يأذن بها شرك يخرج صاحبه عن التوحيد ]

وما دام المشركون والشيعة، كل منهم لا يعتقد أن المتوجه إليه مستقل بالتأثير في الكون، فلا يبقى إذاً إلا فرق واحد، وهو الإذن في عبادة هؤلاء، وعدم الأذن في عبادة أولائك، فآلهة الشيعة مأذون لهم في عبادتهم، بخلاف آلهة المشركين، وتصبح قضية الشرك والتوحيد، والجنة والنار، والفرق بين المشركين الضالين أصحاب الجحيم، والمؤمنين الأبرار أصحاب النعيم، هي هذا الإذن المزعوم فقط، فيمكن القول بأن الرسول لم يبعث إلا ليبين لنا المأذون في عبادته، ممن لم يؤذن بعبادته، ولا أدري لم أذن الله لأئمة الشيعة، ولم يأذن لأئمة قوم نوح، ود وسواع والبقية، مع أنهم قوم صالحون!؟ من كتاب " الفاضح لمذهب الشيعة الأمامية – السيد حامد الأدريسي "


سادساً ..

المظاهر الشركية عند الشيعة

1- اعتقاد الشيعة بأن الدنيا والآخرة بيد الإمام :
عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: (أما علمتَ أن الدنيا والآخرة، للإمام يضعها حيث يشاء ويدفعها إلى من يشاء) (الكافي) [1/407-410] باباً بعنوان: (باب أن الأرض كلها للإمام)


2- إسناد الحوادث الكونية لأئمتهم :
عن سماعَة بن مهران قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام، فأرعدت السماءُ وأبرقت، فقال أبو عبد الله عليه السلام: أما إنه ما كان من هذا الرعد ومن هذا البرق فإنه من أمر صاحبكم، قلت: من صاحبنا ؟ قال: أمير المؤمنين عليه السلام). (بحار الأنوار) [27/33]


اعتقاد الشيعة أن أئمتهم يعلمون الغيب:
عن الصادق عليه السلام أنه قال: (والله لقد أُعطينا علمُ الأولين والآخرين، فقال له رجل من أصحابه: جُعلت فداك أعندكم علم الغيب؟ فقال له: ويحك إني لأعلم ما في أصلاب الرجال وأرحام النساء). بحار الأنوار [26/27-28]


اعتقاد الشيعة الإمامية بأن الأعمال تُعرض على الأئمة
عن الرضا (ع) أن رجلاً قال له: ادع الله لي، ولأهل بيتي، فقال: أولست أفعل؟ والله، إن أعمالكم لتُعرض علي في كل يومٍ وليلةٍ).


استغاثة الشيعة الإمامية بقبور أئمتهم:
إذا كان لك حاجة إلى الله عز وجل فاكتب رقعة على بركة الله، واطرحها على قبرٍ من قبور الأئمة إن شئت، أو فشدها واختمها، واعجن طيناً نظيفاً واجعلها فيه، واطرحها في نهرٍ جارٍ، أو بئرٍ عميقة، أو غديرَ ماء، فإنها تصل إلى السيد عليه السلام، وهو يتولى قضاء حاجتك بنفسه). بحار الأنوار [94/29] المطبوع بدار إحياء التراث العربي في بيروت



اعتقاد الشيعة الإمامية بأن أئمتهم لهم حق التحليل والتحريم في شرع الله تعالى
(خلق أي الله محمداً وعلياً وفاطمة، فمكثوا الف دهرٍ، ثم خلق جميع الأشياء، فأشهدهم خلقها، وأجرى طاعتهم عليها، وفوض أمورهم إليها، فهم يحلون ما يشاءون ويحرمون ما يشاءون) بحار الأنوار [25/340] , أصول الكافي [1/441]


اعتقاد الشيعة الإمامية أن قبر الحسين شفاء من كل داء:
أفتى الخميني لأتباعه بأن يأكلوا من تربة الحسين للاستشفاء بها حيث أنه يرى لها فضيلة لا تلحق بها أي تربة حتى تربة قبر النبي صلى الله عليه وسلم، حيث قال في كتابه تحرير الوسيلة 2/164 ما نصه: (يُستثنى من الطين، طين قبر سيدنا أبي عبد الله الحسين عليه السلام للاستشفاء ولا يجوز أكله بغيره، ولا أكل ما زاد عن قدر الحمصة المتوسطة، ولا يلحق به طين غير قبره، حتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم والأئمة عليهم السلام)


اعتقاد الشيعة الإمامية بأن زيارة قبور أئمتهم أعظم من الحج
(إن زيارة قبر الحسين تعدل عشرين حجة، وأفضل من عشرين عمرة وحجة). فروع الكافي صفحة59


قال تعالى : { قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ } ..

قال تعالى : { تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل}..

قال تعالى : { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ بِأَمْرِهِ } ..

قال تعالى : { قُلْ لاَ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاءَ اللهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ } ..

قال تعالى : { قُلْ لاَ أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللهِ وَلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلاَأَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ } ..

قال تعالى : { قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً }..


أخيرا ..

أدعوكم يازملائي الشيعه بأن تقدروا نعمة العقل التي وهبها الله لنا وأن تفكروا وتتدبروا ولو لمدة ساعه فستجدون الكثير والكثير مما يبطل معتقداتكم وآرائكم ..

يازملائي أني والله أخاف عليكم عذاب يوم عظيم يوم لا ينفع مال ولا بنون يوم يتبرأ منا أقرب الناس إلينا يوم لاينفعنا إلا إيماننا
أتقوا الله الذي خلقنا ورزقنا وهدانا وأحيانا وأماتنا أتقوا الله جل جلاله ولا تشركوا به شيئاً ..


أني لكم ناصح أمين ولا أسألكم عليه أجرا فأتقوا الله أتقوا الله أتقوا الله ..

أسأل الله لنا ولكم الهدايه
اللهم أهدنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت
اللهم أهدي كل من ضل عن سبيلك اللهم أهدي كل من أشرك بك اللهم أنهم لايعلمون فأتوسل اليك أنر عقولهم وقلوبهم وطهرهم وأهدهم لسواء السبيل اللهم أنهم عبيدك أضلهم الشيطان عنك وزين وحبب اليهم الشرك بدعوى موالاة أهل البيت اللهم أني أتوسل اليك لا تاخذ ارواحهم الا بعد أن ينكشف لهم زيف عقيدتهم اللهم ومن أصر منهم على الشرك فإني أتوسل اليك أرنا بهم عجائب قدرتك ولا تبقي لهم باقيه فإنهم تجرؤا عليك وأحلوا حرامك اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك
اللهـــــــم امـيـــــن


المراجع ..
سلسلة العلامتين ابن باز والألباني – التوسل المشروع والغير مشروع

موسوعة فرق الشيعة للشيخ ممدوح الحربي
الفاضح لمذهب الشيعة الإمامية - السيد حامد الإدريسي







التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» إمام الشيعة ( عج عج ) وزواجــــه ؟؟!!!!!!
»» فنجان قهوه / دوماً هناك متسع
»» خير عظيم يناديك كل ليلة / فلبي ندائه أخيه
»» الزميل modhma2009 تفضل ياهداك الله / بخصوص نور الأولياء
»» وأيضاً.. هكذا تكون لذة العقوق !!
 
قديم 19-12-08, 10:10 AM   رقم المشاركة : 2
تاج البحرين
عضو ينتظر التفعيل





تاج البحرين غير متصل

تاج البحرين is on a distinguished road


جزاك الله خيرا أختي نورا على هذه النصيحة الثمينة التي لا يقدرها لمن سترفع لهم

أثقل الله ميزان حسناتك وأنار دربك يا نورا

يرفع لمن عطلوا نعمة العقل .







التوقيع :
قـــــال الخــليفه عمــر بن الخطــاب [ رضــي الله عنهـ ] .:

نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله..
من مواضيعي في المنتدى
»» لنبحث عن والد زينب ورقية وأم كلثوم ! ساعدوني يا الشيعة ؟؟!!
»» ألذ ما في الجنة .... ( بس عاد يالشيعة مسختوها ) !!!
»» لوطية الشيعة بين الدّين والطب
»» من يريد أن ينافس رسول الله ؟؟ ترى الباب مفتوح تفضل بالدخول
»» أسئلة تعجيزية يجيب عليها الإمام على ( رضي الله عنه ) ... فصحح معلوماتك !!!
 
قديم 19-12-08, 02:39 PM   رقم المشاركة : 3
ابو قصي المغربي
عضو نشيط





ابو قصي المغربي غير متصل

ابو قصي المغربي is on a distinguished road




(إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ * فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ) سورة آل عمران

: (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ ) البقرة 125

(وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ ) الحج : 26 .



عقيدة الطواف لغير بيت الله بدعة و شرك أكبر

البيت المطهر البيت العتيق

بيت الله عز و جل لا طواف الا به

و الحمد لله على نعمة الاسلام و الهدي المستقيم






التوقيع :
يا سَائِلي عَنْ مَذْهَبـِي وعَقيـدَتِي * رُزِقَ الهُـدى مَنْ لِلـْهِـدايةِ يَسـْأَل
اسمَعْ كَـلامَ مُحَقـِّقٍ في قَـولـِه * لا يَنْـثـَني عَـنـهُ ولا يَـتـَبَـدَّل
حُـبُّ الصـَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ * وَمَـوَدَّةُ الـقُـرْبى بِهـا أَتَـوَسّـل
وَلِكُـلِّهِمْ قَـدْرٌ وَفَضْلٌ سـاطِـعٌ * لكِنـَّما الصِّـديـقُ مِنْهـُمْ أَفْضَـل
وأُقِـرُّ بِالقـُرآنِ مـا جاءَتْ بِـه * آياتُـهُ فَـهُـوَ القـَديـمُ المُنْــزَلُ
من مواضيعي في المنتدى
»» الإمام البخاري و بخاري الشيعة
»» لن تسقط رايات فلسطيني
»» المسلمون في سلوفينيا ينتظرون بناء أول جامع منذ أكثر من 40 عاما
»» التسلح بالخليج حقيقة ام تهريج
»» مقتل طفل باليونان هز الاركان و اطفال المسلمين كالفئران
 
قديم 19-12-08, 02:42 PM   رقم المشاركة : 4
أبو شهاب الفلسطيني
عضو نشيط





أبو شهاب الفلسطيني غير متصل

أبو شهاب الفلسطيني is on a distinguished road


يعطيكم العافية

بس عندي إستفسار

تقولون محرم الدعاء بقول ( اللهم بجاه نبيك و و و )

طيب كيف كان سيدنا عمر يدعو الله بحق سيدنا العباس عم رسول الله

الذي أعرفه أنه يحرم الذهاب إلى القبور و التوسل للميت لكي يدعو الله

ولكن أولمره أعرف إنه قول ( اللهم بجاه نبيك فلان أرزقني كذا ) محرم

فلم أستطع التفريق بين قول سيدنا عمر بحق العباس و بين قولنا اللهم بجاه فلان لإنهما متشابهان







التوقيع :
الشيعي للجهل عنوان **** يقدم شرفه للكلاب قربان

يحسب انه نال الرضوان **** و ما هو الا غبى كالثيران

قال السكستاني: كركوك عمامتي وكربلاء مرحاضي والنجف مكان متعتي ومحافضات اهل السنة مقبرتي
من مواضيعي في المنتدى
»» إستفسار حول مسألة قبور البقيع و قبة الرسول عليه السلام
»» شبهة شيعيه غريبه
»» موقع رائع جدا يا مسلمين
»» لنتعاون هنا و نرد على جميع شبهات الرافضة حول السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها
»» أرجو الرد على شبهة تحريف عمر بن الخطاب للقراّن
 
قديم 19-12-08, 03:06 PM   رقم المشاركة : 5
ابو قصي المغربي
عضو نشيط





ابو قصي المغربي غير متصل

ابو قصي المغربي is on a distinguished road




اخي شهاب اوضح فكرتك بالتوثيق

قال الله تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }غافر60

الرحيم الرحمان يامرك بدعائه

و انت تشرك به؟

الرحيم الرحمان يرغب في الدعاء اليه و عدم الشرك به

اي ما يسمى الشرك في الألوهية

أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ








التوقيع :
يا سَائِلي عَنْ مَذْهَبـِي وعَقيـدَتِي * رُزِقَ الهُـدى مَنْ لِلـْهِـدايةِ يَسـْأَل
اسمَعْ كَـلامَ مُحَقـِّقٍ في قَـولـِه * لا يَنْـثـَني عَـنـهُ ولا يَـتـَبَـدَّل
حُـبُّ الصـَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ * وَمَـوَدَّةُ الـقُـرْبى بِهـا أَتَـوَسّـل
وَلِكُـلِّهِمْ قَـدْرٌ وَفَضْلٌ سـاطِـعٌ * لكِنـَّما الصِّـديـقُ مِنْهـُمْ أَفْضَـل
وأُقِـرُّ بِالقـُرآنِ مـا جاءَتْ بِـه * آياتُـهُ فَـهُـوَ القـَديـمُ المُنْــزَلُ
من مواضيعي في المنتدى
»» ~¤®§][©][ منتـــدى الدفــــاع عن السنة بالمغرب العربي ][©][§®¤~
»» من معي؟ من ضدي؟ و من يتحفظ؟
»» قراءة في مذكرات مراد هوفمان سفير ألمانيا بالمغرب الذي أسلم
»» معا لنصرة غزة، معاً لنصرة الاسلام، معا لاعلاء رايات التوحيد
»» آخر ما قيل في ناصري السلف
 
قديم 19-12-08, 04:06 PM   رقم المشاركة : 6
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


بارك الله فيكم احبتي في الله ورفع الله قدركم
جزاكم الله خير الجزاء اسال الله تعالى لكم الجنه







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» هل تجتمع لاإله إلا الله مع الإمامة في أركان الإسلام الخمسة ؟
»» سخافة عقول الصوفية اسأل الله العافية
»» إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا سقط دين الرافضة
»» الزميلة المحترمة موحد شيعية حوار عقلي وعلمي تفضلي
»» بين الحافظ الذهبي " ونرجس " أم مهديهم وغرابة في سبب إيراد قولهِ ؟
 
قديم 19-12-08, 04:07 PM   رقم المشاركة : 7
صهيب1
عضو ينتظر التفعيل





صهيب1 غير متصل

صهيب1 is on a distinguished road


الأخ أبو شهاب

نضع على ذمة التوضيح لهذه الشبهة ما يلي


من كتاب التوسل حقائق وشبهات تأليف أبي حميد عبد الله بن حميد الفلاسي


الشبهة الأولى: حديث استسقاء عمر بالعباس رضي الله عنهما:

يحتجون على جواز التوسل بجاه الأشخاص وحرمتهم وحقهم بحديث انس : ( أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قَحَطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب، فقال: اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا، فتسقينا، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا. قال: فيسقون).

فيفهمون من هذا الحديث أن توسل عمر رضي الله عنه إنما كان بجاه العباس رضي الله عنه ، ومكانته عند الله سبحانه، وأن توسله كان مجرد ذكر منه للعباس في دعائه، وطلب منه لله أن يسقيهم من أجله، وقد أقره الصحابة على ذلك، فأفاد بزعمهم ما يدعون.

وأما سبب عدول عمر رضي الله عنه عن التوسل بالرسول صلى الله عليه وسلم - بزعمهم – وتوسله بدلاً منه بالعباس رضي الله عنه ، فإنما كان لبيان جواز التوسل بالمفضول مع وجود الفاضل ليس غير.

وفهمهم هذا خاطىء، وتفسيرهم هذا مردود من وجوه كثيرة اهمها:

1 – إن القواعد المهمة في الشريعة الإسلامية أن النصوص الشرعية يفسر بعضها بعضاً، ولا يفهم شيء منها في موضوع ما بمعزل عن بقية النصوص الواردة فيه. وبناء على ذلك فحديث توسل عمر السابق إنما يفهم على ضوء ما ثبت من الروايات والأحاديث الواردة في التوسل بعد جمعها وتحقيقها، ونحن والمخالفون متفقون على أن في كلام عمر: (كنا نتوسل إليك بنبينا.. وإنا نتوسل إليك بعم نبينا) شيئاً محذوفاً، لا بد له من تقدير، وهذا التقدير إما أن يكون: (كنا نتوسل بــ (جاه) نبينا، وإنا نتوسل إليك بــ (جاه) عم نبينا) على رأيهم هم، أو يكون: (كنا نتوسل إليك بــ (دعاء) نبينا، وإنا نتوسل إليك بــ (دعاء) عم نبينا) على رأينا نحن.

ولا بد من الأخذ بواحد من هذين التقديرين ليفهم الكلام بوضوح وجلاء.

ولنعرف أي التقديرين صواب لا بد من اللجوء إلى السنة، لتبين لنا طريقة توسل الصحابة الكرام بالنبي صلى الله عليه وسلم .

ترى هل كانوا إذا أجدبوا وقحَطوا قبع كل منهم في دراه، أو مكان آخر، أو اجتمعوا دون أن يكون معهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم دعوا ربهم قائلين: ( اللهم بنبيك محمد، وحرمته عندك، ومكانته لديك اسقنا الغيث ) . مثلاً أم كانوا يأتون النبي صلى الله عليه وسلم ذاته فعلاً، ويطلبون منه أن يدعو الله تعالى لهم، فيحقق صلى الله عليه وسلم طلْبتهم، ويدعو ربه سبحانه، ويتضرع إليه حتى يسقوا ؟

أما الأمر الأول فلا وجود له إطلاقاً في السنة النبوية الشريفة، وفي عمل الصحابة رضوان الله تعالى عليهم، ولا يستطيع أحد من الخلفيين أو الطُّرُقيين أن يأتي بدليل يثبت أن طريقة توسلهم كانت بأن يذكروا في أدعيتهم اسم النبي صلى الله عليه وسلم ، ويطلبوا من الله بحقه وقدره عنده ما يريدون. بل الذي نجده بكثرة، وتطفح به كتب السنة هو الأمر الثاني، إذ تبين أن طريقة توسل الأصحاب الكرام بالنبي صلى الله عليه وسلم إنما كانت إذا رغبوا في قضاء حاجة، أو كشف نازلة أن يذهبوا إليه صلى الله عليه وسلم ، ويطلبوا منه مباشرة أن يدعو لهم ربه، أي أنهم كانوا يتوسلون إلى الله تعالى بدعاء الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ليس غير.

ويرشد إلى ذلك قوله تبارك وتعالى: ﴿ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً ﴾ [ النساء:64] .

2 – وهذا الذي بيناه من معنى الوسيلة هو المعهود في حياة الناس واستعمالهم، فإنه إذا كانت لإنسان حاجة ما عند مدير أو رئيس , موظف مثلاً، فإنه يبحث عمن يعرفه ثم يذهب إليه ويكلمه، ويعرض له حاجته فيفعل، وينقل هذا الوسيط رغبته إلى الشخص المسؤول، فيقضيها له غالباً. فهذا هو التوسل المعروف عند العرب منذ القديم، وما يزال، فإذا قال أحدهم: إني توسلت إلى فلان، فإنما يعني أنه ذهب إلى الثاني وكلمه في حاجته، ليحدث بها الأول، ويطلب منه قضاءها، ولا يفهم أحد من ذلك أنه ذهب إلى الأول وقال له: بحق فلان (الوسيط) عندك، ومنزلته لديك اقض لي حاجتي.

وهكذا فالتوسل إلى الله عز وجل بالرجل الصالح ليس معناه التوسل بذاته وبجاهه وبحقه، بل هو التوسل بدعائه وتضرعه واستغاثته به سبحانه وتعالى، وهذا هو بالتالي معنى قول عمر رضي الله عنه : ( اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا) أي: كنا إذ قل المطر مثلاً نذهب إلى صلى الله عليه وسلم ، ونطلب منه ان يدعو لنا الله جل شأنه.

3 – ويؤكد هذا ويوضحه تمام قول عمر رضي الله عنه : ( وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا)، أي إننا بعد وفاة نبينا جئنا بالعباس عم النبي صلى الله عليه وسلم ، وطلبنا منه أن يدعو لنا ربنا سبحانه ليغيثنا.

تُرى لماذا عدل عمر رضي الله عنه عن التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى التوسل بالعباس رضي الله عنه ، مع العلم ان العباس مهما كان شأنه ومقامه فإنه لا يذكر أمام شأن النبي صلى الله عليه وسلم ومقامه؟

أما الجواب فهو: لأن التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم غير ممكن بعد وفاته، فأنى لهم أن يذهبوا إليه صلى الله عليه وسلم ويشرحوا له حالهم، ويطلبوا منه أن يدعو لهم، ويؤمنوا على دعائه، وهو قد انتقل إلى الرفيق الأعلى، وأضحى في حال يختلف عن حال الدنيا وظروفها مما لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى، فأنى لهم أن يحظوا بدعائه صلى الله عليه وسلم وشفاعته فيهم، وبينهم وبينه كما قال الله عز شأنه: ( وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ) [المؤمنون:100] .

ولذلك لجأ عمر رضي الله عنه ، وهو العربي الأصيل الذي صحب النبي صلى الله عليه وسلم ولازمه في أكثر أحواله، وعرفه حق المعرفة، وفهم دينه حق الفهم، ووافقه القرآن في مواضع عدة، لجأ إلى توسل ممكن فاختار العباس رضي الله عنه ، لقرابته من النبي صلى الله عليه وسلم من ناحية، ولصلاحه ودينه وتقواه من ناحية آخرى، وطلب منه أن يدعو لهم بالغيث والسقيا. وما كان لعمر ولا لغير عمر أن يدع التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم ، ويلجأ إلى التوسل بالعباس أو غيره لو كان التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم ممكناً، وما كان من المعقول ان يقر الصحابة رضوان الله عليهم عمر على ذلك أبداً، لأن الانصراف عن التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى التوسل بغيره ما هو إلا كالانصراف عن الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة إلى الاقتداء بغيره، سواء بسواء، ذلك أن الصحابة رضوان الله تعالى عليهم كانوا يعرفون قدر نبيهم صلى الله عليه وسلم ومكانته وفضله معرفة لا يدانيهم فيها أحد.

فتعلم من هذا أن الإنسان بفطرته يستنجد بالقوة العظمى، والوسيلة الكبرى حين الشدائد والفواقر، وقد يلجأ إلى الوسائل الصغرى حين الأمن واليسر، وقد يخطر في باله حينذاك أن يبين ذلك الحكم الفقهي الذي افترضوه، وهو جواز التوسل بالمفضول مع وجود الفاضل. وأمر آخر نقوله جواباً على شبهة أولئك، وهو: هب أن عمر رضي الله عنه خطر في باله أن يبين ذلك الحكم الفقهي المزعوم، ترى فهل خطر ذلك في بال معاوية والضحاك بن قيس حين توسلا بالتابعي الجليل: يزيد بن الأسود الجُرَشي أيضاً؟ لا شك أن هذا ضرب من التمحل والتكلف لا يحسدون عليه.

4 – إننا نلاحظ في حديث استسقاء عمر بالعباس رضي الله عنهما أمراً جديراً بالانتباه، وهو قوله: ( إن عمر بن الخطاب كان إذا قَحطوا، استسقى بالعباس بن عبدالمطلب)، ففي هذا إشارة إلى تكرار استسقاء عمر بدعاء العباس رضي الله عنهما، ففيه حجة بالغة على الذين يتأولون فعل عمر ذلك أنه إنما ترك التوسل به صلى الله عليه وسلم إلى التوسل بعمه رضي الله عنه ، لبيان جواز التوسل بالمفضول مع وجود الفاضل، فإننا نقول: لو كان الأمر كذلك لفعل عمر ذلك مرة واحدة، ولما استمر عليه كلما استسقى، وهذا بيّن لا يخفى إن شاء الله تعالى على أهل العلم والانصاف.

5 – لقد فسرت بعض روايات الحديث الصحيحة كلام عمر المذكور وقصده، إذ نقلت دعاء العباس رضي الله عنه استجابة لطلب عمر رضي الله عنه ، فمن ذلك ما نقله الحافظ العسقلاني رحمه الله في "الفتح" (3/150) حيث قال: ( قد بين الزبير بن بكار في "الأنساب" صفة ما دعا به العباس في هذه الواقعة، والوقت الذي وقع فيه ذلك، فأخرج بإسناد له أن العباس لما استسقى به عمر قال: (اللهم إنه لم ينزل بلاء إلا بذنب، ولم يكشف إلا بتوبة، وقد توجّه القوم بي إليك لمكاني من نبيك، وهذه أيدينا إليك بالذنوب، ونواصينا إليك بالتوبة، فاسقنا الغيث)، قال: فأرخت السماء مثل الجبال حتى أخصبت الأرض، وعاش الناس).

وفي هذا الحديث:
أولاً: التوسل بدعاء العباس رضي الله عنه لا بذاته كما بينه الزبير بن بكار وغيره، وفي هذا رد واضح على الذين يزعمون أن توسل عمر كان بذات العباس لا بدعائه، إذ لو كان الأمر كذلك لما كان ثمة حاجة ليقوم العباس، فيدعو بعد عمر دعاءً جديداً.

ثانياً: أن عمر صرح بأنهم كانوا يتوسلون بنبينا صلى الله عليه وسلم في حياته، وأنه في هذه الحادثة توسل بعمه العباس، ومما لا شك فيه أن التوسليْن من نوع واحد: توسلهم بالرسول رسول الله عليه وسلم وتوسلهم بالعباس، وإذ تبين للقارىء – مما يأتي – أن توسلهم به صلى الله عليه وسلم إنما كان توسلاً بدعائه صلى الله عليه وسلم فتكون النتيجة أن توسلهم بالعباس إنما هو توسل بدعائه أيضاً، بضرورة أن التوسليْن من نوع واحد.

أما أن توسلهم به صلى الله عليه وسلم إنما كان توسلاً بدعائه، فالدليل على ذلك صريح رواية الإسماعيلي في مستخرجه على الصحيح لهذا الحديث بلفظ: ( كانوا إذ قحطوا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم استسقوا به، فيستسقي لهم، فيسقون، فلما كان في إمارة عمر...) فذكر الحديث، نقلته من "الفتح" (2/399)، فقوله: ( فيستسقي لهم) صريح في أنه صلى الله عليه وسلم كان يطلب لهم السقيا من الله تعالى، ففي "النهاية" لابن الأثير (2/381): ( الاستسقاء، استفعال من طلب السقيا أي إنزال الغيث على البلاد والعباد، يقال: سقى الله عباده الغيث وأسقاهم، والاسم السقيا بالضم، واستقيت فلاناً إذا طلبت منه أن يسقيك) .

إذا تبين هذا، فقوله في هذه الرواية (استسقوا به) أي بدعائه، وكذلك قوله في الرواية الأولى: ( كنا نتوسل إليك بنبينا)، أي بدعائه، لا يمكن أن يفهم من مجموع رواية الحديث إلا هذا. ويؤيده:

ثالثاً: لو كان توسل عمر إنما هو بذات العباس أو جاهه عند الله تعالى، لما ترك التوسل به صلى الله عليه وسلم بهذا المعنى، لأن هذا ممكن لو كان مشروعاً، فعدول عمر عن هذه إلى التوسل بدعاء العباس رضي الله عنه أكبر دليل على أن عمر والصحابة الذين كانوا معه كانوا لا يرون التوسل بذاته صلى الله عليه وسلم، وعلى هذا جرى عمل السلف من بعدهم، كما رأيت في توسل معاوية بن أبي سفيان والضحاك بن قيس بيزيد بن الأسود الجرشي، وفيهما بيان دعائه بصراحة وجلاء.

فهل يجوز أن يجمع هؤلاء كلهم على ترك التوسل بذاته صلى الله عليه وسلم لو كان جائزاً، سيّما والمخالفون يزعمون أنه أفضل من التوسل بدعاء العباس وغيره؟! اللهم إن ذلك غير جائز ولا معقول، بل إن هذا الإجماع منهم من أكبر الأدلة على أن التوسل المذكور غير مشروع عندهم، فإنهم أسمى من أن يستبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير !







التوقيع :
النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت أ...ن السعادة فيها ترك ما فيها

لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنهـا ...إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها

فإن بناها بخير طاب مسكنُـه .. وإن بناها بشر خاب بانيها

لا تركِنَنَّ إلى الدنيا وما فيهـا ... فالموت لا شك يُفنينا ويُفنيها

والنفس تعلم أنى لا أصادقها ... ولست ارشدُ إلا حين اعصيها

واعمل لدار ٍغداً رضوانُ خازنها ... والجــار احمد والرحمن ناشيها

من يشتري الدارفي الفردوس يعمرها ... بركعةٍ في ظــلام الليـل يحييها
من مواضيعي في المنتدى
»» استغفر الله لي ولكم: عرش الرحمان وما دونه تحت ارجل الجماعة
»» الله سبحانه وتعالى علوا كبيرا يمارس التقية عند المجوس
»» سؤال للرافضة فقط
»» مع كل صورة تعليق: هل عندك افضل
»» متى البقية؟ شيعية عرفت الحق
 
قديم 19-12-08, 04:13 PM   رقم المشاركة : 8
نصيرة الصحابة
المُوَالِيَةُ لآِلـــِ البَيْتِ [مشرفة]







نصيرة الصحابة غير متصل

نصيرة الصحابة is on a distinguished road


بارككــ المولى أختي الكريمة .. نورا ..



اقتباس:
تقولون محرم الدعاء بقول ( اللهم بجاه نبيك و و و )

طيب كيف كان سيدنا عمر يدعو الله بحق سيدنا العباس عم رسول الله

الذي أعرفه أنه يحرم الذهاب إلى القبور و التوسل للميت لكي يدعو الله

ولكن أولمره أعرف إنه قول ( اللهم بجاه نبيك فلان أرزقني كذا ) محرم

فلم أستطع التفريق بين قول سيدنا عمر بحق العباس و بين قولنا اللهم بجاه فلان لإنهما متشابهان


أهلا بكـ أخي أبو شهاب ..
بالمختصر الشديد ..
عمر عليه السلام .. إستسقى بالعباس وهو( حي) .. ولم يستسقي برسول الله ,أو غيرهـ صلوات الله عليه ..ولامن الأموات الصالحين ..
فالفرق هو أن عمر طلب من العباس أن يستشفع لهم وهو بحالة الحياة ,, ولم يستشفع أحد منهم رضي الله عنهم قط بمن هم أموات من الصالحين أو غيرهم ..

فكما أنت تطلب من والدتكــ أو عبد صالح تحسبه كذلك .. أن تطلب منهـ الدعاء لكـ , بنجاح أو غيره ..
أرجو أن تكون الفكرة وصلت أخي الكريم ..






التوقيع :
...
من مواضيعي في المنتدى
»» الدفاع الشرس لـ إيران حسن نصر المجوس يتحدث
»» الزميل رعوم ! تفضل هنا للحوآر العلمي
»» سؤال للزملاء الإمامية حول المذهب الجعفري
»» معمم يكتفي فقط بالتدريبات وإحماء اللاعبين
»» الزميل محق واخوانه الشيعة لنرى هل تستطيعون إثبات قولكم هذا ؟
 
قديم 19-12-08, 05:03 PM   رقم المشاركة : 9
أسد السنة*
عضو






أسد السنة* غير متصل

أسد السنة* is on a distinguished road


باركـ الله فيكم اخواني واخواتي
اخي ابو شهاب
ان قدوتنا بهذه الدنيا هو نبينا المصطفى عليه الصلاة والسلام
فنحن نقتدي به ونقتفي اثره
فما رائيك بدعاء خير البشر
هل الرسول الكريم دعا بغير الله
هل دعا بجاه الانبياء والمرسلين
هل دعا بجاهه ولو كان مايقلون الشيعة
فكان اولى بنبيننا عليه من الله افضل الصلاة والتسليم
ان يدعو بعلي او فاطمة او الحسين او احد من البشر
ياخي فلندع ماتركه الرسول وناخذ بما اوصانا به فهو والله النجاة من الهلاك
والدعاء بالله اقل شيئ لايوجد فيه كلمات كثيرة ووساطة بين العبد وربه
فادعو بالله وانسى مايفعله الروافض ولا تاخذ ماياخذون فو الذي فطر السماء انه باطل وطريق الهاويه والهلاك






التوقيع :
سالت وكيعا سوء حفظي فاشار علي بترك المعاصي
قال لي العلم نور ونور الله لايهدى لعاصي
من مواضيعي في المنتدى
»» اخواني بالله ابي التاكد من المحديثين
»» اخواني بالله ابي التاكد من المحديثين
»» قصيدة عن وضع المسلمين
»» شارك اخوانك ولنك يدا واحد على كل الجبهات
 
قديم 19-12-08, 10:12 PM   رقم المشاركة : 10
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road


تاج البحرين
اللهم آمين لي ولك ولجميع المسلمين وجمعني بكم أن شاء الله في الفردوس الاعلى ..
أبوقصي المغربي
بارك الله بك وجزاك الله خيرا عن جميع المسلمين
أبو شهاب الفلسطيني
سيدنا عمر كان يتوسل بدعاء العباس رضي الله عنهم أجمعين وليس بذاته ولا جاهه ولقد أوضح الشبهة أخي صهيب1
وأختي نصيرة الصحابه أتمنى أن تكون فهمت الفرق وأن لم تصل إليك المعلومه فلا بأس من الأستفسار والسؤال ..
تقي الدين السني
شرفني مرورك جزيت خيرا
صهيب 1
جزاك الله الف خير لتوضيح الشبهة ونفع الله بك وأسكنك الفردوس الأعلى بصحبة الأنبياء والصدقيين والشهداء ..
نصيرة الصحابه
بارك الله بك وجزيتي خيرا على مداخلتك الكريمة
أسد السنة*
حقاً أن قدوتنا بهذه الدنيا هو نبينا المصطفى عليه الصلاة والسلام
فنحن نقتدي به ونقتفي اثره
فالرسول لم يدعوا بغير الله ولا بجاه أحد من الأنبياء ولا الأولياء

جزاك الله خيراً






التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» الغيره /// تقتلني !!!
»» للإماميه / مشركي قريش إلى ماذا دعاهم رسول الله صلِّ الله عليه وآله وسلم
»» للإماميه / ماهي عقيدة محمد صلِّ الله عليه وآله وسلم
»» زيارة الإمام الرضا غفران للذنوب وتخليص من أهوال القيامة وعتق من النار ..
»» أزمات تغتالنا كيف نواجهها / دعوة للنقاش
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:00 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "