العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-08-08, 03:10 AM   رقم المشاركة : 1
أبو شهاب الفلسطيني
عضو نشيط





أبو شهاب الفلسطيني غير متصل

أبو شهاب الفلسطيني is on a distinguished road


شبهة شيعيه غريبه

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

يا شباب شفتلكم شبهة شيعه غريبه أول مره أسمع فيها

قال الصحابه الكرام أبو بكر و عمر و عثمان و طلحه و غيرهم حاولوا قتل رسول الله في العقبه في غزوة تبوك

يستشهدون بهذا الكلام


اقتباس:
الصفحة 453 إلى الصفحة 454 \ قصة العقبة :


(( حديث أبي الطفيل عامر بن وائلة رضي الله عنه ))


حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد أنا الوليد يعني ابن عبد الله بن جميع عن أبي الطفيل قال لما أقبل رسول الله صلى الله عليه - آله - وسلم من غزوة تبوك أمر مناديا فنادى ان رسول الله صلى الله عليه - وآله - وسلم

أخذ العقبة فلا ياخذها أحد فبينما رسول الله صلى الله عليه - وآله - وسلم يقوده حذيفة ويسوق به عمار إذ أقبل رهط متلثمون على الرواحل غشوا عمارا وهو يسوق برسول الله صلى الله عليه - وآله - وسلم وأقبل عمار

يضرب وجوه الرواحل فقال رسول الله صلى الله عليه - وآله - وسلم لحذيفة قد قد حتى هبط رسول الله صلى الله عليه - وآله - وسلم فلما هبط رسول الله صلى الله عليه - وآله - وسلم نزل ورجع عمار فقال يا عمار هل عرفت القوم

فقال قد عرفت عامة الرواحل والقوم متلثمون قال هل تدري ما أرادوا قال الله ورسوله أعلم قال أرادوا ان ينفروا برسول الله صلى الله عليه وسلم فيطرحوه فساب عمار رجلا من أصحاب رسول الله صلى الله - وآله -

عليه وسلم فقال نشدتك بالله كم تعلم كان أصحاب العقبة فقال أربعة عشر فقال ان كنت فيهم فقد كانوا خمسة عشر فعدد رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم ثلاثة قالوا والله ما سمعنا منادي رسول الله

صلى الله عليه - وآله - وسلم وما علمنا ما أراد القوم - ص 454 -فقال عمار اشهد ان الاثنى عشر الباقين حرب لله ولرسوله في الحياة ويوم يقوم الاشهاد


و يقولون بأن إبن حزم الأندلسي قد رفض هذه الروايه بحجة أن الوليد بن جميع ليس بثقه و هالك


اقتباس:
الوليد يعني ابن عبد الله بن جميع

يقول ابن جزم الأندلسي في كتابه المحلى \ الجزء 11 \ الصفحة 224 \ نشر دار الفكر - بيروت :

وأما حديث حذيفة فساقط لانه من طريق الوليد بن جميع وهو هالك ولا نراه يعلم من وضع الحديث فانه قد روى أخبارا فيها ان أبا بكر . وعمر . وعثمان . وطلحة . وسعد بن أبي وقاص رضي الله عنهم أرادوا قتل النبي صلى الله عليه - وآله - وسلم وإلقاءه من العقبة في تبوك وهذا هو الكذب الموضوع الذي يطعن الله تعالى واضعه فسقط التعلق به والحمد لله رب العالمين .


و لكن حسب علمي فالوليد من الثقات عند مسلم و البخاري و غيرهم

أعلم بأن القصه فيها إنّ

ولكن كيف نرد على هذه الشبهة؟

و أرجو من الإداره أن تفتح قسم يرد على الشبهات بحيث أننا نأتي بشبهات و نرد عليها لتبقى لدينا هنا

و ألف شكر لكم






  رد مع اقتباس
قديم 14-08-08, 03:31 AM   رقم المشاركة : 2
حامل هم
مشترك جديد






حامل هم غير متصل

حامل هم is on a distinguished road


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله حقَّ حمدِه ، والصلاة ُ والسلامُ على نبيِّه وعبده ، وعلى آلهِ وصحبهِ وجُندِه


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخي الكريم الفاضل بارك الله فيك

أورد الإمام ابن الجوزي قدس الله روحه تلك الرواية في كتابه " كشف المشكل "

وجاءت ردوده كالآتي :


كشف المشكل ج1/ص392 - 393

{ هذا الحديث يشكل على المبتدئين لأن أهل العقبة إذا أطلقوا

فإنما يشار بهم إلى الأنصار المبايعين له وليس هذا من ذاك وإنما

هذه عقبة في طريق تبوك وقف فيها قوم من المنافقين ليفتكوا به

أخبرنا هبة الله بن الحصين قال أخبرنا أبو علي بن المذهب قال

أخبرنا أحمد بن جعفر قال حدثنا عبد الله بن أحمد قال حدثنا أبي

قال حدثنا يزيد قال أخبرنا أبو الوليد - يعني ابن عبد الله بن جميع

عن أبي الطفيل قال لما أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك أمر

مناديا فنادى إن رسول الله صلى الله عليه وسلم آخذ العقبة فلا يأخذها أحد فبينما

رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوده حذيفة ويسوقه عمار إذ أقبل رهط متلثمون على

الرواحل غشوا عمارا وهو يسوق برسول الله صلى الله عليه وسلم وأقبل عمار يضرب

وجوه الرواحل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحذيفة قد قد حتى

هبط رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما هبط رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل ورجع عمار

فقال يا عمار هل عرفت القوم فقال قد عرفت عامة الرواحل

والقوم متلثمون قال هل تدري ما أرادوا قال الله ورسوله

أعلم قال أرادوا أن ينفروا برسول الله فيطرحوه

قال أبو الوليد وذكر أبو الطفيل في تلك الغزوة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال للناس - وذكر له أن في الماء قلة - فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم مناديا فنادى

أن لا يرد الماء أحد قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم فورده النبي صلى الله عليه وسلم فوجد قوما

قد وردوه قبله فلعنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال أبو سليمان الدمشقي المفسر أصحاب العقبة خمسة عشر من

المنافقين تاب ثلاثة ومضى اثنا عشر على النفاق منهم معتب بن

قشير ووديعة بن ثابت ورفاعة بن التابوت وسويد وداعس

وجد بن عبد الله بن نتيل والحارث بن يزيد الطائي وأوس بن

قيظي وسعد بن زرارة وقيس بن عمرو بن سهل وهو عم قتادة بن

النعمان وقد ذكر عنه قتادة أنه رأى منه ما يدل على صحة إسلامه

وزيد بن النصيب كذا قال أبو سليمان وغيره يقول اللصيت

وكان يهوديا منافقا وسلالة بن الحمام والجلاس بن سويد وقيل

وكعب وأبو لبابة وتاب هؤلاء الثلاثة }









  رد مع اقتباس
قديم 14-08-08, 11:15 AM   رقم المشاركة : 3
الجالودي
عضو ذهبي







الجالودي غير متصل

الجالودي is on a distinguished road


يقولون بأن إبن حزم الأندلسي قد رفض هذه الروايه بحجة أن الوليد بن جميع ليس بثقه و هالك


اقتباس:






اقتباس:
و لكن حسب علمي فالوليد من الثقات عند مسلم و البخاري و غيرهم

اخي الكريم
الوليد بن جميع فيه تشيع
فلم يوثقه الكثير من العلماء
اما بخصوص البخاري
فقد اخرج له في باب الادب
وللعلم : اخرج البخاري ومسلم
لمن فيهم حتى الغلو في التشيع
لكنهم لا يخرجون لهم في ابواب
فيها خدمة لمذهبهم
وان اخرجوا ففي ابواب المتابعات
فليس من حجة ان نقول
اخرج البخاري ومسلم لفلان
ولا ندري متى وكيف وأين أخرجوا له
فالمختصر المفيد
ان جاءت رواية عن مبتدع وفيها ما يخدم بدعته
لا يلتفت لقوله وان اخرج له جمهور العلماء
سلامنا






  رد مع اقتباس
قديم 14-08-08, 10:22 PM   رقم المشاركة : 4
تميمي
مشترك جديد





تميمي غير متصل

تميمي is on a distinguished road


هذا قسم الشبهات يالغالي :

http://www.d-sunnah.net/forum/forumdisplay.php?f=24







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:23 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "