French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 787 )


















 
في عقيدة الرافضة رجم أبي بكر وعمر في الحج

عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" اقتدوا بالذين من بعدي: أبو بكر وعمر" ، وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما من نبي إلا وله وزيران من أهل السماء ووزيران من أهل الأرض ، فأما وزيراي من أهل السماء : فجبريل وميكائيل ، وأما وزيراي من أهل الأرض : فأبو بكر وعمر ( رواه الترمذي وحسنه )، وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كنا نخيَّر بين الناس في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، فنخير أبا بكر ، ثم عمر ، ثم عثمان . ( أخرجه البخاري ) زاد الطبراني : فنعلم بذلك النبي صلى الله عليه وسلم، ولا ينكره" ، وعن أنس رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد أحداً ، وأبو بكر وعمر ، وعثمان ، فرجف بهم ، فقال : " اثبت أحد ، فإنما عليك نبي ، وصديق ، وشهيدان ، ولكن الشيعة الإمامية الاثنى عشرية لهم رأي آخر!! .

عائشة بنت أبي بكر الصديقة بنت الصديق

قال ابن القيم رحمه الله :ومن خصائصها : أنها كانت أحب أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه كما ثبت عنه ذلك في البخاري وغيره وقد سئل أي الناس أحب إليك قال عائشة قيل فمن الرجال قال أبوها ومن خصائصها أيضا : أنه لم يتزوج امرأة بكرا غيرها ومن خصائصها : أنه كان ينزل عليه الوحي وهو في لحافها دون غيرها ومن خصائصها : أن الله عز وجل لما أنزل عليه آية التخيير بدأ بها فخيرها فقال : " ولا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك فقالت أفي هذا أستأمر أبوي فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة فاستنّ بها ( أي اقتدى ) بقية أزواجه صلى الله عليه وسلم وقلن كما قالت ومن خصائصها : أن الله سبحانه برأها مما رماها به أهل الإفك وأنزل في عذرها وبراءتها وحيا يتلى في محاريب المسلمين وصلواتهم إلى يوم القيامة وشهد لها بأنها من الطيبات ووعدها المغفرة والرزق الكريم وأخبر سبحانه أن ما قيل فيها من الإفك كان خيرا لها ولم يكن ذلك الذي قيل فيها شرا لها ولا عائبا لها ولا خافضا من شأنها بل رفعها الله بذلك وأعلى قدرها وأعظم شأنها وصار لها ذكر بالطيب والبراءة بين أهل الأرض والسماء فيا لها من منقبة ما أجلها ومن خصائصها رضي الله عنها : أن الأكابر من الصحابة رضي الله عنهم كان إذا أشكل عليهم أمر من الدين استفتوها فيجدون علمه عندها

الأخبار ...

"خارجية الشورى": "الجعفري" طائفي ولا يعتد برأيه أصلاً وحكومتنا تمثلت في عدم الرد ببيت الشعر : "إذا نطق السفيه فلا تجبه، فخير من إجابته السكوت"

أضيفت في :22 - 10 - 2014
فتح عضو لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشورى الدكتور عبدالله العسكر، النار، على وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري على خلفية تصريحاته التي قال فيها "إن السعودية تتعرض لضغوط من أجل التراجع عن تنفيذ الإعدام بحق نمر النمر".

ووفقا لصحيفة الوطن علق العسكرعلى تلك التصريحات بالقول "إبراهيم الجعفري طائفي حتى النخاع.. وما يتحدث عنه هو عبارة عن تخيلات وأمان.. ووجوده في الوزارة ما هو إلا حل وسطي لصراع القوى العراقية والقوى الشيعية داخل النظام العراقي.. وليس بمستغرب منه أن يقول هذا.. ولا يعتد برأيه أصلا".
ويأتي ذلك، كأقوى رد حتى الآن يصدر من شخصية اعتبارية تجاه الحملات الإعلامية التي تدار في داخل بغداد وطهران ضد السعودية، على خلفية ما صدر من حكم بالقتل تعزيرا بحق نمر النمر، بعد إدانته بالتورط في أعمال عنف والتواصل مع مطلوبين أمنيا، وتمكينه أحد أخطر المطلوبين من الفرار خلال عملية أمنية تمت سابقا لإلقاء القبض عليه.
ورأى عضو لجنة الشؤون الخارجية في الشورى أن صمت المملكة على كل ما تتعرض له في هذا الملف "هو ...   اقرأ المزيد...

الحوثيون يقتحمون وزارة الداخلية اليمنية ويطردون الموظفين منها

أضيفت في :22 - 10 - 2014

 اقتحم المتمردون الحوثيون الشيعة اليوم الأربعاء، مقر وزارة الداخلية اليمنية في العاصمة صنعاء، وأغلقوا عدداً من مكاتبها، قبل أن يطردوا موظفين منها.

 

وقال مصدر أمني، إن "مسلحين حوثيين وصلوا على متن سيارتين إلى مقر الوزارة الواقع في شارع المطار، شمالي صنعاء، ثم اقتحموه".

 
   اقرأ المزيد...

مليشيات الأسد تنصب كمائن للشباب السوري لإجبارهم على التجنيد

أضيفت في :22 - 10 - 2014

تقوم الحواجز التابعة للهيئة الإسلامية لإدارة المناطق المحررة بإدلب بمنع الشباب من تجاوُز مواقعها والتوجُّه نحو مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة مليشيات الأسد.

وأكد أحد مسؤولي حاجز الهيئة الموجود في منطقة "عرب سعيد" المتاخمة لإدلب المدينة أن حواجز الجيش الأسدي تقوم باعتقال الشباب الذين هم من مواليد عام1986 حتى ...   اقرأ المزيد...