العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > الرد على شبهات الرافضة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-12-14, 06:17 PM   رقم المشاركة : 1
الفهد الأبيض
عضو ذهبي







الفهد الأبيض غير متصل

الفهد الأبيض is on a distinguished road


رد شبه حول معاوية بن أبي سفيان

كنت عند عبد الرزاق فذكر رجل عند معاوية فقال لا تقذر مجلسنا بذكر ولد أبي سفيان. تفسير القرآن لعبدالرزاق الصنعاني

عبد الرزاق بن همام ابن نافع ، الحافظ الكبير ، عالم اليمن ، أبو بكر الحميري ، مولاهم الصنعاني الثقة الشيعي. قال أحمد العجلي : عبد الرزاق ثقة ، كان يتشيع . سير اعلام النبلاء ج9ص564 الذهبي

(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا خَلَفٌ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ بن سَعِيدِ بْنِ جُمْهَانَ ، عَنْ سَفِينَةَ مَوْلَى أُمِّ سَلَمَةَ ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " كَانَ جَالِسًا فَمَرَّ أَبُو سُفْيَانَ عَلَى بَعِيرٍ وَمَعَهُ مُعَاوِيَةُ وَأَخٌ لَهُ ، أَحَدُهُمَا يَقُودُ الْبَعِيرَ وَالآخَرُ يَسُوقُهُ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَعَنَ اللَّهُ الْحَامِلُ وَالْمَحْمُولُ وَالْقَائدُ وَالسَّائِقُ " انساب الاشراف للبلاذري رقم 1528

سعيد بن جمهان
الأسلمي بصري عن سفينة وابن أبي أوفى وعنه حماد بن سلمة و عبد الوارث صدوق وسط قال أبو حاتم: لا يحتج به توفي 136. الكاشف في معرفة من له رواية في كتب الستة - الذهبي - ج ١ - الصفحة ٤٣٣

فسعيد بن جمهان غير مشهور بالعدالة بل مذكور انه لا يقوم حديثه. المحلى ج9ص185 ابن حز

وَحَدَّثَنِي إِسْحَاقُ وَبَكْرُ بْنُ الْهَيْثَمِ قَالا حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ أَنْبَأَنَا مَعْمَرٌ عَنِ ابْنِ طَاوُسٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: [يَطْلُعُ عَلَيْكُمْ مِنْ هَذَا الْفَجِّ رَجُلٌ يَمُوتُ عَلَى غَيْرِ مِلَّتِي، قَالَ: وَكُنْتُ تَرَكْتُ أَبِي قَدْ وُضِعَ لَهُ وَضُوءٌ، فَكُنْتُ كَحَابِسِ الْبَوْلِ مَخَافَةَ أَنْ يَجِيءَ، قَالَ: فَطَلَعَ مُعَاوِيَةُ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: هُوَ هَذَا] . انساب الاشراف ج5ص126 البلاذري

عبد الرزاق بن همام إمام له ما ينكر وفيه تشيع معروف. الضعفاء والمتروكين للنسائي ج1/ص69

حدثنا زيد بن الحباب حدثني حسين بن واقد حدثنا عبد الله بن بريدة قالدخلت أنا وأبي على معاوية فأجلسنا على الفرش ثم أتينا بالطعام فأكلنا ثم أتينابالشراب فشرب معاوية ثم ناول أبي ثم قال: ما شربته منذ حرمه رسول الله صلى اللهعليه وسلم. ثم قال معاوية: كنت أجمل شباب قريش وأجوده ثغرا وما شيء كنت أجد له لذةكما كنت أجده وأنا شاب غير اللبن أو إنسان حسن الحديث يحدثني . (رواه أحمد فيالمسند5/347) ومن طريقه ابن عساكر (تاريخ دمشق27/127).
حدثنا زيد بن الحباب عن حسين بن واقد قال حدثنا عبد الله بنبريدة قال قال دخلت أنا وأبي على معاوية فأجلس أبي على السرير وأتى بالطعام فأطعمناوأتى بشراب فشرب فقال معاوية ما شيء وأنا شاب فآخذه اليوم إلا اللبن فأني آخذه كماكنت آخذه قبل اليوم. مصنف ابن أبي شيبة رقم 30560 والحديث الحسن

الحديثان مرويان بنفس الإسناد لكم المتن يختلف والسبب أن الراوي زيد بن حباب كثير الخطأ:

زيد بن حباب: قال عبد الله: سمعته يقول (يعني أباه) : كان رجلاً صالحًا ما نفذ في الحديث إلا بالصلاح، لأنه كان كثير الخطأ. قلت له: من هو؟ قال: زيد بن الحباب. موسوعة الامام احمد في رجال الحديث ج1ص408

حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن عبدالله بن يزيد مولى الأسود بن سفيان عن أبي سلمة بن عبدالرحمن عن فاطمة بنت قيس أن أبا عمرو بن حفص طلقها البتة وهو غائب فأرسل إليها وكيله بشعير فسخطته فقال والله مالك علينا من شيء فجاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال ليس لك عليه نفقة فأمرها أن تعتد في بيت أم شريك ثم قال : تلك امرأة يغشاها أصحابي اعتدى عند ابن أم مكتوم فإنه رجل أعمى تضعين ثيابك فإذا حللت فآذنينى قالت فلما حللت ذكرت له أن معاوية بن أبي سفيان وأبا جهم خطباني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه وأما معاوية فصعلوك لا مال له انكحى أسامة بن زيد فكرهته ثم قال انكحى أسامة فنكحته فجعل الله فيه خيرا واغتبطت. صحيح مسلم 2/1114 ، صحيح مسلم بشرح النووي 10/94

الصعلوك: الفقير الذي لا مال له،ورجل مُصَعْلَكُ الرأس: مدوّره, وكان عُرْوة بن الوَرْد يسمى: عروة الصعاليك لأنه كان يجمع الفقراء في حظيرة فيَرْزُقُهم مما يَغْنَمُه. لسان العرب ج10ص455_456

والصعاليك: جمع الصعلوك وهو الفقير. بحار الانوار ج35ص134 المجلسي

فذكرأبو مخنف عن أبي جناب الكلبي أن عليا لما بلغه ما فعل عمرو كان يلعن في قنوته معاوية وعمرو بن العاص وأبا الأعور السلمي وحبيب بن مسلمة والضحاك بن قيس وعبد الرحمن بن خالد بن الوليد والوليد بن عقبة فلما بلغ ذلك معاوية كان يلعن في قنوته عليا وحسنا وحسينا وابن عباس والأشتر النخعي. البداية والنهاية ج7ص314

لوط بن يحيى أبو مخنف أخباري تالف لا يوثق به تركه أبو حاتم وغيره وقال الدارقطني:ضعيف وقال ابن معين:ليس بثقة وقال مرة:ليس بشئ وقال ابن عدي:شيعي محترق صاحب أخبار قلت : روى عن الصعق بن زهير وجابر الجعفي ومجالد روى عنه المدائني وعبد الرحمن بن مغراء مات قبل السبعين ومائة. ميزان الإعتدال ج3ص419 الذهبي

مقتل حجر بن عدي:
كان حجر بن عدي من أصحاب علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وممن شهد الجمل وصفين معه . وحجر هذا مختلف في صحبته ، وأكثر العلماء على أنه تابعي ، وإلى هذا ذهب كل من البخاري وابن أبي حاتم عن أبيه وخليفة بن خياط وابن حبان وغيرهم ، ذكروه في التابعين وكذا ذكره ابن سعد في الطبقة الأولى من أهل الكوفة . الإصابة ج2ص31 ابن حجر

بأن الأصل في قتل الإمام ، أنه قَتْلٌ بالحق فمن ادعى أنه بالظلم فعليه الدليل ، ولكن حجراً فيما يقال : رأى من زياد أموراً منكرة ، حيث أن زياد بن أبيه كان في خلافة علي والياً من ولاته ، و كان حجر بن عدي من أولياء زياد و أنصاره ، و لم يكن ينكر عليه شيئاً ، فلما صار من ولاة معاوية صار ينكر عليه مدفوعاً بعاطفة التحزب و التشيع ، وكان حجر يفعل مثل ذلك مع من تولى الكوفة لمعاوية قبل زياد ، فقام حجر و حصب زياد وهو يخطب على المنبر ، حيث أن زياد قد أطال في الخطبة فقام حجر و نادى : الصلاة ! فمضى زياد في خطبته فحصبه حجر و حصبه آخرون معه و أراد أن يقيم الخلق للفتنة ، فكتب زياد إلى معاوية يشكو بغي حجر على أميره في بيت الله ، وعدّ ذلك من الفساد في الأرض ، فلمعاوية العذر ، وقد كلمته عائشة في أمره حين حج ، فقال لها : دعيني و حجراً حتى نلتقي عند الله ، و أنتم معشر المسلمين أولى أن تدعوهما حتى يقفا بين يدي الله مع صاحبهما العدل الأمين المصطفى المكين . العواصم من القواصم لابن العربي (ص 219-220)

عند الرافضه
لى: الهمداني، عن علي، عن أبيه، عن موسى بن إسماعيل بن موسى عن أبيه، عن جده موسى بن جعفر عليهما السلام أنه قال لشيعته: يا معشر الشيعة لا تذلوا رقابكم بترك طاعة سلطانكم، فان كان عادلا فاسألوا الله إبقاءه، وإن كان جائرا فاسألوا الله إصلاحه، فان صلاحكم في صلاح سلطانكم، وإن السلطان العادل بمنزلة الوالد الرحيم، فأحبوا له ما تحبون لانفسكم، واكرهوا له ما تكرهون لانفسكم. بحار الانوار ج72ص369

حجر يسيئ للإمام الحسن: يقول المرتضى عن سبب مبايعة الحسن لمعاوية...وقد أجاب عليه السلام حجر بن عدي الكندي لما قال له: سودت وجوه المؤمنين فقال عليه السلام: ما كل أحد يحب ما تحب ولا رأيه كرأيك، وإنما فعلت ما فعلت إبقاء عليكم. تنزية الأنبياء ص221

وروي : أنه (عليه السلام) قال يا أهل العراق إنما سخى عليكم بنفسي ثلاث قتلكم أبي و طعنكم إياي و انتهابكم متاعي.. و قال المسيب بن نجية الفزاري و سليمان بن صرد الخزاعي للحسن بن علي (عليه السلام) : ما ينقضي تعجبنا منك بايعت معاوية و معك أربعون ألف مقاتل من الكوفة سوى أهل البصرة و الحجاز ...فقال حجر بن عدي : أما و الله لوددت أنك مت في ذلك اليوم و متنا معك و لم نر هذا اليوم فإنا رجعنا راغمين بما كرهنا و رجعوا مسرورين بما أحبوا. فلما خلا به الحسن (عليه السلام) , قال : يا حجر قد سمعت كلامك في مجلس معاوية و ليس كل إنسان يحب ما تحب , و لا رأيه كرأيك , و إني لم أفعل ما فعلت إلا إبقاء عليكم و الله تعالى كل يوم هو في شأن. مناقب آل أبي طالب ج4ص35-36 المازندراني

علي من خرج للحرب:
(ومن كتاب له عليه السلام إلى جرير بن عبد الله البجلي لما أرسله إلى معاوية) أما بعد فإذا أتاك كتابي فاحمل معاوية على الفصل ، وخذه بالامر الجزم، ثم خيره بين حرب مجلية أو سلم مخزية، فإن اختار الحرب فانبذ إليه، وإن اختار السلم فخذ بيعته والسلام. نهج البلاغه ج3ص8
نهج [و] من كتاب له [عليه السلام] إلى معاوية من المدينة في أول ما بويع له بالخلافة ذكره الواقدي في كتاب الجمل: من عبد الله علي أمير المؤمنين إلى معاوية بن أبي سفيان أما بعد فقد علمت إعذاري فيكم وإعراضي عنكم حتى كان ما لابد منه ولا دفع له، والحديث طويل والكلام كثير وقد أدبر ما أدبر وأقبل ما أقبل فبايع من قبلك وأقبل إلي في وفد من أصحابك والسلام. بحار الانوار ج32 ص365
أخبرنا محمد بن محمد، قال: أخبرنا أبو عبيد الله محمد بن عمران المرزباني، قال: حدثنا محمد بن موسى، قال: حدثنا هشام، قال: حدثنا أبو مخنف لوط بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن عاصم، قال: حدثنا جبر بن نوف، قال: لما أراد أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) المسير إلى الشام، اجتمع إليه وجوه أصحابه فقالوا: لو كتبت يا أمير المؤمنين إلى معاوية وأصحابه قبل مسيرنا إليهم كتابا تدعوهم إلى الحق،...الامالي ص183 الطوسي

معاوية حارب الخوارج في خلافته:
الخوارج في البصرة :لم تكن الكوفة وضواحيها هي المركز الوحيد لحركة الخوارج وثوراتهم في أوائل العصر الأموي ، فقد كانت البصرة مثل الكوفة مركزاً لنشاطهم وخروجهم.فقد خرج حمران بن أبان على البصرة في عام ٤١ فبعث معاوية بسر بن أرطاة فقتله وأخمد الثورة ، ثم عزله معاوية واستعمل مكانه عبدالله بن عامر فخرج في عصره سهم بن غالب الهجيني في سبعين رجلا ، فخرج إليه ابن عامر ففرّق شملهم حتّى اضطرّوا إلى الأمان. بحوث في الملل والنحل ج5ص166 السبحاني

معاويه يطلب القصاص من قتلة عثمان:
وكان كتاب معاوية إلى علي ع بسم الله الرحمن الرحيم من معاوية بن أبي سفيان إلى علي بن أبي طالب سلام عليك فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو أما بعد فإن الله اصطفى محمدا بعلمه وجعله الأمين على وحيه والرسول إلى خلقه و اجتبى له من المسلمين أعوانا أيده الله بهم فكانوا في منازلهم عنده على قدر فضائلهم في الإسلام فكان أفضلهم في إسلامه وأنصحهم لله ولرسوله الخليفة من بعده وخليفة خليفته والثالث الخليفة المظلوم عثمان فكلهم حسدت وعلى كلهم بغيت .عرفنا ذلك في نظرك الشزر وفي قولك الهجر وفي تنفسك الصعداء وفي إبطائك عن الخلفاء تقاد إلى كل منهم كما يقاد الفحل المخشوش حتى تبايع وأنت كاره ثم لم تكن لأحد منهم بأعظم حسدا منك لابن عمك عثمان وكان أحقهم ألا تفعل به ذلك في قرابته وصهره فقطعت رحمه وقبحت محاسنه وألبت الناس عليه و بطنت وظهرت حتى ضربت إليه آباط الإبل وقيدت إليه الخيل العراب وحمل عليه السلاح في حرم رسول الله فقتل معك في المحلة وأنت تسمع في داره الهائعة لا تردع الظن والتهمة عن نفسك فيه بقول ولا فعل. فأقسم صادقا أن لو قمت فيما كان من أمره مقاما واحدا تنهنه الناس عنه ما عدل بك من قبلنا من الناس أحدا ولمحا ذلك عندهم ما كانوا يعرفونك به من المجانبة لعثمان والبغي عليه وأخرى أنت بها عند أنصار عثمان ظنين إيواؤك قتلة عثمان فهم عضدك وأنصارك ويدك وبطانتك وقد ذكر لي أنك تنصل من دمه فإن كنت صادقا فأمكنا من قتلته نقتلهم به ونحن أسرع الناس إليك وإلا فإنه فليس لك ولا لأصحابك إلا السيف والذي لا إله إلا هو لنطلبن قتلة عثمان في الجبال والرمال والبر والبحر حتى يقتلهم الله أو لتلحقن أرواحنا بالله والسلام.موسوعة الإمام علي بن أبي طالب (ع) في الكتاب والسنة والتاريخ - محمد الريشهري - ج 6- الصفحة 19 بحار الانوار ج33ص108 _408

معاويه يعترف بفضل علي:

نصر بن مزاحم المنقري (ره) عن عمر بن سعد [الاسدي] عن أبي روق، ان ابن عمر بن مسلمة الارحبي أعطاه كتابا في امارة الحجاج بكتاب من معاوية إلى علي .قال: وان أبا مسلم الخولاني قدم إلى معاوية في أناس من قراء اهل الشام [قبل مسير أمير المؤمنين عليه السلام إلى صفين] فقالوا [له]: يا معاوية علام تقاتل عليا وليس لك مثل صحبته ولا هجرته ولا قرابته ولا سابقته؟ قال لهم: ما أقاتل عليا وأنا ادعي ان لي في الاسلام مثل صحبته ولا هجرته ولا قرابته ولا سابقته، ولكن خبروني عنكم ألستم تعلمون أن عثمان قتل مظلوما قالوا: بلي.قال: فليدفع الينا قتلته فنقتلهم. به، ولا قتال بيننا وبينه.قالوا: فأكتب [إليه] كتابا يأتيه [به] بعضنا.فكتب [معاوية] إلى علي هذا الكتاب، مع أبي مسلم الخولاني، فقدم به إلى علي (ع)، [فلما قدم أبو مسلم بالكتاب إلى علي عليه السلام فدفع إليه] ثم قام أبو مسلم خطيبا فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أما بعد فانك قد قمت بأمر وتوليته، والله ما أحب أنه لغيرك ان اعطيت الحق من نفسك، ان عثمان قتل محرما مظلوما فأدفع الينا قتلته وأنت اميرنا، فان خالفك أحد من الناس، كانت أيدينا لك ناصرة، وألستنا لك شاهدة، وكنت ذا عذر وحجة.فقال له علي: أغد علي غدا فخذ جواب كتابك.فانصرف [أبو مسلم] ثم رجع من الغد ليأخذ جواب كتابه، فوجد الناس قد بلغهم الذي جاء فيه، فلبست الشيعة أسلحتها ثم غدوا فملؤوا المسجد وأخذوا ينادون: كلنا قتل ابن عفان [وأكثروا من النداء بذلك] وأذن لابي مسلم فدخل على علي أمير المؤمنين، فدفع إليه جواب كتاب معاوية، فقال له أبو مسلم: قد رأيت قوما مالك معهم أمر.قال: وما ذاك.قال: بلغ القوم أنك تريد ان تدفع الينا قتلة عثمان فضجوا واجتمعوا ولبسوا السلاح، وزعموا محرما: له حرمة وذمة، أو أراد انهم قتلوه في آخر ذي الحجة.فقال علي: (والله ما أردت ان ادفعهم اليك طرفة عين، لقد ضربت هذا الامر أنفه وعينه، ما رأيته ينبغي لي ان ادفعهم اليك ولا إلى غيركفخرج [أبو مسلم] بالكتاب وهو يقول: الآن طاب الضراب.نهج السعاده للمحمودي ج4ص170 و بحوث في الملل و النحل للسبحاني ج5 ص104

معاويه كاتب الوحي بروايه صحيحه:

حدثنا محمد بن موسى المتوكل - رضي الله عنه - قال : حدثنا عبدالله بن جعفر الحميري ، عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب ، عن أبي حمزة الثمالي ، قال : سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - ومعاوية يكتب بين يديه - وأهوى بيده إلى خاسرته ( كذا ) بالسيف : من أدرك هذا يوماً أميراً فليبقر خاصرته بالسيف. معاني الاخبار للصدوق ص346 باب استعانه النبي بمعاويه في كتابه الوحي
http://www.yasoob.com/books/htm1/m012/10/no1006.html

محمد بن موسى المتوكل:محمد بن موسى بن المتوكل، ثقة.العلامة الحلي في الخلاصة ص251 رقم59
http://www.yasoob.com/books/htm1/m020/23/no2327.html
عبدالله بن جعفر الحميري : شيخ القميين ووجههم ، قدم الكوفة سنة نيف وتسعين ومائتين ، وسمع أهلها منه فأكثروا ، وصنف كتباً كثيرة ,كتاب قرب الاسناد, النجاشي ص219 رقم 573 ، ووثقه الطوسي في الفهرست . نقد الرجال ج3ص93 التفرشي
http://www.yasoob.com/books/htm1/m020/23/no2320.html
أحمد بن محمد بن عيسى ( أبو جعفر - رحمه الله - شيخ القميين ، ووجيههم ، وفقيههم غير مدافع ، وكان أيضاً الرئيس الذي يلقى السلطان ، ولقي الرضا عليه السلام ) النجاشي ، وقال عنه الطوسي في الفهرست ( أبو جعفر شيخ قم ، ووجيهها وفقيهها غير مدافع ، وكان أيضاً الرئيس الذي يلقى السلطان بها ، ولقي أبا الحسن الرضا عليه السلام ثقة. نقد الرجال ج1ص168 التفرشي
http://rafed.net/booklib/view.php?type=c_fbook&b_id=136
الحسن بن محبوب : يكنّى أبا علي ، مولى بجيلة ، كوفي ، ثقة ، روى عن أبي الحسن الرضا عليه‌السلام ، وروى عن ستين رجلا من أصحاب الصادق عليه‌السلام ، وكان جليل القدر ، يعد في الأركان الأربعة في عصره (الفهرست), أجمع أصحابنا على تصحيح ما يصح عنه ، وأقروا له بالفقه والعلم,. نقد الرجال ج2ص56 التفرشي
http://rafed.net/booklib/view.php?type=c_fbook&b_id=137
أبو حمزة الثمالي :ثابت بن أبي صفية دينار، كان من خيار أصحابنا وثقاتهم ومعتمديهم في الرواية والحديث. النجاشي ص115رقم296
http://www.yasoob.com/books/htm1/m020/23/no2320.html
ثابت بن دينار: قال الشيخ (ثابت بن دينار يكنىّ أبا حمزة الثمالى، وكنية دينار أبو صفيّة. ثقة، له كتاب، أخبرنا به عدّة من أصحابنا، معجم رجال الحديث ج4 الخوئي رقم 1959
http://www.al-khoei.us/books/index.php?id=7215

وكان كتابه الذين يكتبون الوحي والكتب والعهود: علي بن أبي طالب وعثمان بن عفان وعمرو بن العاص ابن أمية ومعاوية بن أبي سفيان وشرحبيل بن حسنة وعبد الله بن سعد بن أبي سرح والمغيرة بن شعبة ومعاذ بن جبل وزيد بن ثابت وحنظلة بن الربيع وأبي بن كعب وجهيم بن الصلت والحصين النميري. تاريخ اليعقوبي ج2ص80






التوقيع :
باحث في عقيدة الرافضه الإماميه ومحاور في البالتوك.
الدين الرافضي يهدم نفسه بنفسه ويثبت صحة معتقد أهل السنه.
من مواضيعي في المنتدى
»» هل علي كفّر أهل حربه؟
»» إعتراض الرافضه على كل الصحابه عدول
»» رد شبه حول المغيرة بن شعبة
»» الملك جبرائيل عند الشيعه
»» هل روايات إمامة الإثناعشر متواتره؟
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:29 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "