French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 7245 )



















صفحة الأخبار --> تعرف على قتلى الحرس الثوري في هجوم القنصلية بدمشق
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

تعرف على قتلى الحرس الثوري في هجوم القنصلية بدمشق

أضيف في :2 - 4 - 2024
لم تتوقف التهديدات الإيرانية المتوعدة بالرد على الضربة الإسرائيلية التي دمرت أحد مباني القنصلية الإيرانية في دمشق أمس الاثنين، وتسبّبت بسقوط 11 قتيلاً بينهم قياديان وعناصر بالحرس الثوري.

فقد خسرت طهران إثر الهجوم، جنرالات وقيادات من الحرس الثوري، في أصعب خسارة منذ اغتيال قاسم سليماني عام 2020.

فمن هم هؤلاء الذين قضوا في دمشق؟

*القائد في فيلق القدس محمد رضا زاهدي:

قيادي في فيلق القدس قضى بالغارة الإسرائيلية على المزة بالعاصمة السورية دمشق.

يعد زاهدي أحد كبار قادة فيلق القدس التابع للحرس الثوري.

وكان يعمل منذ 2008-2016 في فيلق القدس، وكان قائدًا للحرس في سوريا ولبنان.

كما تولى زاهدي خلال الفترة ما بين 2005-2008 قيادة قوات الحرس الثوري البرية.

ثم تولى قيادة قاعدة ثأر الله مع الحفاظ على منصبه قائدًا لقوات الحرس البرية خلال الفترة ما بين 2005-2006.

وعمل نائبا لرئيس عمليات الحرس الثوري من 2016-2019.

وكان زاهدي من القيادات الوسطى في الحرس الثوري أثناء الحرب الإيرانية العراقية، وتولى قيادة اللواء 44 قمر بني هاشم 1983-1986

وقاد لفترة قصيرة في العام 2005 القوات الجوية للحرس الثوري الإيراني.

*الجنرال محمد هادي حاجي رحيمي:


نائب قائد فيلق القدس زاهدي

*العميد حسين أمير اللهي:

رئيس هيئة الأركان العامة للحرس الثوري في سوريا ولبنان.

*4 ضباط آخرين:

كما أكد الحرس الثوري الإيراني في بيان رسمي كذلك مقتل 4 مستشارين آخرين هم، مهدي جلالاتي، ومحسن صدقات، وعلي آغا بابائي، وعلي صالحي روزبهاني.

هجوم القنصلية الإيرانية يضع المنطقة على حافة الانفجار

هجوم المزة

يشار إلى أن الضربات الإسرائيلية كانت استهدفت، الاثنين، حي المزة في دمشق، وفق وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

ودمرت الصواريخ الإسرائيلية بناء ملحقا بالسفارة الإيرانية على أوتستراد المزة بالعاصمة دمشق، ما أدى إلى مقتل 11 شخصا، وتدمير المبنى الملحق بالسفارة بشكل كامل.

إلى ذلك، وعد مسؤولون إيرانيون بردّ حازم في الزمان والمكان المناسبين، وفق تعبيرهم.

أيضاً، تحركت عدة ميليشيات موالية لطهران في المنطقة، حيث أعلنت فصائل عراقية مسلحة في بيان اليوم الثلاثاء أنها استهدفت قاعدة تل نوف الإسرائيلية بالطيران المسير.

كذلك ألمح حزب الله اللبناني أيضاً أمس أن الرد على ضرب القنصلية آت، ما يعزّز المخاوف من تصعيد أكبر في العنف بين إسرائيل وحلفاء إيران والذي أثارته منذ أكتوبر الماضي حرب غزة.