French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 8183 )



















صفحة الأخبار --> النفط من إيران والتأمين من نيويورك.. كيف تؤمّن طهران شحناتها؟
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

النفط من إيران والتأمين من نيويورك.. كيف تؤمّن طهران شحناتها؟

أضيف في :12 - 2 - 2024
في يونيو الماضي، التقطت ناقلة صدئة تدعى "سينسير 02" وهي تنقل النفط من ميناء إيراني وأبحرت عبر الخليج العربي.

وبينما تمنع العقوبات الأميركية الشركات الغربية من القيام بأعمال تجارية مع إيران عن علم. ولكن خلال الأشهر السبعة التالية، وبعد فترة طويلة من نشر مجموعة مناصرة لرحلة "سينسير 02"، استمرت السفينة في التأمين على شحناتها من "نيويورك"!..

شركة أميركان كلوب (American Club)، هي الأصغر من بين 12 شركة تغطي معظم السفن العابرة للمحيطات في العالم ضد الانسكابات والحوادث، والشركة الوحيدة التي يوجد مقرها في الولايات المتحدة.

وكشف تحليل لوكالة "بلومبرغ نيوز"، لقائمة قدمتها مجموعة متحدون ضد إيران النووية (UANI)، أن "أميركان كلوب" توفر التأمين لـ 21 سفينة يشتبه في قيامها بنقل النفط الإيراني، أكثر من أي من نظيراتها.

ويمثل هذا العدد 6% من الناقلات التي تغطيها American Club، حتى بعد أن قامت الشركة مؤخراً بشطب قائمة عملائها. ومنذ ديسمبر، عندما ظهر اسم شركة التأمين في جلسة استماع بالكونغرس وبدأت بلومبرغ في طرح الأسئلة، أسقطت شركة American Club التغطية التأمينية لسفينة "سينسير 02" و18 سفينة أخرى اتهمتها UANI بنقل النفط الإيراني. كان الكثير منهم موضع شك لسنوات، لكنهم استمروا في الإبحار، واستمرت الشركة الأميركية في تحصيل أقساط التأمين، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية Business".

أدلة اشتباه

وقالت "American Club"، إن برنامج الامتثال الخاص بها هو من الدرجة الأولى وأنه لن يقوم أبداً بتأمين سفينة تنتهك العقوبات عن عمد. وأكدت أنها تحقق في مزاعم ضد اثنين من الـ 21 الذين لا يزالون يتمتعون بالتغطية، وهي بصدد إسقاط 3 آخرين. أما بالنسبة للبقية، فلم تتمكن من إثبات الاتهامات أو وجدت أن مالكي السفينة الحاليين ليس لهم أي صلة بالأنشطة السابقة الخاضعة للعقوبات.

بدوره، دافع الرئيس التنفيذي للعمليات في الشركة، دانييل تادرس، قائلاً: "عندما يكون لدينا ما يكفي من الأدلة للاشتباه في أن شيئاً ما ليس صحيحاً، فإننا نلغي الطلب".

ونفى تادرس أن وجود علاقة بين موجة الإلغاءات الأخيرة واستفسارات وسائل الإعلام أو الحكومة. وأضاف أن بعضها أُسقط بسبب تحقيقات داخلية طويلة الأمد، والبعض الآخر بسبب المراجعات الروتينية قبل 20 فبراير، وهو الموعد الطبيعي الذي تنتهي فيه السياسات السنوية.

تحتاج ناقلات النفط إلى تقديم دليل على تأمين المسؤولية ضد الانسكابات والحوادث لدخول الموانئ الرئيسية. وهذا يجعل شركات التأمين حراساً حاسمين لصناعة الشحن في العالم.

دور شركة "أميركان كلوب" الضخم

وفي جلسة استماع بالكونغرس في ديسمبر، ضغط النائب زاك نون، وهو جمهوري من ولاية أيوا، على مسؤول في وزارة الخزانة الأميركية بشأن الدور الضخم الذي تلعبه شركة "أميركان كلوب" في تأمين السفن المشتبه في أنها تحمل النفط الإيراني. وسأل نون: "ماذا فعلت لمحاسبتهم؟".

وفي وقت لاحق، أرسلت وزارة الخزانة، التي تطبق العقوبات، بياناً إلى "نون" مفاده أن مخاوفه كانت في غير محلها لأنها كانت مبنية على معلومات "غير صحيحة" حول التغطية التأمينية. ونقلت "بلومبرغ" عن أحد المسؤولين، أن الوزارة تسعى إلى تحقيق التوازن بين تطبيق العقوبات وضمان إتاحة التغطية على نطاق واسع. لم تتخذ وزارة الخزانة أي إجراء تنظيمي عام ضد شركة التأمين منذ سنوات.

إقرأ أيضاً: تقرير يكشف تهرب إيران من العقوبات.. ونقل الأموال سرا من بريطانيا

وتهدف العقوبات الأميركية إلى تثبيط البرنامج النووي الإيراني ودعمها لجماعات الميليشيات في جميع أنحاء الشرق الأوسط من خلال حرمان النظام من عائدات النفط. فيما يقوم الباحثون في UANI، وهي منظمة غير ربحية مقرها نيويورك مكرسة لدعم هذه الجهود، بدراسة بيانات موقع السفن وتغذية الأقمار الصناعية لتحديد السفن التي تحمل النفط الخام في البلاد. وعندما يشتبهون في حدوث انتهاك للعقوبات، يقومون بإخطار شركات التأمين وسجلات السفن ومقدمي الخدمات الآخرين.

وقالت كلير جونجمان، رئيسة المجموعة، التي أسسها مسؤول سابق في إدارة جورج دبليو بوش: "معظمهم يسارعون إلى تأكيد النتائج التي توصلنا إليها وسحب التغطية، عادة في غضون 48 ساعة". "نحن نقدم جميع المعلومات نفسها إلى American Club. في بعض الأحيان يسحبون تغطيتهم، وفي أحيان أخرى لا يفعلون ذلك".

سندات شحن مزيفة

وأضافت جونجمان أن مالكي السفن غالباً ما يقدمون سندات شحن مزيفة ووثائق أخرى لإقناع شركات التأمين الخاصة بهم بأنهم لا يتعاملون مع البضائع الإيرانية. وقالت: "في بعض الأحيان، تختار أميركان كلوب تصديق ذلك، مقابل صورة القمر الصناعي المقدمة لهم".

كان من الممكن أن يلاحظ أي شخص يتتبع "Sincere 02" في يونيو الماضي شيئاً غريباً. يُطلب من جميع الناقلات بث موقعها عبر الراديو لتجنب الاصطدامات. وفي الفترة من 10 إلى 14 يونيو، وفقاً لبث قناة "Sincere 02"، كانت تتحرك وتدور في دائرة مثالية مثيرة للريبة. ومن المستحيل أن يمر مسارها بشكل متكرر عبر محطة نفط عراقية بحرية، وهي منصة عملاقة مثبتة في البحر، إلا إذا كانت الناقلة التي يبلغ طولها 600 قدم قد اصطدمت بها.

في الواقع، لم تكن "سينسير 02" قريبة من المحطة العراقية، وفقاً لصورة الأقمار الصناعية للمنطقة التي تم التقاطها في 11 يونيو. كانت السفينة تبلغ عن موقع مزيف، وهو تكتيك شائع للمتهربين من العقوبات، وهو تكتيك طلبت الولايات المتحدة من شركات التأمين البحث عنه. وأظهرت صورة القمر الصناعي سفينة ذات مظهر مماثل على بعد حوالي 60 ميلاً في محطة نفط في إيران. وبعد وقت قصير من التقاط الصورة، قرر المحللون في UANI أنها كانت "Sincere 02".

رصد عميل لـ "أميركان كلوب" في إيران

وفي يوليو أخطرت UANI سجل السفن في كيريباتي، حيث تم وضع علامة "Sincere 02"، وكذلك American Club. قامت كيريباتي، وهي جزيرة صغيرة في المحيط الهادئ، بإلغاء تسجيل السفينة في غضون يوم واحد. بينما تحركت "أميركان كلوب" بشكل أبطأ.

وفي يناير، دعا تادرس، وهو محامٍ اجتماعي، لزيارة مكاتب الشركة في مانهاتن لمناقشة كيفية التعامل مع السفينة "سينسيري 02" وغيرها من السفن المشبوهة. وقال تادرس: "إن برامج الامتثال والعناية الواجبة لدينا كانت موجودة لفترة أطول من منافسينا". "نحن نعتبر واحدة من الأكثر صرامة."

تنتمي American Club إلى اتحاد مكون من 12 عضواً يسمى المجموعة الدولية، والذي يوفر أعضاؤه الحماية والتعويض، أو P&I، التأمين لمعظم السفن العابرة للمحيطات في العالم.

ومن أجل الامتثال لقوانين العقوبات، وضعت شركات تأمين المجموعة الدولية بنداً في سياساتها يبطل التغطية إذا تبين أن السفينة تحمل نفطاً غير مشروع. لكن وزارة الخزانة تطلب منهم الذهاب إلى أبعد من ذلك – مراقبة العملاء بحثاً عن الانتهاكات المحتملة، حتى لو حاولت شركات الشحن إخفاء ما يعتزمون فعله.

أمر صعب

وعرض تادرس تسلسلاً زمنياً تفصيلياً لعدد من السفن التي قالت UANI إنها كانت تحمل النفط الإيراني. وقال إن تحديد الحقيقة أمر صعب ويستغرق وقتا طويلا، وأن اتهامات UANI في بعض الأحيان لا أساس لها من الصحة. تتواصل شركات التأمين مع العملاء من خلال الوسطاء؛ ويتم توفير الوثائق بلغات مختلفة؛ ويمكن لمديري السفن اتخاذ خطوات تفصيلية لإخفاء المالكين الحقيقيين للسفن وأنشطتها.

في حالة "سينسير 02"، أظهر التسلسل الزمني أن شركة التأمين لم تتصل بممثلي السفينة إلا بعد مرور أكثر من شهر على تلقيها رسالة من UANI. ومن خلال وسيط، قدم الممثلون وثائق تزعم أن السفينة قامت بتحميل النفط في العراق، تماماً كما أفاد جهاز الإرسال والاستقبال الخاص بالسفينة.

ماذا عن الطريق غير المعقول الذي زعمت شركة "سينسير 02" أنها سلكته، حيث مرت بجانب محطة نفط؟. قال تادرس إن الشركة لم تكن على علم بذلك، وحتى لو كان الأمر كذلك، فلن يكون ذلك كافياً لجعل شركة التأمين تشك في قصة عميلها.

ثم في ديسمبر، بعد 3 أشهر من الحصول على قصة "سينسير 02"، طلب نادي أميركان كلوب من أحد جهات الاتصال في العراق التحقق من القصة. وردت الكلمة سريعا، فقال تادرس: زيارة العراق كانت كذبة.

وفي 10 يناير، بدأت American Club عملية إلغاء التغطية للسفينة. وبعد يومين، أعلنت وزارة الخزانة أنها فرضت عقوبات على شركة "سينسير 02"، قائلة إنها جزء من شبكة مرتبطة بسعيد الجمل، وهو ممول للمتمردين الحوثيين في اليمن ومقيم في إيران. وتتسبب الهجمات الصاروخية الحوثية في البحر الأحمر الآن في زرع الفوضى في صناعة الشحن العالمية.

المالك القانوني للناقلة هو شركة جزر مارشال ولها عنوان في ناطحة سحاب في دبي. ولم يتم العثور على أي علامة على مكاتبها خلال الزيارة الأخيرة هناك. وقال تادرس إن الجمل لم يكن على أي أوراق تراها "أميركان كلوب". وقال: "ليس لدينا الوسائل، كما تفعل الحكومة، لمعرفة أن هناك رجلاً حوثياً يقف وراء مشروع كهذا".

يُظهر التسلسل الزمني الذي قدمته American Club أن التحقيقات في Sincere 02 وما لا يقل عن 5 سفن أخرى تراجعت لعدة أشهر قبل زيادة مفاجئة في النشاط في 20 ديسمبر. وقال تادروس إنها مصادفة أن النشاط بدأ بعد يوم واحد من اتصال بلومبرغ لأول مرة بـ American Club وأبلغها بتعليقات نون في جلسة الاستماع بالكونغرس.

وخلال الأسابيع القليلة التالية، أسقطت American Club التغطية لـ 19 سفينة مدرجة في قائمة UANI. وقالت إن 8 منها كانت لأسباب تتعلق بالعقوبات. وفي المتوسط، مضى على الادعاءات ضد تلك السفن أكثر من عام.

وفي الاجتماع الذي عقد في يناير، تحدث تادرس عن تحقيق آخر، قال إنه أظهر أن المزاعم التي تربط عملائه بالنفط الإيراني قد تكون خاطئة في بعض الأحيان.

استلام النفط من العراق

وفي سبتمبر، قالت UANI إن ناقلة تدعى Elysia نقلت الخام الإيراني من سفينة أخرى في ماليزيا. سأل نادي أميركان كلوب ممثلي إليسيا، الذين أكدوا عملية النقل لكنهم قدموا وثيقة تظهر أن النفط كان من ماليزيا. راضياً، أغلقت "أميركان كلوب" التحقيق. وقال تادرس: "علينا أن نصدق هذه الوثائق".

لكن مراجعة سجلات الشحن العامة تلقي بظلال من الشك على قصة ماليزيا. وتُظهر أن السفينة التي نقلت النفط إلى إليسيا أبلغت عن استلامها من العراق، وليس ماليزيا، وأنها وصلت للاجتماع مع إليسيا مباشرة من الخليج العربي، حيث تم إخفاء تحركاتها لعدة أيام بينما كانت تبث موقعاً زائفاً. وتقول UANI إنها تشتبه في أن صورة الأقمار الصناعية التي تم التقاطها في 5 أغسطس تظهر أن السفينة تستقبل النفط من سفينة إيرانية في الخليج. لم يرد مدير إليسيا على رسالة بريد إلكتروني.

كما يؤمن النادي الأميركي السفن التي تنقل الخام الروسي. فرضت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أخرى عقوبات على ذلك البلد بعد غزوها لأوكرانيا في عام 2022. وحظرت هذه السياسة استخدام الخدمات الغربية في شحنات النفط الخام التي تزيد أسعارها عن 60 دولاراً للبرميل. وكان الهدف منه خفض الإيرادات الروسية دون التأثير على العرض العالمي.

وقد دفع ذلك البلاد إلى الاعتماد، كما تفعل إيران، على ما أصبح يعرف باسم "الأسطول المظلم"، وهو مجموعة مكونة من 500 ناقلة قديمة أو نحو ذلك، مملوكة في الغالب لشركات غامضة. العديد من السفن في أسطول الظل لا تدعي أن لديها تأميناً. ويعتمد آخرون على شركات الشحن الروسية أو الإيرانية. ويحظى نحو ربع هذه الشركات بتغطية من أعضاء المجموعة الدولية، وجميعهم يقيمون في أوروبا أو الولايات المتحدة أو اليابان، ويعترفون بالعقوبات الغربية.

وكثيراً ما ترتفع أسعار السوق للنفط الروسي فوق الحد الأقصى. تظهر بيانات الشحن التي حللتها بلومبرغ أن 15 سفينة مؤمنة من قبل "American Club" - حوالي 4% من عملاء ناقلاتها - تم تحميلها في الموانئ الروسية في بعض الأوقات عندما تجاوزت الأسعار المعلنة 60 دولاراً للبرميل. وهذه نسبة أكبر من أي شركة تأمين غربية أخرى.

سوق متخصصة لهذه الناقلات

وقالت ميشيل بوكمان، كبيرة المحللين في خدمة أخبار وبيانات الشحن Lloyd's List Intelligence في لندن: "من الواضح أن لديهم سوقاً متخصصاً في هذه الناقلات". وقالت إن بياناتها الخاصة تظهر أيضاً أن American Club لديها حصة كبيرة في هذا السوق.

لكن تحديد السعر المدفوع لأي شحنة معينة أمر صعب. وتتطلب العقوبات فقط أن تطلب شركات التأمين من مالكي السفن نموذجاً موقعاً يتعهدون فيه باتباع قواعد الحد الأقصى للسعر. وقال تادرس إن أميركان كلوب يفعل ذلك دائماً.

وقال تادرس: "خلاصة القول هي أن حكومة الولايات المتحدة وحكومات العالم لا ترغب في تعطيل العالم والتسبب في دخوله في أزمة طاقة هائلة".

ويعد الوضع المالي لشركة "أميركان كلوب" هو الأضعف بين أعضاء المجموعة الدولية الـ 12، وفقا لوكالة ستاندرد آند بورز. وتظهر الإيداعات التنظيمية أن احتياطيات رأس المال الخاصة بها انخفضت إلى مستوى منخفض للغاية في عام 2022، لدرجة أن وزارة الخدمات المالية بولاية نيويورك طالبت الشركة العام الماضي بجمع رأس مال إضافي.

وقال تادرس إن هدف أميركان كلوب، باعتبارها شركة تأمين مشترك مملوكة لعملائها، هو تحقيق التعادل وليس تحقيق فائض كبير. وقال إن وضع رأس مال الشركة تحسن العام الماضي ووضعها المالي سليم.

ونفى تادرس أن يكون الوضع المالي لشركة التأمين بمثابة حافز لها لتكون أقل انتقائية بشأن عملائها. وقال: "لا أعرف لماذا لدينا نسبة أكبر من هذه السفن". مضيفاً، أن أحد الأسباب قد يكون أن شركة أميركان كلوب لديها العديد من العملاء الآسيويين، ومعظم السفن التي يتم إسقاطها لأسباب تتعلق بالعقوبات مملوكة لآسيا. وعرض أن هناك سبباً آخر قد يكون أن American Club تعمل مع أصحاب السفن الصغيرة الذين لا تترك خلفياتهم أثراً ورقياً عاماً.

في 25 يناير، بعد يومين من مقابلة بلومبرغ مع تادرس، قالت جونجمان من UANI إنها رصدت سفينة تدعى ريكيزا تحمل النفط الإيراني من سفينة أخرى بالقرب من إندونيسيا ونشرت صورة عبر الأقمار الصناعية على منصة التواصل الاجتماعي X. ما هي شركة التأمين على ريكيزا؟ النادي الأميركي.

وعندما سئل تادرس عن السفينة بعد أيام، قال إنه لم ير موقع جونجمان ولم يتم تنبيهه إلى أي نشاط مشبوه.

وقال تادرس في رسالة بريد إلكتروني لاحقة: "بما أنك لفتت انتباهنا إلى هذا الأمر، فقد بدأنا التحقيق".

ي