French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 7059 )



















صفحة الأخبار --> ظهور نادر لماهر الأسد يرسل رسائل للداخل والخارج
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

ظهور نادر لماهر الأسد يرسل رسائل للداخل والخارج

أضيف في :7 - 12 - 2023

الشرق الأوسط/

 

في حدث يعد نادراً، ظهر شقيق الرئيس السوري ماهر الأسد مع مجموعة من الضباط في جولة على قطعات عسكرية، وفق مقطع فيديو بثّه ناشطون من مواليه، مرفق بتعليق من كلمة واحدة هي «المعلم»، اللقب الذي يطلقه عليه عناصره من العسكريين والميليشيات التابعة للفرقة الرابعة.

«المعلم» صفة رائجة في سوريا لوصف القادة الكبار، والفيديو الذي جرى تداوله على نطاق واسع في مواقع التواصل لا يوضح مكان الجولة التفقدية ولا متى حصلت، ليكون توقيت بث الفيديو هو الحدث.

 

وبحسب مصادر متابعة في دمشق، فإن هذا الظهور للواء ماهر الأسد هو الثاني له بعد ظهوره بلقطات سريعة أثناء تدريبات عسكرية مشتركة روسية ـ سورية، في أكتوبر (تشرين الأول) 2022، وكان يجلس إلى جانب الضباط الروس وقد بدا عليه «عدم الارتياح» حينها.

ويعد هذا الظهور، الثالث بعد صورة فوتوغرافية جمعت عائلته مع عائلة شقيقه الرئيس بشار الأسد وعمهما رفعت الأسد في أبريل (نيسان) الماضي في أعقاب عودته من فرنسا.

وأضافت المصادر أن ماهر الأسد الذي يعد الرجل الثاني في سوريا، أُحيط بكثير من الغموض، منذ تخرجه في الكلية الحربية، وأنه يتمتع بشعبية ونفوذ كبيرين في أوساط الموالين للحكم، بوصفه قائد «الفرقة الرابعة» أشرس قوة عسكرية في سوريا. كما ثارت حوله الشائعات، واتهمته المعارضة بارتكاب العديد من المجازر بحق المناهضين.

وخلال سنوات الحرب السورية، أُشيع خبر عن إصابته إصابة بالغة في انفجار خلية الأزمة صيف عام 2012، الذي قُتل فيه عدد من كبار القادة الأمنيين، أبرزهم آصف شوكت صهر الرئيس، ووزير الدفاع حسن تركماني، ورئيس مكتب الأمن القومي هشام اختيار.

 

ورأت المصادر في ظهور اللواء ماهر الأسد «رسالة واضحة» لتأكيد وجوده بوصفه قوة ضاربة، بعد تقارير إعلامية عن تراجع نفوذه وتقدم نفوذ عقيلة الرئيس عبر مكتبها السري، الذي بدأ يسيطر على الاقتصاد في سوريا، الأمر الذي أثار ضغينة وغضب الحاضنة الشعبية للنظام في منطقة الساحل السوري، عبر ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، كالإعلامية لمى عباس التي جرى اعتقالها، والإعلامي كنان وقاف الذي فرّ خارج البلاد، وغيرهما ممن كشف عن قلق في أوساط الموالين للنظام حول «مستقبلهم المرتبط بمستقبل عائلة الأسد».

ورأى متابعون في ظهور ماهر الأسد رسالة طمأنة للحاضنة الشعبية وردع للغاضبين منهم، على الصعيد المحلي. أما على الصعيد الخارجي فإن ظهور ماهر الأسد يعد الأول له بعد صدور مذكرة اعتقال فرنسية بحقه وحق اثنين من معاونيه وشقيقه الرئيس بشار الأسد في 15 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بتهمة تنفيذ هجمات بالأسلحة الكيماوية على مدينة دوما في الغوطة الشرقية، عام 2013.

 

يشار إلى أن ماهر الأسد (56 عاماً) درس الهندسة الميكانيكية في جامعة دمشق، وبعد تخرجه التحق بالكلية الحربية، وتدرج في الرتب العسكرية بسرعة، فقد تولى منصب قائد اللواء 42 دبابات في الفرقة الرابعة، ورُقي في يوليو (تموز) 2017 إلى رتبة لواء. وفي شهر أبريل 2018 عُين قائداً للفرقة الرابعة دبابات في الجيش السوري. وتعد هذه الفرقة وريثة «سرايا الدفاع» التي شكلها عمه، شقيق الرئيس الراحل حافظ الأسد، وكان لها الدور الأبرز في مواجهة أحداث حماة عام 1982.

ارتبط اسم ماهر الأسد لدى السوريين بقمع الانتفاضة الكردية عام 2004، وإخماد تمرد المعتقلين في سجن صيدنايا عام 2008.

تم إدراج اللواء ماهر الأسد في قوائم العقوبات البريطانية والأوروبية والكندية والأميركية؛ حيث تتهم الفرقة الرابعة في المراحل الأولى بارتكاب جرائم ضد المدنيين في قمع الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت عام 2011 في درعا وحمص وحماة ودمشق وريف دمشق ودير الزور.

وتتولى الفرقة الرابعة التي ضمت إلى صفوفها عام 2018 ميليشيات لواء الإمام الحسين (من أكبر الميليشيات التي أسسها «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني في سوريا عام 2016)، عملية ضبط المنافذ الحدودية وطرق الشحن وتفرض الرسوم على التجار مقابل أعمال الترفيق؛ حيث تستخدم جزءاً من تلك الواردات لتمويل الميليشيات الرديفة.

وتحيط باللواء ماهر الأسد منذ توليه الفرقة الرابعة بشكل غير رسمي، شبكة علاقات اقتصادية من كبار رجال الأعمال الذين يمثلون واجهات للشركات التي تسيطر على اقتصاد الظل في سوريا، منذ تسلم الرئيس بشار الأسد السلطة خلفاً لوالده عام 2000.