French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1901 )















شبهات وردود
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

شبهات وردود --> المادة المختارة

هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يبغض أم المؤمنين حفصة عليها السلام؟

 

أضيفت في: 20 - 6 - 2021

عدد الزيارات: 128

المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب

الشبهة: هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يبغض أم المؤمنين حفصة عليها السلام؟

الجواب :

الحمد لله.

أولا :

زوجات النبي صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين ، وهن زوجاته في الدنيا والآخرة ، رضي الله عنهن ، والواجب على كل مؤمن أن يكرمهن ويوقرهن .

قال الله تعالى: (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ) الأحزاب /6 .

قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره :"وقوله : (وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ) أي: في الحرمة والاحترام ، والإكرام والتوقير والإعظام " انتهى .

وقال القرطبي رحمه الله في تفسيره :"قوله تعالى: (وأزواجه أمهاتهم) شرَّف الله تعالى أزواج نبيه صلى الله عليه وسلم بأن جعلهن أمهات المؤمنين ، أي : في وجوب التعظيم والمبرة والإجلال ، وحرمة النكاح على الرجال، وحجبهن رضي الله تعالى عنهن ، بخلاف الأمهات" انتهى .ذكر ابن سعد في طبقاته (8/78) :

عن عبد الله بن عبيد بن عمير قال: " قال أبي – يعني لما توفيت عائشة رضي الله عنها : (أما إنه لا يحزن عليها إلا من كانت أمه) .

وذكر ابن سعد في الطبقات أيضا أن رجلاً وقع في عائشة يوم الجمل واجتمع عليه الناس [يعني : للإنكار عليه] !!، فقال عمار: ما هذا؟!

قالوا: رجل يقع في عائشة!

فقال له عمار: " اسكت مقبوحا منبوحا، أتقع في حبيبة رسول الله، صلى الله عليه وسلم ؟!! إنها لزوجته في الجنة " .

وسئل العلامة ابن باز رحمه الله : ما هو واجب المسلم تجاه أمهات المؤمنين , زوجات الرسول -صلى الله عليه وسلم- ؟

فأجاب : "واجبهم محبتهن والترضي عنهن ، كالترضي عن الصحابة ، ومحبتهن في الله ، يحبهن في الله كما يحب أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - ويترضى عنهم ، رضي الله عنهن وأرضاهن ، هذا واجب المؤمن محبة الصحابة في الله ، ومحبة أزواج النبي في الله ، والترضي عن الجميع رضي الله عن الجميع" انتهى .
 
ثانيا :

كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب زوجاته كلهن رضي الله عنهن ، وكان بعضهن أحب إليه من بعض ، وكانت عائشة رضي الله عنها أحبهن إليه ، وليس فيهن من كان يبغضها صلى الله عليه وسلم ، بل كلهن طاهرات طيبات كريمات عفيفات ، من صفوة الله من خلقه ، ولذلك اختارهن الله تعالى زوجات لنبيه صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى : (وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ) النور/26 .

ثالثا :

أما طلاق النبي صلى الله عليه وسلم لحفصة ، فقد طلقها ثم راجعها، وأثنى عليها باجتهادها في العبادة ، وأخبره الله عز وجل أنها زوجته في الجنة .

فماذا يريد هؤلاء المفترون بعد كل هذا الثناء والمناقب ؟!

روى الحاكم (6753) عَنْ قَيْسِ بْنِ زَيْدٍ: " أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَلَّقَ حَفْصَةَ بِنْتَ عُمَرَ، فَدَخَلَ عَلَيْهَا خَالَاهَا ، فَبَكَتْ وَقَالَتْ: وَاللَّهِ مَا طَلَّقَنِي عَنْ شِبَعٍ، وَجَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: ( قَالَ لِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَامُ: رَاجِعْ حَفْصَةَ، فَإِنَّهَا صَوَّامَةٌ قَوَّامَةٌ، وَإِنَّهَا زَوْجَتُكَ فِي الْجَنَّةِ )وحسنه الألباني لغيره في " سلسلة الأحاديث الصحيحة " (2007) .

وروى ابن حبان في "صحيحه" (4276) عَنْ ابن عُمَرَ قَالَ: " دَخَلَ عُمَرُ عَلَى حَفْصَةَ وَهِيَ تَبْكِي، فَقَالَ: " مَا يُبْكِيكِ؟ لَعَلَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَلَّقَكِ؟! إِنَّهُ قَدْ كَانَ طَلَّقَكِ، ثُمَّ رَاجَعَكِ مِنْ أَجْلِي، فَأَيْمُ اللَّهِ لَئِنْ كَانَ طَلَّقَكِ، لَا كَلَّمْتُكِ كَلِمَةً أبدا" قال الهيثمي في "المجمع" (9/ 244): " رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ، وَرِجَالُهُ رِجَالُ الصَّحِيحِ " ، وصححه الألباني في "الإرواء" (7/158)

فتبين بذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم لما طلق حفصة ، راجعها لثلاثة أسباب :

الأول : أنها كثيرة العبادة لله عز وجل ، من الصيام والقيام ، ومثل هذه ينبغي أن تكون زوجة، لا أن تطلق .

الثاني : أن الله تعالى قضى أن تكون زوجة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة ، وما قضاه الله قدراً ، لا يمكن مخالفته بحال من الأحوال .

الثالث : إكراماً من النبي صلى الله عليه وسلم لأبيها عمر رضي الله عنه ، فقد كان أحب الرجال إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أبي بكر رضي الله عنهما .


وليس في الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يبغضها ، ولا أنه كان يتمنى لها الموت ، سبحانك هذا بهتان عظيم ؛ بل خلق الرسول صلى الله عليه وسلم يأبى ذلك ، ولا يمكن أن يظن برسول الله صلى الله عليه وسلم أنه يتمنى الموت لمسلم ليستريح منه .

وقد جاء في حديث حفصة نفسها رضي الله عنها أنها قالت : (وَاللَّهِ مَا طَلَّقَنِي عَنْ شِبَعٍ) ، ومعناه : لم يمل مني ، ولا كرهني وأبغضني .

بل جاء في صحيح البخاري (2468) لما غضب الرسول صلى الله عليه وسلم من زوجاته ، وحلف أن لا يقربهن شهرا ، دخل عمر على حفصة رضي الله عنها وقال لها : " لَا يَغُرَّنَّكِ أَنْ كَانَتْ جَارَتُكَ هِيَ أَوْضَأَ مِنْكِ [أي : أجمل] وَأَحَبَّ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . يُرِيدُ عَائِشَةَ " ثم أخبر عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قاله لحفصة ، فَتَبَسَّمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

والفعل (أحب) في اللغة العربية يدل على أن الطرفين مشتركان في المحبة ، غير أن أحدهما أكثر من الآخر فيها .

وقد سمع النبي صلى الله عليه وسلم هذا الكلام ، وأقره ولم ينكره ، وتبسم رضىً به .

فكيف يُدعى بعد ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يبغضها ويتمنى موتها ؟!

بل نفس حديث طلاقها ، يدل على فضلها رضي الله عنها ، لما فيه من الثناء من رب العالمين عليها.

قال الشيخ محمد بن آدم الأثيوبي في " شرح سنن النسائي " (29/352) في فوائد هذا الحديث :

"منها: بيان ما كان يحصل للنبيّ صلى اللَّه عليه وسلم من المشكلة الزوجيّة ، حتى يؤدّي ذلك إلى أن يفارق أهله، وذلك تشريعًا لأمته ، كيف يطلّقون ، وكيف يراجعون ، ورفعًا لدرجاته صلى اللَّه عليه وسلم ؛ لأن ذلك من المصائب الدنيويّة التي يؤجر عليها العبد ، حيث يلحقه بسببه الغمّ والهمّ .

ومنها: بيان فضيلة عمر بن الخطّاب رضي اللَّه تعالى عنه ، حيث إن اللَّه تعالى أمر نبيّه صلى اللَّه عليه وسلم بمراجعة ابنته بعد طلاقها، رحمة به رضي اللَّه عنه .

ومنها: بيان منقبة أم المؤمنين حفصة رضي اللَّه تعالى عنها ، حيث أمر اللَّه تعالى نبيّه صلى اللَّه عليه وسلم بمراجعتها بعد الطلاق ، وأخبره بأنها زوجته في الجنّة " انتهى .

وهؤلاء الذين يقدحون في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأزواجه ، وصفهم شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بأنهم "أكذب طوائف الأمة على الإطلاق" انتهى من "مجموع الفتاوى (27/125).

والله أعلم .


 


سجل تعليقك