French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1283 )















الشيعة الإمامية --> تاريخ التشيع
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

المقالات --> المادة المختارة

إيران نمر من ورق

 

أضيفت في: 19 - 6 - 2021

عدد الزيارات: 81

المصدر: مقاله

إيران نمر من ورق
 
إيران نمرٌ من ورق..
وما يحدث فيها مدهش فعلاً..
يَرفض مجلسُ صيانة الدستور الإيراني ترشحَ الرئيس السابق أحمدي نجاد للرئاسة.. فيخرج أحمدي نجاد- على طريقة (فيها لا اخفيها، وعليَّ وعلى أعدائي)- ليفجر الفضيحة التالية: (أعلى مسؤول إيراني لمكافحة التجسس الإسرائيلي كان جاسوساً لإسرائيل)!!

ثم يتابع مؤكداً على وجود عصابة أمنية إيرانية رفيعة المستوى سهلت في 2018 سرقة وثائق نووية وفضائية، وأنَّ وثائق منظمة الفضاء المسروقة سُرقت من مكتب رئيس المنظمة ذاته.. أما الوثائق النووية فقد سُرقت من مستودعاتها شديدة الحراسة في (تورقوز آباد) حيث وصل جواسيس إسرائيل إلى تلك المستودعات، وأخذوا عدة شاحنات من الوثائق..
ويتابع أحمدي نجاد سخريته قائلاً: لم تكن ورقة واحدة ليضعوها في جيوبهم؛ بل كانت بضع شاحنات من الوثائق أخذوها وغادروا بها آمنين رغم كل نقاط التفتيش الموجودة!!

لاحقاً.. تم إخفاء الفضيحة عن الناس إلى أن أعلن عنها يوسي كوهين رئيس الموساد الأسبق، والذي قال: "كان من المفترض أن تنتهي العملية في سبع ساعات، وكان فيها 20 شخصاً من عملاء الموساد حاضرين في موقع العملية ولم يكن أحد منهم إسرائيليا، وكل هؤلاء العملاء على قيد الحياة وبعضهم غادر إيران"!!

قلتُ أكثر من مرة: لا أحد محصنٌ ضد الاختراقات حتى الدول الكبرى، ولكن أن يكون المسؤول عن مكافحة الجواسيس جاسوساً فهذا وقعه شديد على العقول، وهو من شر البلية الذي يُضحك، وقد حدث ذلك في دول عدة وليس في إيران وحدها..

ما أريد قوله هنا أن هذه الدولة التي يُرَوَّجُ لنا أنها التهمت أربع عواصم بقدرتها الذاتية وبتحديها لأمريكا والنظام العالمي، وأنها قلعة حصينة ضد الهيمنة الأمريكية؛ هي بالفعل تحت الحماية الأمريكية، وتحت الضوء الأخضر الأمريكي، وتحت النفوذ العام للنظام العالمي..

 ولو رفع النظام العالمي الحماية عنها، أو انشغل ببعض شأنه وتركها لمجاهدي العراق والشام شهراً واحداً فقط؛ لعلقوها من قدميها كما تُعَلَّقُ الذبيحة.. وإنَّ ذلك لقريبٌ إن شاء الله،" وسيعلمُ الكفار لمن عقبى الدار"!!

إيران جزء لا يتجزأ من المنظومة السياسية الغربية  فالنخب الحاكمة لإيران منذ العام 1978 هي نخب تم صناعتها في اوروبا واستقدمت بعناية فائقة ووصل الخميني عليه سحائب اللعنات الى طهران على متن طائرة فرنسية  واغلب أصحاب العمائم السوداء هم انجليز دربتهم وربتهم المخابرات البريطانية .

إيران تمثل سياسة بريطانية اوروبية أمريكية في الشرق الأوسط ومن خلال إيران يتم اختراق الوطن العربي  ..

عبدالناصر بن حماد العوذلي
15 يونيو 2021
 


سجل تعليقك