French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1403 )



















صفحة الأخبار --> "التنسيقي" يرد على الصدر: نرفض تعطيل القضاء والبرلمان
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

"التنسيقي" يرد على الصدر: نرفض تعطيل القضاء والبرلمان

أضيف في :11 - 8 - 2022
في رد غير مباشر على زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، أعلن الإطار التنسيقي رفضه تعطيل القضاء والبرلمان عن أداء مهامهما الدستورية، وكل أشكال التجاوز على السلطتين القضائية والتشريعية.

ودعا في بيان، الأربعاء، إلى "الالتزام بالشرعية الدستورية والدفاع عن مسار الديمقراطية"، وفق تعبيره.

كما حث على استمرار الحوار وصولاً لتشكيل الحكومة وتجاوز التحديات.

حل البرلمان وتحديد موعد للانتخابات

يأتي ذلك بعدما دعا الصدر، في وقت سابق الأربعاء، القضاء بحل البرلمان قبل نهاية الأسبوع المقبل، مؤكداً على مواصلة مناصريه اعتصامهم في محيط البرلمان داخل المنطقة الخضراء في وسط بغداد.

وطالب في تغريدة باللجوء إلى القضاء لحل البرلمان الذي انسحب نواب كتلته منه في يونيو، لافتاً إلى أن الكتل السياسية "متمسكة بالمحاصصة والاستمرار على الفساد" و"لن يرضخوا لمطالبة الشعب بحل البرلمان".

"تصحيح المسار"

كما دعا "الجهات القضائية المختصة وبالأخص رئيس مجلس القضاء الأعلى" بالتدخل و"تصحيح المسار وخصوصاً بعد انتهاء المهل الدستورية الوجيزة وغيرها للبرلمان باختيار رئيس للجمهورية وتكليف رئيس وزراء بتشكيل حكومة".

كذلك أضاف أن على القضاء "أن يقوم بحل البرلمان بعد تلك المخالفات الدستورية خلال مدة لا تتجاوز نهاية الأسبوع القادم وتكليف رئيس الجمهورية بتحديد موعد انتخابات مبكرة مشروطة"، مؤكداً أنه سيعلن عن تلك الشروط لاحقاً. وقال إنه "خلال ذلك يستمر المحتجون باعتصاماتهم" لكن "سيكون لهم موقف آخر إذا ما خُذل الشعب مرة أخرى".

إلى ذلك، كشفت مصادر "العربية" أن المحكمة الاتحادية العراقية ستنظر الأسبوع المقبل في دعوى من قانونيين لحل البرلمان.

احتجاجات رفضاً للسوداني

يذكر أن الصدر كان دعا، الأربعاء الماضي، إلى إجراء انتخابات مبكرة في البلاد بعد حل البرلمان الحالي.

جاء ذلك عقب اقتحام مناصري الصدر أواخر يوليو المنطقة الخضراء المحصنة ودخلوا البرلمان، قبل أن ينقلوا اعتصامهم إلى محيطه، رفضاً لمرشح الإطار التنسيقي الموالي لإيران، لرئاسة الوزراء محمد شياع السوداني.

شلل سياسي تام

يشار إلى أن العراق لا يزال منذ الانتخابات البرلمانية المبكرة في أكتوبر 2021، في شلل سياسي تام مع العجز عن انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة.

ويكمن الخلاف الأساسي في أن التيار الصدري أراد حكومة "أغلبية وطنية" بتحالف مع السنة والأكراد، في حين أراد خصومه في الإطار التنسيقي الإبقاء على الصيغة التوافقية.