French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 924 )



















صفحة الأخبار --> الأرجنتين تبقي قيود السفر على 7 من طاقم "الطائرة الإيرانية"
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

الأرجنتين تبقي قيود السفر على 7 من طاقم "الطائرة الإيرانية"

أضيف في :3 - 8 - 2022
سمح قاض أرجنتيني يحقق في شأن إيرانيين وفنزويليين هم طاقم طائرة شحن رابضة في بوينوس ايرس منذ يونيو، بمغادرة 12 من أفراد المجموعة، على ما ذكرت وسائل إعلام محلية مساء الاثنين.

غير أن القاضي الاتحادي فيديريكو فيينا أمر بإبقاء أفراد الطاقم السبعة المتبقين في الأرجنتين، على ما ذكرت التقارير، وهم أربعة إيرانيين وثلاثة فنزويليين.

وبموجب الحكم الذي كشفته الصحافة، رأى القاضي أنه لا تزال هناك عناصر تخضع للتحقيق تتعلق بالإيراني غلام رضا قاسمي الذي تقول أجهزة الاستخبارات الأرجنتينية إنه ينتمي إلى الحرس الثوري الإيراني، بالإضافة إلى ثلاثة إيرانيين وثلاثة فنزويليين.

وكانت الطائرة المعنية وصلت إلى الأرجنتين آتية من المكسيك في السادس من يونيو، وفيها 14 فنزويلياً وخمسة إيرانيين، ثم حاولت التوجه إلى أوروغواي بعد يومين لكن مُنعت من الدخول.

وقال وزير الداخلية الأورغوياني لويس ألبرتو هيبير إن بلاده تلقت "تحذيراً رسمياً من استخبارات باراغواي".

ثم عادت الطائرة إلى الأرجنتين حيث لا تزال متوقفة منذ ذلك الحين.

والطائرة تابعة لشركة إيمتراسور، المتفرعة عن كونفياسا الفنزويلية والتي تخضع لعقوبات من وزارة الخزانة الأميركية. واشترتها الشركة قبل عام من شركة ماهان الجوية الإيرانية التي تتهمها الولايات المتحدة بالارتباط بالحرس الثوري المدرج على قائمتها للمنظمات "الإرهابية".

والارتباط بإيران مسألة حساسة في الأرجنتين التي أصدرت مذكرات توقيف بحق عدد من المسؤولين الإيرانيين السابقين على خلفية الهجوم عام 1994 على مركز الجالية اليهودية الأرجنتينية، وأسفر عن سقوط 85 قتيلاً وحوالي 300 جريح.

وقبل عشرة أيام، طالب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان القائم بالأعمال الأرجنتيني برفع "فوري" للقيود المفروضة على سفر الإيرانيين الخمسة من أفراد الطاقم.

وقبل رحلتها إلى الأرجنتين، كانت الطائرة في مايو في باراغواي حيث حملت شحنة من السجائر إلى جزيرة أروبا الواقعة في الكاريبي، بحسب بيان الشحن.