French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1407 )

















صفحة الأخبار --> حسن نصر الله: سنتصرف في الوقت المناسب عندما يكون نفط لبنان في خطر
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

حسن نصر الله: سنتصرف في الوقت المناسب عندما يكون نفط لبنان في خطر

أضيف في :23 - 10 - 2021
نقل تلفزيون "المنار اللبناني" عن الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، الجمعة، أن ما وصفها بالمقاومة ستتصرف "في الوقت المناسب عندما ترى نفط لبنان في خطر"، مشيرا إلى أن إسرائيل ليست حرة في بدء التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة الحدودية البحرية المتنازع عليها بين البلدين.

وقال نصر الله: "المقاومة في الوقت المناسب وعندما ترى أن نفط لبنان في دائرة الخطر، ستتصرف على هذا الأساس".
اليمن والحوثي

وحول ملف ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، علق نصر الله: "نحن لا نريد أن نتدخل في ملف ترسيم الحدود البحرية، ولا نريد أن نعبر عن موقف في هذا الملف"، مضيفا أنه لا يريد إطلاق موقف الآن "حتى لا تتعقد المفاوضات".

وتابع: "قدرة المقاومة أُعدت للدفاع عن لبنان ونفط لبنان وغاز لبنان من الأطماع الإسرائيلية".

وأضاف نصر الله في كلمة عبر التلفزيون: "إذا كان العدو يتصور أنه يستطيع أن يتصرف كما يريد قبل حسم هذا النقاش فهو مخطئ".

ورفع مجلس الوزراء اللبناني هذا السؤال إلى الممثل الدائم للأمم المتحدة وآخرين في المجتمع الدولي بعد أن منحت إسرائيل مجموعة هاليبرتون الأميركية لخدمات حقول النفط عقد حفر بحري في البحر المتوسط، لطلب توضيح عما إذا كانت عمليات الحفر ستجري في المناطق المتنازع عليها.

ويدور نزاع بين لبنان وإسرائيل حول ترسيم حدود مياههما الإقليمية، وقد تؤدي المفاوضات بين البلدين إلى تمكن لبنان من استخراج احتياطيات الغاز الثمينة وسط أسوأ أزمة مالية له على الإطلاق.

وتضخ إسرائيل بالفعل الغاز من حقول بحرية ضخمة. ويجري البلدان محادثات متقطعة بوساطة أميركية منذ أكتوبر من العام الماضي في محاولة لحل المشكلة.

وزار الوسيط الأميركي للمحادثات غير المباشرة آموس هوكشتاين بيروت هذا الأسبوع. وقال إن فترة من الدبلوماسية المكوكية ستسبق أي عودة للمحادثات غير المباشرة بين البلدين مثل تلك التي عُقدت في أكتوبر 2020 في قاعدة الأمم المتحدة للسلام في الناقورة بلبنان.