French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1561 )















صفحة الأخبار --> الميليشيات الإيرانية تستعرض قوتها الجوية وتهاجم القوات الجوية العراقية
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

الميليشيات الإيرانية تستعرض قوتها الجوية وتهاجم القوات الجوية العراقية

أضيف في :14 - 6 - 2021
يعود استخدام الميليشيات الإيرانية في الشرق الأوسط للطائرات بدون طيار التي تزودها بها إيران، إلى عام 2019، وقد استخدموا الطائرات المسيرة ضد تنظيم داعش والأكراد في هجوم إيراني على كويا.

وفي عام 2019، تعهد نائب رئيس الحشد الشعبي الذي قتل في غارة جوية أميركية أبو مهدي المهندس بإنشاء قوة جوية.

لكن الاستراتيجية الأخطر التي كشفتها صحيفة "جورازليم بوست" هي أن الميليشيات العراقية تواصل استهداف القواعد الجوية العراقية لطائرات F-16، وهو ما أدى إلى انسحاب فرق الصيانة الأميركية وتردي صيانتها وسط ارتفاع تسليح الميليشيات بالطائرات المسيرة التي تزودها بها ميليشيات فيلق القدس الإيرانية.

ويوم السبت، عرضت ميليشيات الحشد في العراق قدراتها الجوية الجديدة التي تتكون من طائرات بدون طيار مصممة إيرانيًا وهي من النوع الذي يتم استخدامه بشكل متزايد في الهجمات على القوات الأميركية في العراق وعلى دول الشرق الأوسط.

كما ظهرت صور لقوات الحشد الشعبي مع طائرات بدون طيار على شاحنات، والتي ينوون عرضها في موكب للاحتفال بالذكرى السنوية لفتوى السيستاني التي دعا فيها الشباب للانضمام إلى هذه الميليشيات.

وتم تأسيس العديد من هذه الميليشيات مثل بدر وكتائب حزب الله وحركة النجباء وعصائب أهل الحق قبل الحشد الشعبي لكنهم الآن جزء منه، وهم مرتبطون بالحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس.

في عام 2014، قال أحد قادة كتائب حزب الله وهي ميليشيا عراقية مرتبطة ارتباطا وثيقا بإيران، مستخدما لقب أبو عبد الله، لرويترز إن إيران قدمت تدريبات على تشغيل طائرات بدون طيار والتي كانت تستخدم في الغالب لاستهداف مواقع داعش، حسب ما أفاد راديو فردا.

وتوسع تهديد الطائرات بدون طيار الإيرانية في العراق من خلال قوات الحشد الشعبي، وأظهرت الصور الأخيرة أن الطائرات بدون طيار متساوية تقريبًا في الطول مع شاحنات البيك أب التي تستخدمها قوات الحشد الشعبي وهي على ما يبدو طرازات تويوتا.

تهديدات الطائرات بدون طيار

وحذر كينيث ماكنزي الجنرال الأميركي الأعلى في القيادة المركزية الأميركية من تهديدات الطائرات بدون طيار. وفي العام الماضي، كان قلقًا بشأن تسليح الطائرات بدون طيار الجاهزة بالعبوات الناسفة، كما ناقش التهديد الإيراني في العراق.

وكانت هناك خمس هجمات بطائرات بدون طيار على الأقل هاجمت على الأرجح قاعدة عين الأسد الجوية هذا العام.

ويبدو أن استعراض الطائرات بدون طيار في العراق يوجه رسالة جديدة، وهي أن قوات الحشد الشعبي لديها الآن قوة جوية، كما وعد المهندس.

ويأتي ذلك مع تزايد الهجمات على المتعاقدين الأميركيين المتمركزين في قاعدة بلد الجوية في العراق والمسؤولين عن صيانة طائرات F-16 العراقية وغيرها من الأصول الجوية.

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز في مايو / أيار أن طائرات F-16 العراقية أوقفت عن العمل بسبب نقص الصيانة بعد إجلاء طواقم لوكهيد مارتن بسبب استمرار هجمات الميليشيات الموالية لإيران على قاعدة بلد ومنشآت أخرى.

وهذا يعني أنه في الوقت الذي أصبحت فيه القوات الجوية العراقية في حالة سيئة، فإن سلاحها الجوي الجديد بدون طيار والتابع للميليشيات والمرتبط بالحرس الثوري الإيراني داخل العراق، قد تزايد بشكل كبير. وقد تكون النتيجة النهائية أن القوات الجوية التي تخضع لسيطرة الميليشيات الموالية لإيران تزداد قوة، في حين تنهار القوة الجوية العراقية الفعلية.