French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 1372 )















صفحة الأخبار --> شقيق ناشط عراقي: ضغوط سياسية وراء إطلاق قاسم مصلح
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

شقيق ناشط عراقي: ضغوط سياسية وراء إطلاق قاسم مصلح

أضيف في :10 - 6 - 2021
لا تزال قضية إطلاق سراح القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح تثير العديد من التساؤلات، والشكوك حول استقلالية بعض الجهات القضائية في العراق.

فقد اعتبر شقيق الناشط العراقي إيهاب الوزني الذي اغتيل الشهر الماضي (مايو 2021) في كربلاء أنه لا توجد جهات قضائية موثوقة في البلاد، قائلا: "لو كانت موجودة لكشفت العديد من الاغتيالات التي طالت ناشطين على مر السنوات الماضية.

وأكد مروان الوزني في مقابلة مع العربية مساء أمس الأربعاء أن هناك ضغوطات سياسية مورست دون أدنى شك على القضاء.

كما تساءل قائلا: "أنا محامي منذ 10 سنوات وأعلم أنه في جرائم الإرهاب والاغتيال لا يخرج المتهم حتى بكفالة فكيف يخرج لعدم كفاية الأدلة؟". وتابع: "لم تم توقيف مصلح في الأساس بناء على قرار قضائي، طالما أن لا دليل على تورطه؟"، مضيفا كل تلك الأمور تثير الشكوك والشبهات.

إلى ذلك، أعرب عن اعتقاده بأن جريمة اغتيال أخيه ستغلق كما بقية الجرائم التي وقعت في البلاد.

القضاء يبرر

وكان القضاء العراقي علق أمس على قضية إطلاق سراح القيادي في الحشد، الذي أثار توقيفه بلبلة واسعة، واستنفارا عسكريا من قبل بعض ميليشيات الحشد.

وأوضح المركز الإعلامي في مجلس القضاء الأعلى أن القضاء يتعامل مع أي قضية تعرض وفق الأدلة المنصوص عليها في القانون. وقال في بيان: "هناك فرق بين إجراءات التحقيق الأولية وبين ما يليها إذ قد يصدر القضاء مذكرة قبض بحق شخص معين ومن ثم يطلق سراحه بعد جمع المعلومات وإجراء التحقيقات".

كما أشار إلى أنه في قضية إيهاب الوزني، فقد اتهم قاسم بقتل الناشط لكن لم يقدم أي دليل ضده.

إلى ذلك، لفت إلى أن مصلح أثبت بموجب معلومات جواز سفره أنه كان خارج العراق عند اغتيال الوزني، أنكر ارتكابه او اشتراكه بهذه الجريمة. وأضاف أن محكمة التحقيق لم تجد أي دليل يثبت تورطه في تلك الجريمة بشكل مباشر أو غير مباشر سواء بالتحريض أو غيره لذا أفرج عنه بعد أن أوقف لمدة 12 يوماً.

يذكر أن السلطات العراقية أطلقت أمس الأربعاء سراح القيادي في الحشد الشعبي بعد أسبوعين على توقيفه بشبهة تورطه في اغتيال ناشطين، في خطوة تثير جدلاً بشأن قدرة الدولة على السيطرة على الفصائل الموالية لإيران في البلاد.

وكان مصلح أوقف في 26 أيار/مايو بشبهة اغتيال الوزني رئيس تنسيقية الاحتجاجات في كربلاء والذي كان لسنوات عدّة يحذّر من هيمنة الفصائل المسلحة الموالية لإيران، وأردي برصاص مسلّحين مجهولين أمام منزله في المدينة.