French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 424 )















صفحة الأخبار --> ماكرون يخالف لوائح الإرهاب الأوروبية من أجل حزب الله!
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

ماكرون يخالف لوائح الإرهاب الأوروبية من أجل حزب الله!

أضيف في :15 - 9 - 2020

شبكة الدفاع عن السنة/ دول أوروبية عدة من بينها بريطانيا وألمانيا لم تكتف  بإعلان الجناح العسكري لحزب الله إرهابياً بل اعتبرته ارهابياً بالكامل نتيجة نشاطاته المالية على الأراضي الأوروبية التي سعى من خلالها لتأمين تمويل لجناحه العسكري، هذا، فيما تسعى بريطانيا لمبادرة تصنف حزب الله إرهابياً على كامل الأراضي الأوروبية.

بيد أن موقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جاء مخالفاً للمزاج الأوروبي عبر تأكيده في تصريح صحفي أن لفرنسا "علاقات مع الجناح السياسي لحزب الله الممثل بالحكومة اللبنانية".

واعتبر أنه "لا يمكن لأي دولة أن تضع حزباً لبنانياً ممثلاً بالحكومة على قائمة الإرهاب"، موضحا أن "فرنسا تفرق بين الفرع السياسي لـ"حزب الله" الذي يمكن التواصل معه والفرع العسكري".
 
وقد لقي موقف ماكرون من حزب الله انتقادا من جهات عدة، من بينهم وزير الخارجية الأمريكية، حيث نشر مايك بومبيو، مقالا في صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، تساءل فيه ما إن كانت فرنسا مستعدة للوقوف بجانب الولايات المتحدة في مواجهة إيران، وتأمين السلام والاستقرار الإقليمي.

وأضاف بومبيو أن إيران ما بعد الاتفاق النووي، دعمت الحوثيين في اليمن، وأرسلت صواريخها لمنشآت النفط السعودية. كما أعاقت حركة الملاحة في الخليج العربي وهددتها.

وذكّر وزير الخارجية الأميركي، بأن فرنسا ما زالت ترفض تصنيف ميليشيات حزب الله اللبنانية كمنظمة إرهابية، كما فعلت دول أوروبية أخرى، وبدلا من ذلك، توهم فرنسا نفسها بأن هناك جناحين، سياسيا وعسكريا لحزب الله، كما جاء في المقال الذي كتبه بومبيو.

وكان بومبيو، أعلن الأحد، أن الولايات المتحدة تواصل دعوة الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية إلى تصنيف حزب الله "منظمة إرهابية" أو حظره كليا.


وقال في بيان نشره موقع الوزارة، إن الولايات المتحدة ترحب بعزم صربيا تصنيف حزب الله "منظمة إرهابية".

كما أضاف "إعلان صربيا بشأن تصنيف حزب الله خطوة أخرى مهمة تحد من قدرة هذه المجموعة المدعومة من إيران على العمل في أوروبا".

عقوبات لداعمي حزب الله:
والأسبوع الماضي، أعلنت واشنطن فرض عقوبات على وزيرين لبنانيين سابقين لدعم "حزب الله" والتورط في الفساد.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، إن العقوبات تشمل الوزيرين بالحكومة اللبنانية السابقة يوسف فنيانوس وعلي حسن خليل، لتقديمهما الدعم لحزب الله والتورط في الفساد.


وقالت الخزانة الأميركية، إن الوزيرين السابقين ما زالا فاعلين رغم خروجهما من الحكومة، وهما وزير الأشغال العامة في الحكومة اللبنانية السابقة يوسف فنيانوس ووزير المالية السابق علي حسن خليل.

والعقوبات الأميركية على الوزيرين اللبنانيين تشمل تجميد الأصول والعقارات.
 
المصدر: الحرة