French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 14441 )















صفحة الأخبار --> نيويورك تايمز: الحوثيون قتلوا مئات المهاجرين وطردوا آلاف منهم إلى عدن
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

نيويورك تايمز: الحوثيون قتلوا مئات المهاجرين وطردوا آلاف منهم إلى عدن

أضيف في :28 - 6 - 2020
شبكة الدفاع عن السنة/ قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن رجال الميليشيات اليمنية (الحوثيين) اقتحموا مستوطنة الغار في شمال اليمن، وأطلقوا مدافعهم الرشاشة على المهاجرين الإثيوبيين، وصاحوا في المهاجرين: "خذوا فيروس كورونا الخاص بكم وغادروا البلد أو واجهوا الموت."

ونشرت الصحيفة الأمريكية تقريرا عن المعاناة التي لحقت بالمهاجرين الأفارقة خلال الأشهر الماضية الذين حاولوا الوصول إلى المملكة العربية السعودية.

تقول الصحيفة أن "الطفل الرضيع نايف كان يصرخ. أمسكت به فاطمة محمد وركضت خلف زوجها بينما كان الرصاص يتطاير فوق الرأس."

يقول كدير جيني، 30 عاما، وهو نادل إثيوبي فر أيضا من الغار، بالقرب من الحدود السعودية في شمال اليمن، صباح ذلك اليوم في أوائل أبريل / نيسان: "كان صوت الرصاص مثل الرعد الذي لا يتوقف". "يتم إطلاق النار على الرجال والنساء إلى جانبهم، وتراهم يموتون ويتقدمون". تضيف الصحيفة.

وقالت الصحيفة أن هذا المشهد وغيره تم سرده خلال مقابلات هاتفية مع عدد من المهاجرين الموجودين الآن في السجون السعودية.
اغتصاب وابتزاز

وبحسب الصحيفة فقد "طرد الحوثيون، الميليشيا المدعومة من إيران التي تسيطر على معظم شمال اليمن، آلاف المهاجرين من أراضيهم تحت تهديد السلاح خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وألقوا باللوم عليهم لنشر الفيروس التاجي ، وألقوا بهم في الصحراء بدون طعام أو ماء.

وقالت الصحيفة أن آخرين أُجبروا للفرار على الحدود مع المملكة العربية السعودية، العدو الأساسي للحوثيين، حيث تم إطلاق النار عليهم فقط من قبل حرس الحدود السعوديين واحتجازهم في السجون التي تعرضوا فيها للضرب".

لكنّ مسؤول سعودي، طلب عدم الكشف عن اسمه، قال للصحيفة "إن ادعاءات إساءة معاملة المهاجرين الذين يعبرون الحدود بشكل غير قانوني ليست صحيحة وستشكل إهانة للقيم السعودية."

يقول مسؤولو المساعدة الإنسانية والباحثون إن العمال الأفارقة المهاجرين الذين يعبرون اليمن كل عام يتعرضون للتعذيب والاغتصاب والابتزاز والقنابل والرصاص في يأسهم للوصول إلى المملكة العربية السعودية. هذا الربيع، عندما جعلهم وباء كورونا أكباش فداء لمشاكل اليمن، فقدوا حتى ذلك الأمل الضعيف.

وفقاً لما ذكرته الأمم المتحدة، يحاول أكثر من 100.000 إثيوبي، وصومالي، وغيرهم من مواطني شرق أفريقيا في ركوب قوارب المهربين المكتظة عبر البحر الأحمر أو خليج عدن إلى اليمن كل عام، على أمل أن يشقوا طريقهم شمالاً لدعم أسرهم في العمل كخادمات في المنازل ورعاة حيوانات أو عمال في دول الخليج الغنية التي تعتمد اقتصاداتها على المهاجرين، كما تضيف الصحيفة.

منذ أن تم إغلاق الحدود أثناء الوباء، تبخر انخفض عدد المهاجرين إلى اليمن تقريبًا، حيث انخفض من 18904 في مايو 2019 إلى 1،195 في مايو هذا العام، وفقًا للأمم المتحدة. ولكن ما لا يقل عن 14500 لا يزالون في البلاد. وصل العديد منهم في السنوات الماضية وبقوا لكسب العيش أو الادخار قبل محاولة الذهاب إلى المملكة العربية السعودية.

الحوثيون يقتلون 250 مهاجر

تنقل الصحيفة عن السيدة محمد، 23 سنة، قولها "إنها غادرت كيميس، إثيوبيا، بعد الطلاق قبل عامين، على أمل أن تكسب ما يكفي كخادمة في المملكة العربية السعودية لدعم والدتها الأرملة وطفلين في المنزل. قام المهرب الذي أحضرها إلى اليمن بضربها مراراً والتهديد بقتلها ما لم تُرسل له أسرتها المال."

قالت السيدة محمد إنه عندما لم تستطع الدفع، تم بيعها إلى مهرب آخر وضعوها للعمل في منزل الشيشة في الغار، حيث أجبرها المالك على ممارسة الجنس مع عملائها.

تقول الصحيفة "قدّر بعض المهاجرين الذين هربوا من الغار نحو السعودية في 8 أبريل، أن الحوثيين أطلقوا النار على 250 مهاجراً على الأقل وقُتلوا في ذلك اليوم.

وجدت السلطات على جانبي الحرب منذ فترة طويلة أنه من السهل وصم المهاجرين الأفارقة بوصفهم حاملين للأمراض - أولاً الكوليرا، والآن الفيروس التاجي، الذي يستهلك ما تبقى من نظام الرعاية الصحية في اليمن."
ترحيلهم إلى عدن

تقول نيويوك تايمز "طوال فصل الربيع، لم يفعل الحوثيون شيئًا يذكر للحد من الفيروس التاجي، نافين تقارير عن حدوث وفيات جماعية في أراضيهم. بدلاً من ذلك، يقول المسؤولون في المجال الإنساني ومسؤولو الأمن المحليون والسكان، إن الحوثيين استخدموا المرض كذريعة لطرد المهاجرين غير المرغوب فيهم، ومعظمهم من الإثيوبيين، ودفعهم نحو الحدود السعودية أو جمع شاحنات محملة بالناس وتفريغها خارج أراضي الحوثيين.|

وتضيف الصحيفة أن "تقديرات السلطات الشمالية تُشير إلى اعتقال ونقل 1500 مهاجر إلى جنوب اليمن خلال الشهرين الماضيين. ويُعزل الالاف في مدينة عدن الساحلية الجنوبية حيث يعيش نحو 4000 شخص في الشارع ويكافحون من أجل الحصول على الطعام أو الماء.

وبحسب تقديرات المسؤولين في المجال الإنساني، فقد ترك الحوثيون أكثر من 20.000 مهاجر - معظمهم من الإثيوبيين، كثير منهم من النساء - في "أودية الذبح" على طول الحدود، في أبريل. ويعتقد أن حوالي 7000 شخص موجودون الآن. هناك القليل من الطعام أو الماء أو المساعدة، بينما عدد القتلى غير معروف."
المصدر: سوث 24