French | English | Thai (ภาษาไทย) | Shqipe | Türkçe | Indonesian | Tagalog | اردو | عربي | فارسي
 
 
القائمة البريدية
أدخل بريدك الإلكتروني من أجل الاشتراك معنا في القائمة البريدية
عداد الزوار
المتواجدون الآن على الموقع الرئيسي :

( 226 )















صفحة الأخبار --> لندن: على الحوثيين السماح للأمم المتحدة بفحص خزان صافر
    أرسل لصديق

إغلاق النافذة

لندن: على الحوثيين السماح للأمم المتحدة بفحص خزان صافر

أضيف في :27 - 6 - 2020
شبكة الدفاع عن السنة/ قال السفير البريطاني في اليمن مايكل آرون، اليوم الجمعة، إنه يجب على الحوثيين السماح للأمم المتحدة بفحص خزان صافر في الحديدة.
وحذر السفير البريطاني من أن ملايين المزارعين اليمنيين والصيادين سيتضررون بشدة إذا حدث تسرب نفطي من "القنبلة الموقوتة" صافر.

كما حذر الحوثيين من عواقب عدم السماح للأمم المتحدة بفحص خزان صافر النفطي في الحديدة.

والسفينة "صافر" المهجورة، التي ترسو قبالة ميناء رأس عيسى في محافظة الحديدة غرب اليمن، تشكّل قنبلة موقوتة بسبب توقف صيانتها منذ خمس سنوات، وسط تقارير عن احتمالات انفجارها والتسبب بأكبر كارثة بيئية في العالم.

فقد أكدت الأمم المتحدة، للمرة الثانية، أن ميليشيات الحوثي، ترفض السماح بوصول خبرائها لتقييم وضع الخزان.

وحصلت وكالة أسوشيتد برس على وثائق وصور جديدة أظهرت أن مياه البحر دخلت إلى حجرة محرك الناقلة التي لم تتم صيانتها لأكثر من خمس سنوات، ما تسبب في تلف الأنابيب وزيادة خطر الغرق.

كما كشفت أن الصدأ غطى أجزاء من الناقلة، وأدى إلى تسرب الغاز الخامل الذي يمنع الخزانات من تجميع الغازات القابلة للاشتعال.

ونقلت عن خبراء قولهم إن صيانة السفينة لم تعد ممكنة لأن التلف لا يمكن إصلاحه.
أما عن الأسباب التي تمنع الميليشيات، فقال دبلوماسي غربي: إنهم يتعاملون مع السفينة على أنها "رادع كامتلاك سلاح نووي".

كما أضاف: "إنهم يقولون ذلك صراحة للأمم المتحدة، نود أن تكون تلك السفينة كسلاح ضد المجتمع الدولي إذا تعرضنا لهجوم".

إلى ذلك، اعتبر أن الأموال تشكل مشكلة أيضا في هذا الإطار، فالحوثيون كانوا يطالبون في البداية بملايين الدولارات مقابل النفط المخزن في الناقلة.
إلا أن الأمم المتحدة تحاول بحسب الدبلوماسي، التوصل إلى ترتيب بحيث تستخدم تلك الأموال لدفع أجور العمال والموظفين في موانئ البحر الأحمر اليمنية.

وعلى الرغم من جهود الأمم المتحدة، إلا أنها تعرضت بشكل مستمر لعدد من الانتقادات لفشلها في فهم حجم الأزمة.
المصدر: العربية