العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > الرافضة والطعن في أهل البيت

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-02-09, 01:30 PM   رقم المشاركة : 1
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


Smile الرافضة وطعنهم في ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها

سأذكر لكم في هذه الصفحة شيئا من سيرة حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم
أمنا عائشة رضي الله عنها وأرضاها ثم سأذكر شيئا من فضائلها
ودحض الشبهات عنها وحكم من طعن بأمهات المؤمنين رضي الله عنهن
ثم سأذكر لكم مطاعن الرافضة عليهم من الله ما يستحقون في أمهات المؤمنين
========================

قال تعالى :


النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ
بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ

\ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً - الأحزاب
===============================


عائشة بنت أبي بكر الصديق عبد الله بن عثمان الصديقة بنت الصديق


أم المؤمنين ، وأمها أم رومان بنت عامر بن عويمر الكِنَانية ، ولدت في

الإسلام، بعد البعثة النبوية بأربع أو خمس سنوات،

تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة ببضعة عشر شهراً

وهي بنت ست سنوات ، ودخل بها في شوّال من السنة الثانية للهجرة

وهي بنت تسع سنوات ، فعن عائشة رضي الله عنها قالت :

( تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم لست سنين ،

وبنى بي وأنا بنت تسع سنين ) متفق عليه . وقد رآها النبي صلى الله عليه وسلم

في المنام قبل زواجه بها ، ففي الحديث عنها رضي الله عنها قالت :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( رأيتُك في المنام ثلاث ليال ، جاء بك الملك في سرقة من حرير ، فيقول :

هذه امرأتك فأكشف عن وجهك فإذا أنت فيه ، فأقول :

إن يك هذا من عند الله يُمضه ) متفق عليه ولم يتزوج صلى الله عليه وسلم

من النساء بكراً غيرها ، وكانت تفخر بذلك ، فعنها قالت :

( يا رسول الله أرأيت لو نزلتَ وادياً وفيه شجرةً قد أُكِل منها

ووجدتَ شجراً لم يؤكل منها ، في أيها كنت ترتع بعيرك؟ قال :

في التي لم يرتع منها ، تعني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتزوج

بكراً غيرها ) رواه البخاري . وهي زوجته صلى الله عليه وسلم في الدنيا

و الآخرة كما ثبت في الصحيح . كان لها رضي الله عنها منزلة خاصة في

قلب رسول الله ، وكان يُظهر ذلك الحب ، ولا يخفيه ، حتى إن عمرو بن العاص ،

وهو ممن أسلم سنة ثمان من الهجرة ، سأل النبي صلى الله عليه وسلم ،

( أي الناس أحب إليك يا رسول الله ؟ قال : عائشة قال : فمن : الرجال ؟

قال : أبوها) متفق عليه وكان يداعبها ، فعنها قالت :

( والله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتي ،

والحبشة يلعبون بالحراب ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يسترني

بردائه لأنظر إلى لعبهم من بين أذنه وعاتقه ، ثم يقوم من أجلي حتى أكون

أنا التي أنصرف ) رواه الإمام أحمد. عن عروة: أن عائشة رضي الله عنها

أخبرته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى نفث على نفسه

بالمعوذات، ومسح عنه بيده. فلما اشتكى وجعه الذي توفي فيه، طفقتُ أنفث

على نفسه بالمعوذات التي كان ينفث، وأمسح بيد النبي صلى الله عليه وسلم عنه.

عن ذكوان… أن عائشة كانت تقول: إن من نعم الله عليّ أن رسول الله

صلى الله عليه وسلم توفي في بيتي، وفي يومي وبين سَحْري ونحري،

وأن الله جمع بين ريقي وريقه عند موته، ودخل عليَّ عبدالرحمن

(ابن أبي بكر) وبيده السواك، وأنا مسندة رسول الله صلى الله عليه وسلم،

فرأيته ينظر إليه وعرفت أنه يحب السواك، فقلت: آخذه لك؟ فأشار برأسه

أن نعم. فتناولته فاشتد عليه، فقلت: أُلِّينه لك؟ فأشار برأسه أن نعم. فليَّنته

فَأمرَّه. (وفي رواية ثانية: فقضمته ونفضته وطيبته، ثم دفعته إلى النبي

رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستن به، فما رأيت رسول الله صلى الله

عليه وسلم استن استناناً قط أحسن منه ) . ( وفي رواية ثالثة : فجمع الله

بين ريقي وريقه في آخر يوم من الدنيا وأول يوم من الآخرة). وبين يدي

رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم ركوة فيها ماء، فجعل يدخل يديه في

الماء فيمسح بها وجهه ويقول: لا إله إلا الله، إن للموت سكرات. ثم نصب

يده فجعل يقول: في الرفيق الأعلى، حتى قُبض ومالت يده. إن رسول الله

صلى الله عليه وسلم لم يختر أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها –

من بين نسائه ليقضي عندها تلك السويعات التي بقيت له في الدنيا لحمقها

وقلة عقلها ، بل اختارها صلى الله عليه وسلم لفقهها وعلمها ، وحبه لها ،

رضوان الله عليها.وهذا الفضل العظيم الذي خص الله - سبحانه وتعالى -

به أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – جعل الإمام البخاري يخرّج

بعض أحاديث مرض النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته في باب فضل عائشة

– رضي الله عنها – وكذلك فعل الإمام مسلم في صحيحه ، وهذا من فقههما

ودقة فهمهما ، رحمهما الله.
==================================
من فضــائلــــــها :

(1) كان بين السيدة عائشة رضى الله عنها و بين ربها جل فى علاه
قربة متينة… فكان القرأن يتنزل بشأنها و بسببها فى مواضع شتى منها:

* - تنزلت الأيات لتذب و تدافع عنها مصداقاً لقوله تعالى
إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا
و نقصد بهذا كلام ربنا فى تطهير ام المؤمنين من الإفك الذى وقع ..
حين أُتهمت فى عرضها و شرفها من قبل بعض سفهاء
و منافقى المدينة و ذاعت الفرية ….و هى الطاهرة العفيفة الطيبة
زوجة الطيب… فنزلت سبع عشرة أية فى كتاب الله
من فوق سبع سموات تبرأة لها، آيات تتلى إلى أن يأذن الله
برفع كتابه من الأرض، وذلك في قول الله تعالى من سورة النور :
إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شراً لكم
بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم
والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم إلى قوله
الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين
والطيبون للطيبات أولئك مبرؤن مما يقولون لهم مغفرة ورزق كريم




فهذه الآيات من أكبر الأدلة على طهارتها، وشرفها، وعلو شأنها في الدين.

تقول أم المؤمنين عائشة: { والله ما كنت أظن أن الله منزل في شأني
وحيا يتلى، لشأني في نفسي كان أحقر من أن يتكلم الله في بأمر،
ولكني كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم
في النوم رؤيا يبرئني الله بها……. الحديث} رواه البخارى

- و أنزل رب العزة تبارك و تعالى يعاتب السيدة عائشة
و السيدة حفصة حين دفعتهما الغيرة من السيدة زينب إلى التظاهر
كما فى حديث عائشة : {انّ النبي كان يمكث عند زينب بنت جحش
ويشرب عندها عسلاً، فتواصيت أنا وحفصة أن أيتنا دخل
عليها النبي فلتقل: انّي أجد منك ريح مغافير، أكلت مغافير،
فدخل على أحدهما فقالت: له ذلك...الحديث}
فعاتبهما القرأن عتاب المـــربى المحــــــــب و أمرهما بالتوبة
فقال تعالى إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ
فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ

- *و أنزل الله فى كتابه أيضاً ما أظهر به فضل أمهات المؤمنين
و عظيم شأنهن و على رأسهن أم المؤمنين عائشة …….
و من ذلك أمر الله تعالى لنبيه المصطفى أن يخير نساءه بَيْن
أَنْ يفارقهم فيذهبن إلى غيره ممن يحصل لهن عنده الحياة الدنيا و زينتها
و بين الصبر على ما عنده من ضيق الحال و لهن عند الله
فى ذلك الثواب الجزيل و ذلك فى قوله تعالى يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ
قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ
أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً (28) وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْراً عَظِيماً

فَاخْتَرْنَ رَضِيَ اللَّه عَنْهُنَّ وَأَرْضَاهُنَّ اللَّه وَرَسُوله وَالدَّار الْآخِرَة
فَجَمَعَ اللَّه تَعَالَى لَهُنَّ بَعْد ذَلِكَ بَيْن خَيْر الدُّنْيَا وَسَعَادَة الْآخِرَة.

و فى هذا المقام كانت السيدة عائشة صاحبة السبق فى اختيار الله
و رسوله و تبعها على ذلك سائر أمهات المؤمنين رضى الله عنهم

قال ابن كثير: َ[حَدَّثَنَا اِبْن وَكِيع حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشِير
عَنْ مُحَمَّد بْن عَمْرو عَنْ أَبِي سَلَمَة عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا
قَالَتْ : لَمَّا نَزَلَتْ آيَة التَّخْيِير بَدَأَ بِي رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فَقَالَ " يَا عَائِشَة إِنِّي عَارِض عَلَيْك أَمْرًا فَلَا تَفْتَاتِي فِيهِ بِشَيْءٍ
حَتَّى تَعْرِضِيهِ عَلَى أَبَوَيْك أَبِي بَكْر وَأُمّ رُومَان رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا
" فَقُلْت يَا رَسُول اللَّه وَمَا هُوَ ؟ قَالَ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
" قَالَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ " يَا أَيّهَا النَّبِيّ قُلْ لِأَزْوَاجِك إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ
الْحَيَاة الدُّنْيَا وَزِينَتهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعكُنَّ وَأُسَرِّحكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا
وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّه وَرَسُوله وَالدَّار الْآخِرَة فَإِنَّ اللَّه أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ
مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا " قَالَتْ فَإِنِّي أُرِيد اللَّه وَرَسُوله وَالدَّار
الْآخِرَة وَلَا أُؤَامِر فِي ذَلِكَ أَبَوَيَّ أَبَا بَكْر وَأُمّ رُومَان رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا
فَضَحِكَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ اِسْتَقْرَأَ الْحُجَر فَقَالَ
" إِنَّ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا قَالَتْ كَذَا وَكَذَا " فَقُلْنَ وَنَحْنُ نَقُول
مِثْل مَا قَالَتْ عَائِشَة….. رَضِيَ اللَّه عَنْهُنَّ كُلّهنَّ] )
و كذا روى البخارى و أحمد و ابن جرير و ابن أبى حاتم نحوه)

فأنزل الله تعالى أية تهدف فى الأساس إلى بيان شرف
و مكانة أمهات المؤمنين و هى قوله تعالى لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء
مِن بَعْدُ وَلَا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ
إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيباً

قال ابن كثير: [ ذَكَرَ غَيْر وَاحِد مِنْ الْعُلَمَاء كَابْنِ عَبَّاس وَمُجَاهِد
وَالضَّحَّاك وَقَتَادَة وَابْن زَيْد وَابْن جَرِير وَغَيْرهمْ أَنَّ هَذِهِ الْآيَة
نَزَلَتْ مُجَازَاة لِأَزْوَاجِ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرِضًا عَنْهُنَّ
عَلَى حُسْن صَنِيعهنَّ فِي اِخْتِيَارهنَّ اللَّه وَرَسُوله وَالدَّار الْآخِرَة
لَمَّا خَيَّرَهُنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَمَا تَقَدَّمَ فِي الْآيَة
فَلَمَّا اِخْتَرْنَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ جَزَاؤُهُنَّ
أَنَّ اللَّه تَعَالَى قَصَرَهُ عَلَيْهِنَّ وَحَرَّمَ عَلَيْهِ أَنْ يَتَزَوَّج بِغَيْرِهِنَّ
أَوْ يَسْتَبْدِل بِهِنَّ أَزْوَاجًا غَيْرهنَّ وَلَوْ أَعْجَبَهُ حُسْنهنَّ إِلَّا الْإِمَاء
وَالسَّرَارِيّ فَلَا حَرَج عَلَيْهِ فِيهِنَّ ثُمَّ إِنَّهُ تَعَالَى رَفَعَ عَنْهُ الْحَرَج
فِي ذَلِكَ وَنَسَخَ حُكْم هَذِهِ الْآيَة وَأَبَاحَ لَهُ التَّزَوُّج وَلَكِنْ لَمْ يَقَع
مِنْهُ بَعْد ذَلِكَ تَزَوُّج لِتَكُونَ الْمِنَّة لِرَسُولِ اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِنَّ ]

-*و بل و جعل الله تعالى السيدة عائشة سبباً لنزول بعض الأحكام
التشريعية منها على سبيل المثال التيمم




‏قالت أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها : ‏



‏{خرجنا مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بعض أسفاره
حتى إذا كنا ‏ ‏بالبيداء ‏ ‏أو ‏ ‏بذات الجيش ‏ ‏انقطع عقد لي فأقام
رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على ‏ ‏التماسه ‏ ‏وأقام الناس
معه وليسوا على ماء فأتى الناس إلى ‏ ‏أبي بكر الصديق
‏ ‏فقالوا ألا ترى ما صنعت ‏ ‏عائشة ‏ ‏أقامت برسول الله
‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏والناس وليسوا على ماء وليس معهم ماء
فجاء ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏ورسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏واضع رأسه
على فخذي قد نام فقال حبست رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم
‏ ‏والناس وليسوا على ماء وليس معهم ماء فقالت ‏ ‏عائشة
‏ ‏فعاتبني ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏وقال ما شاء الله أن يقول وجعل يطعنني
بيده في خاصرتي فلا يمنعني من التحرك إلا مكان رسول الله
‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على فخذي فقام رسول الله
‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حين أصبح على غير ماء فأنزل الله ‏
‏آية التيمم ‏ ‏فتيمموا فقال ‏ ‏أسيد بن الحضير ‏ ‏ما هي بأول بركتكم
يا آل ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏قالت فبعثنا البعير الذي كنت عليه فأصبنا العقد تحته}




(رواه البخارى – كتاب التيمم – باب فامسحوا و قول الله تعالى
فلم تجدوا ماء فتيمموا ثعيداً طيبا)

قال ابن عباسٍ رضي الله عنهما لأم المؤمنين حين عادها
و هى على فراش الموت [ : كنتِ أحبَّ نساء النبي
صلى الله عليـه وسلَّم إليه ، ولم يكن رسول الله
صلى الله عليه وسلَّم يحب إلا طيِّباً "




وقال : " هلكت قِلادتكِ بالأبواء فأصبح رسول الله
صلى الله عليه وسلَّم يلتقطها ، وبعدها لم يجد ماءً للوضوء
فأنزل الله عزَّ وجل أية التيمم

" وأنزل الله براءتك من فوق سبع سنوات ، فليس مسجدٍ يُذكر الله
فيه إلا وشأنك يتلى فيه آناء الله وأطراف النهار " .

فكان جواب أم المؤمنين المخلصة : " يا بن عباس دعني منك
ومن تزكيتك ، فوالله لوددت أني كنت نَسياً منسيا] . (أحكام النساء ص125)

لأن المخلص لا يلتفت إلى مديح الناس ، ومديح الناس
لا يملأ قلبه…بل يضع نصب عينيه دائماً لقاء ربه و هول المطلع

(2) و في الصحيحين من حديث عائشة -رضي الله عنها
- أنها قالت: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً :
{يا عائشة هذا جبريل يقرئك السلام، قلت: وعليه السلام
ورحمة الله وبركاته، ترى مالا أرى
"تريد رسول الله صلى الله عليه وسلم}

(3) وعن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { كمل من الرجال كثير،
ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران، وآسية امرأة فرعون،
وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام}
).‎...متفق عليه)

(4) وعن هشام بن عروة عن عائشة قالت إنْ كان
رسول الله صلى الله عليه وسلم ليتفقد يقول: { أين أنا اليوم؟
أين أنا غداً؟ استبطاءً ليوم عائشة قالت: فلما كان يومي
قبضه الله بين سحري ونحري}.متفق عليه

(5) روى الحاكم في المستدرك من حديث عائشة -رضي الله عنها-
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها:
{أما ترضين أن تكوني زوجتي في الدنيا والآخرة،
قالت: بلى والله ، قال: فأنت زوجتي في الدنيا والآخرة}

(6) وعن هشام بن عروة قال: {كان الناس يتحرون بهداياهم
يوم عائشة قالت عائشة: فاجتمع صواحبي إلى أم سلمة فقلن:
يا أم سلمة والله إن الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة
وإنا نريد الخير كما تريده عائشة، فمري رسول الله
صلى الله عليه وسلم أن يأمر الناس أن يهدوا إليه حيث كان
أو حيث ما دار، قالت فذكرت ذلك أم سلمة للنبي
صلى الله عليه وسلم قالت: فأعرض عني، فلما عاد
إليّ ذكرت له ذلك فأعرض عني، فلما كان الثالثة ذكرت له
فقال: يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله ما نزل علي الوحي
وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها}




(رواه البخاري كتاب فضائل الصحابة، باب فضل عائش)

(7) وعن عمرو بن العاص - رضي الله عنه -
أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه على جيش ذات السلاسل قال :
{فأتيته فقلت: أي الناس أحبّ إليك؟ قال: عائشة، فقلت من الرجال؟
قال: أبوها، قلت ثم من قال: ثم عمر بن الخطاب فعدّ رجالاً.}
(..متفق عليه)

(8) وقال صلى الله علية وسلم لام سلمة: {يا ام سلمة،
لا تؤذيني في عائشة، فانه والله ما نزل علي الوحي وانا في لحاف
امرأة منكن غيرها}




(رواه البخارى- كتاب فضائل الصحابة- باب فضل عائشة رضي الله عنها)

(9) دعى لها رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال :
{اللهم اغفر لعائشة بنت أبي بكر الصديق مغفرة واجبة،
ظاهرة، باطنة}




(رواه الحاكم فى المستدرك- كتاب معرفة الصحابة
– باب ذكر الصحابيات من أزواج رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم)

(10) قال محمد بن يعقوب حدثنا بكر بن سهل حدثنا
عبد الغني بن سعيد حدثنا موسى بن عبد الرحمن
عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس رفعه إلى النبي
-صلى الله لعيه وسلم- قال: {لما توفيت خديجة نزَل جبريل
بصورة عائشة في سرَقة حرير خضراء، فقال:
"يا محمد هذه عائشة زوجتك في الدنيا وزوجتك في الآخرة
عوضا من خديجة".}




(غريب بهذا الإسناد تفرد به عبد الغني،
ورُوي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة)

(11) و كانت هذه السيدة الجليلة تسأل النبي عليه الصلاة والسلام :
{" كيف حبك لي ؟ " فكان عليه الصلاة والسلام يقول :
" كعقدة الحبل " . أي عقدة متينة جداً لا تُفَك .
فكنت أقول من حينٍ إلى آخر : " يا رسول الله كيف العقدة
ـ طمئنّي ـ " . فيقول عليه الصلاة والسلام : " على حالها}

-و عن عروة عن عائشة رضي الله عنها قالت
{ سابقني النبي صلي الله عليه وسلم فسبقته ما شاء الله
حتى إذا رهقني اللحم سابقني فسبقني فقال يا عائشة هذه بتلك }

==============================================
وقد أتهم الصحابي الجليل شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم
حسان بن ثابت رضي الله عنه

بقوله ومشاركته بهذا الإفك وهو من هذه المقولة براء وأثبت براءته
بقوله شعرا بطهارة أمنا عائشة
رضي الله عنها ولو أنه كان مشتركا بهذا الإفك لأنكر قصيدته
هذه الصحابة وهاهي القصيدة :





doPoem(0)
[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
حصان رزان ما تـزن بريبـة وتصبح غرثى من لحوم الغوافل






[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
عقيلة حي من لؤي بن غالـب كرام المساعي مجدهم غير زائل
[/font]

[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
[/font]




[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
مهذبة قـد طيـب الله خيمهـا وطهرها من كل سوء وباطـل
[/font]

[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
[/font]



[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
فإن كنت قد قلت الذي قد زعمتم فلا رفعت سوطي إلي أناملـي
[/font]

[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
[/font]



[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
وكيف وودي ما حييت ونصرتي لآل رسول الله زيـن المحافـل
[/font]

[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
[/font]



[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
له رتب عال على الناس كلهـم تقاصر عنه سـورة المتطـاول
[/font]

[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
[/font]



[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
فإن الذي قد قيل ليـس بلائـط ولكنه قول امرئ بـي ماحـل
[/font]

[FONT='Simplified Arabic','simplified arabic',tahoma,'ms sans serif',verdana,arial,helvetica]
[/font]





[/font]






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» رواية الربيع عن بشر المريسي نقد لما طرح في شبكة [ المجرة ]
»» لسعة خفيفة النبي صلِّ الله عليه وسلم هي من أهلي
»» ضعف حديث إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاكِ
»» هل صح لفظ علي مع القرآن والقرآن مع علي وعلي مع الحق والحق مع علي يا رافضة ؟
»» الأشتر والصدري وغيرهم متى نشأ النص على الــ 12 خليفة ؟
 
قديم 23-02-09, 01:33 PM   رقم المشاركة : 2
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


دحض الشبهات حول الصدّيقه ...



قالوا: نقرأ فى كتب السنن الكثير من الأحاديث التى ترويها
السيدة عائشة و تتناول أمور الحيض و غيره من أمور النساء مثال ذلك:

{حدثنا ‏ ‏أبو النعمان ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏عبد الواحد ‏ ‏قال حدثنا
‏ ‏الشيباني ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏عبد الله بن شداد ‏ ‏قال سمعت
‏ ‏ميمونة ‏ ‏تقول ‏‏كان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم
‏ ‏إذا أراد أن يباشر امرأة من نسائه أمرها فاتزرت وهي حائض}
( صحيح البخاري ، كتاب الحيض ، باب مباشرة الحائض)

{حدثنا ‏ ‏يحيى بن يحيى ‏ ‏وأبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏وأبو كريب
‏ ‏قال ‏ ‏يحيى ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏و قال ‏ ‏الآخران ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو معاوية ‏
‏عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏عن ‏ ‏الأسود ‏ ‏وعلقمة ‏ ‏عن ‏
‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها ‏ ‏ ‏ ‏و حدثنا ‏ ‏شجاع بن مخلد
‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن أبي زائدة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏مسلم ‏
‏عن ‏ ‏مسروق ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها ‏ ‏قالت ‏:
كان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقبل وهو صائم
‏ ‏ويباشر ‏ ‏وهو صائم ولكنه ‏ ‏أملككم لإربه} )صحيح مسلم ،
كتاب الصيام ، باب ‏بيان أن القبلة في الصوم ليست
محرمة على من لم تحرك)

{حدثنا ‏ ‏آدم بن أبي إياس ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏ابن أبي ذئب ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري
‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏ :كنت ‏ ‏أغتسل أنا والنبي
‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من إناء واحد من قدح يقال له ‏ ‏الفرق}

(رواه البخارى – كتاب الغسل)

فقالوا أن هذه الأحاديث و شبيهاتها تتناقض مع
ما رواه أحمد فى مسنده قال:

{حدثنا ‏ ‏عبد الصمد ‏ ‏قال ثنا ‏ ‏حفص السراج ‏ ‏قال سمعت
‏ ‏شهرا ‏ ‏يقول حدثتني ‏ ‏أسماء بنت يزيد ‏‏أنها كانت عند رسول الله ‏
‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏والرجال والنساء قعود عنده فقال ‏ ‏لعل
رجلا يقول ما يفعل بأهله ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها
‏ ‏فأرم ‏ ‏القوم فقلت إي والله يا رسول الله إنهن ليقلن وإنهم ليفعلون
قال فلا تفعلوا فإنما ‏ ‏ذلك مثل الشيطان لقي شيطانة
في طريق ‏ ‏فغشيها ‏ ‏والناس ينظرون}

و التوجيه بعون الله:

أ- أن الحديث الذى ينهى المرأة عن تحديث الناس بما يقع بينها
و بين زوجها ، يرسخ شرعاً للأمة و هو ما يتناسب مع الأدب
و الحياء خاصة و أن الناس يتحدثون فى هذه الأشياء لغواً و عبثاً
بيد أن البيوت حرمات ولا يجوز الحديث فى ما يقع بين
الزوجين لأحد من الناس،
و لكن كل ما سبق لا علاقة له بأحاديث أم المؤمنين عائشة ،
إذ الموقف مع ( أمهات المؤمنين) يختلف وحياتهن مع
رسول الله (صلى الله عليه و سلم) ليست أمراً شخصياً
لا يجوز حكايته، و إنما هى من صميم الدين الذى ما ترك صغيرة
ولا كبيرة إلا و تناولها فكانت أمهات المؤمنين ينقلن شرع الله
الذى تلقينه عن رسول الله (صل الله عليه و سلم) فى ما يتعلق
بكيف معاشرة الرجل زوجته فى مختلف الظروف ،
و صفة صيامه و قيامه و كافة أمور حياته العملية داخل بيته..إلخ،
و هذه الأحاديث التى ذكرها المعترض اشتملت على علماً غزيراً
و خيراً كثيراً و كان الصحابة الأبرار و التابعين يشدون الرحال
إلى أمهات المؤمنين ليتعلموا دينهم و ما نظر أحدهم لهذا
بهذه النظرة المريضة الحاقدة التى يخرج علينا أنصاف الأميين بها!

فأمهات المؤمنين نقلن لأبناء الأمة دينهم كما أمرهن الله و رسوله ،
قال تعالى وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ
إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً فأيات الله هى القرأن ،
و الحكمة هى السنة النبوية المشرفة

فما روته أم المؤمنين عائشة كان ديناً و تعليماً و ليس لغواً !

وقد تولى رسول الله صلى الله عليه و سلم أرشاد أمهات المؤمنين
لهذه الوظيفة الهامة ...
و لنقرأ مثلاً ما رواه مسلم من طريق عمر بن أبي سلمة
وهو ربيب النبي صلى الله عليه وسلم أنه " سأل رسول الله
صلى الله عليه وسلم أيقبل الصائم ؟ فقال :
{سل هذه (يعنى أم سلمة أمه) فأخبرته أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم يصنع ذلك . فقال : يا رسول الله قد غفر لك الله
ما تقدم من ذنبك وما تأخر . فقال : أما والله إني لأتقاكم لله وأخشاكم له}

فأرشد رسول الله عمر فى هذا المقام أن يأخذ جواب سؤاله
من أمه أم سلمة

و كذلك ما ذكره مسلم في صحيحه عن عائشة زوج النبي
قالت ان رجلاً سأل رسول الله عن الرجل يجامع أهله
ثم يكسل هل عليه الغسل و عائشة جالسة فقال رسول الله:
{ إني لأفعل ذلك أنا وهذه ثم نغتسل}

فأخبر رسول الله صلى الله عليه السلم الرجل بما يجب عليه
بناءً على ما أعلمه إياه من فعله الشريف و سنته مع أهل بيته






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» علي بن ابي طالب لم يولد في الكعبة يا رافضة
»» يا رافضة هل تستطيعون ان تثبتوا أن المباهلة قد وقعت ؟؟
»» رزية الخميس وجعجعة الرافضة فعلي في الواجهة رضي الله عنهُ
»» (( دعوة للضحك )) حيلُ آكل البصل بعد فضيحة الأخ (( إبن الإسلام لهُ )) المتوهمُ الضعيف
»» مدح ابن تيمية لأهل البيت وثنائه عليهم
 
قديم 23-02-09, 01:34 PM   رقم المشاركة : 3
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


سأورد لكم مجهود أختنا وافدة النساء حفظها الله بموضوعها

جولة فى بطون كتب الرافضة و افتراءاتهم
على ام المؤمنين عائشة رضى الله عنها

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه ثم اما بعد :

هذه جولة فى بطون كتب علماء الامامية الاثناعشرية أحاول فيها
جمع كل ما توصلت اليه مما ذكر عن أم المؤمنين
عائشة بنت الصديق
حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجه المصون
فى الدنيا والأخرة

أهدي هذه الجولة :

- الى السذج من أهل السنة والجماعة الذين تعالت صيحاتهم
ونداءاتهم بالوحدة والتقارب مع الامامية الإثناعشرية

-الى كل من تلبس بالتقية من دعاة الامامية الاثناعشرية محاول
التدليس والتلبيس على بسطاء العقول انهم لا يكفرون أحدا
من أمهات المؤمنين ولا يسمحون بالخوض فى عرض اى منهم

ابدأ هذه الجولة بما ذكر ان النبى صلى الله عليه وسلم

قد وكل على بن ابى طالب رضى الله عنه بتطليق زوجاته
من بعده اذا خرجن عليه

(ثم مشى أحمد بن اسحاق ليجئ بذلك فنظر الي مولانا
ابومحمد العسكري عليه السلام وقال: ما جاء بك يا سعد؟
فقلت: شوقني أحمد بن اسحاق إلى لقاء مولانا. قال:
المسائل التي أردت أن تسأل عنها؟ قلت: على حالها يا مولاي.
قال: فاسأل قرة عيني - وأومى إلى الغلام - عما بدا لك !
فقلت: يا مولانا وابن مولانا روي لنا: ان رسول الله
صلى الله عليه وآله جعل طلاق نسائه إلى أميرالمؤمنين،
حتى انه بعث يوم الجمل رسولا إلى عائشة وقال: انك أدخلت الهلاك
على الاسلام وأهله بالغش الذي حصل منك، وأوردت أولادك
في موضع الهلاك بالجهالة، فان امتنعت وإلا طلقتك. فاخبرنا
يا مولاي عن معنى الطلاق الذي فوض حكمه رسول الله
صلى الله عليه وآله إلى أميرالمؤمنين عليه السلام؟ فقال:
ان الله تقدس اسمه عظم شأن نساء النبي صلى الله عليه وآله
فخصهن لشرف الامهات فقال رسول الله صلى الله عليه وآله:
يا أبا الحسن ان هذا شرف باق مادمن لله على طاعة،
فأيتهن عصت الله بعدي بالخروج عليك فطلفها من الازواج،
واسقطها من شرف امية المؤمنين)

راجع الرواية من بدايتها فى كتاب الاحتجاج للطوسى - الجزء 2 ص 272


لا اقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل فحتى ما اثبته الله لها
من كونها اما للمؤمنين جردوها منه نسال الله ان يجردهم
من رحماته فى الدنيا والاخرة


- تلقيبها بام الشرور

- أفرد العلامة زين الدين النباطي في كتابه الصراط المستقيم
3/161-168
فصلين الفصل الأول سماه :
" فصل في أم الشرور عائشة أم المؤمنين"

وفصل آخر خصصه للطعن في حفصة رضي الله عنهما

سماه" فصل في أختها حفصة "

واتهمها محسن المعلم في كتابه النصب والنواصب ص 337

انها ناصبية ناصبت العداء لال البيت "ترجمة رقم 68 "

ولم يكتفى بذلك بل عرض عامله الله بما يستحق على الطاهرة العفيفة

بالزنا واتهمها بالنصب ولا يخفى ان الناصبى كافر باجماعهم

وقال زين الدين النباطي في كتابه الصراط المستقيم

الجزء الثالث ص 165

قالوا - أي السنة - براها الله في قوله { أولئك مبرؤون مما يقولون }

قلنا ذلك تنزيه لنبيه عن الزنا لا لها كما أجمع فيه المفسرون ..
وهو تكرار لكلام العاملى السابق اعلاه

ثم قال في ص 167
"وقد اتهمها بالجنون والسفه ابن الزبير أراد أن يحجر عليها
فهذه شهادة منه وممن سمع حديثه ولم ينكره أنها أتت بما يوجب
الحجر كالسفه والجنون"

الا فلينتقم الله من هذا المدحور فى الدنيا والاخرة

ايضا قدأطلق عليها الزنديق النباطي بالشيطانة "/135 الصراط المستقيم "

وقد ذكروا عن الصادق انه قال :"اتدرون مات النبي صلى الله عليه وآله
أو قتل ؟ إن الله يقول : (أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم)
فسم قبل الموت ، إنهما سقتاه (زاد الكاشاني :
"يعني المرأتين لعنهما الله وأبويهما" تفسير الصافي 1/305)
قبل الموت، فقلنا : إنهما وأبويهما شر من خلق الله
"(تفسير العياشي 1/200 وانظر تفسير الصافي للكاشاني
1/305 والبرهان للبحراني 1/320 وبحار الأنوار للمجلسي 6/504، 8/6).

ووصف المجلسي –شيخ الدولة الصفوية، ومرجعكم المدحور
- سند هذه الرواية المكذوبة بأنه معتبر ، وعلق عليها بقول :
"إن العياشي روى بسند معتبر عن الصادق(ع) أن عائشة
و حفصة لعنة الله عليهما وعلى أبويهما قتلتا رسول الله بالسم
دبرتاه"(حياة القلوب للمجلسي 2/700).


وقد نقل هذه الحادثة المكذوبة عدد كبير من مصنفي الامامية ،
وذكروا اسم عائشة و حفصة وأبويهما صراحة وزعموا أنهم
وضعوا السم لرسول الله فمات بسببه
(راجع تفسير القمي ط حجرية ص 340 ، ط حديثة 2/375 – 376.
وانظر الصراط المستقيم للبياضي 3/168- 169 .
وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 2/457 .
وإحقاق الحق للتستري ص 308 وتفسير الصافي للكاشاني 2/716-717.
والبرهان للبحراني 1/320 ، 4/352- 353
والأنوار النعمانية للجزائري 4/336-337).

نقل الصدوق والمجلسي لإجماع الشيعة على التبرئ
من أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم ,, وهذا لفظ المجلسي :

" وعقيدتنا في التبرئ : أننا نتبرأ من الأصنام الأربعة :
أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية ، ومن النساء الأربع :
عائشة وحفصة وهند وأم الحكم ومن جميع أتباعهم وأشياعهم ،
وأنهم شر خلق الله على وجه الأرض ، وأنه لا يتم الإيمان بالله ورسوله
والأئمة إلا بعد التبرئ من أعدائهم " ( حق اليقين للمجلسي ص 519 )

كلام اخر لعلامة الكفر والضلال فى شرحة للاية " كانتا تحت عبدين ...."

قال المجلسي :" لا يخفى على الناقد البصير والفطن الخبير

ما في تلك الآيات من التعريض ، بل التصريح بنفاق عائشة
وحفصة وكفرهما " ( بحار الأنوار 22/33)

اما الطوسي شيخ الطائفة فاليك نص كلامه


عائشة كانت مصرة على حربها لعلي ولم تتب وهذا يدل

على كفرها وبقائها عليه,,,,,,

الاقتصاد فيما يتعلق بالاعتقاد ص 361-365


وقد وصل الامر به قبحه الله وعامله بما يستحق الى لعنها

والحكم عليها بالخلود فى النار فقال :

اللهم العن الشريره الملعونه المفسدة الطاغية الطاغية الباغية

الكافرة الخارجة الكاذبه

المحاربة حرب الجمل الباغية المعذبه في عذاب الله ..........

الحافظ رجب البرسي يتهم أم المؤمنين بالخيانة ويقول
(ان عائشة جمعت اربعين دينارا من خيانة .وفرقتها على مبغضي علي)

قال المجلسي في كتابه بحار الانوار ج40ص
2 (قال علي سافرت مع رسول الله

صلى الله عليه وسلم ليس له خادم غيري وكان له لحاف
ليس له لحاف غيره ومعه

عائشة وكان رسول الله ينام بيني وبين عائشة ليس
علينا ثلاثتنا لحاف غيره

فاذا قام الى صلاة اليل يحط بيده اللحاف من وسطه بيني وبين
عائشة حتى يمس

اللحاف الفراش الذي تحتنا)....

كتاب مشارق انوار اليقين ص86



زعم الشيعة أن قوله تعالى :"ضرب الله مثلا للذين كفروا
امرأة نوح وامرأة لوط

كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين قخانتاهما فلم يغنيا عنهما
من الله شيئا

وقيل ادخلا النار مع الداخلين"(سورة التحريم 10)

مثل ضربه الله لعائشة وحفصة ..رضي الله عنهما.

وقد فسر بعضهم بالخيانة بارتكاب الفاخشة –والعياذ بالله تعالى-:

قال القمي في تفسير هذه الآية :"والله ما عنى بقوله : (فخانتاهما) إلا الفاحشة

(وليس هذا القول بدعا من القمي فقد سبقه إليه الكليني –شيخ الاسلام عند

الشيعة ، ومرجعهم- ونسبه إلى أبي جعفر الباقر ، راجع البرهان للبحراني 4/

357-358)، وليقيمن الحد على (عائشة) (عند القمي فلانة بدل عائشة وهذا من

باب التقية وقد صرح غيره باسمها فكشف ما حظرت التقية كشفه بزعمهم) فيما

أتت في طريق (البصرة) (في الطبعة الحديثة (....)) وكان (طلحة) (في نسخة

أخرى فلان بدل طلحة وهو من التقية كما أسلفنا) يحبها

فلما أرادت أن تخرج إلى (البصرة) (في الطبعة الحديثة (....)) قال لها فلان : لا

يحل لك أن تخرجي من غير محرم فزوجت نفسها من (طلحة) (في نسخة أخرى

فلان بدل طلحة).. (تفسير القمي ط حجرية ص 341 ط حديثة 2/377 وانظر البرهان

للبحراني 4/358 وتفسير عبدالله شبر ص 338 وقد ساقاها موضحة كما أثبتها

في المتن).

دعاء صنمى قريش ولا اظنه يخفى على احد من الاثناعشرية

اللهم العن صنمي قريش جبتيهما وطاغوتيها وأفكيها وابنتيهما

اللذي حرفا أمرك وأنكرا وحيك وجحدا أنعامك وعصيا رسولك
وقلبا دينك وحرفا كتابك وعطلا أحكامك وأبطلا فرائضك
وألحدا في آيتك وعاديا أولياءك وواليا أعداءك وخربا بلادك
وأفسدا عبادك، اللهم العنهما وأنصارهما فقد أخربا بيت النبوة
وردما بابه ونقضا سقفه وألحقا سماءه بأرضه وعاليه بسافله
وظاهره بباطنه واستأصلا أهله وأبادا أنصاره وقتلا أطفاله
وأخليا منبره من وصيه وارثيه وجحدا نبوته وأشركا بربهما
فعظم ذنبهما وخلدهما في سقر وما أدراك ما سقر لا تبقي
ولا تذر………اللهم اللعنهما بكل آية حرفوها وفريضة
تركوها…….اللهم……………((دعاء طويل))

ولا يخفى من هما ابنتى ابى بكر وعمر رضى الله عنهما!



- مهدى الرافضة المزعوم يقوم باحياء ام المؤمنين عائشة

واقامة الحد عليها

انظر " الرجعة " لاحمد الاحسائى صفحة 116

عن عبد الرحمن القصير عن أبي جعفر عليه السلام
(( أما لو قد قام قائما لقد ردت إليه الحميراء حتى يجلدها الحد ،
وحتى ينتقم لأمه فاطمة ، قلت : جعلت فداك ، ولم يجلدها الحد ؟
قال لفريتها على أم إبراهيم ، قلت : فكيف أخر الله ذلك إلى القائم ؟
قال : إن الله بعث محمدا رحمة وبعث القائم نقمة "
المجلسى – نعمة الله الجزائرى

أسند العياشي وهو من كبار مفسري الشيعة الى ابي عبد الله عليه السلام
جعفر الصادق -زورا وبهتانا-

انه قال في تفسير قوله تعالى

((ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثا ))

((التي نقضت غزلها انكاثا من بعد قوة عائشة هي نكثت ايمانها))


تفسير العياشي 2 ص 269

وانظر البرهان للبحراني 2 ص 383

وبحار الانوار للمجلسي 7 ص 454


ولا يكتفون بذلك بل يزعمون ان لعائشة رضي الله عنها بابا
من ابواب النار تدخل منه فقد اسند العياشي ايضا الى جعفر الصادق
رضي الله عنه وحاشاه مما نسب اليه انه قال في تفسير قوله تعالى
حكاية عن النار ((لها سبعة ابواب)) الحجر 44


((يؤتى بجنهم لها سبعة ابواب والباب السادس لعسكر .....الخ


تفسير العياشي 2 ص243

البرهان للبحراني 2 ص 354

بحار الانوار للمجلسي 4 ص 378 و 8 ص 220

وعسكر كناية عن عائشة رضي الله عنها كما زعم المجلسي
ووجه الكناية عن اسمها بعسكر كونها كانت تركب جملا
في موقعة الجمل يقال له عسكر..

بحار الانوار للمجلسي 4 ص 378 و 8 ص 220

8449 ] 1 ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ،
عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ،
عن الخيبري ، عن الحسين بن ثوير وأبي سلمة السرّاج قالا :
سمعنا أبا عبد الله ( عليه السلام ) وهو يلعن في دبر كلّ مكتوبة
أربعة من الرجال وأربعاً من النساء ، فلان وفلان وفلان
ويسمّيهم ومعاوية ، وفلانة وفلانة وهنداً وأُمّ الحكم اخت معاوية.
الكافي 3 : 342|10.
محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يحيى ، مثله ،
إلاّ أنّه ترك قوله : عن الخيبري (1).

(1) التهذيب 2 : 321|1313.

وعلق المجلسي في كتابه "مرآة العقول"(15/174): ما نصه:
(و الكنايات الأول عبارة عن الثلاثة بترتيبهم و الكنايات
الأخيرتان عن عائشة و حفصة).

العياشي في تفسيره : عن عبد الصمد بن بشير عن أبي عبد الله
قال: تدرون مات النبي أو قتل ان الله يقول:
( أفان مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم) فسم قبل الموت
أنهما سقتاه قبل الموت فقلنا انهما وأبوهما شر من خلق الله.
تفسير العياشى (1/200 ح152 )

ووصف الكافر الزنديق المجلسي هذه الخزعبلة - أقصد الرواية –

بأنها معتبرة، وعلق عليها بقوله:
(إن العياشي روى بسند معتبر عن الصادق (ع)
أن عائشة لعنة الله عليهما و على أبويهما قتلتا رسول الله !! بالسم دبرتاه)

حياة القلوب للمجلسي 2/700 باب "در بيان رحلت آنحضرت"

و قال الملقب بعمدة العلماء و المحققين محمد التوسيركاني
ما نصه: (تنبيه اعلم ان أشرف الأمكنة والأوقات والحالات
أشبها للعن عليهم –عليهم اللعنة – إذا كنت في المبال فقل
عند كل واحد من التخلية والاستبراء والتطهير مرارا بفراغ من البال:
اللهم العن عمر ثم أبا بكر و عمر ُم عثمان و عمر ثم معاوية
وعمر ثم يزيد وعمر ابن زياد وعمر ابن سعد وعمر
ثم شمرا وعمر ثم عسكرهم وعمر، اللهم العن عائشة
وحفصة وهند و أم الحكم والعن من رضي بأفعالهم الى يوم القيامة )

لئالى الأخبار لمحمد التوسيركاني 4/92 الأدعية الواردة في التعقيب
وهذا طعن الزنديق ياسر الخبيث

قبحه الله فى ام المؤمنين ورميها بالفاحشة

هذا غيض من فيض مما احتوته كتب الشيعة من طعن بواحدة
من فضليات امهات المؤمنين رضى الله عنهن اجمعين

اللهم انا نبرأ اليك من علماء ومراجع الامامية الذين جاؤوا بهذا الإفك المبين

اللهم عليك بهم وبكل من سلك نهجهم وطعن فى ال بيت نبيك الكريم

وزوجاته الطاهرات العفيفات وارنا فيهم عجائب قدرتك

والى الله المشتكى وحسبنا الله ونعم الوكيل

وصلى الله على نبينا محمد وعلى اّله وصحبه وسلم



================================


الحكم الإسلامي على ساب أمهات المؤمنين الطاهرات



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أما بعد :
إن أمهات المؤمنين رضي الله عنهن داخلات في عموم الصحابة
رضي الله عنهم ، لأنهن منهم ، و كل ما جاء في تحريم سب الصحابة
من آيات قرآنية و أحاديث نبوية فإن ذلك يشملهن ،
و لما لهن من المنزلة العظيمة و قوة قرابتهن من سيد الخلق
صلى الله عليه وسلم ، ولم يغفل أهل العلم عن حكم سابهن و عقوبته ،
بل بينوا ذلك أوضح بيان في أقوالهم المأثورة و مؤلفاتهم المختلفة .
أقول : إن أهل العلم من أهل السنة والجماعة أجمعوا قاطبة على أن
من طعن في عائشة رضي الله عنها بما برأها الله منه وبما رماها به
المنافقون من الإفك فإنه كافر مكذب بما ذكره الله في كتابه
من إخباره ببراءتها وطهارتها ، و قالوا إنه يجب قتله .
و قد ساق أبو محمد بن حزم الظاهري بإسناده إلى هشام بن عمار
قال : سمعت مالك بن أنس يقول من سب أبا بكر و عمر جلد ،
و من سب عائشة قتل ، قيل له : لم يقتل في عائشة ؟ قال :
لأن الله تعالى يقول في عائشة رضي الله عنها
{يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبداً إن كنتم مؤمنين
قال مالك فمن رماها فقد خالف القرآن ، و من خالف القرآن قتل .
قال أبو محمد رحمه الله : قول مالك هانا صحيح و هي ردة تامة
و تكذيب لله تعالى في قطعه ببراءتها.(1)
و حكى أبو الحسن الصقلي أن القاضي أبا بكر الطيب قال :
إن الله تعالى إذا ذكر في القرآن ما نسبه إليه المشركون
سبح نفسه لنفسه ، كقوله {و قالوا اتخذ الله ولدا سبحانه
و ذكر تعالى ما نسبه المنافقون إلى عائشة فقال
{ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك } ،
سبح نفسه في تبرئتها من السوء كما سبح نفسه في تبرئته من السوء ،
و هذا يشهد لقول مالك في قتل من سب عائشة ،
ومعنى هذا و الله أعلم أن الله لما عظم سبها كما عظم سبه
وكان سبها سباً لنبيه ، و قرن سب نبيه وأذاه بأذاه تعالى ،
وكان حكم مؤذيه تعالى القتل ، كان مؤذي نبيه كذلك.(2)
و قال أبو بكر بن العربي : إن أهل الإفك رموا عائشة المطهرة
بالفاحشة فبرأها الله ، فكل من سبها بما برأها الله منه فهو مكذب لله ،
و من كذب الله فهو كافر ، فهذا طريق قول مالك ،
و هي سبيل لائحة لأهل البصائر ولو أن رجلاً سب عائشة بغير
ما برأها الله منه لكان جزاؤه الأدب .(3)
و ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بعض الوقائع التي قتل فيها
من رماها رضي الله عنها بما برأها الله منه ، حيث يقول :
و قال أبو بكر بن زياد النيسابوري : سمعت القاسم بن محمد
يقول لإسماعيل بن إسحاق أتى المأمون بالرقة برجلين شتم
أحدهما فاطمة و الآخر عائشة ، فأمر بقتل الذي شتم فاطمة
و ترك الآخر ، فقال إسماعيل : ما حكمهما إلا أن يقتلا
لأن الذي شتم عائشة رد القرآن .
قال شيخ الإسلام : وعلى هذا مضت سيرة أهل الفقه والعلم
من أهل البيت وغيرهم .
قال أبو السائب القاضي : كنت يوماً بحضرة الحسن بن زيد الدعي
بطبرستان ، و كان بحضرته رجل فذكر عائشة
بذكر قبيح من الفاحشة ، فقال : يا غلام اضرب عنقه ، فقال له العلويون :
هذا رجل من شيعتنا ، فقال : معاذ الله إن هذا رجل طعن على
النبي صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى
{ الخبيثات للخبيثين و الخبيثون للخبيثات ، والطيبات للطيبين
و الطيبون للطيبات ، أولئك مبرءون مما يقولون ، لهم مغفرة و رزق كريم } ،
فإن كانت عائشة خبيثة فالنبي صلى الله عليه وسلم خبيث ،
فهو كافر فاضربوا عنقه ، فضربوا عنقه و أنا حاضر .
و روي عن محمد بن زيد أخي الحسن بن زيد أنه قدم عليه رجل
من العراق فذكر عائشة بسوء فقام إليه بعمود فضرب دماغه فقتله ،
فقيل له : هذا من شيعتنا و من بني الآباء ، فقلا :
هذا سمى جدي قرنان – أي من لا غيرة له - ،
و من سمى جدي قرنان استحق القتل فقتلته .
و قال القاضي أبو يعلى : من قذف عائشة بما برأها الله منه كفر بلا خلاف ،
و قد حكي الإجماع على هذا غير واحد ، و صرح غير واحد من الأئمة بهذا الحكم .
و قال أبي موسى – و هو عبد الخالق بن عيسى بن أحمد بن جعفر
الشريف الهاشمي إمام الحنابلة ببغداد في عصره - :
و من رمى عائشة رضي الله عنها بما برأها الله منه فقد مرق من الدين
ولم ينعقد له نكاح على مسلمة .(4)
و قال ابن قدامة المقدسي : ومن السنة الترضي عن أزواج
رسول الله صلى الله عليه و سلم أمهات المؤمنين المطهرات المبرآت
من كل سوء ، أفضلهم خديجة بن خويلد وعائشة الصديقة بنت الصديق
التي برأها الله في كتابه ، زوج النبي صلى الله عليه وسلم في الدنيا
و الآخرة ، فمن قذفها بما برأها الله منه فقد كفر بالله العظيم .(5)
وقال الإمام النووي في صدد تعداده الفوائد التي اشتمل عليها
حديث الإفك : الحادية و الأربعون : براءة عائشة رضي الله عنها
من الإفك و هي براءة قطعية بنص القرآن العزيز ،
فلو تشكك فيها إنسان والعياذ بالله صار كافراً مرتداً بإجماع المسلمين ،
قال ابن عباس و غيره : لم تزن امرأة نبي من الأنبياء
صلوات الله و سلامه عليهم أجمعين ، و هذا إكرام من الله تعالى لهم .(6)
و قد حكى العلامة ابن القيم اتفاق الأمة على كفر قاذف
عائشة رضي الله عنها ، حيث قال : واتفقت الأمة على كفر قاذفها .(7)
و قال الحافظ ابن كثير عند قوله تعالى
{إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا
و الآخرة و لهم عذاب عظيم } ،
قال : أجمع العلماء رحمهم الله قاطبة على أن من سبها بعد هذا
ورماها بما رماها به بعد هذا الذي ذكر في هذه الآية ، فإنه كافر
لأنه معاند للقرآن .(8)
و قال بدر الدين الزركشي : من قذفها فقد كفر لتصريح القرآن الكريم ببراءتها .(9)
و قال السيوطي عند آيات سورة النور التي نزلت في براءة عائشة
رضي الله عنها من قوله تعالى
{ إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم .. الآيات } ،
قال : نزلت في براءة عائشة فيما قذفت به ، فاستدل به الفقهاء
على أن قاذفها يقتل لتكذيبه لنص القرآن ، قال العلماء :
قذف عائشة كفر لأن الله سبح نفسه عند ذكره فقال سبحانك
هذا بهتان عظيم ، كما سبح نفسه عند ذكر ما وصفه به المشركون
من الزوجة والولد .(10)
قلت : هذه الأقوال المتقدمة عن هؤلاء الأئمة كلها فيها بيان واضح
أن الأمة مجمعة على أن من سب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
و قذفها بما رماها به أهل الإفك ، فإنه كافر حيث كذب الله
فيما أخبر به من براءتها و طهارتها رضي الله عنها ،
و أن عقوبته أن يقتل مرتداً عن ملة الإسلام .
وأما حكم من سب غير عائشة من أزواجه صلى الله عليه وسلم ، ففيه قولان :
أحدهما : أن حكمه كحكم ساب غيرهن من الصحابة ؛
وحكم ساب الصحابة و عقوبته هي :
1 – ذهب جمع من أهل العلم إلى القول بتكفير من سب الصحابة
رضي الله عنهم أو تنقصهم وطعن في عدالتهم و صرح ببغضهم
و أن من كانت هذه صفته فقد أباح دم نفسه و حل قتله ،
إلا أن يتوب من ذلك و ترحم عليهم .
و ممن ذهب إلى ذلك : الصحابي الجليل عبد الرحمن بن أزى
و عبدالرحمن بن عمرو الأوزاعي و أبو بكر بن عياش ،
و سفيان بن عيينة ، و محمد بن يوسف الفريابي و بشربن الحارث المروزي
و غير كثير .
فهؤلاء الأئمة صرحوا بكفر من سب الصحابة وبعضهم
صرح مع ذلك أنه يعاقب بالقتل ، و إلى هذا القول ذهب
بعض العلماء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة والظاهرية .
2 - و ذهب فريق آخر من أهل العلم إلى أن ساب الصحابة لا يكفر
بسبهم بل يفسق ويضلل ولا يعاقب بالقتل ، بل يكتفي بتأديبه
وتعزيره تعزيراً شديداً يروعه و يزجره حتى يرجع عن ارتكاب
هذا الجرم الذي يعتبر من كبائر الذنوب والفواحش المحرمات ،
وإن لم يرجع تُكرر عليه العقوبة حتى يظهر التوبة .
و ممن ذهب إلى هذا القول : عمر بن عبد العزيز و عاصم الأحول
و الإمام مالك و الإمام أحمد و كثير من العلماء مما جاء بعدهم .
الثاني : و هو الأصح من القولين على ما سيتضح من أقوال
أهل العلم أن من قذف واحدة منهن فهو كقذف عائشة رضي الله عنها .
التوضيح : أخرج سعيد بن منصور وابن جرير الطبري و الطبراني
وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما أن قرأ سورة النور ففسرها ،
فلما أتى على هذه الآية {إن الذين يرمون المحصنات الغافلات
قال : هذه في عائشة و أزواج النبي صلى الله علية وسلم ،
ولم يجعل لمن فعل ذلك توبة ، و جعل لمن رمى امرأة من المؤمنات
من غير أزواج النبي صلى الله عليه وسلم التوبة ،
ثم قرأ {والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء}
إلى قوله{إلا الذين تابوا} ، ولم يجعل لمن قذف امرأة من
أزواج النبي صلى الله عليه وسلم توبة ، ثم تلا هذه الآية
{لعنوا في الدنيا و الآخرة ولهم عذاب عظيم} ،
فهمّ بعض القوم أن يقوم إلى ابن عباس فيقبل رأسه لحُسنِ ما فسّر .(11)
قال ابن تيمية : فقد بين ابن عباس أن هذه الآية إنما نزلت فيمن
يقذف عائشة وأمهات المؤمنين لما في قذفهن من الطعن على رسول الله
صلى الله عليه وسلم وعيبه ، فإن قذف المرأة أذىً لزوجها
كما هو أذى لابنها ، لأنه نسبة له إلى الدياثة وإظهار لفساد فراشه ،
فإن زناء امرأته يؤذيه أذىً عظيماً ، و لهذا جوز له الشارع
أن يقذفها إذا زنت ، و درء الحد عنه باللعان و لم يبح لغيره
أن يقذف امرأة بحال .(12)
و قد قال كثير من أهل العلم أن بقية أزواج النبي صلى الله عليه وسلم
لهن حكم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها .
فقد قال أبو محمد ابن حزم بعد أن ذكر أن رمي عائشة
رضي الله عنها ردة تامة و تكذيب للرب – جلا وعلا –
في قطعه ببراءتها ، قال : و كذلك القول في سائر أمهات المؤمنين
ولا فرق ، لأن الله تعالى يقول { و الطيبات للطيبين والطيبون للطيبات ،
أولئك مبرؤون مما يقولون } ، فكلهن مبرآت من قول إفك
والحمد لله رب العالمين .(13)
و ذكر القاضي عياض عن ابن شعبان – محمد بن القاسم بن شعبان
أبو إسحاق ابن القرطبي من نسل عمار بن ياسر ،
رأس الفقهاء المالكيين بمصر ت355هـ – أنه قال :
ومن سب غير عائشة من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ففيها قولان :
أحدهما : يقتل لأنه سب النبي صلى الله عليه وسلم ، بسب حليلته .
و الآخر : أنها كسائر الصحابة يجلد حد المفتري ، قال : و بالأول أقول .(14)
و قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
و أما منسب غير عائشة من أزواجه صلى الله عليه وسلم ففيه قولان :
أحدهما : أنه كساب غيرهن من الصحابة .
والثاني : و هو الأصح أنه من قذف واحدة من أمهات المؤمنين
فهو كقذف عائشة رضي الله عنها .. و ذلك لأن هذا فيه عار
و غضاضة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
و أذى له أعظم من أذاه بنكاحهن .(15)
و قال الحافظ ابن كثير رحمه الله بعد قوله تعالى
{ إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا
والآخرة ولهم عذاب عظيم } : هذا وعيد من الله تعالى للذين
يرمون المحصنات الغافلات ، خرج مخرج الغالب المؤمنات ،
فأمهات المؤمنين أولى بالدخول في هذا من كل محصنة ولا سيما
التي كانت سبب النزول ، و هي عائشة بنت الصديق رضي الله عنهما –
إلى أن قال - : و في بقية أمهات المؤمنين قولان :
أصحهما أنهن كهي والله أعلم .(16)
و مما يرجح القول بأن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم غير عائشة
في الحكم وجوه :
الوجه الأول : أن لعنة الله في الدنيا والآخرة لا تستوجب بمجرد القذف ،
وأن اللام في قوله تعالى {المحصنات الغافلات المؤمنات} لتعريف المعهود ،
والمعهود هنا أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، لأن الكلام
في قصة الإفك و وقوع من وقع في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ،
أو قصر اللفظ العام على سببه للدليل الذي يوجب ذلك .
الوجه الثاني : أن الله سبحانه رتب هذا الوعيد على قذف
محصنات غافلات مؤمنات ، و قال في أول سورة النور :
{ و الذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء
فاجلدوهم ثمانين جلدة .. الآية } فترتب الجلد و رد الشهادة و الفسق
على مجرد قذف المحصنات ، فلا بد أن تكون المحصنات الغافلات
المؤمنات لهن مزية على مجرد المحصنات و ذلك – والله أعلم –
لأن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مشهود لهن بالإيمان
لأنهن أمهات المؤمنين و هن أزواج نبيه في الدنيا و الآخرة
و عوام المسلمات إنما يعلم منهن في الغالب ظاهر الإيمان
و لأن الله سبحانه قال في قصة عائشة
{ و الذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم } فتخصيصه بتولي كبره
دون غيره دليل على اختصاصه بالعذاب العظيم ،
و قال تعالى {ولولا فضل الله عليكم و رحمته في الدنيا و الآخرة
لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم } ، فعلم أن العذاب العظيم
لا يمس كل من قذف ، وإنما يمس متولي كبره فقط ،
و قال تعالى هنا { له عذاب عظيم } فعلم أنه الذي رمى أمهات المؤمنين
و يعيب بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وتولى كبر الإفك ،
و هذه صفة المنافق ابن أبي سلول.
الوجه الثالث : لمّا كان رمي أمهات المؤمنين أذى
للنبي صلى الله عليه وسلم لعن صاحبه في الدنيا و الآخرة ،
و لهذا قال ابن عباس : ليس فيها توبة ، لأن مؤذي النبي
صلى الله عليه وسلم لا تقبل توبته إذا تاب من القذف حتى يسلم إسلاماً جديداً ،
وعلى هذا فرميهن نفاق مبيح للدم إذا قصد به أذى النبي
صلى الله عليه وسلم أو أذاهن بعد العلم بأنهن أزواجه في الآخرة ،
فإنه ما لعنت امرأة نبي قط .
و مما يدل على أن قذفهن أذىً للنبي صلى الله عليه وسلم
ما خرجاه في الصحيحين في حديث الإفك عن عائشة ،
قالت : فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستعذر
من عبد الله بن أبي بن سلول ، قالت : فقال رسول الله
صلى الله عليه وسلم و هو على المنبر : يا معشر المسلمين
من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في أهل بيتي ،
فوالله ما علمت على أهلي إلا خيراً ، و لقد ذكروا رجلاً
ما علمت عليه إلا خيراً ، و ما كان يدخل على أهلي إلا معي .(17)

فهذه الوجوه الثلاثة فيها تقوية و ترجيح لقول من ذهب إلى
أن قذف غير عائشة رضي الله عنها من أزواج النبي
صلى الله عليه وسلم حكمه كقاذف عائشة رضي الله عنها ،
لما فيه من العار والغضاضة على النبي صلى الله عليه وسلم ، كما أن في ذلك أذى عظيماً للنبي عليه الصلاة والسلام .


1 - المحلى (13/504) .

2 - الشفاء للقاضي عياض (2/267-268) .
3 -أحكام القرآن لابن العربي (3/1356) .

- 4 الصارم المسلول ( ص 566-568) .

- 5 لمعة الاعتقاد (ص 29 ) .

- 6 شرح النووي على صحيح مسلم (17/ 117-118 ) .

- 7 زاد المعاد (1/106) .

- 8 تفسير القرآن العظيم (5/76) .

- 9 الإجابة لإيراد ما استدركته عائشة على الصحابة (ص 45 ) .

- 10 الإكليل في استنباط التنزيل ( ص 190) .

- 11 الدر المنثور (6/165) و جامع البيان (18/ 104 ) .

- 12 الصارم المسلول ( ص 45 ) .

- 13 المحلى (13/504) .

- 14 الشفاء للقاضي عياض (2/ 269) .

- 15 الصارم المسلول (ص 567 ) .

- 16 تفسير القرآن العظيم (5/76) .

- 17 البخاري (3/163) ومسلم (4/2129-2136 ) .








التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» شبهة تأليف القاضي عياض كتاباً في عصمة الإمام مالك
»» الفهم الهابط لكلام الإمام القرطبي " رافضة شبكة الباطل نموذجا "
»» مناظرتي لأحد " رافضة " شبكة الحك في انصار آل محمد / متابعة
»» الأخ saad1966 تفضل هنا لو سمحت
»» [ كذب الرافضة فقالوا ] أحد رجال الشيخين مطعون في مروءتهِ [ ذب عن البخاري ]
 
قديم 23-02-09, 01:37 PM   رقم المشاركة : 4
خالد المخضبي
عضو ماسي






خالد المخضبي غير متصل

خالد المخضبي is on a distinguished road


تقي الدين السني


بارك الله فيك اخى الحبيب واسمح لى اشارك معك ببعض الصور



حسبى الله ونعم الوكيل






الصور المرفقة
    
 
قديم 23-02-09, 01:46 PM   رقم المشاركة : 5
iraq_iraqe
Guest





iraq_iraqe غير متصل

iraq_iraqe is on a distinguished road


عندي موضوع تم اغلاقه من قبل نصيرة الصحابة فيه ردي على هذا الموضوع وقد وعدت بفتحهه اسمه الشيعة وعائشة والحقيقة المرة
ابو زينب







 
قديم 23-02-09, 01:49 PM   رقم المشاركة : 6
خالد المخضبي
عضو ماسي






خالد المخضبي غير متصل

خالد المخضبي is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة iraq_iraqe مشاهدة المشاركة
   عندي موضوع تم اغلاقه من قبل نصيرة الصحابة فيه ردي على هذا الموضوع وقد وعدت بفتحهه اسمه الشيعة وعائشة والحقيقة المرة
ابو زينب



يمكن وضعه هنا كرد على الاخ الفاضل تقى الدين السنى

وان شاء الله من المتابعين


وشكرا






 
قديم 23-02-09, 02:04 PM   رقم المشاركة : 7
iraq_iraqe
Guest





iraq_iraqe غير متصل

iraq_iraqe is on a distinguished road


اوكي على امرك حبيبي
قولكم بأن الشيعة يقذفون عائشة وينسبونها إلى الفحشاء .. فهو كذب على الشيعة وافتراء ، وأقسم بالله حتى عوام الشيعة لا يقولون ذلك ولا يعتقدون به ، وإن النواصب والخوارج افتروا علينا هذا ليحركوا عوام أهل السنة وجهالهم على أشياع آل محمد (ص) ، ومع الأسف فإن بعض علماء العامة صدقوهم بغير دليل ولا تحقيق ،
كيف تقولون علينا هذا بالضرس القاطع ؟! هل رأيته في كتاب أحد علمائنا ؟ أم سمعته من لسان أحد الشيعة ، ولو من عامتهم ؟!


وأنا أرجوكم أن تراجععو تفاسير الشيعة في موضوع الإفك في ذيل الآيات 10 ـ 20 من سورة النور لتعرف دفاع الشيعة عن عائشة وإن الآفكين هم المنافقون .

أما نحن الشيعة فنعتقد أن كل من يقذف أي واحدة من زوجات رسول الله (ص) لا سيما حفصة وعائشة ، فهو ملحد كافر ملعون مهدور الدم ، لأن ذلك مخالف لصريح القرآن وإهانة لرسول الله (ص) .

وكذلك نعتقد بأن القذف ونسبة الفحشاء إلى أي مسلم ومسلمة حرام وموجب للحد ـ إلا إذا شهد أربعة شهداء عدول ـ .

وأما اعتقاد الشيعة بخبث عائشة وشقاوتها ، فبدليل أحاديث رسول الله (ص) حيث قال كما ورد في مسانيدكم : إنه لا يحب عليا إلا مؤمن سعيد الجد طيب الولادة ، ولا يبغضه إلا منافق شقي الجد خبيث الولادة .

ولا يخفى على أحد أن عائشة كانت من أشد المبغضين لعلي (ع) إلى درجة أنها خرجت لقتاله ، وأشعلت نار الفتنة والحرب في البصرة عليه وهو إمام زمانها حينذاك !!

ثم اعلم أن الاعتقاد بخبث الزوجة لا يلازم خبث الزوج وكذلك بالعكس ، فكم من نساء صالحات أزواجهن غير صالحين ؟ وكم من رجال صالحين زوجاتهم خبيثات غير صالحات ؟ وهذا صريح قول الله سبحانه وتعالى في سورة التحريم 10 و11 حيث يقول : ( ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَةَ نُوحٍ وَ امْرَأَةَ لُوطٍ كانَتا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبادِنا صالِحَيْنِ فَخانَتاهُما فَلَمْ يُغْنِيا عَنْهُما مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَ قِيلَ ادْخُلاَ النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ* وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَ نَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ وَ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) .

فلا تلازم بين الزوجين في الطيب والخباثة وفي السعادة والشقاء ، وفي القيامة أيضا كل يحاسب ويكافأ بأعماله ، فإن كانت المرأة صالحة مؤمنة يؤمر بها الجنة ، وإن كان زوجها فرعون لعنه الله ، وإن كانت المرأة طالحة عاصية فيؤمر بها إلى الجحيم وإن كان زوجها أحد أنبياء المرسلين .

وأما تفسير الآية الكريمة : ( الْخَبِيثاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَ الْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثاتِ وَ الطَّيِّباتُ لِلطَّيِّبِينَ وَ الطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّباتِ ) فقد ورد في روايات أهل البيت (ع) أن هذه الجملات تفسير وتوضيح لما قبلها وهو قوله تعالى : (الزَّانِي لا يَنْكِحُ إِلاَّ زانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَ الزَّانِيَةُ لا يَنْكِحُها إِلاَّ زانٍ أَوْ مُشْرِكٌ ) معنى ذلك أن الخبيثات يلقن للخبيثين والخبيثون يليقون لهن ، وأما الطيبون فيليقون للطيبات وبالعكس ، كما أن الزانية أو المشركة لا تليق إلا لزان أو مشرك .

بغض عائشة لآل النبي (ص)

ونحن حين ننتقد عائشة ونعاديها ، لا لأنها بنت أبي بكر ، بل لسوء تصرفها وسوء معاملتها مع آل رسول الله (ص) ، ولأنها كانت تبغض عليا (ع) وتعمل ضده وتثير المسلمين عليه ، وإلا فإنا [ نحب محمد بن أبي بكر ـ أخيها ـ لأنه نصر الحق وتابع الإمام علي (ع) ] .

أما عائشة فما حافظت على مكانتها بل سودت تاريخها بأعمالها المخالفة لكتاب الله وحديث النبي (ص) فما أطاعت زوجها ولا أطاعت ربها !!



كل زوجات رسول الله (ص) عندنا في مكانة متساوية ، باستثناء أم المؤمنين خديجة الكبرى (ع) فإن النبي كان يفضلها عليهن ـ فإن أم سلمة وسودة وعائشة وحفصة وميمونة وسائر زوجاته (ص) كلهن أمهات المؤمنين ، ولكن المؤرخين لا سيما أعلامكم فتحوا لعائشة صفحات خاصة ، تروي مداخلتها في الفتن ، ومشاركتها مع الرجال في أمور لا تعنيها ، بل مخالفة لشأنها ومقامها كزوجة للنبي (ص) . وهذا مقصودنا من تسويدها تاريخها ، وليتها كانت تسلك مسلك قريناتها ، أعني زوجات رسول الله (ص) وتحافظ على حرمة النبي(ص) كما حفظنها .



سبب بغضنا لعائشة ليس لخروجها على الإمام علي (ع) فحسب بل لسوء سلوكها مع النبي (ص) ، وإيذائها له أيضا ، وتمردها عليه (ص) وعدم إطاعتها له في حياته !!

الشيخ عبد السلام : هذا بهتان عظيم ! فإن كلنا نعلم بأنها كانت أحب زوجات النبي (ص) إليه ، فكيف كانت تؤذي رسول الله (ص) وهي تقرأ في القرآن الحكيم : (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيا وَ الآْخِرَةِ وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِيناً)

وان غير كاذب ولا مفتر ، بل أنا ناقل الأخبار من كتب علمائكم ومسانيد أعلامكم ، وقلت لكم : بأن الشيعة لا يحتاجون إلى وضع الأخبار وجعل الأحاديث في إثبات عقائدهم وحقانية أئمتهم وفضائلهم ومناقبهم ، فإن كتاب الله سبحانه ينطق بذلك والتاريخ يشهد لهم .

: (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ ... ) الخ .

: كانت تقرأ الآية وكان أبوها أيضا يقرأها وكثير من كبار الصحابة قرؤوا هذه الآية الكريمة وعرفوا معناها ولكن ..

إيذاء عائشة للنبي (ص) في حياته

أما أخبار إيذاء عائشة لرسول الله (ص) في حياته فلم تذكر في كتب الشيعة وحدهم ، بل ذكرها بعض أعلامكم أيضا منهم : أبو حامد محمد الغزالي في كتابه إحياء العلوم :ج2/ الباب الثالث كتاب آداب النكاح / 135 ، والمتقي الهندي في كنز العمال ج7/116 ، وأخرجه الطبراني في الأوسط والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد من حديث عائشة قالوا : و جرى بينه (ص) و بين عائشة كلام حتى أدخل النبي (ص) أبا بكر حكما بينهما ، و استشهده ، فقال لها رسول الله (ص) تكلمين أو أتكلم ؟ فقالت : بل تكلم أنت و لا تقل إلا حقا !

فلطمها أبو بكر حتى دمي فوها وقال : يا عدوة نفسها ! أو غير الحق يقول ؟ فاستجارت برسول الله (ص) وقعدت خلف ظهره ، فقال له النبي (ص) : لن ندعك لهذا ولم نرد هذا منك .

قال أبو حامد الغزالي في نفس الصفحة : وقالت له مرة في كلام غضبت عنده : أنت الذي تزعم أنك رسول الله ؟! ـ قال وذلك حين صباها ـ فتبسم رسول الله (ص) واحتمل ذلك حلما وكرما .

وأخرجه أبو يعلى في مسنده وأبو الشيخ في كتاب الأمثال ، من حديثهما معنعنا .

قال الغزالي : وقال (ص) لها : إني لأعرف رضاك من غضبك .

قالت : وكيف تعرفه يا رسول الله ؟ قال (ص) : إذا رضيت قلت : لا وإله محمد ، وإذا غضبت قلت : لا وإله إبراهيم .

قالت : صدقت ... إنما أهجر إسمك !

وتحدثها بهذه العبارات والتعابير التالية مع النبي (ص) :

بل تكلم أنت و لا تقل إلا حقا !

أنت الذي تزعم أنك رسول الله !!

إنما أهجر إسمك !

بالله عليكم ! أنصفوا ..! أما كان رسول الله يتأذى من هذه التعابير القارصة والكلمات اللاذعة حين يسمعها من زوجته ؟!

والمفروض أن تتصاغر الزوجة لزوجها وأن تحترمه وتخضع له ولا تتجاسر عليه بكلام يؤذيه ، وكذلك المفروض على المؤمنين والمؤمنات أن يكرموا النبي (ص) ويحترموه احتراما كبيرا ويعظموه كثيرا ، حتى أنه لا يجوز لأحد أن يرفع صوته فوق صوت النبي (ص) أو يدعوه باسمه من غير تشريف واحترام كما يدعو بعضهم بعضا ، لقوله تعالى : ( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْواتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَ لا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمالُكُمْ وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ )

وقال سبحانه : ( لا تَجْعَلُوا دُعاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضاً )

فالمفروض على زوجات النبي (ص) ـ عائشة وقريناتها ـ أن يكرمن النبي ويحترمنه ويخضعن له (ص) أكثر من غيرهن ، ولكن مع الأسف الشديد نرى في سلوكها تمردا على رسول الله كما وصفها المؤرخون وحتى من أعلامكم مثل أبو حامد الغزالي ، والطبري ، والمسعودي وابن الأعثم الكوفي وغيرهم ، قالوا : إنها تمردت عن أمر الله ورسوله (ص) ! فهل هذا التمرد يدل على طيبها أم خبثها ؟! وهل حياة المتمردين على الله ورسوله تكون ناصعة أم سوداء مظلمة ؟!

وإني أستغرب كلام الشيخ عبد السلام وقوله : بأن سبب بغضنا لعائشة ، خروجها على الإمام علي كرم الله وجهه !

وكأنه يحسب هذا الأمر هينا ! وهو عند الله عظيم عظيم .. لأنها شقت عصا المسلمين ، وسببت سفك دماء كثير من المؤمنين والصالحين ، فرملت نساء ، وأيتمت أطفالا !! وهي بخروجها على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) ، وإثارة فتنة البصرة ، وأمرها للناس ، وتحريضهم لمقاتلة الإمام علي (ع) ، فمهدت الطريق وفتحت باب الحرب والقتال لمعاوية وحزبه الظالمين وكذلك للخوارج الملحدين الفاسقين !!

فأي ذنب أعظم من هذا! وهي بخروجها من بيتها إلى البصرة خالفت نص كلام الله الحكيم إذ قال سبحانه :

( وَ قَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَ لا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجاهِلِيَّةِ الأُْولى

نعم جميع زوجات رسول الله غير عائشة امتثلن أمر الله تعالى وأطعنه وحفظن حرمة رسول الله (ص) بعد وفاته وما خرجن من بيوتهن إلا للضرورة ، وقد روى الأعمش كما ورد في صحاحكم ومسانيدكم : قالوا لأم المؤمنين سودة زوجة رسول الله (ص) لم لا تخرجين إلى الحج والعمرة ؟ فثوابهما عظيم ؟

قالت : لقد أديت الحج الواجب وأما بعد ذلك فواجبي أن أجلس في بيتي ، لقوله تعالى :

( وَ قَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ ... ) فامتثالا لأمره عز وجل ، لا أخرج من بيتي بل أحب أن أقر في الدار التي خصها لي رسول الله (ص) ولا أخرج إلا لضرورة ، حتى يدركني الموت ـ وهكذا كانت حتى التحقت بالنبي الكريم (ص) ـ .

فنحن لا نفرق بين زوجات رسول الله (ص) ، فكلهن أمهات المؤمنين ، فمن هذه الجهة كلهن عندنا على حد سواء .
وأما في المنزلة والمقام فشأنهن شأن المؤمنات الأخريات فيكتسبن المقام والجاه عند الله سبحانه بالأعمال الصالحة وبالتقوى ، فمن عملت منهن الصالحات واتقت فنحبها ، ومن لم تتق وما عملت صالحا فلا نحبها ، ومن خالفت وعصت ربها فنبغضها .
اتمنى ان تقرا وان هذا المكتوب ليس مني بل من صحاحكم واسانيدكم
ابو زينب







 
قديم 23-02-09, 03:06 PM   رقم المشاركة : 8
شيعي رافضي موالي
Guest





شيعي رافضي موالي غير متصل

شيعي رافضي موالي is on a distinguished road


يا عزيزي يا ابا زينب لو تاتي و تحلف لهم ما تحلف فلن يصدقوك هذه عقيدة عندهم لا يتغير مهما تكلمت

نحن لا نتكلم على نساء النبي بشيء يمس كرامتهم او شرفهم صحيح هنالك اخطاء حدثت من عائشة في حق اهل البيت و لكننا لا نقر بالافك







 
قديم 23-02-09, 03:12 PM   رقم المشاركة : 9
انا المسلم
عضو ماسي







انا المسلم غير متصل

انا المسلم is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيعي رافضي موالي مشاهدة المشاركة
   يا عزيزي يا ابا زينب لو تاتي و تحلف لهم ما تحلف فلن يصدقوك هذه عقيدة عندهم لا يتغير مهما تكلمت

نحن لا نتكلم على نساء النبي بشيء يمس كرامتهم او شرفهم صحيح هنالك اخطاء حدثت من عائشة في حق اهل البيت و لكننا لا نقر بالافك

هههههههههههههههههههه اتعجب من ردك الوقح

شوفوا كيف كلامه

شوف فضل عائشة ام المؤمنين على ال البيت يامغفل

عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها

نسبها وولادتها :

هي الصديقة بنت الصديق أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر بن قُحافة ، وأمها أم رومان بنت عامر بن عويمر الكِنَانية ، ولدت في الإسلام، بعد البعثة النبوية بأربع أو خمس سنوات ، وكانت امرأة بيضاء جميلة . ومن ثم كان يُقال لها : الحُميراء .

زواجها :

تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة ببضعة عشر شهراً وهي بنت ست سنوات ، ودخل بها في شوّال من السنة الثانية للهجرة وهي بنت تسع سنوات ، فعن عائشة رضي الله عنها قالت : ( تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم لست سنين ، وبنى بي وأنا بنت تسع سنين ) متفق عليه .
وقد رآها النبي صلى الله عليه وسلم في المنام قبل زواجه بها ، ففي الحديث عنها رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( رأيتُك في المنام ثلاث ليال ، جاء بك الملك في سرقة من حرير ، فيقول : هذه امرأتك فأكشف عن وجهك فإذا أنت فيه ، فأقول : إن يك هذا من عند الله يُمضه ) متفق عليه .

ولم يتزوج صلى الله عليه وسلم من النساء بكراً غيرها ، وكانت تفخر بذلك ، فعنها قالت : ( يا رسول الله أرأيت لو نزلتَ وادياً وفيه شجرةً قد أُكِل منها ووجدتَ شجراً لم يؤكل منها ، في أيها كنت ترتع بعيرك؟ قال : في التي لم يرتع منها ، تعني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتزوج بكراً غيرها ) رواه البخاري .
وهي زوجته صلى الله عليه وسلم في الدنيا و الآخرة كما ثبت في الصحيح .

محبة الرسول لها ومداعبته لها :

كان لها رضي الله عنها منزلة خاصة في قلب رسول الله ، وكان يُظهر ذلك الحب ، ولا يخفيه ، حتى إن عمرو بن العاص ، وهو ممن أسلم سنة ثمان من الهجرة ، سأل النبي صلى الله عليه وسلم ، ( أي الناس أحب إليك يا رسول الله ؟ قال : عائشة قال : فمن : الرجال ؟ قال : أبوها) متفق عليه.
وفي صحيح مسلم ، عن عائشة رضي الله عنها ، قالت : (كنت أشرب وأنا حائض ، ثم أناوله النبي صلى الله عليه وسلم ، فيضع فاه على موضع فيَّ ، فيشرب ، وأتعرق العرق وأنا حائض ، ثم أناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع فيَّ ، ... فيشرب) .

وكان يداعبها ، فعنها قالت : ( والله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتي ، والحبشة يلعبون بالحراب ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يسترني بردائه لأنظر إلى لعبهم من بين أذنه وعاتقه ، ثم يقوم من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف ) رواه الإمام أحمد ، وصححه الأرنؤوط.
وعنها رضي الله عنها ( أنها كانت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر ، وهي جارية ، فقال لأصحابه: تقدموا ، فتقدموا ، ثم قال لها : تعالي أسابقك ) رواه الإمام أحمد وصححه الأرنؤوط.

علمها :

تلقت رضي الله عنها العلم من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأخذت عنه علماً كثيراً طيباً ، فكانت من المكثرين في رواية الحديث ، ولا يوجد في نساء أمة محمد صلى الله عليه وسلم امرأة أعلم منها بدين الإسلام .
روى الحاكم و الدارمي عن مسروق ، أنه قيل له : هل كانت عائشة تحسن الفرائض؟ قال إي والذي نفسي بيده، لقد رأيت مشيخة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم يسألونها عن الفرائض .
وقال الزُّهري : لو جُمعَ علمُ عائشة إلى علم جميع النساء ، لكان عِلم عائشة أفضل .
وعن أبي موسى قال : ما أشكل علينا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم حديثٌ قط فسألنا عائشة ، إلا وجدنا عندها منه علماً .

قال عطاء بن أبي رباح: كانت عائشة أفقه الناس وأعلم الناس، أحسن الناس رأياً في العامة.
وقال عروة: ما رأيت أحداً أعلم بفقه ولا بطب ولا بشعر من عائشة، قالت عائشة رضي الله عنها: لقد أعطيت تسعاً ما أعطيتها امرأة إلا مريم بنت عمران،لقد نزل جبريل بصورتي في راحته حتى أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتزوجني،ولقد تزوجني بكراً وما تزوج بكراً غيري،ولقد قبض ورأسه لفي حجري، ولقد قبرته في بيتي،ولقد حفت الملائكة بيتي،وإن كان الوحي لينزل عليه وهو في أهله فيتفرقون عنه وإن كان لينزل عليه وإني لمعه في لحافه،وإني لابنة خليفته وصديقه،ولقد نزل عذري من السماء،ولقد خلقت طيبة وعند طيب،ولقد وعدت مغفرة ورزقاً كريماً. رواه أبو يعلى

فضلها :

أما فضائلها فكثيرة ، من ذلك ما جاء في الصحيح عن أبي موسى ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : ( كمُل من الرِّجال كثير ولم يكمل من النساء إلا مَريم بنتُ عمران ، و آسية امرأةُ فرعون ، وفضلُ عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ) متفق عليه.
وعنها رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا عائشة هذا جبريل يقرأ عليك السلام ، قالت : قلت وعليه السلام ورحمة الله ) متفق عليه .

بركتها :

ومن بركتها رضي الله عنها أنها كانت السبب في نزول بعض آيات القرآن ، من ذلك آية التيمم ، فعنها رضي الله عنها أنها استعارت من أسماء قلادة ، فهلكت أي ضاعت ( فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم ناساً من أصحابه في طلبها ، فأدركتهم الصلاة فصلوا بغير وضوء ، فلما أتوا النبي صلى الله عليه وسلم شكوا ذلك إليه ، فنزلت آية التيمم ، فقال أسيد بن حضير : جزاكِ الله خيراً ، فوالله ما نزل بك أمر قط إلا جعل الله لكِ منه مخرجاً ، وجعل للمسلمين فيه بركة ) متفق عليه .

محنتها :

ابتليت رضي الله عنها بحادث الإفك الذي اتهمت فيه بعرضها من قبل المنافقين ، وكان بلاءً عظيماً لها ولزوجها ، وأهلها ، حتى فرجه الله بإنزال براءتها من السماء قرآناً يتلى إلى يوم الدين ، قال تعالى: إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي توَلى كبره منهم له عذاب عظيم . لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين } (النور: 11-12).

قال عطاء بن أبي رباح: كانت عائشة أفقه الناس وأعلم الناس، أحسن الناس رأياً في العامة.
وقال عروة: ما رأيت أحداً أعلم بفقه ولا بطب ولا بشعر من عائشة، قالت عائشة رضي الله عنها: لقد أعطيت تسعاً ما أعطيتها امرأة إلا مريم بنت عمران،لقد نزل جبريل بصورتي في راحته حتى أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتزوجني،ولقد تزوجني بكراً وما تزوج بكراً غيري،ولقد قبض ورأسه لفي حجري، ولقد قبرته في بيتي،ولقد حفت الملائكة بيتي،وإن كان الوحي لينزل عليه وهو في أهله فيتفرقون عنه وإن كان لينزل عليه وإني لمعه في لحافه،وإني لابنة خليفته وصديقه،ولقد نزل عذري من السماء،ولقد خلقت طيبة وعند طيب،ولقد وعدت مغفرة ورزقاً كريماً. رواه أبو يعلى
وفاتها: تُوفيت رضي الله عنها سنة سبع وخمسين ، وصلى عليها أبو هريرة ، ودفنت بالبقيع ، وكان لها من العمر : ثلاث وستون سنة وأشهر .


قال القحطاني في نونيته : أكرم بعائشة الرضى من حرة بكر مطهرة الإزار حصان
هي زوج خير الأنبياء وبكره وعروسه من جملة النسوان
هي عرسه هي أنسه هي إلفه هي حبه صدقاً بلا أدهان
أوليس والدهـا يصـافي بعلهـا وهمـا بروح الله مؤتلفـان

رضي الله عنها وعن جميع أمهات المؤمنين


واقراء عن عائشه جيدا يا ابو الاخطاء






التوقيع :
قال الرسول صلى الله عليه واله وسلم .
(( لا تسبوا أصحابي ، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم مثل أنفق أحد ذهباً ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه )) ( البخاري 2/292 ). .

تقبلوا تحياتي
اخوكم حسام عبدالله
من مواضيعي في المنتدى
»» يا شيعة عج عوجكم نصاب كبير تعال هنا بسرعة
»» مقارنة بين أهل السنة والشيعة الروافض في عده نقاط
»» حكم الإسلام في طائفة الإسماعيلية
»» الرافضة يصنعون تمثال للحسين مصلوب على الصليب مثل النصارى تماما / صورة
»» ياشيعه لماذا لا تذكرون المعصوم بأسمه
 
قديم 23-02-09, 03:31 PM   رقم المشاركة : 10
نصيرة الصحابة
المُوَالِيَةُ لآِلـــِ البَيْتِ [مشرفة]







نصيرة الصحابة غير متصل

نصيرة الصحابة is on a distinguished road


اقتباس:
قولكم بأن الشيعة يقذفون عائشة وينسبونها إلى الفحشاء .. فهو كذب على الشيعة وافتراء ، وأقسم بالله حتى عوام الشيعة لا يقولون ذلك ولا يعتقدون به ، وإن النواصب والخوارج افتروا علينا هذا ليحركوا عوام أهل السنة وجهالهم على أشياع آل محمد (ص) ، ومع الأسف فإن بعض علماء العامة صدقوهم بغير دليل ولا تحقيق ،
كيف تقولون علينا هذا بالضرس القاطع ؟! هل رأيته في كتاب أحد علمائنا ؟ أم سمعته من لسان أحد الشيعة ، ولو من عامتهم ؟!

سبحان وهلـــ نفتري عليكم من مؤلفات شيوخنا ! وبماذا تفسر قولـــــــ شيوخكم ياعراقي !

((زعم الشيعة أن قوله تعالى :"ضرب الله مثلا للذين كفروا
امرأة نوح وامرأة لوط

كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين قخانتاهما فلم يغنيا عنهما
من الله شيئا

وقيل ادخلا النار مع الداخلين"(سورة التحريم 10)

مثل ضربه الله لعائشة وحفصة ..رضي الله عنهما.

وقد فسر بعضهم بالخيانة بارتكاب الفاخشة –والعياذ بالله تعالى-:

قال القمي في تفسير هذه الآية :"والله ما عنى بقوله : (فخانتاهما) إلا الفاحشة

(وليس هذا القول بدعا من القمي فقد سبقه إليه الكليني –شيخ الاسلام عند
الشيعة ، ومرجعهم- ونسبه إلى أبي جعفر الباقر ، راجع البرهان للبحراني 4/
357-358)، وليقيمن الحد على (عائشة) (عند القمي فلانة بدل عائشة وهذا من
باب التقية وقد صرح غيره باسمها فكشف ما حظرت التقية كشفه بزعمهم) فيما
أتت في طريق (البصرة) (في الطبعة الحديثة (....)) وكان (طلحة) (في نسخة
أخرى فلان بدل طلحة وهو من التقية كما أسلفنا) يحبها
فلما أرادت أن تخرج إلى (البصرة) (في الطبعة الحديثة (....)) قال لها فلان : لا
يحل لك أن تخرجي من غير محرم فزوجت نفسها من (طلحة) (في نسخة أخرى
فلان بدل طلحة).. (تفسير القمي ط حجرية ص 341 ط حديثة 2/377 وانظر البرهان
للبحراني 4/358 وتفسير عبدالله شبر ص 338 وقد ساقاها موضحة كما أثبتها
في المتن).


* وآما دندناتكــ عن آن عائشة آذت النبي وغيرهـ , وآنها خرجت على علياً , وأبغضتهـ فآثبت قولك , على العلم سلفاً آن آخبرك أن أمهات المؤمنين لسن معصومات , فقد يخطئن , ويوجههن الله ,
شيء آخر , لنآتي من الآخر _ هل عائشة رضي الله عنها كافرهـ ! آرجو رداً وآضح دون لف ودوران وتغريد خارج السرب وخطب كالعاده ,, وإن استخدمت أسلوب القص واللصق دونما ردا مباشر ومعه دليلـــــ خلفه مباشر , سأظطر بالرد بالمثلــــــــ وآنسخ لك وسآجبرك على الرد عليه بكل سطر , لأنك أنت من اخترت الإسهاب من دون قطف ثمرة منهـ إلا مللــــــ القاريء ..!

أنتظر الرد على :
* آولاُ آن نرى رأيكم بقولـــــ شيوخكم بتفسير الآيه السابقه التي آوردها الآخ تقي الدين ..
*ثانيــــــاً آن تثبت لي آن عائشة , تبغض علياً وخرجت عليه لقتالهـ ..
* ثالثــــــــاً _ هل عائشة بعد كلــ هذا الطعن منكم , كافرة أم لأ .. مع الدليلـــــــ

هذا هو أسلوب الحوار الراقي المثمر , وليس اسلوب نسخ ولصق دونما درايه للمحتوى ! ولا يعرف منهـ الحابل من النابلــ وبهدف فقط التشتيت ..! أنتظركــ






التوقيع :
...
من مواضيعي في المنتدى
»» بماذا خرج سيدهم الميلاني من بحثه حول إختلاف الروايات بخصوص زواج الفاروق سيدي
»» تساؤلات حول الإمام الحجة أبو صالح عج اللطف
»» المَعصُوم يُقسِم / فَوَاللَّهِ مَا كَانَ يُلْقَى فِي رُوعِي وَ لا يَخْطُرُ بِبَالِي
»» ياشيعة أين تفرون من هذه الآية ؟ ودعوا الإمامة الوداع الأخير
»» فضيحة / شيعة يلعنون السيستاني لأنه يزور الروايات ويتهم ال محمد بالمحرمات
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:24 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "