العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-03-08, 01:23 PM   رقم المشاركة : 1
حبرسري
عضو ماسي






حبرسري غير متصل

حبرسري is on a distinguished road


هذه ايران

هل تعلم مَن هي الدولة التي يفترض إنها ( إسلامية جداً ) ويطالب رئيسها ازالة المسخ الصهيوني من الوجود وفيها 151 معبداً لليهود..!؟ - صحح معلوماتك


نشر مكتب ثقافة طهران إحصائية ذكر فيها أن إيران ينتشر فيها 151 معبدًا لليهود والنصارى والمجوس معظمهم في العاصمة طهران التي لا يوجد فيها مسجد واحد لأهل السنة. وحسب صحيفة طهران تايمز قالت الإحصائية: إن (70) من هذه المعابد يوجد في طهران، ويليها محافظة غرب أذربيجان بينما تأتي محافظة مازانداران في ذيل القائمة إذ لا يوجد بها إلا كنيسة واحدة.

وأظهرت الإحصائية أن الكنائس تحتل 60.5 بالمائة من بينها، وتمثّل المعابد اليهودية 20.5 بالمائة، أما نسبة الـ18 بالمائة المتبقية فهي للمجوس عبدة النيران!! مع إنها دولة يرتدي حكامها عمائم الاسلام ويدعون انتسابهم لآل البيت والمفارقة في هذا ليس دور العبادة بل للموازيين المقلوبة التي تدعيها هذه الدولة التي ارتدت عباءات الدين وهي ألدّ الخصام..؟

هذا وتتركز معابد المجوس في محافظات طهران، سيستان، بلوجستان، ويازد، بينما يتركز 68 بالمائة من المعابد اليهودية في طهران، و12 بالمائة منها في أصفهان و12 بالمائة في خوزستان, في حين لم يعامل السنة في إيران معاملة تلك الأقليات مع أنهم يمثلون ثلث سكان البلاد ولهم ثقلهم وهم يتكونون من الأكراد والبلوش والتركمان وبعض الفرس وبعض العرب.

وكانت رابطة السنة في إيران – والتي تتخذ من لندن مقرًا لها - قد أعلنت عن التمييز الذي يعاني منه سنّة إيران، متمثلاً في هدم عشرات المساجد التي حاولوا إقامة شعائرهم فيها، وانتهاكات لا تعدّ ولا تحصى وقمع للعقيدة..؟ فكيف يعامل اليهودي وعابد النار باجلال وتعظيم ويستقبل الاحبار بقصور نجاد, بينما تهدم بيوت الله وتمنع الصلوات فيها إلا لأنها تعود للسنّة..؟ مع أن هناك دول حكّامها أصلهم ( يهود ) لكن ببلادهم توجد المعابد والمساجد عندهم مقدسات اسلامية ويمارس فيها المسلم بكافة طوائفه حريّة العبادة..
وبعدها يدعون أنهم ليسوا دعاة فتنة وتمزيق وحدة الصفوف ووحدة المسلمين..!
إنها التقيّة والنفاق بأبشع صوره.. فهل يسفيق المغفلون ويوقنون أن ايران لا ترتدي سوى لبوس الاسلام وهي والصهاينة وشياطين الأكبر منها والأصغر حلفاء بهدم دولنا واستباحة حراماتنا والتمهديد لاقامة امبراطورية مجوسهم المنتظرة..!


الرابطه العراقية






 
قديم 19-05-08, 02:16 PM   رقم المشاركة : 2
أنصار بيعة الرضوان
مشترك جديد





أنصار بيعة الرضوان غير متصل

أنصار بيعة الرضوان is on a distinguished road


اخبار ايران

بسم الله الرحمن الرحيم
ببرنامج الذي أذيع على قناة المنار " إيران تحمي نفسها وتقلق العالم ، الزعيم الروحي والديني لرافضة علي خامنئي يصافح قائد جنده وجيشه بيده الشمال ، جعله يوم القيامه من أهل الشمال هو وأتباعه

لنشاهد المقطع

http://www.tntup.com/file.php?file=8...4df21d53d17b2a







 
قديم 19-05-08, 05:19 PM   رقم المشاركة : 3
غدير قم
شخصية مهمة






غدير قم غير متصل

غدير قم is on a distinguished road



أول مشاركة وتحميل ملف







التوقيع :
يقول الصفوي التكفيري الإرهابي الخوميني في كتاب المكاسب المحرمة 1 / 251

"غيرنا ليسوا بإخواننا وإن كانوا مسلمين ... فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون ، بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم ، بل الأئمة المعصومون ، أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مساوئهم "


عقد المتعة (زواج الصفويين) : عقد الزواج الوحيد في العالم كله الذي يحتفى فيه بالطلاق حين كتابة عقد الزواج !!
من مواضيعي في المنتدى
»» الخمس الخليجي ينحر الفلاحين السنة وأئمة المساجد في العراق
»» التعليقات على النقاش الأخير في قناة المستقلة مع العالم الشيعي أحمد الكاتب
»» اربح أجر مكالمة شكر لشركة موبايلي لوقفتها المشرفة من قناة الأنوار التكفيرية
»» إيران كيف؟!. في دين الشيعة ما زنى إلا غبي
»» مـــديـــنـــة الــــصــــــدر
 
قديم 31-05-08, 10:47 PM   رقم المشاركة : 4
محمد22
عضو ذهبي







محمد22 غير متصل

محمد22 is on a distinguished road


الشرق الأوسط الجديد تقديم إيران كبديل إسلامي

قبل عدة سنوات , صرحت وزيرة الخارجية الأمريكية "كونداليزا رايس" , تصريحاً مفاده أن الوقت قد حان لتغيير خارطة الشرق الأوسط . وقد أثار هذه التصريح ضجةً وبلبلةً كبيرةً في ذلك الوقت , لسبب بسيط جداً ,هو أن الجميع لم يفهم معنى ذلك التغيير. فحتى الإدارة الأمريكية لم تبين أو تدلي بمعلومات تعزز أو تفسر من تلك الخطة التي يعتبرها الكثيرين بأنها "مشروع" جديد وضعه أو ينفذه صقور الإدارة الأمريكية في إدارة بوش.





بعد احتلال العراق , بدأت تتضح معالم ذلك التغيير , فقد أُدخلت إيران عنوةً لمنطقة الشرق الأوسط كلاعب رئيس أو ربما كواجهة جديدة للشرق الأوسط.

فخلال العقود الماضية كانت الولايات المتحدة والغرب عموماً , يتعاملون مع "الإسلام السني" -إن جاز التعبير- كممثل للمسلمين في أنحاء العالم , فلا يكاد يذكر أن الغرب قد تعامل مع الشيعة على أنهم ممثل للمسلمين بل أن الشيعة لم يكد يكن لهم ذكر بالشكل الذي نراه اليوم.





يعتقد الأمريكيون بأنه لايوجد خطر حقيقي يهدد الحضارة الغربية بشكل جدي إلاّ من خلال المسلمين السنة تحديداً . فهم لديهم قناعة تامة مرتبطة بدلائل دينية تجعلهم يتخوفون من استمرار علاقاتهم الإستراتيجية مع محيط الإسلام السني. فهناك الكثير من القضايا والأحداث التي جعلت الغرب والولايات المتحدة على وجه الخصوص , تُعجل من انهاء الارتباط القديم بالإسلام السني وإيجاد بديل فوري يحل محلّه , بحيث يُهيّا أولاً من جميع النواحي , ومن ثم يقدم كبديل للإسلام السني المتشدد.



ويبدو أن الولايات المتحدة قد وجدت ضالتها في إيران ,كبديل يُعتمد عليه في المنطقة ,يحل محل بعض الدول الإسلامية الكبرى كالمملكة العربية السعودية ومصر. فكل الأمور تشير إلى أن العلاقات "وثيقة" ومترابطة بل منسجمة بين الولايات المتحدة الأمريكية وبين إيران.



ولا أكاد أجد دليلاً واحداً فقط , يفند هذا الإدعاء , فكل شيء على أرض الواقع يدل بلا شك على أن الحقيقة هي عكس ما يروج له الإعلام الأمريكي والإيراني. وقد بحثت عن دليل ملموس يؤكد أن علاقة البلدين كما يصورها الإعلام على أنها علاقات متوترة ربما تنفجر في وقت ما , فلم أجد إلاّ أن البلدين يسيران بخطى حثيثة نحو تحقيق مشروع كبير ومتكامل لايعلم نهايته إلا الله جل وعلا.







إن مشروعاً استراتيجيا مثل هذا لابد أن يأخذ وقته الكافي كي يُقدم ,ومن ثم يحظى على الأقل بالحد الأدنى من القبول الشعبي والرسمي في المنطقة .

فلابد من تلميع المذهب الشيعي وتصويره بأنه الوجه الآخر من الإسلام المعتدل الذي يجب ان يتعامل معه العالم أجمع. فالكل يتذكر حرب تموز بين اسرائيل وحزب الله التي انتهت بتدمير لبنان عن بكرة أبيه , ومن ثم مارافقها من تهويل إعلامي عن القدرات التي يمتلكها حزب الله(قيل أن عدد أفراده أكثر من أربعين ألف, فهل هناك حزب في العالم يمتلك جيش ؟!!) وبأنه هو من انتصر على اسرائيل بالرغم مما شاهده العالم في بيروت من خراب وتدمير .



إن حرب تموز كانت مرحلة من مراحل ذلك التلميع الذي جاء بطريقة مرّتب لها بدقّة , فلا يوجد هناك سبب مقنع ولا حتى سبب معلن من قبل أيٍ الطرفين يوضح للمتابع سبب هذه الحرب التي لم يدفع الثمن فيها سوى اهل السنة ..



سؤال سأطرحه لعلّي أجد إجابة عليه من الإخوة جميعاً , وهو : لماذا (المقاومة) في لبنان اختُزلت في الطائفة الشيعية فقط؟ وهل لو كانت تلك المقاومة سنية بحتة , لاستمرت منذ عام 1982 إلى الآن؟



ثم لماذا تغاضت الولايات المتحدة عن حزب الله وهو من قام "بالحرب" على إسرائيل ؟ أين "الحصار" وأين تجميد الأموال وأين لائحة المطلوبين مع رصد مكافآت بملايين الدولارات؟؟



لماذا تحاصر غزّة بأكملها ويجوّع مئات الآلاف لمجرد إطلاق "صاروخ " يدوي الصنع ؟ بينما حزب الله يتباهى بامتلاكه حوالي خمسين ألف صاروخ !!!!!

لاشك أن هناك تناقض غريب ومريب في تعامل الولايات المتحدة مع القضيتين .



تعلم إسرائيل حينما واجهت حزب الله أنها تتعامل مع إيران وليس مع لبنان , أي ليس مع بلد عربي , وتعلم أن حليفتها أمريكا هي جارة وثيقة الصلة بإيران (في العراق)وبينهما مشاريع كبرى قاما بتنفيذها سوياً. فالجميع يعلم بأن إيران هي من قام بمساعدة الولايات المتحدة الأمريكية على إسقاط العراق ومن قبله أفغانستان . وهما -أي العراق وأفغانستان- من كان يشكل الخطر المحدق على إيران كما يعرف الجميع. وهما في نظري من كان يشكل أيضاً الخطر الحقيقي على أمريكا وإسرائيل.





إن قضية المفاعل النووي الإيراني التي أصبحت مملة لدرجة كبيرة , ماهي إلاّ أحد فصول المسرحية التي يتم تمريرها في محاولة لتضخيم الوجود الإيراني في المنطقة وإعطاءه نفس الزخم الذي أُعطيت إياه إسرائيل عند بداية وجودها كدولة نووية وقوية لايستطيع العرب مجابهتها .وكلنا يعلم بأن المفاعل النووي العراقي ضُرب سريعاً وبدون "مفاوضات " ووساطات وشروط وتسويف كما هو الوضع مع إيران.



والواقع يشهد بأن الولايات المتحدة لم تتعامل مع أي حدث أو قضية تكون إيران أحد أطرافها . فقد سمعنا بأن الولايات المتحدة ذهبت بعيداً جداً تطالب بحقوق الأقليات وحقوق الإنسان,كذهابها للصين مثلاً , بينما لم يصدر أي تصريح ولو ضمنياً , يدين أو يطالب بإعطاء الأحواز ولو جزءاً يسيراً من حقوقهم.ولا بإعطاء السنة على وجه العموم في إيران ولو بعض حقوقهم المغتصبة بالرغم من أن عددهم يصل لخمسة وعشرين مليون مسلم سني.



لو كان هناك نزاعاً أو توتراً بين البلدين لما توانت الولايات المتحدة في استخدام قضية الأحواز للضغط على النظام الإيراني , ولما غضّت الطرف عنهم في استخدامهم لخلخلة الأمن في إيران وإثارة الاضطرابات كما فعلت في الكثير من الدول .ولو أن هناك توتراً بينهما لما تركت حزب الله يعبث بلبنان وهي الفرصة السانحة لها للتخلص منه وهو الذي شن الحرب على إسرائيل كما يُروّج . ولو أن هناك توتراً لما تركت الحوثيين يعيثون في اليمن وهم الذين قد يتسببون في زعزعة استقرار بلدين لهما علاقات إستراتيجية مع الولايات المتحدة وهما المملكة العربية السعودية واليمن بالطبع.



وفي ظل هذه الإستراتيجية التي لاشك أنها غير متوقعة لاعربياً ولا إسلاميا , فقد تقوم الولايات المتحدة بعدة خطوات إجرائية لمحاولة تسهيل قبول الواقع الجديد , فهناك أنباء عن إعلان للدولة الفلسطينية (لحدود العام 1967),بشكل مغاير لما كنا نسمع به ,فهي في نظري أقرب للتحقق في هذه الأيام نظراً لعدة عوامل أذكر منها :



قرب نهاية ولاية الرئيس الأمريكي , وكذلك قرب نهاية فترة رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي صّرح عدة تصريحات منها على سبيل المثال:أن " على الشعب الإسرائيلي قبول التنازلات المؤلمة التي سنتنازل عنها " ومنها أيضاًً ما أُشيع قبل عدة أيام من أن هناك وساطة تركية لإعادة المفاوضات بين سوريا وإسرائيل , والتي كان لبُّ موضوعها هو عودة الجولان لسوريا,وبلا شك فإن حصل ذلك , فهو المقابل الذي وُعِدت بها سوريا جرّاء تمسكها بموقفها المنحاز لإيران ضد بقية الدول العربية , ومحاولة الانسلاخ من محيطها العربي . (يقال أن التشيّع في سوريا هو الآن في ذروته )!!



إن غربلة الشرق الأوسط بهذا الشكل ماهو إلاّ انتكاسة أخرى يتجرّعها العالم العربي , فبلا شك أن الاستسلام والتّسليم والخذلان الذي يعم أرجاء البلدان العربية هو السبب الرئيس في محاولة الغرب استغلال مايمكن استغلاله من خيرات الأمة وتضييق الخناق عليها قدر الاستطاعة من قبل الغرب عموماً والولايات المتحدة بشكل خاص.





إذاً , فلابد من وقفة جريئة وسريعة تحاول إيقاف أو استباق ما قد يقع . فإعادة الحسابات مع وضع الأقليات الشيعية في المنطقة هو أولى تلك الخطوات , الذين أكاد أجزم أن جرأتهم في المطالبة بالحقوق الدينية وحقوق المواطنة بهذا الشكل الذي أصبحنا نراه الآن , أجزم أنه مرتبط بذلك المشروع المشئوم .وكلنا رأى مدى ارتباط شيعة العراق الوثيقة بملالي طهران بعد الغزو الأمريكي لهم , بل أن سقوط بغداد والعراق عموما كان كما يعرف الجميع, بسبب خيانة بعض الضباط الشيعة الذين وثق بهم صدام حسين رحمه الله. ثم ألا يكفي أن السيستاني إيراني الجنسية , بل أظنه لا يجيد العربية كما قيل.!!



ولنتذكر ماقاموا به من أعمال عنف في دول مجاورة , كالبحرين على سبيل المثال , لالشيء ولكنها كانت(أقصد أعمال العنف) عبارة عن شعور بالتباهي إزاء قوة إيران وإرسال رسالة مفادها بأن إيران تقف معنا وأن قوتنا وجرئتنا في استخدام العنف, نستمدها من طهران. فالحذر الحذر من أطماع إيران التي بلا شك أنها لن تقف عند حدود معينة ..





كفانا الله شرورهم وحمى بلادنا وكافة بلدان المسلمين من الفتن ماظهر منها وما بطن ..



منقول من الاخ مخاوي ليل - الساحة العربية






التوقيع :
رضاع الكبير من كتب الشيعة : 25947 ] 4 ـ علي بن جعفر في كتابه ، عن أخيه موسى ( عليه السلام ) قال : سألته عن امرأة أرضعت مملوكها ، ما حاله ؟ قال : إذا أرضعته عتق . وسائل الشيعة
من مواضيعي في المنتدى
»» الوزاري الخليجي يدعو طهران إلى اسكات الأصوات النشاز
»» الجزرالثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسي جزء لايتجزأ من الاراضي الايرانية
»» توجيهات حزبية للشيعة في العالم العربي وثيقة خطيرة تسربت وأثارت ضجة
»» خشية العواقب موقع جوجل العالمي يوقف اعلان مسيء للعرب التفاصيل بالداخل
»» الايراني عدنان عبدالصمد كان محكوم عليه بالاعدام بالسعودية !
 
قديم 04-07-08, 07:10 AM   رقم المشاركة : 5
محمد22
عضو ذهبي







محمد22 غير متصل

محمد22 is on a distinguished road


احتجاز 4 زوارق سعودية دخلت الى المياه الايرانية


3/07/2008 اعلن قائد قوى الامن الداخلي في محافظة بوشهر ان قوات خفر السواحل التابعه لقوى الامن الداخلي، احتجزت 4 زوارق للصيد على متنها 17 من افراد طواقمها، كانت قد دخلت المياه الاقليمية الايرانية.
وافادت وكالة مهر الايرانية ان العقيد رضا محمدي يكانه قال ظهر اليوم الخميس للمراسلين انه في اطار مكافحة عمليات التهريب والصيد غير القانوني، فان قوات خفر السواحل اوقفت 4 زوارق للصيد لانتهاكها المياه الاقليمية الايرانية.

واضاف العقيد محمدي يكانه ان هذه الزوارق تعود للسعودية، الا ان طاقمها من الرعايا الهنود، موضحا انه تم تشكيل سجلات مخالفات لطواقم هذه الزوارق، فيما احتجزت الزوارق في رصيف مركز خفر السواحل في بوشهر.



http://alsaha.fares.net/[email protected]@.3baacfac







التوقيع :
رضاع الكبير من كتب الشيعة : 25947 ] 4 ـ علي بن جعفر في كتابه ، عن أخيه موسى ( عليه السلام ) قال : سألته عن امرأة أرضعت مملوكها ، ما حاله ؟ قال : إذا أرضعته عتق . وسائل الشيعة
من مواضيعي في المنتدى
»» قطع راس خسيس صفوى اغتصب وقتل ثلاث طالبات سنيات
»» الإسلام اليوم هذا سر توقف الشيخ آل طالب وهذا رابط خطبته
»» في يوم عاشوراء وبعد مشاهدة قناة الفرات ولأول مرة أقول رحم الله صدام
»» مركز ديني سعودي عالمي يستنكر الإساءة للنبيين محمد وعيسى عليهم والسلام في اسرائيل
»» الشيخ المنجد يرد على طالبة نصرانية
 
قديم 05-07-08, 07:59 PM   رقم المشاركة : 6
ملهم
عضو نشيط







ملهم غير متصل

ملهم is on a distinguished road


ايران تبحث عن الشر







التوقيع :
قال جعفر الصادق رحمه الله «ما أنزل الله آية في المنافقين إلا وهي فيمن ينتحل التشيع». [ رجال الكشي ]
من مواضيعي في المنتدى
»» جديد الشيخ المنجد يرد بالإنجليزي على تحريف كلامه عن قتل ميكي موس / فيديو
»» يجوز للرجل أن يلعب بعورة الرجل والمرأة بعورة المرأة
»» حزب الله يشارك في إحتفالات الميلاد في لبنان..!!
»» فضيحة عزمي بشارة ـ علي الظفيري :هكذا تصوغ"الجزيرة" أجندتها الإعلامية -فيديو
»» قوات الأمن المصرية تتدخل في محاضرةعائض القرني بالقاهرةبعدتهشيم الزجاج
 
قديم 17-07-08, 09:29 AM   رقم المشاركة : 7
نـــور
عضو





نـــور غير متصل

نـــور is on a distinguished road


تبادل الأسرى وتصريحات نجاد واللعبة الإيرانية الأمريكية

تبادل الأسرى وتصريحات نجاد.. واللعبة الإيرانية الأمريكية




الخبر:
وقع الجانبان الصهيوني والشيعي اللبناني متمثلاً في حزب الله، الاثنين، بشكل رسمي على صفقة لتبادل الأسرى، وذلك بحضور الوسيط الألماني الذي يمثل الأمم المتحدة، والذي تم الاتفاق برعايتها.
التعليق:
كتبه: محمد الغباشي
مفكرة الإسلام: بعد أن انكشفت سوءة "حزب الله" الشيعي اللبناني وبانت مخططاته، ونزل إلى الشارع اللبناني بسلاحه ـ الذي كان يتشدق دائمًا بأنه سلاح مقاوِم موجه لصدور الإسرائيليين ـ بعد أن نزل به إلى الشارع اللبناني وأعمل فيه القتل وأعمال الشغب ووجه رصاصاته للسُّنة من اللبنانيين، فكان أن اتسخ حذاء إيران اللامع، والذي كان يضفي عليها وعلى مواقفها بريقًا، فكان لابد من وقفة مع الحزب المدعوم إيرانيًا لمحاولة مسحه وتلميعه من جديد، ولا بأس ببعض الاستفادة للجانبين.
جاءت صفقة تبادل الأسرى مع الكيان الصهيوني لتكشف مدى التنسيق والترتيب الأمني بين الجانب الصهيوني والحزب الشيعي، الذي ما انفك تتطور علاقاته بالكيان الصهيوني هو ومصدر تمويله "إيران" يومًا بعد يوم؛ لتكشف زيف ادعائه وتضعه في إطاره الصحيح

وجاءت صفقة تبادل الأسرى مع الكيان الصهيوني لتؤكد هذا المعنى، وتسير في نسقها المنضبط لتكشف مدى التنسيق والترتيب الأمني بين الجانب الصهيوني والحزب الشيعي، الذي ما انفك تتطور علاقاته بالكيان الصهيوني هو ومصدر تمويله "إيران" يومًا بعد يوم؛ لتكشف زيف ادعائه وتضعه في إطاره الصحيح.
وليست هذه الصفقة هي الأولى من نوعها، وإنما سبقتها مثيلات لها في العقود السابقة؛ ففي العام 2004 بادل الكيان الصهيوني 400 أسير لبناني برجل أعمال صهيوني وجثث ثلاثة من الجنود الصهاينة الذين أسرهم الحزب الإيراني في العام 2000م.
وفي العام الماضي بادلت الدولة العبرية أسيرًا لبنانيًا وجثتين لعنصرين من الحزب الإيراني بجثة أحد المستوطنين الصهاينة، إضافة إلى إمداد إسرائيل بمعلومات عن الطيار الصهيوني رون أراد الذي فقد في لبنان في العام 1986م.
وفي الشهر الماضي بادلت إسرائيل الأسير نسيم نسر ـ الذي كان يقضي عقوبة بتهمة التجسس لصالح "حزب الله" ـ بأشلاء جنود قضوا حتفهم في الحرب على لبنان في العام 2006.
فهذه إذن ليست أولى تلك الصفقات المشبوهة ولن تكون آخرها التي يتم بها التسويق والترويج لهذا الحزب الشيعي "محرر الأسرى" و"طارد اليهود" من لبنان كما يدعي هو وتسوّق له إيران الأم.
كل صفقات الحزب التي تمت تحت إشراف دولي لم تتضمن أسرى فلسطينيين لدى الاحتلال، وإنما كان الاهتمام منصبًا على أسرى الحزب فقط دون النظر إلى من قد يمتد وجودهم في سجون الاحتلال للعقود من السنوات

إن الحزب الشيعي ينظر إلى مثل تلك الصفقات من خلال وجهة نظره هو لتحقيق مصالحه الشخصية؛ فكل صفقات الحزب التي تمت تحت إشراف دولي لم تتضمن أسرى فلسطينيين لدى الاحتلال، وإنما كان الاهتمام منصبًا على أسرى الحزب فقط دون النظر إلى من قد يمتد وجودهم في سجون الاحتلال للعقود من السنوات.
بل يصرح ويؤكد أكثر من مرة حسن نصر الله الأمين العام للحزب أن تلك الصفقات لا تتضمن إطلاق أسرى فلسطينيين؛ الأمر الذي أثار استغراب الفصائل الفلسطينية المقاوِمة التي ـ مع الأسف الشديد ـ لا تزال تحسن الظن بالحزب وأمينه العام وتنظر إليهما على أنهما ينتميان إلى جبهتها المقاوِمة.
وفي الوقت الذي تبرم فيه صفقة تبادل الأسرى مع الحزب اللبناني ترفض إسرائيل الاتفاق مع الجانب الفلسطيني وتماطل في الإفراج عن أي من الأسرى الفلسطينيين الذين هم أولى بالإفراج من أسرى الحزب نظرًا لما يلاقونه من أوضاع مزرية بالسجون والمعتقلات الخاصة بهم ولطول مدة اعتقالهم التي قد تصل في بعض الأحيان إلى العقود الأولى منذ الاحتلال.
ومن ناحية أخرى وجهت اللجنة الوطنية الأردنية للأسرى والمفقودين في السجون الإسرائيلية رسالة لحسن نصر الله ناشدته فيها شمول الأسرى الأردنيين في السجون الإسرائيلية ضمن صفقة التبادل، إلا أن الأمر اقتصر ـ كما تم الاتفاق عليه ـ على الأسرى اللبنانيين فقط كما هي العادة.
إيران توجه رسائل متضاربة للعالم:
إن العلاقات الصهيونية الأمريكية الإيرانية ـ والتي تشمل الحزب اللبناني نظرًا لتوجهه الشيعي الشعوبي ـ ضاربة بجذورها في العمق، فهي ليست وليدة اليوم أو الأمس وإنما هي علاقات وطيدة ومقربة منذ سنين طويلة

إن العلاقات الصهيونية الأمريكية الإيرانية ـ والتي تشمل الحزب اللبناني نظرًا لتوجهه الشيعي الشعوبي ـ ضاربة بجذورها في العمق، فهي ليست وليدة اليوم أو الأمس وإنما هي علاقات وطيدة ومقربة منذ سنين طويلة، وقد نقلت الصحف البريطانية جانبًا من هذه العلاقات عندما صرحت بأن إيران توجه رسائل متضاربة للعالم حين تصرح على لسان علي شيرازي ممثل المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي في القوات البحرية للحرس الثوري أن "النظام الصهيوني يضغط حاليًا على قادة البيت الأبيض لتحضير هجوم على إيران"، مضيفًا أنهم "إذا ارتكبوا حماقة كهذه سيكون رد إيران الأول إحراق تل أبيب والأسطول الأمريكي في الخليج".
في الوقت ذاته الذي يؤكد فيه الرئيس الإيراني أحمدي نجاد أنه لا يرى أية احتمالات لوقوع حرب بين بلاده والولايات المتّحدة أو "إسرائيل"، ويقول إثر ذلك مؤكدًا: "أود أن أؤكد لكم أنه لن تكون هناك أية حرب في المستقبل... إن الإسرائيليين عندهم نظام مكون من مجموعة سياسية تتسم بالتعقيد فيما بينها، ولكن مآل هذا الكيان في النهاية هو التدمير، وهذا أمر لن يكون على الشعب الإيراني أن يتدخل فيه؛ فهو سيحدث من تلقاء نفسه".
هذه التصريحات التي تسير في اتجاهين متضادين تؤكد أن الحرب المزعومة بين الفريقين هي مجرد حرب كلامية ظاهرية، في حين يتعانق الجانبان في الخفاء ومن وراء الكواليس.
وهذا هو ما أكدته صحيفتا التايمز والجارديان البريطانيتين عندما تحدثتا مثلاً عن زيادة الصادرات فيما بينهما.
حجم الصادرات الأمريكية إلى إيران ارتفع 10 أضعاف خلال عهد بوش

فتقول صحيفة التايمز: رغم المواجهة المستمرة ـ ظاهريًا ـ منذ عدة سنوات بين واشنطن وطهران وخاصة خلال ولايتي الرئيس الأمريكي بوش، إلا أن حجم الصادرات الأمريكية إلى إيران ارتفع 10 أضعاف خلال عهد بوش.
وهو الأمر الذي أكدته أيضًا صحيفة الجارديان حين قالت: إن قيمة الصادرات الأمريكية إلى إيران بلغت العام الماضي أكثر من 160 مليون دولار، من بينها السجائر وقطع تبديل الطائرات والعطور والفرو ومواد التجميل والآلات الموسيقية.
والأمر الأعجب هنا وهو ما يسبب إحراجًا للإدارة الأمريكية والرئيس بوش مع الدول الأوروبية هو أن واشنطن تمارس ضغوطًا شديدة على حلفائها الأوروبيين لقطع علاقاتها التجارية مع طهران في الوقت الذي تغرق فيه إلى أذنيها معها في علاقة تجارية حميمة.
فقد نقلت صحيفة اعتماد الإيرانية أن ستيوارت لوي مستشار شئون الإرهاب بوزارة المالية الأمريكية قدم تقريرًا في مايو الماضي أمام لجنة من يهود أمريكا يطالب فيه بمقاطعة إيران اقتصاديًا ومصرفيًا، ولم يكتفِ لوي بذلك، بل طاف معظم أنحاء العالم شرقًا وغربًا، شمالاً وجنوبًا، وعقد لقاءات مع شركات كبيرة وصغيرة عالمية ومارس ضغوطًا سياسية واقتصادية على دول كثيرة لتصدر قرارات مقاطعة مالية وبنكية تؤدي إلى وقف التجارة الإيرانية الخارجية.
ولم يكن هذا التحرك هو الوحيد الذي اتخذه لوي إزاء هذه القضية، وإنما سبق له أن دعا منتصف العام الماضي إلى إصدار قرار بتحريم التعامل مع البنوك الإيرانية.
هذه المطالبات والتحركات الحكومية الأمريكية بالمقاطعة تحدث في أمريكا ذاتها التي تتحرك من خلف الستار لتمد يد العون والمساعدة والتبادل التجاري إلى إيران الحليفة السرية.
لم تكن "إيران خامنئي" ولا "حزب نصر الله" يومًا من الأيام عدوًا للنظام الأمريكي ولن يكونا مادامت التنسيقات والمصالح المشتركة في إطارها الصحيح بالنسبة لهم

لم تكن "إيران خامنئي" ولا "حزب نصر الله" يومًا من الأيام عدوًا للنظام الأمريكي ولن يكونا مادامت التنسيقات والمصالح المشتركة في إطارها الصحيح بالنسبة لهم، ولا بأس ببعض التصريحات الجوفاء من "إغراق إسرائيل في البحر" و"إغلاق مضيق هرمز في وجه النفط الأمريكي"، أو حتى تصريحات الحزب الذي بات مفضوحًا على مستوى عالٍ التي يوجهها للدولة العبرية التي "يجاهد" ليحرر الأسرى المناضلين من بين براثنها.. لا بأس بكل ذلك مادام الحذاء الإيراني متسخًا ومتربًا.. إذن فليتحرك الجميع لتلميع الحذاء الإيراني.







التوقيع :
اللهم اهد المبتدعة

قال شيخ الإسلام: ( ....... فلنا فيهم نظران - أي المبتدعة- نظر من جهة الشرع نؤدبهم ونمنعهم به من نشر مذهبهم، ونظر من جهة القدر نرحمهم ونسأل الله لهم العافية ونحمد الله الذي عافانا من حالهم).
من مواضيعي في المنتدى
»» عاجل محاضرات على مدى 22 يوماً في الرياض انشر بارك الله فيك
»» مقتطفات من محاضرة للشيخ / أبو إسحاق الحويني بعنوان حقيقة الشيعة وحزب الله
»» إلى أخواني المحاورين
 
قديم 19-07-08, 09:15 AM   رقم المشاركة : 8
اخت المسلمين
مشرف سابق







اخت المسلمين غير متصل

اخت المسلمين is on a distinguished road


كل الاحداث واضحة للمتابع والباحث
ان هناك تنسيق بين ايران واسرائيل وامريكا
اما سوريا والحزب الرافضي فهم مجرد اتباع .. ينفذون امر ايران
وجزاكم الله خيرا






 
قديم 09-08-08, 03:25 PM   رقم المشاركة : 9
معتمد
عضو ينتظر التفعيل





معتمد غير متصل

معتمد is on a distinguished road


مساعد وزير خارجية ايران يهدد شرعية الانظمة في الخليج

مساعد وزير الخارجية الإيراني منوشهر محمدي «ان الأزمة المقبلة التي ستصيب منطقة الخليج بالشلل قريبا تتعلق بشرعية الأنظمة الملكية والتقليدية التي لن يكون في إمكانها البقاء في ظل الأوضاع الراهنة».

==========

التصريح الفجّ


الحياة اللندنية

داود الشريان

لعلّها المرة الأولى التي تعلن فيها إيران، وفي شكل صريح وفجّ، عداءها لدول الخليج. إذ قال مساعد وزير الخارجية الإيراني منوشهر محمدي «ان الأزمة المقبلة التي ستصيب منطقة الخليج بالشلل قريبا تتعلق بشرعية الأنظمة الملكية والتقليدية التي لن يكون في إمكانها البقاء في ظل الأوضاع الراهنة». التصريح الفجّ قوبل بردّ من الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبدالرحمن بن حمد العطية الذي طالب إيران بتوضيح للتصريح العدائي والخطير. فهل رد عبدالرحمن العطية تعبير عن موقف كل دول الخليج؟
لا شك في أن طهران تجرأت على دول الخليج بهذا التصريح، وتجاوزت كل حدود اللياقة السياسية. فكان رد العطية حاسماً ومباشراً وقوياً. وعبّر بشجاعة عن النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. فإيران كانت بحاجة إلى سماع هذا الكلام من العطية. كانت بحاجة إلى أن تعي أن أطماعها التوسعية وطموحاتها الفارسية غير المشروعة سيكون مآلها الفشل والزوال. لكن تصريح العطية لا يعبّر بالضرورة عن الموقف الفعلي لكل دول الخليج. صحيح أن هذا كلام متناقض، لكن هذا هو الواقع. فبعض دول الخليج يعلن موقفاً رافضاً لأطماع إيران، وسعيها إلى الهيمنة والتوسع، فيقول كلاماً تحت قبّة المجلس، ويمارس عكسه في علاقته مع طهران. وبأسف، يمكن القول إن بعض دول الخليج لا يشارك الآخرين رؤيتهم للخطر الإيراني. ولنا تجربة مع قضية احتلال الكويت، فبعض الكويتيين أفصح صراحة أنه كان يعتقد بأن السعودية هي التي تهدد أمنه، وإذا بها تستنفر قواتها الجوية والبرية والبحرية، وتستقبل قوات دولية على أرضها، وتقدم الشهداء لتحرير الكويت.
الأكيد أن إيران لا تعترف بمجلس التعاون كمنظمة إقليمية. وتصرّ على فارسية الخليج العربي. وتصريح مساعد وزير الخارجية تعبير عن موقف إيران الحقيقي تجاه دول الخليج. لكن المشكلة ليست في انكشاف الموقف الإيراني الساعي إلى إثارة الفتن المذهبية، والتوسع والهيمنة، بل في الموقف الملتبس لبعض دول الخليج من إيران، وسعيه إلى الصمت عن أطماعها، وربما الترويج لمشروعها عبر وسائله، اعتقادا منه أن هذا الموقف سيحميه. ولهذا يجب على بعض دول الخليج تغيير هذا التناقض بين موقفه داخل أروقة مجلس التعاون وخارجه، وتكريس وحدة مجلس التعاون، وتجاوز حساسيات الصغير والكبير، واستشعار المخاطر الإيرانية المحيطة بمنطقة الخليج العربي.







 
قديم 09-08-08, 03:28 PM   رقم المشاركة : 10
معتمد
عضو ينتظر التفعيل





معتمد غير متصل

معتمد is on a distinguished road


«مجلس التعاون» يطلب توضيحا إيرانيا لتصريحات مسؤول عن أنظمة المنطقة

العطية: تصريحات محمدي «سافرة» و«مشبوهة».. ولا تساعد على بناء الثقة
وحسن الجوار

الجمعـة 06 شعبـان 1429 هـ 8 اغسطس 2008 العدد 10846

جريدة الشرق الاوسط

الصفحة: أخبــــــار

الرياض: تركي الصهيل

وصف أمين مجلس التعاون الخليجي العربي عبد الرحمن العطية تصريحات
لمساعد وزير خارجية ايران لشؤون الابحاث منوشهر محمدي حول ما قال انه
ازمة ستهدد شرعية الانظمة الملكية والتقليدية في المنطقة بانها تصريحات
عدائية قائلا ان دول الخليج «تنتظر توضيحا فوريا»، لتصريحات منوجهر
محمدي مساعد وزير الخارجية الإيراني لشؤون الأبحاث، والذي كان يتحدث في
ختام الاجتماع العاشر لأساتذة الجامعات التعوبيين للشؤون التعليمية في
مشهد.
وجاء رد المسؤول الخليجي بمثابة رسالة استياء من دول الخليج الست الى
ايران ردا على هذه التصريحات.
وكان منوشهر محمدي قد استعرض في كلمة القاها في الاجتماع دور الشرق
الاوسط في بلورة التطورات الدولية. ونقلت عنه وكالة مهر للانباء أن
الشرق الأوسط سيبقى مركز التطورات، وأن النزاعات لن تحل، مضيفا أن
الأزمة التالية والتي يتوقع ان تشمل القسم الأعظم من الخليج الفارسي،
هي أزمة شرعية الانظمة الملكية والتقليدية، ونظرا للظروف الراهنة، فان
هذه الانظمة ليست قادرة على الاستمرار في بقائها. واعتبر ان الايرانيين
لهم دور هام في احتواء الازمات وكذلك تطورات الشرق الأوسط «ونأمل من
خلال المعرفة الدقيقة للمنطقة وتقديم اطر نظرية جديدة وتحليلية ان
نتمكن من القيام بدور اقوى تأثيرا». وقال العطية إن ما ورد على لسان
محمدي «تصريح عدائي خطير»، حيث أعرب عن استياء وقلق دول مجلس التعاون
البالغين، إزاء تلك التصريحات.
وهذه المرة الأولى، التي يتحدث فيها مسؤول إيراني، عن الأنظمة القائمة
في الدول الخليجية، على هذا النحو التصعيدي الخطير.
وقال لـ«الشرق الأوسط» مصدر خليجي مطلع، إن الدول الست (السعودية،
الكويت، قطر، البحرين، الإمارات، وعمان)، لم يسعها السكوت عن تصريحات
المسؤول الإيراني، معتبرا أن الرد الخليجي هو «بمثابة رسالة
للإيرانيين، عليهم أن يعوها جيدا». كما قال إن على الإيرانيين أن
يسارعوا أيضا في توضيح موقف طهران إزاء تلك التصريحات».
وأكد العطية، أمس، أن «مثل هذه التصريحات المشبوهة وغيرها، لا تساعد
إطلاقا على بناء الثقة واحترام مبدأ حسن الجوار بين دول المنطقة».
وشدد عبد الرحمن العطية، على أن من شأن التصريحات الإيرانية الأخيرة
«تأجيج حدة الصراعات، وإدخال المنطقة في دوامة من الأزمات الخطيرة،
وتعرض مستقبلها وأمنها لشرور عظيمة». واضاف العطية أن «دول المجلس تأمل
أن يعي الجميع بأن الأطماع التوسعية والطموحات غير المشروعة لأية قوة،
سيكون مآلها الزوال، ويخطئ من يعتقد في تقديره بملائمة الظروف الراهنة
للتوسع والسيطرة على حساب مصالح الآخرين».
وأعرب أمين عام مجلس التعاون الخليجي، عن شعور الدول الخليجية بـ«خيبة
أمل كبيرة، وقلق بالغ»، إزاء تصريحات المسؤول الإيراني، التي وصفها
بـ«غير المسؤولة، والسافرة»، مؤكدا أنهم بانتظار توضيح فوري من الجانب
الإيراني إزاءها.
ويأتي هذا التصعيد بين الجانبين الخليجي والإيراني، في الوقت تتفاعل
فيه ازمة الملف النووي الايراني مع القوى الكبرى على خلفية رفض طهران
وقف تخصيب اليورانيوم.
وأمام ذلك، جدد مصدر خليجي، التأكيد على مواقف دول المجلس الست، إزاء
برنامج إيران النووي، مؤكدا تمسك الخليجيين بـ«الوسائل الدبلوماسية»،
كخيار في معالجة هذا الملف، مع ضرورة أن يبدي الإيرانيون حسن النيات
تجاه جيرانهم.

http://www.asharqalawsat.com/details...81937&feature=







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:18 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "