العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-10-06, 06:58 AM   رقم المشاركة : 1
ام سعود
عضو فعال







ام سعود غير متصل

ام سعود is on a distinguished road


الفائدة والعلة من غيبة المهدي عليه السلام وخطورة عدم غيبته

السيد إبراهيم الموسوي

عالم دين






حقيقة حينما نتكلم عن الفائدة عن غيبة الإمام الحجة عليه السلام لا بد أن نؤمن ونتيقن بأن الله تعالى قد أخفى ذلك الوجود المقدس عن الأنظار لحكمة لأن افعال الله عز وجل لا تصدر إلا عن حكمة وعن غاية تصدر طبقاً للمصالح الواقعية إذا لا بدا أن تكون غيبة الإمام لها علة وحكمة وإن جهلناها نحن القاصرون وأريد ان اذكر لكم حديثاً يدل على إن العلة الأساسية من غيبة الإمام لم تبين للناس ولا يعلم بها سوى الأئمة الأطهار


قال عبد الله بن فضيل الهاشمي : قال الإمام الصادق (ع) : لا بد من غيبة لصاحب الأمر ، بشكل يقع معها الناس في الشك ، فقلت : لماذا ؟ قال: لستُ مأذونًا ببيان السبب ، فقلت : وما الحكمة فيها ؟ فقال: نفس الحكمة الموجودة في غيبة الحجج السابقين موجودة في غيبته ، لكن حكمته لا تظهر إلا بعد ظهوره ، كما أن حكمة إغراق السفينة وقتل الغلام وإصلاح الجدار على يد الخضر (ع) لم تتضح لموسى (ع) إلا عندما فارق الخضر ، يا ابن فضيل إن أمر الغيبة سر من أسرار الله ، وغيب من الغيوب الإلهية ، ولأننا نعتقد بأن الله حكيم فعلينا أ نعترف بأن أفعاله تصدر عن حكمة ، وأن كانت خافية علينا.


يستفاد من هذا الحديث أن العلة الأساسية من الغيبة لم تبين ، أو أن الإطلاع عليها لم يكن في صالح الناس ، أو أنهم لم تكن لهم القابلية على فهمها.


ولكن بينت بعض الأحاديث ثلاث حكم للغيبة:


الحكمة الأولى
الامتحان والاختبار ، فالإيمان بالغيبة يميز جماعة من ضعيفي الإيمان ، وتتضح قيمة من دخل الإيمان في أعماق قلوبهم بواسطة انتظارهم الفرج، والصبر على الشدائد ، وإيمانهم بالغيب ، ويحصلون على درجات من الثواب.


قال موسى بن جعفر (ع) : إذا فقد الخامس من ولد السابع من الأئمة ، فالله في أديانكم ،لا يزيلنكم عنها أحد ، يا بني لا بد لصاحب هذا الأمر من غيبة حتى يرجع عن هذا الأمر من كان يقول به ، إنما هي محنة من الله امتحن بها خلقه.


الحكمة الثانية خروج الإمام وليس في عنقه بيعة لأحد.

قال الحسن بن فضال : قال علي بن موسى الرضا (ع) : كأني بشيعتي عندما يموت ثالث أولاديالإمام الحسن العسكري (ع) يفتشون كل مكان بحثًا عن إمامهم ، ولكن دون جدوى ، فقلت : لماذا يا ابن رسول الله ؟ فقال: لأن إمامهم ، ولكن دون جدوى ، فقلت : ولماذا يغيب ؟ فقال : حتى إذا خرج بسيفه لا تكون في عنقه بيعه لأحد.


الحكمة الثالثة خوف الإمام على دينه ونفسه.

عن زرارة عن أبي عبد الله (ع) قال: يا زرارة لا بد للقائم من الغيبة ، قلت : ولم ؟ قال: يخاف على نفسه ، وأومأ بيده إلى بطنه.


خطورة عدم غيبة صاحب الأمر (ع)


ربما سائل يسأل: ما المانع من أن يظهر الإمام (ع) ، ويعرف مكانه الناس ، ويعيش في إحدى بلدان العالم ، ويقود المسلمين دينياً ، ويستمر في حياته على هذه الشاكلة ، حتى تصبح أوضاع العالم مساعدة لقيامه للجهاد ، فينهض بسيفه فيقضي على الكافرين.

الجواب: إن هذا فرض لا بأس به ، ولكن ينبغي دراسة عواقبه ونتائجه ، سأشرح لكم هذا الأمر على غرار الأحداث العادية:

بما أن ]الرسول الأكرم والأئمة الأطهار (ع) قالوا للناس مرارًا : إن حكومة الظلم والجور ستسقط على يد المهدي الموعود ، ولذا كان الوجود المقدس لإمام العصر (ع) محط أنظام فئتين من الناس .


الأولى : فئة المظلومين ، وهم أكثر الناس ، وهم بسبب مظلوم بينهم يجتمعون حول إمام العصر (ع) ويأملون منه النهوض والدفاع عنهم.


الثانية : فئة الظالمين ، ومصاصي الدماء المتسلطين على رقاب الأمة المحرومة ، لأجل الوصول إلى منافعهم الخاصة ، وحفظ مناصبهم ، وهم لا يتورعون عن ارتكاب أي عمل أجرامي حفاظا على مقامهم ، هذه الفئة ترى أن الوجود المقدس للإمام عليه السلام عائق عن تحقيق مقاصدهم المشئومة ويرون فيه خطراً على رئاستهم ، فلا بد من قيامهم بإزاحته عن طريقهم وتخليص أنفسهم من هذا الخطر العظيم ، فيتحد كل الطغاة من أجل تحقيق هذا الهدف الأساسي المرتبط بمدمومية تسلطهم ليستأصلوا جذور العدل والقسط ، ولا يهدئوا حتى يحققوا هذا الأمر .

وهذا ليس بمستغرب أخي القارئ ، فلقد تحقق هذا حينما وقفت قوى الاستكبار في وجه ثورة الإمام الخميني روحي فداه ( قدس سره ) ولا زالت قوى الاستكبار مستمرة في بغيها وظلمها للدولة الإسلام الجمهورية الإسلامية الإيرانية فهي لاتريد لهذه الدولة أن تتقدم في رقيها فلقد حوربت وقوطعت اقتصادياً لكي لاتنجح للوصول إلى التكنلولجيا النووية السلمية ، ولكن الله لهم بالمرصاد .

حتى لانخرج عن الموضوع وأقول ربما سائل يسأل ما المانع لو قتل إمام العصر في سبيل إصلاح الأمة وترويج الدين والدفاع عن المظلومين ؟ فهل أن دمه اعز من دم أجداده ؟

ولماذا يخاف الموت ؟
وفي الجواب عليه نقول إن الإمام الغائب لا يخشى الموت في سبيل الله مثل أباءه تماماً ولكن قتله ليس في صالح الأمة والدين لأنه إذا قتل احد من أباءه في ذلك الزمان حل محله إمام آخر ولكن لوقتل صاحب الأمر عليه السلام فليس هناك من يخيفه مع إن الله سبحانه قدر له النصر في نهاية المطاف على الباطل ، وعن طريق الوجود المقدس للإمام الثاني عشر عليه السلام تبقى وراثة الأرض بيد عباد الله الصالحين .

ونحن في هذا الزمن العصيب محرومون من الوجود المقدس لصاحب العصر والزمان بسبب أفعالنا وأعمالنا ، فإن الوجود المقدس للإمام هو غاية الكمال الإنساني والرابطة بين عامل المادة وعالم الربوبية ولو لم يكن الإمام على الأرض لنقرض النوع الإنساني ، ولو لم يكن الإمام لما عُرف الله بشكل كامل ، ولو لم يكن الإمام موجودًا لنقطع الارتباط بين عالم المادة ، وعالم العقل والروح ، إن وجود الإمام بمثابة ( المولد) الذي وصل الطاقة إلى الآف المصابيح ، وإن إشراقات وإفاضات العالم الغيب تصطع أولاً على مرآءة قلبه الصافية ، وتنزل عن طريقه إلى سائر قلوب الناس ، الإمام هو قلب عالم الوجود ، وقائد ومربي للنوع الإنساني ، و إن ظهوره وغيبته لاشأن لهما في ترتب ذلك الأثر ، فهل يمكن بعد ذلك القول : ما فائدة الإمام الغائب أظنكم تنقلون هذا الإشكال عن لسان الذين لم يتعرفوا المعنى الحقيقي لمعنى الولاية والإمامة ، ولا يرون في الإمام إلا مُفتيًا ومقيمًا للحدود في حين أن مقام الإمامة والولاية أسمى بكثير من هذه الأمور الظاهرية.

عن جعفر الصادق (ع) عن أبيه عن جده علي بن الحسين (ع) قال: نحن أئمة المسلمين ، وحجج الله على العالمين ، و سادات المؤمنين ، وقادة الغر المحجلين ، وموالي المسلمين ، ونحن أمان لأهل الأرض ، وبنا ينزل الغيث ، وتنشر الرحمة ، وتخرج بركات الأرض ، ولولا نحن على الأرض لساخت بأهلها .

ثم قال : ولم تخل الأرض منذ خلق الله آدم من حجة لله فيها ، وإما ظاهر مشهور ، أو غائب مستور ، ولا تخلو الأرض إلى أن تقوم الساعة من حجة ، ولولا ذلك لم يعبد الله .

قال سليمان : قلت لجعفر الصادق (ع) كيف ينتفع الناس بالحجة الغائب المستور ؟ قال : كما ينتفعون بالشمس إذا شترها السحاب .

في هذا الحديث وعدة أحاديث أخرى شبه الوجود المقدس لصاحب الأمر عليه السلام وانتفاع الناس منه بالشمس خلف السحاب ، ووجه الشبه هو ما ثبت في العلوم الطبيعية والفلك من أن الشمس هي مركز المجموعة الشمسية ، وتحفظ جاذبيتها الأرض من أن تقع وتدور الأرض حول نفسها فينتج بذلك الليل والنهار ، وتبعث حرارتها الحياة في الحيوانات والنباتات والإنسان ، وينير شعاعها الأرض ، ولا فرق في ترتب هذه الآثار على ظهور الشمس واختفائها خلف الغيوم ، فإن جاذبيتها وحرارتها موجودة على كل حال ، وان تفاوتت شدة وضعفاً وعندما تختفي الشمس خلف الغيوم السوداء . وعند الليل يظن الجاهلون أن الموجودات حينئذٍ لا تستفيد من نور الشمس وحرارتها ، لكن هذا اشتباه .

والوجود المقدس للإمام عليه السلام كمثل الشمس فهو قلب عالم الإنسانية ، والمربي والهادي التكويني ، ولا يوجد فرق في ترتيب هذه الآثار بين ظهوره وغيبته .

أما فيما يخص الفوائد الأخرى التي ذكرناها فيبدو أن عامة الناس محرومون منها حالة الغيبة

ولكن ليس لأن الله تعالى يمنع فيض الناس أنفسهم والعدالة ، وهيأ أفكار الناس لتقبل ظهور إمام العصر لعجل الله ظهوره ، وتمتع المجتمع ببركات وجوده المقدس التي لا تحصى .

وهناك فائدة اخرى وهي أن الإمام بالمهدي الغائب عليه السلام وانتظار ظهوره يبعث الأمل والإطمئنان في قلوب المسلمين ، وهذا الأمل أحد اكبر اسباب النجاح والتقدم نحو الهدف ، فإن كل جماعة يسكن قلبها روح اليأس ، ولا يضيئ فيه مصباح الأمل ، سوف لا تتحقق النجاح ابداً .

اجل ان أوضاع العالم المضطربة والمؤسفة وطغيان المادية وركود العلوم والمعارف والحرمان المتزايد لطبقة المستضعفة ، وتنامي قوة الاستعمار ، والحروب الساخنة والباردة وسباق التسلح بين الشرق والغرب ، قد أربكت مفكري العالم وطالبي صلاحه ، وجعلتهم يشككون في قابلية أصلاح البشر.

وإن النافدة الوحيدة المشرعة أمام الإنسانية وأمالها الوحيد في هذا العالم المظلم هو انتظار الفرج ، وحلول العصر المشرق لحكومة التوحيد لتسنى تنفيذ القوانين الإلهية .

إن انتظار الفرج هو الذي يبعث الهدوء في القلوب المنكسرة اليائسة ، وهو المرهم لجروح الطبقات المرحومة إن البشارات الداعية لحكومة التوحيد هي التي تثبت عقائد المؤمنين ، وإيمانهم بغلبة الحق هو الذي يشجع مصلحي البشرية ويدفعهم إلى السعى وعدم النكوص والتخاذل ، وإن الانتظار لتلك القوة الغيبية هو الذي ينجي الإنسانية من السقوط في وادي اليائس الرهيب.

إن رسول الله الإسلام محمد صلى الله عليه وآله وسلم عندما وضع برنامجاً لحكومة التوحيد العالميه واشار لظهور المصلح العالمي الحجه إبن الحسن قد أبعد شبح اليأس وأنقطاع الامل عن عالم الإسلام وسدٌ باب الأنكسار وإنعدام الأمل والمنتظر من المجتمع الإسلامي الغيور ومن علماء الدين ومن المثقفين أن يلفتوا انظار المجتمعات او أنظار العالم لهذا البرنامج ويهيئوا الناس لإستقبال دولة التوحيد الكبرى .

وحتى نلقاكم في حلقة قادمه بعنوان لماذا لم يظهر الإمام المهدي (عج) والعلامات التي تحققت في بلادنا .

وصلى الله على محمد وأهل بيته الطيبين الطاهرين .


سماحة السيد إبراهيم الموسوي




.................................................. .............................





بدء العد العكسي لظهور الامام عليه السلام ،،،
-------------------------------------------------------------------

ومن الواضح أن هذه المناخات السياسية المعاصرة وحدها هي التي يمكن الحديث عنها بدرجة كبيرة من الجزم واليقين، في حين يخضع الحديث عن المناخات السياسية لقيام حكومة عالمية عادلة على يد الإمام المهدي أرواحنا فداه للموائمة بينه وبين النهي عن " التوقيت" والموائمة بينه وبين التفريق بين طبيعة العلامات الحتمية وغيرها، فلا يصح الإنطلاق من علامات غير حتمية لرسم خارطة سياسية تتمتع بدرجة كبيرة من الجزم واليقين.

إلا أن من الضروري التنبيه بعناية قصوى إلى جملة حقائق تشكل بمجموعها مناخاً سياسياً يأبى إلا أن يكون مقدمة لحدث كبير على مستوى المنطقة والعالم، وهي الآتي:

1- وجود الجمهورية الإسلامية في إيران بما تشكله من واحة ضوء في ظلام الحكومات المقيم، وبما ترتكز إليه من ثراء فكري، وغنى سياسي، ووعي عميق لطبيعة الحكم في عالم الألفية الثالثة، بالإضافة إلى المنح الإلهية الطبيعية.

2- وجود المقاومة الإسلامية في لبنان، وما أنجزته في مواجهة العدو الصهيوني، مما يعتبر منعطفاً حقيقياً في تاريخ الصراع مع هذا العدو ماتزال فصوله تتوالى وستظل، وهي أبعد أثراً من كل مانتصور ونحسب، ولتعلمن نبأه بعد حين.

3- استمرارالإنتفاضة في فلسطين، وهو ماأذهل العرب والمسلمين لاكتشاف أن الأمة مازالت تملك كل هذه القوة الهائلة في داخل القلعة المعادية والثكنة المدججة، قبل أن يذهل دهاقنة الصهيونية العالمية الذين اكتشفوا أن في بقاء من بقي من الشعب الفلسطيني داخل فلسطين مايهدد وجودهم جذرياً وينذر باقتلاعهم من قلب العالم ال
إسلامي ليعودوا إلى الشتات الذي جاؤوا منه حالمين.

4- هذا العدوان المغولي على أفغانستان ثم استهداف قلب العالم العربي والإسلامي عبر التنكيل بالعراق ومصادرة حق شعبه المجاهد الأبي في تقرير مصيره باسم الديمقراطية والقضاء على صدام الطاغية الذي كان هو في غالب سني حكمه العجاف، وكل مقابره الجماعية حقيقة أمريكية تتماهى مع جزاري الهنود الحمر.

5- تنامي الوعي على مستوى العالم الإسلامي والعالم كله، ويجب أن يصغي القلب بإرهاف حسي إلى بعيد آثار الفضائيات في تخليص الشعوب من سجون الأنظمة خلف أسوار المحميات الأمريكية المسماة دولاً، خصوصاً في العالم العربي.

كل هذه الحقائق تصب مجتمعة لصالح أن يكون الحدث القادم هو بدء العد العكسي لنهاية أسطورة القطب الأوحد، لتلحق أمبراطورية الشر بغيرها ممن لم يكن يدور في ذهن الكثيرين أن سرعة زواله ستكون بهذه الحدة التي تتميز بها نهاية الطواغيت.

وعلى أمل أن يكون ذلك تمهيداً مباشراً لظهور النور المحمدي وطلوع شمس الهدى الإلهي، يجدر بالقلب أن يتلمس وظيفته الأساس في التهذيب والطاعة والقربة، ليكون هذا القلب منتظراً حقيقياً. وأختم بهذه الرواية:

عن أبي عبد الله ( الإمام الصادق) عليه السلام أنه قال ذات يوم: " ألا أخبركم بما لا يقبل الله عزوجل من العباد عملاً إلا به؟ فقلت : بلى، فقال: شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً عبده [ ورسوله ] والإقرار بما أمر الله، والولاية لنا، والبراءة من أعدائنا - يعني الائمة خاصة - والتسليم لهم، والورع والاجتهاد والطمأنينة، والإنتظار للقائم عليه السلام، ثم قال : إن لنا دولة يجيئ الله بها إذا شاء. ثم قال: من سره أن يكون من أصحاب القائم فلينتظر وليعمل بالورع ومحاسن الاخلاق، وهو منتظر، فإن مات وقام القائم بعده كان له من الاجر مثل أجر من أدركه، فجدوا وانتظروا هنيئاً لكم أيتها العصابة المرحومة".
[34]


والحمد لله رب العالمين

بتاريخ 4شوال 1424هـ

حسين كوراني

لبنان-

_______________________



الاحداث السياسية في سوريا والتي تنبيء ان تغيير الحكم في سويا مما يمهد لظهور السفياني ...

الاحداث السياسية في اليمن والقلاقل التي تحدث فيها وحركة الزيدية ايضا تنبيء عن حركة تشير الى ظهور اليماني ايضا ...

وجود ملك في السعودية باسم عبد الله والذي بقتله يتغير الحكم هناك وايضا وجود اسم الملك عبدالله في الاردن ومحالفته لامريكا تنبيء باننا في العد التنازلي او العكسي لظهور الامام عليه السلام ...

جعلنا الله من الممهدين الناصرين للامام عليه السلام


من نوادر الرافضه









التوقيع :
الرفض أعظم باب ودهليز إلى الكفر والإلحاد.. الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام
من مواضيعي في المنتدى
»» إغلاق أكبر موقع أغاني بعد الإساءة لنبي الأمة
»» الحكم على صدام وبرزان والبندر بالإعدام شنقا في قضية الدجيل
»» وزير إيطالي يدعو لاستخدام القوة ضد المسلمين ويطالب بحملة صليبية
»» مئات آلاف الشيعة يحييون في النجف ذكرى مقتل الإمام علي
»» فتوى جديده لمقتدى القـذر
 
قديم 30-10-06, 09:28 PM   رقم المشاركة : 2
سيد قطب
عضو ماسي






سيد قطب غير متصل

سيد قطب is on a distinguished road


باختصار اعتقد ان وجود القرءان بيد الناس والعمل به هو اهم من مئة مهدي

وبداية ظهور العلامات هي امور شعوذة واستهبال للناس فالله يحاسب كل فرد على عمله مهما كان شأنه كبير او من سلالة شريفة , وحتى لو كان يوجد علامات او لا يوجد علامات فالعمل الصالح وتقوى الله هو اهم شيئ بالدين والشريعة. لكن تخدير الناس بقصص وخيالات واوهام غيبية هو شيء خطير يبعد المؤمن عن الطريق الصحيح الفطري والذي دعانا اليه النبي محمد عبر سنه الفرائض والشعائر وكل ما هو غير ذلك هو باطل ....وارجوا ان لا تكتبوا عن قدوم مهدي وغيره ...تريدون ان تلهون الناس بدل ان ترشدوهم انه لبأس الوعظ والارشاد







 
قديم 31-10-06, 11:33 AM   رقم المشاركة : 3
الهاوي
عضو ماسي






الهاوي غير متصل

الهاوي is on a distinguished road



===================
أقول:
===================

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



و نعم النوادر يا أختي الكريمة

جزاك الله خيرا



/////////////////////////////////////////////////






التوقيع :
-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-

يوجد في منتديات - النيليين و سبلة العرب و ....الخ

من المنتديات من يحمل هذا الاسم " الهاوي" فالرجاء التأكد

من انني صاحب هذه الكتابات بعرضها في هذا المنتدى

-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-
من مواضيعي في المنتدى
»» هل كذبنا " و العياذ بالله " أم هو الكاذبون !!؟؟؟
»» لماذا رفض بعض الأنبياء و الرسل إمامة علي رضي الله عنه !؟!؟!
»» هل ولاء الإمامية لأوطانهم أم لا!!؟؟ تفضل إدخل لتعرف
»» الكذب و الخرافات في الحسينيات !؟!؟ كالعادة !!!
»» نصر الله(صواريخ حزب الله تطول أي نقطة في إسرائيل) فلماذا لم يفعل !!؟؟
 
قديم 23-11-06, 03:27 AM   رقم المشاركة : 4
ابن القيم الجوزية
عضو فعال






ابن القيم الجوزية غير متصل

ابن القيم الجوزية is on a distinguished road


اعوذ بالله ليس هناك غيبة مهدي

كلها اكاذيب رافضية







 
قديم 28-11-06, 08:28 PM   رقم المشاركة : 5
الهاوي
عضو ماسي






الهاوي غير متصل

الهاوي is on a distinguished road



===================
أقول:
===================

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ( صحبه و اتباعه أجمعين )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



لننظر إلي التناقض



يقول :

اقتباس:

لكن حكمته لا تظهر إلا بعد ظهوره ،

أي أن الحكمة مجهولة و غائبة مع المخفي - المهدي

فكيف عرف مراجع و علماء الإمامية الحكمة من الغيبة

و معصومهم يقول لهم بأن حكمة الغيبة لن تظهر إلا بعد ظهوره


ثم وجود أحاديث تبين الحكمة !!!؟؟

يعني لا أدري يا إمامية

إرسوا على بر

فهل الحكمة غائبة معه لاتظهر إلا بعد ظهوره - أم معلومة !!؟؟؟؟


/////////////////////////////////////////////////






التوقيع :
-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-

يوجد في منتديات - النيليين و سبلة العرب و ....الخ

من المنتديات من يحمل هذا الاسم " الهاوي" فالرجاء التأكد

من انني صاحب هذه الكتابات بعرضها في هذا المنتدى

-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-*/-
من مواضيعي في المنتدى
»» الرد على إفتراء الرافضه في موضوع / متصل شيعي في قناة الصفا يحرج عثمان الخميس
»» الي علي سويته -- و لله الحمد
»» شاعر من العصر الجاهلي يحاور الصوفية و الإمامية
»» آية الله المرجع محمد الروحاني "أول رسوله"
»» حوار بين مؤيدي و معارضي تهنئة غير المسلمين أعيادهم
 
قديم 28-11-06, 08:54 PM   رقم المشاركة : 6
البرقعي
عضو مميز






البرقعي غير متصل

البرقعي is on a distinguished road


يتحكم بالكون وخواف ..!!!!!



عن زرارة عن أبي عبد الله (ع) قال: يا زرارة لا بد للقائم من الغيبة.

قلت : ولم ؟

قال: يخاف على نفسه ، وأومأ بيده إلى بطنه.






التوقيع :
ما توفيقي إلا بالله ..
من مواضيعي في المنتدى
»» إلى متى السكوت على حفيد ابن سبأ في المنتدى ..
»» زيارة الحمار عفير أغلى من زيارة علي والحسين رضي الله عنهما ..!!
»» وصف الصوفي من كتبهم
»» سؤال لأحفاد العترة الصوفية
»» الجني مزنقب وصوفية حضرموت
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:19 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "