العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحــوار مع الــصـوفــيـــة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-11-05, 10:28 PM   رقم المشاركة : 1
سلطان التميمي
عضو فعال





سلطان التميمي غير متصل

سلطان التميمي


حكم الصلاة خلف الصوفي

إذا حضرت بقرية وكان إمامها من الصوفية ، ولا يقبض يده في الصلاة ولا يدلي بركبتيه قبل يديه إلى السجود ، فهل تجوز صلاتي معه؟




نص الفتوى

الحمد لله
إذا كان معروفا بالتوحيد ليس مشركا وإنما عنده شيء من الجهل أو التصوف ولكنه موحد مسلم يعبد الله وحده ولا يعبد المشايخ ولا غيرهم من المخلوقات كالشيخ عبد القادر وغيره ، فمجرد كونه لا يضم يديه في الصلاة لا يمنع من الصلاة خلفه؛ لأن هذا أمر مسنون ، وليس بواجب ، وهو جعل كفه اليمنى على كفه اليسرى ورسغه وساعده على صدره حال القيام في الصلاة ، فمن أرسلها فلا حرج عليه وصلاته صحيحة ، وقد استحب ذلك بعض أهل العلم ، لكن الصواب أن المشروع هو الضم لثبوت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك .
وهذه الأحاديث تعم حال المصلي قبل الركوع وبعده ، وهكذا الخلاف في تقديم المصلي ركبتيه قبل يديه ، أو يديه قبل ركبتيه لاختلاف الأحاديث الواردة في ذلك من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، وابن عمرو ، ووائل بن حجر ، وأفتى به مالك رضي الله عنهم جميعا . والأرجح في ذلك أن الأفضل تقديم الركبتين عند السجود ثم اليدين ثم الوجه ، وبذلك تجتمع الأحاديث ، ويوافق أول حديث أبي هريرة صريح حديث وائل بن حجر وما جاء في معناه؛ لأن النهي عن بروك البعير الوارد في حديث أبي هريرة يوافق ما دل عليه حديث وائل من تقديم الركبتين على اليدين؛ لأن البعير إذا أنيخ يقدم يديه على رجليه ، وأما قوله في آخر حديث أبي هريرة : (وليضع يديه قبل ركبتيه). فالأظهر في ذلك أنه انقلاب في الرواية ، غلط فيه بعض الرواة والصواب : (وليضع ركبتيه قبل يديه).
وبذلك يوافق آخر الحديث أوله كما أشار إلى ذلك العلامة ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد ، وهذا مع القدرة ، أما العاجز لكبر أو مرض فلا حرج عليه في تقديم يديه قبل ركبتيه ، ومن قدم اليدين على الركبتين في الصلاة اعتقادا منه أن ذلك هو الأفضل فلا حرج عليه ، والأمر في ذلك واسع والخلاف فيه مشهور بين أهل العلم .
ولا ينبغي التشديد في ذلك؛ لأن الاختلاف في الأفضلية فقط ، والصلاة صحيحة على كلا القولين ، ولا حرج في الصلاة خلف من فعل هذا أو هذا . والله ولي التوفيق.

سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز







التوقيع :
أنا أحب الشيخ العلامة ابن جبرين @@
من مواضيعي في المنتدى
»» أحد علماء الشافعية الذي يشك بكفر ابن عربي فهو كافر
»» طريقة لتبعد الحسد .. بالصور
»» قصة لي حدثت لي مع النصارى العرب (منهج الرافضة والصوفية)
»» الشيخ محمد بن إبراهيم يرفض وضع أستاذ رافضي في التدريس
»» أخذ العلم عن الأشاعرة
 
قديم 08-11-05, 11:02 PM   رقم المشاركة : 2
سلطان التميمي
عضو فعال





سلطان التميمي غير متصل

سلطان التميمي



نص السؤال

هل تجوز الصلاة خلف متصوف يذهب إلى أضرحة الأولياء بغرض دعاء الله لهم ويخصهم دون غيرهم من الأموات؟




نص الفتوى

الحمد لله
الذي يجب على المسلم أن يتمسك بالكتاب والسنة، وأن يعبد الله على طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم؛ كما كان السلف الصالح يعبدون ربهم على سنة نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم.
أما طريق المتصوفة؛ فإنه طريق مبتدع وطريق ضال، وربما يؤول إلى الشرك والكفر عند غلاتهم؛ فعلى المسلم أن لا ينتسب إلى الصوفية، بل عليه أن ينتسب إلى أهل السنة والجماعة التي أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بها في قوله: "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنّواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور؛ فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة"، وفي رواية: "وكل ضلالة في النار" [رواه الإمام أحمد في "مسنده" (4/126، 127)، ورواه أبو داود في "سننه" (4/200)، ورواه الترمذي في "سننه" (7/319، 320)، ورواه ابن ماجه في "سننه" (1/15-17)، ورواه الدارمي في "سننه" (1/57).].
هذا الذي يجب على المسلم: أن يبتعد عن البدع والمحدثات من الصوفية وغيرها.
وهذا الإمام الذي تقول: إنه متصوف؛ لا نرضى له أن يكون متصوفًا، بل نرضى له أن يكون سنيًّا مستقيمًا على سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، وأما زيارته لأضرحة الأولياء خاصة؛ فهذا فيه ما فيه؛ لأن تخصيص الأولياء دون غيرهم من القبور يدل على أنه يعتقد فيهم؛ فزيارة القبور مشروعة – قبور الأولياء وغيرهم – إذا كان القصد منها الدعاء للأموات المسلمين والترحم عليهم والاستغفار لهم والاعتبار بأحوال الموتى وتذكر الموت؛ فإن هذه زيارة شرعية فيها أجر، وقد أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم. أما إذا كان القصد منها خلاف ذلك؛ كما يقصده القبوريون في عالمنا اليوم؛ فإنهم يزورون القبور – وخاصة قبور الأولياء – للتقرب إلى الموتى؛ لطلب الحاجات منهم، وتفريج الكربات، والتبرك بتربتهم، وهذه زيارة بدعية شركية يجب على المسلم أن يبتعد عنها.
وقولك: إن هذا الإمام يزور قبور الأولياء للدعاء لهم، هذا شيء طيب أنه يدعو لهم ويستغفر لهم ولا يطلب منهم الحاجات وتفريج الكربات، ولكن تخصيصه للأولياء هو الذي فيه نظر؛ فإنه ينبغي أن يزور عموم القبور هذه الزيارة الشرعية، ولا يخص بها قبور الأولياء فقط.


فضيلة الشيخ صالح الفوزان







التوقيع :
أنا أحب الشيخ العلامة ابن جبرين @@
من مواضيعي في المنتدى
»» الطرق الصوفية وحكم الانضمام إليها
»» ما هو علم بالدين بالضرورة
»» هل الصوفية مسلمون ؟
»» حكم الصلاة خلف الصوفي
»» البديل المناسب للعب الأطفال
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:21 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "