العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-01-20, 08:25 PM   رقم المشاركة : 1
عبد الملك الشافعي
شيعي مهتدي






عبد الملك الشافعي غير متصل

عبد الملك الشافعي is on a distinguished road


مصارع عقول التشيع:أراد مرجعهم محمد باقر الصدر النيل من الصدِّيق فإذا به يمدحه !!!

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ، فلا يزال الحقد الأسود تجاه أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يعمي قلوب وأبصار مراجع التشيع الإمامي ، وما هذا الموضوع إلا شاهدٌ على ذلك؛ إذ أراد مرجعهم محمد باقر الصدر النيل من الصدِّيق باتهامه بالجبن ولكن وقع في مدحه من حيث لا يحتسب فخرَّ عليه السقف من فوقه ، وإليكم بيانه:
اتهامه للصدِّيق بالخوف والجبن لوقوفه في العريش بمعركة بدر:
لقد حاول الصدر أن يجعل من وقوف الصدِّيق مع النبي صلى الله عليه وسلم في العريش يوم بدر دليلاً على خوفه وجبنه - وحاشاه -
أي أنه اختار اللواذ للعريش كيلا ينفضح خوفه وخوره عن قتال المشركين وليضمن السلامة من القتل؛ لأنه أبعد مكان عن وصول العدو له
..
وقد استقاء هذه الفرية وهذا الغثاء في عدة مواضع من كتابه ( فدك في التاريخ ) وإليكم بعضاً منها:
1- قال في ( ص127 ):[ وأن الصديق رضى عنه الله هو الذي التجأ إلى مركز القيادة العليا الذي كان محاطاً بعدة من أبطال الأنصار لحمايته ، حتى يطمئن بذلك عن غوائل الحرب ].
2- قال في ( ص128 ):[ وليس لدي من تفسير معقول للموقف إلا أن يكون قد وقف إلى جوار رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - وكسب بذلك موقفاً ، هو في طبيعته أبعد نقاط المعركة عن الخطر لاحتفاف العدد المخلص في الجهاد يومئذٍ برسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - . وليس هذا ببعيد لأننا عرفنا من ذوق الصديق أنه كان يحب أن يكون إلى جانب رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - في الحرب ؛ لأن مركز النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - هو المركز المصون الذي تتوفر جميع القوى الإسلامية على حراسته والذب عنه ] .
3- قال في ( ص125 ):[ وشخصية اكتفت من الجهاد المقدس بالوقوف في الخط الحربي الأخير - العريش - ] .

مناقشة هذا الافتراء:
سأناقش فريته من عدة وجوه هي:
الوجه الأول:
لو تجرَّد هذا المرجع الأفّاك من أضغانه لما وقع في ذلك الجهل الفاضح الذين ينسف ما بناه عليه فريته ، ويمكن بيانها بهذا السؤال:
هل وقوف الصدِّيق رضي الله عنه في العريش كان باختياره أم بأمر النبي صلى الله عليه وسلم ؟!

ولا شك بأن جواب هذا السؤال سيجعل بنيانه هباءاً منثورا؛ إذ لا يشك مسلمٌ منَّ الله تعالى بالعقل وأدنى درجات الاطلاع بأن تحديد مراكز المقاتلين في ساحة المعركة كان باختيار النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكن الصحابة هم من يختارون أماكنهم ، فليست القضية بصورة "ما يطلبه المقاتلون" فيبدأ النبي صلى الله عليه وسلم بالمرور عليهم واحداً واحداً ليعرف أي مكان يهوى ويختار فيحقق له رغبته ومطلبه !!!
ومن ثمَّ فلم يكن للصدِّيق أي اختيار أو رأي في الوقوف بالعريش ، بل هو اختيار النبي المعصوم صلى الله عليه وسلم وقراره ..
وعليه فقد سقطت افتراءات الصدر ليكون محلها برميل القمامة !!!


الوجه الثاني:
بالرغم من تحامل شيخ الإمامية الأعظم المفيد على الصحابة وقلب منقبة العريش إلى مثلبة إلا أنه أقرَّ بتلك الحقيقة التي تنسف بنيان مرجعهم الصدر من القواعد ؛ فقد قرر بأن إيقاف الصدِّيق في العريش كان بأمر النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذا لوحده يكفي في بطلان دعواه ، فمن أقواله ما يلي:
1- قال في كتابه ( الإفصاح )( ص 193-195 ):[ وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وآله .. حبسهما في ذلك المكان ، ومنعهما من التعرض إلى القتال .. ولما وجدناه قد منع هذين الرجلين من الجهاد ، وحبسهما ].
2- قال في نفس المصدر ( ص 156 ):[ وأبو بكر وعمر كانا في العريش محبوسين عن القتال ].
3- قال في كتابه ( الفصول المختارة )( ص 35 - 36 ):[ فلما رأينا الرسول ( ص ) قد منعهما هذه الفضيلة وأجلسهما معه .. أمر نبيه ( ص ) بحبسهما عن القتال .. والذي يكشف لك عن صحة ما ذكرناه آنفا في وجه إجلاسهما معه في العريش ].
4- وأخيراً قرر هذه الحقيقة علم هداهم الشريف المرتضى ، فقال في كتابه ( الشافي في الامامة )( 4 / 28 ):[ والوجه في احتباس أبي بكر في العريش .. فأجلسه معه ].
فتأمل عبارات ( أجلسهما ، منعهما ، حبسهما ) تدل على أنه كان أمر نبوي وليس ..
مع التنبيه على خطأ المفيد بدعواه أن الذي تواجد في العريش هما أبو بكر وعمر رضي الله عنهما ؛ إذ كل كتب السيرة والتاريخ والحديث تؤكد أنه لم يكن غير الصدِّيق مع النبي صلى الله عليه وسلم في العريش ..

الوجه الثالث:
أقول للصدر الذي أعمى الحقد بصره وبصيرته ألم يكن النبي صلى الله عليه وسلم متواجداً في ذلك العريش ، فهل كان اختياره بأبي وأمي للعريش لنفس العلة التي زعمها هذا الأفّاك ( كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا )

الوجه الرابع:
لا يخفى على المسلمين أن أخطر سفر في تاريخ الإسلام هو سفر النبي صلى الله عليه للمدينة وهجرته من مكة ، لأن حنق المشركين قد بلغ ذروته حتى خططوا لقتله بل وشرعوا في التنفيذ ، وعلى إثرها أمر الله تعالى نبيه بالهجرة للمدينة ، فأخبر الصدِّيق بهذا القرار المصيري الخطير ، وعندها طلب الصدِّيق من النبي صلى الله عليه وسلم رفقته في السفر بقوله ( الصحبة يا رسول الله ) ، كما ينقل تلك الواقعة العلامة ابن كثير في كتابه ( السيرة النبوية )( 2 / 233 ) عن عائشة قولها:[ قال : إن الله قد أذن لي في الخروج والهجرة . قالت : فقال أبو بكر : الصحبة يا رسول الله ؟ قال : الصحبة . قالت : فوالله ما شعرت قط قبل ذلك اليوم أن أحدا يبكى من الفرح ، حتى رأيت أبا بكر يومئذ يبكى ].
حتى انقضى بهم الأمر إلى الاختباء في الغار والمشركون فوق رؤوسهم متوشحين سيوفهم !!!
وعليه أقول للمرجع الصدر:
هل تواجد الصدِّيق مع النبي صلى الله عليه وسلم في الغار وطلب المشركين لقتلهم كان لنفس العلة التي افتراها الصدر في تواجده بالعريش ؟! بكونه أبعد المراكز عن خطر العدو وأنه المكان المصون الذي تتوفر جميع القوى الإسلامية على حراسته والذب عنه ؟!!! ( قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ )..


الوجه الخامس:
لو سلمنا جدلاً بأن التواجد في العريش هو لضمان السلامة من القتل ، وأن التواجد في الغار فيه التعريض للموت والقتل من المشركين الذين كانوا متعطشين لسفك دم النبي صلى الله عليه وسلم ورفيقه وصاحبه ..
أي حتى لو سلمنا بكل ذلك فستثبت لنا شجاعة الصدِّيق وتفانيه لنصرة الدين ولو على حساب قتله وبيانه:
إنه في موطن السلامة وهو العريش لم يكن للصدِّيق اختيار فيه كما أثبتنا بأنه قرار وأمر نبوي ..
وأما في موطن الموت والقتل والطلب من المشركين وقوتهم وجبروتهم وبطشهم فقد طلب الصدِّيق الصحبة ومرافقة النبي صلى الله عليه وسلم والهجرة معه ..

فالحمد الله الذي قلب طعنة مرجعهم الصدر إلى منقبة أظهرت لنا مدى شجاعة الصدِّيق وعظيم بذله ونصره للإسلام بنفسه وماله.







التوقيع :
حسابي في تويتر / المهتدي عبد الملك الشافعي / alshafei2019
رابط جميع مواضيع المهتدي من التشيع .. عبد الملك الشافعي :

وأرجو ممن ينتفع من مواضيعي أن يدعو لي بالتسديد والقبول وسكنى الحرم
من مواضيعي في المنتدى
»» شاهدٌ متين من تقريراتهم على أن المراد بالولاية في حديث الغدير هي المحبة وليست الخلافة
»» عاجل عاجل .. اليوم قناة وصال ستسلط الضوء على كتابي ( صلاة الشيعة في مساجد المسلمين )
»» صدق البحراني:إن نفي التحريف يورث مدح الخلفاء الراشدين لجمعهم كتاب الله والمحافظة عليه
»» هَوَسُ التكفير: المجلسي لم يكتفِ بتكفير المخالفين ، فراح يُكَفِّر مَنْ لم يحكم بكفرهم
»» من الإمام المهدي إلى الشيخ المفيد والأخ السديد:أخزيتنا بتناقضك في أخطر مسائل الاعتقاد
 
قديم 31-01-20, 10:49 PM   رقم المشاركة : 2
كتيبة درع الاسلام
عضو ذهبي







كتيبة درع الاسلام غير متصل

كتيبة درع الاسلام is on a distinguished road


موضوع رائع جدا بارك الله فيك لقد دمر موضوعك مرجعهم وابان جهله بل وكم هو جاهل. فما قاله المتأخرون يهدمه المتقدمون. والعكس كذلك.

ذكرتني بموضوع كنت قد نشرته قديما وفيه ستجد سب وتحقير لما لما قاله الصدر :

علامة الشيعة الواعظ عبدالجليل القزويني يستهزء وينكر اقوالهم الطاعنة في هجرة الصديق
الرابط :
https://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=187636

وفعلا كما تفضلت هولاء من الحقد قد عميت ابصارهم بل وعقولهم ولذلك نجدهم متناقضين لأن دينهم بني على باطل ليس من وحي وتنزيل. انما من تخيلات وموضوعات اخذوها من اسفل الخلق واكذبهم ونسبوها الى العلويين من ال نبينا صلى الله عليه وسلم.






 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:00 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "