العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-03-19, 11:12 AM   رقم المشاركة : 1
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


إستدلال النبوة بالنص القطعي القرآني إلزامه للولاية

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى أمهات المؤمنين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

من الأمور الآساسية في القرآن الكريم هو مراد الله تعالى في تبيين منهج الاستدلال على الأصول العقائدية بالآيات الواضحات، وهي البينات كما وصفها سبحانه ، وعندما يأتي بآية قطعية فيها حكم أو نص ثابت فوصفها تعالى بالآية المحكمة ، كما في سورة محمد الآية 20
( وَيَقُولُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لَوْلاَ نُزِّلَتْ سُورَةٌ فَإِذَآ أُنزِلَتْ سُورَةٌ مُّحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا ٱلْقِتَالُ رَأَيْتَ ٱلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَّرَضٌ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ ٱلْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ ٱلْمَوْتِ فَأَوْلَىٰ لَهُمْ )

هنا لا يمكن أن نسمي هذه الآية متشابهة كما لا يمكن أن تكون الآيات المتشابهة هي التي عليها الاستدلال على الأصول بالتأويل ، إذ أن الله وصف متبعي هذا النهج بأنه في قلوبهم (زيغ) ، ومصداق ذلك الآية 7 من سورة آل عمران

( هُوَ ٱلَّذِيۤ أَنزَلَ عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ ٱلْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ٱبْتِغَاءَ ٱلْفِتْنَةِ وَٱبْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ ٱللَّهُ وَٱلرَّاسِخُونَ فِي ٱلْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ )

بعد هذا التأصيل الرباني الذي يرفضه الشيعة علماءهم وعوامهم لاتباع الهوى، عاصين لله تعالى ومخالفين منهجه، فلا يبقى سوى أن نلزمهم ما في كتبهم حتى يذعنوا للحق ممن تجرد وبحث بالمنطق كما يزعمون .




في كتاب محاضرات في الإلهيات - الشيخ جعفر السبحاني - الصفحة ٢٦٤
كما في شبكة المعارف ــ العقيدة الإسلامية :: مباحث النبوة العامة ذكر طريقة استدلال نبوة محمد عن طريق النص القطعي في القرآن ، وفيه :
تنصيص النبي السابق على نبوة اللاحق:
ولا بدّ أن يكون الإستدلال بعد كون التنصيص واصلاً من طريق قطعي، وكون الأمارات والسمات واضحة، منطبقة تمام الإنطباق على النبي اللاحق، وإلا يكون الدليل عقيماً غير منتج.

ومن هذا الباب تنصيص المسيح على نبوة النبي الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم ، كما يحكيه سبحانه بقوله: ﴿وَإِذْ قَالَ عِيسَى بْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُول يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ﴾(الصف:6). أ هــ


إن هذا الاستدلال هو ما نص عليه عالمهم محمد المظفر في كتابه عقائد الإمامية الذي يُدرس في الحوزة، حيث أوجب ترك الموروث والبحث في القرآن الكريم على أصول الاعتقاد .

١ ـ عقيدتنا في النظر والمعرفة ص 18 :
فلا يصح ـ والحال هذه ـ أن يهمل الانسان نفسه في الاُمور الاعتقادية، أو يتّكل على تقليد المربين، أو أي أشخاص آخرين، بل يجب عليه ـ بحسب الفطرة العقلية المؤيدة بالنصوص القرآنية ـ أن يفحص ويتأمَّل، وينظر ويتدبَّر في اُصول اعتقاداته (1) المسماة بأصول الدين التي أهمّها: التوحيد، والنبوة، والاِمامة، والمعاد. أ هــ


إن هذا الإلزام يوجب على الشيعة البحث عن الآية القطعية المحكمة للولاية الخاصة بعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وبالنص البيّن المحكم وليس المتشابه الذي يجعل الرواية أصل والقرآن تبع لها .

إذن في أعظم الأصول كما تقول مرويات الشيعة لا يتوافق مع الآية رقم 55 سورة المائدة وهي متشابهة .
كما لا وجود له في القرآن لأحكام جاحد الولاية بحسب المنهج الرباني .

أما في مركز الأبحاث العقائدية فيجيب على تساؤل حول هذا النهج ، فيأتي الرد بأن آية الولاية هي أن المقصود واضح في ( ظاهرها ) آية محكمة !
هكذا يكذبون على العوام ليدوم على مؤسسة السيستاني أموال الخمس والنذور والسلطة .

بعد الإلزام :

كيف يثببتونه ل 12 معصوم بزعمهم ؟

وكيف بإثبات العصمة والرجعة والتقية وباقي العقائد ؟

سؤال يلزمهم الجواب قبل يوم الحساب .







من مواضيعي في المنتدى
»» بالصور / انتصارات وهمية من صفحة الكذاب نوري المالكي
»» ما نفع الشفاعة للعاصي الموحد المخلد في النار عند الأباضية ؟
»» الأفلام السينمائية وإبدال الذات الإلهية
»» الدفاع : سنصحح المسار وماحدث ليس نهاية المطاف
»» الفلوجة وعمليات 15 شعبان تفضح من يغتسل بالعهر عقيدة
 
قديم 30-08-19, 09:59 AM   رقم المشاركة : 3
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


إضافة سديدة أخرى أنقلها من الأخ سلماان بارك الله فيه


ما ذكره سيدنا الشهيد الصدر قدس الله نفسه في كتاب الطهارة
بحوث في شروح العروة الوثقى
في المجلد الثالث صفحة 369
قال:
ورد عليه أن المراد بالضروري الذي ينكره المخالف أن كان هو نفس إمامة أهل البيت فمن الجلي أن هذه القضية لم تبلغ في وضوحها إلى درجة الضرورة.
أصلاً السيد الشهيد ينكر إنها ضرورية لا حدوثاً ولا بقاءاً.




مفاتيح عملية الاستنباط الفقهي (457)

_______________


المورد الثالث
ما ذكره سيدنا الشهيد الصدر قدس الله نفسه في كتاب الطهارة بحوث في شروح العروة الوثقى في المجلد الثالث صفحة 369 قال: ورد عليه أن المراد بالضروري الذي ينكره المخالف أن كان هو نفس إمامة أهل البيت فمن الجلي أن هذه القضية لم تبلغ في وضوحها إلى درجة الضرورة.
أصلاً السيد الشهيد ينكر إنها ضرورية لا حدوثاً ولا بقاءاً
تعريف المحدث الاسترابادي في فوائد المدنية تعريف لطيف للضروري في الفوائد المدنية صفحة 252 يقول وبالجملة ضروري الدين ما يكون دليله واضحاً عند علماء الإسلام بحيث لا يصلح لاختلافهم فيه بعد تصوره بمجرد أن يرى الدليل يراه واضحٌ كالشمس
هذا إشارة إلى الشروط الثلاثة التي اشرنا إليها
ما هي الشروط؟
أن يكون من حيث السند قطعي
أن يكون من حيث الدلالة نصاً لا ظاهراً
وان تكون هذه النصية بنحو الجلي لا بنحو خفي
هذه الشروط الثلاثة هذا واضحة وموجودة في كلام المحدث الاسترابادي
ومعنى ضروري المذهب ما يكون دليله واضحاً عند علماء المذهب بحيث لا يصلح للاختلاف فيه لا أن يقع الاختلاف فيه لا يصلح يعني ما فيه شأنية وقوع الاختلاف يعني نصٌ جلي يعني سند اطهر.

سؤال: الإمامة في المذهب هكذا؟
الجواب: كلا.

مفاتيح عملية الاستنباط الفقهي (458) - السيد كمال الحيدري







من مواضيعي في المنتدى
»» بالصور جنود الخميني أمس قادة الحكومة العراقية اليوم
»» بالصور قتلة سنة المقدادية بقيادة عشيرة آل تميم
»» في حكم الشيعة / اختراع آيات قرآنية وتحريف المناهج الدينية
»» المعادلة الأمنية لدول المشرق العربي/ تقرير جيوسياسي أمني خطير لا تجده في مصدر آخر
»» "ضلالات القرآنيون وموقع أهل القرآن / الطريق المختصر للتشيع الإمامي"
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:15 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "