العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحـــــــــــوار مع الإسـماعيلية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-11-18, 09:31 PM   رقم المشاركة : 1
نجلاء الاحساء
عضو ذهبي








نجلاء الاحساء غير متصل

نجلاء الاحساء is on a distinguished road


الاسماعلية بلهاء اغبياء واليك الدليل

اريد تعريف الشرك بالادلة من الكتاب والسنة
تحذير
سوف ارفق تعريفه من كتاب الداعي الاجل

جعفر منصور







 
قديم 28-11-18, 12:55 PM   رقم المشاركة : 2
نجلاء الاحساء
عضو ذهبي








نجلاء الاحساء غير متصل

نجلاء الاحساء is on a distinguished road


الشيء الوحيد الذي يخلد بسببه الجن والانس في قعر جهنم يجهلون تعريفه
اذا كيف تحذره ؟







 
قديم 10-01-19, 10:11 AM   رقم المشاركة : 3
اليـماني
موقوف







اليـماني غير متصل

اليـماني is on a distinguished road


بنت الأحساء تتهمنا بمواضيع نشطة ففي الرد التالي سأضع بحث


ونتناقش معها في الله ووحدانيتة ولنبدأ بالمخلوق حتى نصل الخالق


كي يتضح في النهاية من الجاهل ومن المشرك


دفاعاً عن مذهبنا الذي تتهمة الأحسائية بالشرك وتتهمنا بالغباء في مواضيع لها متكررة

فلنتحاور معها على ضوء القرآن والسنة







 
قديم 10-01-19, 12:35 PM   رقم المشاركة : 4
اليـماني
موقوف







اليـماني غير متصل

اليـماني is on a distinguished road


بسم بمن لايوصف إلا بما وصف نفسه بنفسه فقال ليس كمثله شيء وهو السميع البصير..

والصلاة والسلام على محمد النبي وعلى علي الوصي وعلى فاطمة خير البني وعلى السبطين ريحانة النبي وبارك وسلم


قبل أن نعرف الشرك فلنبحث من هو الله وندتبر في المخلوق لنعرف الخالق..بما أننا نتكلم في الله والعقل والنفس وماجرى في البحوث المختصة بالتوحيد


فنقول أن العالم هو عبارة عن جسم عضوي واحد وأن النجوم والكواكب والمجرات المتناثرة في أطرافه ماهي إلا نفوس جزئية تنصهر في نفسة الكلية (ذاتة وأقول ذاتة للتقريب للفهم) وأن هذه الأعضاء المتناثرة هي له بمثابة الأطراف للجسد الواحد الذي يربطها وينظمها ويسوسها (العالم) في جسدة الكلي الكبير وينظمها ويقننها في قالب واحد فيسري فيها نظامة وقانونه و (حياتة) , فكما أسلفت أن العالم جسم عضوي واحد , وهي أي أجزاء العالم جواهر وإن كانت متفرقة ومتباعدة إلا أنها تتظافر جميعها لتؤدي وظيفة واحدة كبناء منظم يشد بعضة بعض ويستجيب بعضة لبعض (مسير من الله) لنفوذ مشيئتة عز وجل وليسري فيه أمرة وقضاءه..

وهو أي ألعالم كالجسد الإنساني مثل بمثل عقل ونفس وحياة وحركة وقوى تسعة وطبائع متعددة تقوم ويقوم حياته بها وهو دائم النمو حي قادر عالم ذو نفس واحدة (النفس الكلية) وذو عقل واحد العقل الأول أو الكلي ..وسيأتي الدليل معنا من القرآن في هذا السياق

قال تعالى (فقال لها وللأرض إءتيا طوعاً أو كرها قالتا أتينا طائعين ) فلو هذا العالم أو الوجود مخلوقاً عبثاُ أو إعتباطا ً لما أستجاب لله ولما عقل وأحس وأطاع نداءة ولكان (دوغمائي) صلب جامد لا عقل له ولا نفس ولما أجاب مبدعه بأتينا طائعين وآيات حياته وعقله كثير لو أستدلينا بها لطال بنا المقال..

وفي ذلك الدليل أنه ذو نفس تتنفس لقربة عز وجل وذو عقل كلي ينضح شوقأ لوصلة وبالعقل والنفس يتم الإنسجام لتدبيرة خاضعاً عابداً لناموسة تسري في إحساسة مخافة الله وهيبتة وخشيته قالتا أتينا طائعين

بشقيه المادي والعقلي
سامياً بهما ( الروح والحس)
في رضا خالقة ومبدعه
دائن بشرعة
وفي هذه الإستجابة للنداء أعظم مثال العبودية والخضوع والطاعة

وما هذه العلوم والإكتشافات في عالم الغيب والشهادة التي تقول بها الإسماعيلية إلا نتاج لتدبر وتأمل آيات الله وإستكشاف بواطنها وإستغراق النفس البشرية (الجزئية نسبة للنفس الكلية ) بواطنها وتنقيب لما خٌلق وصنع ٌ في العالم العقلي والحسي (السموات والأرض) علمها من علم وردها وأباها من أبى..

وما هذا الخطاب الإلهي للسموات والأرض إلا دليل أن لها نفس تعقل وتعي فنعزو لها بالتالي الإدراك الحسي والعقلي.. وماهذه القوى والطبائع المتعددة للحياة وفي الأرض على سبيل المثال (من معادن ونبات وحيوان وإنسان ) إلا دليل قوي من أن هناك طاقة نفسية حية تسري في جسدها كما هي في السماء تستمد منها المواليد الثلاثة مادة الحياة وذرة النشوء على سبيل قوة نامية وغاذية بعد تنتج منها الحياة (تهبها الأرض أولادها) وما هذا إلا دليل أن الجزء يستمد من الكل وأنها بمثابة الأجزاء والأعضاء الحية لنفس كلية واحده تصب فيها أودية وأنهار الحياة فترتشف منها المواليد قوامها وحياتها..

ومن هنا قال الصوفية بوحدة الوجود إشكالاٌ بعدم فهمهم علومنا وتأثراُ بنا كما قال بذلك إبن تيمية في كتابة الصدفية..

وماهذا التأمل العقلي في كلام الله وكتابة إلا دليل على إلإنظواء تحت رواق الإيمان بالله عز وجل وعظمة صنعه وبكتبة ورسله..

قال الرسول محمد صلى الله عليه وآله (الأرض أمكم وهي بكم بره).. إذن كيف تكون أمنا لو أخذنا الكلام على علاته فلو سلمنا أننا فقط مخلوقين من تراب في البدء ثم تطور ثشوء التخلق الفسيلوجي بين الذكر والأنثى فكيف تكون بنا بره ؟

ماهذا الحديث إلا دليل أننا ولدنا من رحمها كما قال دعاتنا ورضعنا عطائها وغذائها فوهبتنا الحياة ونبتنا منها جسم حي واحد كامل بأعضائه وعروقة وأعصابة حتى كنا القامة الألفية الحية وليس على هئية التمثال في خلق آدم الذي لو سلمنا بها لكان أجوف يفتقد كل ذلك قال تعالى وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا

وماهذا إلا دليل أن المحسوس لا يأتي إلا من مثله المعقول الحي (مادي نسبة للعالم وعقلي للعالم العقلي) ..

فإذاً وقد قال الله أن العالم حي فهذا دليل أن إبن العالم ثمرة من ثمرات جسدة ونفسه مستمدا ً منه حياته متفاعلا ً معه متشابة له تشابة الجزء بالكل ..
متسلسلاً في سلسلة ومنظومة النشوء الكوني , منساقاً في نظامة الحسي لعالمة الكبير..
مستمدا ُ منه البقاء والحياة والديمومة..
فلا تلوموا الإسماعيلية إن هم تدبروا في عالم الملكوت وأستنبطوا من دستورة المسطور أن له حياة وأنه يخاطب الله..
فبنوا وأسسوا النظريات ورموا نظرهم في آفاق الملكوت ..
فقالوا بالعقل والنفس
وردوا الجزئيات للكليات
والممكنات للظروريات
فعلموا أن للظاهر باطن
فنقبوا الخزائن وأظهروا الدفائن وسبروا خفايا كمائن الآيات, آيات ملكوت الله فوصلوا آفاق الآفاق
كل ذلك من كلام الله الذي فيه مفاتيح مغاليق علوم الكون وأسرارة ولم يخروا عليها صما ً وعميانا
وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا
فعلمها من علم وجهلها من جهل
قال تعالى (إن في ذلك آيات للمتوسمين )
وقال (وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك آيات لقوم يعقلون)

يعقولون وليس يصومون ويصلون فحسب بل يقرنون العمل بالعلم
حتى يعرفون الله حقيقة معرفته وأول الدين كما قال الإمام علي أَوَّلُ الدِّينِ مَعْرِفَتُهُ، وَكَمَالُ مَعْرِفَتِهِ التَّصْديقُ بِهِ، وَكَمَالُ التَّصْدِيقِ بِهِ تَوْحِيدُهُ، وَكَمَالُ تَوْحِيدِهِ الاِْخْلاصُ لَهُ، وَكَمَالُ الاِْخْلاصِ لَهُ نَفْيُ الصِّفَاتِ عَنْهُ، لِشَهَادَةِ كُلِّ صِفَة أَنَّها غَيْرُ المَوْصُوفِ، وَشَهَادَةِ كُلِّ مَوْصُوف أَنَّهُ غَيْرُ الصِّفَةِ، فَمَنْ وَصَفَ اللهَ سُبْحَانَهُ فَقَدْ قَرَنَهُ، وَمَنْ قَرَنَهُ فَقَدْ ثَنَّاهُ،وَمَنْ ثَنَّاهُ فَقَد جَزَّأَهُ، وَمَنْ جَزَّأَهُ فَقَدْ جَهِلَهُ، [وَمَنْ جَهِلَهُ فَقَدْ أشَارَ إِلَيْهِ، ]وَمَنْ أشَارَ إِلَيْهِ فَقَدْ حَدَّهُ، وَمَنْ حَدَّهُ فَقَدْ عَدَّهُ، وَمَنْ قَالَ: «فِيمَ» فَقَدْ ضَمَّنَهُ، وَمَنْ قَالَ: «عَلاَمَ؟» فَقَدْ أَخْلَى مِنُهُ.

كائِنٌ لاَ عَنْ حَدَث، مَوْجُودٌ لاَ عَنْ عَدَم، مَعَ كُلِّ شَيْء لاَ بِمُقَارَنَة، وَغَيْرُ كُلِّ شيء لا بِمُزَايَلَة، فَاعِلٌ لا بِمَعْنَى الْحَرَكَاتِ وَالاْلةِ، بَصِيرٌ إذْ لاَ مَنْظُورَ إلَيْهِ مِنْ خَلْقِهِ، مُتَوَحِّدٌ إذْ لاَ سَكَنَ يَسْتَأْنِسُ بهِ




فبماذا سخرها ولماذا ولمن الـ ٍ ننام بالليل ونقوم النهار ونصوم ونصلي كحالة طبيعية مادية إعتيادية كما جرت العادة دون روح وحياة وعمق (باطن)
أم لنعرج في ملكوت الله ونسبح في عبابة لنصل بالمخلوق للخالق وأن نتدبر الآيات ونتفكر المعجزات وليس هذا التدبر والتفكر إلا تبريرا ً عقليا ً ليثبت هذا الوعد الإلهي وهذه الآيات المسخرات الأفلاك والنجوم والمجرات والشمس والقمر من الله عز وجل
وتثبيت للمفاهيم العقلية والنفسية اللتي قالت بها الإسماعيلية قالت ومازالت تقول (لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ)
فقلنا بالعقل والنفس
وأن الإنسان إبن لهما (عقله ونفسه) وأهما أثراً من العقل الكلي والنفس الكليه على سبيل نظام إلهي دقيق
وقلنا بالأفلاك والنجوم وأنها مدبرات
وأن لها تأثير وعطاء وعطف على من دونها
وأنها تعقل الله وأنها حيه وقادرة وعالمه
وأن دورة الحياة تبدأ من الأعلى للأسفل , وما إستجابة الأسفل إلا إدراك وتعقل وإستجابة وتفاعل فيزيائي وحيوي وعقلي لها
وأن عالم الظاهر وتصوراته لاتكفي النفس المتطلعة المتشوقة لله فقط
وأن وراءة باطن عميق غني بالقوى الروحانية التي تغوص في أعماقة وفي قاعه كنوز العلم والمعرفة وأسرار الملكون وسحر الصنعه صنعة الله وعظمته وقوته وجماله وإعجاز إتقانه وما كل ذلك إلا لنقترب من هويته ..

وأن هذا الظاهر الذي يغلف الطبيعه ماهو إلا غلاف اللب وقشر السنابل وأن الظاهر ماهو إلا بمثابة الهيولى والمادة متى تسلطت عليه العله الفاعه المادية والصورية والغائية وقبلها الفاعلة حتى ظهر جماله وبهر الألباب جمال بيانه..
وهذا العلم بما سخره الله لنا لنرتقي في درجات سلم الصعود للعروج إلى عالم من البهاء والمسرة والعظمة لما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ..
فنعرج بالتالي من عالم الشهادة لعالم الغيب حيث الله عز وجل


والقرآن كلام الله المسطور هو مصدر إلهامنا وبحثنا في جنبات الكون فعندما يطالبنا أحد بالدليل على ما نقول بالعقول والعقل الكلي والنفس الكلية والأفلاك وأن الله لم يظمن القرآن المباحث العقلية وكذلك العلوم التجريبية والتطبيقية والمباحث الفلسفية ..
فهو أيضا ً لم يهملها على الجانب الآخر وهي مبثوثة بين دفتيه ومنثورة في ثناياه كمسائل تحفيزية ومفاتيح غيبية فهمها من فهم وجهلها من جهل وكما قلنا أن للعالم عقل ونفس كما قلت سالفا ً فأستنتجنا من خطاب الله لها السموات والأرض أن لها عقل ونفس تعي خطاب الله وتطيعه وتعبده فبنينا على ذلك فلسفتنا ونظرياتنا وكا حثنا الله لذلك فأعتبروا يا أولي الأبصار وقوله (ويتفكرون في خلق السموات والأرض) فهانحن تفكرنا فلم العجب..

فلو كان الله جعل في القرآن مايغنينا من عناء البحث وتكبد المشقة لما دعانا للتفكر والتدبر والإستكشاف.

إذاً القول على المباحث الإلهية والنظريات الفلسفية وعالم المثل والملكوت والشهادة ليس خروجا ً عن المسار , مسار التدين لله وعبادتة , بل ذلك من صميم عقيدتة بأن حثنا هو على ذلك ودعانا لتكبد عناء مشقته ونحن على الرغم من ذلك نوفق بين العلم والشريعة ولا نكتفي بالجانب الظاهري من حج وصوم وصلاة وغيرها من سائر الطاعات بل نقرنها بالبحث والتدبر والنظر في ملكوت الله كجانب بحثي معرفي فلسفي تطبيقي في الأخير وما نحن ببدع من سائر الملل والنحل وسالف الأمم فقد سبقونا لذلك وإن شذينا عن قوم وافقنا آخرين.

والقرآن لم نجد فيه صناعة الطائرات والناقلات الذي لو قال بها أحد في عصر الرسول والقرون الأولى للإسلام فقال أنه يستطيع أن يلف العالم في ساعة واحدة فلربما وصموه بالجنون وبالكفر والإلحاد , على أن ذلك لم يقل به الله ولا رسوله ولا غيرهم من الأئمة وعلماء السلف , بالرغم من أنها علوم تطبيقية أو تجريبية دُرست وبحثت وطبقت فأثمرت وهانحن لانستطيع العيش من دونها وعلى هذا السياق.

هذا والكثير من هذا مازال هناك من يتبناه من يعيش بيننا ممن يحرم التلفاز والجوال والطائرة والكيمياء والفيزياء بالرغم من أن كل شيء بمثابة السيف ذو الحدين يحوي الجانب الإيجابي والعكس.




فالكلام في الله وفي أسماءة وصفاته وحدوده وأنبياءة ورسله على سبيل التوفيق بين الدين والفلسفة ليس كفراً ولا خروج عن المألوف بل ذلك كله في ميزان العقل والدين والإنصاف مرهون بالبرهان (قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين)

وكل ذلك مطروح للنقاش دون المساس بالذات الإلهيه إشراك وتعطيل ولا بالمفاهيم الشرعية الثابتة للدين..فنحن عندما نعطي الأدله والبراهين على نفي الصفات مثلاً فهذا ليس نفياً للوحدانية طالما لم تتوجه لام النفي للهوية كأن نقول (لا إله) فقط ونسكت
بل نثبت ثم نوحد ونوجب ثم نبحث ونتفلسف ونبرهن على قولتكم
وما ذلك إلا نتيجة الأستنتاج والإستنباط والإستقراء لكلام الله
(ليس كمثله شيء)
(ولايحيطون به علما)
(هل تعلم له سميا)
(يدرك الأبصار ولا تدركة الأبصار)
(شديد المحال)

وغيرها من الآيات التي بنينا عليها أسسنا الفلسفية والعلمية في نفي الرؤية والذات (المادية) هذا مع أننا نؤمن بهويه لانعلم ولا ندرك كنهها
وكذلك نفينا عنه عز وجل النفس الإنسانية مثل اللتي لنا ..
والأسماء والصفات موفقين بين العقل والنقل, مؤمنين من أن الكثير من الآيات اللتي عكس ماسبق متشابه جائت على سبيل الإستعارة والتقريب للأفهام لإن الإنسان العالم غير العامي فيستحيل مساواتهم في الخطاب
ويستحيل كذلك إهمالهم
وعلى الرغم من المساواه في الخطاب يقول الله عز وجل وما يعقلها إلا العالمون
وقال مايعلم تأويله إلا الله والرسخون في العلم
فأنت لو قلت أن رسولنا محمد صلى الله عليه وآله جاء بمعجزات لوصمك الآخر غير المسلم بالأساطير والإيمان بالمثيلوجيا عالم الخرافات والمخيله , وما معروف الرصافي وكتابة الشخصية المحمدية ببعيد ولا إستاذه تيودر نولدكة صاحب كتاب تاريخ القرآن الذي دون فيه كل دروس الرصافي اللتي إستقى منها نقدة
فالبتالي نحن بحاجة للبرهان الفلسفي حتى نميط عن شريعتنا الأذى وننقي منه الجيد ونلقيء بالزبد, حتى يجد العقل البشري طريقه ممهدا ً ومفروشا ً بالحكمة متسلحاً بالدليل والبرهان ثابتا ً راسخا ً رسوخ الجبال في وجه العواصف والأهواء المظلله وأن لانسمح لأحد بالتغلغل في نسيجنا الديني فينجرف ضعيفي العقيدة في التيارات الفكرية العنيفه ويغرقون في خضمها

فحديث أن الوحي كصلصة الجرس على جسد الرسول وأنه يزبد ويرعد منه الذي روته عائشة رحمها الله وغفر لها رمو به الرسول بمرض الصرع والجنون كما لدى تيودر نولدكة وغيره
وكذلك حديث غمس الذباب
وجد منها أعداء الإسلام نافذة التهكم والسخرية والتسقيط , تسقيط الدين والشريعه المحمدية في حين أن الوحي وكيفيته قد فصل الكلام فيه الداعي أبويعقوب السجستاني في كتابه إثبات النبؤات وكذلك رد الداعي الإسماعلي أبو حاتم الرازي على الملحد أبي بكر الرازي صاحب كتاب مخاريق الأنبياء رد عليه في كتابه أعلام النبوه بالبراهين الفلسفية الدامغه والآيات الإلهية الراسخه , وكذلك رد الداعي المؤيد في الدين قدس الله روحه على الملحد إبن الراوندي في المجلد الخامس من المجالس المؤيدية وقد أورد كلامه الداعي حاتم بن إبراهيم في كتابه جامع الحقائق الذي نسخ منه مجلس الإسلام في مصر هذه الردود في الكتاب المطبوع , ويستطيع من يجد في نفسه الرغبة مطالعة ذلك.


على أننا لم نجد من يرد على هؤلاء الفلاسفة والملحدين سوى الإسماعيليه لإن القرن الثالث والرابع كن قد أتسم بالجدال العنيف بين المسلمين بعضهم البعض وبين غيرهم.

عليه فنحن الإسماعيليه نقول لتيودر نولدكة وغيره أننا لانرى الوحي صلصلة كصلصلة الجرس وقرع وأنه كالجبل كما أستنتج من الرويات الوارده في ذلك وأنه كالجبل تتكسر منه الراحله عندما يمتطيها الرسول محمد صلى الله عليه وآله , بل نرى أنه إتصال بين الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وبين الله بواسطة النفس الكليه التي للعالم وللرسول جزء منها بتدبير العقل الفعال قال تعالى ((وَأَوْحَى رَبُّكَ إلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ) وهذا دليل أن الوحي ليس كلام وصلصه وجرس وقرع بل إلهام وتحريك وتحكم في العقل والنفس..كما هو في النحل التي منطقياً لا تسمع الكلام..
قال النبى صلّى الله عليه وسلم وآله : «إن روح القدس نفث فى روعى أنه لن تموت نفس حتى...إلخ الحديث

وقال الرسول محمد صلى الله عليه وآله (هو قلب أشرق لله فأشرق الله فيه)
فتسمع نفسه من خلال وسائط كلام الله مجرده من الحواس دونما حاجه لها السمع والبصر وغيرها (الجوارح) تماما ً كخطاب الملائكة للميت في القبر وقد تجرد من الجسد المادي وماتت كل حواسه من منكر ونكير حين يسألانه كما في حديث مخاطبة الرسول صلى الله عليه وآله لفاطمة بنت أسد عندما دفنها..
وقد قال الرسول يلقى في روعي بدون حاجة للإذن والسمع


تمت بإختصار سأذكره لاحقا ً



اليماني







 
قديم 11-01-19, 07:29 PM   رقم المشاركة : 5
نجلاء الاحساء
عضو ذهبي








نجلاء الاحساء غير متصل

نجلاء الاحساء is on a distinguished road


ماهو تعريف الشرك
سطر او سطرين
مع الادلة من الكتاب والسنة ( يكتب مايشاء منها )
لازلت انتظر الجواب بدون تهريج اذيال الحوثي .







التوقيع :
اسلك سبُل الهدى ، ولايحزنك قلة السالكين ، وتجنب سبُل الضلاله ، ولايغرك كثرة الهالكين .
من مواضيعي في المنتدى
»» شهادة الأخرس جائزة أما شهادة الأبرص لاتجوز
»» أسرارتنظيم داعش يكشف عنها "أبو تراب" الذي القي القبض عليه الأثنين
»» مذيع شيعي يلعن النبي وفاطمة
»» رد شبهة اثارها الحيدري حول ابى هريرة
»» عظيم الحزم
 
قديم 12-01-19, 10:10 PM   رقم المشاركة : 6
اليـماني
موقوف







اليـماني غير متصل

اليـماني is on a distinguished road


والله ما أدري لماذا السب وسوء الأدب


ماكنتوا تريدون هدايتنا وإنا على ظلال

هذه علومنا وأقلامنا سياله

ومن القرآن والسنه

:d







 
قديم 13-01-19, 05:44 AM   رقم المشاركة : 7
نجلاء الاحساء
عضو ذهبي








نجلاء الاحساء غير متصل

نجلاء الاحساء is on a distinguished road


طلبت تعريف
مافي تعريف ١٥٠٠ كلمة ؟
كل العقلاء يعلمون ان التعريف لايتجاوز سطر ونادرا سطر ونصف وقد يكون سطرين
في اندر الحالات ..
لكي يسهل حفظه
،
لكن انت لاتعرف تعريف الشرك في مذهبك او تعرفه وتتغابى
وتريد تجميل وترقيع مذهبك بصفصفة كلام وحشو
تنمقه بشيء من القران الكريم لايمت له بصله لامن قريب ولامن بعيد.







التوقيع :
اسلك سبُل الهدى ، ولايحزنك قلة السالكين ، وتجنب سبُل الضلاله ، ولايغرك كثرة الهالكين .
من مواضيعي في المنتدى
»» عبادات لا يجوز صرفها الا لله
»» لا مانع من قراءة القرآن بالحمام .
»» معصوم الاسماعيلية يخالف القران صراحة ويرده
»» حكاية #عدنان_إبراهيم مع #الخوارج
»» التصريح بما تواتر في نزول المسيح - محمد أنور الكشميري
 
قديم 13-01-19, 10:51 PM   رقم المشاركة : 8
اليـماني
موقوف







اليـماني غير متصل

اليـماني is on a distinguished road


سأكون في غاية الأدب كما عهدت نفسي دائماً

وهذي بحوث ومقالات في الفِكر الإسماعيلي سترين منها كثيراً

طالما وضع منتدى يتم فيه الحوار مع الإسماعيليه

وبصفتي إسماعيلي سليماني

أتشرف بالحوار الهادف البناء

لعدة أسباب أهمها تبيين وجهة نظري لماذا أنا إسماعيلي

ولأنكم وضعتم حوار مع الإسماعيليه

وفي الأخير

أقول أنني أقول لا إله إلا الله

وعندما قلتم أننا نؤمن بالعقول والعقل والنفس
حبيت أوضح مصادرنا

ولدي وثائق منها أن العقول هم الملائكة

منهم جبرائيل وميكال وإسرافيل وملك الموت ورضوان ووو

حتى العقل العاشر

نسميهم ملائكة وأحيان عقول

لكن لا نقول بما يقول الفلاسفة من أنهم آلهه تحكمها آلهه

فنتمنى الصبر على طول البحث وأعدك بالإختصار

وهناك حديث

موثق لدى المعتزله والإثنى عشر والشافعيه صححه الغازلي وكذلك لدينا نحن الإسماعيليه

يقول أول ماخلق الله العقل فقال له أقبل...إلى آخره.

ولكن إبن تيميه ضعفه

ولا يهمنا تضعيف إبن تيميه له فقد إتفقت على صحته الفرق والمذاهب



مودتي







 
قديم 13-01-19, 11:10 PM   رقم المشاركة : 9
اليـماني
موقوف







اليـماني غير متصل

اليـماني is on a distinguished road


إضافة بسيطة

عندما قلنا بأن الأرض كرويه

قلتم لا بل الأرض مسطحة..

فقلنا لكم أنظرو فالآفاق والشمس والقمر

أليست دائرية وكروية الشكل

وعندما قلنا أن الأرض تدور حول الشمس ضحكتم علينا

في حين أن الله يقول

وكلاً في فلك يسبحون

ومعروف هندسياً أن الفلك هو محيط الدائرة


هذا أنا إختصرت كلامي...


أما حواري مع محسن وحجية عدم رتبته
فقد توقفت لظروف

ها أنا ذا أعيد وأكرر

ورد في الرساله الموجزة في ترتيب الدعاة
العهد الذي يؤخذ على الحدود أو الدعاة
والعهد كاملاً موجود في :
كتاب العهد
وفي الرسالة الموجزة للنيسابوري
التي وردت في تحفة القلوب للحامدي كامله
وفي كتاب الأزهار لحسن بن نوح
وأختصرتها الباحثه فيرينا كليم
في كتاب رسالة عالم
وكذلك ورد العهد بصيغته الكامله في كتاب فرهاد دفتري
العصر الوسيط للإسماعيليه
سأورد رقم الصفحات لاحقاً

جاء في العهد أنه يؤخذ على الداعي
أنني حد وداعي للإمام الحاضر ويذكر إسمه
والحدود هم :
الناطق والوصي والإمام والباب والحجة وداعي البلاغ والداعي المطلق
والمأذون المطلق والمحدود والمكاسر
وجميعهم يعلمون الإمام بإسمه
فإن كنت يامحسن تعلمه فأنت حد وداعي
وإلا فأنت مستجيب لا أكثر ولا أقل


وأعتذر منك

نعود للحوار معك

ضعي التعريف وإنشاء الله نتحاور بأدب وإحترام

اليماني







 
قديم 14-01-19, 12:40 AM   رقم المشاركة : 10
اليـماني
موقوف







اليـماني غير متصل

اليـماني is on a distinguished road


البحث القادم

عن قول إبن تيميه : كل ماليس بجسم فهو عدم!

في معرض كلامه عن الله!


ثانياً

عندما قلتي أن كلامي لايوافق القرآن.
وقد قلت أعلاه أن العالم له عقل ونفس وأستدليت بقول السموات والأرض
أءتينا طائعين

حسناً

اليس قد قال الله .. : وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ
فهل الجماد الذي ليس له عقل ونفس يسجد أم العكس ؟

ثم قال في مكان آخر

والله أنبتكم من الأرض نباتا ثم إذا أنتم بشر تنتشرون

فإن قلتم يقصد آدم قلنا الخطاب بصيغة الجمع

فإن أصريتم

قلنا أن آدم في معتقدكم لم ينبت من الأرض بل على هيئة التمثال جمع وشكل ثم نفخت فيه الروح

وإن زتدم زدنا..


اليماني







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:38 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "