العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحـــــــــــوار مع الإسـماعيلية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-12-17, 05:03 PM   رقم المشاركة : 1
مهذب
عضو ماسي






مهذب غير متصل

مهذب is on a distinguished road


قصة هداية رمزي سالم اليامي إلى عقيدة أهل السنة والجماعة







التوقيع :

{وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53)}
[الإسراء: 53]


إن كانت الأحداث المعاصرة أصابتك بالحيرة ، فاقرأ هذا الكتاب فكأنه يتكلم عن اليوم :
مدارك النَّظر في السّياسة بين التطبيقات الشّرعية والانفعالات الحَمَاسية
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=174056

من مواضيعي في المنتدى
»» الليلة على قناة وصال فضيحة كمال الحيدري
»» قبل 150 عام رسالة من الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن إلى خوارج عصره وعصرنا
»» أكراد إيران ينتفضون
»» الْخَوَارِجُ هُمُ الشُّرَاةُ الْأَنْجَاسُ الْأَرْجَاسُ وَمَنْ كَانَ عَلَى مَذْهَبِهِم
»» المراد بطاعة ولاة الأمر وكيفية الإنكار / حوار مع الشيخ عبد العزيز بن باز يرحمه االله
 
قديم 06-01-18, 05:23 AM   رقم المشاركة : 2
المنيب
موقوف







المنيب غير متصل

المنيب is on a distinguished road


على الطريقه البربهارية دائماً

من والا علي كماء جاء يوم الغدير فهو ظالاً

ومن والا معاوية الطليق يوم الفتح والباغي الداعي للنار يوم صفين فهو مهتدي


النصب في أبلغ وجوهه..

عموماً حب المال وخوف السلطان إتضح هنا جلياً







 
قديم 06-01-18, 05:39 AM   رقم المشاركة : 3
المنيب
موقوف







المنيب غير متصل

المنيب is on a distinguished road


إستدراك


عموماً الكذب والخداع كان عنوان ومقال صاحب الفيديو

وهذا من صالحنا لإننا عندما نرى كل هذا الكذب نتمسك بمذهبنا أكثر


فدعاتنا لم يطالبونا بالمال مطلقاً وإنما نحن من نذهب لهم

ونزكي ونتصدق وندعم بيت المال إمتثالاً لقول الله عز وجل خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ


شكراً لهذا الكذب فقد تمسكنا بمعتقدنا أكثر من ذي قبل

ونحن معكم دعاتنا بالغالي والنفيس عندما نرى رميكم بالزور والبهتان

المنيب







 
قديم 06-01-18, 05:11 PM   رقم المشاركة : 4
مهذب
عضو ماسي






مهذب غير متصل

مهذب is on a distinguished road


.

من أي فرقة أنت .. ؟ .. ولأي داعٍ تدفع خمس أموالك .. يا مسكين .. ؟!

أم أنت من الذين يتطفلون على أموال المساكين المخدوعين .. ؟!


انقسام الطائفه الإسماعيلية في نجران إلى أربع فرق



https://www.youtube.com/watch?v=WYUyxTzpKt8








التوقيع :

{وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53)}
[الإسراء: 53]


إن كانت الأحداث المعاصرة أصابتك بالحيرة ، فاقرأ هذا الكتاب فكأنه يتكلم عن اليوم :
مدارك النَّظر في السّياسة بين التطبيقات الشّرعية والانفعالات الحَمَاسية
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=174056

من مواضيعي في المنتدى
»» مسلم يصلي في حديقة البيت الأبيض شاهدوا ردة فعل اليهود والنصارى !
»» ترددات قنوات - وصال - صفا - بيان - البرهان - الحكمة - الرحمة وغيرها
»» مباشر / قناة السنة النبوية وخطبة الجمعة من مسجد النبي صلى الله عليه وسلم
»» خاتمة كتاب : دراسة نقدية في المرويات الواردة في شخصية عمر بن الخطاب رضي الله عنه
»» أحمد شيخو / الملائكة تنادي أن الله يحب بشار والملائكة ومن في الأرض يحبونه
 
قديم 10-01-18, 11:48 PM   رقم المشاركة : 5
أبو سناء
عضو ماسي






أبو سناء غير متصل

أبو سناء is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنيب مشاهدة المشاركة
   على الطريقه البربهارية دائماً
من والا علي كماء جاء يوم الغدير فهو ظالاً
ومن والا معاوية الطليق يوم الفتح والباغي الداعي للنار يوم صفين فهو مهتدي
النصب في أبلغ وجوهه..
عموماً حب المال وخوف السلطان إتضح هنا جلياً

أي نصب هذا الَّذِي تخادع الباحثين عن الحق لتصدهم عن الهداية فما دخل علي ومعاوية عندما يسألك الله عن آياته الَّتِي كذَّبتموها فلن يسألك الله عن الخلاف بين الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .
قال الله تعالى (تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (141) .
فماذا كسب المهتدي أليس آمن بكلام الله تعالى وسنَّة رسوله محمدٍ صلى الله عليه وسلم .
وكفرت بكلام الله تعالى يا من تلقِّب نفسك بالمنيب فأنت أنبت إلى إتِّباع هواك وكفرت بكلام الله تعالى وسنَّةِ رسوله محمدٍ صلى الله عليه وسلَّم وإذا أردت التأكُّد من ضلالك فشاهد هروب ساجده وعجزها عن الدفاع عن معتقدك بعد أن أتت وهي مخدوعةٍ بزخرف أقوال شياطين الإنس المخادعين الله ورسوله والمؤمنون وما علموا أنَّهم يخدعون أنفسهم عندما كذَّبوا كلام الله تعالى وليس عندهم جوابٌ ولا عذرٌ يستطيعون أن يعتذروا به من الله تعالى عندما أشركتم ودعوتم غير الله وعندما تقفون على النار وتتمنون أن تؤمنوا بالأيات التي مكذبين بها الآن .
وشاهد الأيات الكثيرة الَّتِي لا تزالون مكذبين بها في حواري الصريح مع الملقِّبة نفسها ب / ساجده .
فهل تتكرَّم وتنيب لكلام ربِّك قبل موتك على الشرك الَّذِي حذَّركم الله من الوقوع فيه .
أو تُجِيب وتدافع عن باطلك الَّذِي تُصِرَّ على التمسُّك به وليس لديك برهان تجيب به سؤال الله لك عندما تقف على النا وقد كذَّبت قول الله تعالى ( فلا تدعوا مع الله أحدا). ودعوت غيره لتقضى حوائجك فالله أبان لك أنَّه يجيب من دعاه وحدد ذلك بقوله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلَّم (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي****..). فمالَّذِ يمنعك من الإستجابة لكلام ربِّك ؟.






التوقيع :
{ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6)
وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8)}

من مواضيعي في المنتدى
»» الشيعة وأمثالهم كفروا بأيات ربهم فضل سعيهم
»» يوتيوب مقطع اعجبني
»» الزميل / الأمبريال تفضل هنا بناء على طلبك ..
»» الولاية بين الحق والباطل
»» بين السائل والمجيب
 
قديم 11-01-18, 12:02 AM   رقم المشاركة : 6
أبو سناء
عضو ماسي






أبو سناء غير متصل

أبو سناء is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنيب مشاهدة المشاركة
   إستدراك
عموماً الكذب والخداع كان عنوان ومقال صاحب الفيديو
وهذا من صالحنا لإننا عندما نرى كل هذا الكذب نتمسك بمذهبنا أكثر
فدعاتنا لم يطالبونا بالمال مطلقاً وإنما نحن من نذهب لهم
ونزكي ونتصدق وندعم بيت المال إمتثالاً لقول الله عز وجل خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ
شكراً لهذا الكذب فقد تمسكنا بمعتقدنا أكثر من ذي قبل
ونحن معكم دعاتنا بالغالي والنفيس عندما نرى رميكم بالزور والبهتان
المنيب

إستدرك نفسك وأنب إلى ربِّك ولا تنيب لهواك قبل موتك وقبل وقوفك على النار وتتمنَّى الإيمان كما آمن المهتدي رمزي سالم اليامي وغيره الكثيرون والكثيرات من المتابعين والمتابعات للحوارات
فمنهم من أعلن إسلامه وترك الشرك ومنهم من مخفي إيمانه وينتظر الفرصة المناسبة ليعلن ذلك .
قال الله تعالى (وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (27) ).
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=164108






التوقيع :
{ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6)
وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8)}

من مواضيعي في المنتدى
»» الشيعة وأمثالهم كفروا بأيات ربهم فضل سعيهم
»» يحزنني صيام الشيعة ؟
»» الزميل / الأمبريال تفضل هنا بناء على طلبك ..
»» بين السائل والمجيب
»» يوتيوب مقطع اعجبني
 
قديم 12-01-18, 11:44 PM   رقم المشاركة : 7
المنيب
موقوف







المنيب غير متصل

المنيب is on a distinguished road


بسم الله الرحمن الرحيم

منذ بدء الخليقة مرت البشرية بأحقاب زمنية ممتدة وأطوار حضارية مختلفة ومتعاقبة تراكم عبرها إرث حضاري ضخم وموسوعة كونية ما زالت تمتد بالمعارف والإنجازات والإكتشافات البشرية المستمرة إلى يومنا هذا ومايعقبه في قادم الأيام وقد تمايزت الأمم في تقدمها الحضاري عبر الأزمان حيث كانت الأفضلية والتقدم والنمو والإزدهار لمن يمتلك زمام الفكر ويعلي من شأنه ويقرنه بالمبادرات الجريئة بالبحث الدؤوب الدائم عن الحق والحقيقة.

وإن شئنا تقسيم الزمن البشري الحضاري فسيكون تقسيما متخيلا وهميا لاجغرافيا، كخطوط الطول والعرض على الكرة الأرضية فنحن نقسم كل حقبة حسب ماسادها من فكر وحضارة وثقافة لأن الأفكار والثقافات وماتختزنه مجاميعها البشرية من طبائع وأخلاق وقيم عادة ماتكون عابرة لأرضها التي نشأت وترعرعت فيها إلى فضاءات المعمورة الرحبة المتسعة بغثها وسمينها.

ولنا في الحضارة اليونانية خير مثال !

فرغم ماسبقها من حضارات وأمم إلا أن الفكر اليوناني كان علامة فارقة في جبين الفكر البشري ، استطاع اليونانيون من خلال ثورتهم الفكرية أن يجعلوا للفلسفة كيانا مستقلا وأطرا واضحة المعالم واستطاعوا من خلالها لم شمل وشعث الأفكار الفلسفية المتناثرة هنا وهناك بين طيات الحضارات السابقة وتأسيس المدارس والنظريات الفلسفية التي سادت في الحضارة الإنسانية لقرون طويلة.

ويعود ذلك لما تشكله الفلسفة من أهمية وتأثير على حياة الفرد وطريقة تفكيره وتغلغلها بشكل مباشر في عملية تكوين الأطر الفكرية للفرد وحتى على مستوى الأمم فطبيعة الفكر البشري هي طبيعة بحثية جدلية تنهد لمعرفة أصل الكون والأشياء وتطمح لأن تصل لأقصى حدود المعرفة فكان الجدل والتفكر والبحث عن الأشياء وأصولها في كل مجال ومنحى هو الهاجس الذي أشعل جذوة التفكير وأشغل الفكر البشري منذ فجر التاريخ وقد اتفق العديد من المفكرين والفلاسفة كما ذكرت في بداية هذا المبحث بأن الزمن أو التاريخ يقسم حسب ماساد كل حقبة من فكر اصطبغت بسماته كل حضارة في حقبة زمنية معينة.

ولو عدنا بالزمن ستة قرون مما تعدون لوجدنا ذلك ماثلا أمامنا يثبت صحة ماذكرناه آنفاً حيث يذكر المفكر العربي الكبير والمختص بالفلسفة البروفيسور إمام عبدالفتاح أن الفلسفة بدأت في القرن السادس قبل الميلاد على يد طاليس ومدرسته التي كانت أول من تساءل عن الأصل الذي صدرت عنه الأشياء جميعا وتعددت إجاباتها كما ظهرت المدرسة الفيثاغورية والمدرسة الإيلية وغيرها من المدراس المتعاقبة وفي نهاية القرن الخامس وبداية القرن الرابع بدأ انتقال الفلسفة إلى أثينا على يد سقراط العظيم ، وهكذا بدأ العصر الذهبي للفلسفة اليونانية الذي وصل لقمته على يد أفلاطون ثم تلميذه أرسطو، وتسمى هذه المرحلة في التاريخ بالمرحلة اليونانية أو الحقبة الهيلينية ثم أعقبتها الحقبة الهلنستية وهي الحقبة التي سادت حتى موت الإسكندر وامتدت إلى ما بعد الميلاد حتى أخذت محلها المسيحية بقدوم سيدنا المسيح عليه السلام وبدأ الصراع بين الديانة المسيحية الوليدة عبر سيدنا المسيح عليه السلام وبين سلطتين غاشمتين وهما السلطة الحاكمة وهم الأباطرة الرومان والسلطة الدينية التي كانت مقاليدها بيد اليهود الذين ضاقوا ذرعا بهذا النبي الجديد والذي سيقوض أركان هيمنتهم على الناس مما أدى إلى تحالف بين اليهود والرومان الوثنيين ضد المسيحية ، واستمر هذا الحلف الذي أسفر عن تعذيب المسيحيين واضطهادهم عبر أربعة قرون وظلت الوثنية هي الدين الرسمي للإمبراطورية الرومانية طوال هذه المدة حتى اعتنق قسطنطين الأول النصرانية وأصبحت بديلا للوثنية في روما ، وانتهت معها معاناة النصارى لأجل ديانتهم وبدأت معها حقبة جديدة من اضطهاد الناس ولكن تحت دعوى الدين والتعاليم السماوية هذه المرة
واضطهاد كل من يخالف تعاليم الكنيسة بدعوى أنه يخالف الرب حتى وإن كان من أهل ملتهم وسادت في أوربا عصور الظلام والتخلف وبلغت ذروتها في حقبة محاكم التفتيش وسميت هذه الحقبة بالعصور الوسطى أو عصور الظلام ، حتى أتت الثورة على الكنيسة وتعاليمها التي مهد لها فلاسفة العقد الإجتماعي وكبار مفكري الغرب وأوربا الذين حطموا حكم الكنيسة الذي خالف فيه الرهبان والقساوسة من خلاله تعاليم سيدنا عيسى عليه السلام وحرفوا وظلموا واستبدوا طوال عشرة قرون حكمت فيها الكنيسة وكان المستبدون يعتقدون أنهم يطبقون تعاليم المسيح عليه السلام من رب العالمين ، وقد سمي عصر الإنعتاق من حكم الكنيسة بعصر النهضة.

على الجانب الآخر من العالم وفي جزيرة العرب تحديدا وفي الحقبة التي ساد فيها صراع الإمبراطوريات الفارسية والرومانية على النفوذ والسيطرة وحيث كانت القبائل العربية تعيش في جو يسوده الصراعات والحروب والظلم وتوزيع الولاءات بين الغساسنة والمناذرة وأمراء الحرب ، بزغ نور أشرق بجماله وبهائه في المعمورة قاطبة حتى ازدانت الأرض واستبشرت واهتزت عروش الأكاسرة والأباطرة وتلألأت الكواكب واقتربت النجوم وتزاحمت حتى كادت تلتصق بالأرض حبا واحتفاءً بمولد نور الأنوار وقدس الأقداس فرحًا بمولد الإشراقات النبوية والإفاضات المحمدية والأنوار الإبداعية السنيّة

مولد سيد الأنام عليه السلام سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصدح بدين الله وتحمل الغربة والحروب الشعواء والفقد والأسى والحزن حينما ثارت عليه قريش بقضها وقضيضها والكفار كما ثار اليهود على سيدنا المسيح عليه السلام أتى وقد أراد رفع الظلم والمعاناة عن البشرية وبسط العدل عند أعتى المجرمين وأكثرهم شراسة وفتكا وطغيانا ولؤما ، وقد سانده عمه أبو طالب عليه سلام ورحمته وبركاته وقام بدور عظيم في مواجهة عتاة المجرمين والكفار في قريش وكذلك الدورالجليل الذي قامت به السيدة الطاهرة المباركة سيدتنا خديجة عليها السلام وهو دور لايجهله أحد.

وقد ولد في جوف الكعبة يوم هذه الليلة المباركة يوم السابع والعشرين من شهر رجب الأصب لسيدنا أبي طالب ولد سيكون هو الحد الفاصل بين الإيمان والكفر؛
والميزان الإلهي بين الإيمان والنفاق؛
وهو الذي قال عنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم جينما برز لعمرو بن عبد ود حينم أحجم الكثير؛
برز الإيمان كله للشرك كله؛
هو ليث الله الغالب الذي أتى بالعجائب؛
هو سيدنا علي عليه الصلاة والسلام؛
هو ولي الله وخليفة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛
هو الذي جندل الصناديد والأبطال؛
وواجه لوحده عفاريت الجن والأهوال؛
وخضعت عند قدمه وتحت ضربات حسامه البتار هامت الأشاوس والشجعان من الرجال؛
فكان نعم الأخ والصاحب لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛
ورفع راية الإسلام وواجه الكتائب وأطاح برؤوس الكفار وبذل مهجته وروحه طوال عمره المقدس في سبيل الله وفي طاعة رسول الله صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

وعلى الجانب الآخر وفي المعسكر المقابل كان بنو أمية يتزعمون الشر والكفر ومحاربة رسول صلى الله عليه وآله وسلم وتحديدا المجرم الكافر أبو سفيان لعنه الله الذي أصبح فيما بعد صحابيا حسن إسلامه في أدبيات بني أمية وأتباعهم ومن سار في ركابهم من شراذمة الوهابية إلى يومنا هذا ، حتى جعلوا ابنه معاوية من كبار الصحابة رغم سيرته الخبيثة المنتنة قبل وأثناء وبعد الإسلام.

وبعد انتصارات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بمساندة ابن عمه أسد الله الغالب وبعد أن استقرت ركائب الإسلام وأرسى رسول الله دعائم الإسلام والعدل والمساواة والسلام وأمّن السبل وابتهجت القلوب وسكنت النفوس بعد ظلام الجاهلية وحكم قريش وطغاتها ، ساد عدل الإسلام والقيم النبوية وشيد رسول الله مدينته الفاضلة بعد أن أسسها على دعائم الإسلام وقواعد الشريعة السمحاء ولم يبق إلا الدعامة الأهم وهي الولاية لتكتمل المدينة الفاضلة وتشرق فيها الأنوار الإبداعية ، فأتاه أمر الله بأن يصدح بالولاية ويسلم الأمانة لسيدنا علي عليه السلام ويبلغ الناس بأهم الدعائم والتي عليها مدار الإسلام وهي الولاية.

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يعلم مايحمله كثير من قريش ممن نافق ودخل الإسلام عنوة من حقد وحسد ورغبة بالثأر وقد رأى كيف كان كثير ممن ادعى الإسلام والصحبة كيف يحمل الحسد والحقد والكره لسيدنا علي عليه السلام ، وقد توجس من الصدح بولاية أمير المؤمنين عليه السلام بسبب ماذكرنا سابقا ، ولكن الله أمره بأن يصدح بأمره حتى يكون حجة على الخلق فقال في محكم تنزيله في سورة المائدة: (( ياأيها الرسول بلغ ماأنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس إن الله لايهدي القوم الكافرين)) ، وهذه الآية فيها أمر عظيم جليل القدر لأن الله جل جلاله أخبر نبيه بأنه إذا لم يبلغ الناس ويصدح بولاية أمير المؤمنين فكأنه لم يبلغ رسالة الإسلام ، وهذا دليل عظيم على مقام الولاية وسيدنا علي عليه السلام وأن ولايته والاعتقاد بها هي رأس الإسلام والأساس الذي يقوم عليه إيمان المرء ولايكتمل إلا به ويقوم عليه إسلامه من عدمه وكل ذلك متعلق بالولاية وموالاة رسول الله ووصيه وأهل بيته من بعده صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين ، ومن هنا نستطيع أن نسمي هذه الحقبة الطيبة المباركة منذ المولد المبارك ليعسوب المؤمنين وبعثة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في نفس اليوم المبارك وحتى الصدح بولاية أمير المؤمنين بالحقبة النبوية العلوية المقدسة ، الحقبة التي سادت فيها قيم العدل والمساواة والزهد والشجاعة والإقدام والإيثار ومكارم الأخلاق والطهر وقيم الشريعة النبوية السمحاء.

وبعد انتقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى مقامه المحمود وبعد أن بلغ الرسالة وأدى الأمانة انقلب القوم على أعقابهم في سقيفة بني ساعدة ورسول الله لم يدفن بعد ، فقد اجتمع الناكثون والإنقلابيون والإمام عليه السلام مشغول بتجهيز رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لدفنه وهو مكلوم حزين القلب يكابد الفقد لخليله وأخيه وحبيبه ومعلمه سيد البشر صلى الله عليه وآله وسلم
قال الله في كتابه الكريم

(( ومامحمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين)).

انقلب القوم على أعقابهم بعد قوله تعالى(( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون)) ، وقد علم جميع الناس والطوائف سنة وشيعة بأنه لم يتصدق رجل وهو راكع إلا أمير المؤمنين عليه سلام الله.

انقلب القوم على أعقابهم بعد أن قال الله( فمن حاجك فيه من بعد ماجاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين)).

انقلب القوم بعد قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
(( من كنت مولاه فهذا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله وأدر الحق معه حيث دار)).

انقلب القوم على أعقابهم بعد أن هبط سيدنا جبريل عليه السلام من السماء السابعة وصدح بمقولته المقدسة الخالدة حينما رأى أمير المؤمنين يصد الكتائب ويضرب بسيفه ذو الفقار كالإعصار الهادر الذي يتخطف صناديد الكفار والمجرمين والشجعان فقال
لافتى إلا علي ولاسيف إلا ذو الفقار.

انقلب القوم على أعقابهم بعد أن أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي لاينطق عن الهوى بأن أمير المؤمنين هو الميزان الإل?هي المقدس بقوله ياعلي لايحبك إلا مؤمن ولايبغضك إلا منافق؛
وأخذوا يجادلون في دين الله من بعد ماجاءهم العلم بغيا بينهم؛
وتقحموا ميادين الفلسفة بل وحتى السفسطة في أسوأ أشكالها مع تحريمهم للفلسفة واعتبارها كفرا؛
ولكن لابأس عند القوم من فلسفة مصطلح الولاية والإتيان بتأويلات وتفسيرات وتفاسير واشتقاقات ماأنزل الله بها من سلطان وكل هذا حتى يحرفوا مسار الحقيقة ويبعدوا الناس عن التعلق بولاية أمير المؤمنين سيدنا علي عليه السلام فمن قائل أن المقصود بكلمة الولاية القرابة إلى آخر يزعم أن المقصود بها أنها الموالاة والنصرة فقط وليس السيادة على الأمة وغيرها من التفاسير السخيفة بل حتى الآيات المحكمات البينات والتي أمرت بحب أهل البيت عليهم السلام ومودتهم لم تسلم من تحريفهم وتفسيراتهم الفاسدة بدافع النصب والعداء للعترة ، كقوله تعالى (( قل لاأسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى)) ، فقال قوم أنها نزلت في كل العرب وقال آخرون أن الله قصد بذلك أن نتقرب إليه بالطاعات وغيرها من التفسيرات الغبية المدفوعة بدافع البغض والعداء لأهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أعاذنا الله منهم ، رغم أنه قد روى المسلمون عن عبدالله بن عباس أنه قال (( أن الله لما أنزل هذه الآية قال الناس لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يارسول الله من هؤلاء الذين نودهم قال: علي وفاطمة وولدها))
فهاهو تفسير رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي لاينطق عن الهوى أمام أعينكم ، فكيف تجرأ هؤلاء على دين الله فسروا الآيات حسب ماتقتضيه الأهواء الأموية والديانة العمرية ، ولسنا بصدد استعراض الأدلة في هذا المبحث المقتضب ولو شئنا سردها لتطلب ذلك منا بسط المجلدات الطوال والمتون الضخمة لعظمة وقدسية ومكانة أمير المؤمنين عليه السلام ومقام الولاية ، ولكن حسبنا أن نذكّر المؤمنين ونستذكر معا شيئا من هذه السيرة العطرة الندية المباركة المظفرة بالنصر والتمكين والقيم النورانية العظيمة نستذكرها ونحن نعيش في حقبة الظلام الأموية حقبة معاوية بن أبي سفيان التي كانت ومازالت البوابة الشيطانية لسفك الدماء والظلم والعدوان والتشرذم والتشظي منذ أن تولى هذا الشيطان اللعين مقاليد السلطة ومن مهد له وسبقه في انقلاب السقيفة المشؤوم الذي بدأت معه حقبة الظلام الدامس من قتل وظلم وسفك الدماء وهدر الكرامات والأعراض وإلى يومنا هذا والمسلمون يقتل بعضهم بعضا وانتشر الظلم وانهارت القيم وعادت الجاهلية بحلة جديدة واتبع المسلمون سامريهم الذي وضع لهم العجل الذي مازالوا يحومون حوله ويتحلقون عليه منذ أن انتقل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

أنظر أيها المسلم من حولك إلى حال العرب والمسلمين واسأل نفسك. لِمَ وصل الحال بالمسلمين إلى هذا المستوى المبائس المتردي وهذه الحروب والدماء وتكفير المسلمين واستحابة الدماء المعصومة وهذا الظلم المستشرِ وهذا الإقتتال وتكالب الأمم على أمة الإسلام وغلبتها عليها؛ فإذا أردت الإجابة فارجع للتاريخ وتجرد من مشاعرك وتقديسك لمن كان يسمى بالصحابة
اقرأ بتمعن في حادثة السقيفة ابحث بتدبر وتؤدة وإنصاف في مايسمى بحروب الردة التي سفك فيها سيف الشيطان المشلول خالدبن الوليد دماء المسلمين وهتك أعراضهم واغتصب نساءهم وسرق وعربد وزنى تحت غطاء من أبي بكر الذي لم يعرف عنه أنه قاتل في أي معركة لنصرة الإسلام ولم يسفك دم مشرك قط في سبيل الله.

ابحث في سيرة عمر جيدا الذي صنعوا منه الرجل البطل الزاهد الشجاع العادل زورا وبهتانا وهو الذي كان يفر في المعارك ويتولى يوم الزحف وتتبع سيرته كيف ظلم أهل البيت عليهم السلام واعتدى عليهم وهجم على البتول الطاهرة في بيتها وهي بضعة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي كان يقول يريبني مايريبها ويقبلها في جبينها ويقول انك لبضعة مني.

أما عثمان وسيرته فحدث ولاحرج ! يكفي أنه رد اللعين بن اللعين مروان بن الحكم طريد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعدو الإسلام اللدود حتى جعله الآمر الناهي على رقاب المسلمين ناهيك عن ابن أبي السرح الزنديق الذي أهدر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم دمه بعد أن حرف في الآيات فجعله على خزائن مصر وحكمه على رقاب أهلها حتى اختنق الناس من ظلمه وطغيان مروان في المدينة لعنهم الله.

أما معاوية ؛ فيكفيك أنه قد تسبب في سفك دماء سبعين ألف مسلم وقتل الأطفال وبقر بطون النساء وحارب أمير المؤمنين وولي أمر المسلمين سيدنا علي عليه السلام وخرج على بيعة المسلمين ونكث وغدر وعربد وهو من هو في سيرته قبل أن ينافق الذي لعنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو وابوه وولده حينما رآهم فقال لعن الله الراكب والقائد والسائق ؛ وقال له لا أشبع الله بطنه فأصابته دعوة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكان يأكل ولايشبع حتى تشوه شكله من كبر بطنه وجسده المنتن ومات بداء الدبيلة والعياذ بالله ‘ ومن أراد أن يتوسع في كوارث معاوية اللعين فما عليه إلا أن يقرأ في سيرة عامله الزنديق الخبيث بسر بن أبي أرطأة وكيف أسرف في القتل وقطع رؤوس الأطفال والرضع عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين.

فإذا بحثت جيدا وتجردت من كل عاطفة زائفة ومعلومات مضللة وانعتقت من تراث النواصب وجعلت الحق والحقيقة نصب عي************ حينها فقط ستعلم أن السبب في نكبة الأمة هو النكث الغدر بأهل البيت عليهم السلام واتباع الشياطين والإنحراف عن أمير المؤمنين الذي تمثلت فيه كل القيم العظيمة السامية عليه صلوات الله وسلامه.
فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان؛
ومع ذلك لم يطلب منكم الله ورسوله إلا المودة في القربى فقط؛
أن تودوهم وتحبونهم وتوالونهم؛
فهذا هو جزاء الإحسان ونقلنا من الظلمات إلى النور؛



اللهم ونحن نشهدك ونشهد ملائكتك وأنبياءك ورسلك أن أمير المؤمنين سيدنا علي بن أبي طالب هو ولي الله وخليفة رسول الله وأن الأئمة من بعده هم أولياء الله وولاة أمورنا وكل إمام في كل عصر هو ولي أمرنا وإمامنا ووسيلتنا إليك يارب العالمين ونبرأ إليك من الأضداد ومن طغاة هذا الزمان من أتباع بني أمية ممن تعدى على مقام أهل البيت والأئمة المطهرون وادعى ماليس له وتسمى بولي الأمر من حكام هذا الزمان وما سبقه بغير حق ولابرهان مبين.

ونشهد أن عليا ولي الله؛
الضارب بالسيفين؛
الطاعن بالرمحين؛
أبو الحسنين الطاهرين؛
السبطين المعصومين؛
زوج البتول الطاهرة؛
من حاد عنه كان من الفئة الخاسرة؛
أمير المؤمنين ومبيد المشركين؛
كتاب الله الناطق ويعسوب المؤمنين؛
من شهد له جبريل والسماوات؛
صاحب العجائب والأمور المعجزات؛
حشرنا الله وإياكم في زمرتهم يوم الحشر من بعد الممات؛ وجعلنا وإياكم ممن استمع للقول فاتبع أحسنه وأسأل الله لي ولكم الثبات والإيمان وأن يعمر قلوبنا بالطاعات وحب العترة الطاهرة المطهرة ، وأبارك لي ولكم في ولاية أمير المؤمنين وولي الله سيدنا علي بن أبي طالب عليهما السلام الذي اختصه الله بأن يكون وليد الكعبة المشرفة في اليوم الذي بُعِث فيه النبي صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين وهذه لها دلالات عظيمة وأسرار قدسية منيفة ولايلقاها إلا ذو حظ عظيم.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (( تركت فيكم ماإن تمسكتم به لن تضلوا من بعدي كتاب الله وعترتي أهل بيتي)) أوصيكم الله في أهل بيتي وكررها ثلاث مرات.

ونقول صدقت يارسول الله وحبا كرامة فدتك النفس والدنيا كلها ونشهد الله ونشهدك ونشهد الأنبياء والمرسلين والملائكة والصالحين من الأولين والآخرين أننا فداء لأمير المؤمنين نعلن الولاء أبد الآبدين تحت قدمه الشريفة التي صعدت وارتقت على الكتف المقدسة فحطمت أصنام الكفار المعاندين ، نردد وبكل فخر واستبشار وفرح وسرور وزهو وإيمان وحب وولاء خالص مقولة سيدنا جبريل عليه السلام (لافتى إلا علي ولاسيف إلا ذو الفقار).

اللهم صلِّ على سيدنا محمد الأمين؛
وعلى وصيه وخليفته أمير المؤمنين؛
وعلى الزهراء الطاهرة ذات السر المكين؛
وعلى الأئمة من نسلهم الطيبين الطاهرين؛
وبارك وسلم تسليما كثيرا؛







 
قديم 13-01-18, 12:04 AM   رقم المشاركة : 8
المنيب
موقوف







المنيب غير متصل

المنيب is on a distinguished road


طالما أنا مشرك في نظرك فنعم مشرك بربكم الصحابة


ومؤمن بالله ورسول ووصية علي ابي السبطين


وأنجز للحوار يا وهابي لنرى من سيهرب ودع منك ساجده وترهاتك







المنيب







 
قديم 13-01-18, 11:47 PM   رقم المشاركة : 9
مهذب
عضو ماسي






مهذب غير متصل

مهذب is on a distinguished road


.

إخسأ فلن تعدو قدرك .. وظفرٌ واحدٌ من إصبع قدم أقل الصحابة منزلة خير من ملاحدة الإسماعلية ووثنييهم كلهم عن بكرة أبيهم .



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنيب مشاهدة المشاركة
   بسم الله الرحمن الرحيم

منذ بدء الخليقة مرت البشرية بأحقاب زمنية ممتدة وأطوار حضارية مختلفة ومتعاقبة تراكم عبرها إرث حضاري ضخم وموسوعة كونية ما زالت تمتد بالمعارف والإنجازات والإكتشافات البشرية المستمرة إلى يومنا هذا ومايعقبه في قادم الأيام وقد تمايزت الأمم في تقدمها الحضاري عبر الأزمان حيث كانت الأفضلية والتقدم والنمو والإزدهار لمن يمتلك زمام الفكر ويعلي من شأنه ويقرنه بالمبادرات الجريئة بالبحث الدؤوب الدائم عن الحق والحقيقة.

وإن شئنا تقسيم الزمن البشري الحضاري فسيكون تقسيما متخيلا وهميا لاجغرافيا، كخطوط الطول والعرض على الكرة الأرضية فنحن نقسم كل حقبة حسب ماسادها من فكر وحضارة وثقافة لأن الأفكار والثقافات وماتختزنه مجاميعها البشرية من طبائع وأخلاق وقيم عادة ماتكون عابرة لأرضها التي نشأت وترعرعت فيها إلى فضاءات المعمورة الرحبة المتسعة بغثها وسمينها.

ولنا في الحضارة اليونانية خير مثال !

فرغم ماسبقها من حضارات وأمم إلا أن الفكر اليوناني كان علامة فارقة في جبين الفكر البشري ، استطاع اليونانيون من خلال ثورتهم الفكرية أن يجعلوا للفلسفة كيانا مستقلا وأطرا واضحة المعالم واستطاعوا من خلالها لم شمل وشعث الأفكار الفلسفية المتناثرة هنا وهناك بين طيات الحضارات السابقة وتأسيس المدارس والنظريات الفلسفية التي سادت في الحضارة الإنسانية لقرون طويلة.

ويعود ذلك لما تشكله الفلسفة من أهمية وتأثير على حياة الفرد وطريقة تفكيره وتغلغلها بشكل مباشر في عملية تكوين الأطر الفكرية للفرد وحتى على مستوى الأمم فطبيعة الفكر البشري هي طبيعة بحثية جدلية تنهد لمعرفة أصل الكون والأشياء وتطمح لأن تصل لأقصى حدود المعرفة فكان الجدل والتفكر والبحث عن الأشياء وأصولها في كل مجال ومنحى هو الهاجس الذي أشعل جذوة التفكير وأشغل الفكر البشري منذ فجر التاريخ وقد اتفق العديد من المفكرين والفلاسفة كما ذكرت في بداية هذا المبحث بأن الزمن أو التاريخ يقسم حسب ماساد كل حقبة من فكر اصطبغت بسماته كل حضارة في حقبة زمنية معينة.

ولو عدنا بالزمن ستة قرون مما تعدون لوجدنا ذلك ماثلا أمامنا يثبت صحة ماذكرناه آنفاً حيث يذكر المفكر العربي الكبير والمختص بالفلسفة البروفيسور إمام عبدالفتاح أن الفلسفة بدأت في القرن السادس قبل الميلاد على يد طاليس ومدرسته التي كانت أول من تساءل عن الأصل الذي صدرت عنه الأشياء جميعا وتعددت إجاباتها كما ظهرت المدرسة الفيثاغورية والمدرسة الإيلية وغيرها من المدراس المتعاقبة وفي نهاية القرن الخامس وبداية القرن الرابع بدأ انتقال الفلسفة إلى أثينا على يد سقراط العظيم ، وهكذا بدأ العصر الذهبي للفلسفة اليونانية الذي وصل لقمته على يد أفلاطون ثم تلميذه أرسطو، وتسمى هذه المرحلة في التاريخ بالمرحلة اليونانية أو الحقبة الهيلينية ثم أعقبتها الحقبة الهلنستية وهي الحقبة التي سادت حتى موت الإسكندر وامتدت إلى ما بعد الميلاد حتى أخذت محلها المسيحية بقدوم سيدنا المسيح عليه السلام وبدأ الصراع بين الديانة المسيحية الوليدة عبر سيدنا المسيح عليه السلام وبين سلطتين غاشمتين وهما السلطة الحاكمة وهم الأباطرة الرومان والسلطة الدينية التي كانت مقاليدها بيد اليهود الذين ضاقوا ذرعا بهذا النبي الجديد والذي سيقوض أركان هيمنتهم على الناس مما أدى إلى تحالف بين اليهود والرومان الوثنيين ضد المسيحية ، واستمر هذا الحلف الذي أسفر عن تعذيب المسيحيين واضطهادهم عبر أربعة قرون وظلت الوثنية هي الدين الرسمي للإمبراطورية الرومانية طوال هذه المدة حتى اعتنق قسطنطين الأول النصرانية وأصبحت بديلا للوثنية في روما ، وانتهت معها معاناة النصارى لأجل ديانتهم وبدأت معها حقبة جديدة من اضطهاد الناس ولكن تحت دعوى الدين والتعاليم السماوية هذه المرة
واضطهاد كل من يخالف تعاليم الكنيسة بدعوى أنه يخالف الرب حتى وإن كان من أهل ملتهم وسادت في أوربا عصور الظلام والتخلف وبلغت ذروتها في حقبة محاكم التفتيش وسميت هذه الحقبة بالعصور الوسطى أو عصور الظلام ، حتى أتت الثورة على الكنيسة وتعاليمها التي مهد لها فلاسفة العقد الإجتماعي وكبار مفكري الغرب وأوربا الذين حطموا حكم الكنيسة الذي خالف فيه الرهبان والقساوسة من خلاله تعاليم سيدنا عيسى عليه السلام وحرفوا وظلموا واستبدوا طوال عشرة قرون حكمت فيها الكنيسة وكان المستبدون يعتقدون أنهم يطبقون تعاليم المسيح عليه السلام من رب العالمين ، وقد سمي عصر الإنعتاق من حكم الكنيسة بعصر النهضة.

أما وجدت غير اليونان الوثنيين لتجعلهم مثالاً .. ؟!

ألم يسبقهم رسل وأنبياء عظام - عليهم صلوات الله وسلامه - طهروا الأرض من أرجاس الوثنية والشرك ومن عبادة المخلوقات .. وأرشدوا أقوامهم إلى عبادة الله الخالق وحده لا شريك له .. وحكموهم بشرع الله المطهر .. لا بتفاهات العقول المنحرفة عن الهدى .. ؟!

أم لأن مصدر عقيدتكم هي ضلالات اليونان وسفاهات فلاسفتهم .. ؟!

راجع هذا الموضوع لعل الله ينير بصيرتك ويشرح صدرك للحق :


هل يتبع الإسماعيلية النبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته أم يتبعون اليونان الوثنيين ؟!
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=149692






التوقيع :

{وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا (53)}
[الإسراء: 53]


إن كانت الأحداث المعاصرة أصابتك بالحيرة ، فاقرأ هذا الكتاب فكأنه يتكلم عن اليوم :
مدارك النَّظر في السّياسة بين التطبيقات الشّرعية والانفعالات الحَمَاسية
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=174056

من مواضيعي في المنتدى
»» أيها الإباضية / تثبتوا من علمائكم إن كنتم مشركين أم لا
»» المتحدث الأمني لوزارة الداخلية/ الكشف المبكر عن أنشطة إرهابية في عدة مناطق من المملكة
»» المراد بطاعة ولاة الأمر وكيفية الإنكار / حوار مع الشيخ عبد العزيز بن باز يرحمه االله
»» هل لبيت الله الحرام حرمة عند هؤلاء ؟!
»» بدء بث إذاعة وتلفزيون سعودي بالفارسية لتغطية الحج
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:57 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "