العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-04-15, 03:05 AM   رقم المشاركة : 1
hfdmhmd
مشترك جديد






hfdmhmd غير متصل

hfdmhmd is on a distinguished road


ارجوا من المتخصصين الرد على هذه الاشكالات

هذا الشخص من المترفضين حديثا وكان بيني وبينه نقاش على صفة علو الله وكان رده كالاتي
بعدما ان ارسلت له الايات التي تدل على صفة العلو والاستواء من يبنها
(يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ) [النحل : 50]
(سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى ) [الأعلى : 1
(عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَال ِ) [الرعد : 9]
(وَهوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِه ِ) [الأنعام : 18]
(وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ) [البقرة : 255]
(أَأَمِنتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ الأَرْضَ ) [الملك :16]
( إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطّيّبُ وَالْعَمَلُ الصّالِحُ يَرْفَعُهُ ) [فاطر: 10]
(إن الله كان علياً كبيراً) [النساء:34]
(إنه علي حكيم) [الشورى:51]
(إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى) [الليل:20]
(إني متوفيك ورافعك إلي) [آل عمران:55]
(تعرج الملائكة والروح إليه) [المعارج:4]
(يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه) [السجدة:5]
( تنزيل الكتاب من الله العزيز االعليم ) [ غافر: 2 ]
( تنزيل من الرحمن الرحيم) [ فصلت : 2 ]
( تنزيل من حكيم حميد) [ فصلت : 42 ]


وكان رده كالاتي

عن أي تدليس وأي خيانة علمية تتكلم ؟هل غيرت كلام احد من المفسرين؟،انا أتيت بآراء بعض المفسرين الذين تتطرقو إلى تفسير عكس ماتعتقده الوهابية وهم من مراجيع اهل السنة والجماعة .انت ادعيت بان علماء اهل السنة حذرومن كتب الرازي والزمخشري ،وهذا غير صحيح لان تفاسيرهم يعتبرونها من أمهات التفاسير،اما الذين يحذرون المسلمون من قراءتها هم الذين ينتسبون الى اهل السنة والجماعة زورا وبهتانا .
يقصد الوهابية


قلتم الزمخشري معتزلي ،وهل الرازي أيضا معتزلي ؟
سؤال:هل علماء الأزهر والزيتونة والقرويون من أهل السنة أم لا؟
علماء اهل السنة والجماعة الحقيقون ينفون ان يحوي الله مكان .لهذا نفي الاول ينفي ماسواه
علماء أهل السنة ردوا على الوهابية لاعتقادهم أن الله في السماء وقالوا لهم: أين كان الله قبل أن يخلق السماوات والعرش؟


الله يقول في كتابه: وسع كرسيه السماوات والأرض ،إذا تبنينا الفكر الوهابي وقلنا الكرسي اكبر من السماوات كيف تحويه السماء؟.
وإذاآحتوته السماء ،فلماذا نقول الله أكبر
وإذا فسرنا القرآن على ظاهره كما تفعل الوهابية؛ فماذا تقولون في هذه الايات؛
سورة الزخرف
84 وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاء إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيم

ُهل هناك اله في السماء واله في الأرض؟

سورة فصلت

لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيد42ٍ

هل للقرآن يدين وخلف؟

سورة الرحمن
كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَان26ٍ
وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ 27
هل يبقى إلاالوجه فقط؟والعياذ بالله.
التفاسير التي اتى بها
تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير/ الرازي (ت 606 هـ) مصنف و مدقق
{ أَوَلَمْ يَرَوْاْ إِلَىٰ مَا خَلَقَ ٱللَّهُ مِن شَيْءٍ يَتَفَيَّؤُاْ ظِلاَلُهُ عَنِ ٱلْيَمِينِ وَٱلْشَّمَآئِلِ سُجَّداً لِلَّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ } * { وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَٱلْمَلاۤئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ } * { يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }
{ وَهُوَ ٱلْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ }
[الأنعام: 18] والذي نزيده ههنا أن قوله: { يَخَـٰفُونَ رَبَّهُمْ مّن فَوْقِهِمْ } معناه يخافون ربهم من أن ينزل عليهم العذاب من فوقهم، وإذا كان اللفظ محتملاً لهذا المعنى سقط قولهم، وأيضاً يجب حمل هذه الفوقية على الفوقية بالقدرة والقهر كقوله:
{
وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَـٰهِرُونَ }
[الأعراف: 127] والذي يقوي هذا الوجه أنه تعالى لما قال: { يَخَـٰفُونَ رَبَّهُمْ مّن فَوْقِهِمْ } وجب أن يكون المقتضى لهذا الخوف هو كون ربهم فوقهم لما ثبت في أصول الفقه أن الحكم المرتب على الوصف يشعر بكون الحكم معللاً بذلك الوصف.

إذا ثبت هذا فنقول: هذا التعطيل إنما يصح لو كان المراد بالفوقية الفوقية بالقهر والقدرة لأنها هي الموجبة للخوف، أما الفوقية بالجهة والمكان فهي لا توجب الخوف بدليل أن حارس البيت فوق الملك بالمكان والجهة مع أنه أخس عبيده فسقطت هذه الشبهة.

الوجه الرابع: في دلالة الآية على هذا المعنى قوله: { يَخَـٰفُونَ رَبَّهُمْ مّن فَوْقِهِمْ } وقد بينا بالدليل أن هذه الفوقية عبارة عن الفوقية بالرتبة والشرف والقدرة والقوة، فظاهر الآية يدل على أنه لا شيء فوقهم في الشرف والرتبة إلا الله تعالى، وذلك يدل على كونهم أفضل المخلوقات، والله أعلم.
* تفسير انوار التنزيل واسرار التأويل/ البيضاوي (ت 685 هـ) مصنف و مدقق
{ يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }
{ يَخَـٰفُونَ رَبَّهُمْ مّن فَوْقِهِمْ } يخافونه أن يرسل عذاباً من فوقهم، أو يخافونه وهو فوقهم بالقهر كقوله تعالى:
{ وَهُوَ ٱلْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ }
[الأنعام: 18] والجملة حال من الضمير في { لاَ يَسْتَكْبِرُونَ } ، أو بيان له وتقرير لأن من خاف الله تعالى لم يستكبر عن عبادته. { وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } من الطاعة والتدبير، وفيه دليل على أَنَّ الملائكة مكلفون مدارون بين الخوف والرجاء
* تفسير الجامع لاحكام القرآن/ القرطبي (ت 671 هـ) مصنف و مدقق
{ وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَٱلْمَلاۤئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ } * {يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }
قوله تعالى: { وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ } أي من كل ما يدِب على الأرض. { وَٱلْمَلاۤئِكَةُ } يعني الملائكة الذين في الأرض، وإنما أفردهم بالذكر لاختصاصهم بشرف المنزلة، فميّزهم من صفة الدبيب بالذكر وإن دخلوا فيها؛ كقوله:
{ فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ }
[الرحمن: 68]. وقيل: لخروجهم من جملة ما يدِبّ لما جعل الله لهم من الأجنحة، فلم يدخلوا في الجملة فلذلك ذكروا. وقيل: أراد «ولله يسجد ما في السموات» من الملائكة والشمس والقمر والنجوم والرياح والسحاب، «وما في الأرض من دابة» وتسجد ملائكة الأرض. { وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ } عن عبادة ربهم. وهذا ردّ على قريش حيث زعموا أن الملائكة بنات الله. ومعنى { يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِّن فَوْقِهِمْ } أي عقاب ربهم وعذابه، لأن العذاب المهلك إنما ينزل من السماء. وقيل: المعنى يخافون قدرة ربهم التي هي فوق قدرتهم؛ ففي الكلام حذف. وقيل: معنى «يخافون ربهم من فوقهم» يعني الملائكة، يخافون ربهم وهي من فوق ما في الأرض من دابة ومع ذلك يخافون؛ فلأن يخاف مَن دونهم أولى؛ دليل هذا القول قوله تعالى: { وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } يعني الملائكة.
تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق
{ يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }
{ يَخَافُونَ } أي الملائكة حال من ضمير يستكبرون { رَبَّهُمْ مّن فَوْقِهِمْ } حال من «ربهم» أي عالياً عليهم بالقهر { وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } به.
* تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق
{ عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ ٱلْكَبِيرُ ٱلْمُتَعَالِ }
يقول تعالـى ذكره: والله عالـم ما غاب عنكم وعن أبصاركم فلـم تَرَوْه وما شاهدتـموه، فعاينتـم بأبصاركم، لا يخفـى علـيه شيء، لأنهم خـلقه، وتدبـيره الكبـير الذي كلّ شيء دونه، الـمتعال الـمستعلـي علـى كلّ شيء بقدرته، وهو الـمتفـاعل من العلوّ مثل الـمتقارب من القرب والـمتدانـي من الدنوّ.
تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير/ الرازي (ت 606 هـ) مصنف و مدقق
{ ٱللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَىٰ وَمَا تَغِيضُ ٱلأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ } * {عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ ٱلْكَبِيرُ ٱلْمُتَعَالِ } * { سَوَآءٌ مِّنْكُمْ مَّنْ أَسَرَّ ٱلْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِٱلَّيلِ وَسَارِبٌ بِٱلنَّهَارِ }
ثم إنه تعالى ذكر عقيبه قوله: { ٱلْكَبِيرُ } وهو تعالى يمتنع أن يكون كبيراً بحسب الجثة والحجم والمقدار، فوجب أن يكون كبيراً بحسب القدرة والمقادير الإلهية ثم وصف تعالى نفسه بأنه المتعال وهو المتنزه عن كل ما لا يجوز عليه وذلك يدل على كونه منزهاً في ذاته وصفاته وأفعاله فهذه الآية دالة على كونه تعالى موصوفاً بالعلم الكامل والقدرة التامة، ومنزهاً عن كل ما لا ينبغي، وذلك يدل على كونه تعالى قادراً على البعث الذي أنكروه وعلى الآيات التي اقترحوها وعلى العذاب الذي استعجلوه، وأنه إنما يؤخر ذلك بحسب المشيئة الإلهية عند قوم وبحسب المصلحة عند آخرين، وقرأ ابن كثير (المتعالي) بإثبات الياء في الوقف والوصل على الأصل. والباقون بحذف الياء في الحالتين للتخفيف ثم إنه تعالى أكد بيان كونه عالماً بكل المعلومات فقال: { سَوَاء مّنْكُمْ مَّنْ أَسَرَّ ٱلْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِٱلَّيْلِ وَسَارِبٌ بِٱلنَّهَارِ }
* تفسير الجامع لاحكام القرآن/ القرطبي (ت 671 هـ) مصنف و مدقق
{ ٱللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَىٰ وَمَا تَغِيضُ ٱلأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ } * {عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ ٱلْكَبِيرُ ٱلْمُتَعَالِ }
قلت: هذه الآية تمدّح الله سبحانه وتعالى بها بأنه { عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ } أي هو عالم بما غاب عن الخلق، وبما شهِدوه. فالغيب مصدر بمعنى الغائب. والشهادة مصدر بمعنى الشاهد؛ فنبّه سبحانه على ٱنفراده بعلم الغيب، والإحاطة بالباطن الذي يخفى على الخلق، فلا يجوز أن يشاركه في ذلك أحد؛ فأما أهل الطبّ الذين يستدلّون بالأمارات والعلامات فإن قطعوا بذلك فهو كفر، وإن قالوا إنها تجربة تُرِكوا وما هم عليه، ولم يَقدَح ذلك في الممدوح؛ فإن العادة يجوز ٱنكسارها، والعلم لا يجوز تبدّله. و { ٱلْكَبِيرُ } الذي كل شيء دونه. { ٱلْمُتَعَالِ } عما يقول المشركون، المستعلي على كل شيء بقدرته وقَهْره؛ وقد ذكرناهما في شرح الأسماء مستوفى، والحمد لله.
تفسير انوار التنزيل واسرار التأويل/ البيضاوي (ت 685 هـ) مصنف و مدقق
{ عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ ٱلْكَبِيرُ ٱلْمُتَعَالِ }
{ عَـٰلِمُ ٱلْغَيْبِ } الغائب عن الحس. { وَٱلشَّهَـٰدَةِ } الحاضر له. { ٱلْكَبِيرُ } العظيم الشأن الذي لا يخرج عن علمه شيء. { ٱلْمُتَعَالِ } المستعلي على كل شيء بقدرته، أو الذي كبر عن نعت المخلوقين وتعالى عنه.
تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق
{ عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ ٱلْكَبِيرُ ٱلْمُتَعَالِ }
{ عَٰلِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَٰدَةِ } ما غاب وما شوهد { ٱلْكَبِيرُ } العظيم { ٱلْمُتَعَالِ } على خلقه بالقهر بياء ودونها.
تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ) مصنف و مدقق
{ وَهُوَ ٱلْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ ٱلْحَكِيمُ ٱلْخَبِيرُ }
يعني تعالى ذكره بقوله: «وهو» نفسه يقول: والله القاهر فوق عباده. ويعني بقوله: { القاهِرُ }: المذلل المستعبد خلقه العالي عليهم. وإنما قال: «فوق عباده»، لأنه وصف نفسه تعالى بقهره إياهم، ومن صفة كلّ قاهر شيئاً أن يكون مستعلياً عليه.

فمعنى الكلام إذن: والله الغالب عباده، المذلّلهم، العالي عليهم بتذليله لهم وخلقه إياهم، فهو فوقهم بقهره إياهم، وهم دونه. { وهُوَ الحَكِيمُ } يقول: والله الحكيم في علّوه على عباده وقهره إياهم بقدرته وفي سائر تدبيره، الخبير بمصالح الأشياء ومضارّها، الذي لا يخفى عليه عواقب الأمور وبواديها، ولا يقع في تدبيره خلل، ولا يدخل حكمه دخل.
* تفسير أيسر التفاسير/ أبو بكر الجزائري (مـ1921م- ) مصنف و مدقق مرحلة اولى
{ وَإِن يَمْسَسْكَ ٱللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدُيرٌ } * { وَهُوَ ٱلْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ ٱلْحَكِيمُ ٱلْخَبِيرُ } * { قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَٰدةً قُلِ ٱللَّهُ شَهِيدٌ بِيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَـٰذَا ٱلْقُرْآنُ لأُنذِرَكُمْ بِهِ وَمَن بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ ٱللَّهِ ءَالِهَةً أُخْرَىٰ قُل لاَّ أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ }
[18] { وَهُوَ ٱلْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ ٱلْحَكِيمُ ٱلْخَبِيرُ } تقرير لربوبيته المستلزمة لألوهيتة فقهره لكل أحد، وسلطانه على كل أحد مع علو كلمته وعلمه بكل شيء موجب لألوهيته وطاعته وطلب ولايته، وبطلان ولاية غيره وعبادة سواه
تفسير أيسر التفاسير/ أبو بكر الجزائري (مـ1921م- ) مصنف و مدقق مرحلة اولى
{ ٱللَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَآءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ ٱلْعَلِيُّ ٱلْعَظِيمُ }
{ وَهُوَ ٱلْعَلِيُّ ٱلْعَظِيمُ }: العلي الذي ليس فوقه شيء والقاهر الذي لا يغلبه شيء، العظيم الذي كل شيء أمام عظمته صغير حقير.
تفسير الجامع لاحكام القرآن/ القرطبي (ت 671 هـ) مصنف و مدقق
{ ٱللَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَآءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ ٱلْعَلِيُّ ٱلْعَظِيمُ }
والعلِي والعالي: القاهر الغالب للأشياء؛ تقول العرب: علا فلان فلاناً أي غلبه وقهره؛ قال الشاعر:
فَلَمّا عَلَوْنا واسْتَوَيْنا عليهم
تَرَكْنَاهُمُ صَرْعَى لِنَسْرٍ وكاسرٍ
ومنه قوله تعالى:
{ إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلاَ فِي ٱلأَرْضِ
تفسير تفسير القرآن الكريم/ ابن كثير (ت 774 هـ) مصنف و مدقق
{ ٱللَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَآءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ ٱلْعَلِيُّ ٱلْعَظِيمُ }
{ وَهُوَ ٱلْعَلِىُّ ٱلْعَظِيمُ } كقوله:
{
وَهُوَ ٱلْكَبِيرُ ٱلْمُتَعَالِ }
[الرعد: 9] وهذه الآيات وما في معناها من الأحاديث الصحاح الأجود فيها طريقة السلف الصالح، أمروها كما جاءت من غير تكييف ولا تشبيه.
تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير/ الرازي (ت 606 هـ) مصنف و مدقق
{ ٱللَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْحَيُّ ٱلْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَآءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ ٱلْعَلِيُّ ٱلْعَظِيمُ }
أما قوله تعالى: { وَلاَ يَؤُدُهُ حِفْظُهُمَا } فاعلم أنه يقال: آده يؤده: إذا أثقله وأجهده، وأدت العود أوداً، وذلك إذا اعتمدت عليه بالثقل حتى أملته، والمعنى: لا يثقله ولا يشق عليه حفظهما أي حفظ السمٰوات والأرض.

ثم قال: { وَهُوَ ٱلْعَلِىُّ ٱلْعَظِيمُ } واعلم أنه لا يجوز أن يكون المراد منه العلو بالجهة، وقد دللنا على ذلك بوجوه كثيرة، ونزيد هٰهنا وجهين آخرين الأول: أنه لو كان علوه بسبب المكان، لكان لا يخلو إما أن يكون متناهياً في جهة فوق، أو غير متناه في تلك الجهة، والأول باطل لأنه إذا كان متناهياً في جهة فوق، كان الجزء المفروض فوقه أعلى منه، فلا يكون هو أعلى من كل ما عداه، بل يكون غيره أعلى منه، وإن كان غير متناه فهذا محال، لأن القول بإثبات بعد لا نهاية له باطل بالبراهين اليقينية، وأيضاً فإنا إذا قدرنا بعداً لا نهاية له، لافترض في ذلك البعد نقط غير متناهية، فلا يخلو إما أن يحصل في تلك النقط نقطة واحدة لا يفترض فوقها نقطة أخرى، وإما أن لا يحصل، فإن كان الأول كانت النقطة طرفاً لذلك البعد، فيكون ذلك البعد متناهياً، وقد فرضناه غير متناه. هذا خلف، وإن لم يوجد فيها نقطة إلا وفوقها نقطة أخرى كان كل واحدة من تلك النقط المفترضة في ذلك البعد سفلاً، ولا يكون فيها ما يكون فوقاً على الاطلاق، فحينئذ لا يكون لشيء من النفقات المفترضة في ذلك البعد علو مطلق ألبتة وذلك ينفي صفة العلوية.

الحجة الثانية: أن العالم كرة، ومتى كان الأمر كذلك فكل جانب يفرض علواً بالنسبة إلى أحد وجهي الأرض يكون سفلاً بالنسبة إلى الوجه الثاني، فينقلب غاية العلو غاية السفل.

الحجة الثالثة: أن كل وصف يكون ثبوته لأحد الأمرين بذاته، وللآخر بتبعية الأول كان ذلك الحكم في الذاتي أتم وأكمل، وفي العرضي أقل وأضعف، فلو كان علو الله تعالى بسبب المكان لكان علو المكان الذي بسببه حصل هذا العلو لله تعالى صفة ذاتية، ولكان حصول هذا العلو لله تعالى حصولاً بتبعية حصوله في المكان، فكان علو المكان أتم وأكمل من علو ذات الله تعالى، فيكون علو الله ناقصاً وعلو غيره كاملاً وذلك محال، فهذه الوجوه قاطعة في أن علو الله تعالى يمتنع أن يكون بالجهة، وما أحسن ما قال أبو مسلم بن بحر الأصفهاني في تفسير قوله
* تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير/ الرازي (ت 606 هـ) مصنف و مدقق
{ ءَأَمِنتُمْ مَّن فِي ٱلسَّمَآءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ ٱلأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ }
واعلم أن هذه الآيات نظيرها قوله تعالى:
{ قُلْ هُوَ ٱلْقَادِرُ عَلَىٰ أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ }
[الأنعام: 65] وقال:
{ فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ ٱلأَرْضَ }
[القصص: 81].

واعلم أن المشبهة احتجوا على إثبات المكان لله تعالى بقوله: { ءامِنتم مَّن فِى ٱلسَّمَاء } ، والجواب عنه أن هذه الآية لا يمكن إجراؤها على ظاهرها باتفاق المسلمين، لأن كونه في السماء يقتضي كون السماء محيطاً به من جميع الجوانب، فيكون أصغر من السماء، والسماء أصغر من العرش بكثير، فيلزم أن يكون الله تعالى شيئاً حقيراً بالنسبة إلى العرش، وذلك باتفاق أهل الإسلام محال، ولأنه تعالى قال:
{ قُل لّمَن مَّا فِى ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَٱلأَرْضَ قُل لِلَّهِ }
[الأنعام: 12] فلو كان الله في السماء لوجب أن يكون مالكاً لنفسه وهذا محال، فعلمنا أن هذه الآية يجب صرفها عن ظاهرها إلى التأويل، ثم فيه وجوه: أحدها: لم لا يجوزأن يكون تقدير الآية: أأمنتم من في السماء عذابه، وذلك لأن عادة الله تعالى جارية، بأنه إنما ينزل البلاء على من يكفر بالله ويعصيه من السماء فالسماء موضع عذابه تعالى، كما أنه موضع نزول رحمته ونعمته وثانيها: قال أبو مسلم: كانت العرب مقرين بوجود الإله، لكنهم كانوا يعتقدون أنه في السماء على وفق قول المشبهة، فكأنه تعالى قال لهم: أتأمنون من قد أقررتم بأنه في السماء، واعترفتم له بالقدرة على ما يشاء أن يخسف بكم الأرض وثالثها: تقدير الآية: من في السماء سلطانه وملكه وقدرته، والغرض من ذكر السماء تفخيم سلطان الله وتعظيم قدرته، كما قال:
{ وَهُوَ ٱللَّهُ فِى ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَفِى ٱلأَرْضِ }
[الأنعام: 3] فإن الشيء الواحد لا يكون دفعة واحدة في مكانين، فوجب أن يكون المراد من كونه في السموات وفي الأرض نفاذ أمره وقدرته، وجريان مشيئته في السموات وفي الأرض، فكذا ههنا ورابعها: لم لا يجوز أن يكون المراد بقوله: { مَّن فِى ٱلسَّمَاء } الملك الموكل بالعذاب، وهو جبريل عليه السلام، والمعنى أن يخسف بهم الأرض بأمر الله وإذنه. وقوله: { فَإِذَا هِىَ تَمُورُ } قالوا معناه: إن الله تعالى يحرك الأرض عند الخسف بهم حتى تضطرب وتتحرك، فتعلو عليهم وهم يخسفون فيها، فيذهبون والأرض فوقهم تمور، فتلقيهم إلى أسفل السافلين، وقد ذكرنا تفسير المور فيما تقدم. * تفسير الجامع لاحكام القرآن/ القرطبي (ت 671 هـ) مصنف و مدقق
{ ءَأَمِنتُمْ مَّن فِي ٱلسَّمَآءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ ٱلأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ }
قال ابن عباس: أأمِنتم عذاب من في السماء إن عصيتموه. وقيل: تقديره أأمِنتم من في السماء قدرته وسلطانُه وعرشُه ومملكتُه. وخصّ السماء وإن عَمّ مُلْكُه تنبيهاً على أن الإلٰه الذي تنفذ قدرته في السماء لا من يعظّمونه في الأرض. وقيل: هو إشارة إلى الملائكة. وقيل: إلى جبريل وهو المَلَك المُوَكّل بالعذاب.
تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق
{ ءَأَمِنتُمْ مَّن فِي ٱلسَّمَآءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ ٱلأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ }
{ ءَأَمِنْتُمْ } بتحقيق الهمزتين وتسهيل الثانية وإدخال ألف بينها وبين الأخرى وتركه وإبدالها ألفاً { مَّن فِى ٱلسَّمَآءِ } سلطانه وقدرته { أَن يَخْسِفَ } بدل من «مَن» { بِكُمُ ٱلأَرْضَ فَإِذَا هِىَ تَمُورُ } تتحرّك بكم وترتفع فوقكم








التوقيع :
اهل السنة
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (10)

الشيعة يقولون
اللهم العن الذين سبقونا ابو بكر وعمر وعثمان وجميع الصحابة
من مواضيعي في المنتدى
»» سؤال للسنة والشيعة من الذي عاش اطول عمراا
»» مَن مِن الشيعة يفسر لنا هذه الآيات
»» سؤال يحرج النصارى والشيعة
»» كتاب اتحاف السائل للمهتدي حسين المؤيد على هيئة كتاب الكتروني للتحميل
»» مناظرة بين الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه و أحد الرافضة
 
قديم 29-04-15, 08:06 PM   رقم المشاركة : 2
hfdmhmd
مشترك جديد






hfdmhmd غير متصل

hfdmhmd is on a distinguished road


هل من احد من الاخوة يرد على هذه الشبه







التوقيع :
اهل السنة
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (10)

الشيعة يقولون
اللهم العن الذين سبقونا ابو بكر وعمر وعثمان وجميع الصحابة
من مواضيعي في المنتدى
»» مَن مِن الشيعة يفسر لنا هذه الآيات
»» حوار مضحك مبكي بين الشيعة والأباضي
»» مناظرة بين الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه و أحد الرافضة
»» سؤال يحرج النصارى والشيعة
»» ما الفرق بين الابيض والاسود ( مع الادلة )
 
قديم 29-04-15, 10:06 PM   رقم المشاركة : 3
الفهد الأبيض
عضو ذهبي







الفهد الأبيض غير متصل

الفهد الأبيض is on a distinguished road


النسخ واللصق لا ينفع, وهذه الشبهات مردود عليها تقدر أن تبحث في المنتدى.
الصفات والتجسيم عند الرافضه:
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=175081

خذ هذه الروايات لتضحك:

محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة بن أيوب، عن عبد الله بن بكير، عن زرارة بن أعين قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عز وجل: " وسع كرسيه السماوات والارض " السماوات والارض وسعن الكرسي أو الكرسي وسع السماوات والارض؟ فقال: إن كل شئ في الكرسي. الكافي ج1 ص132

الحديث الخامس موثق كالصحيح. مرأة العقول ج 2ص79

محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم وعبد الرحمن بن أبي نجران، جميعا، عن صفوان الجمال، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: كل دعاء يدعى الله عز وجل به محجوب عن السماء حتى يصلي على محمد وآل محمد. الكافي للكليني الجزء الثاني ص493

حدثنا محمد بن الحسن، قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن محمد بن عيسى، عن القاسم بن يحيى، عن الحسن بن راشد، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله (ع) قال: حدثني أبي، عن أبيه، عن آبائهقال أمير المؤمنين عليه السلام: " إذا فرغ أحدكم من الصلاة فليرفع يديه إلى السماء ولينصب في الدعاء فقال ابن سبا: يا أمير المؤمنين أليس الله عزوجل بكل مكان؟ قال: بلى، قال: فلم يرفع يديه إلى السماء؟ فقال: أو ما تقرا " وفي السماء رزقكم وما توعدون " فمن أين يطلب الرزق إلا من موضعه، وموضع الرزق وما وعد الله عزوجل السماء ". من لا يحضره الفقيه للصدوق الجزء الأول ص325

زيد عن عبد الله بن سنان قال سمعت ابا عبد الله ع يقول ان الله ينزل في يوم عرفة في اول الزوال إلى الارض على جمل افرق يصال بفخديه اهل عرفات يمينا وشمالا ولا يزال كذلك حتى إذا كان عند المغرب ونفر الناس وكل الله ملكين بجبال المازمين يناديان عند المضيق الذى رأيت يا رب سلم سلم والرب يصعد إلى السماء ويقول جل جلاله امين امين يا رب العالمين فلذلك لاتكاد ترى صريعا ولاكسيرا.اصول الستة عشرص54 (اصل زيد النرسي)

أصل زيد النرسي: ولم يعرف اسم أبيه, له كتاب مشهور,ثقة, لإنه يروي عنه بعض أصحاب الإجماع, منهم ابن أبي عمير وهو صاحب أصل. الثقات الأخيار من رواة الأخبار ص511 حسين المظاهري






التوقيع :
باحث في عقيدة الرافضه الإماميه ومحاور في البالتوك.
الدين الرافضي يهدم نفسه بنفسه ويثبت صحة معتقد أهل السنه.
من مواضيعي في المنتدى
»» سحل ودعس علماء الرافضه عاده عندهم
»» لماذا الرافضه لا تناقشني بالدليل ؟
»» المبشرين في الجنه
»» للرافضه: الجهر بالبسملة
»» سباب الرسول
 
قديم 01-05-15, 05:50 AM   رقم المشاركة : 4
hfdmhmd
مشترك جديد






hfdmhmd غير متصل

hfdmhmd is on a distinguished road


الاخ الفهد الابيض
بارك الله فيك وفي علمك







التوقيع :
اهل السنة
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (10)

الشيعة يقولون
اللهم العن الذين سبقونا ابو بكر وعمر وعثمان وجميع الصحابة
من مواضيعي في المنتدى
»» سؤال للسنة والشيعة من الذي عاش اطول عمراا
»» كل الادلة التي ستحتاجها لنسف معتقد الشيعة والرد عليهم
»» ما الفرق بين الابيض والاسود ( مع الادلة )
»» لمفاضلة بين الخلفاء الراشدين الثلاثة و بين علي رضي الله عنهما(مناضرة)
»» بالله عليكم هل هذا دين ... ام ماذا !!!؟؟؟
 
قديم 01-05-15, 06:00 AM   رقم المشاركة : 5
hfdmhmd
مشترك جديد






hfdmhmd غير متصل

hfdmhmd is on a distinguished road


تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير/ الرازي (ت 606 هـ) مصنف و مدقق

{ سَبِّحِ ٱسْمَ رَبِّكَ ٱلأَعْلَىٰ }
فيه مسائل:
المسألة الأولى: في قوله: { ٱسْمَ رَبّكَ } قولان: أحدهما: أن المراد الأمر بتنزيه اسم الله وتقديسه والثاني: أن الاسم صلة والمراد الأمر بتنزيه الله تعالى. أما على الوجه الأول ففي اللفظ احتمالات أحدها: أن المراد نزه اسم ربك عن أن تسمي به غيره، فيكون ذلك نهياً على أن يدعى غيره باسمه، كما كان المشركون يسمون الصنم باللات، ومسيلمة برحمان اليمامة وثانيها: أن لا يفسرأسماءه بما لا يصح ثبوته في حقه سبحانه نحو أن يفسر الأعلى بالعلو في المكان والاستواء بالاستقرار بل يفسر العلو بالقهر والاقتداء والاستواء بالاستيلاء وثالثها: أن يصان عن الابتذال والذكر لا على وجه الخشوع والتعظيم، ويدخل فيه أن يذكر تلك الأسماء عند الغفلة وعدم الوقوف على معانيها وحقائقها ورابعها: أن يكون المراد بسبح باسم ربك، أي مجده بأسمائه التي أنزلتها عليك وعرفتك أنها أسماؤه كقوله:
{ قُلِ ٱدْعُواْ ٱللَّهَ أَوِ ٱدْعُواْ ٱلرَّحْمَـٰنَ }
* تفسير الكشاف/ الزمخشري (ت 538 هـ) مصنف و مدقق

ما رد الاخوة على هذا التفسير وهل تفسير الرازي والزمخشري معتمد بهما

وايضا ياليت الاخوة يردوا على باقي التفاسير






التوقيع :
اهل السنة
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (10)

الشيعة يقولون
اللهم العن الذين سبقونا ابو بكر وعمر وعثمان وجميع الصحابة
من مواضيعي في المنتدى
»» كل الادلة التي ستحتاجها لنسف معتقد الشيعة والرد عليهم
»» مناظرة بين الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه و أحد الرافضة
»» سؤال للسنة والشيعة من الذي عاش اطول عمراا
»» كتاب اتحاف السائل للمهتدي حسين المؤيد على هيئة كتاب الكتروني للتحميل
»» حوار مضحك مبكي بين الشيعة والأباضي
 
قديم 04-05-15, 06:28 AM   رقم المشاركة : 6
ابحث تجد
عضو فعال






ابحث تجد غير متصل

ابحث تجد is on a distinguished road


بارك الله فيك
الرازي و الزمخشري ليسوا من أهل السنة والجماعة ، بل هم من أهل الكلام والفلسفة .
والعلو على ثلاثة أقسام : ( علو ذات - وعلو قدر - وعلو قهر ) وكلها ثابتة لله بالقرآن والسنة و الإجماع و العقل الصريح و الفطرة السليمة .

ولم يُنقل عن أحد من الصحابة أو التابعين وهم أهل العلم والسبق بالإيمان : أن الله ليس في السماء فوق عرشه بائناً من خلقه ، بل جميع الآثار المنقولة عنهم تدل على ذلك .

ولو كان ظاهر القرآن فيه معنى باطل : لبيّنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أليس هو القائل "تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك" ؟!!
فأي محجة بيضاء تكون و ظاهر القران والسنة غير مقصود ؟؟؟

أضف إلى ذلك أن النبي عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع حينما قال للصحابة "ألا هل بلّغت ؟" وقالوا : بلى ، قال عليه الصلاة والسلام وهو يُشير بإصبعه إلى السماء وينكتها عليهم " اللهم فاشهد" .

وأضف إلى ذلك سؤاله عليه الصلاة والسلام للجارية " أين الله " فقالت : في السماء ، فقال " أعتقها فإنها مؤمنة "

وكل ذلك في الصحيحين

ومثل هذه الشبهات مردودة بالمحكم من كلام الله وكلام رسوله

http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaD...6&languagename=

http://audio.islamweb.net/audio/inde...audioid=213116







التوقيع :
العقل : علم المخلوق ، و النقل : علم الخالق .
فالعاقل : لا يُقدّم علم المخلوق على علم الخالق .
قال حاتم الأصم رحمه الله : معي ثلاث خصال أظهر بها على خصمي :
أفرح إذا أصاب ، و أحزن له إذا أخطأ ، و أُخفض نفسي كي لا تتجاهل عليه .
من مواضيعي في المنتدى
»» الى اقرب شيعي موالي
»» كتاب : البدعة ضوابطها و أثرها السيء في الأمة
»» آية الولاية ،، بيدي لا بيد عمرو
»» من وصايا ابن مسعود رضي الله عنه للمسلمين عند حلول الفتن و المتشابهات
»» من المُخطئ : اللغة العربية أم الشيعة ؟
 
قديم 05-05-15, 08:48 AM   رقم المشاركة : 7
flight.majed
مشترك جديد







flight.majed غير متصل

flight.majed is on a distinguished road


بسم الله الرحمن الرحيم

انا لم اقرأ الموضوع كامل ولكن فهمت ان الاشكال عن علو الله سبحانه وتعالى وهناك بعض الاساله التي توضح هذا الاشكال

لو كان الله في كل مكان بذاته كما يقولون فالسوال الان .. واستغفر الله عن هذا السوال .. هل الله موجود في بطن الانسان؟ ام هل هو موجود في اماكن الرقص وغيره؟؟ سبحانه رب العزه فهو معنا بقدرته متعال عن خلقه فوقهم .. فان قال لك ان الله غير موجود في هذه الاماكن. اذن بطل استدلاله .. فكيف يستثني اماكن ويختار اماكن


وقد قال الله سبحانه وتعالى لموسى وهارون عليهم السلام ... قال لاتخافا انني معكما اسمع وارى .. فلو كان الله موجودا بذاته فمالداعي لقوله اسمع وارى؟؟ ولكن العبره ان الله موجود معنا بمعيه يسمع ويرى سبحانه وتعالى


ويقول الله سبحانه .. تعرج الملائكة والروح اليه .. فواضح من هذه الايه صفة العلو وانه سبحانه وتعالى فوق مخلوقاته

هذا ما احببت ان اقوله حول الموضوع






 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:51 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "