العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-11-14, 06:59 PM   رقم المشاركة : 1
الفاروقة
عضو نشيط








الفاروقة غير متصل

الفاروقة is on a distinguished road


Arrow رحم الله زين العابدين

الشاعر هو : الإمام (عَلِيُّ بنُ الحُسَيْنِ ابْنِ الإِمَامِ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ الهَاشِمِيُّ ( 38 ؟ هـ- 95 هـ) ابْنِ عَبْدِ المُطَّلِبِ بنِ هَاشِمِ بنِ عَبْدِ مَنَافٍ، السَّيِّدُ، الإِمَامُ، زَيْنُ العَابِدِيْنَ الهَاشِمِيُّ، العَلَوِيُّ، المَدَنِيُّ.
يُكْنَى: أَبَا الحُسَيْنِ.وَيُقَالُ: أَبُو الحَسَنِ.وَيُقَالُ: أَبُو مُحَمَّدٍ.وَيُقَالُ: أَبُو عَبْدِ اللهِ.
وَأُمُّهُ: أُمُّ وَلَدٍ، اسْمُهَا: سَلاَّمَةُ سُلاَفَةُ بِنْتُ مَلِكِ الفُرْسِ يَزْدَجِرْدَ.وَقِيْلَ: غَزَالَةُ.
وُلِدَ فِي: سَنَةِ ثَمَانٍ وَثَلاَثِيْنَ ظَنّاً.



وَحَدَّثَ عَنْ: أَبِيْهِ؛ الحُسَيْنِ الشَّهِيْدِ، وَكَانَ مَعَهُ يَوْمَ كَائِنَةِ كَرْبَلاَءَ، وَلَهُ ثَلاَثٌ وَعِشْرُوْنَ سَنَةً، وَكَانَ يَوْمَئِذٍ مَوْعُوْكاً، فَلَمْ يُقَاتِلْ، وَلاَ تَعَرَّضُوا لَهُ، بَلْ أَحْضَرُوْهُ مَعَ آلِهِ إِلَى دِمَشْقَ، فَأَكْرَمَهُ يَزِيْدُ، وَرَدَّهُ مَعَ آلِهِ إِلَى المَدِيْنَةِ.
وَحَدَّثَ أَيْضاً عَنْ: جَدِّهِ مُرْسَلاً، وَعَنْ: صَفِيَّةَ أُمِّ المُؤْمِنِيْنَ، وَذَلِكَ فِي (الصَّحِيْحَيْنِ)، وَعَنْ: أَبِي هُرَيْرَةَ، وَعَائِشَةَ، وَرِوَايَتُهُ عَنْهَا فِي (مُسْلِمٍ)، وَعَنْ: أَبِي رَافِعٍ، وَعَمِّهِ؛ الحَسَنِ، وَعَبْدِ اللهِ بنِ عَبَّاسٍ، وَأُمِّ سَلَمَةَ، وَالمِسْوَرِ بنِ مَخْرَمَةَ، وَزَيْنَبَ بِنْتِ أَبِي سَلَمَةَ، وَطَائِفَةٍ وَقَدْ حَدَّثَ عَنْهُ: أَبُو سَلَمَةَ، وَطَاوُوْسٌ، وَهُمَا مِنْ طَبَقَتِهِ.



قَالَ ابْنُ سَعْدٍ: هُوَ عَلِيٌّ الأَصْغَرُ، وَأَمَّا أَخُوْهُ عَلِيٌّ الأَكْبَرُ، فَقُتِلَ مَعَ أَبِيْهِ بِكَرْبَلاَءَ.
وَكَانَ عَلِيُّ بنُ الحُسَيْنِ ثِقَةً، مَأْمُوْناً، كَثِيْرَ الحَدِيْثِ، عَالِياً، رَفِيْعاً، وَرِعاً.رَوَى: ابْنُ عُيَيْنَةَ، عَنِ الزُهْرِيِّ، قَالَ: مَا رَأَيْتُ قُرَشِياً أَفَضْلَ مِنْ عَلِيِّ بنِ الحُسَيْنِ. سير أعلام النبلاء (4/388).
والقصيدة هي : قصيدة ليس الغريب ,المنسوبة للإمام زين العابدين المعروف بالسجاد , والتي تعد من أشهر وأجمل قصائد الزهد في الدنيا ووصف الحال بعد الممات.والقصيدة موجودة في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية , الرقم التسلسلي ... 123344 رقم الحفظ ... 2892-2-ف.

تقول أبيات هذه القصيدة
لَيْسَ الغَريبُ غَريبَ الشَّأمِ واليَمَنِ * * * إِنَّ الغَريبَ غَريبُ اللَّحدِ والكَفَنِ

إِنَّ الغَريِبَ لَهُ حَقٌّ لِغُرْبَتـِهِ * * * على الْمُقيمينَ في الأَوطــانِ والسَّكَنِ

سَفَري بَعيدٌ وَزادي لَنْ يُبَلِّغَنـي * * * وَقُوَّتي ضَعُفَتْ والمـوتُ يَطلُبُنـي

وَلي بَقايــا ذُنوبٍ لَسْتُ أَعْلَمُها * * * الله يَعْلَمُهــا في السِّرِ والعَلَنِ

مـَا أَحْلَمَ اللهَ عَني حَيْثُ أَمْهَلَني * * * وقَدْ تَمـادَيْتُ في ذَنْبي ويَسْتُرُنِي

تَمُرُّ سـاعـاتُ أَيّـَامي بِلا نَدَمٍ * * * ولا بُكاءٍ وَلاخَـوْفٍ ولا حـَزَنِ

أَنَـا الَّذِي أُغْلِقُ الأَبْوابَ مُجْتَهِداً * * * عَلى المعاصِي وَعَيْنُ اللهِ تَنْظُرُنـي

يَـا زَلَّةً كُتِبَتْ في غَفْلَةٍ ذَهَبَتْ * * * يَـا حَسْرَةً بَقِيَتْ في القَلبِ تُحْرِقُني

دَعْني أَنُوحُ عَلى نَفْسي وَأَنْدِبُـهـا * * * وَأَقْطَعُ الدَّهْرَ بِالتَّذْكِيـرِ وَالحَزَنِ

كَأَنَّني بَينَ تلك الأَهلِ مُنطَرِحــَاً * * * عَلى الفِراشِ وَأَيْديهِمْ تُقَلِّبُنــي

وَقد أَتَوْا بِطَبيبٍ كَـيْ يُعالِجَنـي * * * وَلَمْ أَرَ الطِّبَّ هـذا اليـومَ يَنْفَعُني

واشَتد نَزْعِي وَصَار المَوتُ يَجْذِبُـها * * * مِن كُلِّ عِرْقٍ بِلا رِفقٍ ولا هَوَنِ

واستَخْرَجَ الرُّوحَ مِني في تَغَرْغُرِها * * * وصـَارَ رِيقي مَريراً حِينَ غَرْغَرَني

وَغَمَّضُوني وَراحَ الكُلُّ وانْصَرَفوا * * * بَعْدَ الإِياسِ وَجَدُّوا في شِرَا الكَفَنِ

وَقـامَ مَنْ كانَ حِبَّ النّاسِ في عَجَلٍ * * * نَحْوَ المُغَسِّلِ يَأْتينـي يُغَسِّلُنــي

وَقــالَ يـا قَوْمِ نَبْغِي غاسِلاً حَذِقاً * * * حُراً أَرِيباً لَبِيبـاً عَارِفـاً فَطِنِ

فَجــاءَني رَجُلٌ مِنْهُمْ فَجَرَّدَني * * * مِنَ الثِّيــابِ وَأَعْرَاني وأَفْرَدَني

وَأَوْدَعوني عَلى الأَلْواحِ مُنْطَرِحـاً * * * وَصـَارَ فَوْقي خَرِيرُ الماءِ يَنْظِفُني

وَأَسْكَبَ الماءَ مِنْ فَوقي وَغَسَّلَني * * * غُسْلاً ثَلاثاً وَنَادَى القَوْمَ بِالكَفَنِ

وَأَلْبَسُوني ثِيابـاً لا كِمامَ لهـا * * * وَصارَ زَادي حَنُوطِي حيـنَ حَنَّطَني

وأَخْرَجوني مِنَ الدُّنيـا فَوا أَسَفاً * * * عَلى رَحِيـلٍ بِلا زادٍ يُبَلِّغُنـي

وَحَمَّلوني على الأْكتـافِ أَربَعَةٌ * * * مِنَ الرِّجـالِ وَخَلْفِي مَنْ يُشَيِّعُني

وَقَدَّموني إِلى المحرابِ وانصَرَفوا * * * خَلْفَ الإِمـَامِ فَصَلَّى ثـمّ وَدَّعَني

صَلَّوْا عَلَيَّ صَلاةً لا رُكوعَ لهـا * * * ولا سُجـودَ لَعَلَّ اللـهَ يَرْحَمُني

وَأَنْزَلوني إلـى قَبري على مَهَلٍ * * * وَقَدَّمُوا واحِداً مِنهـم يُلَحِّدُنـي

وَكَشَّفَ الثّوْبَ عَن وَجْهي لِيَنْظُرَني * * * وَأَسْكَبَ الدَّمْعَ مِنْ عَيْنيهِ أَغْرَقَني

فَقامَ مُحتَرِمــاً بِالعَزمِ مُشْتَمِلاً * * * وَصَفَّفَ اللَّبِنَ مِنْ فَوْقِي وفـارَقَني

وقَالَ هُلُّوا عليه التُّرْبَ واغْتَنِموا * * * حُسْنَ الثَّوابِ مِنَ الرَّحمنِ ذِي المِنَنِ

في ظُلْمَةِ القبرِ لا أُمٌّ هنــاك ولا * * * أَبٌ شَفـيقٌ ولا أَخٌ يُؤَنِّسُنــي

فَرِيدٌ .. وَحِيدُ القبرِ، يــا أَسَفـاً * * * عَلى الفِراقِ بِلا عَمَلٍ يُزَوِّدُنـي

وَهالَني صُورَةً في العينِ إِذْ نَظَرَتْ * * * مِنْ هَوْلِ مَطْلَعِ ما قَدْ كان أَدهَشَني

مِنْ مُنكَرٍ ونكيرٍ مـا أَقولُ لهم * * * قَدْ هــَالَني أَمْرُهُمْ جِداً فَأَفْزَعَني

وَأَقْعَدوني وَجَدُّوا في سُؤالِهـِمُ * * * مَـالِي سِوَاكَ إِلهـي مَنْ يُخَلِّصُنِي

فَامْنُنْ عَلَيَّ بِعَفْوٍ مِنك يــا أَمَلي * * * فَإِنَّني مُوثَقٌ بِالذَّنْبِ مُرْتَهــَنِ

تَقاسمَ الأهْلُ مالي بعدما انْصَرَفُوا * * * وَصَارَ وِزْرِي عَلى ظَهْرِي فَأَثْقَلَني

واستَبْدَلَتْ زَوجَتي بَعْلاً لهـا بَدَلي * * * وَحَكَّمَتْهُ فِي الأَمْوَالِ والسَّكَـنِ

وَصَيَّرَتْ وَلَدي عَبْداً لِيَخْدُمَهــا * * * وَصَارَ مَـالي لهم حـِلاً بِلا ثَمَنِ

فَلا تَغُرَّنَّكَ الدُّنْيــا وَزِينَتُها * * * وانْظُرْ إلى فِعْلِهــا في الأَهْلِ والوَطَنِ

وانْظُرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْيا بِأَجْمَعِها * * * هَلْ رَاحَ مِنْها بِغَيْرِ الحَنْطِ والكَفَنِ

خُذِ القَنـَاعَةَ مِنْ دُنْيَاك وارْضَ بِها * * * لَوْ لم يَكُنْ لَكَ إِلا رَاحَةُ البَدَنِ

يَـا زَارِعَ الخَيْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَراً * * * يَا زَارِعَ الشَّرِّ مَوْقُوفٌ عَلَى الوَهَنِ

يـَا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِصْيانِ واكْتَسِبِي * * * فِعْلاً جميلاً لَعَلَّ اللهَ يَرحَمُني

يَا نَفْسُ وَيْحَكِ تُوبي واعمَلِي حَسَناً * * * عَسى تُجازَيْنَ بَعْدَ الموتِ بِالحَسَنِ

ثمَّ الصلاةُ على الْمُختـارِ سَيِّدِنـا * * * مَا وَضّـأ البَرْقَ في شَّامٍ وفي يَمَنِ

والحمدُ لله مُمْسِينَـا وَمُصْبِحِنَا * * * بِالخَيْرِ والعَفْوْ والإِحْســانِ وَالمِنَنِ


رضي الله على زين العابدين فقد كانت من أجمل القصص التي قرائتها من كتاب قصص التابعين
والله يشهد أني لأحبه وآل بيت وبإذن الله أمشي على مسيرتهم


من : http://www.saaid.net/Doat/hamesabadr/45.htm






التوقيع :
http://im81.gulfup.com/Ecp1yn.jpg

* يَقول إبن القيّم :


لو أن أحدكم همّ بإزالة جبل ، وهو ( واثق بالله ) لأزاله
من مواضيعي في المنتدى
»» أنتِ فتنة ! الجزء الثامن (النهاية)
»» هكذا يحتفلون بمقتل الفاروق عمر رضي الله عنه
»» شكرا لكم
»» ولكنكم تستعجلون
»» إلى كل من شٌغل ب(شارلي ايبدو)
 
قديم 22-11-14, 07:06 PM   رقم المشاركة : 2
محبة ال البيت / الهاشميه
عضو فعال






محبة ال البيت / الهاشميه غير متصل

محبة ال البيت / الهاشميه is on a distinguished road


رضي الله عنه وعن ابائه وقبح الله الروافض
ـ وهو وابائه رحمهم الله ـ براء من الروافض براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام ـ

http://www.youtube.com/watch?v=B54wZ9GUYig
فائدة / عرف بصدقة السر ـ فقد كانت بيوت مساكين وايتام بالمدينه تأتي لها صدقة لايعرفون من اين تأتي ، فلما توفي رحمة الله عليه انقطعت فعرفوا انها من السجاد حشرنا الله معه .
شكر الله سعيك يا اختاه .







 
قديم 22-11-14, 07:23 PM   رقم المشاركة : 3
الفاروقة
عضو نشيط








الفاروقة غير متصل

الفاروقة is on a distinguished road


Smile

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبة ال البيت / الهاشميه مشاهدة المشاركة
   رضي الله عنه وعن ابائه وقبح الله الروافض
ـ وهو وابائه رحمهم الله ـ براء من الروافض براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام ـ
http://www.youtube.com/watch?v=b54wz9guyig
فائدة / اشتهر بصدقة السر ـ فقد كانت بيوت مساكين وايتام بالمدينه تأتي لها صدقة لايعرفون من اين تأتي ، فلما توفي رحمة الله عليه انقطعت فعرفوا انها من السجاد حشرنا الله معه .
شكر الله سعيك يا اختاه .


عذرا ولكن ليس من حقي أن اسب وأشتم بهم فــأنا
أسير على منهج وأخلاق النبي


وقال الله تعالى له :" وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ"


ولم يكن يسب أعداءه بل كان يتسامح ويؤمن بتسامح ونحن كواجبنا أن نؤمن بتسامح

أنا أحب الروافض !

وأنت تحبينهم ولكن كلنا نتفق بأن نكره تصرفاتهم

لان لو كنا لا نحبهم لما دعوناهم إلى مذهب أهل السنة والجماعة

وجزاك الله خير وعسى أن يهدينا ويهديهم ربنا إلى ما يحب ويرضا






التوقيع :
http://im81.gulfup.com/Ecp1yn.jpg

* يَقول إبن القيّم :


لو أن أحدكم همّ بإزالة جبل ، وهو ( واثق بالله ) لأزاله
من مواضيعي في المنتدى
»» البحث عن حرف د قصة هداية !
»» أنتِ فتنة ! الجزء الثالث
»» ..مهذبون..
»» أنتِ فتنة ! الجزء السادس
»» حقيقة مؤلمة
 
قديم 22-11-14, 09:06 PM   رقم المشاركة : 4
محبة ال البيت / الهاشميه
عضو فعال






محبة ال البيت / الهاشميه غير متصل

محبة ال البيت / الهاشميه is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفاروقة مشاهدة المشاركة
   [b][color="silver"][center]

أنا أحب الروافض !

[u]
[font="book antiqua"]وأنت تحبينهم
[/i]

لآ . لا اتفق معك على الاقل في صيغة الكلام يشهد الله أنني ابغضهم كبغضي لليهود والنصارى والمجوس .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=31142
ولكن لو قلتي نحب لهم الخير ونرجوه لهم عن طريق دعوتهم لعلهم يهتدون لكان أحسن والى الله اقرب وهذا هو الصحيح . اما الحب فهو في الله ولله . ولا احب ولن احب قومآ اشركوا بالله .
والله أعلم .






 
قديم 23-11-14, 01:44 PM   رقم المشاركة : 5
mamz2006
عضو فضي







mamz2006 غير متصل

mamz2006 is on a distinguished road


جزاك الله خيرا وبارك فيك






 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:02 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "