العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > منتدى فضح النشاط الصفوى > منتدى نصرة سنة العراق

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-08-14, 06:58 PM   رقم المشاركة : 1
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


مأساة جديدة لاعتقال أهل السنة بكوميديا أخرى لدولة المليشيات





خاص/ مدونة سنة العراق
بقلم / آملة البغدادية

نشرت (المدى برس) خبراً جديداً عن أعتقال خلية من منطقة العامرية (العمرية) بتهم أقرب منها للكوميديا الساخرة في بغداد التي تشهد مأساة مستمرة لحياة أهل السنة بين كماشة المليشيات والتفجيرات ، ولا من تحرك عربي أو دولي لوقف حملات الأبادة المستمرة التي تهدف إل تشييع بغداد ثم العراق بشكل متسارع .

الخبر بعنوان ( اعتقال خلية اغتيالات تابعة لـ(داعش) في بغداد تستخدم "طرقاً خبيثة وجديدة" ضد ضحاياها ) ، والنص المضحك المبكي الذي راح ضحيته بريء لا ذنب له سوى أنه من أهل السنة والجماعة مع آخرين في زمن الغزو المجرم من أمريكا صانعة الإرهاب وخادمة المجوس إيران ، يقول النص المسرحي بخصوص اعتقال المواطن ( علاء احمد غانم، من مواليد 1980) بتهمة داعش : أشار المصدر إلى أن "غانم قام بمساعدة إرهابي آخر وأسمه الحركي (م) وبإشراف مباشر من مسؤولهم العسكري المدعو (ب)، بابتكار طريقة جديدة للقتل، استمدوا فكرتها من أفلام الإثارة (الأكشن)، واعتمادهم على معلوماتهم الفنية، حيث كانوا يضعون بندقية صغيرة (توتو) بكاتم للصوت، عليها (ناظور ليزري)، ومثبتة من الأمام عن طريق فوهة صغيرة بجانب لوحة الأرقام الأمامية للسيارة فلا يستطيع أحد ملاحظتها ومرتبط بدائرة كهربائية مع كاميرا وجهاز عرض أمام السائق ".
وتابع المصدر "إما طريقة الاستعمال، فتكون عبر كبس زر أعيد تحويره تعمل بموجبها الدائرة الكهربائية وترسل إشارات (للناظور الليزري)، والكاميرا للعمل وإعطاء صورة واضحة تعرض على الشاشة المثبتة داخل السيارة، وبعد تحديد الهدف يتم الضغط على زر آخر مرتبط بجهاز (سنترلوك)، وضيفته سحب أقسام البندقية". أهــ

الكوميديا نسجها عقل مخرف في ساعة هذيان من السكر وتعاطي المخدرات أعاد للذاكرة ما قاله كبير مكتب المالكي (عدنان الأسدي) بأنه تم ضبط رجل آلي شبيه بكريندايزر بعد فتح (براغي) صورة معلقة على الحائط كباب سري ! . هذا هو الملقب (عدنان ألنكي) يعلم أن لا أحد يهتم بما يكتب ويرتكب من جرائم ما دامت أمريكا تبارك وإيران نستفيد ، والنص تصور لكيفية اغتيال وصفتها القوات الصفوية ذاتها بأنها من أفلام ( الأكشن ) ! تماماً كما صورت كوميديا سابقة من نفس العفن ، والتهمة أن القاعدة كانت تنوي رمي زوار الكاظم بأسلحة كيمياوية بواسطة لعب أطفال عبارة عن طائرة ! والذي تم نشره في المدونة بعنوان
(بعد زيارة المعلم ، الناطق العسكري يقدم مسرحية كوميدية عن استخدام القاعدة للأسلحة الكيمياوية)*

نتساءل : إلى متى هذا العبث والاستهداف الجائر في ظل صمت العالم أجمع ؟
لكم الله يا أهلنا والله المستعان ومنه النصر .

*
http://sunnataliraq.blogspot.com/201...og-post_2.html






من مواضيعي في المنتدى
»» عاجل لأصحاب الفيسبوك / طريقة العمل الجماعي للتصدي للخطر الشرقي
»» أزمة (ميناء مبارك) الكويتي حقوق مشروعة أم حلقة في مشروع الشرق الأوسط الجديد ؟
»» رسالة إلى دونالد ترامب
»» مسألة حيرتني : ما الدليل عندكم على أن فاطمة أسقطت محسن؟
»» هام للشيخ طه الدليمي / ثورات الربيع العربي، محاولة لفم ما يجري
 
قديم 28-08-14, 12:50 PM   رقم المشاركة : 2
محمد السباعى
عضو ماسي






محمد السباعى غير متصل

محمد السباعى is on a distinguished road


اسال الله ان يفرج الكرب







 
قديم 31-08-14, 06:36 AM   رقم المشاركة : 3
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد السباعى مشاهدة المشاركة
   اسال الله ان يفرج الكرب

اللهم آمين بارك الله فيك
اللهم وكرب الموحدين






من مواضيعي في المنتدى
»» بسّام جرّار- حلب والعدوان الثلاثي الجديد
»» تهنئة بعيد الفطر عام 1439
»» كشف الخفي عن مشروع «مجلس علماء الرباط المحمدي» في العراق (1)
»» بأوامر من سليماني ، السفارة العراقية في بيروت تمنح رواتب المليشيات المرسلة من العراق
»» هام جداً من موقع القادسية الثالثة / حملة للدفاع عن المعتقلين السنة
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:37 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "