العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > الرد على شبهات الرافضة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-01-14, 08:50 PM   رقم المشاركة : 1
ابو ديمة
عضو







ابو ديمة غير متصل

ابو ديمة is on a distinguished road


هل ثبت قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه ياليتني كنت كبش اهلي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يذكر الشيعة دائما هذه الخبر عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وانه تمنى ان يكون كبشا ويعيبون عليه ذلك مع ان الخبر باطل وموضوع ولكن نجد في كتب الشيعة ان المعصوم يشبه ذبح المعصوم بذبح الكبش ؟!
هل ثبت ان امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال ياليتني كنت كبش اهلي ؟
اقتباس:
حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُسْلِمٍ ، حَدَّثَنَا هَنَّادٌ ، حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، عَنْ جُوَيْبِرٍ ، عَنِ الضَّحَّاكِ ، قَالَ : قَالَ عُمَرُ : " لَيْتَنِي كُنْتُ كَبْشَ أَهْلِي ، يُسَمِّنُونِي مَا بَدَا لَهُمْ ، حَتَّى إِذَا كُنْتُ أَسْمَنَ مَا أَكُونُ زَارَهُمْ بَعْضُ مَنْ يُحِبُّونَ ، فَجَعَلُوا بَعْضِي شِوَاءً ، وَبَعْضِي قَدِيدًا ، ثُمَّ أَكَلُونِي فَأَخْرَجُونِي عُذْرَةً ، وَلَمْ أَكُ بَشَرًا "

الجواب
الخبر فيه ابو معاوية وهو ثقه الا انه كثير التدليس بشير بن أبي خازم . ،اسم أبي خازم قاسم بن دينار الإمام ، شيخ الإسلام ، محدث بغداد ، وحافظها أبو معاوية السلمي ، مولاهم الواسطي . ولد سنة أربع ومائة .

وأخذ عن الزهري ، وعمرو بن دينار بمكة ، ولم يكثر عنهما ، وهما أكبر شيوخه .

وروى عن منصور بن زاذان ، وحصين بن عبد الرحمن ، وأبي بشر وأيوب السختياني ، وأبي الزبير ، ومغيرة ، وسليمان التيمي ، وعبد العزيز بن صهيب ، وعلي بن زيد ، وأبي إسحاق الشيباني ، ويحيى بن سعيد ، ويعلى بن عطاء ، ويحيى بن أبي إسحاق ، وأبي هاشم الرماني ، وحميد الطويل ، وعبد الله بن أبي صالح السمان ، وعطاء بن السائب ، والأعمش ، وخلق .

حدث عنه : ابن إسحاق ، وعبد الحميد بن جعفر ، وشعبة ، وسفيان ، وهم من أشياخه ، وحماد بن زيد ، وابن المبارك ، وطائفة من أقرانه ، ويحيى القطان ، وعبد الرحمن بن مهدي ، وعفان ، وقتيبة، وأحمد ، وعمرو بن عون ، ومسدد ، وابن المديني ، وابنا أبي شيبة ، وعلي بن حجر ، وعلي بن مسلم الطوسي ، وعمرو الناقد ، وأبو عبيد ، وابن الصباح الدولابي ، والجَرْجَرائي وشجاع بن مخلد ، وإبراهيم بن عبد الله الهروي ، ويعقوب الدورقي ، وأبو معمر القطيعي ، وخلف بن سالم ، وأبو خيثمة ، وأحمد بن منيع ، وأبو كريب ، وأبو سعيد الأشج ، وأحمد بن إبراهيم الدورقي ، وهناد بن السري ، وزياد بن أيوب ، والحسن بن عرفة ، وإبراهيم بن مجشر وخلق كثير . سكن بغداد ، ونشر بها العلم ، وصنف التصانيف . قال يعقوب الدورقي : كان عند هشيم عشرون ألف حديث .

قلت : كان رأسا في الحفظ إلا أنه صاحب تدليس كثير ، قد عرف بذلك .
وفيه جويبر بن سعيد الأزدي أَبُو الْقَاسِمِ البلخي وهو ضعيف
عداده في الكوفيين.

وقال الدارقطني : سكن بغداد ويقال : اسمه جابر وجويبر لقب.

أنس بْن مالك وجواب التيمي وذكوان أبي صالح السمان والضحاك بْن مزاحم ق وجل روايته عنه وطلحة بْن السحاج العلوي وكثير بْن زياد ومحمد بْن واسع روى عنه جنادة بْن سلم السوائي وحماد بْن زيد وسعد بْن الصلت البجلي قاضي شيراز وسعيد بْن مُحَمَّد الوراق وسفيان الثوري وعبد اللَّه بْن المبارك وأَبُو زهير عَبْد الرَّحْمَنِ بْن مغراء وعبد الوهاب بْن عطاء الخفاف وعبيد اللَّه بْن عياش الحراني وأَبُو مالك عمرو بْن هاشم الجنبي ومحبوب بْن الحسن وأَبُو معاوية مُحَمَّد بْن خازم الضرير فق ومحمد بْن الصلت العثماني ومحمد بْن عبيد اللَّه العرزمي ومحمد بْن عبيد الطنافسي ومحمد بْن يزيد الواسطي ومروان بْن معاوية الفزاري ومعمر بْن راشد ق وموسى بْن يزيد الحراني وهارون بْن مُوسَى النحوي الأعور والوزير بْن قيس والد مُحَمَّد بْن الوزير الواسطي والوليد بْن القاسم بْن الوليد الهمداني ويحيى بْن كثير أَبُو النضر ويزيد بْن زريع ويزيد بْن هارون ++ قال عمرو بْن علي : كَانَ يَحْيَى ، وعبد الرحمن لا يحدثان عنه ، وكَانَ سفيان يحدث عنه.

++ وقال مُحَمَّد بْن المثنى : ما سمعت يَحْيَى ، ولا عَبْد الرَّحْمَنِ يحدثنا عن سفيان عنه.

++ وقال أَبُو طالب ، عن أَحْمَد بْن حنبل : ما كَانَ عن الضحاك فهو على ذاك أيسر وما كَانَ بسند عن النبي صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم ، فهو منكر.

++ وقال عَبْد اللَّهِ بْن أَحْمَدَ بْنِ حنبل : سألت أبي عن عبيدة ، ومحمد بْن سالم وجويبر ، فَقَالَ : ما أقرب بعضهم من بعض ، يعني في الضعف .

قال : وكَانَ وكيع إذا أتى على حديث جويبر ، قال : سفيان عن رجل لا يسميه استضعافا له.

++ وقال إبراهيم بْن يعقوب السعدي : حَدَّثَنِي من سمع أَحْمَد بْن حَنْبَلٍ قال : جويبر لا يشتغل بحديثه .

# وقال عباس الدوري ، وأحمد بْن أبي خيثمة ، عن يَحْيَى بْن معين : ليس بشيء ، زاد عباس ، عن يَحْيَى في موضع آخر ، ضعيف ما أقربه من عبيدة الضبي ، ومحمد بْن سالم ، وجابر الجعفي .

# وقال عثمان بْن سعيد ، عن يَحْيَى : ضعيف .

++ وقال البخاري : قال لي علي : قال يَحْيَى : يعني ابن سعيد القطان كنت أعرف جويبرا بحديثين يعني ، ثم أخرج هذه الأحاديث بعد فضعفه .

++ وقال عَبْد اللَّهِ بْن علي بْن المديني : وسألته يعني أباه عن جويبر ، فضعفه جدا ، قال : وسمعت أبي ، يقول : جويبر أكثر على الضحاك ، روى عنه أشياء مناكير ، قال : وحدث يزيد بْن زريع عن جويبر ، عن النزال بْن سبرة ، عن علي “ لا وصال “ ، ثم حدث ، عن الضحاك ، عن النزال بْن سبرة ، ومسروق ، أراه عن علي ، وضعفه.

++ وقال عَبْدُ الْمُؤْمِنِ بْنُ خَلَفٍ النَّسَفِيُّ : سَأَلْتُ أَبَا عَلِيٍّ صَالِحَ بْنَ مُحَمَّدٍ ، عَنْ حَدِيثِ مَعْمَرٍ ، عَنْ جُوَيْبِرٍ ، عَنِ الضَّحَّاكِ ، عَنِ النَّزَّالِ ، عَنْ عَلِيٍّ “ لا رَضَاعَ بَعْدَ فِطَامٍ “ ، فَقَالَ جُوَيْبِرٌ : لا يُشْتَغَلُ بِهِ ، والْحَدِيثُ عَنْ عَلِيٍّ غَيْرُ مَرْفُوعٍ ، وذَكَرَهُ يَعْقُوبُ بْنُ سُفْيَانَ فِي بَابِ مَنْ يُرْغَبُ عَنِ الرِّوَايَةِ عَنْهُمْ.

++ وقال أَبُو عبيد الآجري : سألت أبا داود عن جويبر ، والكلبي ، فَقَالَ جويبر : على ضعفه ، والكلبي متهم .

# وقال النسائي : وعلي بْن الحسين بْن الجنيد والدارقطني متروك .

# وقال النسائي في موضع آخر : ليس بثقة .

# وقال أَبُو أَحْمَدَ بْن عدي : والضعف على حديثه ورواياته بين ++ روى له أَبُو دَاوُدَ في الناسخ ، والمنسوخ على الشك ، فَقَالَ : عن أَحْمَد بْن مُحَمَّد ، عن مُوسَى بْن مسعود ، عن سفيان ، عن سلمة بْن نبيط ، أو جويبر ، عن الضحاك ، في قوله تعالى : هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات قال : الناسخ ، وأخر متشابهات ، قال : المنسوخ.


http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=1857&pid=645029
والآن عند الشيعة المعصوم يشبه ذبح المعصوم بذبح الكبش.
الريان بن شبيب , قال : دخلت على الرضا (عليه السلام )
في اول يوم من المحرم , فقال لي : يا بن شبيب , اصائم انت ؟
فقلت : لا فقال : ان هذا اليوم هو اليوم الذي دعا فيه زكريا (عليه السلام )
ربه عز وجل , فـقـال : (رب هـب لـى مـن لـدنك ذرية طيبة انك سميع الدعا) فاستجاب اللّه له , وامر الملائكة فنادت زكريا وهو قائم يصلي في المحراب :
(ان اللّه يبشرك بيحيى ) فمن صام هذا اليوم ثم دعااللّه عز وجل استجاب اللّه له
, كما استجاب لزكريا (عليه السلام ).
ثـم قـال : يـابـن شبيب , ان المحرم هو الشهر الذي كان اهل الجاهلية فيما مضى يحرمون فيه الظلم والـقتال لحرمته , فما عرفت هذه الامة حرمة شهرها ولا حرمة نبيها (صلى اللّه عليه وآله ) , لقد قتلوا في هذا الشهر ذريته , وسبوا نساه , وانتهبوا ثقله , فلاغفر اللّه لهم ذلك ابدا.
يـا بـن شبيب , ان كنت باكيا لشي
, فابك للحسين بن علي بن ابي طالب (عليه السلام ), فانه ذبـح كما يذبح الكبش
, وقتل معه من اهل بيته ثمانية عشررجلا ما لهم في الارض شبيه , ولقد بكت السماوات السبع والارضون لقتله , ولقدنزل الى الارض من الملائكة اربعة آلاف لنصره فوجدوه قد قتل , فهم عند قبره شعث غبر الى ان يقوم القائم , فيكونون من انصاره , وشعارهم : يا لثارات الحسين .
يا بن شبيب , لقد حدثني ابي , عن ابيه , عن جده (عليهم السلام ):
ا نه لما قتل جدي الحسين (صلوات اللّه عليه ), مطرت السما دما وترابا احمر.
يـا بن شبيب , ان بكيت على الحسين
(عليه السلام ) حتى تصير دموعك على خديك غفر اللّه لك كل ذنب اذنبته , صغيرا كان او كبيرا, قليلا كان او كثيرا.
يا بن شبيب , ان سرك ان تلقى اللّه عز وجل ولا ذنب عليك , فزرالحسين (عليه السلام ).
يـا بن شبيب , ان سرك ان تسكن الغرف المبنية في الجنة مع النبي وآله (صلوات اللّه عليهم ), فالعن قتلة الحسين .
يا بن شبيب , ان سرك ان يكون لك من الثواب مثل ما لمن استشهد مع الحسين (عليه السلام ) فقل متى ما ذكرته : يا ليتني كنت معهم فافوز فوزا عظيما.
يـا بـن شـبيب , ان سرك ان تكون معنا في الدرجات العلى من الجنان , فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا, وعليك بولايتنا, فلو ان رجلا تولى حجرا لحشره اللّه معه يوم القيامة .(1)


(1) رواه الشيخ الصدوق في عيون أخبار الرضا عليه السلام / 2 / 268 ،
والسيد نعمة الله الجزائري في قصص الأنبياء / 444 ،
والشيخ يوسف البحراني في الحدائق النضرة / 13 / 376 ،
والمجلسي في ابحار / 14 / 164 ،
والحر العاملي في وساتل الشيعة / 14 / 503 ،
والشيخ عبد الله البحراني في عوالم الإمام الحسين عليه السلام / 538 ،
والشيخ الطريحي في المنتخب / 50 .






 
قديم 17-01-14, 09:23 PM   رقم المشاركة : 2
ابو ديمة
عضو







ابو ديمة غير متصل

ابو ديمة is on a distinguished road


اقتباس:
وقال مسدد : ، ثنا : يحيى ، عن سفيان ، عن عاصم بن عبيد الله ، عن عبد الله بن عامر بن ربيعة ، عن عمر بن الخطاب ، وأخذ ، تبنة وقال : وددت أني هذه ، ووددت أن أمي لم تلدني ، ووددت أني كنت نسياً منسياً.

عاصم بن عبيد الله ضعيف
(ابو حاتم): منكر الحديث، مضطرب الحديث، ليس له حديث يعتمد عليه، وما أقربه من ابن عقيل.
وقال (الجوزجاني): ضعيف الحديث، غمز ابن عيينة في حفظه.
قلت: يشير إلى قول الإمام (الحميدي) في (المسند برقم 18) حيث قال بعد روايته لحديث من طريقه: قال سفيان: هذا الحديث حدثناه عبد الكريم الجزري، عن عبدة، عن عاصم، فلما قدم عبدة أتيناه لنسأله عنه فقال: إنما حدثنيه عاصم، وهذا عاصم حاضر، فذهبنا إلى عاصم فسألناه، فحدثنا به هكذا، ثم سمعته منه بعد ذلك فمرة يقفه على عمر ولا يذكر فيه عن أبيه، وأكثر ذلك كان يحدثه عن عبد الله بن عامر عن أبيه عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم.
ومثله (البزار) في (مسنده) عندما روى أحاديث من طرقه، بين اختلافها عنه فمرة يرويها عن أبيه وأخرى عن جده.

وقد قال (ابن حبان): كان سيء الحفظ كثير الوهم فاحش الخطأ فترك من أجل كثرة خطئه. وقال مرة: يكتب حديثه.
قلت: والنقل الأول هو المشهور عنه.
قال (الدارقطني): يترك، وهو مغفل.
وقال (ابن سعد): كثير الحديث لا يحتج به.
وكان (عبد الرحمن بن مهدي) ينكر حديث عاصم بن عبيد الله أشد الإنكار.
وقال (الإمام مالك): شعبتكم هذا يشدد في الرجال ويروي عن عاصم بن عبيد الله!.
ومع رواية شعبة عن عاصم فقد كان يقول: عاصم بن عبيد الله لو قلت له: من بنى مسجد النبي؟ لقال: حدثني فلان عن فلان أن النبي صلى الله عليه وسلم بناه.
ولذلك قال (سفيان) عنه: قل ما سألناه إلا قال: حدثني عبد الله بن عامر قال حدثني سالم.

وقال (يعقوب بن شيبة): قد حمل الناس عنه وفي أحاديثه ضعف وله أحاديث مناكير.
وقال (أبو زرعة): قال لي محمد بن عبد الله بن نمير: عاصم بن عبيد الله أحب إليك أم بن عقيل فقلت بن عقيل يختلف عليه في الأسانيد وعاصم منكر الحديث في الأصل وهو مضطرب الحديث.

و قال (أبو يوسف): حديث "تابعوا بين الحج" حديث رواه عاصم بن عبيد الله بن عاصم بن عمر بن الخطاب، وهو مضطرب الحديث، فاختلف عنه فيه: فرواه عن عاصم عبيد الله بن عمر وشريك بن عبد الله وسفيان بن عيينة، فأما عبيد الله بن عمر فإنه وصله وجوده فرواه عنه عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم، فلم يذكر فيه عمر، ورواه مرة أخرى عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا نرى هذا الاضطراب إلا من عاصم، وقد بين ابن عيينة ذلك في حديثه قال علي بن المديني، قال سفيان بن عيينة: كان عاصم يقول: عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه عن عمر، ومرة يقول: عن عبد الله بن عامر عن عمر ولا يقول عن أبيه.
وقال (الحميدي) في حديث "تابعوا بين الحج والعمرة فإن متابعة بينهما يزيدان في الأجل" قال: قال سفيان: كان هذا الحديث حدثناه عبد الكريم الجزري أولا عن عبدة عن عاصم، فلما قدم عبدة أتيناه لنسأله فقال: إنما حدثنيه عاصم وهذا عاصم حاضر، فذهبنا إلى عاصم فسألناه فحدثناه به هكذا، ثم سمعته منه بعد ذلك فمرة يقفه على عمر ولا يذكر فيه عن أبيه، وأكثر ذلك كان يحدثه عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم.

قال (الدارقطني) لما سئل عن حديث عثمان عن عمر (ضع خدي بالأرض ويل لي ان لم يغفر الله لي) فقال:
هو حديث يرويه عاصم بن عبيد الله بن عاصم عن عبد الرحمن بن أبن بن عثمان عن أبيه عن عثمان: (أنا آخر الناس عهدا بعمر) قال: حدث به حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد عن عاصم بن عبيد الله كذلك، وخالفه مالك بن أنس فرواه عن يحيى بن سعيد عن عبد الرحمن بن أبان بن عثمان عن أبيه عن عثمان ولم يذكر بينهما عاصم بن عبيد الله، وقيل: عن مالك عن يحيى بن سعيد عن حمران بن أبان عن عثمان، قاله أبو خليفة عن القعنبي، ووهم فيه أبو خليفة، ورواه الثوري عن عاصم بن عبيد الله عن أبان بن عثمان عن عثمان عن عمر ولم يذكر فيه عبد الرحمن بن أبان، وهذا الإضطراب فيه من عاصم بن عبيد الله، ووهم مالك في قوله عن يحيى عن يحيى عن عبد الرحمن بن أبان أو تعمد إسقاط عاصم بن عبيد الله؛ فإن له عادة بهذا أن يسقط اسم الضعيف عنده في الإسناد مثل عكرمة ونحوه، وقال شعبة عن عاصم بن عبيد الله عن سالم عن بن عمر عن عمر والقول قول حماد بن زيد.
وقال عن حديث آخر من روايته مضطرب: والاضطراب في هذا من عاصم بن عبيد الله لأنه؛ كان سيء الحفظ.

وسئل عن حديث عامر بن ربيعة العدوي عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم: "تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب.." الحديث؛ فقال:
يرويه عاصم بن عبيد الله بن عاصم بن عمر بن الخطاب، ولم يكن بالحافظ، رواه عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه عن عمر وكان يضطرب فيه: فتارة لا يذكر فيه عامر بن ربيعة؛ فيجعله عن عبد الله بن عامر عن عمر، وتارة يذكر فيه، حدث به عنه عبيد الله بن عمر ومحمد بن عجلان وسفيان الثوري وشريك بن عبد الله، واختلف عنهم: رواه ابن عيينة عنه فبان الاضطراب في الإسناد من قبل عاصم بن عبيد الله لا من قبل من رواه عنه.

وسئل عن حديث عاصم بن عمر عن عمر: "خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة فأصابنا جوع شديد فجمعنا فضلة أزوادنا فدعى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبركة فأخذوا حتى جعل يربط الرجل كم قميصه لأخذ فيه وفضلت فضلة" فقال:
هو حديث يرويه يزيد بن أبي زياد عن عاصم، واختلف عنه: فرواه جرير بن عبد الحميد ومحمد بن فضيل عن يزيد عن عاصم بن عبيد الله بن عاصم عن أبيه عن جده عمر، وقال بعضهم: عن جرير عن يزيد عن عاصم عن أبيه عن جده عن عمر، وقال أبو بكر بن عياش عن يزيد بن أبي زياد عن عاصم بن عبيد الله عن عبيد الله بن عاصم بن عمر عن عمر، قاله أحمد بن يونس عن أبي بكر، وقال سعيد بن يحيى عن أبي بكر بن عياش عن يزيد بن أبي زياد عن عاصم بن عبيد الله عن عاصم بن عمر بن الخطاب عن أبيه، وقال خالد بن عبد الله الواسطي وعلي بن عاصم عن يزيد بن أبي زياد عن عاصم بن عبيد الله عن أبيه أو جده عن عمر، والاضطراب فيه عن عاصم بن عبيد الله، وقد تقدم ذكرنا له بسوء حفظه وقلة ضبطه للإسناد. وروى هذا الحديث محمد بن عجلان عن عاصم بن عبيد الله عن المطلب بن عبد الله بن حنطب عن أبي عميرة الأنصاري عن النبي صلى الله عليه وسلم، ورواه الزهري والأوزاعي جميعا عن المطلب عن عبد الله بن حنطب عن عبد الرحمن بن أبي عمرة الأنصاري عن أبيه، وهو الصحيح.

قال الحاكم رحمه الله في (المستدرك) لما روى حديثا من طريقه: هذا حديث متداول بين الأئمة، إلا أن الشيخين لم يحتجا بعاصم بن عبيد الله.

قلت: قال (البوصيري): عاصم بن عبيد الله وإن روى عنه شعبة ومالك وابن عيينة فقد قال فيه البخاري وأبو حاتم وغيرهما منكر الحديث.

.ضعفه: (البيهقي) و (ابن حزم). وقال (البيهقي) مرة: ليس بالقوي.
وقال (أبو داوود): لا يحتج بحديثه.
وقال (ابن حجر): وضعفه ابن معين والذهلي والبخاري.
وقال (الخطيب): ضعيف.
وقد قال (ابن معين) لما سئل عن عاصم وابن عقيل وعلي بن زيد: علي بن زيد أحبهم إليّ. وقال في موضع آخر: علي بن زيد أحب أليّ من ابن عقيل ومن عاصم بن عبيد الله. وقال مرة: ضعيف
وقال (ابن خراش) وغير واحد: ضعيف الحديث.

عاصم بن عبيد الله قال أبو حاتم عنه: (منكر و مضطرب الحديث ليس
له حديث يعتمد عليه)
وقال عنه ابن المديني: (سمعت عبد الرحمن بن مهدي ينكر حديث عاصم بن عبيد الله أشد الإنكار)
وقال عنه ابن عيينه: (كان الأشياخ يتقون حديث عاصم بن عبيد الله )








 
قديم 18-01-14, 09:23 PM   رقم المشاركة : 3
ابو ديمة
عضو







ابو ديمة غير متصل

ابو ديمة is on a distinguished road


اقتباس:
يذكر الشيعة دئما هذا الخبر عن عمر بن الخطاب انه يتمنى ان يكون حائكا دون التاكد من صحته؟! حدثنا : موسى بن مروان الرقي قال : ، حدثنا : بقية بن الوليد ، عن أبي مرثد اللبكي عبد الله بن العوذ ، عن من حدثه : أن عمر بن الخطاب (ر) قال : يا ليتني كنت حائكاً أعيش من عمل يدي.

الجواب

بقية بن الوليد مدلس
بن الوليد ( خت ، م ، 4)

ابن صائد بن كعب بن حريز الحافظ العالم ، محدث حمص أبو يحمد الحميري ، الكلاعي ، ثم المَيْتَمي الحمصي ، أحد المشاهير الأعلام. ولد سنة عشر ومائة سمع ذلك منه يزيد بن عبد ربه الجرجسي .

وروى عن : محمد بن زياد الألهاني ، وصفوان بن عمرو . السكسكي ، وبحير بن سعد، وثور بن يزيد ، وبشر بن عبد الله بن يسار ، وحبيب بن صالح الطائي ، وحصين بن مالك الفزاري ، والسري بن ينعم الجبلاني ، وضبارة بن مالك ، وعثمان بن زفر ، وعتبة بن أبي حكيم ، ومحمد بن عبد الرحمن بن عرق اليحصبي ، ومحمد بن الوليد الزبيدي ، ومسلم بن زياد ، ويونس بن يزيد الأيلي ، والوضين بن عطاء ، ويزيد بن عوف ، وأبي بكر بن أبي مريم ، وحريز بن عثمان ، وأمم سواهم . والأوزاعي ، وشعبة ، ومالك ، وابن المبارك ، وينزل إلى يزيد بن هارون ، وأقرانه . وقد روى عن تلميذه إسحاق بن راهويه . وكان من أوعية العلم ، لكنه كدر ذلك بالإكثار عن الضعفاء والعوام ، والحمل عمن دب ودرج .

روى عنه : شعبة ، والحمادان ، والأوزاعي ، وابن جريج ، وهم من شيوخه ، وابن المبارك ، ويزيد بن هارون ، والوليد بن مسلم ، ووكيع ، وهم من أقرانه ، وإسماعيل بن عياش وهو أكبر منه ، وحيوة بن شريح ، ويزيد بن عبد ربه، وأسد بن موسى ، وداود بن رشيد ، وإسحاق بن راهويه ، وعلي بن حجر ، ونعيم بن حماد ، وهشام بن عمار ، وإبراهيم بن موسى الفراء ، وسويد بن سعيد ، وعمرو بن عثمان بن سعيد ، وأخوه يحيى ، وأبو التقي هشام بن عبد الملك ، ومحمد بن مصفى ، وعيسى بن أحمد العسقلاني ، ومحمد بن عمرو بن حنان ، ومهنا بن يحيى ، وهشام بن خالد الأزرق ، ويعقوب الدورقي ، وعبدة بن عبد الرحيم المروزي ، وخلق كثير ، خاتمتهم : أبو عتبة أحمد بن الفرج الحجازي . روى رباح بن زيد الكوفي ، عن ابن المبارك قال : إذا اجتمع إسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد ، فبقية أحب إلي .

وروى سفيان بن عبد الملك ، عن ابن المبارك قال : بقية كان صدوقا ، لكنه يكتب عمن أقبل وأدبر .

وقال يحيى بن المغيرة الرازي ، عن ابن عيينة : لا تسمعوا من بقية ما كان في سنَّة ، واسمعوا منه ما كان في ثواب وغيره .

قلت : لهذا أكثر الأئمة على التشديد في أحاديث الأحكام ، والترخيص قليلا ، لا كل الترخص في الفضائل والرقائق ، فيقبلون في ذلك ما ضعف إسناده ،لا ما اتهم رواته ، فإن الأحاديث الموضوعة ، والأحاديث الشديدة الوهن لا يلتفتون إليها ، بل يروونها للتحذير منها ، والهتك لحالها، فمن دلسها أو غطى تبيانها ، فهو جان على السنة ، خائن لله ورسوله . فإن كان يجهل ذلك ، فقد يعذر بالجهل ، ولكن سلوا أهل الذِّكْرِ إن كنتم لا تعلمون .

قال أبو معين الرازي ، عن يحيى بن معين قال : كان شعبة مبجِّلا لبقية حيث قدم بغداد .

عبد الله بن أحمد بن حنبل قال : سئل أبي عن بقية وإسماعيل ، فقال : بقية أحب إلي ، وإذا حدث عن قوم ليسوا بمعروفين ، فلا تقبلوه.

قال أحمد بن زهير : سئل ابن معين عن بقية ، فقال : إذا حدث عن الثقات مثل صفوان بن عمرو وغيره ، وأما إذا حدث عن أولئك المجهولين ، فلا ، وإذا كنَّى الرجل أو لم يسم اسمه ، فليس يساوي شيئا.

وسئل : أيما أثبت هو أو إسماعيل ؟ قال : كلاهما صالحان .

يعقوب بن شيبة عن أحمد بن العباس ، سمع يحيى بن معين يقول : بقية يحدث عمن هو أصغر منه ، وعنده ألفا حديث عن شعبة صحاح ، كان يذاكر شعبة بالفقه . ولقد قال لي أبو نعيم : كان بقية يضن بحديثه عن الثقات . طلبت منه كتاب صفوان قال : كتاب صفوان ؟ ثم قال ابن معين : كان يحدث عن الضعفاء بمائة حديث ، قبل أن يحدث عن الثقة بحديث .

قال يعقوب بن شيبة : بقية ثقة ، حسن الحديث إذا حدث عن المعروفين ، ويحدث عن قوم متروكي الحديث وضعفاء ، ويحيد عن أسمائهم إلى كناهم ، وعن كناهم إلى أسمائهم ويحدث عمن هو أصغر منه. حدث عن سويد بن سعيد الحدثاني .

قال ابن سعد : كان بقية ثقة في الرواية عن الثقات ، ضعيفا في روايته عن غير الثقات .

قلت : وهو أيضا ضعيف الحديث إذا قال : "عن" فإنه مدلس . وقال أحمد العجلي : ثقة عن المعروفين ، فإذا روى عن مجهول ، فليس بشيء.

وقال أبو زرعة : بقية عَجَب . إذا روى عن الثقات ، فهو ثقة ، ويحدث عن قوم لا يعرفون ولا يضبطون . وقال : ما له عيب إلا كثرة روايته عن المجهولين ، فأما الصدق ، فلا يؤتى من الصدق .

وقال أبو حاتم : يكتب حديثه ولا يحتج به ، وهو أحب إلي من إسماعيل بن عياش .

وقال أبو عبد الرحمن النسائي : إذا قال : حدثنا ، وأخبرنا ، فهو ثقة ، وإذا قال : عن فلان فلا يؤخذ عنه ، لأنه لا يدري عمن أخذه .

وقال أبو أحمد بن عدي : يخالف في بعض رواياته الثقات ، وإذا روى عن أهل الشام ، فإنه ثبت ، وإذا روى عن غيرهم ، خلط ، وإذا روى عن المجهولين ، فالعهدة منهم لا منه ، وهو صاحب حديث ، يروي عن الصغار والكبار ، ويروي عنه الكبار من الناس ، وهذه صفة بقية .

وقال ابن حبان : سمع بقية من شعبة ومالك وغيرهما أحاديث مستقيمة ، ثم سمع من أقوام كذابين عن شعبة ومالك ، فروى عن الثقات بالتدليس ما أخذ عن الضعفاء .

قال أبو مسهر الغساني : أحاديث بقية ليست نقية ، فكن منها على تقية.

وقال أبو إسحاق الجوزجاني : رحم الله بقية ما كان يبالي إذا وجد خرافة عمن يأخذه ، فإن حدث عن الثقات فلا بأس به . وقال عبد الله بن أحمد : سألت أبي عن ضمرة وبقية فقال : ضمرة أحب إلينا ، ضمرة ثقة ، رجل صالح .

قال أبو داود : بقية أحسن حالا من الوليد بن مسلم ، وليس هذا عند الناس كذا .

قال حجاج بن الشاعر : سئل سفيان بن عيينة عن حديث من هذه المُلَح ، فقال : أبو العجب أخبرنا بقية بن الوليد أخبرنا .

قال إمام الأئمة ابن خزيمة: لا أحتج ببقية . ثم قال : حدثنا أحمد بن الحسن الترمذي : سمعت أحمد بن حنبل يقول : توهمت أن بقية لا يحدث المناكير إلا عن المجاهيل ، فإذا هو يحدث المناكير عن المشاهير ، فعلمت من أين أُتي .

قال أبو حاتم بن حبان : دخلت حمص ، وأكبر همي شأن بقية ، فتتبعت حديثه ، وكتبت النسخ على الوجه ، وتتبعت ما لم أجد بعلو من رواية القدماء عنه ، فرأيته ثقة ، مأمونا ، ولكنه كان مدلسا ، يدلس على عبيد الله بن عمر، وشعبة ، ومالك ، ما أخذه عن مثل مجاشع بن عمرو ، والسري بن عبد الحميد ، وعمر بن موسى الميتمي وأشباههم ، فروى عن أولئك الثقات الذين رآهم بالتدليس ما سمع هؤلاء الضعفاء عنهم ، فكان يقول : قال عبيد الله ، وقال مالك ، فحملوا عن بقية عن عبيد الله ، وعن بقية عن مالك ، وسقط الواهي بينهما ، فالتزق الموضوع ببقية ، وتخلص الواضع من الوسط . وكان ابن معين يوثقه .

وحدثنا سليمان بن محمد الخزاعي بدمشق ، حدثنا هشام بن خالد ، حدثنا بقية ، عن ابن جريج ، عن عطاء ، عن ابن عباس ، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- : من أدمن على حاجبه بالمشط ، عوفي من الوباء . وبه : إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- : إذا جامع أحدكم زوجته فلا ينظر إلى فرجها ، فإن ذلك يورث العمى .

وبه : قال -عليه السلام- : ترِّبوا الكتاب وسُحُّوه من أسفله ، فإنه أنجح للحاجة . وبه : من أصيب بمصيبة ، فاحتسب ولم يَشكُ إلى الناس ، كان حقا على الله أن يغفر له وحديث لا تأكلوا بالخمس فإنها أكلة الأعراب ، ولا بالمشيرة والإبهام ، ولكن بثلاث فإنها سنة وهذه بواطيل .

وقال أبو حاتم في حديث : يورث العمى ، وحديث : المصيبة ، وحديث : الأكل بالخمس : هذه موضوعات لا أصل لها .

أحمد بن يونس الحمصي : حدثنا الوليد بن مسلم عن بقية ، عن ابن جريج ، عن عطاء ، عن ابن عباس : رخص رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في دم الحُبُون .

عمر بن سنان المنبجي ، وعبدان : حدثنا أبو التقي هشام بن عبد الملك، حدثنا بقية ، حدثني مالك بن أنس ، عن عبد الكريم الهمداني ، عن أبي حمزة قال : سئل النبي -صلى الله عليه وسلم- عن رجل نسي الأذان والإقامة ، فقال : إن الله يجاوز عن أمتي السهو في الصلاة ثم قال ابن حبان عقيبه : عبد الكريم هو الجزري ، وأبو حمزة هو أنس بن مالك ، حدثناه عبدان ، وابن سنان .

قلت : هذا الحديث لا يحتمل ، وقد رواه الوليد بن عتبة المقرئ ، قال : حدثنا بقية ، حدثنا عبيد رجل من همدان ، عن قتادة ، عن أبي حمزة ، عن ابن عباس قال : قيل: يا رسول الله ، الرجل ينسى الأذان والإقامة . فهذا أشبه ، مع أن عبيدا لا يدري من هو ، فهو آفته .

محمد بن محمد الباغندي : حدثنا سليمان بن سلمة الخبائري ، حدثنا بقية ، حدثنا مالك ، عن الزهري ، عن أنس ، عن النبي -عليه السلام- : انتظار الفرج عبادة وهذا باطل ، ما رواه مالك بل ولا بقية ، بل المتهم به سليمان .

وكذلك الآفة في حديث الخضر : بينما هو يمشي في سوق بني إسرائيل بطوله. . رواه عبد الوهاب بن الضحاك ، ذاك العرضي المتهم ، وسليمان بن عبيد الله الرقي الذي قال فيه يحيى بن معين : ليس بشيء ، كلاهما عن بقية ، حدثنا محمد بن زياد ، عن أبي أمامة الباهلي مرفوعا .

ولبقية عن يونس ، عن الزهري ، عن سالم ، عن ابن عمر مرفوعا : من أدرك ركعة من الجمعة وتكبيرتها فقط فقد أدرك الصلاة فهذا منكر ، وإنما يروي الثقات عن الزهري بعض هذا بدون ذكر الجمعة ، ودون قوله : وتكبيرتها فقط .

ولبقية : حدثنا ابن المبارك ، عن جرير بن حازم ، عن الزبير بن الخريت ، عن عكرمة ، عن ابن عباس مرفوعا : نَهَى عن طعام المتباريين وهذا الصواب مرسل .

عباس الدوري : حدثنا أبو خيثمة ، حدثنا يحيى بن معين ، عن يزيد الجرجسي ، حدثنا بقية ، عن الزبيدي ، عن الزهري ، عن سالم ، عن أبيه ، رفعه ; أنه سلم تسليمة .

فحاصل الأمر أن لبقية عن الثقات أيضا ما ينكر ، وما لا يتابع عليه.

مهنّا بن يحيى : حدثنا بقية ، عن سعيد بن عبد العزيز ، عن مكحول ، عن أبي هريرة مرفوعا : يحشر الحكارون ، وقتلة الأنفس إلى جهنم في درجة واحدة . تفرد به مهنّا ، وهو صدوق . وفي سنده انقطاع .

بقية بن الوليد : قال شريك ، عن كليب بن وائل ، عن ابن عمر ، مرفوعا : لا تساكنوا الأنباط في بلادهم ، ولا تناكحوا الخُوزَ ، فإن لهم أصولا تدعوهم إلى غير الوفاء وهذا منكر جدا ، قد أسقط بقية من حدثه به عن شريك.

قال العقيلي : حدثنا محمد بن سعيد ، حدثنا عبد الرحمن بن الحكم ، عن وكيع قال : ما سمعت أحدا أجرأ على أن يقول : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من بقية .

قال عبد الحق في "الأحكام" له في مواضع : بقية لا يحتج به . وروى أيضا له أحاديث ساكتا عن تليينها .

قال الحافظ أبو الحسن بن القطان : بقية يدلس عن الضعفاء ، ويستبيح ذلك ، وهذا إن صح مفسد لعدالته .

قلت : نعم ، تيقنا أنه كان يفعله ، وكذلك رفيقه الوليد بن مسلم ، وغير واحد ، ولكنهم ما يظن بهم أنهم اتهموا من حدثهم بالوضع لذلك ، فالله أعلم .

أخبرنا عبد الخالق بن عبد السلام ببعلبك ، أخبرنا أبو محمد بن قدامة الفقيه ، أخبرنا طاهر بن محمد ، أخبرنا عبدوس بن عبد الله الهمداني ، أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد الطوسي ، حدثنا محمد بن يعقوب الأصم ، حدثنا أبو عتبة حدثنا بقية ، حدثنا صفوان بن عمرو، حدثنى أزهر بن عبد الله ، سمعت عبد الله بن بسر صاحب النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول : كنا نسمع أنه يقال : إذا اجتمع عشرون رجلا أو أكثر ، أو أقل ، فلم يكن فيهم من يُهاب في الله ، فقد حضر الأمر .

كثير بن عبيد : حدثنا بقية، حدثنا شعبة ، حدثني عاصم الأحول ، عن أبي قلابة ، عن أبي أسماء ، عن ثوبان مرفوعا : من تكفل لي أن لا يسأل امرأ شيئا ، أتكفل له بالجنة . غريب جدا .

محمد بن مصفى ، وآخر ، قالا : حدثنا بقية عن الأوزاعي ، عن ابن جريج ، عن أبي الزبير، عن جابر مرفوعا : مجوس هذه الأمة القدرية .

عطية بن بقية : حدثنا أبي ، عن محمد بن زياد ، عن أبي أمامة ، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- : السُّبَّاق أربعة : أنا سابق العرب ، وبلال سابق الحبشة ، وصهيب سابق الروم ، وسلمان سابق الفرس . وهذا حديث منكر فرد والأظهر أن بلالا ليس بحبشي ، وأما صهيب ، فعربي من النمر بن قاسط . صح من غير وجه عن ابن المبارك قال : بقية أحب إلي من إسماعيل بن عياش .

وروى مسلم عن ابن راهويه ، عمن حدثه : أن ابن المبارك قال : نعم الرجل بقية لولا أنه يكني الأسماء ، ويسمي الكنى ، كان دهرا يحدثنا عن أبي سعيد الوُحاظي ، فنظرنا فإذا هو عبد القدوس .

أبو داود : حدثنا أحمد بن حنبل قال : روى بقية عن عبيد الله مناكير .

وقال عثمان بن سعيد : قلت ليحيى : أيُّما أحب إليك : بقية أو محمد بن حرب ؟ فقال : ثقة ، وثقة قلت : وكان بقية شيخا حمصيا مزَّاحا . قال أبو التقي اليزني : سمعت بقية يقول : ما أرحمني ليوم الثلاثاء ما يصومه أحد .

ابن عدي : حدثنا عبد الله بن محمد بن إسحاق ، سمعت بركة بن محمد الحلبي يقول : كنا عند بقية في غرفة ، فسمع الناس يقولون : لا ، لا . فأخرج رأسه من الروزنة ، وجعل يصيح معهم : لا ، لا . فقلنا : يا أبا يحمد -سبحان الله- أنت إمام يقتدى بك ! قال : اسكت ، هذه سنّة بلدنا . بركة واه .

وقال أبو علي النيسابوري الحافظ : أخبرنا محمد بن خالد البردعي بمكة ، حدثنا عطية بن بقية قال : قال أبي : دخلت على هارون الرشيد ، فقال لي : يا بقية ، إني أحبك . فقلت : ولأهل بلدي يا أمير المؤمنين ؟ قال : إنهم جند سوء لهم كذا كذا غدرة . ثم قال : حدثني . فقلت : حدثنا محمد بن زياد ، عن أبي أمامة قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : أنا سابق العرب وذكرالحديث . فقال : زدني . فقلت : حدثني محمد بن زياد ، عن أبي أمامة قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : وعدني ربي أن يُدخل الجنة من أمتي سبعين ألفا مع كل ألف سبعين ألفا ، وثلاث حَثَياتٍ من حَثَيات ربي . قال : فامتلأ من ذلك فرحا وقال : يا غلام ، الدواة ، وكان القيّم بأمره الفضل بن الربيع ، ومرتبته بعيده ، فناداني : يا بقية ، ناول أمير المؤمنين الدواة بجنبك . قلت : ناوله أنت يا هامان ، فقال : أسمعتَ ما قال يا أمير المؤمنين ؟ قال : اسكت . فما كنت عنده هامان حتى أكون أنا عنده فرعون .

محمد بن مصفى : حدثنا بقية قال : قال لي شعبة : بحِّرْ لنا ، بحِّرْ لنا ، أي : حدثنا عن بحير بن سعد . وقال حيوة بن شريح : حدثنا بقية ، قال لي شعبة : اهْدِ لي حديث بحير . فبعث بها إليه ، يعني صحيفة بحير ، فمات شعبة ولم تصل إليه.

عمر بن سنان المنبجي : حدثنا عبد الوهاب بن الضحاك ، قال لي بقية : قال لي شعبة : يا أبا يُحْمِد ، نحن أبصر بالحديث وأعلم به منكم . قلت : أتقول ذا يا أبا بِسطام ؟ قال : نعم . قلت : فما تقول في رجل ضرب على أنفه فذهب شمه ؟ فتفكر فيها ، وجعل ينظر ، وقال : أيش تقول يا أبا يحمد ؟ فقلت : حدثنا ابن ذي حماية قال : كان مشيختُنا يقولون : يُجعل في أنفه الخردل ، فإن حركه علمنا أنه كاذب ، وإن لم يحركه فقد صدق .

ابن أبي السري العسقلاني ، عن بقية ، قال لي شعبة : ما أحسن حديثك ، ولكن ليس له أركان . فقلت : حديثكم أنتم ليس له أركان : تجيئني بغالب القطان ، وحميد الأعرج ، وأبي التياح ، وأجيئك بمحمد بن زياد الألهاني ، وأبي بكر بن أبي مريم الغساني ، وصفوان بن عمرو السكسكي ، يا أبا بسطام ، أيش تقول لو ضرب رجل رجلا فذهب شمُّه ؟ قال : ما عندي فيها شيء . الحديث .

أخبرنا أبو الفضل أحمد بن هبة الله بن تاج الأمناء ، عن عبد الرحيم بن أبي سعد ، أخبرنا عبد الله بن محمد الفراوي ، أخبرنا محمد بن عبيد الله ، أخبرنا عبد الملك بن حسن ، أخبرنا أبو عوانة الحافظ ، حدثنا سعيد بن عمرو السكوني ، وعطية بن بقية ، وأبو عتبة ، الحمصيون ، قالوا : حدثنا بقية ، حدثنا الزبيدي ، ‎عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : من دعي إلى عرس أو نحوه فليجب .

وبه : أخبرنا أبو عوانة ، حدثنا الدبري ، أخبرنا عبد الرزاق ، عن معمر ، عن أيوب عن نافع عن ابن عمر ، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : إذا دعا أحدكم أخاه ، فليجب ، عرسا كان أو غيرَه .

وبه : أخبرنا أبو عوانة ، حدثنا أبو أمية ، حدثنا يحيى بن بكير ، حدثنا ليث ، عن محمد بن عبد الرحمن بن غنج ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : إذا دعا أحدكم أخاه ، فليأته ، عرسا ، أو نحوه وهذا صحيح ، ولم يخرجه مسلم ، وأخرج الأول عن ابن راهويه ، عن عيسى بن المنذر ، عن بقية ، وليس لبقية في الصحيح سواه .

قال أبو الحسن الدارقطني : كنية بقية أبو يحمد ، وأهل الحديث تقوله لفتح الياء.

قال حيوة بن شريح : سمعت بقية يقول : لما قرأت على شعبة أحاديث بَحير بن سعد فقال : يا أبا يحمد ، لو لم أسمعها منك ، لطرت .

أبو أحمد بن عدي : حدثنا عبد الرحمن بن القاسم ، حدثنا مسهر ، حدثنا بقية ، عن محمد بن زياد ، عن أبي راشد ، قال : أخذ بيدي أبو أمامة ، وقال : أخذ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بيدي ثم قال : يا أبا أمامة ، إن من المؤمنين من يلين له قلبي .

قال أبو التقي اليزني : من قال : إن بقية قال : حدثنا فقد كذب ، ما قال قط إلا : حدثني فلان .

قال ابن سعد ومطين وطائفة : مات بقية سنة سبع وتسعين ومائة قلت : وفيها مات حافظ العراق وكيع ، وحافظ مصر ابن وهب ، وهشام بن يوسف قاضي اليمن ، وشعيب بن حرب بالمدائن ، وعثمان بن سعيد ورش مقرئ مصر . وعاش بقية سبعا وثمانين سنة -رحمه الله .

http://library.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=15550




أبي مرثد اللبكي عبد الله بن العوذ مجهول

ثم ذكر بالخبر عن من حدثه ؟! من هو لا احد يعرف عن مجاهيل

وابفتراض صحة الخبر هذا ليس عيبا بعمر رضي الله عنه ولا ينتقص منه والحياكة ليست عملا محرما ومعيبا بل عملا حلالا

وقد دلت الاحاديث على وجوب العمل

ما أَكَلَ أَحَدٌ طعامًا قطُّ ، خيرًا من أن يأكلَ من عملِ يدِه ، وإنَّ نبيَّ اللهِ داودَ عليهِ السلامُ كان يأكلُ من عملِ يدِه الراوي: المقدام بن معد يكرب الكندي المحدث:
البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2072
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



لأن يأخذَ أحدُكُم أحبلَهُ ، فيأتيَ الجبلَ ، فيجئُ بحزمةِ حطبٍ على ظَهْرِهِ فيبيعَها ، فيستغنيَ بثَمنِها ، خيرٌ لَهُ من أن يسألَ النَّاسَ ، أعطوهُ أو منعوهُ الراوي:الزبير بن العوام المحدث:
الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1498
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وجاء عند الشيعة

عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان أمير المؤمنين عليه السلام يحتطب ويستقي ويكنس، وكانت فاطمة عليها السلام تطحن وتعجن وتخبز
وسائل الشيعة: ج14، ح25475. .

قال رسول الله - صلي الله عليه و آله - : مَنْ اَكَلَ مِنْ كَدِّ يَدِهِ يكون يَوْمَ الْقيمةِ فِي عِدادِ الْاَنْبياءِ وَ يَأخُذُ ثَوابَ الْاَنْبياءِ

مستدرك الوسائل، ج 13، ص 24»

سئل عن النبي - صلي الله عليه و آله - : اَيُّ كَسْبِ الرَّجُلِ اَطْيَبُ. قالَ: عَمَلُ الرَّجُلِ بِيَدِهِ

مستدرك الوسائل، ج 2، ص 417»

قال رسول الله - صلي الله عليه و آله - : اَلْكادُّ عَلي عَيالِهِ كَالْمُجاهِدِ فِي سَبيلِ اللهِ
مستدرك الوسائل، ج13، ص 55»






 
قديم 18-01-14, 11:57 PM   رقم المشاركة : 4
كاوا محمد
عضو ماسي








كاوا محمد غير متصل

كاوا محمد is on a distinguished road


بارك الله فيك على ما قدمت ، وأضيف أن الرافضة أجهل الناس بكتبهم ، فما تمناه عمر رضي الله عنه بغض النظر عن اسناده صحة أو ضعفا ، قد رواه الرافضة في كتبهم ، وعن الصحابة المنتجبين كذلك ، اضافة الى معصومين:
سلمان الفارسي رضي الله عنه يتمنى أن يكون كبشا .
أبو ذر الغفاري رضي الله عنه يتمنى لو أن أمه لم تلده.
عمار رضي الله عنه يتمنى لو أنه كان طائرا .
علي رضي الله عنه يتمنى لو أن السباع مزقت لحمه وأن أمه لم تلده .


فما قالوه متطابق مع ما روي عن عمر رضي الله عنه ، فهل حلال عليهم حرام عليه ؟
الرواية :
...فسمع سلمان فقال : يا ليتني كنت كبشاً لأهلي فأكلوا لحمي ومزّقوا جلدي ولم أسمع بذكر النار .
وقال أبو ذرّ : يا ليت اُمّي كانت عاقراً ولم تلدني ولم أسمع بذكر النار .
وقال عمّار : يا ليتني كنت طائراً في القفار ولم يكن عليَّ حساب ولا عقاب ولم أسمع بذكر النار .
وقال علي (عليه السلام) : يا ليت السباع مزّقت لحمي وليت اُمّي لم تلدني ولم أسمع بذكر النار .
بحار الأنوار للمجلسي ج8 ص303


وأيضا علي بن الحسين رحمه الله يتمنى لو أن أمه لم تلده :
قال رحمه الله : إلهِي أَتَراكَ بَعْدَ الإِيْمانِ بِكَ تُعَذِّبُنِي، أَمْ بَعْدَ حُبِّي إيَّاكَ تُبَعِّدُنِي، أَمْ مَعَ رَجآئِي برحمَتِكَ وَصَفْحِكَ تَحْرِمُنِي، أَمْ مَعَ اسْتِجارَتِي بِعَفْوِكَ تُسْلِمُنِي؟ حاشا لِوَجْهِكَ الْكَرِيمِ أَنْ تُخَيِّبَنِي، لَيْتَ شِعْرِي، أَلِلشَّقآءِ وَلَدَتْنِي أُمِّي، أَمْ لِلْعَنآءِ رَبَّتْنِي؟ فَلَيْتَهَا لَمْ تَلِدْنِي وَلَمْ تُرَبِّنِي، وَلَيْتَنِي عَلِمْتُ أَمِنْ أَهْلِ السَّعادَةِ جَعَلْتَنِي؟ وَبِقُرْبِكَ وَجَوارِكَ خَصَصْتَنِي؟ فَتَقَرَّ بِذلِكَ عَيْنِي، وَتَطْمَئِنَّ لَهُ نَفْسِي. بحار الأنوار للمجلسي ج 91 ص 143







التوقيع :
قال الخوئي في معجمه ج 2ص113:"على أن ظهور الكذب أحيانا لاينافي حسن الرجل، فإن الجواد قد يكبو ".


اضغط لتحميل كتابي "الامام مالك وموقفه من الرافضة"

مدونتي للرد على الرافضة

صفحتي على facebook للرد على الرافضة

من مواضيعي في المنتدى
»» دين الإمامية
»» الرد الصريح على شبهة مرآة التواريخ والحيدري { توسل شيخ الحنابلة الخلال بالكاظم }
»» ۞ الشيعة يريدون الضحك على علي بن الحسين رحمه الله فماذا كان جوابه؟ ۞
»» الرافضة يعيبون على أمير المؤمنين عمر استعمال الدرة في التأديب. فما قولهم الآن !!
»» صدق أو لا تصدق تواتر مسخ الرافضة الى خنازير في الحياة وبعد الممات
 
قديم 22-05-18, 09:20 PM   رقم المشاركة : 5
ابوكوثر
عضو ماسي







ابوكوثر غير متصل

ابوكوثر is on a distinguished road


مريم تقول : ليتني كنت (حيضة)

قالت مريم : (قالت ياليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا) :أي: شيئا حقيرا متروكا، وهو مامن حقه أن يطرح وينسى (كخرقة الحائض) (حيضة ملقاة) (خرقة الطامث).

تفسير جوامع الجامع للطبرسي 2/ 449
بحار الأنوار للمجلسي 14/ 225
تفسير مجمع البيان للطبرسي 6/ 417
تفسير التبيان للطوسي 7/ 117
الموسوعة القرآنية لجعفر شرف الدين 5/ 198
زبدة التفاسير فتح الله الشريف 4/ 173


ولو صح كلام عمر و عائشة وغيرهم فهذا دليل خشيتهم من الله كما روى الكليني وغيره بالروايات الصحيحة

روى الكليني في الكافي 7/ 311 عن علي بن أبي طالب قوله : (وبالفقه يرهب الموت)

قال المجلسي في مرآة العقول 7/ 311 : (الخبر صحيح بل ثلاثة أحاديث حسن وصحيحان ، بل ادعي استفاضته بل تواتره ؛ أي كثرة العلم واليقين سبب لزيادة الخشية كما قال تعالى [إنما يخشى الله من عباده العلماء] فالمراد بخشية الموت خشية ما بعد الموت أو يخشى نزول الموت قبل الاستعداد له ولما بعده).

ومثله في بحار الأنوار 7/ 311

وقال المازندراني في شرح أصول الكافي 8/ 158 : (لأن الفقه بما بعد الموت والعلم اجمالاً وتفصيلاً بما يرد على الإنسان بعده من الخير والشر والحساب والميزان والصراط وغيرها من أحوال البرزخ والقيامة وأهوالها يوجب الخوف من الموت لامن حيث هو موت. بل من حيث أنه لا يدري ما يفعل به بعده، ويوجب ذلك كما الإستعداد لما بعده).

وقال الكاشاني في الوافي 4/ 139 :
(و بفقهه و قوة إيمانه يرهب الموت).


وفي الكافي 8/ 138 عن ابي عبد الله قال قال الله لعيسى (ع) : (يا عيسى أرهبني رهبتك من السبع والــــــــمــــــــوت الذي أنت ملاقيه) ؛ قال محمد تقى مجلسي في روضة المتقين 13/ 37 : (رواه الصدوق في الموثق كالصحيح و الكليني).


وقال المجلسي في بحار الأنوار 67/ 68 :
(قوله ع [وبالعلم يرهب الموت] : أي يخشى عقاب الله بعد الموت كما قال الله تعالى [إِنَّما يَخْشَى اللهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ]).

ويقول أحمد القدسي في تقرير أبحاث الشيرازي [أنوار الأصول 2/ 187] :
(كما انه لو صدرت عنا خيرات بالغة و حسنات كثيرة خفنا من سوء العاقبة).




وإن أبى الرافضة إلا التهريج فهذه كتبهم تقول :

فسمع سلمان فقال : يا ليتني كنت كبشاً لأهلي فأكلوا لحمي ومزّقوا جلدي ولم أسمع بذكر النار.
وقال أبو ذرّ : يا ليت اُمّي كانت عاقراً ولم تلدني ولم أسمع بذكر النار .
وقال عمّار : يا ليتني كنت طائراً في القفار ولم يكن عليَّ حساب ولا عقاب ولم أسمع بذكر النار.
وقال علي (ع) : يا ليت السباع مزّقت لحمي وليت اُمّي لم تلدني ولم أسمع بذكر النار.

فاطمة الزهراء - الرحماني ص273
الموسوعة الكبرى لفاطمة - الزنجاني 8/ 129 و 9/ 288 و 17/ 199 و 378 أشار للرواية و 395 و 20/ 547
بحار الانوار - المجلسي 8/ 303 و 43/ 88
العقائد الحقة - الصدر ص524
موسوعة القرآن و الحديث - الريشهري 3/ 414
الكوثر في احوال فاطمة - الموسوي 3/ 43
سفينة البحار - القمي 3/ 544
طالب العلم والسيرة - عادل العلوي ص172
منهاج الصالحين - الخرساني 1/ 283
سيدة النساء - الكعبي ص132
جامى از زلال كوثر - اليزدي ص225
لمحات من المعاد - الصدر ص145
مستدرك سفينة البحار - النمازي 4/ 379
رياض الابرار - نعمة الله الجزائري 1/ 41
بيت الاحزان - القمي ص44
توحيد الاسرة في ضوء القرآن و الحديث - الريشهري ص178
البرهان في تفسير القرآن 3/ 372
الدروع الواقية - بن طاووس ص276
نفس الرحمن - الطبرسي ص519
تسلية المجالس - الحائري 1/ 559 [2]
سيماء الصالحين - رضا مختاري ص379
عوالم العلوم و المعارف - البحراني 11/ 347


فَلَيْتَهَا لَمْ تَلِدْنِي وَلَمْ تُرَبِّنِي.
مفاتيح الجنان - القمي ص180
زاد المعاد - المجلسي ص408
العجب - الأصفي ص90
مسند السجاد - العطاردي 2/ 132
بحار الأنوار - المجلسي 91/ 143







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:11 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "