العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-13, 10:50 AM   رقم المشاركة : 1
حبرسري
عضو ماسي






حبرسري غير متصل

حبرسري is on a distinguished road


الانقلاب المصري - الحدث.. والدلالة

كتبه الشيخ الدكتور طه حامد الدليمي

عندما سمعت الخبر أول أمس قلت سبحانك ربي: (تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (آل عمران:26)، بينما هو رئيس إذا هو حبيس!

وكان المشهد أمامي يعبر عن ظلم من الصعب تبريره بحق أناس جاءوا إلى الحكم طبقاً لأسلوب اتفقوا عليه مع جميع الفرقاء، وكسبوا الانتخابات بنسبة أهلتهم لاستلام الحكم. وكان من العدل الواجب أن ينتظر الفريق الساخط مجيء الانتخابات القادمة لكي يزيحهم بالطريقة المتفق عليها. أما أن يزاحوا بالقوة تحت ذرائع شتى فليس من الصعب على أي جهة قوية أن تزيح خصومها بالذرائع نفسها، ولكن سيتم ذلك طبقاً لقانون القوة لا قوة القانون؛ فأين الديمقراطية؟

ما ينبغي أن يقال كثير حول الانقلاب العسكري في مصر، الذي أطاح بحكم (الإخوان المسلمين) ولما يمر عليه سوى عام واحد. لكن دلالة الحدث أهم من الحدث نفسه، فأحاول الاقتصار على ما أراه الأهم من صور المشهد الجاري. وأبدأ ذلك بالتساؤلات التالية:

· هل إزاحة الإخوان تمت بعيداً عن الأرادة العالمية بقيادة أمريكا؟

· وإذا كانت إزاحتهم بإرادة عالمية، فهل كان مجيئهم للسلطة بعيداً عن تلك الإرادة؟

· هل حدث تغيير في استراتيجية التحالف العالمي مع (الإسلام الديمقراطي) [ويسمى بالليبرالي.. والحداثي أيضاً] للوقوف بوجه (الإسلام الأصولي) حسب تعابير مراكز دراساتهم وبحوثهم؟

· وإذا كان الجواب بالإيجاب فما هو البديل؟ هل هو الليبرالية العلمانية وقد أثبتت فشلها في احتواء النهضة الإسلامية باعترافهم، ولهذا لجأوا إلى ما أسموه بـ(الإسلام الحداثي) بقيادة تركيا، وتبعته معظم التنظيمات الدينية وعلى رأسها تنظيم الإخوان؟

· هل الارتياح السعودي والإماراتي والأردني وبقية الدول العربية التي رحبت بالانقلاب يشير إلى أن العلاقة المصرية الإيرانية ستعود إلى المربع الأول؟ فكيف نجيب على وجود أصدقاء إيران مثل محمد البراذعي وحمدين صباحي على رأس الانقلابيين؟

أكتفي بهذه الأسئلة التي تبحث عن أجوبة ملحة، لأنتقل إلى أهم درس – حسب رأيي – ينبغي أن نستفيده من الحدث.

سقوط الديمقراطية وفشل تجارب ( الإسلام الديمقراطي )

التفتيش عن عوامل الفشل خارج نطاق الذات مناقض لمنهج الإسلام كما في قوله تعالى: (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (آل عمران:165). وإن تجربة الإسلاميين فيها كثير من عوامل وعناصر الفشل التي تفتقر إلى التشخيص والعلاج. وبمراجعة بسيطة للتاريخ القريب نجد أن تجربة اللعب مع الكبار على أساس الديمقراطية توسلاً إلى تمكين الحكم بشريعة الإسلام غير ناجحة. ومنها تجربة (الجبهة الإسلامية للإنقاذ) في الجزائر، و(حماس) في فلسطين، و(النهضة) في تونس. ولم يتعظ الإخوان المسلمون من هذه التجارب الفاشلة والمكلفة فكرروها في مصر سالكين طريق الفشل نفسه ليصلوا بها إلى النهاية نفسها!

إن هذا يثبت أن القيادة العالمية لا يمكن اللعب معها على هذا الأساس، ويعلن عن سقوط الديمقراطية في بيئتنا العربية والإسلامية، وبأيدي دعاتها وصناعها.

صندوق الانتخاب تابوت الشريعة

تعني الديمقراطية في أساسها العلمي حكم الشعب نفسه بنفسه بعيداً عن أي مرجعية أخرى حتى لو كانت شريعة الله سبحانه. وكثيراً ما أسأل أقطاب الإسلاميين: كيف توفقون بين هذا المبدأ ومبدأ الحاكمية؟ فلا أسمع جواباً مقنعاً. هذا من حيث العقيدة أو (الآيدلوجيا). أما من حيث آليات الديمقراطية فإن التحاكم لصندوق الانتخاب في تداول السلطة يعني منح الفرصة على الدوام لمجيء جهات غير إسلامية تنقض العمل بالشريعة في فترة حكمها، وربما تطول المدة وأنتم خارج السلطة فأين دولة الإسلام وحكم الشريعة من هذه اللعبة؟ هذا إن سلمنا أنكم ستحكّمون الشريعة في الدورة الانتخابية التي تفوزون فيها، ولا نسلّم: فلا أجد جواباً. فأقول: ألا ترون أن صندوق الانتخاب يكون تابوتاً للشريعة والحالة هذه؟ بعضهم يقول: هذا في البداية فقط، ثم إذا تمكنا حكمنا الشريعة وألغينا اللعبة. لكن الذي رأيناه أن الإسلاميين ينتقلون - دون وعي - من مرحلة مخادعة الطغاة إلى مرحلة مخادعة الذات، وشيئاً فشيئاً يتحولون من تبني الديمقراطية ظاهرا إلى تبنيها حقيقة والدفاع عنها أصالة! يبدو أن الإنسان لا يطيق الانشطار طويلاً.

ومن أكبر النتائج السيئة لهذه المخادعة حلول مفهوم الحكم بدل مفهوم الحاكمية! هذا وقد فات صاحب الجواب أن القوى العالمية ليست بهذه السذاجة. ولذلك فهي تسبق خطوة تسليم الحكم للإسلاميين فتتخذ التحوطات اللازمة، والتجارب التي أمامنا تثبت أن تلك القوى إنما تسلمهم حكماً منزوع الصلاحيات؛ ولذلك رأينا الدكتور محمد مرسي تحول خلال ثمان وأربعين ساعة من رئيس يأمر وينهى إلى معتقل لا يملك من الأمر شيئاً!

لقد أخطأ الإسلاميون بقبولهم لعبة الديمقراطية أساساً للسلطة مرتين: مرة حين تصوروا أنهم قادرون على إدارة هذه اللعبة الخطيرة مع الكبار، رغم أن التجارب السابقة تثبت العكس. ومرة حين خالفوا صريح دينهم فأغضبوا ربهم فوكلهم إلى أنفسهم.

وعلى هذا الأساس نقول لإخواننا الإسلاميين من الإخوان المسلمين وغيرهم: لقد اجترحتم خطيئة كبيرة، وليس أمامكم للخروج من هذا التيه سوى التكفير عن هذا الذنب الكبير بالرجوع إلى الإسلام الصحيح، والعمل مع التيارات الإسلامية لصياغة مشروع رباني تحدد فيه الآليات العملية للخلاص. كما لا أهداف كبيرة بجهود صغيرة، أو ممارسة لعب الصغار مع الكبار تحاشياً لبذل المجهود وأداء الجهود.

ويا رب احفظ مصر وأهلها من شر أنفسهم، وشر أعدائهم، وفرّج عن المظلومين منهم؛ فالوضع في حبيبتنا (أم الدنيا) لا يطمئن الصالحين!

السبت

6/7/2013






التوقيع :
.
من مواضيعي في المنتدى
»» شيعيه حكمت عقلها وقالت المتعة حرام
»» د أكرم حجازي | يتكلم بكلام خطير - هل المجاهدين - خوارج - تكفيرين - أستخبارات
»» تزايد الوفيات والإصابات بمرض الأيدز خلال الأشهر الماضية في إيران
»» في فضيحة إعلامية.. قتلة جيش المهدي يحرسون قناة العربية
»» سنة العراق..القضية والهوية الدكتور الشيخ طه الدليمي / الحلقة 22 16/07/2012
 
قديم 07-07-13, 07:33 PM   رقم المشاركة : 3
البتووووول
عضو ماسي






البتووووول غير متصل

البتووووول is on a distinguished road


هذا ماكنت اصبوا اليه ان ماسقط ليس الاسلام انما لعبة الدمقراطيــــه التى صدعونا بها

وكل الاطراف تسعى للحفاظ على الارباح والمكتسبات والكراسي

سلمت اخي الفاضل على النقل بارك الله في الدكتور طه اصاب ورب الكعبه
اللهم احفظ دمائهم واعراضهم







التوقيع :
قال الحسن رضي الله عنه ما ضربت ببصري ولا نطقت بلساني ولا بطشت بيدي ولا نهضت على قدمي حتى أنظر أعلى طاعة أو على معصية فإن كانت طاعته تقدمت وإن كانت معصية تأخرت‏

من مواضيعي في المنتدى
»» بسم الله وعلى بركة الله قناة قرطبة الاسلامية
»» ملتقى الخطباء الدعوة إلى الله وآدابها / للشيخ عبد العزيز آل الشيخ
»» رابطة علماء المسلمين قتال الاعداء فرض على سوريا ووعلى بقية المسلمين دعمهم
»» أدعموا صفحة أهل السنه في لبنان تتعرض لهجمه من الشبيحة
»» هل ندافع عن مرسي كونه شرعي او كونه إخواني ؟
 
قديم 07-07-13, 07:36 PM   رقم المشاركة : 4
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البتووووول مشاهدة المشاركة
   هذا ماكنت اصبوا اليه ان ماسقط ليس الاسلام انما لعبة الدمقراطيــــه التى صدعونا بها

وكل الاطراف تسعى للحفاظ على الارباح والمكتسبات والكراسي

سلمت اخي الفاضل على النقل بارك الله في الدكتور طه اصاب ورب الكعبه
اللهم احفظ دمائهم واعراضهم


الشيخ الفاضل لم يرفض الانتخابات بل تساءل عن الردة بعد سلوك طريق الديمقراطية
وهذا كلامه :

وكان المشهد أمامي يعبر عن ظلم من الصعب تبريره بحق أناس جاءوا إلى الحكم طبقاً لأسلوب اتفقوا عليه مع جميع الفرقاء، وكسبوا الانتخابات بنسبة أهلتهم لاستلام الحكم. وكان من العدل الواجب أن ينتظر الفريق الساخط مجيء الانتخابات القادمة لكي يزيحهم بالطريقة المتفق عليها. أما أن يزاحوا بالقوة تحت ذرائع شتى فليس من الصعب على أي جهة قوية أن تزيح خصومها بالذرائع نفسها، ولكن سيتم ذلك طبقاً لقانون القوة لا قوة القانون؛ فأين الديمقراطية؟








من مواضيعي في المنتدى
»» الزميل المهاجر / أنتظر ردك
»» " الكذب بلا حدود في تصريحات المالكي والجيش الأمريكي
»» المنهج القرآني في الاستدلال الأصولي/ للشيخ الدكتور طه حامد الدليمي
»» كتاب المنهج القرآني الفاصل بين أصول الحق وأصول الباطل
»» حلقات الشيخ طه الدليمي في صفا / في رحاب القرآن
 
قديم 07-07-13, 07:46 PM   رقم المشاركة : 5
البتووووول
عضو ماسي






البتووووول غير متصل

البتووووول is on a distinguished road


آآآمله ي الغاليه لعل خلافنا لايفسد لودنا قضيه

انا ماقلت رفضها انا اقول اللعبة ليست اسلاميه ومن سقط ليس الاسلاميين لانهم لم يتصدروا ليسقوط انما سقط
الدمقراطيه وساستها وان الاسلام بعيد كل البعد عن النزاع فهو محارب من قرون وسيضل
وكل النزاع على مكاسب وماديات تخدم الاطراف اللاعبه

ونفس السؤال اللي طرحه الشيخ سوف اطرحه

· هل إزاحة الإخوان تمت بعيداً عن الأرادة العالمية بقيادة أمريكا؟

· وإذا كانت إزاحتهم بإرادة عالمية، فهل كان مجيئهم للسلطة بعيداً عن تلك الإرادة؟








التوقيع :
قال الحسن رضي الله عنه ما ضربت ببصري ولا نطقت بلساني ولا بطشت بيدي ولا نهضت على قدمي حتى أنظر أعلى طاعة أو على معصية فإن كانت طاعته تقدمت وإن كانت معصية تأخرت‏

من مواضيعي في المنتدى
»» فضل عمر بن الخطاب فاروق الامة وموافقاته للقرآن الكريم
»» مهندس تفجيرات الخبر في قبضة الأمن السعودي بعد 19 عامًا اختبأ بطهران
»» بنات عائشه الصديقه حذاري من دعوة الشريط الابيض ؟
»» استفسار عن الاقتصادي عصام الزامل ؟
»» بشارة انتهى زمن الوكيل الملك سلمان يعلن فتح الشركات الاجنبية بملكية 100%
 
قديم 07-07-13, 09:41 PM   رقم المشاركة : 6
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road




الفاضلة بارك الله فيك !
الخلاف يفرض علينا أن نتفق لأننا نهدف لانتصار الإسلام

لو كنت مواصلة لمقالات الشيخ لعلمت أن هناك فرق بين تشكيل الحزب وأهدافه ، وبين استغلال الأحزاب من قبل القوى العالمية الاستعمارية في سعيهم للوصول للسلطة ، وهي بكل الأحوال هدف أي حزب .

من يرفض مساعدة قوى كبرى للوصول إلى الحكم ؟
هذا بغض النظر عن نقاط سلبية عند الأخوان مما لا يجهله الشيخ الفاضل ، ولا نحن بحمد الله

الفاصل في الأمر هو سياسة الحزب (الإسلامي) أثناء الحكم وثباته على مبادئه .
السؤال : لو كانت أمريكا وأعوانها بضمنها إيران راضية عن حكم محمد مرسي لما قامت هذه المؤامرة والانقلاب العسكري .

أرجو أن اتضحت الصورة .







من مواضيعي في المنتدى
»» سلسلة تخريب العراق/ التدخل الإيراني السياسي وضلوعها في أحداث العنف
»» حصاد الشهر الرابع والعشرين لمشروع عراق الفاروق للتصدي للخطر الشعوبي
»» mission impossible أمريكية في العراق / مطاردة قادة المليشيات
»» تهنئة بقدوم رمضان الطاعات 1438
»» الإرهاب الشيعي/ النائب حسن سالم رئيس عصابة خطف وقائد في الحشد
 
قديم 08-07-13, 09:32 PM   رقم المشاركة : 7
حبرسري
عضو ماسي






حبرسري غير متصل

حبرسري is on a distinguished road


بارك الله فيكم

· هل الارتياح السعودي والإماراتي والأردني وبقية الدول العربية التي رحبت بالانقلاب يشير إلى أن العلاقة المصرية الإيرانية ستعود إلى المربع الأول؟ فكيف نجيب على وجود أصدقاء إيران مثل محمد البراذعي وحمدين صباحي على رأس الانقلابيين؟

================================================== ======================

نقاش

هل العسكر اتخذو من اصدقاء ايران واجهه للانقلاب وبعد ذلك يتخلصون منهم







التوقيع :
.
من مواضيعي في المنتدى
»» خامنئي الناعم
»» ليبيا.. بين المخاوف والأماني
»» ما اسم هذه الجماعه
»» متاجر خليجية كبري تقاطع المنتجات الدنماركية
»» الاخ المشرف احتاج لمساعدتك
 
قديم 08-07-13, 10:02 PM   رقم المشاركة : 8
سبايدر
اللهم ارحم والدي







سبايدر غير متصل

سبايدر is on a distinguished road


جزاك الله خيرا على النقل
وجزاء الله شيخنا ومفكرنا الدكتورطه الدليمي

ويا رب احفظ مصر وأهلها من شر أنفسهم، وشر أعدائهم، وفرّج عن المظلومين منهم؛ فالوضع في حبيبتنا (أم الدنيا) لا يطمئن الصالحين!






التوقيع :
( رب اغفر لي ولوالدي رب ارحمهما كما ربياني صغيراً )
_______________________

أستودعكم الله أخوتي أهل السنة والجماعه
إن وجدتم شي نافع في مشاركاتي فدعوا لي ولوالدي بالمغفرة
من مواضيعي في المنتدى
»» من تدليس الروافض على الشيخ العرعور وسبب تحريم الخمر
»» ابيض .. تعال انت بعد يالغالي ابيك في سالفه صغيرة
»» القبض على الليبرالي وائل قاسم
»» رواة احاديث الشيعة يكذبون على الامام ويغمزون ثدي خادمته كلما فتحت الباب
»» متى سيستبصر الشيعه ويتبعون وصية الامام على رضي الله عنه وارضاه
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:11 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "