العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > منتدى فضح النشاط الصفوى > منتدى نصرة سنة العراق

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-11-12, 09:44 PM   رقم المشاركة : 1
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


Lightbulb الحراك السني الشعبي في العراق بين خيارين



الحراك السني الشعبي في العراق بين خيارين ، السلمي والحربي
بقلم / آملة البغدادية

لم يتعرض بلد في العالم على مر التاريخ لهجمات متتالية مثلما تعرض له العراق ، ولم يتعرض شعب لحملات الإبادة المتعددة الأشكال بقدر تعرض سنة العراق خاصة بعد جريمة غزوه وتسلط الأحزاب الشيعية على مقدرات البلاد ورقاب العباد بنفوذ إيراني ووجود واسع في مفاصل الدولة . كان من البديهي بالفطرة الدفاعية عن النفس والمال والعرض وعن المستقبل المهدد أن يكون رد فعل أهل السنة مستمر لرفض هذه الحملات التي تأطرت بقوانين ظالمة خطتها إيادي تهدف لثارات عقائدية تثيرها عقول مريضة ، فمنذ الاحتلال كان قانون حل الجيش العراقي واجتثاث البعث عنوانا لما هو أكثر خطورة وأوسع قاعدة حتى شملت حتى الذين يعملون في الحكومة من أهل السنة بالتهديد والاعتقال والاغتيال لعدم الحاجة إليهم لاستكمال المشروع الصفوي المبطن لحكم الشيعة في العراق وجعله نواة لولاية الفقيه في المنطقة العربية .

لم يتسن لسنة العراق أن تكون لهم جبهة قوية تناضل بعناوين معلنة من داخل العراق تساندها شخصيات من البرلمان أو من خارجه ضمن هيئاتها الدينية التي تشهد ذاتها لحملات تصفية واستحواذ منظم على المراقد في المحافظات السنية وتحديداً سامراء والعمل جاري على تحويل مرقد الإمام أبي حنيفة بكل الوسائل الذي ما زال شيوخ السنة وأئمتهم لمنعه.

فقد كان لضعف الإسلاميين السنة في الحكومة الأثر البالغ في ضعف التصدي رغم آلاف الأدلة على استهداف العقيدة الحقة وأهلها في السر والعلن بتوجيه السلاح إلى الشعب وترك الحدود مشرعة لتخريب فارسي منظم عدا بعض الواعين لهذا المخطط في البرلمان والذين تم استبعادهم بكيل التهم الكاذبة ، والذي لم يحسن نواب السنة استغلال هذه الصرخات بوحدة تصدي تحقن دماء أهل السنة وتحفظ مناطقهم وثروات العراق من الغول الفارسي . من هذه الأصوات المفردة الواعية كان صوت الأستاذ ( عدنان الدليمي ) والنائب ( محمد الدايني ) والنائب ( عبد الناصر الجنابي) ولكن هذا الضعف الذي ما نزال نلحظه والذي نشأ من الثقافة التي ترفض الطائفية والتفرقة ومن الأخلاق السمحة المعروفة في الدين الإسلامي بأن العفو مقدم في الخصومات والتقرب بالصلح أوفق للمجتمعات مع المصالح الشخصية لأعضاء الحزب الإسلامي أضاعت أصواتهم سدى ونتج عن بقاء من لا يصلح في البرلمان مع ضياع ما هو أهم وهو احتضان المقاومة التي أجبرت أمريكا على الانسحاب ، فقد تم استهدافها من قبل الحكومة بدل أن يتم رفع قادتها إلى مصاف التمكن لضعف أهل السنة وعدم وجود مرجعية دينية توجههم عقائدياً وسياسياً التوجيه المفروض شرعاً . إن هذه الثقافة بعظمتها لا تصلح في العراق مع ممارسات صفوية يومية منذ عشر سنوات سادت كل قوانين الحكومة وتوجهاتها الأمنية على الملأ بعد ثبوت انحراف هؤلاء المجرمين عن الإسلام من ألفه إلى يائه .

أعلن عن الحراك الشعبي في العراق في مقابلة لوكالة الأخبار العراقية مع الشيخ ( عبد الناصر الجنابي) الذي كانت له وقفة ضد المالكي وتهديده له بملف زائف في مجلس النواب بداية تسلم دولة القانون الإدارة وإعلان ( خطة فرض القانون ) التي استهدفت في أول يوم لها منطقة ( الفضل) وشارع حيفا بدل أن تستهدف المليشيات الطائفية الصفوية التي قتلت الآلاف في يوم واحد في مختلف أنحاء العراق أشدها في بغداد مما لا يخفى على أحد . ترك الشيخ الجنابي العراق حينها واعتذر للشعب العراقي وهو عالم بأن مجلس النواب يسير في ترسيخ الاحتلال وإذلال أهل العراق وأن القوات الأمنية طائفية ضد أهل السنة حيث يقول في لقائه :

)لقد بدأ الحراك الشعبي ونشأ في العراق منذ مجيء الاحتلال عندما حُمل السلاح من قبل المقاومة العراقية التي اجبرت الامريكان على اعلان الانسحاب والهزيمة،،، وكان الحراك في مراحله الاولى مؤثرا واربك رجال الاحتلال في العراق ولكن استخدام القوة الغاشمة والاغتيالات واعتقال العناصر القيادية وقيام رجال الدين الموالين لمحكومة الاحتلال بالتحرك لمنع انتشار التظاهرات كان سببا في أن خفتت جذوة هذه الثورة . واليوم وبعد اكثر من عام على انطلاق هذه الثورة لابد ان يستمر الحراك الشعبي الفعال الذي هو احد المسارات الرئيسية للتغيير في العراق نحو الحرية , ففيه توحيد للكلمة وتعجيل بالنصر والتحرير والخلاص من انواع الاحتلال والحكام المستبدين مع ضرورة بروز قيادات وطنية جماعية لهذا الحراك ومنع استحواذ جهة ما على قيادة هذا الحراك , ولابد من رؤية نسترشد بها في مسيرتنا للتغيير نستفيد بها من تجارب الاخرين ) .أ هـ . نقول ها هي الجماهير خرجت للتظاهرات ونالتهم أيادي الغدر ولا تزال وسط تعتيم دولي ولم تنجح فليس الجيش وحده هو الطائفي الفارسي بل قوات الداخلية والأجهزة الأمنية الأخرى ومليشياتها ، وكان الأولى أن يكون التظاهر بوجود جيش حر منشق يرعى التظاهرات بقوة ويلاحق قضائياً من يلاحقهم لا بقضاء مسيس كما في العراق لكان الأمر أتى أكله ، فالشيخ وباقي الشرفاء يعلمون ما يقوله :

الذي يطلق عليه الجيش العراقي اليوم ينتقم من الشعب العراقي الابي ويقتل على الهوية ويدير السجون السرية الاستخبارية بإمرة اعداء العراق وقد بني بشكل طائفي عرقي , وله ولاءات متعددة غير اسلامية ولاوطنية , وليس لديه القدرة للدفاع عن حدود العراق السائبة ولا ثقة له بنفسه بأنه سيستمر لأنه متعلق بمصير من جاء به من المرتزقة الذين يحكمون العراق الان بفعل الاحتلال , وأن تدمير الجيش الوطني العراقي والاجهزة الامنية الوطنية العراقية مشروع الكيان الصهيوني والايراني قبل احتلال العراق ) أهـ

نتوقع من هذا الوعي وبعد عشر سنوات من الخطة الواضحة هذه أن يكون الحراك سنياً ليوازن القوة بما يساويها وإلا لا فائدة منها وسيتم إخلاء مناطق واسعة من أهل السنة بشتى الطرق كما جرى في بغداد المحافظات ، وتوقعت أن أقرأ منه أن هناك حلا سلميا لا يعرض أهل السنة لمزيد من الخسائر ولكن لم أجد مشروع سلمي بقوة القانون في دولة اللا قانون، فالفدرالية حل ناجح سلمي يحافظ على أهل السنة بأقل الخسائر ويمكنهم من حكم أنفسهم تدريجياً حتى تتمكن الجهود من تفعيل جيش واعي لا يوالي عقيدة غير الإسلام الحق أو أي بلد سوى العراق ، لكن تصريحاته ــ مع بالغ تقديرنا واحترامنا لجهوده ــ تدعو للغرابة لأنها أتت بالنغمة نفسها بأن الفدرالية من صنع بايدن ووحدة العراق هي الهدف بينما الكل يعلم أن الانتخابات والديمقراطية من صنع أمريكا والدستور من صنعه أيضا !

يقول الشيخ الجنابي حفظه الله في لقائه :

( البديل الوحيد هو تغيير المشروع الاحتلالي التدميري في العراق بتحرير العراق ظاهراً وباطناً والمحافظة على وحدته وعروبته وتفاعله الطائفي العرقي الديني والعمل لإقامة حكومة وطنية مركزية قوية كفؤة عادلة راشدة تحتكم الى ثوابت الشرع الحنيف وتحفظ الدم العراقي , وتحافظ على مصالحه ,ومكانته بين دول العالم ) أهـ .

نتساءل كيف تحرر الأرض وتحافظ على دولة موحدة قسمها رفع التقية وتسيرها نصرة الإمام المهدي بالقضاء على النواصب وهم أهل السنة بمفهوم الشيعة؟

يقول الشيخ عن الفدرالية: (باستثناء المسألة الكردية فهي مسألة خاصة وقومية) أهـ .

نضع ألف علامة تعجب لهذا الكيل بمكيالين، فلماذا هي خصوصية للأكراد وهم لم يتعرضوا لإبادة جماعية في ظل هذا الحكم الصفوي ، بل مُنحوا الحكم الذاتي في حكم صدام حسين الذي وُصف بالديكتاتورية ؟ فأي مفارقة هذه ؟

أما الحراك الشعبي السني الذي ظهر في العلن عبر صفحة الفيسبوك له والمتحدث الرسمي له الأستاذ ( عبد الله الدوسري ) وكتابه معه، فقد حمدنا الله عليه وهو على حد وصفهم (يدعو للتغيير وإيجاد الحلول للمشاكل الاجتماعية) . أنا وكل غيور ندعو الجميع للانخراط فيه ، ولكن يبقى أن نلقي الضوء على ما نجده من مفارقات تعيق الحراك هذا، ففي نص الأستاذ ( مقداد الحمداني) وهو أحد كتاب الحراك على صفحة الفيسبوك يقول: إن ما يتناوله أفراد من الحراك السني حول تبني الحراك المسلح وأخرون الفدرالية وآخرون الانفصال ما هي إلا آراء فردية لا تمثل رأي الحراك السني!

وأعجب هنا لماذا يختزل آراء أفراد في الحراك وهو كما يقولون يهدف للحوار لأجل إيجاد أفضل السبل لمعاناة أهل السنة ؟ الواضح أنه لم يتم التوصل إلى قرار نهائي للحراك برفض هذه التوجهات بعد فترة من الحوارات والدراسة وهو ما زال يدعو أهل السنة للحوار وإبداء ما لديهم من أفكار وما رأينا بيانا بهذا الخصوص، فأنصح الأخ الحمداني أن لا يكون عاملا يبعد أفراد الحراك وآخرين من هذا الجهد الذي نتأمل فيه خيرا كثيرا .

يقول الكاتب ما يلي في وصف دقيق للحراك : (هي حركة تهدف إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة في العمل السياسي والاجتماعي ، وخصوصاً في مسألة إقصاء الآخر والقتل على الهوية واضطهاد الآخرين بمسميات طائفية أو التحالف مع دول الجوار كما تفعل الاحزاب الطائفية الموالية لإيران من أجل القضاء على الوجود السني ) أهــ .

عن نفسي أفهم من هذا أن الحراك السني يحارب الفكر التكفيري للقاعدة لأنه موجه للتغيير ضمن المكون السني، ولكن لم أجد عبارة توضح هذا في النص الذي قرأته ولم أقرأ الحقيقة عند الكاتب. السؤال هنا : لو غيرنا مفاهيم أهل السنة حول الفكر الذي جاءت به القاعدة من تفجير وولاء دول الجوار السني وبالأخص السعودية كما تتهم به ، فكيف يتم التغيير والتصحيح السياسي ؟ لا يوجد حزب سياسي أو كتلة ضمن الحكومة والبرلمان تتبنى هذه الأفكار حتى يتم التخلي عنها وتصحيح المسار السياسي ، فالحال هنا أن التغيير السياسي غير متحقق كما يدعون بل هي تهمة غير مباشرة والله أعلم، بل ما زال الوضع السياسي المتأزم قائما بطغيان الأحزاب الشيعية وثوران الأحزاب الكردية للانفصال مقابل أي ثمن.

يقول الكاتب أيضاً وهو في جلسة يستمع لآراء الشباب حول هذه المنظمة الجديدة ما بين اتهام بأنها من صنع حزب البعث أو تحركه أمريكا أو دول الجوار: (في أجواء التحليلات الكيسنجرية تلك لم استطع القول بأني الكتاب ( الكاتب) مقداد الحمداني ،لأن المنطقة كانت ذات أغلبية شيعية موالية لإيران حيث أن التصريح بالانتماء للحراك الشعبي السني يعتبر خطرا لا ينصح به في تلك المنطقة ) أهـ .

في تصريح خطير وواضح كهذا يعبر عن رفض الشيعة لأي فعل سني ولو كان إبداء الرأي من معارضة أو الشروع في بحث عن حلول بشأن أهل السنة وأوضاعهم ورفع الظلم عنهم فكيف لحراك مسلح أن يلقى النجاح ونحن نعاني من عمليات استهداف الصحافة حيث ما تزال جريمة اغتيال الصحفي الناشط في حقوق الإنسان ( هادي المهدي) غير معلنة وهو أحد زعماء التظاهرات السلمية في ساحة التحرير في بغداد، والكل يعلم أن من اغتاله هم حكومة المالكي وهناك تصريحات غير مباشرة في القنوات الفضائية تبين هذا من قبل نواب من السنة لديهم وثائق يحجمون عن نشرها كالعادة.

المقالة هنا ليست للتثبيط بل بالعكس هي محاولة للوصول لأنجح الطرق لإنجاح هذا الحراك الذي يقوده منذ البداية في العلن الشيخ الدكتور طه الدليمي حفظه الله عن طريق نشر الوعي حول التشيع وتبيين المنهج الأفضل للتصدي له بإذن الله تعالى. وقد تقدم رغم كل المحاولات التي تعيق التصدي ، فما جر علينا الويلات غير الجهل المطبق لعقائد التشيع الذي يضمر الحقد في يد والسلم في يد أخرى ، ولا أمر من الوضع الذي وجدنا عليه أكبر شخصية سنية وهو الأستاذ ( طارق الهاشمي ) واستغرابه من طريقة كيل التهم والتخلص منه كرسالة واضحة وعاهاولكن.. بعد فوات الأوان!

حبذا لو كانت الحوارات تعمل بشكل جماعي باتصالات بين كل الجهات المعنية بالشأن السني كما أعلن عنه الأستاذ الدوسري على أرض الواقع ، وحبذا لو كانت الحلول مجردة من المتعلقات القديمة، فليس لدى السنة خيارات عديدة أو مشاريع عديدة حتى يختار نموذج أو يركب منها ما يشاء ويعدل .
الكل يعلم أن العراق منفرد بواقعه ولا شبيه له في المنطقة، وعليه فما نفع مصر وتونس لا ينفع في العراق وما ينفع سوريا لا ينفع أيضاً ، مع أننا نؤمن بشرع الله فلا يوجد حل إسلامي عربي غير الجهاد الذي هو بغية كل مسلم غيور، لكن إن لم تتوفر عوامل نجاحه فستتكرر الخسائر في صفوف صفوة أهل السنة عندما يكون التصدي هذه المرة ضد قوات حكومية ومليشيات تعمل بأمر المالكي أو غيره من الموالين لإيران وضد عوام الشيعة الموالين لها وبغياب دعم عربي. ورفع اليد الطولى لأمريكا التي تمنع التحرك الدولي وهيئاته للتخلص من الطغيان الصفوي هذا بل لا شك في عونه عسكرياً كما تم من قبل، مما يجعل الحل الحربي عملية انتحارية لا خير فيها والعياذ بالله تعم على كل المناطق السنية بالدمار الشامل. كون الحراك العسكري الشعبي هذا وبجماعات متفرقة هنا وهناك يسهل القضاء عليها بغياب العدة وأبسط مقومات الدفاع، ويكون ذريعة لاستخدام الطائرات التي ما تورع عن استخدامها توأمهم حاكم سوريا النصيري عجل الله بفنائه وزمرته .

أخيراً تحية للحراك السني الشعبي ولقادته ولحواراته نحو حياة حرة مستقلة واعية تحت شرع الله بما يحب ويرضى







من مواضيعي في المنتدى
»» تراجيديا مافيا المخدرات في العراق العابرة للقارات
»» اعتداءات الرافضة الفجرة على سنة البصرة
»» المعادلة الأمنية لدول المشرق العربي/ تقرير جيوسياسي أمني خطير لا تجده في مصدر آخر
»» حوار ثنائي مع الزميلة استبرق حول الولاية
»» الشيخ أحمد سعيد / في العمق- تهجير العرب السنة في العراق
 
قديم 13-11-12, 11:28 PM   رقم المشاركة : 2
سيوف العـز
مشرف سابق







سيوف العـز غير متصل

سيوف العـز is on a distinguished road


بارك الله في اختي الفاضلة لا اظن ان الحراك السلمي يفيد في
جرذان الفرس المتربعين على قلوب العراقيين السنة
اعتقد الخيار الثاني هو الانسب بطرد المحتلين الفرس
واعادة الارض المغنصبة لا اصحابها
الاصليين
بورك قلمك ...






التوقيع :
أتعجب من جيل أصبح يكتب الحمدلله هكذا >>>> el7md lelah !!

ينزل الله القرآن بلغتهم و يدعونه >>>> yarb
للجهلاء : الذين يظنون أنه >>>> ثقافة
تأملوا هذه الآية في سورة يوسف يقول الله تعالى :
♥♥" إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ "
ツツ
من مواضيعي في المنتدى
»» الشيعة العرب في العراق ومستقبل المواطنة
»» خطيب طهران يهاجم البحرين والسعودية
»» تضاعف المساجد الأمريكية بعد عقد من هجمات سبتمبر
»» حملة إيرانية لترويج الثورة الخمينية ومبايعة خامنئي بموسم الحج
»» المظاهرات ضد الأسد تصل إلى ساحة العباسيين بدمشق
 
قديم 14-11-12, 12:01 AM   رقم المشاركة : 3
صليل الصوارم
موقوف







صليل الصوارم غير متصل

صليل الصوارم is on a distinguished road


بارك الله فيكم اختنا

لكن كلام عبد الناصر الجنابي مرفوض تماماً
فهو يدعوا الى تعايش مع الرافضة والحقيقة تبيّن عكس الذي يفكر به الجنابي وقد اعجبتني كلمة قالها الدكتور طه الدليمي في حلقة الامس على قناة وصال عندما قال"لايوجد مشروع ينجح بدخول الشيعة فيه"فقد صدق والله

فعبد الناصر الجنابي بعيد تمام البعد عن النفس الحقدي والانتقامي الرافضي

اما عدنان الدليمي فهو احد الذين سببوا لأهل السنة ورطة كبيرة عندما حرضوهم على الانتخابات والدخول في العملية السياسية ونتج عنها اعتراف دولي بالحكومة الرافضية التي يقودها الصفوي الحاقد نوري على إنها مكونة من جميع اطياف الشعب العراقي.ليبدء فصل من الاضطهاد الرافضي ضد أهل السنة من القتل والتصفية والاعتقال والانتهاكات والتهم الكيدية التي لم يسلم منها حتى خونة السنة الذين كانوا للروافض كلاباً اوفياء فأصبحوا في غضون ايام مطاردين عليهم عشرات التهم وكل يوم يصفعون واحداً من هؤلاء حتى يخضعونهم لأمر الفرس المجوس
وللأسف الى الآن لايزال البعض غريق في ما يسمى(شيعة العرب اخواننا،حرمة الدم العراقي،اخوان سنة وشيعة هذا الوطن ما انبيعه،بلد ديمقراطي يجمع جميع اطياف الشعب العراقي)الخ....من الاسماء والشعارات الرنانة











 
قديم 14-11-12, 12:44 PM   رقم المشاركة : 4
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيوف العـز مشاهدة المشاركة
  
بارك الله في اختي الفاضلة لا اظن ان الحراك السلمي يفيد في
جرذان الفرس المتربعين على قلوب العراقيين السنة
اعتقد الخيار الثاني هو الانسب بطرد المحتلين الفرس
واعادة الارض المغنصبة لا اصحابها
الاصليين
بورك قلمك ...

وفيك بارك الرحمن أخي الفاضل

العراق اليوم مختلف عما كان عليه سابقاً حين كانت القوة السنية هي الحاكمة والجيش والشرطة وباقي القوى الأمنية لا توالى إيران ، لأنها صنيعة جديدة .

العراق اليوم يسيطر عليه أحزاب قوية شيعية تحكم العوام بواسطة مراجعهم الذين يقودون الأحزاب ويمهدون لإيران ، وهذا مقتدى الصدر رغم جعجعته يقطن في إيران ويغير قراراته في كل أزمة بينه وبين حزب الدعوة بضغط من ملالي قم . اليوم ينادون بحكومة أغلبية تنكروا لاتفاقاتهم مع الأكراد .

المقاومة العراقية كانت سنية حصراً وبعد طرد الامريكان سرقت الشيعة انتصاراتهم ومقاومتهم ، وهم الآن أما شهداء أو في غياهب السجون ، فأي حرب وملايين الشيعة ترفض التحرك ضد إيران بحجة الخوف من عودة السنة لمسك الأمور ؟ ومؤخراً تثيرهم بتشكيل الجيش الحر الذي لا وجود له .

الخطر الأكبر هو الزحف الشيعي في مناطق أهل السنة الذي لن يتوقف إلا بعودة الحكم للسنة حفاظاً على العقيدة والنفس والمال والعرض .






من مواضيعي في المنتدى
»» تفاصيل هجوم إرهابي استرالي على مصلي الجمعة في نيوزيلندا
»» فراس الشمري/هل تبرأ ساحتكم من الطعن عندما يُستشهد بكتب أهل السنة ؟
»» من تنور الزهرة إلى الكرمة / بالصور حرق أهل السنة لعقد من الزمان
»» محاور بالقرآن يؤمن بأن القرآن محرف وفارس الشمري يدافع عن التحريف
»» تويتر يضج بأعتقال الشيخ محمد العريفي والأسباب بعيدة عن قطار المشاعر
 
قديم 14-11-12, 12:54 PM   رقم المشاركة : 5
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صليل الصوارم مشاهدة المشاركة
  
بارك الله فيكم اختنا

لكن كلام عبد الناصر الجنابي مرفوض تماماً
فهو يدعوا الى تعايش مع الرافضة والحقيقة تبيّن عكس الذي يفكر به الجنابي وقد اعجبتني كلمة قالها الدكتور طه الدليمي في حلقة الامس على قناة وصال عندما قال"لايوجد مشروع ينجح بدخول الشيعة فيه"فقد صدق والله

فعبد الناصر الجنابي بعيد تمام البعد عن النفس الحقدي والانتقامي الرافضي

اما عدنان الدليمي فهو احد الذين سببوا لأهل السنة ورطة كبيرة عندما حرضوهم على الانتخابات والدخول في العملية السياسية ونتج عنها اعتراف دولي بالحكومة الرافضية التي يقودها الصفوي الحاقد نوري على إنها مكونة من جميع اطياف الشعب العراقي.ليبدء فصل من الاضطهاد الرافضي ضد أهل السنة من القتل والتصفية والاعتقال والانتهاكات والتهم الكيدية التي لم يسلم منها حتى خونة السنة الذين كانوا للروافض كلاباً اوفياء فأصبحوا في غضون ايام مطاردين عليهم عشرات التهم وكل يوم يصفعون واحداً من هؤلاء حتى يخضعونهم لأمر الفرس المجوس
وللأسف الى الآن لايزال البعض غريق في ما يسمى(شيعة العرب اخواننا،حرمة الدم العراقي،اخوان سنة وشيعة هذا الوطن ما انبيعه،بلد ديمقراطي يجمع جميع اطياف الشعب العراقي)الخ....من الاسماء والشعارات الرنانة






وفيك بارك الرحمن أخي

الشيخ عبد الناصر الجنابي حفظه الله يتكلم بثقافة الوحدة التي تربينا عليها والتسامح السني المعلوم ، ولكن لم يفهم عقيدة التشيع ولا التاريخ المتغير الحاضر وخطة الصفوية التي تنفذ منذ عشر سنوات .


الدكتور عدنان الدليمي حفظه الله دخل ليكون لأهل السنة هيمنة وقرار في الحكومة الجديدة وفق الانتخابات ، وليس من العدالة أن نجرم من يدعو للانتخابات لأن من غير الواقعي أن يلتزم أهل السنة بعدم المشاركة في الانتخابات لا ترشيح ولا انتخاب حتى لو صدرت الفتاوى ، فلا ضمان لهذا أبداً ، وعليه لو خرج ألف فقط من مجموع ملايين السنة ستشكل حكومة شراكة ولا فرق .
الانتخابات صنيعة يهودية دخلت انظمنا عنوة وستسبب المزيد من الأزمات كما يحدث في البلدان العربية التي لم تستقر ، ومثال ( مصر ) العزيزة ، فلو أردنا حلاً واقعياً لتولت الجامعة العربية أو هيئة بديلة تغيير طريقة الحاكمية بحسب الشرع ( الشورى ) وأهل الحل والعقد ، ولي موضوع إن شاء الله أنشره .






من مواضيعي في المنتدى
»» بالصور/ فضح أكاذيب الإعلام الشيعي وانتصاراته الوهمية / ج2
»» ديالى المغتصبة من جديد ومأسات سنة ناحية بني سعد خطف وحرق وتهجير
»» روايات منسوبة للأئمة تخالف القرآن وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم
»» بعد تهجير النصارى نسف مرقد النبي يونس في الموصل يـُحسر مناصري داعش
»» ماذا يجري لسنة العراق هذا الأسبوع ؟ والأمن يتهيأ لتأمين زيارة عيد الغدير
 
قديم 17-11-12, 08:23 AM   رقم المشاركة : 6
بعيد المسافات
عضو ماسي






بعيد المسافات غير متصل

بعيد المسافات is on a distinguished road


ها الخيارين الاحلى منهم امر من الثاني .......... ربي ينصركم
ويثبت اقدامكم وليس لكم من معين غير الله جلى وعلاء






التوقيع :
بسم الله توكلت على الله
الواحد الاحد الفرد الصمد ..

http://www.youtube.com/watch?v=HodzzrTyoAY
من مواضيعي في المنتدى
»» شجرة بريطانية تُنبت طماطم وبطاطس في آنٍ واحد
»» بيان حول تصرفات تنظيم (الدولة الإسلامية في العراق والشام) | هيئة الشام الإسلامية -
»» السلطات السعودية تستجوب رجال دين شيعة بعد أعتقال أشخاص بتهمة التجسس لصالح إيران
»» أخبار عاجلة لهذا اليوم الجمعة 15 شباط : > مواقع صلوات الجمع الموحدة في بغداد
»» قرية في الصين تفوق الوصف ..
 
قديم 17-11-12, 10:14 PM   رقم المشاركة : 7
أبو مصعب العراقي
موقوف






أبو مصعب العراقي غير متصل

أبو مصعب العراقي is on a distinguished road


حياكِ الله أختنا الفاضلة

وجزاكِ الله خيراً على ما تقدمين ..

لا خير ولا خيار ولا صلاح ولا فلاح ولا نجاح لأهل السنة في بلاد الرافدين ولا في غيرها إلا في الإلتزام بشريعة الله عز وجل وتصحيح العقائد الفاسدة المنتشرة بين الكثير من عوام أهل السنة مع الأسف ...

في بدايات الإحتلال وبعد #### حذفنا ثلاث جمل من ردك اعلاه حتى لاينحرف الموضوع عن مساره #### المشرف سيوف العز

رأينا صحوة إسلامية حقيقية لأهل السنة ورجعة لدين الله عز وجل حتى رأينا أهل السنة يصبرون على قساوة الحياة وقلة المؤن ومع هذا لا يركعون لصليبي حاقد ولا رافضي نجس حتى مكنهم الله عز وجل في أرضهم فحكموها واقاموا إقليمهم المستقل تقريباً عن دولة الرافضة في العراق فلم يكن يجرء الرافضة على التقرب من مناطق أهل السنة عندما كان أسود أهل السنة يحمون مناطقهم طيلة السنوات الأولى من الإحتلال ...

وما هي إلا سنوات حتى إنحرف الكثير من أهل السنة عن دينهم وباعوا عقيدتهم التي هي مصدر عزهم وكرامتهم والقوا سلاحهم وسلموه للرافضة بل وسلموا مناطقهم على طبق من ذهب للرافضة والصليبيين الذين عاثوا في الأرض فساداً وكان المنظر الأكبر لهذه الخيانة والعمالة هم رؤوس الخزي والعار في جبهة التوافق العراقية وهم من ذكرتيهم بأسمائهم عليهم من الله ما يستحقون -أيتها الفاضلة ...


بدأت الأموال تسيل بين يدي خونة السنة فنسوا دينهم وعقيدتهم حتى أن المسلم اليوم يتجول في شوارع الأنبار وصلاح الدين وديالى وبغداد وكركوك فيجد نفسه غريباً في هذه المناطق السنية مع الأسف ...

وهذا مصداقاً لقول ربنا عز وجل الذي تهدد عباده وأنذرهم من عاقبة ترك الجهاد والقاء السلاح بقوله عز وجل في سورة التوبة

{ قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }

ومصداقاً لقول الحبيب المحبوب صلوات ربي وسلامه عليه :

(إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ) .

عندما كان أهل السنة في بدايات الإحتلال مقبلين على الجهاد ومدبرين عن حب الدنيا والتعلق بها دانت لهم الأرض فحكموا مناطقهم حتى مرغوا أنف أمريكا والروافض في تراب الفلوجة وسامراء وتلعفر والقائم والأعظمية والسيدية وحي الجامعة والحويجة و و و و و الخ

وما أن تركوا جهادهم والقوا سلاحهم ورضوا بخونة مرتدين يقودونهم الى الهاوية حتى صرنا نرى الروافض يدخلون الى قلب الأنبار وصلاح الدين فيعتقلون من يشائون ويقتلون من يشائون ...

بل من يأتي هذه الأيام الى صلاح الدين أو الأنبار أو نينوى أو كركوك يرى رايات الرافضة وصور سادتهم وحاخاماتهم تملئ الطرق المؤدية الى هذه المحافظات السنية ولو كلمت أحد من أهل السنة لقال لك بنفس مهزومة مكسورة ( أخي شنسوي الحكم صار للشيعة ولازم نسايرهم ) !!!!!!!!!!!!

والله لا عزة ولا كرامة ولا شرف لأهل السنة إلا بالعودة للجهاد وبالعودة لحمل السلاح بوجه شر من وطئ الحصى ...

فما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة

حفظ الله أهل السنة في كل مكان ونصرهم على من بغى عليهم






 
قديم 18-11-12, 04:31 AM   رقم المشاركة : 8
يونس1
مشرف سابق








يونس1 غير متصل

يونس1 will become famous soon enough


بارك الله فيك اختي املة البغدادية على الموضوع
لي عودة ان شاء الله للمشاركة والتعليق بما يفيد الخيار والنهوض بهذا الحراك الشعبي .
وفقك الله







التوقيع :
رضي الله عن
امير المؤمنين الشهيد قاهر المجوس
عمر بن الخطاب اول شهيد للمحراب
وعن الصحابة اجمعين
------------------------------------------------------------
هل يثبت الشيعة الامامية الجعفرية الاثني عشرية انهم اخذوا دينهم من اهل البيت ؟ وعن طريق المعصوم حصرا ؟؟
سؤال لم يجبني عليه شيعي امامي موالي !!
مناظرة من لها ؟
وسقط الدين الشيعي ولله الحمد
من مواضيعي في المنتدى
»» مذبحة الهلوكوست محرمة النقاش عليها والرسول محمد (صلى ) موضوع حوار ورسوم مضحكة!!!
»» خطاب للمرجع العراقي الكبير الدكتور السعدي للحكومة العراقية : قد اعذر من انذر
»» لاتؤذوا الرسول صلى الله عليه يا رافضة (اية واستدلال ) تفضلوا
»» جماهير الغزالية في بغداد:يامالكي شيل ايدك هذا الشعب ما يريدك
»» هذه الطهارة عند الائمة المعصومين يا شيعة ؟
 
قديم 18-11-12, 11:28 PM   رقم المشاركة : 9
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بعيد المسافات مشاهدة المشاركة
  
ها الخيارين الاحلى منهم امر من الثاني .......... ربي ينصركم
ويثبت اقدامكم وليس لكم من معين غير الله جلى وعلاء

وحسبنا الله ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصير
ونفوض أمرنا إلى الله أن الله بصير بالعباد
جزاك الله خير وهدى بك أخي






من مواضيعي في المنتدى
»» الإمامة من القرآن الكريم حوار ثنائي مع ( الدين الحنيف)
»» التهاني بمناسبة حلول شهر رمضان الخير والهدى 1437 هـ
»» ذبها براس عالم واطلع منها سالم / لماذا يقولها مقلدي المراجع ؟
»» عراك طبيعي بالأحذية في أول جلسة للنواب وأخرى في بيت إبراهيم الجعفري
»» بالأسماء / 1000سني معتقل تم تصفيتهم بعيداً عن القضاء
 
قديم 19-11-12, 12:08 AM   رقم المشاركة : 10
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مصعب العراقي مشاهدة المشاركة
  
حياكِ الله أختنا الفاضلة

وجزاكِ الله خيراً على ما تقدمين ..


حفظ الله أهل السنة في كل مكان ونصرهم على من بغى عليهم

وحياك الله أخي

قرأت ردك وأرى فيه تحليل غير دقيق وحكم بالردة كريم جداً ! وكفر الشيعة واضح ، فكم الباقي الذين هم على شرع الله !

المسألة ليست بطرد الرافضة واليهود من المناطق وكفى ، بل يستلزم حكم مدني يدير المؤسسات يا اخي فلسنا في عهد القبائل القديمة تاكل من رعاية الغنم والتجارة من القبائل .

لم أجد غرابة في مناطقنا السنية ، ولكن وجدت الكثير من الناس عادت للدين ولكن هناك مسألة الفساد الملازم لكل احتلال يتطلب جهد دعوي ومؤسسات دولة تعيد الانضباط وحجب منافذ الفساد بحكومة قادرة على الإصلاح .

ولم أجد في محافظ ديالى ردة مثلاً ( هشام الحيالي) فقد قاوم الفساد وكان يتأسى بالصحابة ، ولا نزكيه على الله ولكن هذا الظاهر منه .
هشام الحيالي بكت الملايين عليه ، وبكيت عليه أنه خسارة حقيقية ، مع أني لست في ديالى ، والذي توفى بحادث ما زال في نفسي أنه ( اغتيال) .

حوصرنا من كل مكان وتخلى عنا العرب ولا نجاة إلا بتوحد مناطقنا وعزل الشيعة عزل تام في بلد نعبد الله فيه بلا شرك .

نسأله العون والرضا والنصر .






من مواضيعي في المنتدى
»» بطلان افتراء اتهامي بنفاق الشيخ عبد الملك السعدي
»» تهنئة عيد الفطر المبارك
»» المعادلة الأمنية لدول المشرق العربي/ تقرير جيوسياسي أمني خطير لا تجده في مصدر آخر
»» رحلة إلى الأهوار العراقية مأساة مزدوجة حول التخريب الإيراني وسرقة جهود البحرين
»» قادة الثوار.. وتفاهة البيان الختامي في عمان
 
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الحراك، السلمي، السني

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:12 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "