العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-05-12, 04:54 PM   رقم المشاركة : 1
mmq
وفقه الله






mmq غير متصل

mmq is on a distinguished road


شَـيءٌ مِـن شَـجـَن ألـذاكِـره

هكذا وجدتُني أعود أدراجي كرّة أخرى إلى ذلك البَيتٍ الطِيني حيث أبصَرت عَيناي النُور لأولِ مَره هناك حيث قدِم إلى هَذا العَالم بِولادتِي خَيرٌ جَديد وشَرٌ جَديد كَما قَال زَكي مُبارك " طَغى ذلك الخَير على ذلك الشَر فيما بعدُ بِحسَب عِلمي " فِي نَفسِ ذلك البَيت العَتيق دَبت أقدامِي عَلى هذه الأرض وبه استَنشَقتُ رِيح الصِبي مَمزوجاً بنَكهةِ الطِين
لم يَكُن هناك حَاجهَ لأن تُخرِج رأسَك من النافِذه لِترى السَماء بل فَقط اُنظُر فَوقكَ لِترى النُجوم سَاطعهً تتلألأ في مَنظرٍ جُميلٍ يَتكرر كُل لَيله
كُنتُ مُولعاً بتِلك السَماء وبِنجومِها وكعادةِ الجَميع في ذاك الزَمن كُنا نَنام في السَطح فآخذ بِيدي الصَغيره وارفعُها نَحو السماء وأبدأ بالعد واحِد اثنين ثلاثه وفِي كُل ليله كانت جَدتي رحِمها الله تُردد على مسمعي تلك الاسطوره إياك أن تَعد النُجوم وإلا امتلئ وجهُك بالثآليل ورَغم إنني لم أكن أعرف الثآليل إلا أنَها كانت تُشبه الغوله في مُخيلتي فأعد بعيني وبلسانٍ صامت واحد اثنين ثلاثه .. حَتى أنام وعلى صَوت الدِِيكه كَانت تَتفتح أعيننا

لم يَكُن هُناك صَوت لمُكيفاتٍ تَهدر ولا لِسياراتٍ تَسمع صَرير كَفراتِها على الإسفلت جيئه وذهاباً ولا حَتى الإسفلت كانَ مَوجوداً في هذه الزِقاق فالأرضُ كانَت رَمليه ولأنَها كانَت كَذلك لم أكُن أرى الكَثير مِن الناس ينتعلُ أحذيهً ،
كُنت وإخواني ننظُر إلى العالم الخارجي من شِق صَغير في الباب وان فتحنا البَاب فيكفي عينٌ واحده تنظُر إلى العالم الخَارجي وعينٌ تُراقب في الداخل نَحو "الدِهليز" خَوفاً من أن يرانا أحد

في الجوار أيضَاً جيران طَيبون وبَقاله العَم صالح الذي نَنتظره على بابِها في عز الظَهيره حتى صَلاة العصر كانتظارِ العَشيقِ لمعشوقَته مُمسكين بالرِيال بِكل قُوه وكأنهُ حَبل نجاه بيد شخصٍ يُعاني شِدة الأمواجِ وقد سَقط من السفينه مِسكين ذاك الرجُل كان يقضي وقتا طويلاً في كوي الرِيالات

كَم كانت الحَياه بَسيطَه والناسُ بُسطاء لا اِتيكيت ولا رَسميات، الأبوابُ مفتوحهً على الدَوام وما أن تطهو إحداهُن طعاماً إلا وتتعاهد جِيرانها وعلى ألسُفره أنواعٌ وأصناف قلما كانت تطهوه نِساء البيت بل جُله مِن الجِيران خاصة في رمضان، كُنا نرى النِساء في الضُحى يخرُجن من منازلهم إلى منازلِ جاراتِهن مُحملاتٍ بالأواني والأكياسِ و"نَظِرةٌ إلى مَيسره"
إن اِجتمعنا فعلى التِلفزيون "ألابيض وألاسود" وعلى برامج هادفه " كالعلم والإيمان للدكتور مُصطفى محمود" أو " مِنكم واليكم للشيخ عبدالعزيز المسند" أو "على مائدة الإفطار للشيخ علي الطنطاوي " رحمهم الله تعالى أجمعين والمصَارعه الحره يوم الثلاثاء ومن ثم يغلق التلفزيون أبوابه وينام مُوظفوه على أمل ألعوده صَباحاً السَاعهَ العَاشره
لا فَضائِيات ولا أطَباق ولا عُري ولا بَرامِج تَخدش الذوق السليم "ولا حَتى غَير السليم" بَل كَان كُل المُجتمع مُجتمع صَالح أفراحهم تنتهي عِند صًلاة العِشاء فلا يَتأخر عن صَلاة الفَجر أحد لا يعرفون السَهر ولا اللهو ولا هُم مِن عُشاق مُهند ونور

وفي أواخرِ عَهد الملكِ خالد رحمه الله تعالى طًرقت المدنِيه الحَديثه أبوابَنا بِقوه فانتقلنا إلى بَيت جَديد مُسلح بدرج من رُخام " سمعتُم ؟ رُخام" وعَشره غُرف وشارعٍ مرصوفٍ، كان كقصر توبكاي " هَكذا كُنت أظُن ولم أكن اعرِف توبكاي هذا" وسَريعاً دَبت الحضَاره في أطرافنا فتنشقنا عَبيرها ، شَوارعَ وطرق وجُسور وكَباري وبِناء وعُمران والأهم مِن هذا كُله تَرك الناسُ الحَفاء وانتعلوا الأحذِيه
لم نَكُن نَعلم أن تِلك المَدنيه هي نَفسها المِشنقه وقد نَصبت عِيدانها فَشنقت البَساطه من حَياتِنا والطِيبة مِن على مُحيا أكثرِنا [ كَتب الفيلسوف الانجليزي جون راِسكن عَن مُجتَمعِه ذات مَرّة فَقال "
في طَريقي إلى المَتحَف كلّ صَباح أجِدُ وجُوه الناس في الشَارع تزداد فَسادًا يومًا بَعد يَوم "]

كَما هُو حَال وجوه النَاس عِندنا اليَوم
اختفى التلفزيون " ابو اريل " وبأزرار الريموت رحنا نقلب الفضائيات التي أطَلت بِرأسِها على غَير استحياء فكانت أولاهن تِلك التي أنجَبت فِيما بعد بَنات فورثن من أمِهِن دياثة ومَكرا وتبِعها من بعدُ فَضائيات وفضائيات حَتى أصبحت ألافا جُلها لاهم لها إلا إبعاد النَاس عن دينهم والدخول بِهم إلى جُحر الضب التغريبي
وسَافَر الناسُ شَرقاً وغَرباً فأدخَلوا مَعهم شَر مافي المُجتمعاتِ التي زاروها إلى جانِبَ خَير قليل لايقارن بالشر الذي جَلبوه معهم

قال توفيق الحكيم بعضُ الكلماتِ تَندسُّ كالغوغاءِ في مواكبِ المَعَاني فأعتذرُ وقد اندست تِلكم الغَوغاء بين الأسطر فَملئت المكـان ..






التوقيع :

سئل العلامة محمد بن إبراهيم (مفتي الديار السعودية سابقاً): ذبح بحارنة القطيف هل هو حلال أم لا؟ فأجاب: يخسون. (فتاواه 207/12).

مدونتي


من مواضيعي في المنتدى
»» هل كان أبوطالب غنياً أم فقيراً يا اثنا عشريه
»» مقال رائع لمثقف كويتي نشر في جريدة الوطن الكويتية
»» مناظرة بين العلامتين الشنقيطي وابن ابراهيم (فناء النار)
»» من أخبر علي بن ابي طالب بما هو كائن الى يوم القيامه ؟
»» يصلحه الله في ليله لكنه حجه منذ 1300سنه ؟؟
 
قديم 09-05-12, 10:31 PM   رقم المشاركة : 3
"سنية" وكلي فخر
عضو فعال







"سنية" وكلي فخر غير متصل

"سنية" وكلي فخر is on a distinguished road


"اللي ما له أول ما له تالي"
....
جزاك الله خيراً
طرح مميز سلمت يمينك






التوقيع :


أسأل الله تعالى أن يثبتنا على هذه العقيدة - أهل السنة والجماعة -
وأن يحقق لنا ثمراتها ويزيدنا من فضله،
وأن لا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا،
وأن يهب لنا منه رحمة إنه هو الوهاب...
.....
عجباً من قلوب !!!!!!!!!!!
مُلِئَتْ كُرهاً وحِقداً على "خير صحابة" رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

.....
نسأل الله العافية والسلامة في الدنيا والآخرة
من مواضيعي في المنتدى
 
قديم 10-05-12, 12:49 PM   رقم المشاركة : 4
mmq
وفقه الله






mmq غير متصل

mmq is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سراج المهدي مشاهدة المشاركة
  
ما شاء الله يبدوا لي أن الأخ mmq سعودي قديم جدا

[ ذكريات طيبة ] وفقك الله


من أيام التغذيه المدرسيه يعني زمن كان السلام الوطني على الربابه






التوقيع :

سئل العلامة محمد بن إبراهيم (مفتي الديار السعودية سابقاً): ذبح بحارنة القطيف هل هو حلال أم لا؟ فأجاب: يخسون. (فتاواه 207/12).

مدونتي


من مواضيعي في المنتدى
»» يصلحه الله في ليله لكنه حجه منذ 1300سنه ؟؟
»» شيعي بس رجال
»» في بيتنا راقي ... تعال نتعلم الرقيه الشرعيه
»» فاطمه رضي الله عنها وأسئله في كسر الضلع
»» حركة الجهاد الاسلامي تنتصر لعائشة رضي الله عنها على طريقتها الخاصة
 
قديم 10-05-12, 12:50 PM   رقم المشاركة : 5
mmq
وفقه الله






mmq غير متصل

mmq is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة "سنية" وكلي فخر مشاهدة المشاركة
  
"اللي ما له أول ما له تالي"

....
جزاك الله خيراً
طرح مميز سلمت يمينك



حياكم الله اختنا الكريمه






التوقيع :

سئل العلامة محمد بن إبراهيم (مفتي الديار السعودية سابقاً): ذبح بحارنة القطيف هل هو حلال أم لا؟ فأجاب: يخسون. (فتاواه 207/12).

مدونتي


من مواضيعي في المنتدى
»» في بيتنا راقي ... تعال نتعلم الرقيه الشرعيه
»» لو عرف الرافضه مكان مهديهم لقطعوه قطعه قطعه على ذمة المجلسي
»» آية الله السيد حسين الموسوي يبين رأيه في سند الحمار في الكافي .
»» هذا ما كتبه لي استاذي الـ full professor قبل 17 سنه " دعوه للتحليل"
»» الرافضيه الغبيه تحتج على ابوهريره حديث الذباب والطبرسي عده من مكارم الاخلاق
 
قديم 10-05-12, 12:51 PM   رقم المشاركة : 6
mmq
وفقه الله






mmq غير متصل

mmq is on a distinguished road


قال أحمد أمين ( 1304 – 1373 هـ / 1886 – 1954 م ) في كتابه " حياتي " ( ص 21 / ط . العصرية ) : ... وبعد، فما أكثر ما فعل الزمان، لقد عشتُ حتى رأيتُ سلطة الآباء تنهار، وتحل محلها سلطة الأمهات والأبناء والبنات، وأصبح البيت برلماناً صغيراً، ولكنّه برلمانٌ غير منظّم ولا عادل، فلا تُؤخَذ فيه الأصوات ولا تتحكّم فيه الأغلبية، ولكن يتبادل فيه الاستبداد، فأحياناً تستبد الأم، وأحياناً تستبد البنت أو الابن، وقلَّما يستبد الأب، ، وكانت ميزانية البيت في صرّافٍ واحد فتلاعبت بها أيدي صرّافين، وكثرت مطالب الحياة لكل فرد وتنوّعت، ولم تجد رأياً واحداً يعدل بينها، ويوازن بين قيمتها، فتصادمت وتحاربت وتخاصمت، وكانت ضحيتها سعادة البيت وهدوءه وطمأنينته .
وغَزَت المدنية المادية البيت؛ فنورٌ كهربائي وراديو وتليفون، وأدوات للتسخين وأدوات للتبريد، وأشكال وألوان من الأثاث، ولكن هل زادت سعادة البيت بزيادتها ؟
وسَفَرَت المرأة، وكانت أمي وأخواتي محجّبات، لا يرين الناس ولا يراهنّ الناس إلا من وراء حجاب، وهكذا من أمور الانقلاب الخطير، ولو بُعِثَ جدّي من سُمُخراط ورأى ما كان عليه أهل زمنه وما نحن عليه اليوم لجنّ جنونه، ولكن خفّف مِن وَقعِها علينا أنها تأتي تدريجًا، ونألفها تدريجاً، ويفتُر عجبنا منها وإعجابنا بها على الزمان، ويتحوّل شيئاً فشيئاً من باب الغريب إلى باب المألوف .







التوقيع :

سئل العلامة محمد بن إبراهيم (مفتي الديار السعودية سابقاً): ذبح بحارنة القطيف هل هو حلال أم لا؟ فأجاب: يخسون. (فتاواه 207/12).

مدونتي


من مواضيعي في المنتدى
»» ردودكم على المنافق حسن الصفار
»» الامام الدجال أحمد الحسن اليماني يعترف بسر النجمه السداسيه
»» تغطية هبل الرافضه بمولد امامهم المعصوم الحسن المجتبى شاركونا الزغاريد
»» وصفات من مطبخ المعصومين
»» +18 من كتاب الكافي ممنوع دخول الاخوات بارك الله فيكم
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:03 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "