العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > منتدى فضح النشاط الصفوى > منتدى نصرة سنة العراق

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-03-12, 06:32 PM   رقم المشاركة : 1
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


سلسلة تخريب العراق/ تسخير العوام لتنفيذ المهام

تابع لأسباب التخريب في السلسلة/


تسخير العوام لتنفيذ المهام



في كتاب الكافي روى الكليني عن المهدي المنتظر قوله : ( وأما الحوادث الواقعة فارجعوا إلى رواة حديثنا ، فإنهم حجتي عليكم و أنا حجة الله )، وقال الهمداني الرافضي في شرح هذا القول : ( يتضح من التأمل و التدقيق في الرواية المذكورة ، التي هي الدليل لأساس على نصب الفقهاء في عصر الغيبة أن الفقيه الذي يأخذ روايات الأئمة و يتمكن منها ، يكون في موقعهم ، ليرجع الشيعة إليه في الأمور التي يجب أن يرجعوا فيها إلى الإمام ) . هذا هو قانون فقهاء فارس وضعوا أساس الطاعة لهم ليمدوا أقلامهم بطمأنينة ولا من معترض، فقد انتقلت الطاعة من سفراء المهدي إلى غيرهم جيل بعد جيل . قال كبيرهم الخميني في كتابه كشف الأسرار وهو كشف السرائر بحق : ( إن الراد على الفقيه الحاكم يعد راداً على الإمام ، والرد على الإمام رد على الله ، والرد على الله يقع في حد الشرك بالله ) .

إن قضية تكفير المخالف وتحليل دمه قالها كثير من المراجع كأجر للموالي لنصرة آل البيت فقكم من فتوى من أكابر مراجعهم وهم يلقون بداءهم على أهل السنة لتهييج العوام . خرج ( حازم الأعرجي) على الفضائيات وهو يقول ( لا نحتاج فتوى، قالها محمد الصدر أقتل كل وهابي نجس ) ! وهو يحمل السلاح بيده أبان تفجيرهم للمرقدين .(*)

لقد توضحت معالم تسخير العوام لتنفيذ أوامر أحبارهم في كل النواحي فأخذوا يطبقون مهمة ( المهدي المنتظر) في قتل أهل السنة وهم الجاحدي الولاية عندهم بصيحات تلعن الصحابة وتطعن في بني أمية ، وقد نُشر هذا في الفضائيات وكأنه فخر عند قيام قوة عسكرية بإلقاء أهازيج حول شيخ كبير معصوب العينين ومقيد في محافظة نينوى ، وما هي إلا رسالة فهمها أهل السنة وتغافل عنها العرب . لا يسع المجال لنشر تفاصيل هجوم جيش المهدي ومنظمة بدر وباقي القوات الإيرانية على المساجد وكيفية إهانتهم للمصحف الشريف ، ولا يسع المجال لوضع أحصائيات بأسماء الشيوخ والمصلين الذين تم أغتيالهم بعد تعذيبهم فقد تجاوز العدد 224 إمام وأضرار لحقت بأكثر من 150 مسجد ، ويكفي أن أذكر حادثة تعذيب الشيخ الهجول وهو يبلغ السبعين من العمر عندما ألقت عليه مجموعة من قوات الداخلية في البصرة لنتفاجأ بقطع كفه في الصورة وتعذيبه حتى الموت .

أليس كل أهل السنة عندهم وهابيين وناصبيين وبعثيين ؟
فما حاجتهم لخروج المهدي إذن ؟






من مواضيعي في المنتدى
»» إختطاف 26 صياد قطري بعد العمال الأتراك الحدث كما تقرأه سنة العراق
»» المرجع كاظم الحائري يسقط سند رواية نيابة المهدي لسفيره من أجل ولاية الفقيه
»» هنا تشير البوصلة / الجيش الإسلامي وحكم السنة
»» نتائج حمير الوطنية / مداخلة الشيخ طه الدليمي في صفا بعد مجزرة مسجد مصعب بن عمير
»» سلسلة تخريب العراق/ تسخير المراجع ،ودور علي السيستاني
 
قديم 28-03-12, 06:34 PM   رقم المشاركة : 2
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


لقد توضحت معالم طاعة العوام عندما أحلوا ما حرم الله طاع لمراجعهم ولا يبالوا من قتل ونهب وزنا وارتكابها في المحرمات وباقي الشذوذ لكي تعم البلاد الظلم والجور وعندهم ما يسمى ( ليلة الظلمة ) والعياذ بالله ، ها هي بيوت الدعارة انتشرت في العراق بأسم ( بيوت العفة) وحالات الإصابة بالأيدز تجاوزت المئة ألف ولا من عاقل يفهم أن نكاح المتعة بكل ما فيه من شواذ ومحارم حللته المراجع بفتاوي تأنف منها طبيعة العربي الحر إنما هو عودة لما كانت عليه ديانات فارس من مزدكية وخرمية وخطابية وواقفة ومنصورية . وما هو إلا رخصة حرمها النبي صلى الله عليه وسلم وحرمها علي رضي الله عنه .

لم تقف الحدود إلى ظلم النفس بل تعدت إلى تفجير الأضرحة المقدسة لديهم وحادثة تفجير المرقدين في سامراء ومحاولة إفشال تفجير ضريح الإمام علي من قبل مليشيا شيعية قبل عام دليل آخر ، فيكون أوان المهدي الغائب أن يظهر . فكل هذا ناتج من طاعة عمياء لما تمليه إيران فهم في ذهن العوام جنس له مرتبة عليا بسبب زواج الحسين رضي الله عنه من أبنة كسرى ، مما أدى إلى جعل هالة مقدسة على مراجع الفرس وأعلى قم على النجف في العلم حتى دخلت الفلسفة إلى علوم الدين بواسطة علماءهم فأفسدت العقيدة بعلم الجدل وفرية نقص اللغة العربية لمفردات بلاغية في التبليغ مما أتم الصياغة لغة فارس ! ونحن الآن نسمع عن زيارات الشيعة لتلقي العلم في قم نساء ورجال ! ناهيك عن فقدان الأمل في الظهور في نفوس العوام وإخفاءه مما أتعبهم فلا مناص من تحقيق الظهور بأي شكل ، وهذا هو دهاء الفرس عندما يعكسون المعقول في عقول العوام فيكون الهوام أفضل منهم .

يقول الخميني مؤكداً هذا المبدأ من طرف خفي ، والمتبع عند خواص العلماء في رسالته إليهم نشرت في موقع المرجع ( حسين فضل الله ) مخاطباً علماء الشيعة بقوله : حتى الأمس اعتبروا بيع المشروبات والدعارة والفسق وحكومة الظلمة نافعاً وممهداً للطريق أمام ظهور إمام الزمان (أرواحنا فداه)، واليوم حيث تقع مخالفة للشرع في زاوية ما _ ورغم أنّ المسؤولين لا يريدون ذلك _ ينادون وا إسلاماه. أ هـ ، وما ينفع أليس مقرر ؟ فالحاصل إن أضفنا النيتين في الفساد نية المراجع للتخريب طاعة ًوثأراً لإيران والأئمة ـ بزعمهم ـ من بني أمية، مع تخريب عوام الشيعة للبلاد طاعة لعلماءهم في عقيدة الخديعة والغدر بالمخالف فتزيدها نيتهم في تعجيل غائبهم الأبدي بلا ظهور فالنتيجة هي خراب كبير لا يُنظر في حله ولا يمكن حصر دماره .

أما بالنسبة للموالين المشتركين في الحكومة الصفوية، فيتجلى بالولاء التام من أفراد حرس الحدود للمنتمي للقوات العسكرية الإيرانية، فسريعاً ما يتخلى عن واجبه الذي أقسم عليه مرحباً بتحية مهينة بوضع اليد على الرأس المعروفة عند الشيعة لمن يعتبروه من نسب آل البيت الحسيني الذي أوهمتهم به مراجع الفرس التي تمارس نكاح المتعة مع شيعة العراق، كفعل واجب للسيادة، بينما يرى شيعة العراق شرف نكاح المتعة مع الفرس فضل لكون زوجة الحسين رضي الله عنه فارسية ـ رغم عدم صحة هذ الزواج تاريخياً ـ وهي أم ولده علي زين العابدين ثمرة وسبب لاستمرار النسل الفاطمي عندهم . بهذه العقلية المريضة التي لا يهمها صحة النسب من عدمه، تتبختر إيران في عرض البلاد وطولها لغياب الجبهتين المانعتين لأي بلد وهما القوات العسكرية والقوى الشعبية . لا يقل دور الشيعة الصدريون في ترسيخ احتلال إيران وتخريبه للعراق حيث أن هروب مقتدى الصدر إلى إيران بحجة الدراسة رغم وجود خلافات حادة وصلت حد الاقتتال بين المرجعية الصدرية العراقية والمرجعية الفارسية المتمثلة بالسيستاني والخوئي، إلا أن إيران تبقى الملاذ الآمن لهؤلاء ومن يواليهم عند الشدائد كطفل يهرع إلى أمه، ويا للمهزلة .

المحزن في الأمر أن ضياع النجف وكربلاء من أيدي العراقيين ـ ومنذ ثمان سنوات ـ بحملات مشاريع التوسع للأضرحة بعقود مع شركات إيرانية حصراً بحجة الاستيعاب منها (شركة الكوثر) المشبوهة، وأن هناك من الشيعة من كتب متسائلاً عن حقيقة هذه الشركات، إلا أنهم لم يتقدموا خطوة فعلية رغم أن لهم حرية اللقاء مع المسئولين ومع المرجعية ووكلاءها ، ولهم ارتباطات وثيقة مع أعضاء مجالس المحافظات. هذا الاعتراض أقصى ما جاء به الشيعة لوقف التدخل الإيراني في المحافظات المقدسة كما يسموها وقد فهمته إيران بأن شيعة العراق لا يشكلون تهديد لوجودها في العراق ولن يفعلوا شيء لطردها ، وإن رفضوا فبهمس خجول يدعون غائبهم أن يغفر له هذا الذنب، فلا عجب حين نرى سرعة امتلاك العقارات الأكثر تقديس عندهم لمن يحمل الجنسية الإيرانية في النجف وكربلاء ومنطقة الكاظمية في بغداد، وهي أكثر العقارات ثمناً تم سرقتها بثمن بخس لقربهم من الأضرحة لأئمة آل البيت كما في منطقة الكرادة في العاصمة بغداد القريبة من المنطقة الخضراء مقر الحكم، والتي استحوذ عليها جماعة آل الحكيم الفرس والممسكين بالحكم مع حزب الدعوة الدموي المتخصص بالتفجيرات المحملة بالمركبات منذ تأسيسه في أواخر السبعينيات والمنشورة في الصحف . ولك الله يا عراق .

لم تتضح أهمية القوة الحاكمة السنية على الشيعة أنفسهم مراجع وعلماء وعوام إلا بعد سيطرة الشيعة على الحكم في العراق بعد الغزو، ففي حال وجود حكم السنة تكون وسائلهم في التعامل هي التقية ومنها ( الكتمان )، ومع قانون (الخديعة والغدر بالمخالف) الثابتة في كتبهم ومواقع مراجعهم وثابتة تاريخياً فإن خطرهم كبير لا ينقطع، إنما تحده هيبة القوة للحاكم وخشية العقاب .






من مواضيعي في المنتدى
»» حقيقة الثورات العربية وتساؤلات الشعوب
»» كتاب عصمـة الأنبيـاء عليهم السلام
»» حملات إبادة أهل السنة ومهزلة توزيع مائة ألف دجاجة من إيران للنازحين
»» الرئيس الأمريكي يعلن رسميًا الاعتراف بـالقدس عاصمة إسرائيل
»» المقاومة العراقية تكشف أسرارًا ووقائع لم تنشر من قبل عن اللحظات الأخيرة قبل سقوط بغدا
 
قديم 14-08-12, 04:25 AM   رقم المشاركة : 3
سيف التميمي
عضو







سيف التميمي غير متصل

سيف التميمي is on a distinguished road


لك الله يا عراق

شكرا لك على تقريرك الرائع ويرفع للاستفاده منه







 
قديم 14-08-12, 12:58 PM   رقم المشاركة : 4
رقية
عضو ذهبي






رقية غير متصل

رقية is on a distinguished road


العرب والمسلمين في غفلة عن ما تخططه ايران لهم اليس كفاية قتل السنة في العراق وسوريا لكي تقوم الامة لتحرير ارضها والدفاع عن دينها والمسلمين







التوقيع :
لماذا الاعلام العربي ساكت عن فضح مجازر الخامئني المجرم في الأمة العربية والإسلامية
لقب الخامئني الجديد
قاتل العرب والمسلمين
من مواضيعي في المنتدى
»» يدخلان عملات عراقية مزورة لشراء الدولار..إيران وسوريا تعمدان لتدمير الاقتصاد العراقي
»» لجنة حقوقية السلطات التونسية تشن حملة مسعورة على المحجبات
»» مصادر: حزب الله لن يسمح بسقوط بشار.. مهما كانت التكلفة
»» لو هذا ابنك ماذا تفعل فيديو
»» رئيس ديوان الوقف السني لن يؤدي الحج احتجاجا علي تردي الاوضاع
 
قديم 14-08-12, 05:06 PM   رقم المشاركة : 5
ولد مطير
عضو فعال








ولد مطير غير متصل

ولد مطير is on a distinguished road


اللهم انصر اخواننا اهل السنه والجماعه
في بلاد الرافدين
اللهم انصرهم في الشام وفي كل مكان
اللهم عليك بالرافضه المشركين
اللهم شتتهم واذلهم







من مواضيعي في المنتدى
»» المصعبي : إيران لن تحارب إسرائيل وتستهدف "خاصرة السعودية " انطلاقا من اليمن
»» البدعة التي وصل لها الروافض من البناء على القبور
»» " وورلد تربيون ": شيعة الكويت حصلوا على كميات هائلة من الأسلحة ويستعدون لإشعال حرب أه
»» سؤال عن الخمس ضروري
»» حاخام الشيعة السيستاني يرخص لرافضي من القطيف بالزنا بخادمته الأندونيسية
 
 

الكلمات الدلالية (Tags)
سلسلة، تخريب، العراق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:33 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "