العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-11, 05:50 PM   رقم المشاركة : 1
qataricool
عضو ذهبي






qataricool غير متصل

qataricool is on a distinguished road


من المخطئ علي ام الحسن ام الحسين

رضي الله عنهم اجمعين وموقفنا واضح منهم جمعنا الله معهم ولكن

نخاطبهم ونلزمهم بما الزموا به انفسهم

يقولون الامامه من الله اي امر الهي

حسنا نجد سيدنا علي بايع

وسيدنا الحسن تنازل

وسيدنا الحسين قاتل

فمن على الصواب ومن المخطئ ياروافض ؟







 
قديم 11-03-11, 05:53 PM   رقم المشاركة : 2
مــحــمــد
عضو فعال






مــحــمــد غير متصل

مــحــمــد is on a distinguished road


Thumbs up

جزاك الله خيرا اخي صاحب الموضوع


في انتظار الروافض ...........






التوقيع :
معا لتغيير الإسم ...


الآن ...

هرمز هو أحد أسماء المجوس الكفرة
وعمر بن الخطاب هو من فتح بلاد فارس وما خلفها ...

((مضيق الفاروق عمر بن الخطاب ))


معا لتغيير الإسم ...
من مواضيعي في المنتدى
 
قديم 11-03-11, 05:55 PM   رقم المشاركة : 3
qataricool
عضو ذهبي






qataricool غير متصل

qataricool is on a distinguished road


حياك الله وبياك اخي محمد







 
قديم 11-03-11, 06:19 PM   رقم المشاركة : 4
رهين الفكر
عضو ماسي






رهين الفكر غير متصل

رهين الفكر is on a distinguished road


هؤلاء القوم الضالون متمسكين بضلالهم مع ان الحقيقة واضحة كالشمس

يعيبون علينا اننا نترضى عن معاوية واننا نقر إمارته على الامة الاسلامية آنذاك ،،، ويرون اننا
نضع آيدينا بأيدي الذين ظلموا اهل البيت

ونريد ان نسألهم ،،، إذا كانوا يرون اننا نعادي اهل البيت حين وضعنا أيدينا بأيدي معاوية

فنقول لهم فهل الحسن رضي الله عنه لم يضع يده في يد معاوية

وهل الحسين رضي الله عنه حين وضع الحسن يده في يد معاوية ،،، اقول هل الحسين انكر
ذلك ام انه وضع يده مثل أخيه

إنهم قوم يعشقون الضلال ويكرهون الحق ويعاندون

لا يوجد في جعبتهم الا الضلال وليس بين ايديهم الا الباطل







التوقيع :
الاثني عشرية يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض

فهم ،،، يؤمنون بقوله تعالى (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) مع تحريفهاعن معناها
ولكنهم يكفرون بقوله تعالى (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا)

وهم ،،، يؤمنون بقوله تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) مع صرفها إلى من لم تنزل فيهم
ولكنهم يكفرون بقوله تعالى (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ)



اقتباس:
ان خط الدفاع الاول ضد استهداف الصحابة يبدأ عند معاوية رضي الله عنه ذلك الرجل العظيم
فأعداء دين الله يبدأون به ولكنهم لن ينتهوا عنده



من مواضيعي في المنتدى
»» مشركي قريش افضل من الرافضة لعلمهم ان الافضل بعد رسول الله ابوبكر ثم عمر
»» اختبار لحقيقة زعم الرافضة انهم يؤمنون بالقرآن ،، واللي في القدر يطلعه الملاس
»» لماذا امر الله رسوله بـ(وشاورهم في الامر) اي الصحابة ولم يأمره ان يعتمد قول المعصومين
»» ما قولكم في ان كتب الشيعة تقرر وتؤكد ان شيعة الحسين هم قتلته
»» دلالات المنطق والتأريخ يؤكدان خلافة الصدّيق رضي الله عنه
 
قديم 11-03-11, 06:24 PM   رقم المشاركة : 5
الدردور
عضو ماسي






الدردور غير متصل

الدردور is on a distinguished road


بارك الله فيك أخي الفاضل

قوم ضلال هؤلاء الروافض

لعنة الله عليهم






التوقيع :
لتستغفر لذنوبك فتغفر لك باذن الله في دقيقتين.

http://www.2min.way2sunnah.net



أعتز بأهل الفخر و الكرامة ,,, و أصلي من وادي الدواسر علامة
من مواضيعي في المنتدى
»» مقاطعة شركة زين و الوطنية
»» ترحيب بأخانا الحبيب ربحت الصحابة
»» فيصل القاسم و غسان بن جدو
»» إنهيار التومان الإيراني
»» أخبار محزنة من داخل مصر المحروسة
 
قديم 12-03-11, 12:46 AM   رقم المشاركة : 6
رافضي حتى النخاع2011
عضو نشيط






رافضي حتى النخاع2011 غير متصل

رافضي حتى النخاع2011 is on a distinguished road


اقتباس:
حسنا نجد سيدنا علي بايع


بيعة علي عليه السلام كان بيعة اكراه ..


فتنبه ايها السيد الكريم
الرسول ص يأمره ب السلم كما هو ثابت في كتبكم ..



73 - إنه سيكون [ بعدي ] اختلاف وأمر فإن استطعت أن تكون

السلم فافعل
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع

الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/237
خلاصة الدرجة: رجاله ثقات

95 - إنه سيكون بعدي اختلاف أو أمر فإن استطعت أن تكون السلم

فافعل
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: أحمد شاكر - المصدر:

مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/85
خلاصة الدرجة: إسناده صحيح "

و هذا امر اوضحه الرسول بانه سيكون من بعده اختلاف
و لم يكن من اختلاف من بعده الا الإختلاف في امر الخلافة
فقبل بها قوم و رفضها قوم

و هذا امر الرسول لأمير المؤمنين .. بان يكون سلما
و لا يثير حربا .............
و هذا الأمر دليل على ان الإمام امر بعدم اثارة الحرب
لأن الأمر خاص به و لم يكن ذاك الا الخلافة له

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


و حديث الثقلين واضح

حديث الثقلين المعروف والمشهور، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله)

: اني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي، ما ان تمسّكتم

بهما لن تضلوا، وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض.




صحيح مسلم ج3/ص1380 : " فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة

شيئا فوجدت –وفي رواية أخرى غضبت- فاطمة على أبي بكر في ذلك

قال فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد رسول الله صلى الله عليه

وسلم ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها علي بن أبي طالب ليلا ولم يؤذن

بها أبا بكر وصلى عليها علي وكان لعلي من الناس وجهة حياة فاطمة فلما

توفيت استنكر علي وجوه الناس فالتمس مصالحة أبي بكر ومبايعته ولم يكن

بايع تلك الأشهر فأرسل إلى أبي بكر أن ائتنا ولا يأتنا معك أحد كراهية

محضر عمر بن الخطاب فقال عمر لأبي بكر والله لا تدخل عليهم وحدك

فقال أبو بكر وما عساهم أن يفعلوا بي إني والله لآتينهم ".


وفي هذه الرواية يكره علي عليه السلام وجود عمر




فهل يوجد أصرح من قول ( فالتمس مصالحة أبي بكر ) في الدلالة

على عدم رضا أمير المؤمنين بخلافة أبي بكر ؟! وهل يوجد أصرح من

( ولم يكن بايع تلك الأشهر ) في الدلالة على عدم رضاه بخلافته ؟!



واضح من هذا النص أن الإمام أمير المؤمنين لم يكن قد بايع أبا بكر ولا

رضي بخلافته وبعد أن توفت فاطمة عليها السلام غضبى على أبي بكر

إلتمس أمير المؤمنين مصالحة أبي بكر وهذه المصالحة أجبر عليها لأن

الحزب القرشي كانوا يقيمون للإمام أمير المؤمنين وزنا حياة فاطمة عليها

السلام أما بعد وفاتها فلا ! لذلك اضطر وألجئ إليها وهذا كله من نص

صحيح مسلم.



في كتبنا

تفسير العياشي ج2 ص67 رواية مفصلة فيها : ... فقال له عمر

: بايع.
فقال له علي : فإن أنا لم أفعل فمه ؟
فقال له عمر : إذا أضرب و الله عنقك.
فقال له علي : إذا و الله أكون عبد الله المقتول، و أخا رسول الله.
فقال عمر : أما عبد الله المقتول فنعم، و أما أخو رسول الله فلا حتى

قالها ثلاثا
فبلغ ذلك العباس بن عبد المطلب فأقبل مسرعا يهرول فسمعته يقول :

ارفقوا بابن أخي و لكم علي أن يبايعكم، فأقبل العباس و أخذ بيد علي

فمسحها على يد أبي بكر، ثم خلوه مغضبا فسمعته يقول و رفع رأسه إلى

السماء : اللهم إنك تعلم أن النبي ص قد قال لي : إن تموا عشرين

فجاهدهم‏...

2. في الكافي باسناده عن ابي جعفر في حديث : فلذلك كتم علي أمره

وبايع مكرَهاً حيث لم يجد أعواناً.




1. صحيح البخاري:

6442 - حدثنا : ‏ ‏عبد العزيز بن عبد الله ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏إبراهيم

بن سعد ‏ ‏، عن ‏ ‏صالح ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن شهاب ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد

الله بن عتبة بن مسعود ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس، قال :.... ثم إنه

بلغني أن قائلاً منكم يقول : والله لو قد مات ‏ ‏عمر ‏ ‏بايعت ‏ ‏فلاناً ‏ ‏فلا

‏ ‏يغترن ‏ ‏إمرؤ أن يقول : إنما كانت بيعة ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏فلتة وتمت ألا

وإنها قد كانت كذلك ولكن الله وقى شرها.!

صحيح البخاري - كتاب ‏الحدود - باب رجم الحبلى من الزنا إذا

أحصنت


أحمد بن حنبل:

‏393 - حدثنا : ‏ ‏إسحاق بن عيسى الطباع ‏، حدثنا : ‏ ‏مالك بن

أنس ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏إبن شهاب ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله بن عتبة

بن مسعود ‏ ‏أن ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏أخبره. ... ‏فإنما أنا : عبد الله

فقولوا : عبد الله ورسوله، وقد بلغني أن قائلاً منكم يقول : لو قد مات ‏

‏عمر ‏ ‏(ر) ‏بايعت فلاناً فلا يغترن إمرؤ أن يقول : إن بيعة ‏ ‏أبي بكر

‏ ‏(ر) ‏ ‏كانت فلتة ألا وإنها كانت كذلك ألا وإن الله عز وجل وقى

شرها،
وليس فيكم اليوم من تقطع إليه الأعناق مثل. ...

أحمد بن حنبل - مسند العشرة المبشرين بالجنة - مسند الخلفاء

الراشدين - أول مسند عمر بن الخطاب (ر)




فكيف تريد من المعصوم ان يرضى ببيعة الفلته ؟
و الدليل انه بايع مكرها ما ذكر في كتبكم

عن الطبري بسنده : (( أتى عمر بن الخطاب منزل علي وفيه طلحة

والزبير ورجال من المهاجرين ، فقال : والله لأحرّقن عليكم أو لتخرجن

إلى البيعة
... ))//// و هي بضعة الرسول ص من اذاها فقد اذى الرسول ص ..من هددها فقد هدد الرسول ص .////

[ تاريخ الطبري 3/202 ، وقريب منه ابن ابي شيبه من مشايخ البخاري

في المصنف 7/432] .

وكذلك الحديث هذا لأصحاب السند

أخرج الصنعاني بسند صحيح كل رجاله ثقات ج5ص439ح9758 :
عن معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس

عن عبد الرحمن بن عوف قال عمر بن الخطاب :
" ثم إنه كان من خبرنا حين توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن

عليا والزبير ومن معهما تخلفوا عنا في بيت فاطمة ". راجع تاريخ

الطبري ج2ص235. والفصل للوصل للخطيب البغدادي ج1ص490.

وأخرج ابن أبي شيبة بسند صحيح كل رجاله ثقات حفاظ ج7ص432ح

37045 :
" حدثنا محمد بن بشر -الحافظ الثقة- اخبرنا عبيد الله بن عمر -ثقة

حافظ- حدثنا زيد بن أسلم -ثقة حافظ إمام- عن أبيه أسلم مولى عمر

قال : أنه حين بويع لأبي بكر بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان

علي والزبير يدخلان على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

فيشاورونها ويرتجعون في أمرهم فلما بلغ ذلك عمر بن الخطاب خرج حتى

دخل على فاطمة فقال يا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم والله ما من

أحد أحب إلينا من أبيك وما من أحد أحب إلينا بعد أبيك منك ((( وأيم

الله ما ذاك بمانعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندك إن أمرتهم أن يحرق عليهم

البيت قال فلما خرج عمر جاؤوها فقالت تعلمون أن عمر قد جاءني وقد

حلف بالله لئن عدتم ليحرقن عليكم البيت وأيم الله ليمضين لما حلف عليه

))) فانصرفوا راشدين فروا رأيكم ولا ترجعوا إلي فانصرفوا عنها فلم

يرجعوا إليها حتى بايعوا لأبي بكر".





الامام علي (ع ) يقول لاصحاب الشورى أنهم تظاهروا عليه بسند

صحيح

اسم الكتاب: تاريخ المدينة لابن شبة
اسم المصنف: ابن شبة النميري
سنة الوفاة: 262
عدد الأجزاء: 2
دار النشر: الكتب العلمية
بلد النشر: بيروت-لبنان
سنة النشر: 1417هـ1996م
رقم الطبعة: الأولى
المحقق: علي محمد دندل-ياسين سعد الدين بيان


(1481)- 1592 وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدٌ، قال: حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ، قال:

حَدَّثَنَا نَافِعٌ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ ج 2 : ص 82 رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَخْبَرَهُ،

أَنَّ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ غُسِّلَ وَكُفِّنَ وَصُلِّيَ عَلَيْهِ، وَكَانَ شَهِيدًا، وَقَالَ عُمَرُ

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: " إِذَا مِتُّ فَتَرَبَّصُوا ثَلاثَةَ أَيَّامٍ، وَلْيُصَلِّ بِالنَّاسِ صُهَيْبٌ،

وَلا يَأْتِيَنَّ الْيَوْمُ الرَّابِعُ إِلا وَعَلَيْكُمْ أَمِيرٌ مِنْكُمْ،. ............


النص طويل استقطع موضع الشاهد

فَلَمَّا صَلُّوا الصُّبْحَ جَمَعَ الرَّهْطَ وَبَعَثَ إِلَى مَنْ حَضَرَهُ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَأَهْلِ

السُّنَّةِ وَالْفَضْلِ مِنَ الأَنْصَارِ، وَإِلَى أُمَرَاءِ الأَجْنَادِ فَاجْتَمَعُوا حَتَّى الْتَجَّ

الْمَسْجِدُ بِأَهْلِهِ، فَقَالَ: أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ النَّاسَ قَدْ أَحَبُّوا أَنْ يَلْحَقَ أَهْلُ

الأَمْصَارِ بِأَمْصَارِهِمْ، وَقَدْ عَلِمُوا مَنْ أَمِيرُهُمْ، فَقَالَ سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ: إِنَّا

نَرَاكَ لَهَا أَهْلا، فَقَالَ: أَشِيرُوا عَلَيَّ بِغَيْرِ هَذَا، فَقَالَ عَمَّارٌ: إِنْ أَرَدْتَ أَنْ

لا يَخْتَلِفَ الْمُسْلِمُونَ فَبَايِعْ عَلِيًّا، فَقَالَ الْمِقْدَادُ بْنُ الأَسْوَدِ: صَدَقَ عَمَّارٌ، إِنْ

بَايَعْتَ عَلِيًّا قُلْنَا: سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا، قَالَ ابْنُ أَبِي سَرْحٍ: إِنْ أَرَدْتَ أَنْ لا

تَخْتَلِفَ قُرَيْشٌ فَبَايِعْ عُثْمَانَ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي رَبِيعَةَ: صَدَقَ، إِنْ

بَايَعْتَ عُثْمَانَ، قُلْنَا: سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا، فَشَتَمَ عَمَّارٌ ابْنَ أَبِي سَرْحٍ، وَقَالَ:

مَتَى كُنْتَ تَنْصَحُ الْمُسْلِمِينَ، فَتَكَلَّمَ بَنُو هَاشِمٍ وَبَنُو أُمَيَّةَ، فَقَالَ عَمَّارٌ: أَيُّهَا

النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ أَكْرَمَنَا بِنَبِيِّهِ وَأَعَزَّنَا بِدِينِهِ، فَأَنَّى تَصْرِفُونَ هَذَا الأَمْرَ عَنْ أَهْلِ

بَيْتِ نَبِيِّكُمْ؟، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي مَخْزُومٍ: لَقَدْ عَدَوْتَ طَوْرَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ،

وَمَا أَنْتَ وَتَأْمِيرُ قُرَيْشٍ لأَنْفُسِهَا؟، فَقَالَ سَعْدُ بْنُ أَبِي وَقَّاصٍ: يَا عَبْدَ

الرَّحْمَنِ، افْرُغْ قَبْلَ أَنْ يَفْتَتِنَ النَّاسُ، فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ: إِنِّي قَدْ نَظَرْتُ

وَشَاوَرْتُ، فَلا تَجْعَلَنَّ أَيُّهَا الرَّهْطُ عَلَى أَنْفُسِكُمْ سَبِيلا، وَدَعَا عَلِيًّا فَقَالَ:

عَلَيْكَ عَهْدُ اللَّهِ وَمِيثَاقُهُ لَتَعْمَلَنَّ بِكِتَابِ اللَّهِ وَسُنَّةِ رَسُولِهِ وَسِيرَةِ الْخَلِيفَتَيْنِ مِنْ

بَعْدِهِ، قَالَ: أَرْجُو أَنْ أَفْعَلَ وَأَعْمَلَ بِمَبْلَغِ عِلْمِي وَطَاقَتِي، وَدَعَا عُثْمَانَ فَقَالَ

لَهُ مِثْلَ مَا قَالَ لِعَلِيٍّ، قَالَ: نَعَمْ، فَبَايَعَهُ، فَقَالَ عَلِيٌّ: حَبْوَتَهُ حَبْو دَهْرٍ،

لَيْسَ هَذَا أَوَّلَ يَوْمٍ تَظَاهَرْتُمْ فِيهِ عَلَيْنَا، فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا

تَصِفُونَ، وَاللَّهِ
مَا وَلَّيْتَ عُثْمَانَ إِلا لِيَرُدَّ الأَمْرَ إِلَيْكَ، وَاللَّهِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي

شَأْنٍ، فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ: يَا عَلِيُّ، لا تَجْعَلْ عَلَى نَفْسِكَ سَبِيلا، فَإِنِّي قَدْ

نَظَرْتُ وَشَاوَرْتُ النَّاسَ فَإِذَا هُمْ لا يَعْدِلُونَ بِعُثْمَانَ، فَخَرَجَ عَلِيٌّ وَهُوَ يَقُولُ:

سَيَبْلُغُ الْكِتَابُ أَجَلَهُ، فَقَالَ الْمِقْدَادُ: يَا عَبْدَ الرَّحْمَنِ، أَمَا وَاللَّهِ لَقَدْ تَرَكْتُهُ مِنَ

الَّذِينَ يَقْضُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ، فَقَالَ: يَا مِقْدَادُ، وَاللَّهِ لَقَدِ اجْتَهَدْتُ

لِلْمُسْلِمِينَ، قَالَ: إِنْ كُنْتَ أَرَدْتَ بِذَلِكَ اللَّهَ فَأَثَابَكَ اللَّهُ ثَوَابَ الْمُحْسِنِينَ،

فَقَالَ الْمِقْدَادُ: مَا رَأَيْتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ إِلَى أَهْلِ هَذَا الْبَيْتِ بَعْدَ نَبِيِّهِمْ، إِنِّي

لأَعْجَبُ مِنْ قُرَيْشٍ أَنَّهُمْ تَرَكُوا رَجُلا مَا أَقُولُ إِنَّ أَحَدًا أَعْلَمُ وَلا أَقْضَى مِنْهُ

بِالْعَدْلِ، أَمَا وَاللَّهِ لَوْ أَجِدُ عَلَيْهِ أَعْوَانًا، فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ: يَا مِقْدَادُ اتَّقِ

اللَّهَ فَإِنِّي خَائِفٌ عَلَيْكَ الْفِتْنَةَ، فَقَالَ رَجُلٌ لِلْمِقْدَادِ: رَحِمَكَ اللَّهُ، مَنْ أَهْلُ

هَذَا الْبَيْتِ وَمَنْ هَذَا الرَّجُلُ؟، قَالَ: أَهْلُ الْبَيْتِ بَنُو عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَالرَّجُلُ

عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ، فَقَالَ عَلِيٌّ: إِنَّ النَّاسَ يَنْظُرُونَ إِلَى قُرَيْشٍ، وَقُرَيْشٌ

تَنْظُرُ إِلَى بَيْتِهَا، فَتَقُولُ: إِنْ وَلِيَ عَلَيْكُمْ بَنُو هَاشِمٍ لَمْ تَخْرُجْ مِنْهُمْ أَبَدًا وَإِنْ

كَانَتْ فِي غَيْرِهِمْ مِنْ قُرَيْشٍ تَدَاوَلْتُمُوهَا بَيْنَكُمْ، ج 2 : ص 86 وَقَدِمَ طَلْحَةُ

فِي الْيَوْمِ الَّذِي بُويِعَ فِيهِ لِعُثْمَانَ، فَقِيلَ لَهُ: بَايِعْ عُثْمَانَ، فَقَالَ: أَكُلُّ قُرَيْشٍ

رَاضٍ بِهِ؟، قَالَ: نَعَمْ، فَأَتَى عُثْمَانَ، فَقَالَ لَهُ عُثْمَانُ: أَنْتَ عَلَى رَأْسِ

أَمْرِكَ إِنْ أَبَيْتَ رَدَدْتُهَا، قَالَ: أَتَرُدُّهَا؟، قَالَ: أَكُلُّ النَّاسِ بَايَعُوكَ؟،

قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: قَدْ رَضِيتُ، لا أَرْغَبُ عَمَّا قَدْ أَجْمَعُوا عَلَيْهِ، وَبَايَعَهُ،

وَقَالَ الْمُغِيرَةُ بْنُ شُعْبَةَ لِعَبْدِ الرَّحْمَنِ: يَا أَبَا مُحَمَّدٍ قَدْ أَصَبْتَ إِذْ بَايَعْتَ

عُثْمَانَ، وَقَالَ لِعُثْمَانَ: لَوْ بَايَعَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ غَيْرَكَ مَا رَضِينَا، فَقَالَ عَبْدُ

الرَّحْمَنِ: كَذَبْتَ يَا أَعْوَرُ، لَوْ بَايَعْتُ غَيْرَهُ لَبَايَعَهُ وَلَقُلْتَ هَذِهِ الْمَقَالَةَ، عَنِ

ابْنِ مِجْلَزٍ قَالَ: قَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: مَنْ تَسْتَخْلِفُونَ؟، فَسَمُّوا

رِجَالا حَتَّى سَمَّوْا طَلْحَةَ، فَقَالَ: " كَيْفَ تَسْتَخْلِفُونَ رَجُلا أَوَّلُ نَحْلٍ نَحَلَهُ

رَسُولُ اللَّهِ (ص) جَعَلَهُ فِي مَهْرٍ لِيَهُودِيَّةٍ "

الحكم على المتن: صحيح

إسناده متصل، رجاله ثقات


قلت فأين زعمكم أن عليا عليه السلام رضي بخلافة من قبله ؟!!



واضف الى ان عمر هو صاحبة مقولة حسبنا كتاب الله ، ويقصدون بها لا

حاجة لنا بعترتك ويكفينا القرآن الكريم فقط.
؟بينما الرسول (ص)يقول : ( إني تارك فيكم الثقلين ، كتاب الله

حبل ممدود ما بين السماء والأرض

وعترتي أهل بيتي ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ).


اقتباس:
وسيدنا الحسن تنازل


الم تقرأو ان نبينا محمد صلى الله عليه و اله و سلم ..
عقد
صلح

الحديبية \

مع

كفار
و محاربين لله ورسولة ..
و قتله ..
و عباد اصنام


و قبل


ان


يمحو اسم (رسول الله ايضا )

هل
يعني
هذا
رضا منه .
لذلك القوم ..

بل هو دفع الفاسد ب الافسد ..
ثم انك كيف تريد من معصوم راض بحكم ..داعي النار كما في السند الصحيح عندكم


يقول البخاري في صحيحه ج: 1 ص: 172: رقم436 حدثنا مسدد قال حدثنا عبد العزيز بن مختار قال حدثنا خالد الحذاء عن عكرمة قال لي بن عباس ولابنه علي انطلقا إلى أبي سعيد فاسمعا من حديثه فانطلقنا فإذا هو يصلحه فأخذ رداءه فاحتبى ثم أنشأ يحدثنا حتى أتى ذكر بناء المسجد فقال ثم كنا نحمل لبنة لبنة وعمار لبنتين لبنتين فرآه النبي صلى الله عليه وسلم فينفض التراب عنه ويقول ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار قال يقول عمار أعوذ بالله من الفتن!

قال تعالى في كتابه العزيز:
{وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ} (41) سورة القصص



اقتباس:
وسيدنا الحسين قاتل

قاتل من ..

بل ان يزيد الذي قلتم ان بيعته شرعيه ..قاتل ..رسول الله ص ..

الطبراني - المعجم الصغير - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 3 )

صحيح

768 - حدثنا : محمد بن أحمد بن النضر الأزدي بن بنت معاوية بن عمرو ، حدثنا : أبو غسان مالك بن إسماعيل النهدي ، حدثنا : إسباط بن نصر ، عن السدى ، عن صبيح مولى أم سلمة ، عن زيد بن أرقم : أن النبي (ص) قال لعلي وفاطمة وحسن وحسين (ع) : أنا حرب لمن حاربكم سلم لمن سالمكم.


{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ } (112) سورة الأنعام






التوقيع :
( يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم )الأنفال24
(إني تارك فيكم خليفتين : كتاب الله حبل ممدود ما بين السماء والأرض ، وعترتي أهل بيتي ، و إنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض . الراوي: زيد بن ثابت المحدث:الألباني - صحيح
{فإن لم يستجيبوا لك فاعلم انما يتبعون أهواءهم.}القصص50
كثر الـشك والخـلاف وكـل * يدعى أنه الصراط الســوي
فتمسكت بـلا إلـــه إلا الله * وحــبــي لاحـمـد وعلي
فاز كلب بحب أصحاب كهف * كيف أشـقى بحــب آل النبي
من مواضيعي في المنتدى
»» أهل السنة يوثقون قآتل الحسين رضي الله عنه ؟ مامعنى ذلك ؟
»» رافضي حتى النخاع يطلب مناظر وهابي حتى النخاع او حتى سني حتى النخاع
 
قديم 13-03-11, 12:39 AM   رقم المشاركة : 7
qataricool
عضو ذهبي






qataricool غير متصل

qataricool is on a distinguished road


كلام انشاء فاضي كوبي بيست

المهم

قلت سيدنا علي بايع مكرها

اذا عصى الامر الاهي مكرها مجبرا المهم عصى

كان عليه ان يموت دونه لانه امر الهي والله مؤيده وناصره ولكنه عصى الله

انتظر ردك

سيدنا الحسن تنازل

قل معاهده قل بيعه قل ماشئت المهم انه ترك الخلافه التي هي امر الهي
وهو منصب من الله
بل وسلم رقاب المسلمين الى من تدعون انه كافر

سيدنا الحسين خرج وقاتل للخلافه

قاتل من وكيف ليس موضوعنا حبوب

فمن على صواب ومن اخطا حبوب؟

انتظر ردك ياصفوي تفضل







 
قديم 13-03-11, 02:03 AM   رقم المشاركة : 8
بوسلطان الفزاري
عضو نشيط







بوسلطان الفزاري غير متصل

بوسلطان الفزاري is on a distinguished road


قرأت كثيرا من ردود رافضي حتى النخاع المعاندة
اعتقد السؤال واضح وضوح الشمس ولكن يأبى هذا الرافضي بأن يكون شجاعا لمرة واحدة ويعترف بأنه يغالي واحيانا كثيرا يطعن بعلي والحسن والحسين رضوان الله عليهم جميعا
يا رافضي هل انته افضل من الحسن والحسين وهما سيدا شباب الجنة رضوان الله عليهم والحسن بايع معاوية رضي الله عنه فلا تأخذ مكان المعصومين وتحدث بما لا يفعلون او يقولون فقط لتريد ان تبين صحة دينك المبني على الفرضيات ألا تمل من كذبك وتدليسك الدائم اقسم بالله كل ما اقرأ رد من ردودك اقول لعل الله يهديك للحق ولكن حكم عقلك بعد الرجوع على الأدلة النقلية من كتاب الله وسنة نبيه****







 
قديم 13-03-11, 09:46 AM   رقم المشاركة : 9
محمد الهداية
عضو






محمد الهداية غير متصل

محمد الهداية is on a distinguished road


يا رافضي حتى النخاع كنا قد طرحنا عليكم الكثير من الاسئلة وكعادتكم لم تردوا اعيد عليك بعض الاسئلة وارجو الرد
1- نعلم ان اكثر من 10 الاف صحابي سمع حديث غدير خم من رسول الله فمن فهم انه يعني ان الخلافة والامامة لسيدنا علي
2- كم عدد انصار سيدنا علي الذين اعترضوا عندما تولى سيدنا ابو بكر الخلافة وقالوا له انت مخطئ لان الخلافة منصوص عليها بحديث غدير خم
3- قلت ان رسول الله قال سوف يكون خلاف بعدي فلماذا لم يحل سيدنا محمد الخلاف ويقول ان سيدنا علي هو الخليفة من بعدي بصريح العبارة هل سيدنا محمد يريد ضلالة المؤمنين من بعده والعياذة بالله
4- كيف عاش سيدنا علي اثناء خلافة من قبله هل كان منعزلا هل تقاعث عن الجهاد هل كان يصلي لوحده

5- يا جاهل لماذا تتصورون دائما ان سيدنا علي جبان فهو الذي اجبر على البيعة وهو الذي ضربت زوجته وهو الذي جره سيدنا عمر وهو الذي اركب زوجته على حمار لطلب النصرة والله اننا لا نسمح لكم بالطعن في سيدنا علي كرم الله وجهه ورضي الله عنه وارضاه فهو الكرار والشجاع وخسئ وخاب من وصفه بغير ذلك

اتمنى الرد ولكن كالعادة الهروب ثلثي المرجلة ويلكم من الله
حسبي الله ونعم الوكيل على اقوام ادعوا الاسلام وهم منه براء







 
قديم 13-03-11, 10:48 AM   رقم المشاركة : 10
قائد القادسية
عضو ذهبي







قائد القادسية غير متصل

قائد القادسية is on a distinguished road


أستأذن اخي صاحب الموضوع
وحتى لا يتشتت الموضوع
نركز على بيعة علي وبعدها الحسن والحسين
يقول هذا الرافضي المجوسي بايع علي وجنح للسلم ولكن نراه قاتل أصحاب الجمل وصفين ولم يجنح للسلم ألآ ترى في هذا تناقض كيف يبايع للثلاثة ويشهر سيفه في الجمل وصفين إلآ أن كان خائفاً منهم







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:46 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "