العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-01-03, 10:31 AM   رقم المشاركة : 1
Guest





الرافضة الصهيونية الصليبية ..الحلف الخطيير

بسم الله الرحمن الرحيم
اخواني واخواتي اهل السنة والجماعة سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.
تحية لكم جميعا واخص مشرفوا هذا المنتدى المبارك ان شاء الله واسال الله تعالى ان يجزيكم خير الجزاء علي كل ثانية تقضونها في هذا المنتدي تدافعون فيها عن عقيدة وعرض وصحابة رسولنا العظيم محمد صلى الله عليه وسلم, فلا تسئموا ولا تكلوا اقسمت عليكم اخواني واخواتي فوالله انكم على ثغرة عظيمة من ثغور الاسلام وانتم ان شاء الله لها.
اما بعد:
اخواني و اخواتي ..احببت ان اعرض عليكم مقالا كتبه قيس العلي احد الروافض الحاقدين على الاسلام واهله في صحيفة لهم تصدر هنا في كندا اسمها صحيفة الحياة العربية والصادرة يوم الثلاثاء 10 ذو القعدة 1423 الموافق 14 يناير 2003 وا لذي يبرهن لنا ان الروافض جميعا وفي اي مكان تواجدوا فيه يعلمون عن المؤامرات التي تحاك للاسلام وارض الاسلام والتي خططت لها الصهيونية والصليبية العالميتين بالتعاون مع اياتهم في قم والنجف عليهم جميعا من الله ما يستحقون.وانهم يتطلعون بشوق لذلك اليوم الذي يتمكنون فيه من رقاب المسلمين وبلادهم. اليكم هذا المقال وبالحرف الواحد:

الولايات الحجازية الديمقراطية المتحدة
( اذا خفت من شئ فقع فيه)
(الامام علي ابن ابي طالب)
من الاقوال الحكيمة لامير المؤمنين وسيد الوصيين وامام المتقيين وابلغ الفصحاء والمتكلميين اسد الله الغالب علي ابن ابي طالب(ع) التي تعد لرفعتها (فيما هي التاسيس الخارق) اهم قاعدة منهجية في علم النفس (عبر تاريخه) لمعالجة الخوف فيما هو الحالة المرضيةالتي يعاني منها البشر كل البشر (ماعدا البعض) بمستويات مختلفة. فلمن يخاف من العلو الشاهق ان يرتقي جبلا او ناطحة سحاب,ولمن يخشي ركوب الطائره ان يحجز علي اول رحلة جوية ولمن خاف الظلام ان يقضي ليلة في المقابر. وهي قاعدة ذهبية تصلح لكل انواع الخوف (فيما هو الحالة المرضية كما قلنا) لان هناك بعض انواع الخوف التي لها قواعد اخري للعلاج تختلف جذريا مثل الخوف من الموت والخوف من الله وعلاجهما التقوي والتذكر والتدبر كما يقول شيوخنا من اهل العرفان والتصوف والاسرار . ولقد جرب الناس بنجاح منقطع النظير ( قديما وحديثا ) هذه القاعدة المنهجية العظيمة في علاج كل انواع الخوف الا خوف واحد لم يشف منه احد ( من قبل ولا من بعد ) وهو علة العلل التي يعاني منها العرب كل العرب في بلادهم و بسبب التخلف والفشل وهو الخوف من التغيير فيما هو المصطلح المخفف الذي يستخدم هذه الايام لتعبير عن حالة فقدان السلطة ( كل السلطة ) وخصوصا السياسية التي لم تستطع ان تحظي بغطاء المشروعية الحقيقية رغم كل محاولات الاضفاء وهنا بيت القصيد :
حيث تعيش هذه الايام الحكومات العربية بشكل عام والخليجية بشكل خاص مخاوف حقيقية مرعبة من رياح ( تورنيدو ) التغيير الهوجاء التي تهب على عروش ومنظومات المنطقة من اربع جهات الارض ولا يعرف لها اتجاه لانها تورنيدو . و كما هي اللعنة التاريخية المزمنة فان دجالي علم النفس السياسي كانوا وما زالوا يقدمون وصفاتهم الرديئة لعلاج هذه الحالة المرضية والتي كانت ( وما لازالت وستبقى ) وصفات فاشلة وجرعات حشيشة كيف مغشوشة وما ان يزول اثرها التخديري حتى تعود الحالة الى سابق عهدها واسوء . فتارة يصفون المشروعية الكاذبة ويقنعون الحكام والسلطويين على ترديدها عدة مرات فى اليوم فيما هي الرياضة النفسية لكي تصدقها انفسهم اولا وتارات اخرى يصفون القمع فيما هو الحالة المرضية الاكثر خطورة على قاعدة ابي نواس : وداوني بالتي كانت هي الداء . اما الوصفة السحرية (فيما هي الدجل الحقيقي ) والتي يكثر استخدامها هذه الايام فهي وصفة نفي المخاوف اصلا مخاوف التغيير وهذه طامة كبرى لان الحكام العرب يعلمون علم اليقين بان تغيرا سياسيا كبيرا يعيد رسم الخارطة السياسية للمنطقة قادم لا محالة . وهم ليقينهم الراسخ يبدون كل ممانعة ممكنة ضد عملية التغيير في العراق والذي سينتج عنه قيام اهم تجربة ديمقراطية سياسية عرفتها المنطقة عبر تاريخها الحديث لعوامل ومقومات ومعطيات لست بصدد الحديث عنها . ومع انني لم افكر يوما بممارسة مهنة الطب النفسي ( او النفساني ) السياسي ولكنني لن امانع في تقديم توصيف ( مجاني ) لبعض تفاصييل التغيير وبعض الوصفات العلاجية التي اشك ان احدا سيتناولها من المعنيين . فعلى حكام الامارات عموما ودبي خصوصا ان يتهيؤوا لنقل استثماراتهم الى مدينة البصرة التي ستصبح اكبر سوق تبادل تجاري واهم منطقة صناعية و قاعدة اقتصادية في الشرق الاوسط , وبما يؤثر على كل المستويات وجود واداء دبي فيما هو الجدوى الاقتصادية , بشكل يصعب معه تشبيهها ووصفها اقل من صحراء قاحلة .
اما قطر وما ادراك ما قطر لواحة للبشر , فان على حاكمها ان يتوسل بوالده المخلوع ويبعث اليه بالهدايا والوساطات لكي يقنعه بالعوده الى السلطة لان والده هو الوحيد القادر في قطر ( كما يبدو ) على التخلص من فوبيا التغيير السياسي لا لشئ سوى انه قد جربه ووقع فيه من قبل ولا باس بعد ذلك ان ينشغل الامير الحالي بالتخلص من السمنة الزائدة ( بشكل مرعب ) التي يعاني منها والتي تزيد الحالة سوءا . وبما انني اطمح لوصفاتي ان تجد من يشتريها فانني لن اقدم توصيفا ولا علاجا مجانيا لحالات.. الكويت وسلطنة عمان والبحرين وحكومات اخري .
اما السعودية.. فان علي جلالة الملك عبد الله ان ينطلق باقصى سرعته وبكل ما اوتي من طاقة لاطلاق اكبر واوسع واشمل واطر عملية تغيير سياسي بنيوي جذري ديمقراطي في المملكة , الساعة الساعة , الان الان , وله ان يعلن عن البدء بتنفيذ بناء افخم مجلس نواب في المنطقة وبما يتناسب مع مكانة المملكة الاقتصادية بالتزامن مع الاعلان عن البدء بالتحضير لاول عملية انتخابات ديمقراطية حرة ولا مانع بل من المحبذ ان يكون مقر مبني المجلس , مجلس نواب الولايات الحجازية الديمقراطية المتحدة في المدينة المنورة وبجانب المسجد النبوي الشريف شرط ان يامر جلالته ويتبرع من ماله الخاص لبناء وتعمير مقبرة البقيع لكي لا تتاذي عيون ومشاعر السادة نواب ولاية المنطقة الشرقية وملايين الحجاج المسلمين الموالين لاهل البيت عليهم السلام بمشاهدة قبورائمتهم المهدمة.
قيس العلي.
انتهى







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:54 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "