العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-01-10, 12:39 PM   رقم المشاركة : 1
اخت المسلمين
مشرف سابق







اخت المسلمين غير متصل

اخت المسلمين is on a distinguished road


عن الجريمة الكبرى هاييتي تبوح بأسرارها

أمير سعيد

موقع المسلم

كانوا مجرد قراصنة، يصطادون الأفارقة ويتاجرون فيهم، ولما ذاع صيتهم صاروا "نبلاء" وحظوا بـ"احترام" النخبة الغادرة التي كانت بدورها تمارس قرصنة من نوع آخر.
الملوك يعقدون معهم الصفقات، ويمنحونهم ألقاباً عسكرية، ومنازل الفرسان العظام، والأموال تتدفق لهم، ثم التاريخ الزائف لمئات السنين يسميهم مكتشفين!!


جهل بالممرات البحرية جعل كولومبوس يضل الطريق فيصل لأمريكا بدلاً من الهند، وسرقة معلوماتية ينفذها دي جاما، تقوده إلى الهند، ينثر الرعب في قلاعها وشواطئها؛ فيقطع الأوصال، ويرسل أشلاء الصياديين الآمنين إلى قراهم في غرف ومخازن سفنهم، في أقسى مشاهد الإرهاب إرعاباً وقسوة وإجراماً..


جهلوا؛ فلما علموا في النهاية وجدوا أنهم قد وصلوا إلى أراضٍ عامرة، تعرف قبلهم بأكثر من عشرة قرون ما كان "المستكشفون" يجهلونه، ويسلكون الطرق البحرية ذاتها التي "اكتشفها" الرجل الأبيض في نهاية التاريخ، ومع هذا لم يزل الأتباع يلقنوننا في مدارسهم ببلاهة أن هؤلاء إذ يحرقون سفن الحجاج ويذبحون الهنود في قلاعهم وبواخرهم، كانوا يقدمون للبشرية إنجازاً حضارياً ويسجلون "براءات الاكتشافات" لتسجل بأسمائهم، وهم قد استعانوا برواد من البحارة العرب (كابن ماجد الخليجي) وغيرهم على سلوك طرق التجارة المعروفة لأهل الحضارة، المجهولة للغارقين في ظلمات الجهل في قلب أوروبا.



على كل حال، ليست القضية سجالاً علمياً؛ فـ"المكتشفون"، أولى خطواتهم التالية، كانت نصب الكمائن للأفارقة الآمنين، واقتيادهم في سفن قذرة، إلى "أرض المعاد" الغربية (أمريكا)، في عملية خسيسة وصفها الأديب الإفريقي (الأمريكي) اللامع إليكس هايلي في روايته الحقيقية "جذور" بأنها "كانت رحلة عصيبة، عانى فيها المحبوسون من آلام الأسر ، الجوع ، الرائحة النتنة من قيئهم و(..)، وقرصات قمل الجسد، امتلا كل المحبس بالقمل والبراغيث، والفئران ضخمة الحجم التي كانت تعض الجروح المتقيحة."



وثاني خطواتهم كانت تغيير دين المختطفين بالقسر والإكراه، ولا غرو؛ فـ"مسيحيتهم" الأمريكية انتشرت بالسيف، والقهر، والعبودية، في ظل نظام جعل من مجرد نظرة العبد للسيد في عينيه جريمة تستحق عقوبة الجلد بعشرة أسواط.. يقول الدكتور عبد العزيز الكحلوت في كتابه القيم "التنصير والاستعمار في إفريقيا السوداء": "


مع حوالي منتصف خامس العشر الميلادي بدأت طلائع البرتغاليين في التجوال على السواحل الإفريقية، وبدأت عمليات قنص الأفارقة من هذه الشواطئ ثم نقلهم إلى أوروبا ليباعوا في أسواقها بعد تعميدهم وتحويلهم إلى المسيحية، ولم يكن دخولهم في المسيحية محرراً لهم من الرق، بل أدخل الأوروبيون في روعهم أن المسيحية تحرر الروح، أما الجسد فيبقى في الرق تكفيراً عن الذنوب والخطايا التي ارتكبها الرجل الأسود... وتوالى قنص الأفارقة عبر القرون (مسلمين ووثنيين) لدرجة أن سكان إفريقيا لم يزيدوا مطلقاً خلال الفترة من 1650 ـ 1750 إذ ثبت تعداد السكان عند مائة مليون نسمة خلال الفترة المذكورة، وهذا راجع إلى عمليات نزح القارة من سكانها، ونقل هؤلاء السكان وخاصة القادرين (..) إلى الأمريكتين وأستراليا وأوروبا ومناطق أخرى في العالم ليستخدموا فيها كقوة عمل".



ورثت الإمبراطورية الإسبانية أختها البرتغالية، ثم ظهرت الفرنسية كقوة غالبة مع البريطانية بعد أن هزمت الأخيرة الإسبان، ولم تتغير النظرة الفوقية، التي رأت في الإفريقي عبداً منقوص الإرادة والاستقلال.. ومع "اكتشاف" أمريكا، عمد الجميع إلى البلد الجديدة يفرغونها من أهلها الأصليين ويحلون الأفارقة المساكين مكانهم، في أعمال سخرة لم يكن عرف العالم فيها عصر البخار والميكنة ليستغنوا بها عنهم.



الجزر أيضاً من حول أمريكا كانت جاذبة لتلك "الاستكشافات"، وكانت ميداناً للاستزراع والغنيمة، ومن بينها كانت جزر الكاريبي ومنها هاييتي التي اقتاد الفرنسيون إليها مجموعات من المختطفين الأفارقة.



لم يختر الهايتيون وطنهم المزعج، لكن الفرنسيين اختاروه لهم، ولم يعمد أحد من هؤلاء في الغرب الإفريقي الآمن إلى حزام الزلازل ليرسي عنده مركبه، ويضرب فيه خيمته أو يصنع فوقه كوخه، بل اختار الرجل الأبيض لهم كل هذا.. أمرهم أن يقتلعوا الأشجار ويغيروا من طبيعتها المناخية، ما تسبب في كوارث متلاحقة للجزيرة، تقول ليزا ميلر في مقالها بمجلة نيوزويك (26/1/2010): "إذ تم قطع 98 بالمائة من أشجار غاباتها وحرقها كخشب للوقود، فإن هايتي باتت معرضة بصورة فريدة للفيضانات التي تتسبب بها الأعاصير. وفي عام 2008 أدت أربعة من هذه الأعاصير التي ضربت الجزيرة في أربعة أسابيع إلى تشريد مليون من سكانها".



لقد نفذوا جريمتهم واستفادوا من جهود الأجداد؛ فلما اخترعوا الآلات البخارية، واستعاضوا بها عن الأيدي العاملة لم تصحُ ضمائرهم لإنقاذ الأحفاد الفقراء الأشقياء؛ فتركوهم يلقون مصيراً مفعماً بالبؤس والضياع، تضيف ميلر: "لدى هايتي معدل وفيات بين الأطفال الرضع يفوق ذاك الذي تعانيه الكثير من الدول الأفريقية، كما أن سكانها مبتلون بالتعرض للإصابة بالأمراض: فأمراض الإسهال والتهاب الكبد وحمى التيفوئيد وحمى الضنك والملاريا وداء اللولبية النحيفة هي أمراض شائعة الانتشار في هذه الدولة."..


لم إذن كل هذا؟! يقول نائب مساعد وزير التجارة الأمريكي لشؤون التجارة الدولية خلال إدارة كلنتون، والباحث الزائر في مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي ديفيد روثكوف: "لقد أرغمت الظروف المجتمعات الضعيفة للشعوب الأكثر هشاشة في العالم على الاستقرار في أراض غادرة، قرب الشواطئ تحت أو قرب مستوى البحر، وعلى سفوح الجبال، وفي مدن تقع على خطوط التصدعات. كما في حالة هايتي، حذر العلماء من المخاطر المحدقة".



لا، لم يكن الأمر كذلك، روثكوف، لقد أرغم أجدادك ـ لا الظروف ـ أجداد هؤلاء على المجيء إلى هنا للسخرة، ثم تلقي الضربات من الأعاصير والزلازل، وفاقم الكوارث سياسة براجماتية بغيضة في تعاملكم البيئي مع الجزيرة الكاريبية.


دفن الهايتيون الأفارقة ضحاياهم الذين يجاوزون 150 ألفاً، وهم يقتتلون على لقمة خبز، غمسها ثلاثة رؤساء أمريكيون في طبق المنة والتعالي، وعدوهم وهم يبتسمون بالخبز فأرسلوا لهم الجنود بالسياط مجدداً، ولا نعلم، لعل لهم غرضاً آخر هذه المرة يختلف عن سياط الأجداد، لكن الجامع بين الاثنين واحد، وهو أنه طالما بقي لدى الأفارقة المختطفين منفعة حضر الرجل الأبيض، وإلا كانت "الثورة"،

ومُنِح العبيد "الاستقلال"، ليتركوا وحدهم ينفقون من أموالهم واستقرارهم وأعمارهم تبعاته.. أوليس الله العلي قد قال:

{ وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد } ؟ بلى، لقد أفسدوا جيئة وروحة، وأهلكوا الاثنين معاً، وكانت حسنتهم الوحيدة أن فتحوا أعيننا على الحقيقة فأدركنا كم خسر العالم حقيقة كثيراً بتراجعنا وتسيد القراصنة..






 
قديم 30-01-10, 02:53 PM   رقم المشاركة : 2
bilalo25
مشترك جديد






bilalo25 غير متصل

bilalo25 is on a distinguished road


شكرا احتي على الموضوع بارك الله بك






 
قديم 31-01-10, 10:23 AM   رقم المشاركة : 3
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


جرائم الكفار وخاصة اليهود والنصارى كثيرة جداً وتاريخهم حافل بذلك مع المسلمين وغيرهم فهم شر البرية







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» حسن نصر الله والخميني وأهداف المقاومة
»» تنبيه الإخوان على الأخطاء في مسألة خلق القرآن للشيخ حمود التويجري
»» حكم تعدد الجماعات والأحزاب والإنتماء إليها
»» عار على الدول الإسلامية وعقلاء زعماء غيرها خذلان المنكوبين في بلاد الشام...العباد
»» كتاب مسيرة المسيري في الدفاع عن اليهود / لهشام بشير
 
قديم 31-01-10, 02:24 PM   رقم المشاركة : 4
لا تسبوا اصحابي
عضو نشيط






لا تسبوا اصحابي غير متصل

لا تسبوا اصحابي is on a distinguished road


عليهم من الله ما يستحقووون .!







التوقيع :
... {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا }
................................
........................
................
.........
....
..
.
من مواضيعي في المنتدى
»» آخر أخبار الغزو الرافضي على الأطفال / قناة هدهد
 
قديم 02-02-10, 02:55 AM   رقم المشاركة : 5
اخت المسلمين
مشرف سابق







اخت المسلمين غير متصل

اخت المسلمين is on a distinguished road


شكرا على تفاعلكم الكريم جزاكم الله خيرا







 
قديم 02-02-10, 03:09 AM   رقم المشاركة : 6
ابو البيداء
عضو






ابو البيداء غير متصل

ابو البيداء is on a distinguished road


جزاكي الله خيرا






التوقيع :
{جاء رجلٌ إلى ابن شُبْرُمة ، فسأله عن مسألةٍ ، ففسّرها له ، فقال : لمأفهَم!فأعاد ، فقال : لم أفهَم!فقال له : " إن كنتَ لم تفهَمْ لأنّك لم تفهَم ،فستفهمُ بالإعادة ،و إن كنت لم تفهم لأنّك لا تفهم ، فهذاداءٌ لا دواء له! }
من مواضيعي في المنتدى
»» ابن تيمية ويزيد بن معاوية
»» ما يجمعنا مع الروافض ؟ هذا قول مرجعهم
»» ملخص مختصر لكتاب حقوق أهل البيت
»» طلب كتاب من الاخوة والاخوات
»» سب الله أشد من سب الرسول صلى الله عليه وسلم
 
قديم 02-02-10, 04:40 AM   رقم المشاركة : 7
أبو إلياس
عضو ماسي







أبو إلياس غير متصل

أبو إلياس is on a distinguished road


جزاكِ اللهُ خيرًا وأحسنَ إليكِ ...






التوقيع :
قال القاسم بن سلام :

عاشرت الناس ، وكلمت أهل الكلام ، وكذا ، فما رأيت أوسخ وسخا ،

ولا أقذر قذرا ، ولا أضعف حجة ، ولا أحمق ، من الرافضة .

[ أخرجه الخلال في السنة 1 / 499 ]

معرفِي بالبالتُوك :
abou_ilyass0163

هذِه أخلاقُنَا يَا أعضاء شبكَة الدِّفاعِ عَن السُّنَّة

اللهُمَّ اشفِ أمِّي ياااا ربُّ ...
من مواضيعي في المنتدى
»» َيَا خامِنئي أكفُر بدِينِك ، أَو آمِن بنصُوصِ أئمَّة مَذهبِك
»» مَوضُوع متجدِّد / فضائل فاطمة عَليهَا السَّلامُ المُضحِكةُ مِنْ كُتُبِ القَومِ
»» تَناقُض الخُوئِي ، هكذَا تكُون الصّنعَة
»» َأريد إسناد صحيح لحديث تصدق علي وهو راكع في كتبكم يا رافضة
»» السلام عليك يا زهراء ، قصَّة المرأة والزهراء ، تفضلوا بالدخول
 
قديم 02-02-10, 08:15 PM   رقم المشاركة : 8
رقية
عضو ذهبي






رقية غير متصل

رقية is on a distinguished road


فأدركنا كم خسر العالم حقيقة كثيراً بتراجعنا وتسيد القراصنة..







 
قديم 04-02-10, 12:13 PM   رقم المشاركة : 9
اخت المسلمين
مشرف سابق







اخت المسلمين غير متصل

اخت المسلمين is on a distinguished road


اهلا وسهلا بالكرام شكرا على المشاركة
بارك الله فيكم ونفع بكم







 
 

الكلمات الدلالية (Tags)
النصارى, الكفار

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:37 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "