العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > الرد على شبهات الرافضة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-11-10, 04:24 PM   رقم المشاركة : 1
أسد السنة الغالب
مشترك جديد






أسد السنة الغالب غير متصل

أسد السنة الغالب is on a distinguished road


الرد على شبهة أن أبا بكر يعلم ما في الأرحام

بسم الله الرحمن الرحيم
إعلم يا موفق أن الرافضة يرون أن الأئمة الإثني عشر يعلمون الغيب وهذا والله كفر صريح وتكذيب للقرآن قال سبحانه وتعالى: قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ[2]، وقوله سبحانه وتعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم في سورة الأعراف: قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ[3]، ويقول سبحانه وتعالى: وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ[4]. ومن كذب بالقرآن فهو كافر بالإجماع فعلم الغيب هو من خصائص الربوبية الخاصة لله عزو جل فمن ادعاها فقد كفر ومن ادعاها لشخص فقد كفر لمخالفته القرآن ومن كتب الرافضة المشحونة بالبلاوي والخزعبلات كتاب الكافي للكليني الذي هلك عام 328هـ وفيه من الزندقة ما الله به عليم وإليك يا موفق التالي :
1: (1\258) باب بعنوان (باب أن الأئمة عليهم السلام يعلمون متى يموتون وأنهم لا يموتون إلا باختيارهم ) وهذا العنوان بحاله مخالفة واضحة لقوله تعالى (وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت ) سورة لقمان
2ـــ1\260) باب بعنوان (باب أن الأئمة عليهم السلام يعلمون علم ما كان وما يكون وأنه لا يخفى عليهم شيء ) وهذا كذب وافتراء فو الله لو كانت هذه لهم لعبدتهم مع الله ولكنه الشيطان الذي يزين للناس سوء أعمالهم
31\407ـ410) باب بعنوان (أن الأرض كلها للإمام ) وجاء في هذا الباب روى أبو بصير عن أبو عبدالله عليه السلام -أي جعفر الصادق- قال (أما علمت أن الدنيا والآخرة للإمام يضعها حيث يشاء ويدفعها إلا من يشاء) وهذا مخالفة لقوله تعالى (مالك يوم الدين) فإذا كانت الآخرة بيده فأين ملك الله لهذا اليوم أتوقع أن هذا الإمام هو رب الرافضة واعلم يا موفق أنك لو جادلتهم بعلم الغيب عند الأئمة وأنه لا يصح لأتوك بشبهة ضعيفة هزيلة يخجل العاقل من طرحها ويترفع العالم عن شرحها وتعف الآذان عن سماعها ولكن كان لا بد لنا في هذا المقام أن نبين لهم تحقيقا لقوله تعالى (معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون) الأعراف
الشبهة تقول أن أبا بكر رضي الله عنه وجمعنا به يوم القيامة مع المصطفى عليه الصلاة والسلام إدعى علم الغيب وهو أنه تنبأ بأن في بطن زوجته جارية (بنت) واستدلوا بحديث في الموطأ (موطأ مالك) وهو:
1:كتاب الموطأ - الامام مالك ج 2 ص 752 :
- وحدثني مالك عن ابن شهاب ، عن عروة بن الزبير ، عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، أنها قالت : إن أبا بكر الصديق كان نحلها جاد عشرين وسقا من ماله بالغابة . فلما حضرته الوفاة قال : والله ، يا بنية ما من الناس أحد أحب إلى غنى بعدى منك . ولا أعز على فقرا بعدى منك . وإنى كنت نحلتك جاد عشرين وسقا . فلو كنت جدد تيه واحتزتيه كان لك . وإنما هو اليوم مالك وارث . وإنما هما أخواك وأختاك . فاقتسموه على كتاب الله . قالت عائشة : فقلت يا أبت ، والله لو كان كذا وكذا لتركته . إنما هي أسماء فمن الاخرى ؟ فقال أبو بكر : ذو بطن بنت خارجة . أراها جارية .

الرد/ نقول وعلى الله الإتكال :
أولاً : عجبا لحماقة هؤلاء القوم وقلة فهمهم وأقترح عليهم أن يقرؤو كتبنا في اللغة بدل أن يجهدوا أنفسهم في قراءة كتب العقيدة لكبار السلف فهنا أبو بكر يقول أراها جارية أي أني أظن أو أعتقد أو يغلب ظني أنها جارية أي بنت ولكن يبدو أن الظن وغلبته عند الروافض تعد من علم الغيب فهو لم يصرح أو يؤكد أنها جارية وإنما غلبه ظنه أنها كذلك .

ثانيا: ذكر هذا الأثر في المجموع للنووي بوجه آخر وهو:
المجموع - محيى الدين النووي ج 51 ص 377 :
روت عائشة رضى الله عنها ( ان اباها نحلها جذاذ عشرين وسقا من ماله فلما حضرته الوفاة قال يا بنية ان أحب الناس غنى بعدى لانت وان أعز الناس على فقرا بعدى لانت ، وأنى كنت نحلتك جذاذ عشرين وسقا من مالى ووددت انك جذذته وحزته وانما هو اليوم مال الوارث وانما هما اخواك واختاك . قالت هذان اخواى فمن أختاى ، قال ذو بطن بنت خارجه فإني أظنها جارية.
فصرحت هذه الرواية أنه مجرد ظن لا جزم وبهذا والله قد نسفنا هذه الشبهة الهزيلة ولم ننسفها إلا لتوفيق الله لنا هو حسبنا ونعم الوكيل وصلى الله وسلم بارك على نبينا محمد وآله وصحبه العظماء لا سيما الأربعة الخلفاء والأئمة الحنفاء السادة النجباء أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعنا معهم يا رب العالمين هذا والله أعلم أخوكم في الله
أسد السنة الغالب







 
قديم 25-11-10, 04:54 PM   رقم المشاركة : 2
الدردور
عضو ماسي






الدردور غير متصل

الدردور is on a distinguished road


جزاك الله خير الجزاء أخي الحبيب أسد السنة الغالب

و بارك الرحمن لك و بك على المرور الطيب






التوقيع :
لتستغفر لذنوبك فتغفر لك باذن الله في دقيقتين.

http://www.2min.way2sunnah.net



أعتز بأهل الفخر و الكرامة ,,, و أصلي من وادي الدواسر علامة
من مواضيعي في المنتدى
»» تاريخ النصيرية
»» إمامنا العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه
»» سبحان الله خالق كل شيئ و مليكه
»» معركة الطف وإستشهاد الحسين
»» دعوة للنقاش
 
قديم 06-11-15, 01:53 AM   رقم المشاركة : 3
فاطمه الاحساء
عضو ماسي








فاطمه الاحساء غير متصل

فاطمه الاحساء is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد السنة الغالب مشاهدة المشاركة
   بسم الله الرحمن الرحيم
إعلم يا موفق أن الرافضة يرون أن الأئمة الإثني عشر يعلمون الغيب وهذا والله كفر صريح وتكذيب للقرآن قال سبحانه وتعالى: قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ[2]، وقوله سبحانه وتعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم في سورة الأعراف: قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ[3]، ويقول سبحانه وتعالى: وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ[4]. ومن كذب بالقرآن فهو كافر بالإجماع فعلم الغيب هو من خصائص الربوبية الخاصة لله عزو جل فمن ادعاها فقد كفر ومن ادعاها لشخص فقد كفر لمخالفته القرآن ومن كتب الرافضة المشحونة بالبلاوي والخزعبلات كتاب الكافي للكليني الذي هلك عام 328هـ وفيه من الزندقة ما الله به عليم وإليك يا موفق التالي :
1: (1\258) باب بعنوان (باب أن الأئمة عليهم السلام يعلمون متى يموتون وأنهم لا يموتون إلا باختيارهم ) وهذا العنوان بحاله مخالفة واضحة لقوله تعالى (وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت ) سورة لقمان
2ـــ1\260) باب بعنوان (باب أن الأئمة عليهم السلام يعلمون علم ما كان وما يكون وأنه لا يخفى عليهم شيء ) وهذا كذب وافتراء فو الله لو كانت هذه لهم لعبدتهم مع الله ولكنه الشيطان الذي يزين للناس سوء أعمالهم
31\407ـ410) باب بعنوان (أن الأرض كلها للإمام ) وجاء في هذا الباب روى أبو بصير عن أبو عبدالله عليه السلام -أي جعفر الصادق- قال (أما علمت أن الدنيا والآخرة للإمام يضعها حيث يشاء ويدفعها إلا من يشاء) وهذا مخالفة لقوله تعالى (مالك يوم الدين) فإذا كانت الآخرة بيده فأين ملك الله لهذا اليوم أتوقع أن هذا الإمام هو رب الرافضة واعلم يا موفق أنك لو جادلتهم بعلم الغيب عند الأئمة وأنه لا يصح لأتوك بشبهة ضعيفة هزيلة يخجل العاقل من طرحها ويترفع العالم عن شرحها وتعف الآذان عن سماعها ولكن كان لا بد لنا في هذا المقام أن نبين لهم تحقيقا لقوله تعالى (معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون) الأعراف
الشبهة تقول أن أبا بكر رضي الله عنه وجمعنا به يوم القيامة مع المصطفى عليه الصلاة والسلام إدعى علم الغيب وهو أنه تنبأ بأن في بطن زوجته جارية (بنت) واستدلوا بحديث في الموطأ (موطأ مالك) وهو:
1:كتاب الموطأ - الامام مالك ج 2 ص 752 :
- وحدثني مالك عن ابن شهاب ، عن عروة بن الزبير ، عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، أنها قالت : إن أبا بكر الصديق كان نحلها جاد عشرين وسقا من ماله بالغابة . فلما حضرته الوفاة قال : والله ، يا بنية ما من الناس أحد أحب إلى غنى بعدى منك . ولا أعز على فقرا بعدى منك . وإنى كنت نحلتك جاد عشرين وسقا . فلو كنت جدد تيه واحتزتيه كان لك . وإنما هو اليوم مالك وارث . وإنما هما أخواك وأختاك . فاقتسموه على كتاب الله . قالت عائشة : فقلت يا أبت ، والله لو كان كذا وكذا لتركته . إنما هي أسماء فمن الاخرى ؟ فقال أبو بكر : ذو بطن بنت خارجة . أراها جارية .

الرد/ نقول وعلى الله الإتكال :
أولاً : عجبا لحماقة هؤلاء القوم وقلة فهمهم وأقترح عليهم أن يقرؤو كتبنا في اللغة بدل أن يجهدوا أنفسهم في قراءة كتب العقيدة لكبار السلف فهنا أبو بكر يقول أراها جارية أي أني أظن أو أعتقد أو يغلب ظني أنها جارية أي بنت ولكن يبدو أن الظن وغلبته عند الروافض تعد من علم الغيب فهو لم يصرح أو يؤكد أنها جارية وإنما غلبه ظنه أنها كذلك .

ثانيا: ذكر هذا الأثر في المجموع للنووي بوجه آخر وهو:
المجموع - محيى الدين النووي ج 51 ص 377 :
روت عائشة رضى الله عنها ( ان اباها نحلها جذاذ عشرين وسقا من ماله فلما حضرته الوفاة قال يا بنية ان أحب الناس غنى بعدى لانت وان أعز الناس على فقرا بعدى لانت ، وأنى كنت نحلتك جذاذ عشرين وسقا من مالى ووددت انك جذذته وحزته وانما هو اليوم مال الوارث وانما هما اخواك واختاك . قالت هذان اخواى فمن أختاى ، قال ذو بطن بنت خارجه فإني أظنها جارية.
فصرحت هذه الرواية أنه مجرد ظن لا جزم وبهذا والله قد نسفنا هذه الشبهة الهزيلة ولم ننسفها إلا لتوفيق الله لنا هو حسبنا ونعم الوكيل وصلى الله وسلم بارك على نبينا محمد وآله وصحبه العظماء لا سيما الأربعة الخلفاء والأئمة الحنفاء السادة النجباء أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعنا معهم يا رب العالمين هذا والله أعلم أخوكم في الله
أسد السنة الغالب

حتى شارح الموطأ يفضح جهل بني رفضون باللغة العربية :

1448 وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَنَّهَا قَالَتْ : إِنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ كَانَ نَحَلَهَا جَادَّ عِشْرِينَ وَسْقًا مِنْ مَالِهِ بِالْغَابَةِ ، فَلَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ قَالَ : وَاللَّهِ يَا بُنَيَّةُ مَا مِنَ النَّاسِ أَحَدٌ أَحَبُّ إِلَيَّ غِنًى بَعْدِي مِنْكِ ، وَلَا أَعَزُّ عَلَيَّ فَقْرًا بَعْدِي مِنْكِ ، وَإِنِّي كُنْتُ نَحَلْتُكِ جَادَّ عِشْرِينَ وَسْقًا ، فَلَوْ كُنْتِ جَدَدْتِيهِ وَاحْتَزْتِيهِ كَانَ لَكِ . وَإِنَّمَا هُوَ الْيَوْمَ مَالُ وَارِثٍ ، وَإِنَّمَا هُمَا أَخَوَاكِ ، وَأُخْتَاكِ ، فَاقْتَسِمُوهُ عَلَى كِتَابِ اللَّهِ ، قَالَتْ عَائِشَةُ ، فَقُلْتُ : يَا أَبَتِ ، وَاللَّهِ لَوْ كَانَ كَذَا وَكَذَا لَتَرَكْتُهُ ، إِنَّمَا هِيَ أَسْمَاءُ ، فَمَنِ الْأُخْرَى ؟ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : ذُو بَطْنِ بِنْتِ خَارِجَةَ ، أُرَاهَا جَارِيَةً
درجة الحديث:
لا يوجد

تخريج الحديث
الشروح المتوفرة للحديث
شرح الزرقاني شاهد كل الشروح

استمع
شرح الزرقاني
وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّهَا قَالَتْ: إِنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ كَانَ نَحَلَهَا جَادَّ عِشْرِينَ وَسْقًا مِنْ مَالِهِ بِالْغَابَةِ، فَلَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ قَالَ: وَاللَّهِ يَا بُنَيَّةُ مَا مِنَ النَّاسِ أَحَدٌ أَحَبُّ إِلَيَّ غِنًى بَعْدِي مِنْكِ، وَلَا أَعَزُّ عَلَيَّ فَقْرًا بَعْدِي مِنْكِ، وَإِنِّي كُنْتُ نَحَلْتُكِ جَادَّ عِشْرِينَ وَسْقًا، فَلَوْ كُنْتِ جَدَدْتِيهِ وَاحْتَزْتِيهِ كَانَ لَكِ.
وَإِنَّمَا هُوَ الْيَوْمَ مَالُ وَارِثٍ، وَإِنَّمَا هُمَا أَخَوَاكِ، وَأُخْتَاكِ، فَاقْتَسِمُوهُ عَلَى كِتَابِ اللَّهِ، قَالَتْ عَائِشَةُ، فَقُلْتُ: يَا أَبَتِ، وَاللَّهِ لَوْ كَانَ كَذَا وَكَذَا لَتَرَكْتُهُ، إِنَّمَا هِيَ أَسْمَاءُ، فَمَنِ الْأُخْرَى؟ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: ذُو بَطْنِ بِنْتِ خَارِجَةَ، أُرَاهَا جَارِيَةً.


( مالك عن ابن شهاب) محمد بن مسلم الزهري ( عن حميد) بضم الحاء ( ابن عبد الرحمن بن عوف) القرشي الزهري أحد الثقات الأثبات ( وعن محمد بن النعمان بن بشير) الأنصاري أبي سعيد التابعي الثقة ( أنهما حدثاه) أي ابن شهاب ( عن النعمان بن بشير) الخزرجي سكن الشام ثم ولي إمرة الكوفة ثم قتل بحمص سنة خمس وستين وله أربع وستون سنة صحابي وأبواه صحابيان هكذا رواه أكثر أصحاب الزهري وأخرجه النسائي من طريق الأوزاعي عن ابن شهاب أن محمد بن النعمان وحميد بن عبد الرحمن حدثاه عن بشير بن سعد جعله من مسند بشير فشذ بذلك والمحفوظ أنه عنهما عن النعمان ( أنه قال إن أباه بشير) بن سعد بن ثعلبة بن الجلاس بضم الجيم وخفة اللام آخره مهملة الخزرجي البدري وشهد غيرها ومات في خلافة أبي بكر سنة ثلاث عشرة ويقال إنه أول من بايع أبا بكر من الأنصار وقيل عاش إلى خلافة عمر وقد روى هذا الحديث عن النعمان عدد كثير من التابعين منهم عروة بن الزبير عند مسلم وأبي داود والنسائي وأبو الضحى عند النسائي وابن حبان وأحمد والطحاوي والمفضل بن المهلب عند أحمد وأبي داود والنسائي وعبد الله بن عتبة بن مسعود عند أبي عوانة وعامر الشعبي في الصحيحين وأبي داود وأحمد والنسائي وابن ماجه وغيرهم ( أتى به) ولمسلم من طريق الشعبي عن النعمان انطلق أبي يحملني ( إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم) ولابن حبان فأخذ بيدي وأنا غلام وجمع بينهما بأنه أخذ بيده فمشى معه بعض الطريق وحمله في بعضها لضعف سنه أو عبر عن استتباعه إياه بالحمل ( فقال إني نحلت) بفتح النون المهملة وإسكان اللام أي أعطيت ( ابني هذا) النعمان ( غلاما) لم يسم ( كان لي) وفي الصحيحين عن الشعبي عن النعمان أعطاني أبي عطية فقالت عمرة بنت رواحة لا أرضى حتى تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه فقال إني أعطيت ابني من عمرة عطية ولمسلم والنسائي سألت أمي أبي بعض الموهبة لي من ماله فالتوى بها سنة أي مطلها ولابن حبان حولين وجمع بأن المدة أزيد من سنة فجبر الكسر تارة وألغى أخرى قال ثم بدا له فوهبها لي فقالت له لا أرضى حتى تشهد النبي صلى الله عليه وسلم ( فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم) زاد في رواية للشيخين فقال ألك ولد سواه قال نعم قال ( أكل ولدك) بهمزة الاستفهام الاستخباري والنصب بقوله ( نحلته) أعطيته ( مثل هذا) ولمسلم أكلهم وهبت له مثل هذا ( قال لا) وفي رواية ابن القاسم في الموطأ للدارقطني عن مالك قال لا والله يا رسول الله وقال مسلم لما رواه من طريق الزهري أما يونس ومعمر فقالا أكل ب************ وأما الليث وابن عيينة فقالا أكل ولدك قال الحافظ ولا منافاة بينهما لأن لفظ ولد يشمل الذكور والإناث وأما لفظ بنين فإن كانوا ذكورا فظاهر وإن كانوا إناثا وذكورا فعلى سبيل التغليب ولم يذكر ابن سعد لبشير ولدا غير النعمان وذكر له بنتا اسمها أبية بموحدة تصغير أبي ( فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فارتجعه) بهمزة وصل مجزوم أمرا زاد في رواية للبخاري فرجع فرد عطيته أي الغلام وهو ما في أكثر الروايات عن النعمان ومثله في حديث جابر في مسلم وفي رواية لابن حبان والطبراني عن الشعبي أن النعمان خطب بالكوفة فقال إن والدي أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن عمرة بنت رواحة نفست بغلام وإني سميته النعمان وإنها أبت أن تربيه حتى جعلت له حديقة من أفضل ما هو لي وأنها قالت أشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيه قوله لا أشهد على جور وجمع ابن حبان بالحمل على واقعتين إحداهما عند ولادة النعمان وكانت العطية حديقة والأخرى بعد أن كبر النعمان وكانت عبدا قال الحافظ ولا بأس بجمعه لكن يبعد أن ينسى بشير بن سعد مع جلالته حكم المسألة حتى يعود إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيشهده على العطية الثانية بعد قوله في الأولى له لا أشهد على جور وجوز ابن حبان أن بشيرا ظن نسخ الحكم وقال غيره إنه حمل الأمر على كراهة التنزيه أو ظن أنه لا يلزم من الامتناع في الحديقة الامتناع في العبد لأن ثمن الحديقة غالبا أكثر من ثمن العبد قال وظهر لي وجه في الجمع سليم من هذا الخدش ولا يحتاج إلى جوابه وهو أن عمرة لما امتنعت من تربيته إلا أن يهب له شيئا وهبه الحديقة تطييبا لخاطرها ثم بدا له فارتجعها لأنه لم يقبضها منه أحد غيره فعاودته عمرة في ذلك فمطلها سنة أو سنتين ثم طابت نفسه أن يهب له بدل الحديقة غلاما ورضيت عمرة به لكن خشيت أن يرتجعه أيضا فقالت أشهد على ذلك النبي صلى الله عليه وسلم تريد تثبيت العطية وأمن رجوعه فيها ويكون مجيئه لإشهاده صلى الله عليه وسلم مرة واحدة وهي الأخيرة وغاية ما فيها أن بعض الرواة حفظ ما لم يحفظ بعض أو كان النعمان يقص تارة بعض القصة ويقص بعضها أخرى فسمع كل ما رواه فاقتصر عليه وفي رواية للشيخين قال لا تشهدني على جور وفي أخرى لا أشهد على جور ولمسلم فقال فلا تشهدني إذا فإني لا أشهد على جور وله أيضًا أشهد على هذا غيري وفي حديث جابر فليس يصلح هذا وإني لا أشهد إلا على حق وللنسائي وكره أن يشهد له ولمسلم اعدلوا بين أولادكم في النحل كما تحبون أن يعدلوا بينكم في البر ولأحمد إن لب************ عليك من الحق أن تعدل بينهم فلا تشهدني على جور أيسرك أن يكونوا إليك في البر سواء قال نعم قال فلا إذا ولأبي داود إن لهم عليك من الحق أن تعدل بينهم كما أن لك عليهم من الحق أن يبروك وللنسائي ألا سويت بينهم وله ولابن حبان سو بينهم واختلاف الألفاظ في هذه القصة الواحدة يرجع إلى معنى واحد وتمسك به من أوجب التسوية في عطية الأولاد كطاوس وسفيان الثوري وأحمد وإسحاق والبخاري وبعض المالكية والمشهور عن هؤلاء أنها باطلة وعن أحمد تصح وعنه يجوز التفاضل لسبب كأن يحتاج الولد لزمانته أو دينه أو نحو ذلك دون الباقين وقال أبو يوسف تجب التسوية إن قصد بالتفضيل الإضرار واحتجوا أيضا بأنها مقدمة لواجب لأن قطع الرحم والعقوق محرمان فالمؤدي إليهما حرام والتفضيل يؤدي إليهما ثم اختلفوا في صفة التسوية فقال محمد بن الحسن وأحمد وإسحاق وبعض المالكية والشافعية العدل أن يعطى الذكر حظين كالميراث لأنه حظ الأنثى لو أبقاه الواهب حتى مات وقال غيرهم لا فرق بين الذكر والأنثى وفارق الإرث بأن الوارث راض بما فرض الله له بخلاف هذا وبأن الذكر والأنثى إنما يختلفان في الميراث بالعصوبة أما بالرحم المحددة فهما فيها سواء كالإخوة والأخوات من الأم والهبة للأولاد أمر بها صلة للرحم وظاهر الأمر بالتسوية يشهد لهذا القول واستأنسوا له بحديث ابن عباس رفعه سووا بين أولادكم في العطية فلو كنت مفضلا أحدا لفضلت النساء أخرجه سعيد بن منصور والبيهقي من طريقه وإسناده حسن وقال الجمهور التسوية مستحبة فإن فضل بعضا صح وكره وندبت المبادرة إلى التسوية أو الرجوع حملا للأمر على الندب والنهي على التنزيه وأجابوا عن حديث النعمان بأجوبة أحدها أن الموهوب للنعمان كان جميع مال والده ولذا منعه فلا حجة فيه على منع التفضيل حكاه ابن عبد البر عن مالك وتعقبه بأن كثيرا من طرق حديث النعمان صريح بالبعضية وقال القرطبي ومن أبعد التأويلات أن النهي إنما يتناول من وهب جميع ماله لبعض ولده كما ذهب إليه سحنون وكأنه لم يسمع في نفس هذا الحديث أن الموهوب كان غلاما وأنه وهب له لما سألته أمه الهبة من بعض ماله وهذا يعلم منه بالقطع أنه كان له مال غيره ثانيها أن العطية المذكورة لم تتنجز وإنما جاء بشير يستشير النبي صلى الله عليه وسلم فأشار عليه بأن لا يفعل فترك حكاه الطحاوي وأكثر طرق الحديث ينابذه ثالثها أن النعمان كان كبيرا ولم يقبض الموهوب فجاز لأبيه الرجوع ذكره الطحاوي وهو خلاف ما في أكثر طرق الحديث خصوصا قوله ارتجعه فإنه يدل على تقدم وقوع القبض والذي تظافرت عليه الروايات أنه كان صغيرا وكان أبوه قابضا له لصغره فأمر برد العطية بعدما كانت في حكم المقبوض رابعها أن قوله فارتجعه دليل على الصحة إذ لو لم تصح الهبة ما صح الرجوع وإنما أمره به لأن الوالد له أن يرجع فيما وهبه لولده وإن كان الأفضل خلاف ذلك لكن استحباب التسوية رجح على ذلك وفي الاحتجاج بذلك نظر والذي يظهر أن معنى ارتجعه أي لا تمض الهبة ولا يلزم من ذلك تقدم صحتها خامسها أن قوله أشهد على هذا غيري إذن بالإشهاد عليه وإنما امتنع لأنه الإمام فكأنه قال لا أشهد لأن الإمام ليس من شأنه الشهادة وإنما شأنه الحكم حكاه الطحاوي وارتضاه ابن القصار وتعقب بأنه لا يلزم من أن الإمام ليس من شأنه الشهادة أن يمتنع من تحملها ولا من أدائها إذا وجبت عليه وقد صرح المحتج بهذا أن الإمام إذا شهد عند بعض نوابه جاز وأما قوله إن أشهد صيغة إذن فليس كذلك بل هو للتوبيخ كما يدل عليه ألفاظ الحديث وبه صرح الجمهور في هذا الموضع وقال ابن حبان قوله أشهد صيغة أمر والمراد به نفي الجواز وهو كقوله لعائشة اشترطي لهم الولاء سادسها دل قوله ألا سويت بينهم على أن الأمر للاستحباب والنهي للتنزيه وهذا جيد لولا ورود تلك الألفاظ الزائدة على هذه اللفظة ولا سيما وتلك الرواية وردت بعينها بصيغة الأمر حيث قال سو بينهم سابعها في مسلم عن ابن سيرين ما يدل على أن المحفوظ في حديث النعمان قاربوا بين أولادكم لا سووا وتعقب بأن المخالفين لا يوجبون المقاربة كما لا يوجبون التسوية ثامنها التشبيه الواقع في التسوية بينهم بالتسوية منهم في بر الوالدين قرينة على أن الأمر للندب وتعقب بأن إطلاق الجور على عدم التسوية والمفهوم من قوله لا أشهد إلا على حق يدل للوجوب وقد قال في آخر الرواية التي فيها التشبيه فلا إذا لكن في التمهيد يحتمل أنه أراد بقوله إلا على حق الحق الذي لا تقصير فيه عن أعلى مراتب الحق وإن كان ما دونه حقا وقال غيره الجور الميل عن الاعتدال فالمكروه أيضا جور اهـ تاسعها عمل أبي بكر وعمر بعده صلى الله عليه وسلم على عدم التسوية قرينة ظاهرة في أن الأمر للندب فأبو بكر نحل عائشة دون سائر ولده كما يأتي وعمر نحل ابنه عاصما دون سائر أولاده ذكره الطحاوي وغيره وقد أجاب عروة عن قصة عائشة بأن إخوتها كانوا راضين بذلك ويجاب بمثله عن قصة عمر عاشرها انعقاد الإجماع على جواز عطية الرجل ماله لغير ولده فمن جاز أن يخرج جميع ولده عن ماله جاز له أن يخرج عن ذلك بعضهم ذكره ابن عبد البر أي عن الشافعي وغيره ولا يخفى ضعفه فإنه قياس مع وجود النص وزعم بعضهم أن معنى لا أشهد على جور أي لا أشهد على ميل الأب لبعض أولاده وفيه نظر ويرده قوله في الرواية لا أشهد إلا على حق وفيه أن للأب الرجوع فيما وهبه لابنه وكذا للأم عند أكثر الفقهاء لكن قال مالك إنما ترجع الأم إذا كان الأب حيا ومحل رجوع الأب ما لم يداين الابن أو ينكح للهبة وقال الشافعي له الرجوع مطلقا وفيه ندب التألف بين الإخوة وترك ما يوقع بينهم الشحناء ويورث العقوق للآباء وأن عطية الأب لابنه الصغير في حجره لا يحتاج إلى قبض وأن الإشهاد فيها مغن عن القبض وكراهة تحمل الشهادة فيما ليس بمباح وأن الإشهاد في الهبة مشروع لا واجب وجواز الميل إلى بعض الأولاد والزوجات دون بعض وأن للإمام الأعظم أن يتحمل الشهادة ليحكم بعلمه عند من يجيزه أو يؤديها عند بعض نوابه ومشروعية استفصال الحاكم والمفتي عما يحتمل الاستفصال لقوله ألك ولد غيره قال نعم قال أكل ولدك نحلته قال لا قال لا أشهد ففهم منه أنه لو قال نعم لشهد وأن للإمام التكلم في مصلحة الولد والمبادرة إلى قبول الحق وأمر الحاكم والمفتي بتقوى الله في كل حال قال ابن المنير وفيه إشارة إلى سوء عاقبة الحرص والتنطع لأن عمرة لو رضيت بما وهبه زوجها لولده لما رجع فيه فلما اشتد حرصها في تثبيت ذلك أفضى إلى بطلانه وتعقبه في المصابيح بأن إبطالها ارتفع به جور وقع في القصة فليس من سوء العاقبة في شيء والحديث أخرجه البخاري في الهبة عن عبد الله بن يوسف ومسلم في الوصايا عن يحيى كلاهما عن مالك به وطرقه كثيرة في الصحيحين وغيرهما ( مالك عن ابن شهاب) الزهري ( عن عروة بن الزبير عن) خالته ( عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت إن أبا بكر الصديق) عبد الله بن عثمان ( كان نحلها) بفتحتين ( جاد) بفتح الجيم والدال المهملة الثقيلة ( عشرين وسقا) من نخله إذا جد أي قطع قاله عيسى فهو صفة للثمرة وقال ثابت يعني إن ذلك يجد منها قال الأصمعي هذه أرض جاد مائة وسق أي يجد ذلك منها فهو صفة للنخل التي وهبها ثمرتها يريد نخلا يجد منها عشرون ( من ماله) يحتمل أنه تأول حديث النعمان ببعض الوجوه التي تقدمت قاله الباجي ( بالغابة) بمعجمة وموحدة وصحف من قالها بتحتية موضع على بريد من المدينة في طريق الشام ووهم من قال من عوالي المدينة كان بها أملاك لأهلها استولى عليها الخراب وغلط القائل أنها شجر لا مالك له بل لاحتطاب الناس ومنافعهم ( فلما حضرته الوفاة) أي أسبابها ( قال والله يا بنية) بتصغير الحنان والشفقة ( ما من الناس أحب إلي غنى بعدي منك) بكسر الكاف ( ولا أعز) أشق وأصعب ( علي فقرا بعدي منك) وفيه أن الغنى أحب إلى الفضلاء من الفقر ( وإني كنت نحلتك جاد عشرين وسقا فلو كنت جددتيه) بفتح الجيم والدال الأولى وإسكان الثانية قطعتيه ( واحتزتيه) بإسكان الحاء والزاي بينهما فوقية مفتوحة أي حزتيه ( كان لك) لأن الحيازة والقبض شرط في تمام الهبة فإن وهب الثمرة على الكيل فلا تكون الحيازة إلا بالكيل بعد الجد ولذا قال جددتيه واحتزتيه قاله الباجي وقاله أبو عمر اتفق الخلفاء الأربع على أن الهبة لا تصح إلا مقبوضة وبه قال الأئمة الثلاثة وقال أحمد وأبو ثور تصح الهبة والصدقة بلا قبض وروي ذلك عن علي من وجه لا يصح ( وإنما هو اليوم مال وارث وإنما هما أخواك) عبد الرحمن ومحمد ( وأختاك) يريد من يرثه بالبنوة لأنه ورثه معهم زوجتاه أسماء بنت عميس وحبيبة بنت خارجة وأبوه أبو قحافة وإن روي أنه رد سدسه على ولد أبي بكر ( فاقتسموه على كتاب الله قالت عائشة فقلت يا أبت والله لو كان كذا وكذا) كناية عن شيء كثير أزيد مما وهبه لها ( لتركته) اتباعا للشرع وطلبا لرضاك ( إنما هي أسماء فمن الأخرى فقال أبو بكر ذو) أي صاحبة ( بطن) بمعنى الكائنة في بطن حبيبة ( بنت خارجة) بن زيد بن أبي زهير بن مالك الأنصاري الخزرجي صحابية بنت صحابي شهد بدرًا وآخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبي بكر ويقال أنه استشهد بأحد ( أراها) بضم الهمزة أظنها ( جارية) أنثى فلذا قلت أختاك فكان كما ظن رضي الله عنه سميت أم كلثوم قال ابن مزين قال بعض فقهائنا وذلك لرؤيا رآها أبو بكر ( مالك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن عبد) بدون إضافة ( القاري) بشد الياء نسبة إلى القارة بطن من خزيمة ( أن عمر بن الخطاب قال ما بال رجال ينحلون) بفتح أوله وثالثه يعطون ( أبناءهم نحلا) بضم فسكون عطية بلا عوض ( ثم يمسكونها فإن مات ابن أحدهم قال مالي بيدي لم أعطه أحدا وإن مات هو) أي الأب ( قال) قرب موته ( هو لابني قد كنت أعطيته إياه) ليحرم باقي ورثته ولا يصح له ذلك لعدم الحوز في حياته ( من نحل نحلة فلم يحزها الذي نحلها حتى تكون) بالتاء أي النحلة وبالياء الذي نحل ( إن مات لورثته فهو باطل) لأن الحيازة شرط في صحة الملك للهبة.

http://hadithportal.com/index.php?sh...h=8000&book=30

جاء في المغرب في ترتيب المعرب لناصر بن عبد السيد: (وَمَا أُرَاهُ) يَفْعَلُ كَذَا، أَيْ مَا أَظُنُّهُ (وَمِنْهُ) ... وَذُو بَطْنٍ بِنْتُ خَارِجَةَ أُرَاهَا جَارِيَةً، أَيْ أَظَنّ أَنَّ مَا [فِي] بَطْنِهَا أُنْثَى.

http://shamela.ws/browse.php/book-8459/page-166

اين الحوزات عن تعليم هؤلاء الجهلة ! او فقط الحوزات لتعليم كيفية البكاء والعويل ؟


الكتب » مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح » كتاب الجهاد » باب آداب السفر



الحاشية رقم: 1
3919 - ( وعن سعيد بن أبي هند رضي الله عنه ) : قال المؤلف : هو مولى سمرة ، روى عن أبي موسى وأبي هريرة وابن عباس وعنه ابنه عبد الله ونافع بن عمر الجمحي ثقة مشهور ( عن أبي هريرة رضي الله عنهم ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : تكون ) : بالتأنيث وفي نسخة بالتذكير ; أي : ستوجد وتحدث ( إبل للشياطين ) : يريد بها المعدة للتفاخر والتكاثر ولم يقصد بها أمرا مشروعا ، ولم تستعمل فيما يكون فيه قربة ( وبيوت ) : بكسر الباء وضمها ; أي : مساكن ( للشياطين ) : أي : إذا كانت زائدة على قدر الحاجة ، أو مبنية من مال الحرام . ، أو للرياء والسمعة ( فأما إبل الشياطين فقد رأيتها ) : أي : في زماني هذا من كلام الراوي ، وهو أبو هريرة ، والحديث هو ذلك المحمل السابق ( يخرج أحدكم ) : استئناف بيان ( بنجيبات معه ) : جمع نجيبة وهي الناقة المختارة ، ففي النهاية النجيب من الإبل القوي منها الخفيف السريع ( قد أسمنها ) : أي : للزينة ( في يعلو ) : أي : لا يركب ( بعيرا منها ويمر ) : أي : في السفر ( بأخيه ) : أي : في الدين ( قد انقطع به ) : على صيغة المجهول ; أي كل عن السير ، فالضمير للرجل المنقطع ، وبه نائب الفاعل والجملة حال ( فلا يحمله ) : أي : فلا يركب أخاه الضعيف عليها ، وهذا ; لأن الدواب إنما خلقت للانتفاع بها بالركوب والحمل عليها ، فإذا لم يحمل عليها من أعيا في الطريق ، فقد أطاع الشيطان في منع الانتفاع ، فكأنها للشياطين ، وقد حدث في زماننا أعظم منه ، وهو أن يكون مع الأكابر إبل كثيرة ويأخذوا إبل الضعفاء سخرة ، وربما تكون مستأجرة في طريق الحج ، فيرموا الحمول عنها ويأخذوها ، ولا حول ولا قوة إلا بالله . ( وأما بيوت الشياطين فلم أرها ) : إلى هنا كلام الصحابي .

( كان سعيد ) : أي : ابن هند التابعي الراوي عن أبي هريرة هذا الحديث رضي الله عنه ( يقول : لا أراها ) : بضم الهمزة ; أي : لا أظنها ،






التوقيع :
حساب وقناة اخونا أبو عمر الباحث مكافح الشبهات :
..
https://twitter.com/AntiShubohat
..
https://www.youtube.com/user/AntiShubohat/videos

حساب وقناة اخونا - حبيب المهتدين - رامي عيسى :
https://twitter.com/RAMY_EASA2016

https://www.youtube.com/channel/UCtm...Uf8_3yA/videos
من مواضيعي في المنتدى
»» هل يستطيع الاسماعيلي عقائدي الجواب بصدق وبدون تقيه او مراوغه لنرى
»» دوهي أوج يوك أوه بوهي
»» علي ربنا يوم القيامة
»» عدنان ابراهيم يكذب على الرسول ليرضي عباد الصليب
»» على ذمة الفالي الرافضي الله كتب بيتين شعر في علي / فيديو
 
قديم 06-11-15, 07:20 PM   رقم المشاركة : 4
فاطمه الاحساء
عضو ماسي








فاطمه الاحساء غير متصل

فاطمه الاحساء is on a distinguished road


اللهم اجز من نقل الموضوع الى هذا القسم خير الجزاء هو وصاحب الموضوع وكل من يدافع عن صحابته







الصور المرفقة
 
التوقيع :
حساب وقناة اخونا أبو عمر الباحث مكافح الشبهات :
..
https://twitter.com/AntiShubohat
..
https://www.youtube.com/user/AntiShubohat/videos

حساب وقناة اخونا - حبيب المهتدين - رامي عيسى :
https://twitter.com/RAMY_EASA2016

https://www.youtube.com/channel/UCtm...Uf8_3yA/videos
من مواضيعي في المنتدى
»» نغلق وصال .~ لكن بشرط ~
»» شيخ الاسلام : محبة ال البيت فرض واجب الخ .
»» من قباحات عقائد فلافسة الاسماعيليه ( عشق المردان والصبيان )
»» الرد على 3 شبهات مشهورة باختصار
»» المعصوم يعين زرارهـ وجابر الجعفي وزيري ( صناعة الاحاديث )
 
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الأرحام, رافضة, شبهة, شيعة, علم الغيب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:55 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "