العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 17-06-14, 07:02 PM   رقم المشاركة : 1
الواثق
عضو فضي






الواثق غير متصل

الواثق is on a distinguished road


Exclamation آية الله الرفاعي : ما نقل عن شرب الإمام علي ( ع ) للخمر ( قبل التحريم ) ليس فيه نقص .






بسم الله الرحمن الرحيم ..


استخدم هذا الموضوع للتشنيع على أهل السنة بأنهم نواصب يرمون آل البيت بكل شنيع وقبيح , ويرد عليهم : 1- أنها حادثة قبل التحريم , 2- أنهم قد رووا عن غير علي رضي الله عنه ذلك , فلو كان مقصدهم الطعن للزم طعنهم في غيره وهذا باطل .



يقول آية الله السيد الدكتور طالب الرفاعي ( * ) في سياق كلامه عن طلب شفاعة من أحد علماء الشيعة للحيلولة دون وقوع حالة إعدام بمصر :
( . . . قلت له سيدنا أنت أبو الأمة الإسلامية وهذا شخص من رموز الإسلام وأنت تتحمل مسؤولية إن لم تفعل شئ لهذا الرجل وهذا وراه تيار إسلامي كبير يعد بالملايين , فقال ماذا أفعل ؟ فقلت له : برقية أرسل ... لمن ركبنا بالسيارة كان أكو سيد من العلماء اسمه سيد محمد جمال .. فكنت أنا جالس عن يسار السيد .. فسمع حديثي معاه فاتجه إلي بالكلمة - شديدة - فقال : سيد طالب تريد السيد يتوسط لهذا الذي يقول علي بن أبي طالب يشرب الخمر ؟!!! وهذا موجود سيد قطب ذاكره .
يعني قبل التحريم يعني عمر كان يشرب يكرع كرع بالخمر هو صاحب كلمة انتهينا فهل انتم منتهون ؟ يعني عادي مثل واحد يشرب ماي يشرب ببسي يشرب شاي مباح , الخمر كان داخل تحت الإباحة لم يصدر فيه تحريم آنذاك , فأنا اسقط ما في يدي . . . ) أ.هـ الشاهد .




# مقطع الفديو :

http://www.youtube.com/watch?v=GC-l_-dTh_8



أقول ( الواثق ) :

1- إن الحديث عن شرب الخمر ( قبل التحريم ) لم يقتصر على علي ( رضي الله عنه ) فحسب , بل ذكر عن صحابي آخر له قدره عند أهل السنة , فلو أرادوا الطعن في علي فلماذا يشركون في طعنهم عليه رجل آخر يقدروه ويحبوه ( عبد الرحمن بن عوف ) !!


2- أنه قد جاء النص على عدم الجناح على من حصل منه ذلك .

صحيح البخاري (3 / 132):
عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، كُنْتُ سَاقِيَ القَوْمِ فِي مَنْزِلِ أَبِي طَلْحَةَ، وَكَانَ خَمْرُهُمْ يَوْمَئِذٍ الفَضِيخَ، فَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُنَادِيًا يُنَادِي: «أَلاَ إِنَّ الخَمْرَ قَدْ حُرِّمَتْ» قَالَ: فَقَالَ لِي أَبُو طَلْحَةَ: اخْرُجْ، فَأَهْرِقْهَا، فَخَرَجْتُ فَهَرَقْتُهَا، فَجَرَتْ فِي سِكَكِ المَدِينَةِ، فَقَالَ بَعْضُ القَوْمِ: قَدْ قُتِلَ قَوْمٌ وَهِيَ فِي بُطُونِهِمْ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ: {لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا} [المائدة: 93] الآيَةَ .

وفي تفسير القمي شبه بالشطر الأخير .

وهناك زيادة مخدوشة سندا : ( فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لَوْ حُرِّمَتْ عَلَيْهِمْ لَتَرَكُوهَا كَمَا تَرَكْتُمْ " ) ومعناها صحيح .


3- أما إشكالية أن أخلاق علي رضي الله عنه أكبر من أن يقع في مثل هذا ..

ففيه :

أ- أن النص جاء بالنهي عن قرب الصلاة ( وهي طاعة ) في حال سكرهم , مما يدل ع حرصهم واهتماهم في الصلاة حتى والحال هذه , بخلاف من يشربها ليفعل الفواحش والمنكرات ويجمع بين الكأس والنساء كما هو متعارف عند الفساق .

ب- أنه صنع له ذلك ولم يصنعه هو , وقدم له ولم يطلبه هو - وإن كان قد جاء خبر بذلك إلا أن أكثر الأخبار على ما ذكرنا - , فلم يشربه في بيته مثلا .. فإما أن الحياء حمله ع عدم رده لا سيما ولم ينزل تحريمه أو لأنه لم يكن يحسب أن شربه القليل منه يؤثر عليه لأن السكر متناسب طردا مع الكمية , أو أنه قدم له عصير له وقت طويل ولم يكن يظنوه وصل حد الإسكار , فصار إخبارهم بعد ذلك باعتبار ما علموه بعدا لا قبلا .
وكل هذا وارد ولا يلزم إثباته بعد الجزم بكونه قبل التحريم .


4- أما إشكالية كلام الحاكم وأن هذا من قول الخوارج فقد جاء كتب فيه مقالا ( اضغط هنا ) .



وبالله التوفيق ,.








الهامش :
( * ) التعريف بآية الله طالب الرفاعي : هو أحد المؤسسين البارزين لحزب الدعوة الشيعي بالعراق، ووكيل المرجعية الشيعة وإمام الشيعة بمصر بين عامي 1969 و1985 , فعلاقته بمصر ترجع لعام 1967م حيث سافر إليها لإكمال دراسته الجامعية في دار العلوم بعد تخرجه من كلية الفقه بالنجف سنة 1962م ...أما قصة تعيينه كأول وكيل للمرجعية بالقاهرة فبسبب طلب بعض التجار الشيعة المصريين من أصول لبنانية من السيد محسن الحكيم إيفاد من يمثله ليدير مناسباتهم الدينية، فوقع اختيار محسن الحكيم عليه، فكلفه بها سنة 1969م!! , ثم أسس بمصر دار أهل البيت ومكتبة وكان يعقد مجلسا أسبوعيا، ويورد الرفاعي رسالة من محمد باقر الصدر موجهة له وهو بمصر تفيد بأن الصدر قد أرسل له من بيروت 400 نسخة من كتابه (الفتاوى الواضحة) للتوزيع والإهداء بمصر. ( انتهى مختصرا ) .







التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» اعتراف المرتضى والأردبيلي والمجلسي والخوانساريين كلامهم في الله ظاهرا كفر / وثيقة
»» الخوانساري يصف ( كثيرا ) من ( المتجاهرين بالنصب ) بألقاب جميلة وأوصاف حميدة [ وثيقة ]
»» الحلي : واعلم أن هذا القول من ابن ادريس في غاية التحريف / وثيقة
»» إِعلام الأكارم بمن لم يؤكد كسر ضلع بنت سيد الأَكابر اعترافات المخالفين
»» من لديه سؤال أو إضافة يود طرحها في برنامج آية الله حسين المؤيد فليكتبها !...
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:40 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "