العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديات العلمية > منتدى الفتــــــاوى والأحكـــام الشــرعية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-05, 08:52 AM   رقم المشاركة : 11
2الفارس2
مشترك جديد





2الفارس2 غير متصل

2الفارس2


حسبي الله ونعم الوكيل

لقد قرأت مقالا من أحد الكتاب في إحدى الصحف وهو يدافع عنه
ويقول بما معنى كلامه
إنه يعلم الفن والموسيقى
جريدة الاقتصادية







 
قديم 08-04-05, 10:57 AM   رقم المشاركة : 12
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


بارك الله فيكم ...







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» ثبات أهل الإيمان في الفتن (للشيخ عبد الرزاق البدر)
»» حكم موافقة اليهود في عطلة يوم السبت ... العلامة صالح الفوزان
»» ماهي المروءة ؟
»» كتاب الصارم المسلول على شاتم الرسول لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
»» حرية الرأي أين مداها ؟ / العلامة صالح الفوزان
 
قديم 24-04-05, 02:50 PM   رقم المشاركة : 13
المتفائل
عضو نشيط





المتفائل غير متصل

المتفائل is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحريري 
   [align=justify]أرجو من جميع الإخوة الكرام
بدافع الغيرة على الدين وبواقع الغيرة على الأعراض التى حماها وأعزها الإسلام
أن يحذروا من هذه البرامج الهابطه الدنيئة التي تدعو إلى التفسخ الأخلاقي
يحذروا كل المسلمين كبارا وصغارا
ومن له اتصال بالشيوخ الكبار حفظهم الله يطرح عليهم فكرة المطالبة بقطع إرسال هذه القناة إلى بلادنا حماها الله .

وحبذا لو قمنا في هذا المنتدى وغيره بنشر فكرة جمع التواقيع والأصوات المسلمة التي تطالب بقطع إرسال هذه القناة الخبيثة عن بلادنا الطاهرة

والله الموفق ...........
[/align]

جزى الله الأخوة الأعضاء على هذه البادرات القيمة وزيادة على ذلك هذا مقال للشيخ عبد المحسن العبيكان حفضه الله تعالى والله الموفق:
جديد العلامة العبيكان ( بناء الأوطان قائم على كواهل الجادين وليس بسفاسف الأمور ) مقال رائع


تعليقاً على المشاركة الإعلامية للمشاركين في ستار أكاديمي

بناء الأوطان قائم على كواهل الجادين وليس بسفاسف الأمور


الشيخ عبدالمحسن ابن ناصر العبيكان ٭

الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على من لا نبي بعده، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، والتابعين بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:


فقد اطلعت على ما نشرته بعض الصحف المحلية يوم الأحد 8/3/1426هـ وفي الأيام الماضية أيضاً فيما يتصل باستقبال أحد الشباب السعوديين، ومتابعة مشاركته في البرنامج المسمى ستار أكاديمي، حيث يجتمع مجموعة من الشباب والفتيات في منزل يمارسون فيه التعامل البيتي مختلطين بعضهم مع بعض، يطعمون بعضهم مع بعض وينامون في مكان واحد، ويمارسون الغناء ويدربون عليه، إلى آخر ما هو معلوم لدى كثير من الناس، وتتم متابعة ذلك من المشاهدين ليصوتوا على من يرونه الأفضل.

وقد صوت عدد من الناس لصالح هذا الشاب السعودي حتى نال ما نال، وكان استقباله على غرار ما نقلته بعض الصحف.

وحيث إن تلك الأعمال مشتملة على مآخذ شرعية عديدة، فقد رأيت أن الواجب عليَّ وعلى غيري من أهل العلم التنبيه إلى تلك المآخذ فأقول:

أولاً: قد صدر عن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء فتوى تحرم برنامج ستار أكاديمي وما ماثله (رقمها 22895 في 8/2/1425ه) ووضح فيها أصحاب الفضيلة ما في ذلك البرنامج من المحاذير الشرعية من دعوة للاختلاط المحرم وإشاعة الفاحشة وإماتة الحياء، وما يجلبه ذلك من المصائب على الناس، وذلك يقتضي تحريم المشاركة فيه أو تمويله أو متابعته أو التصويت لمن شارك فيه.

ثانياً: إني أنبه أبنائي الشباب الذين قد يغترون ببريق الشهرة فتدفعهم أنفسهم إلى المشاركة في ذلك البرنامج وما ماثله أن يعلموا أن تلك الأعمال فوق ما تشتمل عليه من المحرمات من الاختلاط والخلوة بالنساء، وتعاطي الأمور المنكرة معهن، فإنها أيضاً من خوارم المروءة، وليس ما يشرف به المرء، أو يرفع رأسه بين أهله ومجتمعه، فوجب الحذر من ذلك.

ثالثاً: إن الأوطان والمجتمعات لا ترتفع ولا تعتز بأن يكون أفرادها على غرار ما يتعاطاه الشباب في ذلك البرنامج وما ماثله، والقبح يكون أشد ولا ريب في حق الفتيات، فالأوطان بحاجة إلى الشباب العامل المنتج في شتى ميادين الحياة، مع تحليهم بالأخلاق الإسلامية والشيم العربية. وقد روى ابن ماجة عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ لكل دين خُلقاً، وخُلق الإسلام الحياء».

رابعاً: ينبغي على وسائل الإعلام الجادة والصحفيين العارفين بشرف مهنتهم أن يترفعوا عن سفاسف الأخلاق، فإن الانحراف ليس له حد، وإذا أرادوا مجاراة الآخرين فليس لذلك منتهى، ولذا ينبغي أن يلاحظوا شرف مهنتهم، وأن يقدموا للناس ما ينتفعون به في دينهم ودنياهم، وقد عجبت كثيراً من بعض الصحفيين الذين راحوا يمجدون هذ الأعمال والمشاركين فيها، وما علموا أن أخلاقيات مهنتهم تحتم عليهم تجنب هذه السقطات الأخلاقية، بل وتلزمهم بتوعية الناس حيالها، والتحذير من التأثر بها.

خامساً: مما يُشكر لشركة الاتصالات السعودية والقائمين عليها أنهم لم يتيحوا الاتصال عبر شبكتها بهذا البرنامج، وهذه خطوة تدل على مدى وعي مسؤوليها، ورعايتهم لأخلاق الناس، مهما كانت الإغراءات والمكاسب المالية، فجزاهم الله خيراً وضاعف مثوبتهم.

سادساً: لاحظ الناس أن الشاب المشارك في هذا البرنامج، وكذلك مشجعيه كانوا يحملون علم المملكة العربية السعودية، بما فيه من الكلمة العظيمة كلمة التوحيد، ولا يرتاب أي مسلم أن هذه الراية ليست تلك ميادين رفعها، فهي أنزه وأجل من هذا العبث، والنظام الخاص بالعلم في وطننا يمنع من هذا العبث لأنه استخدام للعلم في غير موضعه.

وينبغي أن يعلم الناس أن هذا العمل الذي قدم في برنامج ستار أكاديمي لا يمثل المملكة العربية السعودية ولا شعبها، وإنما هو اندفاع غير مسؤول من بعض المراهقين، كما أن هذا الشاب وغيره ممن اندفعوا نحو البرنامج المذكور لا يمثلون أسرهم الكريمة، ولكنه خروج عن آداب أسرهم وشعبهم وأخلاقهم.

سابعاً: ينبغي أن يعلم الشباب والفتيات الذين تأثروا بإيقاع برنامج ستار أكاديمي إن هو إلا تقليد لبرامج غربية، ينطلق فيها أصحابها من عاداتهم وتقاليدهم التي لا تمت إلى دين ولا خُلق، وإنما هي الشهوات والأهواء.

وفي هذا السياق يحسن أن نسجل كلمة جليلة للملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - طيب الله ثراه -، حيث يقول فيها: «فهذه النزعة التي تقود الشبيبة إلى الضلال هي نزعة شيطان، وصدمة للدين وللعرب ولجميع من تمسك بالسمت ومكارم الأخلاق، لأنه صلى الله عليه وسلم يقول: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق»، فما من أمر فيه خيرٌ وحفظٌ للسمت والشرف، سواء أتى من عربي أو أعجمي، ولا يخالف الكتاب والسنة إلا وقد جاء فيما أمر به صاحب الرسالة، صلوات الله وسلامه عليه، وزاد عليه بتعليم الخير، كما عمل ذلك مع بعض الوفود الذين وفدوا عليه، وسألهم عن بعض ما هم وزادهم عليه.

والآن: فأي مسلم يعرف الإسلام وينتسب إليه ويقر ما أقره هؤلاء الغواة من لزوم الرجوع عن الدين، وإبداله بما رأوه موافقاً للشهوات الدنيئة، التي لا يقرها دينٌ ولا مذهب، ولا يقرها أصحاب مكارم الأخلاق في الجاهلية، ولا صلحاء أي ملة تعرف الشرف والعقل، فهو ضال عن طريق الصواب.

وغير خاف أنه صار في آخر الزمان دعوة للتمدن، وهي بلا شك رقصة من رقصات الشيطان، وذلك قول: إنني مسلمٌ بلا عمل ولا اعتقاد، مع اتباع أقوال الملحدين وأهل الفساد، وارتكاب المحرمات في الأقوال والأفعال، مبرراً عمله في ذلك بأنه من أعمال البلاد المتمدنة.

فلا والله، ليس هذا التمدن في شرعنا وعرفنا وعاداتنا، ولا يرضى احد في قلبه مثقال حبة من خردل من ايمان او اسلام، او من مروءة، ان يرى زوجته، او احداً من عائلته، او من المنتسبين للخير في هذا الموقف المخزي، هذه طريق شائكة تدفع بالأمة الى هوة الدمار، ولا يقبل السير عليها الا رجل خارج من دينه، خارج من عقله، خارج من عربيته، فالعائلة هي الركن الركين في بناء الأمم، وهي الحصن الحصين الذي يجب على كل ذي شمم ان يدافع عنها.

اني لأعجب اكبر العجب ممن يدعي النور والعلم وحب الرقي من هذه الشبيبة التي ترى بأعينها وتلمس بأيديها ما نوهنا به من الخطر الخلقي الحائق بغيرنا من الأمم، ثم لا ترعوي عن ذلك، وتتبارى في طغيانها، وتستمر في عمل كل امر يخالف تقاليدنا وعاداتنا الإسلامية العريقة، ولا ترجع الى تعاليم الدين الحنيف الذي جاء به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم رحمة وهدى لنا ولسائر البشر.

فالواجب على كل مسلم وعربي فخور بدينه، معتز بعربيته الا يخالف مبادئه الدينية، وما امره الله تعالى بالقيام به لتدبير المعاد والمعاش والعمل على كل ما فيه الخير لبلاده ووطنه.

فالرقي الحقيقي هو بصدق العزيمة، والعمل الصحيح، والسير على الأخلاق الكريمة، والانصراف عن الرذيلة، وكل ما من شأنه ان يمس الدين والسمت العربي والمروءة، وليس بالتقليد الأعمى، وأن يتبع طرائق آبائه وأجداده الذين اتوا بأعاظم الأمور باتباعهم اوامر الشريعة التي تحث على عبادة الله وحده، وإخلاص النية في العمل، وأن يعرف حق المعرفة معنى ربه، ومعنى الإسلام وعظمته، ومعنى ما جاء به نبينا، ذلك البطل العظيم (صلى الله عليه وسلم) من التعاليم القيمة التي تسعد الإنسان في الدارين، وتعلمه ان العزة لله ولرسوله وللمؤمنين، وأن يقوّم اود عائلته ويصلح من شأنها، ويتذوق ثمرة عمله الشريف، فإذا عمل هذا فقد قام بواجبه، وخدم وطنه وبلاده» انتهى كلام الملك عبدالعزيز رحمه الله، من الدرر السنية (11 - 156).


ولأهمية هذه المسألة وما اوجبه الله من البيان على أهل العلم في قوله سبحانه: {وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه} (آل عمران: 187) فقد حررت ما تقدم براءة للذمة ونصحاً للأمة، وأسأله سبحانه ان يهدينا جميعاً سواء السبيل، وأن يعيذنا من مضلات الفتن، وأن يحفظ علينا أمننا وإيماننا، وصلى الله وسلم على نبينا محمد حرر في 8/3/1426هـ .





جزى الله الشيخ خيراً، ووفقه لما يحبه ويرضاه، ونفع به الإسلام والمسلمين،......

وكفى الأمة شر المفسدين والعابثين في الأرض ..

وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبة آجمعين....






 
قديم 27-04-05, 10:53 PM   رقم المشاركة : 14
مؤدب
اعطوني ذا عقل
 
الصورة الرمزية مؤدب







مؤدب غير متصل

مؤدب is on a distinguished road


بارك الله فيك
الله يعافيك ويسعدك يارب



مؤدب







التوقيع :
لمن يريد أن يسبني أو يشتمني أو يقلل من قدري فله ذلك . على هذا الإميل .


[email protected]

( ألا يسع الرافضة ما وسع أمير المؤمنين من السكوت عن الصحابة لو فرضنا ظلمهم له ) ؟
من مواضيعي في المنتدى
»» ارهابي
»» لماذا ؟
»» صحيح اسف ضعيف يا شيعي
»» سؤال لرافضيين قبس ومقداد من / مؤدب
»» طلب / مؤدب
 
قديم 01-05-05, 11:40 AM   رقم المشاركة : 15
السليماني
عضو ماسي








السليماني غير متصل

السليماني is on a distinguished road


جزاكم الله خيراً ...







التوقيع :
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
من مواضيعي في المنتدى
»» شرح أسماء الله الحسنى
»» حكم تولي المرأة للشؤون العامة في المجتمع ردًا على سهيلة زين العابدين للشيخ الفوزان
»» قصة نزع الحجاب ...
»» تقبيح نبز السعودية بالوهابية واتهامها زوراً بالإرهاب لفضيلة شيخنا عبد المحسن العباد
»» خطر التوسع في الابتعاث على بلاد الحرمين / الشيخ العباد
 
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الليبرالية, المفسدين في الأرض, المنافقون, الفاحشة, ستار أكاديمي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:19 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "