العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-04-12, 10:02 PM   رقم المشاركة : 1
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


Arrow الزميل شاكر77 وتوثيق النواصب ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
لفت انتباهي في احد المواضيع مشاركة الزميل شاكر77 والتحديد ماخطّ بالاحمر وهو


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاكر77 مشاهدة المشاركة
   إخواني هواءكم الاموي يمنعكم من ان تكفروا قاتل الامام علي.
فأحببت ان أذكركم ان تنفع الذكرى.
فإنكم تعتمدون على النواصب في رواياتكم وتعتبرونهم ثقات
رغم انهم على اقل الأحوال منافقين بنص حديث رسول الله صلوات الله عليه
ومحب علي بن ابي طالب كذاب.
فمن الطبيعي ان قاتل الامام يبقى عندكم مؤمن تقي
زاهد عابد، لكنه اجتهد فأخطأ.


أحمد بن هلال العبرتائي
- معجم رجال الحديث - السيد الخوئي ج 3 ص 151 :

......أيضا ، في ذكر المذمومين الذين ادعوا البابية - لعنهم الله - قال : ومنهم : أحمد بن هلال الكرخي ، قال أبو علي بن همام : كان أحمد بن هلال ، من أصحاب أبي محمد ، عليه السلام . فأجمعت الشيعة على وكالة محمد بن عثمان ( رضي الله عنه ) بنص الحسن عليه السلام ، في حياته ولما مضى الحسن عليه السلام ، قالت الشيعة الجماعة له : ألا تقبل أمر أبي جعفر محمد بن عثمان ، وترجع إليه ، وقد نص عليه الامام المفترض الطاعة ؟ فقال لهم : لم أسمعه ينص عليه بالوكالة ، وليس أنكر أباه ، يعني عثمان بن سعيد ، فأما أن أقطع أن أبا جعفر وكيل صاحب الزمان فلا أجسر عليه ، فقالوا : قد سمعه غيرك ، فقال : أنتم وما سمعتم ، ووقف على أبي جعفر ، فلعنوه وتبرأوا منه ، ثم ظهر التوقيع ، على يد أبي القاسم حسين ابن روح ، بلعنه ، والبراءة منه في جملة من لعن . وقال الصدوق في كتاب كمال الدين : في البحث عن اعتراض الزيدية ، وجوابهم ما نصه : حدثنا شيخنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ( رضى الله عنه ) قال : سمعت سعد بن عبد الله ، يقول : ما رأينا ولا سمعنا بمتشيع رجع عن تشيعه إلى النصب ، إلا أحمد بن هلال ، وكانوا يقولون : إن ما تفرد بروايته أحمد بن هلال ، فلا يجوز استعماله ، ( إنتهى ) . أقول : لا ينبغي الاشكال في فساد الرجل من جهة عقيدته ، بل لا يبعد استفادة أنه لم يكن يتدين بشي ء ، ومن ثم كان يظهر الغلو مرة ، والنصب أخرى ، ومع ذلك لا يهمنا إثبات ذلك ، إذ لا أثر لفساد العقيدة ، أو العمل ، في سقوط الرواية عن الحجية ، بعد وثاقة الراوي ، والذي يظهر من كلام النجاشي : ( صالح الرواية ) أنه في نفسه ثقة ، ولا ينافيه قوله : يعرف منها وينكر ، إذ لا تنافي بين وثاقة الرواي وروايته أمورا منكرة من جهة كذب من حدثه بها بل إن وقوعه في إسناد تفسير القمي يدل على توثيقه إياه . روى عن أمية بن علي ، وروى عنه أحمد بن محمد بن عبد الله ، تفسير القمي : سورة يونس ، في تفسير قوله تعالى : ( قل انظروا ماذا في السموات والارض ) . وروى عن محمد بن أبي عمير ، وروى عنه الحسن بن علي الزيتوني وغيره . كامل الزيارات : الباب 72 ، في ثواب زيارة الحسين عليه السلام في النصف من شعبان ، الحديث 2 . ومما يؤيد ذلك ، تفصيل الشيخ : بين ما رواه حال الاستقامة ، وما رواه بعدها ، فإنه لا يبعد أن يكون فيه شهادة بوثاقته ، فانه إن لم يكن ثقة لم يجز العمل برواياته حال الاستقامة أيضا . وأما تفصيل ابن الغضائري ، فالظاهر انه يرجع إلى تفصيل الشيخ - قدس سره - وإلا فلو كان الرجل ثقة ، أو غير ثقة ، فكيف يفرق بين رواياته عن كتاب ابن محبوب ونوادر ابن أبي عمير ، وبين غيرها . فالمتحصل : أن الظاهر أن أحمد بن هلال ثقة ، غاية الامر أنه كان فاسد العقيدة ، وفساد العقيدة لا يضر بصحة رواياته ، على ما نراه من حجية خبر الثقة مطلقا .

عثمان بن عيسى الرؤاسي


قال النجاشي كان شيخ الواقفة ووجهها ، وأحد الوكلاء المستبدين بمال موسى بن جعفر عليه السلام ، روى عن أبي الحسن عليه السلام . ذكره الكشي في رجاله . وذكر نصر بن الصباح قال : كان له في يده مال - يعني الرضا [ عليه السلام ] - فمنعه فسخط عليه . قال : ثم تاب وبعث إليه بالمال ( رجال النجاشي 300 )

وقد ذكر السيد بحر العلوم أنه كتب لإمام الرضا ان اباك - عليه السلام - لم يمت وهو حي قائم ومن ذكر انه مات فهو مبطل ، وأعمل على انه قد مضى كما تقول فلم يأمرني بدفع شئ اليك . واما الجوار فقد اعتقتهن وتزوجت بهن " . الفوائد الرجالية (2/355)



أقول : رواية أنه تاب الذي ذكرها النجاشي ضعيفة لعدم وثاقة نصر بن الصباح كما أقر بضعف رواية توبته أكثر من عالم عندكم ( أنظر خلاصة الأقوال للعلامة الحلي هامش صفحة 383, معجم رجال الحديث (12/ 132)) , فالملاحظ مما أورده النجاشي والسيد بحر العلوم أنه إستبد بمال إمامكم وكذب بإمامته ولم يصدقه , بل أعتق الجواري وتزوجهن بدون إذنه لتكذيبه لإمام مفترض الطاعة !!! وهذا يعني أنه يستنقص الإمام الرضا !!! ويقول عنه كذاب ليس بإمام وإلا لدفع المال والجواري إليه - ولعمري فعلته هذه قمة في النصب عندكم- خصوصآ أن الرجل كان موالي بل كان وكيلآ للكاظم فمن الطبيعي أن يعرف أن الإمامة لن تنتهي عنده وأن هناك إمام معصوم بعده وهناك رواية في ترجمة زياد القندي يرويها الرواسي نفسه عن زياد وإبن مسكان تحذرهما من الجحود بإمامة الرضا بعد الكاظم , معجم رجال الحديث (8/ 326) ! وهذا معناه أنه يعرف أن الإمام هو الرضا بعد الكاظم !! وتكذيبه هذا للإمام أدى إلى سخط الإمام الرضا عليه , فالراد على الإمام عندكم كالراد على رسوله والراد على رسوله كالراد على الله والراد على الله كافر !!!


قال السيد الخوئي :..وقال عند ذكره الوكلاء المذمومين بعد بيان السفراء الممدوحين : " .....عثمان بن عيسى الرواسي ، كلهم كانوا وكلاء لابي الحسن موسى عليه السلام ، وكان عندهم أموال جزيلة ، فلما مضى أبو الحسن موسى عليه السلام وقفوا طمعا في الاموال ، ودفعوا إمامة الرضا عليه السلام وجحدوه ! " . أقول : لا ينبغي الشك في أن عثمان بن عيسى كان منحرفا عن الحق ومعارضا للرضا عليه السلام ، وغير معترف بامامته ، وقد استحل أموال الامام عليه السلام ، ولم يدفعها إليه ! وأما توبته ورده الاموال بعد ذلك فلم تثبت فإنها رواية نصر بن الصباح ، وهو ليس بشئ ، ولكنه مع ذلك كان ثقة بشهادة الشيخ وعلي بن إبراهيم وابن شهر آشوب المؤيدة بدعوى بعضهم أنه من أصحاب الاجماع .معجم رجال الحديث ( 12/ 132)


زياد بن مروان القندي

قال النجاشي : " زياد بن مروان أبو الفضل ، وقيل أبو عبد الله الانباري القندي : مولى بني هاشم ، روى عن أبي عبدالله وأبي الحسن عليهما السلام ووقف في الرضا عليه السلام .

قال الشيخ : " زياد بن مروان القندي ، له كتاب ، أخبرنا به الحسين ابن عبيدالله ، عن محمد بن علي بن الحسين ، عن ابن الوليد ، عن الصفار ، عن يعقوب بن يزيد ، عنه " . وعده في رجاله في أصحاب الصادق عليه السلام تارة ، قائلا : " زياد بن مروان القندي الانباري أبو الفضل " . وأخرى : زياد القندي . وفي أصحاب الكاظم عليه السلام ، قائلا : " زياد بن مروان القندي يكنى أبا الفضل ، له كتاب واقفي " .


وقال الشيخ في كتاب الغيبة ، فيما روى من الطعن على رواة الواقفة : " روى ابن عقدة ، عن علي بن الحسن بن فضال ، عن محمد بن عمر بن يزيد ، وعلي بن أسباط جميعا ، قالا : قال لنا عثمان بن عيسى الرواسي : حدثني زياد القندي وابن مسكان ، قالا : كنا عند أبي إبراهيم عليه السلام ، إذ قال : يدخل عليكم الساعة خير أهل الارض ، فدخل أبو الحسن الرضا عليه السلام وهو صبي ، فقلنا : خير أهل الارض ؟ ثم دنا فضمه إليه ، فقبله ، وقال : يا بني تدري ما قال ذان ؟ قال عليه السلام : نعم يا سيدي هذان يشكان في ، قال علي بن أسباط : فحدثت بهذا الحديث الحسن بن محبوب فقال : بتر الحديث ، لا ، ولكن حدثني علي بن رئاب أن أبا إبراهيم عليه السلام قال لهما : : إن جحدتماه حقه أو خنتماه فعليكما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، يا زياد لا تنجب أنت وأصحابك أبدا ، قال علي بن رئاب : فلقيت زيادا القندي فقلت له : بلغني أن أبا إبراهيم عليه السلام قال لك : كذا وكذا ، فقال : أحسبك قد خولطت فمر وتركني فلم أكلمه ولا مررت به . قال الحسن بن محبوب : فلم نزل نتوقع لزياد دعوة أبي إبراهيم عليه السلام ، حتى ظهر منه أيام الرضا عليه السلام ما ظهر ومات زنديقا " .


قال الكشي : زياد بن مروان القندي . " حدثني حمدويه ، قال : حدثنا الحسن بن موسى ، قال : زياد هو أحد أركان الوقف . وقال أبو الحسن حمدويه : هو زياد بن مروان القندي بغدادي . حدثني محمد بن الحسن ، قال : حدثني أبو علي الفارسي ، عن محمد بن عيسى ومحمد بن مهران ، عن محمد بن إسماعيل ، عن ابن أبي سعيد الزيات ، قال : كنت مع زياد القندي حاجا ولم نكن نفترق ليلا ولا نهارا في طريق مكة وبمكة وفي الطواف ، ثم قصدته ذات ليلة فلم أره حتى طلع الفجر ، فقلت له : غمني إبطاؤك فأي شئ كانت الحال ؟ قال لي : مازلت بالابطح مع أبي الحسن يعني أبا إبراهيم وعلي ابنه عن يمينه ، فقال : يا أبا الفضل أو زياد هذا ابني علي قوله وفعله قولي وفعلي فإن كانت لك حاجة فانزلها به واقبل قوله فانه لا يقول على الله إلا الحق . قال ابن أبي سعيد : فمكثا ما شاء الله حتى حدث من أمر البرامكة ما حدث ، فكتب زياد إلى أبي الحسن علي بن موسى الرضا عليه السلام يسأله عن ظهور هذا الامر أو الاستتار ، فكتب إليه أبو الحسن عليه السلام : أظهر فلا بأس عليك منهم ، فأظهر زياد ، فلما حدث الحدث قلنا له : يا أبا الفضل أي شئ يعدل بهذا الامر ؟ فقال لي : ليس هذا أوان الكلام فيه . قال : فلما ألححت بالكلام بالكوفة وبغداد وكل ذلك يقول لي مثل ذلك إلى أن قال لي في آخر كلامه : ويحك . فتبطل هذه الاحاديث التي رويناها . محمد بن مسعود ، قال : حدثني علي بن محمد ، قال : حدثني محمد بن أحمد ، عن أحمد بن الحسين ، عن محمد بن جمهور ، عن أحمد بن الفضل ، عن يونس بن عبد الرحمان ، قال : مات أبو الحسن عليه السلام وليس من قوامه أحد إلا وعنده المال الكثير ، وكان ذلك سبب وقفهم وجحدهم موته ، وكان عند زياد القندي سبعون ألف دينار " .

قال الكليني : أحمد بن مهران ، عن محمد بن علي ، عن زياد بن مروان القندي وكان من الواقفة . الكافي : الجزء 1 ، كتاب الحجة 4 ، باب الاشارة والنص على أبي الحسن الرضا عليه السلام 72 ، الحديث 6 .

أقول- السيد الخوئي- : لاريب في وقف الرجل وخبثه وأنه جحد حق الامام علي بن موسى عليه السلام مع استيقانه في نفسه ، فانه بنفسه قد روى النص على الرضا عليه السلام كما مر . وروى الكليني بالاسناد المقتدم ، قال ( زياد ) : دخلت على أبي إبراهيم عليه السلام وعنده ابنه أبو الحسن فقال لي : يا زياد هذا ابني فلان كتابه كتابي وكلامه كلامي ورسوله رسولي وما قال فالقول قوله . ورواها الصدوق عن أبيه قال : حدثنا سعد بن عبدالله ، عن محمد بن عيسى بن عبيد ، عن زياد بن مروان القندي نحوه . العيون : الجزء 1 ، الباب 4 ، الحديث 25 . بل قد عرفت قول الامام عليه السلام له في ما رواه الشيخ في كتاب الغيبة : ( يا زياد لاتنجب أنت وأصحابك أبدا ) وقول الحسن بن محبوب : أنه مات زنديقا ، ولكنه مع ذلك ثقة لا لاجل أن كتابه من الاصول رواه أحمد بن محمد بن مسلمة ( سلمة ) ، ذكره الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم عليهم السلام ( 22 ) ولا لرواية الاجلاء عنه .....، فإن جميع ذلك لا يكفي في إثبات الوثاقة على ما تقدم بل لان الشيخ المفيد وثقه . فقد عده الشيخ المفيد قدس سره في الارشاد ممن روى النص على الرضا علي بن موسى عليه السلام بالامامة من أبيه والاشارة إليه منه بذلك من خاصته وثقاته وأهل الورع والعلم والفقه من شيعته ، إذا فالرجل من الثقات وإن كان قد جحد حق الامام عليه السلام وخانه طمعا في مال الدنيا . فإن قلت إن شهادة الشيخ المفيد راجعة إلى زمان روايته النص على الرضا عليه السلام ولذا قد وصفه بالورع فلا أثر لهذه الشهادة بالنسبة إلى زمان انحرافه . قلت : نعم ، إلا أن المعلوم بزواله من الرجل هو ورعه وأما وثاقته فقد كانت ثابتة ولم يعلم زوالها .
معجم رجال الحديث ( 8 / 326 )


اللهم اهدنا واهدِ بنا ...







التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» شاعره ايرانيه رفضت المتعه مع قاضي .. فأودعها السجن وقامت بحرق نفسها
»» الاباضي محقق .. هل يعتقد أهل السنة بأن الله شاب امرد ومخلوق من عرق الخيل كما تدّعي؟
»» إذا كان القائل(مامنعك أن تسب أباتراب) ناصبي فكيف بمن يكفّر الإمام علي ويبرأ منه ؟
»» أول فيديو مسرب للجيش اللبناني وهم يعذبون أحد أنصار الشيخ الأسير بوحشية
»» مامصير هذا الموحّد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 
قديم 25-04-12, 10:37 PM   رقم المشاركة : 2
شمري طي
عضو ماسي







شمري طي غير متصل

شمري طي is on a distinguished road


بارك الله فيك



القوم ببغاوات لا أكثر

وإلا الثقات وشيوخ الإسلام وأعلام الطائفة هم الذين تطبق عليهم النصوص فالطعن بالأئمة بالروايات الصحيحة .

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=122073

( ولكن ) ماذا نفعل بباؤهم







التوقيع :
الــــــــــرفــــــضُ داءٌ بأمتنا أعراضهُ الجهلُ والتكفيرُ = دوائهُ قرآننا وصحيح سنتنآ والعقل بلسمهُ مع التفكيرُ
من مواضيعي في المنتدى
»» ( تقية و العامة ) وما يدريه أن المرأة من العامـة ؟!
»» آخر صرعة : دين الرافضة يؤخذ من !!
»» بعد اللعن مـاذا عن الطعن !!
»» بجرة قلم - كتاب كامل - أصبح صحيح !!
»» على ذمة الشيخ الرافضي الإثنى عشري الإمامي .
 
قديم 26-04-12, 01:16 AM   رقم المشاركة : 3
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شمري طي مشاهدة المشاركة
   بارك الله فيك



القوم ببغاوات لا أكثر

وإلا الثقات وشيوخ الإسلام وأعلام الطائفة هم الذين تطبق عليهم النصوص فالطعن بالأئمة بالروايات الصحيحة .

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=122073

( ولكن ) ماذا نفعل بباؤهم

وفيك اخي الكريم ... واضيف أيضاً من كتاب رجال الخاقاني











التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» تأويل القرآن .. وتحريف الكلم عن مواضعه
»» المساهمه والاكتتاب : مليارات يتم جمعها في غضون ايام !!
»» الشيعة لايحبّون آل البيت وإليكم الدليل
»» الوهابي - السني - السلفي = حاااجز الصمت تفضّل هنا
»» الخليلي يتهرّب من سؤال المقُدّم "هل البراءة تعني خلوده في النار"؟
 
قديم 26-04-12, 01:35 AM   رقم المشاركة : 4
شاكر77
موقوف






شاكر77 غير متصل

شاكر77


عزيزي عليك ان تعرف الفرق بين توثيق النواصب مطلقا كما قال ابن حجر, ووجود ناصبيا واحدا

في عشرات الالاف من الروايات عند الشيعة, الفرق شاسع جدا.

انتم تعتقدون بصدق النواصب في رواياتهم, وتكذيب الشيعة غالبا, فلا قياس بينهما.

اما احمد بن هلال فقد اختلف علماء الشيعة فيه, وتوثيق السيد الخوئي له هو رأيه في ذالك وقد ضعفه غيره.

الامر الثاني هو أن احمد بن هلال كان شيعيا و من كبار الشيعة, لا انه كان ناصبيا ابا عن جد و وثقوه.

فراح بعض علمائنا على ترك الروايات المتفرد بها, والبعض اخذ برواياته قبل التنصب, و الاخر تركه.

خلاصة الكلام نحن ليست لدينا قاعدة تنص بتوثيق النواصب مطلقا, و اضن بان الامر واضح.

اما بقية ما ذكرتهم, فهم من الواقفة, و الواقفية غير النواصب.







 
قديم 26-04-12, 01:54 AM   رقم المشاركة : 5
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


اقتباس:
عزيزي عليك ان تعرف الفرق بين توثيق النواصب مطلقا كما قال ابن حجر, ووجود ناصبيا واحدا

في عشرات الالاف من الروايات عند الشيعة, الفرق شاسع جدا
.

أأعتبر هذا اعتراف صريح منك بانّ مراجعكم يوثّقون النواصب بغض النظر عن عددهم ؟

اقتباس:
انتم تعتقدون بصدق النواصب في رواياتهم, وتكذيب الشيعة غالبا, فلا قياس بينهما.

ومن يوثّق النواصب هل يعتقد بخلاف ذلك !!!

اقتباس:
اما احمد بن هلال فقد اختلف علماء الشيعة فيه, وتوثيق السيد الخوئي له هو رأيه في ذالك وقد ضعفه غيره.
الامر الثاني هو أن احمد بن هلال كان شيعيا و من كبار الشيعة, لا انه كان ناصبيا ابا عن جد و وثقوه.
فراح بعض علمائنا على ترك الروايات المتفرد بها, والبعض اخذ برواياته قبل التنصب, و الاخر تركه.

يبدو انّك لم تقرأ الموضوع كاملاً وساورده لك مرّه اخرى ..

اقتباس:

أحمد بن هلال العبرتائي
- معجم رجال الحديث - السيد الخوئي ج 3 ص 151 :
.....أيضا ، في ذكر المذمومين الذين ادعوا البابية - لعنهم الله - قال : ومنهم : أحمد بن هلال الكرخي ، قال أبو علي بن همام : كان أحمد بن هلال ، من أصحاب أبي محمد ، عليه السلام . فأجمعت الشيعة على وكالة محمد بن عثمان ( رضي الله عنه ) بنص الحسن عليه السلام ، في حياته ولما مضى الحسن عليه السلام ، قالت الشيعة الجماعة له : ألا تقبل أمر أبي جعفر محمد بن عثمان ، وترجع إليه ، وقد نص عليه الامام المفترض الطاعة ؟ فقال لهم : لم أسمعه ينص عليه بالوكالة ، وليس أنكر أباه ، يعني عثمان بن سعيد ، فأما أن أقطع أن أبا جعفر وكيل صاحب الزمان فلا أجسر عليه ، فقالوا : قد سمعه غيرك ، فقال : أنتم وما سمعتم ، ووقف على أبي جعفر ، فلعنوه وتبرأوا منه ، ثم ظهر التوقيع ، على يد أبي القاسم حسين ابن روح ، بلعنه ، والبراءة منه في جملة من لعن . وقال الصدوق في كتاب كمال الدين : في البحث عن اعتراض الزيدية ، وجوابهم ما نصه : حدثنا شيخنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ( رضى الله عنه ) قال : سمعت سعد بن عبد الله ، يقول : ما رأينا ولا سمعنا بمتشيع رجع عن تشيعه إلى النصب ، إلا أحمد بن هلال ، وكانوا يقولون : إن ما تفرد بروايته أحمد بن هلال ، فلا يجوز استعماله ، ( إنتهى ) . أقول : لا ينبغي الاشكال في فساد الرجل من جهة عقيدته ، بل لا يبعد استفادة أنه لم يكن يتدين بشي ء ، ومن ثم كان يظهر الغلو مرة ، والنصب أخرى ، ومع ذلك لا يهمنا إثبات ذلك ، إذ لا أثر لفساد العقيدة ، أو العمل ، في سقوط الرواية عن الحجية ، بعد وثاقة الراوي ، والذي يظهر من كلام النجاشي : ( صالح الرواية ) أنه في نفسه ثقة ، ولا ينافيه قوله : يعرف منها وينكر ، إذ لا تنافي بين وثاقة الرواي وروايته أمورا منكرة من جهة كذب من حدثه بها بل إن وقوعه في إسناد تفسير القمي يدل على توثيقه إياه . روى عن أمية بن علي ، وروى عنه أحمد بن محمد بن عبد الله ، تفسير القمي : سورة يونس ، في تفسير قوله تعالى : ( قل انظروا ماذا في السموات والارض ) . وروى عن محمد بن أبي عمير ، وروى عنه الحسن بن علي الزيتوني وغيره . كامل الزيارات : الباب 72 ، في ثواب زيارة الحسين عليه السلام في النصف من شعبان ، الحديث 2 . ومما يؤيد ذلك ، تفصيل الشيخ : بين ما رواه حال الاستقامة ، وما رواه بعدها ، فإنه لا يبعد أن يكون فيه شهادة بوثاقته ، فانه إن لم يكن ثقة لم يجز العمل برواياته حال الاستقامة أيضا . وأما تفصيل ابن الغضائري ، فالظاهر انه يرجع إلى تفصيل الشيخ - قدس سره - وإلا فلو كان الرجل ثقة ، أو غير ثقة ، فكيف يفرق بين رواياته عن كتاب ابن محبوب ونوادر ابن أبي عمير ، وبين غيرها . فالمتحصل : أن الظاهر أن أحمد بن هلال ثقة ، غاية الامر أنه كان فاسد العقيدة ، وفساد العقيدة لا يضر بصحة رواياته ، على ما نراه من حجية خبر الثقة مطلقا .

ماهو قولك في الخوئي لتوثيقه الناصبي الثابت نصبه بل لعنوه .. ؟


اقتباس:
فراح بعض علمائنا على ترك الروايات المتفرد بها, والبعض اخذ برواياته قبل التنصب, و الاخر تركه.

والبعض الآخر وثّقه كالخوئي ... فمن انت امام الخوئي لتنكر جهوده في توثيق النواصب امثال احمد هلال .. !!

اقتباس:
خلاصة الكلام نحن ليست لدينا قاعدة تنص بتوثيق النواصب مطلقا, و اضن بان الامر واضح.
اما بقية ما ذكرتهم, فهم من الواقفة, و الواقفية غير النواصب.

مشرق الشمسين للبهائي العاملي (1031 هـ) صفحة273

قلت المستفاد من تصفح كتب علمائنا المؤلفة في السير والجرح والتعديل أن أصحابنا الإمامية كان اجتنابهم عن مخالطة من كان من الشيعة على الحق أولا ثم أنكر إمامة بعض الأئمة ع في أقصى المراتب وكانوا يحترزون عن مجالستهم والتكلم معهم فضلا عن أخذ الحديث عنهم بل كان تظاهرهم لهم بالعداوة أشد من تظاهرهم بها للعامة فإنهم كانوا يلاقون العامة ويجالسونهم وينقلون عنهم ويظهرون لهم أنهم منهم خوفا من شوكتهم لأن حكام الضلال منهم وأما هؤلاء المخذولون فلم يكن لأصحابنا الإمامية ضرورة داعية إلى أن يسلكوا معهم على ذلك المنوال وسيما الواقفية فإن الإمامية كانوا في غاية الاجتناب لهم والتباعد منهم حتى أنهم كانوا يسمونهم بالممطورة أي الكلاب التي أصابها المطر وأئمتنا ع لم يزالوا ينهون شيعتهم عن مخالطتهم ومجالستهم ويأمرونهم بالدعاء عليهم في الصلاة ويقولون أنهم كفار مشركون زنادقة وأنهم شر من النواصب وإن من خالطهم وجالسهم فهو منهم

[11902] 4 - وقال : وجدت بخط جبرئيل بن أحمد في كتابه : عن سهل بن زياد عن أحمد بن محمد بن الربيع الأقرع عن جعفر بن بكير عن يونس بن يعقوب قال : قلت لأبي الحسن الرضا (ع) : أعطي هؤلاء الذين يزعمون أن أباك حي من الزكاة شيئا ؟ قال : لا تعطهم فإنهم كفار مشركون زنادقة
ويتّضح ممّا سبق ان الواقفه شرّ من النواصب .... ومع ذلك هم ثقات عند مراجع الرافضه !!!






التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» صادق الكعبي ,,, من هنا
»» رافضي لايجيد التقية يتسائل: أثبتو أن القرآن غير محرّف !!!!
»» فتاة سورية تناشد الدعاة والمشائخ التصدي لحملة تنصيرية تستهدفهم بمخيمات اللاجئين السور
»» الرد على افتراء المؤلف على النبي موسى(عليه السلام)وزعمه أن سؤال رؤية الله فكرة يهودية
»» الله سبحانه تكفّل بحفظ القرآن والسنّه النبويه ..
 
قديم 26-04-12, 02:16 AM   رقم المشاركة : 6
يونس1
مشرف سابق








يونس1 غير متصل

يونس1 will become famous soon enough


بارك الله فيك اخي الكريم سالم القويفل
لا حرمنا الله من مواضيعك القيمة .
يقول الزميل شاكر 77 ان الواقفة ليسوا نواصب !!

واحمد بن هلال ناصبي !
المشكلة ان الواقفة توقفت في موسى بن جعفر على ما اتذكر وانكرت باقي الائمة عندهم !
اما احمد بن هلال العبرتائي فانه فقط أنه لم يقبل نيابة محمد بن عثمان وكيل الامام المختفي !!
ولكنه امن بالاثني عشر امام ومنهم الخائف المختبي الثاني عشر .
الله المستعان







التوقيع :
رضي الله عن
امير المؤمنين الشهيد قاهر المجوس
عمر بن الخطاب اول شهيد للمحراب
وعن الصحابة اجمعين
------------------------------------------------------------
هل يثبت الشيعة الامامية الجعفرية الاثني عشرية انهم اخذوا دينهم من اهل البيت ؟ وعن طريق المعصوم حصرا ؟؟
سؤال لم يجبني عليه شيعي امامي موالي !!
مناظرة من لها ؟
وسقط الدين الشيعي ولله الحمد
من مواضيعي في المنتدى
»» اين مكان الخلق الذي خلقه الله لمن لديه العلم
»» لماذا حرم الله على زوجات النبي النكاح من بعده يا رافضة ؟
»» ما الذي يمنع ان يكون ابو بكر رضي الله عنه ان يكون امام الامة ؟
»» هل الشفاعة واسطة هل المتعة للنساء كالميتة للمضطر
»» شبهة ان الخليفة عمر اراد ان يثبت اية الرجم في القران
 
قديم 26-04-12, 03:23 AM   رقم المشاركة : 7
شاكر77
موقوف






شاكر77 غير متصل

شاكر77


سأعيدها لك مرة اخرى.

انتم لديكم قاعدة ثابتة بين علمائكم وفي علم الجرح والتعديل, وهي ان النواصب ثقاة لا يكذبون

يقبل حديثهم مطلقا, وان الشيعة غالبا يكذبون ولا يعتد باحاديثهم. وطبعا لكل قاعدة شذوذ, يعني

يوجد من النواصب من هو ضعيف لا ينظر اليه, ويوجد من الشيعة من هو عدل ثقة, وهذه من الشذوذ

حسب قاعدتكم.

يعني اذا ضعفتم احد النواصب لا يعني انتفاء القاعدة.

اما قاعدة الشيعة فهي العكس, وطبعا لكل قاعدة شذوذ, هل فهمتني الان.

اما احمد بن هلال فكان شيعيا, اكررها مرة اخرى.

احمد بن هلال كان شيعيا ومن ثم تنصب, فتوثيقه هذا الناصبي جاء بسبب تشيعه الذي

كان عليه, وان اصبح ناصبيا فيما بعد.

فكلامنا على القاعدة لا على الاشخاص وعن فلان وفلان.







 
قديم 26-04-12, 04:08 AM   رقم المشاركة : 8
سالم السهلي
مشرف






سالم السهلي غير متصل

سالم السهلي is on a distinguished road


اقتباس:
سأعيدها لك مرة اخرى.

انتم لديكم قاعدة ثابتة بين علمائكم وفي علم الجرح والتعديل, وهي ان النواصب ثقاة لا يكذبون

يقبل حديثهم مطلقا,
وان الشيعة غالبا يكذبون ولا يعتد باحاديثهم. وطبعا لكل قاعدة شذوذ, يعني

يوجد من النواصب من هو ضعيف لا ينظر اليه, ويوجد من الشيعة من هو عدل ثقة, وهذه من الشذوذ

حسب قاعدتكم.

يعني اذا ضعفتم احد النواصب لا يعني انتفاء القاعدة.


مارأيك ان تثبّت هذه القاعده على حد تعبيرك بإيراد اقوال علمائنا بالمصدر ...


اقتباس:
اما قاعدة الشيعة فهي العكس, وطبعا لكل قاعدة شذوذ, هل فهمتني الان.

هل تقصد أنّ الخوئي من الشواذ في توثيقه للنواصب !!


اقتباس:
اما احمد بن هلال فكان شيعيا, اكررها مرة اخرى.

احمد بن هلال كان شيعيا ومن ثم تنصب, فتوثيقه هذا الناصبي جاء بسبب تشيعه الذي

كان عليه, وان اصبح ناصبيا فيما بعد.


هل تلمح بانّ لكم قاعده تقول : الناصبي ثقه بشرط .. ان يكون شيعي سابق !!
مارأيك في قول الخوئي في كتاب النكاح :-

كتاب النكاح - الخوئي - ج 1 - شرح ص 442
وأما الطريق الثاني فكل من في السند من الثقاة باستثناء محمد بن علي ماجيلويه ، فإنه لم تثبت وثاقته نعم هو من مشايخ الصدوق قده غير أننا قد ذكرنا غير مرة أنه لا ملازمة بين كون الشخص شيخا للصدوق وبين وثاقته ، فإنه قده يروي عن النواصب أيضا كالضبي . ومن هنا فالطريق الثاني ضعيف أيضا . أ.هـ

ومازلت اتساءل لماذا تجاهلت التعقيب على توثيق الواقفيه وهم اشرّ من النواصب !!






التوقيع :

عليك بالإخلاص تجِدُ الخَلاص .


من مواضيعي في المنتدى
»» الباطنيّون ومحاولة التمييع.. !! الشيخ المُهتدي حسين المؤيّد
»» اثنا عشر إجماعا في إثبات علو الله على خلقه
»» فضيحة الرافضي خادم ابا القاسم اتمنى عدم حذف الموضوع
»» سؤال بسيط للشيعة فقط
»» ماهي نواقض التوحيد ياإباضيه ؟ (عنوان معدّل)
 
قديم 26-04-12, 01:04 PM   رقم المشاركة : 9
شاكر77
موقوف






شاكر77 غير متصل

شاكر77


طلبت مني توثيق القاعدة، فهذا ابن حجر في التهذيب يقول:
(قد كنتُ أستشكل توثيقهم الناصبي غالباً وتوهينهم الشيعي مطلقاً، ولا سيما أن عليّاً ورد في حقه: لا يحبه إلى مؤمن، ولا يبغضه إلا منافق)
وبالنسبة للشواذ، الظاهر عزيزي انت فتحت الموضوع و تورطت فيه
انا قصدي احمد بن هلال هو الشواذ.

وبالنسبة لكلام السيد الخوئي الذي ذكرته، ليتك لو تقراء الجملة التي بعد
اللون الأحمر.

وبالنسبة للواقفة لو تنتبه سترى بان حالهم حال احمد بن هلال، يعني عثمان
و زياد كانوا شيعة ومن اصحاب الامام الكاظم، ومن ثم رتدوا







 
قديم 26-04-12, 03:06 PM   رقم المشاركة : 10
شمري طي
عضو ماسي







شمري طي غير متصل

شمري طي is on a distinguished road


هناك قاعدة ناصبية تقول بـ توثيق مشايخ القمي الكذوب وعمل بها النواصب قديماً وحديثاً



( ثم ماذا )



( نعم ذكروا انه ( شيخ الصدوق ) إلا أن مجرد الشيخوخة لا يكفي في التوثيق
بل قدمنا ان من مشايخه من هو ناصب عنيد فكيف يمكن الاعتماد على مجرد الشيخوخة له !! )
كتاب الصلاة - الخوئي 1 : 143












بل وهذا حال شيخهم وعمدتهم


( والعجب كل العجب من النجاشي شيخ الاصحاب في معرفة الرجال يقدح في مثل
جابر والمفضلان !! ويوثق النصاب )
إيضاح مناسك الحج - للمرجع الديني الأعلى وآية الله العظمى السيستاني ص 131 هامش ( 1 )























فمتى تطبق النصوص فيمن يطعن وينال بالأئمة بالأسانيد الصحيحة
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=122073






التوقيع :
الــــــــــرفــــــضُ داءٌ بأمتنا أعراضهُ الجهلُ والتكفيرُ = دوائهُ قرآننا وصحيح سنتنآ والعقل بلسمهُ مع التفكيرُ
من مواضيعي في المنتدى
»» بالأسانيد الصحيحة ( أصحاب المعجزات السبع ) ضعيفي الفهم و الإستيعاب
»» هنا نستقبل التبرعات لإنقاذ ( المشروع الفاشل )
»» شهادات الرجالية بــ الفوائد المدنية .
»» صيدلية علم ماكان وما يكون ترقع وصفتها الطبية .
»» سلم عقلك ودع القيادة لـنـا .
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:36 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "