العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-15, 10:07 PM   رقم المشاركة : 1
الفهد الأبيض
عضو ذهبي







الفهد الأبيض غير متصل

الفهد الأبيض is on a distinguished road


أصحاب المعصومين

عقيدة الرافضه والمحاورين قائمه على الطعن في الصحابه ورمي الشبهات حولهم, لذا سأذكر بعض أصحاب المعصومين وأنتظر رد الرافضه:

حُجر بن عَدِي:
قال ابن شاذان: من التابعين الكبار ورؤسائهم وزهّادهم. رجال الكشي ج1ص286

يُعدّ من الرؤساء والزهّاد، ومحبّته وإخلاصه لأمير المؤمنين(عليه السلام) أشهر من أن تُذكر
. الدرجات الرفيعة ص423 علي المندي

هو من خيار الصحابة، رئيس، قائد، شجاع، أبيّ النفس، عابد، زاهد، مستجاب الدعوة، عارف بالله تعالى، مسلّم لأمره، مطيع له، مجاهر بالحق، مقاوم للظلم، لا يبالي بالموت في سبيل ذلك. أعيان الشيعة ج4ص571 محسن الأمين

مقتضى ما سمعت كلّه، أنّ الرجل فوق الوثاقة، وفي غاية الجلالة. تنقيح المقال ج18ص63 المامقاني

قال أبو جعفر: حدثنا أبو محمد، قال: أخبرنا عمارة بن زيد، قال: حدثنا إبراهيم بن سعد، قال: حدثنا محمد بن جرير، قال: أخبرني ثقيف البكاء، قال: رأيت الحسن بن علي (عليه السلام) عند منصرفه من معاوية، وقد دخل عليه حجر ابن عدي، فقال: السلام عليك يا مذل المؤمنين. فقال: مه، ما كنت مذلهم، بل أنا معز المؤمنين..دلائل الإمامه للطبري ص166 باب معجزاته عليه السلام

فإن قال قائل ما العذر له عليه السلام في خلع نفسه من الإمامة، وتسليمها إلى معاوية، مع ظهور فجوره، وبعده عن أسباب الامامة، وتعريه من صفات مستحقها، ثم في بيعته وأخذ عطائه وصلاته وإظهار موالاته والقول بامامته، هذا مع توفر أنصاره واجتماع أصحابه ومبايعة من كان يبذل عنه دمه وماله، حتى سموه مذل المؤمنين وعابوه في وجهه عليه السلام....قد أجاب عليه السلام حجر بن عدي الكندي لما قال له: سودت وجوه المؤمنين فقال عليه السلام: ما كل أحد يحب ما تحب ولا رأيه كرأيك، وإنما فعلت ما فعلت إبقاء عليكم. تنزيه الأنبياء عليهم السلام - الشريف المرتضى ص221

وروي : أنه (عليه السلام) قال يا أهل العراق إنما سخى عليكم بنفسي ثلاث قتلكم أبي وطعنكم إياي و انتهابكم متاعي..وقال المسيب بن نجية الفزاري وسليمان بن صرد الخزاعي للحسن بن علي (عليه السلام) : ما ينقضي تعجبنا منك بايعت معاوية ومعك أربعون ألف مقاتل من الكوفة سوى أهل البصرة والحجاز...فقال حجر بن عدي : أما والله لوددت أنك مت في ذلك اليوم ومتنا معك ولم نر هذا اليوم فإنا رجعنا راغمين بما كرهنا ورجعوا مسرورين بما أحبوا. فلما خلا به الحسن (عليه السلام) , قال : يا حجر قد سمعت كلامك في مجلس معاوية وليس كل إنسان يحب ما تحب , ولا رأيه كرأيك , وإني لم أفعل ما فعلت إلا إبقاء عليكم و الله تعالى كل يوم هو في شأن. مناقب آل أبي طالب ج4ص35-36 المازندراني

حريز:
قال الكشي : " حمدويه ومحمد قالا : حدثنا محمد بن عيسى عن صفوان عن عبد الرحمان بن الحجاج قال: سأل أبو العباس فضل البقباق لحريز الاذن على أبي عبد الله ع يأذن له فعاوده فلم يأذن له فقال: أي شئ للرجل أن يبلغ في عقوبة غلامه؟ قال: قال: على قدر ذنوبه فقال: قد عاقبت والله حريزا بأعظم مما صنع قال: ويحك أني فعلت ذلك إن حريزا جرد السيف ثم قال: أما لو كان حذيفة بن منصور ما عاودني فيه بعد أن قلت: لا . أقول : إن هذه الصحيحة وإن دلت على جرأة الفضل وسوء أدبه بالنسبة إلى الإمام ع إلا أنها لا تنافي وثاقته ولعلها كانت زلة منه فتذكر بعدها طبقته في الحديث. معجم رجال الحديث للخوئي الجزء14 صفحة325

عبد الكريم بن عمرو الخثعمي:
لقبه كرام كوفي واقفي خبيث له كتاب روى عن أبي عبد الله. رجال الطوسي: ص229

وثقه النجاشي والمفيد وقال الشيخ أنه خبيث أقول : الخباثة لا تنافي الوثاق. المفيد من معجم رجال الحديث:محمد الجوهري: ص771


زراره:
حمدويه بن نصير، قال: حدثنا محمد بن عيسى، عن الوشا، عن هشام ابن سالم، عن زرارة، قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن جوائز العمال ؟ فقال: لا بأس به قال: ثم قال: إنما أراد زرارة ان يبلغ هشاما إني أحرم اعمال السلطان. رجال الكشي ج1ص374

وان كان سليم الاسناد صحيح الطريق فيجب تأويله
، وان لم يكن محتملا للتأويل وجب طرحه. رجال الكشي ج1ص374 تعليق: ميرداماد الاستربادي

حدثني حمدويه، قال: حدثني محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن سالم، عن محمد بن حمران، عن الوليد بن صبيح، قال: دخلت على أبي عبدالله عليه السلام، فاستقبلني زرارة خارجا من عنده، فقال لي أبو عبد الله عليه السلام: يا وليد أما تعجب من زرارة ؟ يسألني عن أعمال هؤلاء، أي شئ كان يريد أيريد ان اقول له لا فيروي ذلك عني، ثم قال: يا وليد متى كانت الشيعة تسأل عن أعمالهم، انما كانت الشيعة تقول من أكل من طعامهم وشرب من شرابهم واستظل بظلمهم، متى كانت الشيعة تسأل عن مثل هذا. رجال الكشي ج1ص368


الطريق صحيح على ما هو الاصح في محمد بن عيسى العبيدي
. رجال الكشي ج1ص368 تعليق: ميرداماد الاستربادي

3 - علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن زرارة قال: دخلت أنا وحمران - أو أنا وبكير - على أبي جعفر (ع) قال : قلت له : إنا نمد المطمار قال : وما المطمار ؟ قلت : التر فمن وافقنا من علوي أو غيره توليناه ومن خالفنا من علوي أو غيره برئنا منه فقال لي : يا زرارة قول الله أصدق من قولك فأين الذين قال الله عز وجل : " إلا المستضعفين من الرجال والنساء والوالدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا " أين المرجون لأمر الله ؟ أين الذين خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا ؟ أين أصحاب الأعراف أين المؤلفة قلوبهم ؟ ! . وزاد حماد في الحديث قال : فارتفع صوت أبي جعفر (ع) وصوتي حتى كان يسمعه من على باب الدار وزاد فيه جميل عن زرارة: فلما كثر الكلام بيني وبينه قال لي: يا زرارة حقا على الله أن [لا] يدخل الضلال الجنة. الكافي للكليني الجزء 2 صفحة 382 باب أصناف الناس

صحيحة الإسناد. موسوعة أحاديث أهل البيت ج6ص234 هادي النجفي

الحديث الثالث حسن كالصحيح. مرآة العقول ج 11ص106 تعليق المجلسي: هذا مما يقدح به في زرارة و يدل على سوء أدبه، و لما كانت جلالته و عظمته و رفعة شأنه و علو مكانه مما أجمعت عليه الطائفة

*الشرح : .... (وزاد حماد في الحديث قال أي زاد حماد في هذا الحديث عن زرارة قال زرارة : (فارتفع صوت أبي جعفر (ع) وصوتي حتى يكاد يسمعه من على باب الدار) دل على سوء أدب زرارة وانحرافه والحق أنه من أفاضل أصحابنا أنه منزه عن مثل ذلك وكأن قوله هذا كان قبل استقراره على المذهب الصحيح أو كان قصده معرفة كيفية المناظرة في هذا المطلب وتحصيل المهارة فيها ليناظر مع الخوارج وأضرابهم ورأى أن المبالغة فيها لا تسوؤه (ع) بل تعجبه والله يعلم. شرح أصول الكافي : مولي محمد صالح المازندراني : ج10ص53

حدثني أبو جعفر محمد بن قولويه قال حدثني محمد بن أبي القاسم أبو عبد الله المعروف بماجيلويه عن زياد بن أبي الحلال قال : قلت لأبي عبد الله (ع) إن زرارة روى عنك في الاستطاعة شيئا فقبلنا منه وصدقناه وقد أحببت أن أعرضه عليك فقال هاته قلت فزعم أنه سألك عن قول الله عز و جل وَ لِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا فقلت : من ملك زادا وراحلة فقال كل من ملك زادا وراحلة فهو مستطيع للحج وإن لم يحج فقلت نعم. فقال ليس هكذا سألني ولا هكذا قلت كذب علي والله كذب علي و الله لعن الله زرارة لعن الله زرارة لعن الله زرارة إنما قال لي من كان له زاد و راحلة فهو مستطيع للحج قلت و قد وجب عليه قال فمستطيع هو فقلت لا حتى يؤذن له قلت فأخبر زرارة بذلك قال نعم. قال زياد فقدمت الكوفة فلقيت زرارة فأخبرته بما قال أبو عبد الله (ع) وسكت عن لعنه فقال أما إنه قد أعطاني الاستطاعة من حيث لا يعلم و صاحبكم هذا ليس له بصيرة بكلام الرجال. اختيار معرفة الرجال للطوسي الجزء1 صفحة359 زرارة بن أعين

السند صحيح على الظاهر فماجيلويه وان لم يوثق صريحا الا انه من مشايخ الصدوق . ربما يظهر من هذا الكلام ان زرارة كان يقول الاستطاعة هي القدرة على الفعل ولا يشترط فيها تعقب الفعل لها. أعيان الشيعة - السيد محسن الأمين - ج 7 - ص 54

قوله : حدثني أبو جعفر إلى قوله حدثني محمد بن أبي القاسم أبو عبد الله المعروف بما جيلويه طريق هذا الحديث صحيح بلا امتراء اتفاقا . ومن العجب كل العجب من السيد جمال الدين بن طاوس إذ قال : الذي يظهر أن الرواية غير متصلة ، لان محمد بن أبي القاسم كان معاصرا لأبي جعفر محمد ابن بابويه ، ويبعد أن يكون زياد بن أبي ي الحلال عاش من زمن الصادق حتى لقيه محمد بن أبي القاسم معاصر أبي جعفر بن بابويه . وكيف خفى عليه أن المعاصر لأبي جعفر بن بابويه محمد بن علي ماجيلويه لا محمد بن أبي القاسم ، وكثيرا ما في الفقيه وفي سائر كتبه يقول في الأسانيد : حدثني محمد بن علي ما جيلويه عن عمه محمد بن أبي القاسم . ويظهر من النجاشي أن محمد بن أبي القاسم جد محمد بن علي ما جيلويه المعاصر لأبي جعفر محمد بن بابويه ، فإنه ذكر في كتابه ان محمد بن أبي القاسم الملقب ما جيلويه صهر أحمد بن أبي عبد الله على ابنته وابنه محمد بن علي منها . ثم قال أخبرنا اي علي بن أحمد رحمه الله قال : حدثنا محمد بن علي بن الحسين يعني به أبي جعفر بن بابويه قال : حدثنا محمد بن علي ما جيلويه قال : حدثنا أبي علي بن محمد عن أبيه محمد بن أبي القاسم فتدبر . اختيار معرفة الرجال - الشيخ الطوسي - ج 1ص359_362شرح محمد باقر (الداماد) ص359

المعصوم يكّفر ويلعن الزيديه والواقفه وعلماء الرافضه يترحموا عليهم ويوثقهوهم:

حمدويه قال: حدثنا يعقوب بن يزيد، قال: حدثنا محمد بن عمر، عن محمد بن عذافر، عن عمر بن يزيد، قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الصدقة على الناصب وعلى الزيدية ؟ فقال: لا تتصدق عليهم بشئ، ولا تسقهم من الماء ان استطعت، وقال لي: الزيدية هم النصاب. رجال الكشي ج2ص494 (اختيار معرفه الرجال)
محمد بن الحسن، قال: حدثني أبو علي الفارسي، قال: حكى منصور، عن الصادق علي بن محمد بن الرضا عليهم السلام أن الزيدية والواقفة والنصاب بمنزلة عنده سواء. رجال الكشي ج2ص495

ينبغي ان يعلم أن جميع من خرج عن الفرقة الاثني عشرية من افراد الشيعة كالزيدية والواقفية و الفطحية ونحوها فان الظاهر أن حكمهم كحكم النواصب فيما ذكرنا لان من أنكر واحدا منهم (عليهم السلام) كان كمنأنكر الجميع كما وردت به اخبارهم. الحدائق الناضرة ج5ص189 البحراني

كما وروا (عليهم السلام) ذم الزيدية والواقفة وامثالهما ولعنهم ، بل في الكشي اخبار كثيرة ، وفيها انهما والنصاب عندهم (عليهم السلام) بمنزلة سواء ، وأن الواقف عاند عن الحق ومقيم السيئة ، وأن الواقفة كفار زنادقة مشركون ، ونهوا
(عليهم السلام) عن مجالستهم. خاتمة المستدرك – الميرزا النوري ج5ص13
بينما علمائهم خالفوا المعصومين:

قال النجاشي: (ابن عقدة: أحمد بن محمد بن سعيد بن عبد الرحمان بن زياد بن عبد اللّه بن زياد بن عجلان، مولى عبد الرحمان بن سعيد بن قيس السبيعي الهمداني، هذا رجل جليل في أصحاب الحديث، مشهور بالحفظ : والحكايات تختلف عنه في الحفظ وعظمه : وكان كوفياً، زيدياً، جارودياً، على ذلك حتى مات، وذكره أصحابنا لاختلاطه بهم، ومداخلته إيّاهم، وعظم محلّه، وثقته، وأمانته. معجم رجال الحديث ج3 رقم 871 الخوئي

وتقدم أن ابن عقدة (رحمه الله) كان يأتي من الكوفة الى بغداد ، فيملي أحاديثه على المسلمين في مسجد براثا. وأن النواصب أتباع المتوكل اعتدوا عليه وحبسوه!. الإمام علي الهادي عليه السلام ص118 علي الكوراني


وقال الشيخ (الطوسي) " حنان بن سدير، له كتاب وهو ثقة رحمه الله، روينا كتابه بالاسناد الاول عن إبن أبي عمير، عن الحسن بن محبوب عنه ". وعده في رجاله في أصحاب الكاظم عليه السلام قائلا: حنان بن سدير الصيرفي واقفي. معجم رجال الحديث ج7ص316 رقم4110 الخوئي







التوقيع :
باحث في عقيدة الرافضه الإماميه ومحاور في البالتوك.
الدين الرافضي يهدم نفسه بنفسه ويثبت صحة معتقد أهل السنه.
من مواضيعي في المنتدى
»» النبي أٌمي لا يقرأ ولا يكتب عند الرافضة
»» صاحب السرداب هارب من شرطه عباسيه
»» مسلم بن عقيل
»» أبوبكر وعمر في الجنه عند الرافضه
»» القول الصّراح في جعفر السبحاني وكتابه الكاذب
 
قديم 05-08-15, 06:58 PM   رقم المشاركة : 2
الفهد الأبيض
عضو ذهبي







الفهد الأبيض غير متصل

الفهد الأبيض is on a distinguished road


وصف المعصوم ب مذل المؤمنين.
ومن رفقه ومداراته لأصحابه الذين لا يدركون حقيقة الموقف الذي اتخذه وهو موقف الصلح ، إنّه كان يقابلهم بهدوء ويرد على إساءتهم بلطف.قال له أبو عامر سفيان بن الليل : « السلام عليك يا مذل المؤمنين ! » فقال : لا تقل ذلك يا أبا عامر ، لست بمذل المؤمنين ، ولكنّي كرهت أن اقتلهم على الملك ». الإمام الحسن السّبط عليه السلام سيرة وتاريخ ص70 سعيد العذاري

وللحدِّ الذي يسفّ البعض فيصفه ـ عليه‌السلام ـ بأنّه مذلّ المؤمنين ـ كما خاطبه أحد أعوانه يوماً..فتجرّع ـ سلام الله عليه ـ مرارة ذلك الوصف وقساوة تلك التهمة. الامام علي بن الحسين عليهما السلام دراسة تحليلية ص29 مختار الأسدي

وحتى دخل عليه خاصته بسلام غليظ يقولون فيه : « السلام عليك يا مذل المؤمنين » ..!. حياة الإمام الحسن عليه السلام ص246 باقر القرشي

وسفيان بن أبي ليلى كان ممن يدين بفكرة الخوارج ، فقد دخل على الامام وتكلم بكلمات تنمّ عن نفس مترعة بالجفاء والجهل قائلا « السلام عليك يا مذل المؤمنين »،فتأثر (ع) منه واندفع قائلا « ويحك أيها الخارجي ، لا تعنفني. حياة الإمام الحسن عليه السلام ص269 باقر القرشي







التوقيع :
باحث في عقيدة الرافضه الإماميه ومحاور في البالتوك.
الدين الرافضي يهدم نفسه بنفسه ويثبت صحة معتقد أهل السنه.
من مواضيعي في المنتدى
»» حديث: العلماء ورثة الأنبياء
»» هل الشيعه متمسكين بالثقلين؟
»» ماذا أوصى الإمام في زمن الغيبه؟
»» rafthi هذه شبهة الشاب الأمرد
»» الطائفه الباغيه بين القرآن والشيعه
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:54 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "