العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > منتدى فضح النشاط الصفوى > منتدى نصرة سنة العراق

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 23-04-19, 05:18 PM   رقم المشاركة : 1
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


إقليم البصرة علم ولافتة وعودة مقارنة التعامل الطائفي بالصور ج 2



خاص مدونة سنة العراق

بقلم / آملة البغدادية


في الجزء الأول تم عرض الأسباب والمقدمات لاعتصامات أهل السنة في الأنبار وباقي المحافظات السنية ، وصولاً لرفع لافتات المطالبة بالإقليم الفدرالي، ورد حكومة المليشيات عليه آنذاك، مع اعتراض هيئة علماء المسلمين والشيخ عبد الملك السعدي وبعض شيوخ العشائر المساندة للحكومة . هنا إعادة تذكير التعامل الطائفي الدموي للحكومة الصفوية إزاء العتصمين العزل .

بعد أشهر من غليان النفوس الرافضية المعبأة بضرورة المعركة المقدسة ضد أهل السنة ( النواصب) بزعمهم في كل زمان ومكان، والتي هيأتهم العمائم الإيرانية المجوسية بشعارات ( يا لثارات الحسين) منذ الصغر ، كان هذا هو الدافع لتأويل الاعتصامات كونها اغتصاب آخر لشرعية الحكم الشيعي لأحفاد بني أمية كما يصف الشيعة .

أدناه بالصور الترجمة الفعلية وسط صمت عالمي مخزي، وتجاهل عربي سافر .



كان استهداف ساحة ( الغيرة والشرف) في كركوك قضاء الحويجة يوم 23/4/2013 ، وهذا بعد تدبير مؤامرة من قبل قيادة العمليات البرية برئاسة العميد الركن علي غيدان الشيعي حيث تم الترصد لعدد من المعتصمين قرب نقطة تفتيش مرابطة، اتهم بعدها بإصابة أثنين من الجنود وبوجود متمردين وإلاهابيين . وإضاف قيامهم بمحاولة اغتياله واعتبر أن ساحة الاعتصام أصبحت "وكراً للإرهابيين وتدار من قبل النقشبندية وحزب البعث"، هكذا بكل الحقد الأعمى يتضح لماذا يرابط قائد كبير بعيداً عن مقره في بغداد ويتجه إلى منطقة صغيرة بعيداً وبوجود قوات سوات أي التدخل السريع .

بإرهاب مخطط تم قطع الماء والغذاء لأربعة إيام ومنع وفد برلماني بالوصول مع مؤن غذائية بنهج طائفي ينوه كثأر للحسين (رضي)، حتى بدأ الهجوم المسلح فجراً مع حرق الخيام بمن فيها، والحصيلة اغتيال 54 معتصم في الحال مع جرحى ومفقودين بالعشرات، والمجزرة موثقة مرئياً في مقالة نُشرتها مدونتنا ، ولكن تم حظر التسجيل المرئي من اليوتيوب، فتم رفع آخر للتذكير بجرائم الشيعة في العراق، والرابط أدناه .

المخزي أن بعض نواب الشيعة أنكرت المجزرة ثم ماطلت في التحقيق عبر لجنة معتادة بعد كل جريمة صفوية تحت مظلة القانون في دولة اللاقانون دون نتائج أو عقوبة .



في محافظة ديالى السنية التي عاثت بها الأحزاب الشيعية إجراماً وفساداً لتهجير أهلها وتوطين إيرانيين وشيعة عراقيين لتغيير ديمغرافي هام لمحاذاتها للحدود الإيرانية كمعبر حيوي لكل أنواع الدمار ، كان ممثل الحراك هو الشيخ ( أحمد سعيد) الداعم والناصح لمشروع الأقليم عبر لقاءات ونداءات ومحذراً من مغبة رفضه ، هذا إيماناً بشرعية الفدرالية عقيدة ووجود، حيث كانت في حيز التطبيق في عهد الخلفاء الراشدين عبر ولاة القضاء في البصرة والكوفة بارتباط مع الخليفة في المركز المدينة المنورة، ولكن المؤامرة كبيرة والجمود على الوطنية مقدماً على كل شيء .



كان الخطاب على المنابر يغلي، خاصة بعد مجزرة الحويجة ، حيث رُفعت في ساحة اعتصام الرمادي لافتات (جمعة الخيارات المفتوحة) ، ورغم هذا كان التوجه سلمي بلافتة ( مسار حراكنا يقهر مليشياتهم) فجاء الرد بمجزرة في ديالى بعد أيام تترجم نهج الشيعة الإرهابي الذي تربى على بلاغ عاشوراء أمام سلمية السنة ، حيث يتصور الشيعة أنفسهم أنهم جند الإمام المطالب بتطبيق (يا لثارات الحسين) ، ذلك الشعار المزعوم بأنه أمر من المهدي المنتظر، والذي وزعته الشيعة في شوارع وأسواق بغداد إيذاناً بحرب عقائدية بفتاوى المرجعية منذ2003 . هذه المجزرة في 17/5 ارتكبتها القوات الأمنية المليشياوية بحق المصلين الخارجين من صلاة الجمعة الموحدة في جامع سارية كمنهج خاص بالاعتصامات في كل المحافظات، حيث كانت المليشيات بلباس أمني منتشرة على جهة الطريق ، وكالعادة إتهام مجهولين بزرع عبوات رغم شهود الناجين والإصابات في منطقة الرأس من الخلف .

هذا ما يفعله الجبناء . والرابط أدناه .




بعد هذه المجازر كانت جمعة "خيار من في الميدان خيارنا" وتعني بحسب اللجان الشعبية للتظاهرات، هو خيار المواجهة المسلحة أو خيار الإقليم ، من هنا كانت نداءات المعتصمين بثورة مسلحة فقد فاض الكيل الزبى، وأخرى رافعة لافتات الأقليم خلاصنا، هذا لعلمهم أنه حق دستوري وهو خيار يحقن الدماء السنية أمام غطرسة الحكومة الصفوية وتفوقها العسكري، فكان الرد الجاهل من قبل مجموعة من المعتصمين في الفلوجة المتبعين لرأي الشيخ عبد الملك السعدي والهيئة برفض الأقليم الذي يهدد وحدة العراق بزعمهم ، وخيارهم الاستمرار في الاعتصام ! هذا هو الغباء الوطني الذي جر الويلات . وللمزيد فقد اشتبكوا بالعصي مع رافعي لافتات الأقليم خيارنا بعد مجزرة سارية ديالى .



أما عندما طالب أهالي البصرة بأقليمهم لم تجري أي اشتباكات بالرغم من خروج تظاهرة ترفض الأقليم آنذاك، والسبب ليس الوعي بأهمية الأقليم أو تلك النفسية المسالمة للشيعة فهم فاقدون للأثنين، إنما هي وحدة الصف الشيعي من أجل القضية العامل الذي يفتقد إليه أهل السنة للجهل بالقضية والهوية، ولطالما نادينا أهلنا ( لا قضية بلا هوية ووحدة الصف أنتم أولى بها فأنتم أهل الحق) .
ورغم نداءات شيوخ أهل السنة والمجمع الفقهي بضرورة الأقليم، حيث المؤتمر العلمي للمجمع الفقهي العراقي لكبار علماء الدعوة والإفتاء حول (نظام الأقاليم.. المشروعية والتطبيق) في 27/8 عام 2013 كان الساعون للهدم رغم قلتهم معاول نصرة الباطل .




المحزن أن المعارضين لم يعوا فائدة الأقليم الذي ييسر تلبية كل المطالب التي اعتصموا من أجلها بالتدريج، وبعد التمكين بمسئولين واعين لحقيقة القضية عبر البرلمان من منظور قوة لا ضعف كما هو شأنهم منذ 2003 إلى الآن .
إذ لو كان مطلب الأقليم المطلب الوحيد للمعتصمين فلن تستطيع الحكومة الاعتراض مثلما اعترضت على مطالب إلغاء فقرة 4 إرهاب والإفراج عن المعتقلين بأنها غير قابلة للتطبيق، أو سقف المطالب غير مسموح به، ولكان تجنب التطورات الدامية بلافتة واحدة تحقن الدماء، وبعد فمجلس النواب هو الذي سيقرر بعد استفتاء المحافظة على مطلب دستوري لا يحق للحكومة أن ترفضه كما صرح مجلس محافظة البصرة .

أعلاه وثيقة من الأمانة العامة لمجلس المفوضين بشأن مناقشة إجراءات إقليم البصرة الموقع من قبل رئيس المفوضية الشيعي (محسن الموسوي) حيث تم الموافقة على تكليف الإدارة بإعداد موازنة تخمينية لإجراء الاستفتاء، هذا في آب 2015 .



أما الحلقة الأخيرة التي فككت القوة السنية فهي عندما استغل المالكي النداءات المعارضة للأقليم مع الغليان الواسع إتجاه المجازر في ساحات الاعتصام ، وذلك بتحشيد حكومي لضرورة الهجوم الاستباقي بحجة وجود إرهابيين ضمن جموع المعتصمين، وكان العميل الخائن محافظ الأنبار ذاته (أحمد خلف الذيابي) المخبر السري الكاذب ، والذي كان مندساً بين المعتصمين قبل انتخابه، وبعد أن أصبح محافظ الأنبار رفض تشكيل أي جيش عشائري خارج المؤسسة الأمنية، بينما يحل لعوام الشيعة بتشكيل المليشيات والخشد وبفتوى السيستاني . جريمة منظمة شيعية بمعونة خونة عملاء للمالكي . البداية كانت من رئيس مجلس إنقاذ الأنبار حميد الهايس العميل الذي خاض الانتخابات النيابية في 2010 ضمن قائمة الائتلاف الوطني الذي يضم المالكي، والذي دعا فيما بعد للتدخل الإيراني، فقد أمهل معتصمين في مدينتي الرمادي والفلوجة 48 ساعة لتسليم قتلة ابن شقيقه ليث الهايس الذي قتل بهجوم مسلح وسط الرمادي، فيما هدد بـ"رفع الخيام وفض الاعتصامات بالقوة".


الروابط


* الذكرى الثانية لمجزرة جامع سارية في ديالى الأسيرة
** بعد تهديد المالكي اقتحام عنيف ومجزرة في ساحة اعتصام الحويجة تبدأ نهاية الصفويين


يتبع






من مواضيعي في المنتدى
»» كتاب عصمـة الأنبيـاء عليهم السلام
»» الزميل ابا تراب الموسوي تفضل هنا/ حوار حول الإمامة والخلافة
»» تلبية لصفحة ثورة شباب الدورة / نشر تفاصيل رسوب 15مركز باستهداف صفوي
»» هجمات إرهابية من الزوار الشيعة تحرق الأعظمية وهيئة للوقف السني
»» رسالة إلى هيئة الإفتاء / حج الشيعة لبيك يا حسين على عناد آل سعود
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:21 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "