عرض مشاركة واحدة
قديم 06-01-03, 12:47 PM   رقم المشاركة : 13
trouth 2002
Guest





trouth 2002 غير متصل

trouth 2002


تعقيب

السلام عليكم

صفات الله المعنوية مثبتة كانه رحيم وعادل وغفور
ولكن ما تدعون من صفات تجسيمية قالها الله سبحانه بمعنى مجازي لكي يقربها لعقولنا القاصرة فليس معنى (خلقت يدي) ان لله يد على الاطلاق بل معناها انه خلق والاية الكريمة (كن فيكون ) توضح العظمة الالهية ولكن لا تستطيع عقولنا القاصرة ان تتخيل مقدار هذه القرة فقربها الله لعقولنا بلغتنا وما زلنا الى اليوم نستخدم الكثير من هذه الكلمات بمعاني مجازية
وصفه بانه سميع بصير لا يحده بمكان وزمان ومن الجنون ان نقول انه يسمع هذا يعني ان له اذن على الشكل الذي يليق به وانه يبصر هذا يعني ان له عينا على الشكل الذي يليق به ويد ورجل وطول وعرض ومكان تواجد باقات وغياب باوقات اخرى ونزول وصعود ان اولناها بمعاني تحد من قدرة الله وباشكال وازمنة يكون خطا كبير قصر فهم منا وكلها تعبيرات مجازية من الله ليقربها من عقولنا القاصرة

القول بتجسيم الله على الشكل الذي يليق به خاطئ جدا ويحدد الله بمكان وزمان وهو الذي ليس كمثله شيئ حاشاه ان نقول له يدا او يدين او رجلا او رجلين جل وعلا عن هذه الصفات التي هي للمخلوقات وليست للخالق
لم يثبت ما تقولونه عن شكل لله سبحانه ابدا وممكن ان ياتي انسان مقطوع اليدين ويقول لك ( هات يدك بيدي لنفعل كذا ) ولن يكون القصد ابدا ان تمسك يده بل معنى مجازي ويد الله مرة عبرت عن المؤازرة للمؤمنين ومرة عن البطش ومرة عن الكرم ومرة عن الخلق وما الى ذلك من معاني مجازية فلا تجعلوا لله شكلا يحده بمكان وزمان ولا يمكنني على الاطلاق ان اقول ان له يدا الا واحدها بمكان وزمان وشكل ومقولة على الشكل الذي يليق به تظهر ان هناك شكل وتحديد

على اي حال اغلب السنة واهل الجماعة لا يقولون قولكم بل الكثيرون منهم يستنكرون عليكم هذه التاويلات ولا يرضون بها ناهيك عن ان الشيعة لا يقبلون بتحديد الله بزمان ومكان وشكل على الاطلاق