عرض مشاركة واحدة
قديم 18-03-03, 12:07 PM   رقم المشاركة : 1
معاوية بن عبدالله بن جعفر
عضو نشيط





معاوية بن عبدالله بن جعفر غير متصل

معاوية بن عبدالله بن جعفر


الي غدير قم / هذا طلبك عن خرافة اختفاء المهدي في السرداب خوفا من القتل

اختفاء الامام المهدي في السرداب خوفا من القتل
ونظرية الخوف وهذه أقوي نظرية في تفسير سبب غيبة المهدي

----------------------------------

فقد روى الكليني في (الكافي )والصدوق في (إكمال الدين) مجموعة روايات عن الإمام الصادق (ع) تشير إلى إن سبب الغيبة هو الخوف على الحياة والتقية .
وقال الشيخ المفيد في (الارشاد):· خلف الحسن ابنه المنتظر لدولة الحق وكان قد أخفى مولده ، وستر أمره لصعوبة الوقت وشدة طلب سلطان الزمان له واجتهاده في البحث عن أمره ، ولِما شاع من مذهب الإمامة فيه وعرف من انتظارهم له ، فلم يظهر ولده في حياته ولا عرفه الجمهور بعد وفاته .
واعتبر المفيد إن الظروف المحيطة بغيبة (الإمام المهدي) اصعب بكثير من الظروف التي أحاطت بالأئمة السابقين من أهل البيت الذين لم يختفوا عن الأنظار ، وكانوا يتحصنون بالتقية ، وان سلاطين الزمان كانوا يعلمون قيام المهدي بالسيف ، ولذلك كانوا احرص على ملاحقته واستئصال شأفته ، وان السبب الذي كان يمنعه من الخروج هو قلة الأعوان والأنصار .
(نقول لماذا لم يظهر الي الان وقد قامت دولة شيعية في ايران دولة ولاية الفقيه فلا تنقصه الاعوان ولا الانصار )
وأكد السيد المرتضى في (الشافي):· إن سبب غيبته إخافة الظالمين له ومنعهم يده عن التصرف فيما جعل إليه التدبير والتصرف فيه ، فإذا حيل بينه وبين مراده سقط عنه فرض القيام بالإمامة ، وإذا خاف على نفسه وجبت غيبته ولزم استتاره .
وقال الكراجكي في (كنز الفوائد):· إن السبب في غيبة الإمام إخافة الظالمين له وطلبهم بسفك دمه وإعلام الله انه متى أبدى شخصه لهم قتلوه ، ومتى قدروا عليه أهلكوه ، وانما يلزمه القيام بواجباته بشرط التمكن والقدرة وعدم المنع والحيلولة وإزالة المخافة على النفس والمهجة ، فمتى لم يكن ذلك فالتقية واجبة ، والغيبة عند الأسباب الملجئة إليها لازمة ، لأن التحرر من المضار واجب عقلا وسمعا .
وحصر الطوسي أسباب الغيبة في الخوف ، وقال:· لا علة تمنع من ظهوره (ع) إلا خوفه على نفسه من القتل ، لأنه لو كان غير ذلك لما ساغ له الاستتار ، وكان يتحمل المشاق والأذى ، فان منازل الأئمة وكذلك الأنبياء (ع) إنما تعظم منزلتهم لتحملهم المشاق العظيمة في ذات الله .

ومنها مارواه زرارة عن الإمام الباقر(عليه السلام) قال: «إن للقائم غيبة قبل ظهوره، قلت: ولِمَ؟ قال: يخاف ـ وأومى بيده الى بطنه، قال زرارة يعني: القتل علل الشرائع: 1 / 246، غيبة النعماني: 176، غيبة الطوسي: 201

ومنها ما روي عن الإمام الرضا(عليه السلام) أنّه قال ـ في جواب من سأله عن علة الغيبة ـ : «لئلا يكون في عنقه بيعة اذا قام بالسيف»
علل الشرائع: 1/ 245، عيون الأخبار الرضا: 1 / 273.

زراره عن الإمام الصادق (ع) أنه قال : " إن للقائم غيبة قبل ظهوره قلت : لم قال يخاف القتل
"(24منتخب الأثر ص 269)

ويرد على نظرية الخوف

------------------------------------

لماذا يخاف الإمام (محمد بن الحسن) على نفسه من القتل ،
وقد خرج الإمام الحسين وضحى بنفسه في كر بلاء؟

,ثانيا العلاقة بين أهل البيت والعباسيين في تلك الفترة كانت طبيعية وإيجابية ولا يوجد فيها ضغط أو توتر سياسي ، فلا حاجة أيضا إلى الغيبة . وإذا قلنا إن الإمام الثاني عشر هو واحد من الأئمة وليس آخرهم ، كما كان الاماميون يعتقدون في البداية وحتى نهاية القرن الثالث ، فلا توجد ضرورة للغيبة ، لأن الأئمة السابقين كانوا جميعا معرضين للقتل ولم يغيبوا. وإذا قلنا إن الإمام الثاني عشر (المهدي) يجوز له استخدام التقية كسائر الأئمة فرضا ، فانه كان بمقدوره إن ينفي هويته ومهدويته إلى إن يظهر ، ولم يكن بحاجة إلى الغيبة منذ ولادته.
ومثال على تلك العلاقة الطبيعية الايجابية في تلك الفترة
بان زوج الخليفة المأمون ابتنه ام الفضل الي الامام الجواد
قال المفيد : كان المأمون قد شغف بأبي جعفر عليه‏ السلام لما رأى من فضله مع صغر سنه و بلوغه في العلم و الحكمة و الأدب و كمال العقل ما لم يساوه فيه أحد من مشايخ أهل الزمان فزوجه ابنته أم الفضل و حملها إلى المدينة و كان متوفرا على إكرامه و تعظيمه و إجلال قدره»] الارشاد : 2/281 .

ومن هنا يتضح مدى بطلان اعتقاد الرافضة بنظرية غيبة الامام المهدي الخرافة الذي لم يولد وقالوا انه غاب في سرداب الغيبة في سامراءخوفا من القتل .

=====

هكذا يمكن ان نستنتج ج كيف اثرت التقية ونظرية خوف المهدي بظهور ملامح الجبن في شخصية الرافضي
لو اردنا التعرف على شخصية الرافضة نجد ان الخوف والجبن ينطبع على شخصيتهم
بسبب عاملين
تبنيهم التقية التي جعلتهم لاظهار غير ما يبطنون وادى هذا الي صراع داخلي بين ما يؤمنون به وبين ما يخفونه
ثانيا نظرية الخوف وهي النظرية التي يفسرون بها سبب غيبة الامام المهدي عندهم بسبب الخوف من القتل
فما دام الامام القدوة عندهم خائف وجبان سينسحب ذلك لا شعوريا الي من يؤمن بنظرية الخوف في غيبة الامام المهدي
وهذا مع مرور الزمن حفر في جيناتهم احساس الجبن والخوف في شخصيتهم .







التوقيع :
أحب آل البيت
معاوية بن عبدالله بن جعفر( الطيار) بن ابي طالب رضي الله عنه

عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : لا تسبوا قريشا ، ولا تبغضوا العرب ...
وسائل الشيعة
من مواضيعي في المنتدى
»» ان كنت زيديا او سنيا فانت عند الشيعة … …ماذا…ياللهول !
»» هكذا اثرت التقية ونظرية خوف المهدي بظهور ملامح الجبن في شخصية الرافضي
»» هل هذه اخلاق والفاظ الامام المعصوم ؟ ممنوع دخول الاطفال
»» الجواب على ما هي انحرافات الخميني! الخميني يوجه نقداً لله تعالى !!!
»» من هو الذي وصفه الامام علي بن ابي طالب بانه أصل العرب ومن هم الكلاب