شبكة الدفاع عن السنة

شبكة الدفاع عن السنة (http://www.dd-sunnah.net/forum/index.php)
-   منتدى نصرة سنة العراق (http://www.dd-sunnah.net/forum/forumdisplay.php?f=86)
-   -   مستجدات وتطورات الساحة العراقية (http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=188830)

سيد قطب 12-03-19 03:50 PM

لم يعد سرّا منذ فترة طويلة، يتمثّل في أنّ من يتحكّم بالسياسة الخارجية في إيران هو “الحرس الثوري” وأنّ كلّ الذين في الواجهة السياسية يعملون في خدمة “الحرس الثوري” الذي وضع يده على ما بقي من مؤسسات الدولة الإيرانية التي كانت قائمة عبر التاريخ القديم، منذ ما قبل عهد الشاه.

لم تعد الآن من حاجة إلى وزير الخارجية مثل ظريف موجود في موقعه منذ العام 2013. لم تعد الحاجة لا إلى ظريف ولا إلى القناع الذي تحرّك خلفه طوال سنوات. جاءت الحاجة إلى التخلي عن القناع المبتسم بعدما فقد “المرشد” علي خامنئي الذي يدير اللعبة السياسية في إيران بأدّق تفاصيلها، ومعه قادة “الحرس الثوري”، أيّ أمل في إعادة الحياة إلى الاتفاق المرتبط بالملفّ النووي.

هذا الاتفاق الذي فسّرته إيران، منذ البداية، على طريقتها وعرفت كيف تستفيد منه إلى أبعد حدود بفضل سذاجة باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري… فضلا عن عداء الرئيس الأميركي السابق لكلّ ما هو سنّي في العالم وإعجابه المنقطع النظير بإيران. دفع الشعب السوري ثمنا غاليا للنظرة الأوبامية الغريبة إلى الإسلام والمسلمين وتمييزه بين إرهاب سنّي وإرهاب شيعي!

بغض النظر عن بقاء ظريف في الخارجية أم لا، ستكون هناك في الأيام المقبلة سياسة إيرانية أكثر هجومية في اتجاه الخارج وحتّى في اتجاه الداخل الإيراني.

ستكون هناك سياسة مكشوفة أكثر من دون حاجة إلى قناع من هنا وآخر من هناك ونكات تصدر عن ظريف يرافقها تظاهر بالتهذيب. باختصار شديد، لم تعد من حاجة إلى محمد جواد ظريف وأشباهه.

لن يكون لبنان بعيدا عن هذه السياسة الهجومية المكشوفة، هو الذي عانى منها منذ فترة طويلة. عانى منها في ثمانينات القرن الماضي وتسعيناته وفي مرحلة التمهيد لاغتيال الرئيس رفيق الحريري في السنوات 2003 و2004 و2005. وقتذاك، كانت الانطلاقة الجديدة للمشروع التوسّعي الإيراني في المنطقة بفضل الاحتلال الأميركي للعراق وتقديم جورج بوش الابن ونائبه ديك تشيني البلد على صحن من فضّة إلى “الجمهورية الإسلامية”.

هناك شعور في لبنان بعودة هذه الهجومية الإيرانية المكشوفة التي ظهر انطباع بأنّها خفت، وإن قليلا بعد الإفراج عن تشكيل الحكومة اللبنانية برئاسة سعد الحريري أواخر الشهر الماضي. ليس طبيعيا أن يجد “حزب الله” أنّ كلّ طلباته لُبّيت من خلال تشكيل الحكومة، خصوصا طلب اختراق السنّة والدروز بعد ذلك الاختراق الكبير الذي يمتلكه الحزب في الجانب المسيحي…

سيد قطب 12-03-19 03:53 PM

ليس المقصود في الحملة التي يشنها “حزب الله” وآخرون من أعضاء مجلس النوّاب، الذين لا يعرفون أن الناس تعرف ماضيهم، على الرئيس فؤاد السنيورة شخص السنيورة فقط. وقد عرف السنيورة في مؤتمره الصحافي يوم الجمعة وضع “حزب الله” في مكانه الصحيح بصفة كونه أقام دولة داخل الدولة واستولى على مواردها.

الأكيد أن السنيورة يُعتبر بالنسبة إلى هؤلاء هدفا بحد ذاته، خصوصا إذا أخذنا في الاعتبار دوره في الصمود الطويل والتصدّي المباشر لعملية التغطية على جريمة اغتيال رفيق الحريري والجرائم الأخرى.

لكنّ الأكيد أيضا أن الهدف الحقيقي مما يسمّى “الحملة على الفساد” هو القضاء على أي أثر لإنجازات رفيق الحريري. لذلك، يردّد كلّ من يدّعي أنّه يشنّ حملة على الفساد تاريخا محدّدا هو السنة 1992. ففي تلك السنة، أصبح رفيق الحريري رئيسا للوزراء.

بين 1992 و2005، سنة اغتياله، لا يزال المجرمون المعرفون يتصرّفون بما يوحي بأنّ لديهم خوفا من أن يخرج رفيق الحريري من مكان ما عن طريق مجموعة ما في داخل الحكومة، ويبني مشروعا يكشف الفارق الشاسع بين ثقافة الحياة وثقافة الموت.

لذلك كان هذا الإصرار على حرب صيف العام 2006 وكان بعد ذلك الاعتصام في وسط بيروت من أجل تقطيع أوصال المدينة والانتقام من الذي بنّى العاصمة مجددا وأعاد الحياة إلى قلبها الذي هو قلب لبنان.

لم يتغيّر شيء منذ 2005، لا يزال قاتل رفيق الحريري يعمل من أجل جعل العالم ينسى الجريمة. هذا ما يفسّر تجدّد الحملة المكشوفة المتجددة على لبنان التي يرافقها تركيز خاص على فؤاد السنيورة، كونه يرمز إلى الحلقة الضيّقة التي كانت تحيط برفيق الحريري، إضافة إلى دوره بعد 2005.

من سوء حظ الذي يقف وراء الحملة على الفساد، التي هي حملة على حكومة سعد الحريري من داخل هذه الحكومة، أن السنة 2019 هي غير السنة 2005. وضع إيران في سوريا لم يعد مرتاحا. سيتوجب عليها الخروج منها عاجلا أم آجلا. كذلك، لا يمكن القول إنّ العراق مستعد للقبول بأن يكون مستعمرة إيرانية في أيّامنا هذه. راحت الأيّام التي كان الإيراني والأميركي يقرران وحدهما من الذي يحكم العراق كما في عهد نوري المالكي.

هل تحاول إيران القول للعالم إنّ الإمساك بلبنان يشكّل ورقة مهمّة على الصعيد الإقليمي تعوّض عن خسائر العراق وسوريا؟ الأهمّ من ذلك كلّه، أن إيران نفسها، كنظام، باتت تبحث عن كيفية الخروج من أزمة مستعصية في أساسها الفشل الاقتصادي على كلّ صعيد.

سيد قطب 12-03-19 08:04 PM

يخاطب الجهلة ..روحاني يقول العراق بلدنا الثاني وتربطنا به علاقات من الاف السنين
نعم علاقات عدائية واحقاد فارسية منذ الاف السنين يعني مو موضوع الحسين والتشيع ابدا هذا فقط حصان طروادة اتخذوه لبسط النفوذ الايراني بالوكالة في بلادنا العربية
عندما قام نبوخذ نصر بسبي اليهود والاتيان بهم لبابل لم تتدخل ايران انذاك لان الفرس تعودو ان ينتظرون ضعف الدولة حتى تنقض عليها
ضعفت الدولة بعد نبوخذ نصر فاجتاحها الحيثين بقيادة كورش ودمر بابل
المسلسلات الايرانية تصور تدخلهم نصرة لليهود ودينهم
بينما لم يعتنق الفرس طول تاريخهم اي دين سماوي حتى جاء الاسلام ودخلوه بقرار سياسي وليس كايمان به في مؤتمر نهاوند بعد هزيمتهم بالقادسية قال كسرى نعلن اسلامنا لكن لنا راي فيه
فاغتالو الخلفاء رضي الله عنهم عمر وعثمان وعلي والحسن
زرعوا الفتن في خلاقة بني العباس
جاء سرجون الاكدي ودمر دولتهم عيلام سرجون سمي بملك الجهات الاربعة لكنه سمى نفسه قاهر عيلام
اما موضوع الادعاء بنصرة اليهود ضد الوثنيين فعندنا دليل دامع ان نبوخذ نصر كان موحدا
قبل كفالة النبي خاسرين (ذو الكفل) كفالته لنساء واطفال اليهود
كما ان الله سبحانه وتعالى قد وصف البابلين في سورة الاسراء
بسم الله الرحمن الرحيم
فاذا جاء وعد اولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا اولي باس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا) صدق الله العظيم
هم يكرهون الاسلام وقبله العرب وزاد حقدهم اكثر حين نزلت سورة الروم التي بينت حزن المسلمين على نصر الفرس على الروم
اما لماذا؟ لان الروم مسيحين اهل كتاب اما الفرس فهم لايمتون بصلة الى اي دين سماوي
عندما كانت العرب قبائل متفرقة ومتناحرة احتل الفرس العراق وهذا ماقصده روحاني ان العراق تابع لفارس وان لم يقلها صراحة
قال رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عن معركة ذي قار قبل الاسلام والتي انتصر فيها العرب على الفرس
قال عليه افضل الصلاة والسلام عنها..ذاك يوم انتصف فيه العرب من العجم
صدق رسول الله
كل الاقوام صلح اسلامها الا فارس فقد دمرت البلاد العربية بحجة نشر المذهب
عندما جاء خميني صرحوا ان بغداد والبحرين فارسية
هذه علاقاتكم معنا ياروحاني وكل مرة تتجرعون السم على ايدي الابطال العرب

سيد قطب 14-03-19 03:39 AM

هجوم ممنهج على الموصل وأهلها بنقص الخدمات وتأجيل حركة الإعمار في مدينة ضربت الأرقام القياسية في كميات الأنقاض ومخلفات عبوات الحرب غير المنفلقة في البيوت والأزقة والساحات، إضافة إلى الجثث والجسور المهدمة.

يتحجج بعضهم بسياسة الإبقاء على الموصل المدمرة باعتبارها عهدة عالمية تقع على ذمة دول التحالف والمجتمع الدولي، وبانتظار التعهدات المالية للدول المانحة المشاركة في مؤتمر الكويت التي لم يصل منها شيء يذكر لفشل الأداء الحكومي وتعدد مصادر السلطة بما ترك الباب مفتوحاً أمام فقدان الثقة في شفافية التصرف بالأموال ومخاوف انعدام الأمن الذي تساهم الدولة في الترويج له انخفاضا وصعودا على مقياس توصيات ولاية الفقيه الصريحة التي عجلت في حل معضلة موازنة إقليم كردستان مع حكومة بغداد في إطار إستراتيجية الصراع مع النفوذ الأميركي في الإقليم.

الحديث عن فترة زمنية مشابهة لما عاشته الموصل قبل احتلال تنظيم داعش لا يجانبه الصواب رغم أنه يضرب عصفورين بحجر من زاوية رؤية الحشد الميليشياوي وما ينفذه على أرض الموصل بتهيئة الأجواء المناسبة لاستملاك البيوت والعقارات والأراضي على طريقة مص دماء هؤلاء الجياع والمحتاجين والعاطلين عن العمل لمقايضتهم بأموال زهيدة مقابل بيوتهم المهدمة أو الآيلة إلى السقوط، بما يشجعهم على طلب الهجرة واللجوء خلاصاً من واقع مرير واحتمالات صراعات غاية في الخطورة ملامحها تتضح في الاختطافات والاغتيالات وارتفاع نبرة نظرية المؤامرة بين الأطراف المسلحة في المناطق المتنازع عليها، وسط موجة تنقيب عن ثغرات تعريب أو تكريد سابقة، وتنقيب آخر عن استدلال شركات عالمية على ثروات طبيعية ستقلب الكثير من المعادلات الاقتصادية التي صارت درعاً واقياً بيد هؤلاء الذين تصدح حناجرهم بالولاء للولي الفقيه، ولا يتأخرون لحظة واحدة عن تعميق جراح الموصل باستخدام أدواتهم التقليدية لغرس مأساة المدينة وما تحيا به من كوارث كسلاح للمِنّة والإذلال، لأنها تمثل أكبر نسبة إنتاج للنفط ولا تحظى بنعيم ثرواتها، في محاولة للتغطية على فسادهم وتغول خطابهم الطائفي وسيطرة ميليشياتهم الإيرانية على مقدرات البصرة.

سيد قطب 14-03-19 03:41 AM

حصار ومضايقة وقمع في الموصل:

تناسق غريب في عزف جوقة من السياسيين ورجال الدين والأحزاب والميليشيات والإعلاميين، وإن كانوا متفرقين ومتباعدين في المكان والتوقيتات، لكنهم اجتمعوا على طعن الموصل رغم وهنها ومعاناتها من التخريب والموت وحجم الإهانة التي لحقت بها بذات اللعبة والسياق للتغيير الديموغرافي بالضغط على العصب الطائفي بالمزيد من الإجراءات الإدارية وآخرها فرض الضرائب، وبأثر رجعي لاستيفاء ما تراكم منها خلال سنوات احتلال تنظيم داعش للموصل، على العقارات والمباني والمشاريع الصغيرة من محلات الباعة والكسبة، وجزء كبير منها مهدم بالعمليات الحربية ومن بين أصحابها من قُتل أو فقد أفرادا من عائلته.

لا عجب أن يكون هذا مقدمة تمهد لقرار تنفيذي بإيقاف الإجراء الضريبي أو إلغائه لفترة الاحتلال فقط، لغرض التغطية على حصص الموازنة المشينة وفوارق التخصيصات التي وضعت محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار، وهي مناطق منكوبة، مجتمعة بما يعادل ميزانية محافظة أخرى، وهي محاولة مكشوفة لإيصال رسائل عقاب جماعي طائفي إضافة إلى شحن المحافظات الأخرى بسياسة المفاضلة واحتكار السلطة والمال الذي يتسرب عادة إلى الأحزاب المتنفذة ويكون عرضة للشد والجذب والاتهام والإقالة حد الاشتباكات وما تسببت به من تعطيل انتخاب مجالس المحافظات.

سيد قطب 17-03-19 07:02 PM

منع اي مسؤول عراقي من مرافقة روحاني بالدخول الى منزل السستاني !
وكشف مصدر مطلع كان بالقرب من منزل السيستاني بمحافظة النجف ان الاشخاص الذين سمح لهم بالدخول الى منزل السيستاني بمرافقة روحاني هم وزير خارجية إيران ورئيس مكتب روحاني فقط لا غير فيما أكد منع دخول مسؤولين محليين كانوا برفقة روحاني اثناء زيارته المحافظة وهنا نقول: لماذا يحاول هؤلاء الاذلاء ان يحضرو لقاء خاصا بين روحاني ومن معه مع ابن عمهم سيستاني فما انتم الا خدم لهم كيف تتجرأون على حضور مثل هذا اللقاء؟.

سيد قطب 17-03-19 07:03 PM

استطاعت ايران ان تجعل من العراق جمهورية موز أخرى لها، مثله مثل لبنان ومصدرا لتجنيد المقاتلين ليحاربو نيابة عنها وتم لها ذلك من خلال عمائم السفه وسياسة الجهل والتجهيل عبر منابر الضلالة بقيادة وليهم السفيه خامنئي بامرة سليماني وهكذا غدا العراق خزينها المالي الذي يمول حزب اللات اللبناني ونظام بشار في سورية بالمليارات من الدولارات نيابة عنها ناهيك عن اكثر من 120 ميليشا اجرامية تابعة لها في العراق واصبح العراق اليوم كما تريد ايران بلا سلطة وطنية ودولة ضعيفة تحكمها ميليشيات تابعة لها.
ان الاتفاق الذي تم مؤخرا عند زيارة روحاني الى بغداد والذي تم تاشير التالي بشأنه : غياب اي فقرة تتعلق بالمصالح العراقية والحصص المائية وعدوان ايران بقطع الروافد النهرية التي تغذي نهر دجلة ما سبب شحة المياه وزيادة معاناة البصرة وزيادة ملوحة شط العرب واستجابة ما يسمى حكومة المنطقة الغبراء لطلب ايران بالغاء رسم سمة الدخول لخمسة ملايين زائر ايراني للعراق مقابل الغاء رسم تأشيرة مليون عراقي فقط اضافة الى تراجع هذه الحكومة عن مطالب العراق السابقة بعودة خط التالوك الى المنتصف بعد ان زحف خلال الاعوام الماضية كما لم يتطرق الاتفاق الى اغراق السوق العراقية ببضائع ايرانية رديئة تؤدي الى خسارة المزارعين العراقيين وقتل الصناعة العراقية بل اكد زيادة المنافذ الحدودية التي تؤدي الى زيادة الضرر بالاقتصاد العراقي .

سيد قطب 14-04-19 02:54 PM

تصريحات حسين دهقان وزير دفاع فارس ، والذي حذر زعماء العرب من " مصير صدام " معترفا بقتله (يعني بالخيانة والتواطؤ مع اسرائيل حليفة طهران السرية)..

دهقان قال في كلمة له خلال مراسم إحياء (ذكرى معارك ديزفول) ، نقول للحكام العرب أن مصير صدام هو أبرز مصير فعلى حكام السعودية والخليج تذكر مصيره ، كان صدام غارقا في الأحلام لكن في النهاية أيقظناه من أحلامه ثم قتلناه .. !!!!!!!!!!!

وأضاف : أن العراق بعد 2003 أصبح جزءا من الإمبراطورية الفارسية ولن يرجع إلى المحيط العربي ولن يعود دولة عربية مرة أخرى وعلى العرب الذين يعيشون فيه أن يغادروها إلى صحرائهم القاحلة التي جاؤوا منها ، من الموصل وحتى حدود البصرة هذه أراضينا وعليهم إخلائها.
وقال: لدينا في العراق قوة الحشد الشعبي الشيعي ستسكت أي صوت يميل إلى جعل العراق يدور حول ما يسمى بمحيطه العربي) وقال (أن العراق عاد إلى محيطه الطبيعي الفارسي !

وقال: إيران اليوم وصلت إلى مرحلة تصمم وتنتج فيها حاجتها من الصواريخ البالستية وكروز بمدى 3000 كيلو متر.

واختتم: اليوم كل المحاولات في المنطقة تهدف إلى إضعاف إيران ، لكن إيران تقف بعزم وصلابة ، لقد عدنا دولة عظمى كما كنّا سابقا وعلى الجميع أن يفهم هذا ، نحن أسياد المنطقة العراق وأفغانستان واليمن وسوريا والبحرين عما قريب كلها تعود إلى أحضاننا وهو مجالها الحر الطبيعي وليذهب العرب إلى صحرائهم كالجرذان وليحلموا بخالد بن الوليد لأننا قتلنا فيهم جميع الخوالد وشكراً لأتباعنا في البلاد العربية الذين بمساعدتهم سنصحح التاريخ وشكراً لهم ألف مرة وسنعود وتعود المدائن من جديد وعاش العرش الفارسي الجديد.

سيد قطب 14-04-19 03:13 PM

كيف كان الفرس الآريين سببا في نهاية الخلافة الراشدة قبل 1400 عام !

عمرو عبدالرحمن – يفتح الباب لإعادة كتابة التاريخ العربي
-----------------------------------------------------------------------
كانت الدولة العباسية " حصان طروادة " الذي حمل سموم الانتقام الفارسي من دين الإسلام ردا علي موقعة القادسية التاريخية وفتح إيران المجوسية .. وفتحت أبواب الفتن الدينية علي مصراعيها وتعرض العقل العربي لأخطر عملية غسيل بالأفكار الوثنية والباطنية الهندو أوروبية !!

= ترك الفرس الآريين (الإيرانيين) – وهم عنصر تركي آري الأصل – آثارا مدمرا علي الإسلام والعرب من آلاف السنين وحتي الآن، سواء باستعمار بلاد العراق والشام ومصر سياسيا وعسكريا - قبل الميلاد، أو بتخريب الإسلام – بعد الهجرة - من الداخل بدس أفكارهم الوثنية الزرادشتية والمجوسية والباطنية التي اختلطت بالفلسفة اليونانية والهندوسية والكابالاة اليهودية وصبت كلها في نهر العقيدة الإسلامية وفتحت أحد طرق انهيار الامبراطورية العربية كلها.

= الحقائق التاريخية تكشفها الوقائع الخطيرة التالية؛

1 – الخلافة الإسلامية علي هدي النبوة انتهت باستشهاد "علي ابن أبي طالب" .. لتأتي بعدها "الدولة الملكية الوراثية" الأموية - التي حملت لواء الإسلام ، لكنها تخلت عن الشروط الشرعية للحكم عن طريق مجلس أهل الحل والعقد (الشوري الإسلامية الصحيحة – وليست شوري العوام والغوغاء والدهماء) ..
.. وقد واصل الأمويون الفتوحات الإسلامية التي وصلت إلي أبواب الهند شرقا – بعد القضاء علي الامبراطورية الفارسية – وطرقت أبواب فرنسا غربا وضربت قلب أوروبا شمالا ، بهزيمة الروم البيزنطيين ، وصولا إلي الانتصار الكبير علي امبراطورية الخزر الترك .. وهي امبراطورية النظام العالمي القديم وأصل كل الشرور التي يعيشها العالم حتي الآن وهي جذور النظام العالمي الجديد .. الحالي !

2 – انتقم النظام العالمي القديم (الترك الخزر الآريين / وأبناء عمومتهم الإيرانيين) من الفتوحات الإسلامية لبلادهم، بغرس أخطر العناصر الكارهة لدين الله في الجسد المسلم – ودس أخطر الأفكار الباطنية في العقل الإسلامي، وشق صف المسلمين بتقسيم الصحابة – رضي الله عنهم – إلي فئتين ؛ فئة علي ابن أبي طالب وآل بيته (شيعته) وفئة أبي بكر الصديق وعمر ابن الخطاب ...

3 - في النهاية انحاز "الفرس الآريين" إلي مذهب الشيعة العلويين المتمسحين بسيدنا علي ، وتعاونوا سرا مع اليهود – حلفاء الفرس التاريخيين منذ عصر المسيح اليهود المخلص " الامبراطور الفارسي " قورش " ..
بينما انحاز "الترك الآريين" إلي مذهب السنة الصوفية ، لتمزيق الأمة إلي فئتين متحاربتين لإضعافها وفتح أبوابها امام الغزاة والاستعمار ، والأشد خطرا ؛ تقسيم الدين إلي فرق وطرق ومذاهب متصارعة..#

• أبو لؤلؤة المجوسي الفارسي – خنجر الغدر وقتل الخلافة .. تفاصيل الجريمة الكبري

= قتل الفرس الآريين ثاني الخلفاء الراشدين وأحد أعظم الرموز الإسلامية – سيدنا / عمر ابن الخطاب ، رضي الله عنه – فوجهوا ضربة مؤلمة للدولة الإسلامية العالمية التي سقطت في الفتن والصراعات عقب استشهاد "ابن الخطاب" – أقوي حكامها علي الإطلاق دينيا وسياسيا وعسكريا – ثم كان استشهاد الخليفة علي ابن أبي طالب إعلان نهاية الدولة الإسلامية الأولي والأخيرة، لتظهر بعدها الأسر الملكية (الحاكمة باسم الإسلام) ، وبدأ عصر التفرق السياسي والديني، حتي شهدت الأمة في بعض العصور عاصمتين وثلاثة يدعي سكان كل منها أنهم أهل عاصمة "الخلافة المزعومة"..!!

= "أبو لؤلؤة المجوسي / فيروز النهاوندي (بالفارسية: پیروز نهاوندی) كان أسيرا لدي الروم ثم أسره المسلمون عند فتح بلاد الروم وسبي إلى المدينة المنورة سنة 21 هـ، فأصبح عبدا عند "المغيرة بن شعبة" – صحابي جليل ممن شهدوا بيعة الرضوان ، وبقي أبو لؤلؤة في المدينة المنورة حتي ارتكب جريمته باغتيال الشهيد/ ابن الخطاب، انتقاما منه لفتح بلاد فارس الوثنية.

= في شهر أكتوبر عام 644م. أدي الخليفة عمر فريضة الحج وفي مكة المكرمة تتبعه مخططوا جريمة الاغتيال حتى جبل عرفة، وفور عودة عمر بن الخطاب إلى المدينة المنورة طعنه أبو لؤلؤة فيروز الفارسي بخنجر ذات نصلين ست طعنات، وهو يُصلي الفجر بالناس، وحاول المسلمون القبض على القاتل فطعن ثلاثة عشر رجلاً مات منهم ستة، فألقي عليه الصحابي "عبد الرحمن بن عوف" عباءته فتعثر فطعن نفسه منتحرًا.

= "عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق"، ابن خليفة المسلمين الأول ، شهد أنه رأى (الهرمزان وفيروز المجوسي وجفينة النصراني) ليلة الحادث يتشاورون فلما فوجئوا به اضطربوا وسقط منهم خنجر ذو نصلين وشهد عبد الرحمن بن أبي بكر أنه نفس الخنجر الذي قتل عمر.
.. كان "الهرمزان" من ملوك الفرس على منطقة الأحواز العربية، وأسره المسلمون وعفا عمر عنه رغم نكثه العهد مرارًا، وبقي الحقد يملأ قلبه ضد المسلمين وقائدهم العظيم، فتظاهر بإشهار الإسلام.
.. "جفينة" من مسيحيي الحيرة بالعراق أرسله القائد "سعد بن أبي وقاص" إلى المدينة ليعلم أبناءها القراءة والكتابة.

= ظهر التآمر التاريخي بين الفرس واليهود في تواطؤ اليهودي
" كعب بن ماتع الحميري / كعب الأحبار "، الذي بدوره تظاهر بالإسلام في عهد عمر ، وكان أحد مصادر الإسرائيليات المدسوسة في الحديث الشريف قبل أن ينقيه أئمة الحديث الأربعة، وجاء كعب لعمر قبل استشهاده بثلاثة أيام، فقال له:
«يا أمير المؤمنين إنك ميت في ثلاثة أيام»، فقال عمر: «وما يدريك؟»، قال: «أجده في كتاب الله عز وجل التوراة»، قال عمر: «الله! إنك لتجد عمر بن الخطاب في التوراة؟»، قال: «اللهم لا ولكني أجد صفتك وحليتك، وأنه قد انهتهي أجلك».
= تبني الشيعة – أحد منتجات الفتن الفارسية – موقف المجوس نحو قاتل سيدنا عمر، واعتبروا "أبو لؤلؤة" مسلما مبشرا بالجنة !!
.. قال " عبد الله بن عيسى الإصفهاني التبريزي الأفندي (1066 هـ - 1130 هـ). أحد أعلام الشيعة الفارسيين .. ومن تلامذة محمد باقر المجلسي:
"إن فيروز كان من أكابر المسلمين، والمجاهدين، من أخُلَّص أتباع أمير المؤمنين"، وقال: "والمعروف كون أبي لؤلؤة من أخيار شيعة علي" !!

= تفخر عائلة "عظیمی" بمدينة كاشان الإيرانية انتساب المجوسي لها وأقيم مزار وضريح باسمه هناك !!

= " فرحة الزهراء " أحد أعياد الشيعة الإثني عشرية يوم التاسع من ربيع الأول، ويحتفلون فيه بيوم اغتيال أمير المؤمنين / عمر بن الخطاب .. واسم هذا العيد بالفارسية ؛ عمرکشان أي مقتل عمر !!

• حفيد يزجرد المتأسلم – أبو مسلم الخراساني – يكمل مهمة أبو لؤلؤة المجوسي – قاتل أمير المؤمنين !

3 – عنصر آخر مسموم – تم غرسه في صدر الإسلام، هو " أبو مسلم الخراساني " واسمه الحقيقي "إبراهيم بن خكّان / أي ابن خاقان .. وهو اسم آري خزري الهوية) وهو ؛ حفيد آخر الأكاسرة يزدجرد الثالث / يزدجرد ابن شهريار .. الذي شهد إبادة جيوشه علي يد قائدنا العظيم / سعد بن أبي وقاص – في موقعة القادسية الكبري .
.. وحقق المجوسي المتأسلم أبو مسلم الخراساني (ابن خاقان) نبوءة جده يزدجرد لما بلغته أنباء الهزيمة من وزيره " رستم " فهرب كسري الفرس لكنه أولا وقف بباب الإيوان (العرش) وقال:
"السلام عليك أيها الايوان ها أنا ذا منصرف عنك وراجع إليك، أنا أو رجل من ولدي لم يدن زمانه ولا آن أوانه".

• هكذا ظهرت " الرايات السود " لأول مرة في تاريخ الإسلام !!

= بدأ "أبو مسلم" مخطط الصعود لسدة الحكم مستغلا الفتن التي بدأت تظهر حول سدة الحكم، فوضع نفسه في خدمة أحد مراكز القوي الصاعدة وقتها وهم "بني العباس"، الذين خرج منهم من يدبر لإسقاط الحكم الاموي لمصلحة إقامة حكم جديد للعباسيين .. في صراع مبكر علي الحكم !!

= أعلن "إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس / الشهير بإبراهيم الإمام" - (82 هـ - 131 هـ) - العصيان باسم الدعوة العباسية ضد الحكم الأموي ، وزعم أن أبيه عهد إليه – سراً - بالإمامة وتولي الحكم !!

= " إبراهيم الإمام " أخو الخليفة أبو العباس السفّاح، وزوجته أم جعفر بنت علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ......... (هذا الزواج يفسر قوة العلاقة لاحقا بين الشيعة والعباسيين بتأييد الفرس البرامكة المتأسلمين) !!

= أصدر "الإمام" أوامره للعميل الفارسي "أبو مسلم الخراساني" بنشر الدعوة للحكم العباسي في خراسان فنجح في مهمته بالخدعة وبالقتل فاستمال أهلها واغتال "على ابن الكرماني" - وَالِي نيسابور الأموي - واستولى عليها لمصلحة مستخدميه العباسيين.

= وصل أمر العصيان العباسي إلي أمير المؤمنين / مروان بن محمد ، فأمر باعتقال وإعدام رأس الخيانة "ابراهيم الإمام".

= .. بعد إعدام "الإمام" لبس العباسيون الملابس السوداء حزناً عليه، ثم أصبح "الأسود" لون راياتهم وشعار دولتهم السوداء .... (أنظر المؤرخ العسكري في كتابه "الأوائل").

= رد العباسيون بمبايعة أخيه "أبو العباس عَبْد الله بن محمد بن علي بن عَبْد الله بن العباس بن عَبْد المُطَّلِب القرشي الهاشمي"، وبايعته الكوفة بـ"الخلافة المزعومة" يوم 12 ربيع الأول 132 هـ.

= انتقل "أبو مسلم الخراساني" إلي العمالة للخليفة المزعوم بالباطل "أَبو العَباس عَبْدُ الله الشهير بـ(السفاح)" .. فولاه العباسيون قيادة جيوشهم لإسقاط الدولة الأموية وأميرها " مروان ابن محمد " .. الذي كان أول قائد عربي وعالمي يتمكن من الانتصار علي جيوش الامبراطورية الخزرية (الترك الآريين – الهند أوروبيين).
.. تمكن المجوسي الآري من محاصرة "مروان" حتي اغتال أمير المؤمنين في أبو صير – مصر – لتسقط الدولة الأموية وتقوم علي أنقاضها دولة فارسية تحت ستار متأسلم هي (الدولة العباسية) .. سنة 132هـ.

= هكذا تحولت الدعوة العباسية إلى دولة علي يد "السفاح"، وعميله الفارسي المرتزق "الخراساني"، الذي واجه المقاومة الإسلامية ضد الحكم الجائر بالإبادة وشدة البطش، والتنكيل بخصومه، واستولي "السفاح العباسي" علي جميع مناصب الدولة وعين فيها أعمامِه وبني أعمامِه، لكن خلافته لم تدم طويلا، حيث توفى بالجدري بالأنبار بعد أربعة أعوام من توليه الحكم،

• البرامكة المتأسلمين .. الطابور الخامس الفارسي في صفوف المسلمين وهم أصحاب " الرايات الخضر " الوثنية / الشيعية !

= بعد انتهاء دور الوثني المتأسلم "أبو مسلم الخراساني" بدس السم الفارسي في الجسد العربي بتأسيس دور أصيل للفرس في قيام "الدولة العباسية" علي أنقاض "الأموية"، تصاعد نفوذ الفرس في الدولة الجديدة، وأصبح " البرامكة " - لقب الفرس الوثنيين "المتأسلمين" – لهم الصوت الأقوي في نظام الحكم العباسي وداخل دوائر صنع القرار بالقصر الملكي.

= البرامكة أسرة فارسية آرية وثنية الأصل ، بعد سقوط امبراطوريتهم بالفتح الإسلامي (تظاهروا بالإسلام) ليندسوا داخل الحكم الإسلامي، جدهم الأكبر "برمك"، كَانَ أكبر كهنة بأكبر معابد مدينة " بلخ " الفارسية ويسمى معبد " النوبهار " لعبادة النار .. وكانت " الرايات الخضر " - شعار عبادة النار عند الفرس المجوس - ترفع على الرماح المنصوبة فوق المعبد !

- ترتيب الأسرة البرمكية
برمك المجوسي.
خالد بن برمك.
يحيى بن خالد البرمكي.
الفضل بن يحيى.
جعفر بن يحيى.
موسى بن يحيى.
محمد بن يحيى.

• من هو " برمك " الأول ؟

= " برمك بن جامامش بن بشتاسف " أو " برمك المجوسي " مؤسس أسرة البرامكة التي تولت مناصب الوزارة في الدولة العباسية من عام 170 هـ إلى 187 هـ.
.. وهو والد "خالد بن برمك" وزير السفاح أبو العباس، وشارك خالد مع العباسيين في المؤامرة ضد الأمويين.
.. وهو جد "يحيى البرمكي" الذي تولى وزارة السلطان / هارون الرشيد.

= كان الفرس المجوس المتأسلمين (البرامكة) هم السلاح الذي استخدمه العباسيون لإقامة دولتهم، فأصبح الطبيعي أن يكون البرامكة شركاء أساسيين في حكم الدولة ومع الوقت تحولوا إلي الحكام الحقيقيين لها من وراء السلاطين الضعفاء ، وتدخلوا في شئون البلاد الصغري والكبري ، لمواصلة انتقامهم وتنفيذ مؤامراتهم بضرب الأمة العربية والإسلامية من الداخل وتشتيت شملها وتفريقها شيعا واختراق دينها بالباطنية الوثنية.

= من نتائج سقوط الدولة الأموية لمصلحة العباسيين وحلفائهم الفرس الآريين أن استعاد "الخزر الترك الآريين" المبادرة ضد العرب واعتدوا علي أملاكهم في أرمينيا وذبحوا عشرات الآلاف واختطفوا مئات الآلاف سبايا وحققوا انتصارات كبيرة علي المسلمين لم يتعرضوا لها من قبل، لكنهم تعرضوا للأبشع بعدها ....... ولازالوا.

سيد قطب 14-04-19 03:54 PM

ايران لم تكن أبدا شيعية ، وهي التي شاركت اسرائيل والغرب الصهيوني خدعة الترويج لصراع مذهبي وهمي – سني شيعي – بينما شركاء الدم والعار يخططون لتقسيم المنطقة سياسيا ، ودينيا ، بقيام دولة فارسية كبري ، ودولة يهودية كبري ، ودولة كردية كبري ، ودولة سنية كبري ، ودولة شيعية كبري ، ودولة مسيحية كبري .. وهكذا !!

· المؤامرة شارك فيها كل من ؛

= تحالف ايراني (فارسي) يهودي (اسرائيلي) غربي (صليبي) .. إنه تحالف الخاسوت كما وصفهم المصريون القدماء، نفس التحالف الذي قضت عليه جيوش ملك مصر / رمسيس الثاني ومن بعده مرنبتاح ، ونقش انتصاره علي لوحة "اسرائيل".. منذ آلاف السنين .
وها قد عاد الحلف .. لكي يقف الصليبي الفرنسي الجنرال غورو علي قبر القائد العربي / الناصر صلاح الدين ، قائلا : ها قد عدنا يا صلاح الدين ..
وليقف القزم الفارسي حسين دهقان ساخرا من العرب ويظن أنه لن يأتي من جديد قائد مثل سيف الله المسلول / خالد بن الوليد ، ليقضي علي عرش فارس ..

= حلف الناتو الصهيو ماسوني (الذي هدم العراق واحتلها بخيانة ايرانية ثم عاد ليقيم قواعده في العراق وسورية ومن قبلها السعودية وقطر لكي يتم مهمة هدم الدول العربية).

= منظمة الأمم المتحدة التي سلمت رقبة العراق رئيسا وشعبا وجيشا للعدو الصهيو ماسوني ، بتقارير زائفة عن أسلحة نووية – اعترف العدو البريطاني والأميركي أن لا وجود لها – بعد إتمام المهمة الأممية القذرة ..
والأمم المتحدة هي التي ارسلت جواسيسها لتجوب قصور العراق ومصانعها ومعسكراتها لكي تقدم تقاريرها الاستخباراتية للقيادة العسكرية لحلف ناتو .. ليبني علي أساسها خطط إبادة العراق .. ((ثم تتحدث الأمم المتحدة بعد ذلك عن "حقوق الإنسان" ))!!

لقد خدع الفرس الايرانيين البسطاء من الشيعة والسنة أنهم أعداء اسرائيل وأن أمريكا هي " الشيطان الأعظم " . !!!

بينما أبسط الحقائق تكشفها فضيحة ايران جيت ، التي جرت أيام حرب الخليج الأولي بعد ضبط شحنات سلاح طائرة من تل أبيب إلي .. طهران !!!


الساعة الآن 01:00 PM.

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "