شبكة الدفاع عن السنة

شبكة الدفاع عن السنة (http://www.dd-sunnah.net/forum/index.php)
-   الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية (http://www.dd-sunnah.net/forum/forumdisplay.php?f=2)
-   -   دلائل التعاون بين ايران و اميركا و اسرائيل (http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=135709)

جاسمكو 19-04-12 10:10 AM


ان اهل السنة هم المعادلة التي تخيف اعداء الاسلام


و هذا الذي قاله وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف عن وجود مخاوف لدى بلاده من وصول «السنة» إلى السلطة في سوريا إذا سقط نظام الرئيس بشار الأسد

فالتحالف الايراني مع اميركا كان لاجل اسقاط السنة و تقديم العراق لايران تحت حكم الشيعة و هذا الذي حصل فاجتمع الضدان روسيا و اميركا تحالفوا مع الشيعة ضد اهل السنة

روسيا تخاف من حكم 'السنة' بسوريا

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=147711




جاسمكو 03-06-12 07:12 AM

بالورود تم استقبال الجيش الصهيونى فى جنوب لبنان 1982 ..

تاريخ الرافضة الحافل بالغدراستقبال اليهود بالورود

http://www.youtube.com/watch?v=2j31eAkMtM4

ملاحظة
و نذكر ان قوات جيش لبنان الجنوبي الذي يقوده النصراني سعد حداد اغلبه من الشيعة و المسحيين

ضياء القمر 03-06-12 09:15 AM

اللهم اعز الاسلام والمسلمين الموحدين التابعين لمحمد صلى الله علية وسلم
اللهم اجعل اسود أهل السنة شوكة في حلق كل من يحاول أن يمس ديننا الحنيف بمكروه
مشكور أخي جاسمكو فلا نقول سوى حسبنا الله ونعم الوكيل

ضياء القمر 03-06-12 09:32 AM

اللهم اعز الاسلام والمسلمين الموحدين التابعين لمحمد صلى الله علية وسلم
اللهم اجعل اسود أهل السنة شوكة في حلق كل من يحاول أن يمس ديننا الحنيف بمكروه
مشكور أخي جاسمكو فلا نقول سوى حسبنا الله ونعم الوكيل

جاسمكو 18-08-12 09:34 PM

29 ديسمبر 2011

رئيس الموساد: ايران النووية ليست"خطرا وجوديا"لاسرائيل

اعتبر رئيس الاستخبارات الاسرائيلية (الموساد) تامير باردو ان ايران النووية قد لا تشكل "تهديدا وجوديا" للدولة العبرية ا ف ب - القدس (ا ف ب) -
ونقلت صحيفة هارتس عن باردو قوله لمجموعة من السفراء الاسرائيليين الثلاثاء "هل تشكل ايران خطرا على اسرائيل؟ بالطبع".
واضاف "لكن ان قال احدهم ان قنبلة نووية في يد الايرانيين تعني انه علينا اغلاق المحل والعودة الى المنزل. الوضع ليس كذلك. ومصطلح+التهديد الوجودي+ يستخدم بشكل مبالغ فيه".
وتتناقض تصريحات باردو مع تصريحات رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو التي اطلقها قبل شهرين في جلسة افتتاح الدورة الشتوية للكنيست (البرلمان).


جاسمكو 18-08-12 10:05 PM

الرئيس الايراني الاسبق ابوالحسن بني صدر وعلاقة الخميني مع اميركا

ذكر بني صدر في لقائه مع قناة الجزيرة

ان علاقات الخميني و الاميركان تمخضت عن اتفاقات بين جماعة بوش الاب و جماعة الخميني و ان الخميني حاول اقناع بني صدر بجدوى التعاون مع الاميركان ويسترسل بان مسالة احتجاز الرهائن في طهران كانت مسرحية أميركية بحتة وترمي الي تحقيق هدفين لخدمة ملالي ايران لخلق صورة العداء مع اميركا و لخدمة الطرف الاميركي الذي يحتاج الي خلق عدو خارجي مرة الاتحاد السوفيتي و مرة الحرب على الارهاب طالع مقابلة بني صدر للمزيد من موقع الجزيرة
علاقة الخميني و و جماعة المحافظين الاميركان لقاء المدعو رضا سنبدبدة ابن اخ الخميني و لقائه في مدريد مع جماعة الحزب الجمهور يو اعطوه مقترحات نقلها لبني صدر ان تم تلبيتها سيتم تلبية جميع طلبات ايران اذا وصل ريغان الي السلطة وان رضا سندبدة هدد بني صدر اذا لم ينفذ تلك المقترحات سيتم التعامل مع خصومك بني صدر السياسينو راينا تحالف ايران مع اميركا في افغانستان و العراق و الامركذلك متروك لحزب الله في لبنان للعمل وفق المتفق بين اميركا وايران فايران ترعى شيعة العراق في لبنان والعراق
في حرب اميركا ضد العراق 2003 قامت ايران بمهاجمة القوة البحرية البحرية العراقية بالمروحيات و الزوراق
-انظروا الي توقيت اطلاق الرهائن عشية اداء الرئيس ريغان اليمين الدستوري
-شراء الاسلحة من اسرائيل فضيحة ايران كونترا


========

أبو الحسن بني الصدر:

جاء موفدون من البيت الأبيض للقاء الخميني في (مافلي شاتو) منفاه في فرنسا، واستقبلهم آنذاك إبراهيم يزدي، الذي كان وزيراً للخارجية في حكومة مهدى بازاكان، في طهران عقد اجتماع ضم السفير الأمريكي في طهران من جهة، ومهدى بازاكان الذي أصبح رئيساً للوزراء، و(موسوي أردافيلى) أحد الملالي الذي أصبح بدوره رئيساً لمجلس القضاء الأعلى، خرج المجتمعون باتفاق يقضي أن يتحالف رجال الدين والجيش من أجل إقامة نظام سياسي مستقر في طهران.

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=56922

جاسمكو 04-09-12 08:10 AM


الشيخ الشيعي حسين الصدر يطبع قبله بفم الصليبي بريمر حاكم العراق

http://d2.e-loader.net/jOBRDmrO2M.jpg

صدق امامنا الصادق ان الشيطان ليحتاج الي كذب الشيعة

نود ان نذكر الرافضي بتصريحات المسؤلين الايرانييين انه لولا تعاون ايران مع اميركا لما سقطت بغدا و كابول

و مشاركة ايران و اذنابها في افغانستان عبر تحالف الشمال و طائفة الهزارة الشيعة الافغان وفي العراق عبر اذنابها من الاحزاب الشيعية العميلة لايران
مثل المجلس الاعلى للثورة الاسلامية و حزب الدعوة

====================
العراق

ايران فهناك تحالف مع اميركا ضد افغانستان و العراق و خرجت قوات المجلس الاعلي للثورة الاسلامية الشيعي الذي يراسه محمد باقر الحكيم

قوات المجلس الاعلي للثورة الاسلامية الشيعي الذي يراسه محمد باقر الحكيم

زحفت من ايران كما قول رفسنجاني انه لولا تعاون ايران مع اميركا لم استطاعت اميركا احتلال بغداد و كابول
وسؤالي لك من اين دخلت قوات عملاء الصليبين الشيعية مثل قوات بدر التابعة للمجلس الاعلى للثورة الفارسية المجوسية في العراق و كذلك قوات حزب الدعوة ا الفارسية المجوسية لقد دخلت من ايران لمساندة قوات الاحتلال الصليبي في العراق
رفضت السعودية السماح لأسراب الطائرات الأميركية الغازية المرور عبر أجوائها. إيران لم توافق فقط على فتح الأجواء للقوة الجوية، بل أيضا وقعت اتفاقا يسمح للقوات الأميركية بالهبوط وتقديم العون في حال سقوط طائراتها. كما قدمت في حرب العراق الكثير من التنازلات، وأهم من ذلك تعهدت بإلزام القوى العراقية المحسوبة عليها بالتعاون مع القوات المحتلة
عبدالرحمن الراشد مقال ( نجاد فاجأ الثوريين العرب )
الشرق الأوسط
الخميـس 13 ربيـع الثانـى 1427 هـ 11 مايو 2006 العدد 10026
http://www.asharqalawsat.com/leader....32&issue=10026
اين كانت تدار عمليات قوات عملاء الصليبين مثل قوات بدر التابعة للمجلس الاعلى للثورة الفارسية المجوسية في العراق و كذلك قوات حزب الدعوة الفارسية المجوسية لقد كانت تدار من ايران ومن داخل العراق
من كان يؤمن لقوات عملاء الصليبين مثل قوات بدر التابعة للمجلس الاعلى للثورة الفارسية المجوسية في العراق و كذلك قوات حزب الدعوة الفارسية المجوسية الماء والغذاء والمحروقات من ايران
اين كانت مستودعات قوات عملاء الصليبين مثل قوات بدر التابعة للمجلس الاعلى للثورة الفارسية المجوسية في العراق و كذلك قوات حزب الدعوة الفارسية المجوسية لقد كانت مستودعاتهم في ايران
رفضت السعودية السماح لأسراب الطائرات الأميركية الغازية المرور عبر أجوائها. إيران لم توافق فقط على فتح الأجواء للقوة الجوية، بل أيضا وقعت اتفاقا يسمح للقوات الأميركية بالهبوط وتقديم العون في حال سقوط طائراتها. كما قدمت في حرب العراق الكثير من التنازلات، وأهم من ذلك تعهدت بإلزام القوى العراقية المحسوبة عليها بالتعاون مع القوات المحتلة
و نسيت فتوى
الشيرازي يجيز التعاون مع امريكا لاسقاط النظام العراقي
طهران ـ الوطن: دعا مرجع شيعي كبير مقيم في مدينة قم الدينية الايرانية المعارضة العراقية الى العمل الدؤوب والجاد وطبقا للموازين الشرعية لاجل انقاذ الشعب العراقي مما أسماه «المظالم الفادحة» التي يعانيها منذ عقود.
واكد آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي في بيان لـ «الوطن» بطهران على توحيد الكلمة ورص الصفوف وصولا الى عراق مستقل وموحد على اسس التعددية والشورى والحرية المشروعة.

http://www.fnoor.com/fn0772.htm

وفتوى السيستاني التي نقلها عبدالمجيد الخوئي بعدم التعرض لقوات الاحتلال الاميركي

http://www.youtube.com/watch?v=cTR1eJS5umU

الخميس 03 أبريل 2003

ايلاف- تسلمت ايلاف نسخة عن البيان الصادر عن مكتب الامام مجيد الخوئي، تفيد بان الامام الخوئي وصل عصر اليوم الخميس الى مدينة النجف وهو على بعد كيلومتر واحد من مرقد الامام علي في تلك المنطقة. وأكد الخوئي في البيان على صحة الفتوى التي أصدرها أية الله علي الحسيني السيستاني والتي تحث الشعب العراقي على عدم الدخول في صراع مع أي جهة من الجهات وتطلب منهم اتخاذ الحيطة والحياد.
وأفاد الخوئي في البيان الذي استلمت ايلاف نسخة عنه ان قوات النظام تتمركز حاليا في مرقد الامام (ع) مشيرا الى ان قواته التي كانت متواجدة في بقية المراقد المشرفة قد استسلمت. أضاف الخوئي انه سيحاول الوصول الى المرجعيات الدينية وعلماء الدين في النجف بأسرع وقت ممكن من مساء اليوم بهدف "الحفاظ على ارواحهم والدفاع عنهم" .
والى نص البيان:
صرح مكتب السيد مجيد الخوئي فور الاتصال به عصر هذا اليوم ( 3/ 4 / 2003 ) مؤكدا انه يتواجد الآن في قلب مدينة النجف الاشرف وبالتحديد في شارع المدينة الذي يبعد حوالي كيلومترا واحدا عن مرقد الامام علي ( ع ) وقد ادّى فريضتي الظهر والعصر في مسجد الكوفة وصلاة الزيارة في مسجد السهلة واضاف سماحته قائلا: ان قوات النظام تتمركز حاليا في مرقد الامام ( ع ) فقط بعد ان استسلمت قواته التي كانت متواجدة في بقية المراقد المشرفة.
ويقوم حاليا بمحاولة الاتصال بالمرجعيات الدينية وعلماء الدين هناك وذلك للحفاظ على ارواحهم والدفاع عنهم ... وسوف يحاول الوصول اليهم بأسرع وقت ممكن مساء هذا اليوم. مضيفا ان قوات التحالف تنشر حاليا في مركز مدينة النجف .
واضاف مؤكدا ما تناقلته وكالات الانباء عن الفتوى الصادرة عن المرجع الاعلى آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني التي حثّ فيها الشعب العراقي على اتخاذ الحذر والحيطة والحياد وعدم الدخول في صراع مع ايّ جهة من الجهات.
مكتب السيد مجيد الخوئي
إيلاف
====
و مراسلات السيستاني مع بريمر للتامر على احتلال العراق
و نقول لك هات فتوى من السيستاني تعلن الجهاد ضد الاحتلال الاميركي للعراق



ملف رجال الدين الشيعة من الجهاد ضد اليهود وأمريكا


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=54347


بعض فتاوي علماء أهل السنة المتعلقة بالغزو الصليبي الصهيوني للعراق


http://dd-sunnah.net/forum/showthrea...22#post1488622




جاسمكو 04-09-12 08:12 AM


بريمر السيستاني من كتاب عام قضيته في العراق
رسالة أوباما الى السيستاني… ماذا تعني?

حسن الحسيني

على السيستاني أن ينطق حالاً ولايؤخر الجواب… هل تلقى فعلاً رسالة أوباما أم أن أوباما يفتري عليه?
قالت مجلة (Policy Foreign ) الأميركية إن الرئيس باراك أوباما أرسل رسالة سرية إلى المرجع الديني الأعلى في العراق علي السيستاني يدعوه فيها إلى ممارسة ضغوط على القادة السياسيين العراقيين من أجل تشكيل حكومة جديدة في العراق.
ونقلت المجلة عن مصدر مقرب من السيستاني طلب عدم الكشف عن اسمه أنه حصل على هذه المعلومة من عدد من أفراد عائلة السيستاني في مدينة قم الإيرانية, وأن الرسالة سلمها أحد الأعضاء الشيعة في البرلمان العراقي, حسب تعبيره.
وقد رفض المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي مايك هامر الخميس تأكيد أو نفي هذه المعلومات, قائلا إنه لا يُدلي بأي معلومات حول مراسلات الرئيس.
وقالت المجلة “إن الرسالة أرسلت بعد فترة قصيرة من انتهاء زيارة نائب الرئيس جو بايدن إلى بغداد في الرابع من يوليو الماضي, حيث فشل بايدن في حل المشكلة السياسية العراقية”.
تأتي هذه الرسالة في الوقت الذي فشل العراقيون في تشكيل حكومة في الأشهر الخمسة التي تلت الانتخابات النيابية ومع اقتراب موعد انسحاب القوات الأميركية المقاتلة من العراق
ورغم عدم صدور تأكيد او نفي من جانب آية الله السيستاني لحد كتابة هذه المقالة, فانني لا استبعد صحة الخبر, فالسيستاني سبق ان كان يتبادل الرسائل مع الحاكم المدني بول بريمر عقب غزو العراق وهذا ما افصح عنه بول بريمر في كتاب مذكراته الموسوم (عامي في العراق) حيث قال بالحرف الواحد:
لقد ابلغنا السيستاني بعد التحرير مباشرة ومن خلال قنوات خاصة انه لن يقابل احدا من قوات التحالف ولذلك لم اطالب بعقد اجتماع شخصي معه.
وقال لي هيوم (يقصد الجنرال البريطاني الذي كان معاونا له) الذي يفهم العالم العربي جيدا ان السيستاني لا يمكن ان يقبل بأن يظهر علانية بأنه يتعاون مع قوات الإحتلال كما أنه يريد أن يحمي جماعته من آخرين من أمثال مقتدى الصدر ولكنه سيعمل معنا فنحن نشترك معه في الاهداف ذاتها.
وبينما كانت وسائل الاعلام العربية والاجنبية تتحدث عن صلات مقطوعة بيننا وبين السيستاني, فإنني كنت على اتصال مستمر معه حول القضايا الحيوية ومن خلال الوسطاء.
وكان هيوم محقا في تحليله, فقد أرسل لي السيستاني يوما يقول إن عدم لقائه بنا ليس ناتجا عن عداء للتحالف, وإنما لأنه يعتقد أنه بذلك الموقف يمكن أن يكون أكثر فائدة لتحقيق أهدافنا المشتركة, وبأنه سيفقد بعض مصداقيته لدى أنصاره لو تعاون بشكل علني مع مسؤولي التحالف, كما فعل بعض العلمانيين من الشيعة والسنة أو رجال دين شيعة ذوي مرتبات منخفضة. ورغم أن آية الله السيستاني كان رافضا الالتقاء بسلطات الاحتلال, فإنني تبادلت معه طيلة الشهور الأربعة عشر الماضية (من مايو 2003 الى يونيو 2004) ما يزيد عن 30 رسالة عبروسطاء كثيرين وهي رسائل أعتبرها من ناحيتي أيضا كانت مفيدة جدا)).. إنتهى الاقتباس من كتاب بول بريمر.
إن الكلام حول صحة الخبر من عدمه اي هل تلقى السيستاني رسالة حقا من اوباما يحتمل وجوها عدة, فان كان السيستاني تلقى مثل هذه الرسالة فلماذا لم يكشف ذلك للناس مسبقا? والآن يجب عليه التحدث صراحة ان كان قد تسلم الرسالة ام رفضها ام انه لم يستلم اية رسالة من الرئيس الاميركي?
كما ان قيام رئيس اكبر دولة في العالم هي الولايات المتحدة الاميركية التي قادت اكبر جهد حربي خلال الستين سنة الماضية من اجل اسقاط نظام الحكم في العراق, هو عار عليه, فالادارة الاميركية هي التي جلبت كل جوقة الحكم في العراق من مختلف الالوان والاطياف ومثلما نصبتهم تستطيع ان تقلعهم بجرة قلم او بدبابة واحدة. وبامكان الادارة الاميركية ان تتدخل ان كانت صادقة لاجبار مختلف الاطراف على تشكيل الحكومة بالشكل الذي ترتضيه الولايات المتحدة..
لكن الادارة الاميركية يبدو لنا انها راضية بهذا الوضع الشاذ في العراق ويبدو انه واحد من اهداف غزو العراق ايجاد مثل هذه الحالة العراقية البائسة التي نلمسها اليوم.
على السيستاني ان ينطق حالا ولا يؤخر الجواب… فهل هو فعلا تلقى رسالة اوباما ام ان اوباما يفتري عليه??
جامعة بغداد


الخيانة قديمة في الرافضة السيستاني و من قبله المرجع كاظم اليزدي وقبله ابن العلقمي

الملا الانكليزي المرجع الشيعي محمد كاظم اليزدي !

أحد مراجع الشيعة الكبار المعروف بعميل الانكليز او الملا الانكليزي
السيد محمد كاظم اليزدي الذي كان يتهرب عن دعم ومؤازرة المطالب الشعبية العراقية، بالاستقلال، وتعين حاكم عربي مقابل توجهات قوى الاحتلال البريطاني لتعيين حاكم بريطاني في العراق عام 1918، بقوله “أنا كرجل دين لا يعرف غير الحلال والحرام، ولا دخل له بالسياسة مطلقاً، فاختاروا ما هو أصلح للمسلمين.”
( وقد جاء وصف السيد اليزدي في تقرير للادارة البريطانية ( انه في قرارة نفسه موال لبريطانيا وشديد العداء للاتراك… ولاشك انه في قرارة نفسه يكره الدستوريين ويؤيد الملكيين بقوة) كان السيد اليزدي من مدرسي البروجردي والخوانساري وحسين القمي من كبار مراجع التقليد الشيعة فيما بعد. .. كتاب ( العمامة والصولجان المرجعية الشيعية في ايران والعراق / خليل حيدر )
مشايخ الشيطان هو السيستاني و الشيرازي الذي افتوا بعدم محاربة الاحتلال الصليبي للعراق والذين غيروا في دين الاسلام من تحريف القرآن و اباحة اتخاذ الدعرة كمهنة






جاسمكو 04-09-12 08:13 AM




اعترافات صريحة الحرس الجمهوري الايراني قاتل جنبا الى جنب مع الامريكان في هرات ايران ساعدت في اطاحة طالبان ، يقول المرشح


Iran helped overthrow Taliban, candidate says

By Barbara Slavin, USA TODAY
Members of Iran's Revolutionary Guards fought alongside and advised the Afghan rebels who helped U.S. forces topple Afghanistan's Taliban regime in the months after the Sept. 11 terrorist attacks, the guards' former leader says.
In an interview by e-mail, Mohsen Rezaie, a candidate in Iran's presidential elections next week, says the United States has not given Iran enough credit. He says Iran played an "important role in the overthrow of the Taliban" in 2001 (Related: Full text of interview (http://www.usatoday.com/news/world/2...nterview_x.htm)).

Even before U.S. forces entered Afghanistan, Iran backed the Northern Alliance, a loose coalition of warlords and militias from the Tajik, Uzbek and Hazara minorities. The alliance fought the ruling Taliban, a regime dominated by majority Pashtuns that imposed a harsh Sunni Islamic government.

Current and former U.S. troops and officials confirm Iranians were present with the Northern Alliance as U.S. forces organized the rebels in 2001. They say U.S. forces had no interaction with the Iranians. They deny the Iranians made meaningful contributions on the battlefield.

Rezaie is the first to claim that Iran played a key role in capturing the Afghan capital, Kabul, at the climax of the war.

Pentagon spokesman Bryan Whitman says he has "no knowledge of (Iranian) assistance." The CIA refused to comment.

Former CIA Afghan team leader Gary Schroen says there were two Iranian guard colonels attached to a Northern Alliance commander, Bismullah Khan, outside Kabul when U.S. Special Forces arrived in September 2001.

Schroen, author of First In: An Insider's Account of How the CIA Spearheaded the War on Terror in Afghanistan, says, "There was never any (U.S.) interaction (with the Iranians), but we saw them." He downplayed the Iranian role.

"We knew they were on the ground," says John McLaughlin, former deputy director of the CIA.

Two officers who served with Task Force Dagger, the Special Forces group that conducted the first U.S. military operations in Afghanistan, say they knew Iranian agents or troops were present.

One, an Army Special Forces officer, says Iranians in the Northern Alliance stronghold of Mazar-e-Sharif were sabotaging U.S. efforts by competing for the loyalty of local warlords. An Army Special Forces battalion commander says he encountered an Iranian intelligence agent in Kunduz, scene of one of the war's biggest battles. A third Army officer says U.S. forces reported the presence of Iranians in the city of Herat with alliance leader and warlord Ismail Khan. All three spoke on condition they not be named.

Predominantly Shiite Iran nearly went to war against the Taliban after the massacre of Afghan Shiites and nine Iranians in Mazar-e-Sharif in 1998.

The Bush ********************istration became the prime backer of the Northern Alliance after the terrorist attacks of Sept. 11, 2001. Defense Secretary Donald Rumsfeld told CBS' Face the Nation on Nov. 11, 2001, two days before the fall of Kabul, that there were places in Afghanistan "where there are some Iranian liaison people, as well as some American liaison people" working with the same Afghan forces.

James Dobbins, a former State Department official who worked with diplomats from Iran and other Afghan neighbors to create the first post-Taliban government, says the Iranians "were equipping and paying the Northern Alliance. Russia and India were also helping, but at the time, Iran was the most active."

It is unclear how many Iranians were present at the fall of Kabul. Rezaie says "some" guard commanders were there. "They were special forces for urban warfare (with) experience ... during the Iran-Iraq War (1980-88). They were very effective and active ... but American Army propaganda quickly claimed most of these achievements in its own name."

The Bush ********************istration would have been loath to praise the Iranians, in particular the Revolutionary Guards. The guards are Iran's main vehicle for supporting groups the United States regards as terrorists, such as Hezbollah in Lebanon, says Kenneth Katzman, an Iran expert at the Congressional Research Service in Washington.

In 2002, President Bush labeled Iran a member of an "axis of evil" along with Iraq and North Korea.

After the fall of the Taliban, Iran offered to help train and equip a new Afghan army, Dobbins says. The offer was rebuffed by the Bush ********************istration, which accused Tehran of giving safe passage to fleeing members of al-Qaeda, backing Palestinian militants and trying to develop nuclear weapons.

Rezaie, 50, one of eight candidates permitted to run by Iran's clerical regime, appeared to be underlining Iran's role to draw attention to his candidacy and show a desire to improve relations with the United States. Other candidates in the election, including the front-runner, former president Akbar Hashemi Rafsanjani, promise they would improve ties broken 25 years ago while Iran was holding U.S. diplomats hostage.

Rezaie says that "everything is possible" to restore relations. He praised the late Ronald Reagan and former Secretary of State Madeleine Albright for reaching out to Iran and says, "If they (the Americans) make us a rational offer," he will push for closer cooperation
المصدر

http://www.spongobongo.com/her9940.htm (http://www.spongobongo.com/her9940.htm)

و هذه الترجمة

الترجمة بالقوقل

ايران ساعدت في اطاحة طالبان ، يقول المرشح

من باربرا سلافن ، يو اس اي توداي

اعضاء في الحرس الثوري الايراني قاتلوا جنبا الى جنب ، ونصحت الثوار الافغان الذين ساعدوا القوات الأميركية في اسقاط نظام طالبان في افغانستان في الاشهر التي اعقبت الهجمات الارهابيه في 11 ايلول / سبتمبر ، حراس الزعيم السابق يقول.
وفي مقابلة عن طريق البريد الالكتروني ، محسن رضائي ، وهو مرشح في الانتخابات الرءاسيه ايران الاسبوع المقبل ، ويقول ان الولايات المتحدة لم تعط إيران الاءتمانيه الكافية(يقصد المكافأة). يقول ايران تلعب "دورا مهما في الاطاحة بنظام الطالبان" في عام 2001 (المتصله : النص الكامل للمقابلة).

وحتى قبل دخول قوات امريكيه في افغانستان قامت ايران بدعم التحالف الشمالي ، وهو ائتلاف فضفاض من امراء الحرب والميليشيات من الطاجيك والاوزبك والهزارا الاقليات. التحالف حاربت طالبان الحاكم ، نظاما تسيطر عليه اغلبيه البشتون التي فرضت الحكومة الاسلامية السنيه القاسيه.

حاليين وسابقين من القوات الامريكية ويؤكد المسؤولون الايرانيون كانوا موجودين مع قوات التحالف الشمالي كما نظمت القوات الاميركية المتمردين فى عام 2001. يقولون كانت القوات الامريكية أي تفاعل مع الايرانيين. فهي تنكر على الايرانيين ساهمت مساهمه على ارض المعركه.

رزاي هو اول من يدعي ان ايران لعبت دورا رئيسيا فى الاستيلاء على العاصمة الافغانيه كابول ، في ذروه الحرب.

واعلن المتحدث باسم البنتاغون بريان وايتمان يقول له "لا علم (الايرانيه) المساعدة". المخابرات الامريكية رفضت التعليق.

وكالة المخابرات المركزية السابق الافغانيه قائد الفريق غاري سشروين تقول ان هناك اثنين من الحرس الايراني العقداء المرفقه الى قائد التحالف الشمالى ، بيسموللاه خان خارج كابول عندما القوات الخاصة الامريكية وصلت فى سبتمبر 2001.

سشروين ، صاحب أول : بواطن الامور في الاعتبار الكيفيه التي تقودها المخابرات الامريكية الحرب على الارهاب في افغانستان ، ويقول : "لم يكن هناك أي تفاعل (الولايات المتحدة) (الايرانيون) ، لكننا شاهدنا منهم". وهو ما يقلل من الدور الايراني.

"كنا نعرف انهم على الارض" يقول جون مكلوغلن ، النائب السابق لمدير وكالة المخابرات المركزية.

اثنين من الضباط الذين عملوا مع فرقة الخنجر ، ومجموعة من القوات الخاصة التي أجرت أول العمليات العسكرية الامريكية فى افغانستان ، ويقولون انهم يعرفون عملاء ايرانيين كانوا موجودين او القوات.

واحد ، وهو ضابط في القوات الخاصة للجيش ، يقول الايرانيون في معقل التحالف الشمالى مزار شريف وتم تخريب الجهود الامريكية التي تتنافس على ولاء امراء الحرب المحليين. القوات الخاصة للجيش قائد الكتيبه يقول انه تصادف ايراني المخابرات في قندوز ، ومسرح واحد من اكبر معارك الحرب. ثالث ضابط في الجيش تقول القوات الامريكية عن وجود ايرانيين في مدينة هيرات زعيم تحالف مع أمراء الحرب واسماعيل خان. وتحدث كل ثلاث بشرط الا يتم تسميته.

ايران ذات الاغلبيه الشيعيه تقريبا ذهبت الى الحرب ضد طالبان بعد مجزرة الشيعه الافغان وتسعة ايرانيين في مزار الشريف في عام 1998.

ادارة بوش اصبحت مؤيد رئيسي لتحالف الشمال بعد الهجمات الارهابيه في 11 ايلول / سبتمبر 2001. وزير الدفاع دونالد رامسفيلد قال سى بى اس 'تواجه الامة في 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2001 ، قبل يومين من سقوط كابول ، ان هناك اماكن في افغانستان" حيث توجد بعض اتصال الشعب الايراني ، وكذلك بعض الناس الاتصال الامريكية "العمل مع نفس القوات الافغانيه.

جيمس dobbins ، وهو مسؤول في وزارة الخارجية السابقين الذين عملوا مع دبلوماسيين من ايران وغيرها من دول الجوار الأفغاني الى انشاء اول حكومة ما بعد طالبان ، وتقول ان الايرانيين "تجهيز ودفع تحالف الشمال. روسيا والهند تساعد أيضا ، ولكن في الوقت كانت ايران الدولة الأكثر نشاطا. "

ومن غير الواضح كم من الايرانيين كانوا متواجدين في سقوط كابول. ك يقول "بعض" قادة الحرس كانوا هناك. "كانت القوات الخاصة لحرب المدن) مع (الخبرة... خلال الحرب الايرانيه العراقية (1980-88). فهما يدركان جيدا وفاعلا... ولكن الجيش الامريكى الدعايه بسرعة ادعى ان معظم هذه الانجازات باسمها . "

ادارة بوش قد لا يميل الى ثناء الايرانيين ، وخصوصا الحرس الثوري. حراس ايران هي الاداه الرئيسية لدعم جماعات تعتبرها الادارة الامريكية للارهابيين مثل حزب الله في لبنان ، يقول كينيث كاتزمان ، ايران ، الخبير في داءره البحوث في الكونغرس في واشنطن.

وفى عام 2002 فان الرئيس بوش اعتبر ايران دولة عضو فى "محور الشر" الى جانب العراق وكوريا الشمالية.

وبعد سقوط طالبان ، ايران عرضت المساعدة على تدريب وتجهيز الجيش الافغاني الجديد ، ويقول dobbins. العرض بالرفض من جانب ادارة بوش التى اتهمت طهران اعطاء ممر آمن لفرار أعضاء القاعده ودعم المقاتلين الفلسطينيين ومحاولة تطوير اسلحه نوويه.

ك (50 عاما) احد المرشحين الثمانيه يسمح لها تديرها ايران النظام الكتابي ، ويبدو ان تأكيد دور إيران في توجيه الانتباه الى الترشح وابداء الرغبة في تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة. المرشحين الآخرين في الانتخابات ، بما فيها الجبهة العداء ، والرئيس السابق اكبر هاشمي رفسنجاني ، وهي وعد من شأنه ان يحسن العلاقات كسرت منذ 25 عاما بينما ايران لا تزال تحتجز رهائن دبلوماسيون امريكيون.

ك تقول ان "كل شىء ممكن" لاعادة العلاقات. واشاد الراحل رونالد ريغان والسابقين مادلين اولبرايت للوصول الى ايران ويقول : "اذا كانوا (الاميركيون) تجعلنا رشيد العرض" ستناضل من اجل توثيق التعاون


==================

حقد دفين و خبث مبطون على اهل الاسلام

مع ذلك مازال بعض الجهال و الحمقى و عباد الهوى يتحببون اليهم و يستنصرونهم

حسبنا الله و نعم الوكيل

============================

و هذا نص اخر عن الموضوع يصف قتال الايرانيون جنبا الى جنبافي معركة هرات في ديسمبر عام 2001

Iranian Special Forces Reportedly Fight Alongside US in Battle for Herat
Publication: Foreign Broadcast Information Service
Date: 11/16/2001
[FBIS Transcribed Text] The Afghan war has produced at least one set of improbable bedfellows: the US and Iran. That is why the battle for Herat in southwest Afghanistan (http://www.spongobongo.com/no9980.htm) on Monday, November 12, stood out from the Northern Alliance's other rapid-fire wins. Beyond giving the anti-Taliban movement a key city and control over the main routes to Iran and Turkmenistan, winning Herat may be remembered as a turning point for America's foreign relations outside Afghanistan (http://www.spongobongo.com/no9980.htm) too, because it brought the US and Iran together militarily for the first time since the anti-American Shiite revolution swept to power in Tehran in 1979. This landmark conjunction is bound to make waves in the India subcontinent, the Persian Gulf and the Middle East.
DEBKA-Net-Weekly's sources in Washington and Tehran reveal that US Special Forces, mainly Rangers and the Delta Force, mounted the Herat campaign jointly with special force units of Iran's Revolutionary Guards, the Pazdaran, a force that symbolizes implacable Iranian Shiite abhorrence for America, the "Great Satan" The last time the two armies met, it was as foes. On April 7, 1980, US commandos led by the crack Delta Force and Iranian special forces confronted each other in a disastrous operation ordered by US President Jimmy Carter to free hundreds of Americans held hostage by Khomeini's zealots in the U.S. embassy in Tehran. The United States never revealed the cause of its failure. Forewarned, the Iranians waylaid the US Special Forces as they landed on the salt flats of southern Iran. In the ensuing havoc, several US transport planes and helicopters tried to evade Iranian fire and take off in a hurry. A Hercules C-130 collided with one of the American helicopters and both aircraft went up in flames. Seven US commandos were killed that day.
That confrontation 21 years ago is relevant to current events in Afghanistan (http://www.spongobongo.com/no9980.htm). Then was the first time in US military history that special forces were armed with computerized communications, navigation and targeting equipment. Each commando carried a personal battlefield computer, providing direct communication between field commanders and headquarters in the rear. Back in 1980, the computers were large and cumbersome, hampering their user's movements. But the US rescue team was hampered by more than hardware; unbeknownst to Washington, a Soviet intelligence source working with the East German HVA intelligence agency had passed the new US computers' operating codes to Iran.
The Iranians could therefore eavesdrop on US transmissions at every level. They even picked up the rescue team's detailed report as it was relayed to President Carter, who was standing by in the White House situation room for news.
The situation in Afghanistan (http://www.spongobongo.com/no9980.htm) this week was a completely different story. This time, Iranian special forces were freely handed US communications and operational codes in a gesture from Washington to Tehran -- freely except for the fact that their range was limited to a radius applicable only to the local US command structure in and around Herat.
According to DEBKA-Net-Weekly's military sources, the US-Iranian dialogue leading up to this military and intelligence cooperation in Afghanistan (http://www.spongobongo.com/no9980.htm) began in late September and flowed through two channels: The first had two branches - one, American business representatives employed in the past year by firms with investments in Iran. Those firms were managed by Richard Cheney before he was elected vice president; two, CIA officers left to hold down various undercover duties after the 1991 Gulf War period, when Cheney served the first President Bush as defense secretary. Both groups have been acting as Iran's lobby in Washington, advocating the lifting of U.S. economic sanctions and a larger American stake in the Iranian economy. The second channel was military. DEBKA-Net-Weekly's sources reveal two secret visits to Tehran in recent weeks by General Tommy Franks, Head of US Central Command (covering Afghanistan (http://www.spongobongo.com/no9980.htm) and the Near East), attended by armed forces staff officers and CIA Iranian Desk staffers. They held intensive discussions with Iranian army and military intelligence chiefs, as well as General Yahya Rahim Safavi, commander of the Revolutionary Guards, on Iran's contribution to the US war against terror and role in its aftermath.
What the Americans were after was for an Iranian elite unit to cross into Afghanistan (http://www.spongobongo.com/no9980.htm), infiltrate Herat and form insurrectionary cells to rise up against their Taliban masters when the Northern Alliance attacked the city. Generals Franks and Safavi agreed on a plan and shaped its details. It worked like clockwork. Iranian commandos set up a secure base for themselves in Herat. A group of eight to 10 US Special Forces officers joined them as the advance guard of the Northern Alliance. Under an Americans guarantee, the thrust into Herat and the central Afghanistan (http://www.spongobongo.com/no9980.htm) province of Bamayan was left entirely to the forces of the Shi'ite militia chief, former governor Ismail Khan, and no one but the Shi'ite Hazara ethnic contingents led by Karim Khalili were deployed in the city and region. On these terms, Iranian agents organized the local insurrection as arranged and the rebel leader invited the Northern Alliance, or rather, Ismail Khan, to liberate the town


.
A US Special Forces team of officers and CIA personnel meanwhile remained in Tehran to oversee the smooth operation of the joint venture -- the first time the CIA was allowed to set foot in the Iranian capital since 1979. Not only were they present on this alien terrain, but the Herat campaign had US and Iranian military-intelligence teams working opposite each other for a shared objective. Oddly enough, the American team is still in Tehran even after Herat's fall, Khan's takeover and his attempts to consolidate his rule with the help of the Iranian Special Forces still there. According to DEBKA-Net-Weekly's Iran and Gulf experts, the ramifications of the US team's presence in the Islamic republic are noteworthy -- both in domestic terms and for the region.
[De************************ion of Source: Jerusalem DEBKA-Net-Weekly E-mail-Text in English -- Independent, somewhat sensationalist, electronic magazine focusing on international terrorism, security affairs, and espionage]

جاسمكو 04-09-12 08:16 AM

علاقة ايران واسرائيل واميركا

الم تحالف ايران مع اميركا لغزو العراق و افغانستان
و من الذي يعقد صفقات الاسلحة مع اسرئيل كفضيحة ايران كونترا
و من الذي يقول اننا اصدقاء شعب اسرائيل و اميركا اليس مشائي مساعد الرئيس الايراني
و من الذي يؤجر السفن من اسرائيل شركة عوفير الاسرائيلية
ومن الذي دعى اسرائيل للاستثمار في ايران اليس عضو البعثة الايرانية في الامم المتحدة سيد كريمي
و اعتراف المسؤلان الايرانيان محمد رضائي ومهدي صفري حقيقة دعمه للفصائل المقاومة في الدول العربية، وأن هذا الدعم لا يُقصد منه مناوأة الغرب أو الرغبة التي يدندن بها الرئيسُ الإيراني دائماً في تدمير إسرائيل، التي أكد المسؤولان الإيرانيان تعاطفهما معها واحترامهما لها بعكس العرب الذين يكرهون اليهود منذ القدم، بحسب قولهما. وأماط المسؤولان اللثام عن حقيقة التصريحات المعادية لإسرائيل والغرب من قبل المسؤولين الإيرانيين
===========

عااجل حسن نصر الله يصرح ليس لنا علاقه بفلسطين ولايمانع بالعيش مع اسرائيل افيقوووو يامخدوعين

http://www.youtube.com/watch?v=pzC5S...layer_embedded






حسن نصر الله يعترف نحن من يحمي حدود اليهود

http://www.youtube.com/watch?v=XujB4...layer_embedded

قنبلة اليوتوب !! القرآن مجمد عند حسن نصر الله لا يفوتك

http://www.youtube.com/watch?v=h2h5U...layer_embedded

عالم شيعي يقول : يا أمريكا نحن أفضل من تستخدمين لحرب الوهابية !!!
تقول الوكالة الشيعية للأنباء ما نصه :

(كان الهدف من المؤتمر الذي شارك فيه الألوف من المسلمين من مختلف زوايا الولايات المتحدة هو إيجاد روح التفاهم والمودة، بالإضافة إلى تعريف مذهب أهل البيت عليهم السلام للشعب الأمريكي والإدارة الأمريكية كالبديل الوحيد لمواجة المد الوهابي العنيف، وذلك تحت شعار :الإسلام؛ دين الحق والعدالة والسلام).

الشيعة يريدون التعاون مع اليهود وأمريكا ضد الوهابية ؟؟!!!

الوكالة الشيعية للأنباء : http://www.ebaa.net/khaber/2003/06/16/khaber02.htm



الساعة الآن 09:22 PM.

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "