شبكة الدفاع عن السنة

شبكة الدفاع عن السنة (http://www.dd-sunnah.net/forum/index.php)
-   منتدى نصرة سنة العراق (http://www.dd-sunnah.net/forum/forumdisplay.php?f=86)
-   -   مستجدات وتطورات الساحة العراقية (http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=188830)

سيد قطب 02-11-18 05:42 PM

عبدالستار الراوي، أستاذ الفلسفة الخبير بالشؤون الإيرانية، : أن الذي يحدث في العراق الآن هو اجتياح سكاني وتثبيت قواعد عمل تجاه المعارضة في الداخل، والمعارضة هنا تعني رفض الوجود الإيراني، والقواعد في العراق تمتد إلى معسكرات على مشارف الصحراء: السماوة وكربلاء مثالاً، وهذه القواعد موجهة في إعدادها وتدريبها وخارطة أهدافها ضد المملكة العربية السعودية ودولة الكويت، وقد تمتد إلى البحرين والإمارات على نحو كتل إرهابية.

الغريب، وحديثنا مازال عن تدفق الزوار الإيرانيين إلى العراق، أن هؤلاء الزوار يمارسون سياحة دينية، لكن سياحتهم لا تكلفهم شيئا كما تكلفهم في دول أخرى، فالعراق بستان لا سور يحميه، فهم يأتون من دون دفع رسوم أو سمات دخول ويهيئ لهم العراقيون أفخر أنواع الطعام مجانا ويقيمون مخيمات لسكنهم مجاناً ويتلقون حصص تدليك لأبدانهم مجاناً، ويخرجون من دون أن تستفيد الدولة منهم برسوم دخول ولا المطاعم والفنادق، بينما تفرض على العراقي الذي يزور إيران الرسوم ويدفع مقابل أكله وشربه وإقامته أكثر ما يدفع سائح آخر، وفوق ذلك يتلقى معاملة سيئة من رجال الحكومة الإيرانية وبعض الإيرانيين.

سيد قطب 02-11-18 05:47 PM

قام حزب الله في لبنان بتجنيد منتميين له في البلديات التي تمول من الضرائب على المواطنين، لاستيعاب الآلاف من محازبيه في ما يسمى “شرطة البلديات”، وعمد عبر وزارة الصحة ومؤسسات الضمان الاجتماعي إلى توفير ملايين الدولارات لتشغيل مراكزه الصحية التي تُعنى بتطبيب محازبيه ومقاتليه بالدرجة الأولى، بعدما كانت هذه المراكز تستفيد من تمويل إيراني .

وإلى هذه الوسائل من التمترس بمؤسسات الدولة، عمد حزب الله عبر عدد من النافذين إلى استثمار المرافئ اللبنانية لإدخال بضائع بطرق غير شرعية يستفيد منها عدد من التجار الذين يرصدون جزءا من أرباحهم لتمويل الحزب، فيما شكلت خطوط التهريب من سوريا مجالا واسعا لتهريب البضائع على اختلاف أنواعها المشروعة وغير المشروعة، فالحدود مع سوريا هي مناطق يسيطر عليها حزب الله وهو من يقرر في شأنها لا سيما على مستوى دخول البضائع وخروجها.

تتعدد المجالات التي يمكن التفصيل بها والتي تشير إلى وسائل استثمار حزب الله في ضعف الدولة في سبيل تأمين موارد مالية إضافية تسد العجز الذي نتج عن العقوبات الأميركية، لكن ما يجب التنويه به هو أن الحزب في سلوكه لمواجهة العقوبات الأميركية يعمد إلى مزيد ربط مصير الدولة اللبنانية الاقتصادي والمالي والأمني ببقائه، ويقول بطريقة غير مباشرة إنه يمسك بمفاصل الدولة وإن المبالغة في استهدافه ستسقط الدولة اللبنانية.

سيد قطب 02-11-18 05:52 PM

صار كل شيء في لبنان من اختصاص حزب الله. الحرب والسلام. الثروة والفقر. الهدم والإعمار. فالسلطة بيده تاركا كل ما عداها للآخرين.

حزب الله، كما أشار الإيرانيون غير مرة، يحكم لبنان. وهي إشارة شؤم تؤكد أن لبنان أضاع كل ما يمت إليه بصلة ويذكر به: الحرية والاستقلال والديمقراطية. بل إنه أضاع أيضا أسوأ ما فيه، توازنه الطائفي. ظهرت طوائف جديدة. سنةُ حزب الله ومسيحيو حزب الله. مثلما هو الحال في العراق حيث ظهر سنة نوري المالكي ومسيحيو الحشد الشعبي.

ولو كان حزب الله جماعة طائفية لبنانية لاعتبرنا ما يجري نتيجة طبيعية لصراع طائفي استمر لعقود ارتفعت حظوظ البعض فيه، فيما انخفضت حظوظ البعض الآخر في سياق تاريخي بُني على خطأ متعمد. غير أن الأمر ليس كذلك. فحزب الله مجرد صنيعة إيرانية. لغم صُنع في إيران لا من أجل نسف لبنان وحده، بل من أجل تفجير السلام في المنطقة إذا اقتضت الحاجة الإيرانية.

اختطف حزب الله شيعة لبنان أولا، ثم ابتلع لبنان كله. منذ عام 2008 صار واضحا أن حزب الله يمكنه القيام بأي شيء من أجل أن يظل ممسكا بخناق اللبنانيين. ما من شرط وطني أو بند قانوني أو وازع أخلاقي يمكن أن يقف بينه وبين ذلك الهدف. فبعد أن سقط قناع المقاومة، وبعد أن اتضح أن البندقية التي كانت موجهة إلى العدو يمكنها أن تستدير بيسر لتحصد أرواح اللبنانيين، صار الإعلان عن موهبة الخيانة يُحاط بقدر لافت من الفخر والاعتزاز.

“نحن إيرانيون” الم يقلها حسن نصرالله علنا؟؟ ، غير أنه قال ما يثبتها وهو لا يشعر بأي نقيصة أو مثلبة. إنه يفعل ما هو مطلوب منه باعتباره واحدا من جنود الولي الفقيه، حسب تعبيره. وبما أن لبنان استسلم لسلطة ذلك المقاتل، فإن ذلك معناه أن الدولة إنما تُدار من قبل الحرس الثوري الإيراني.

صار الجنرال قاسم سليماني هو ملك المنطقة غير المتوّج. فهو يحكم في العراق وسوريا ولبنان. سليماني إذن هو الذي يحكم لبنان الذي لن يكون بخير أبدا. فبعد أيام يبدأ تطبيق وجبة العقوبات الأميركية الثانية على إيران.

سيد قطب 02-11-18 05:54 PM

ستكون مهمة حزب الله الانتحار بلبنان مرة أخرى، وذلك لن يتحقق إلا من خلال إشعال حرب جديدة مع إسرائيل، لن تكون كسابقاتها، ذلك لأنها ستكون الأخيرة.

تلك الحرب إن قامت (وهي ستقوم) فإنها لن تكون موجهة ضد إسرائيل وحدها بل ستشمل دولا أخرى، يضعها الإيرانيون في قائمة أعدائهم. ليس من المستبعد أن يشعل حزب الله حربا واسعة من أجل إنقاذ إيران. وإذا ما كانت نهايته هي ثمن إشعال حرب في المنطقة فإن نصرالله لن يتردد في القيام بذلك. لقد ادّخرته إيران لتلك الساعة ولن يتأخر في القيام بواجبه.

سيد قطب 04-11-18 08:43 PM

* الميليشيات تسيطر على أحياء راقية في العاصمة بغداد

كشف مصدر حكومي، إستحواذ أحزاب سياسية وميليشيات على مناطق راقية في العاصمة العراقية بغداد، عبر إجبار المواطنين على بيع منازلهم وترويعهم.


وأضاف، أن “هذه الأحزاب، لم تأخذ البيوت فقط، وإنما قامت بالإستحواذ على شوارع كاملة، مشيراً إلى أن البعض يجبر الأهالي على بيع منازلهم إلى تلك الأحزاب، خصوصاً في منطقة الجادرية”.

وبين، أن “منطقة الجادرية تسيطر عليها أحزاب شيعية ومليشيات، منها (منظمة بدر، عصائب أهل الحق، كتائب سيد الشهداء، كتائب جند الإمام، كتائب الإمام علي، تيار الحكمة)

ويشكو أهالي العاصمة بغداد من إستحواذ الأحزاب السياسية على مناطق سكنية، حيث تشهد هذه المناطق عدداً من القطوعات بسبب الإجراءات الأمنية المشددة لحماية مقرات الأحزاب والمليشيات الفاسدة، بالإضافة الى تهديد أمن وإستقرار المواطن، من خلال إستهداف المقرات بسيارات مفخخة.

سيد قطب 04-11-18 08:49 PM

نائب سابق: إيران تحاول منع إنهاء أزمة الكهرباء بالعراق

تغلغلت إيران في العراق بعد الاحتلال الامريكي ، وراحت تخطط للسيطرة على مختلف الثروات العراقية، في ظل وجود حكومات تابعة لها، وباتت تصدر للبلد الغاز والكهرباء ومختلف المنتجات الزراعية والصناعية،على الرغم من الثروات الهائلة والفائضة التي يمتلكها العراق من هذه المواد.

وأفاد نائب رئيس الوزراء السابق “بهاء الأعرجي” في لقاء بوسائل الاعلام، أنه حين كان نائبا لرئيس الوزراء لشؤون الطاقة لمدة سنة في حكومة “العبادي” السابقة، كانت لدينا مشاريع تخص ملف الكهرباء، لو قدر لها أن تكتمل لتحسن وضعها بنسبة 80 بالمائة.

وأضاف لكن بعض الأحزاب التي لا تريد للحكومة النجاح، إضافة إلى موقف كبير من إيران فكان موقفها سلبي من هذه المشاريع.

وتابع جاءني السفير الإيراني شخصياً وقال لي أوقف هذه المشاريع، واستطلع عن المشروع الجديد وسأل عنه، وكانت هذه القصة واحدة من الضغوطات التي ساهمت بأن أستقيل من حكومة “العبادي”.

وأكد أن إيران تفكر بمصلحتها وهذا شيء طبيعي، ويقولون إنهم في ظل الأزمة الموجود في العراق، نبيع لهم الكهرباء بملايين الدولارات، مستدركا للأسف نحن لا نفكر بمصلحتنا

سيد قطب 04-11-18 08:52 PM

* الأمم المتحدة: يوجد مليوني نازح في العراق يشكون من الجوع والخرمان

أكدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الإثنين، أن هناك مليوني نازح في العراق معرضون للخطر، داعيةً إلى حماية النازحين والعودة الطوعية لهم.

وقالت المفوضية في بيان لها، أنه “يوجد هنالك ما يقارب المليوني نازح، والكثير منهم معرضون للخطر، مبينةً أن العودة الطوعية والآمنة والمستدامة، أحد العناصر الأساسية لحماية النازحين، والتي بدورها تشكل محور الإنتعاش والإستقرار في العراق، وأنها خطوة هامة في طريق السلام“.

وأكدت، أن ”إستعادة مدن مثل الموصل والرمادي التي تضررت بشدة خلال الصراع مع تنظيم الدولة مهمة جيدة، والعمل لم ينته بعد، لدمار البنى التحتية في تلك المناطق”.

ويعاني النازحين في المخيمات أوضاع إنسانية صعبة، ونقص في الغذاء والدواء وغياب المنظمات الدولية من تقديم المساعدات الطبية والغذائية لهم، فضلاً عن أجواء البرد وسقوط الأمطار عليهم التي تزيد من تلك المعاناة.

حيث تصارع العائلات في المخيمات الظروف الجوية الصعبة، ففي فصل الشتاء ومع إنخفاض درجات الحرارة والأمطار الغزيرة التي تهلك العديد من الأطفال وكبار السن الذين يقطنون تحت تلك الخيام البسيطة، تعجز حكومة بغداد من تقديم المساعدات وتوفير إحتياجاتهم، لإنها منشغلة في سرقة أموال الشعب الذي يعاني الجوع والحرمان.

سيد قطب 04-11-18 08:55 PM

اكدت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها أنه ”كانت قد تشكّلت لجنة مؤقتة لمتابعة ملف المختطفين والمغيبين في سجون مجهولة من محافظات الأنبار وصلاح الدين وبابل ونينوى وكركوك ومناطق حزام العاصمة بغداد، والذين قضى الجزء الأكبر على يد القوات المشتركة وميليشياتها، وخصوصاً فصائل الحشد الشعبي“.

وأضافت أن ”ناشطين يحملون في مناسبات عدة، الجهات الأمنية و”الحشد الشعبي” مسؤولية فقدان واختفاء آلاف المواطنين منذ منتصف 2014، لا سيما بعد فرار هؤلاء المواطنين من تنظيم “داعش” إلى مناطق أكثر أمناً في وسط العراق وجنوبه”.

وجاء تقرير منظمة “هيومن رايتس ووتش” أخيراً ليؤكّد ذلك، بعد أن اتهم الجيش وقوات الأمن بممارسة الإخفاء القسري للضحايا، وقالت المنظمة في تقريرها، إنّها “وثقت من بين الضحايا المغيبين أطفالا وصبيانا، اعتقلوا على يد قوات حكومية ومليشيات مسلحة بين إبريل/نيسان 2014 وأكتوبر/تشرين الأول 2017، في إطار عمليات مكافحة الإرهاب”.

وحمّلت المنظمة مسؤولية نصف حوادث الاختفاء إلى “جماعة تحت قيادة رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي”، في إشارة إلى مليشيات الحشد الشعبي، مبينةً أنّ “اللجنة الدولية للمفقودين التي تعمل بالمشاركة مع الحكومة العراقية، تقدّر عدد المفقودين في العراق بما يتراوح بين 250 ألفاً ومليون شخص”.

وفي هذا الإطار، لفت عضو البرلمان “رعد الدهلكي“، في تصريح صحفي، إلى “وجود آلاف المختطفين مجهولي المصير من المكوّن العربي السني، في سجون مجهولة، فيما تعجز الحكومة العراقية عن الشروع بكشف مصيرهم”، معتبرا أنّ “ملف المختفين قسرياً والمغيبين من النازحين خلال المعارك هو ملف خطير”، موضحا أنّ “هناك من يتحدّث عن اختطاف 4 آلاف مواطن سني على مدى السنوات القليلة الماضية، ولكن الحقيقة تشير إلى أنّ الأعداد تفوق هذا الرقم بكثير”، مشيراً إلى أنّ “الحكومة لم تقدّم للجنة المشكّلة أي تسهيلات لكشف الحقائق والتوصّل إلى الأعداد الحقيقية للمختطفين” بحسب قوله.

سيد قطب 04-11-18 08:57 PM

مناطق الرمادي المدمرة لاتجد من يعيد ترميمها

الاف المنازل والمحال التجارية المدمرة بشكل شبه كامل، نتيجة العمليات العسكرية التي شهدتها مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار بين عامي 2015 – 2016، حيث جرت معارك عنيفة استمرت طويلا وقصف حربي ومدفعي مكثف، وما يزيد تشاؤم سكان الرمادي أن عملية إعادة إعمار المدينة لن تكون وشيكة في ظل الازمات المالية الكبيرة التي تواجهها الحكومات التي بسبب الفساد الذي تغرق فيه.

وكشفت مصادر صحفية مطلعة نقلا عن مواطنين من الرمادي إن ”بعض مناطق المدينة مدمرة بالكامل عن بُكرة أبيها، وهنا تنتشر العديد من القوارض من الأفاعي ومختلف أصناف الديدان”، وحول دور المنظمات في إعادة إعمار الرمادي بينت إن ”المنظمات الدولية صبت اهتمامها على بعض البنى التحتية لكن لم يتم التركيز على إعمار المنازل المدمرة بسبب الحرب”.

وبشأن التعويضات أوضحت المصادر أن ”ملف التعويضات تدور حوله الاقاويل والشبهات الكثيرة لكن على ارض الواقع لم يتحقق أي شيء وهناك “واسطات” لإجراء الكشف على المنازل ورفع الاسماء للتعويضات” بحسب المصادر.

وأضافت نقلا عن المواطنين أنه “ليس هناك أي اهتمام من قبل الجهات المسؤولة فيما يقوم المواطنون بإعادة إعمار المنازل ويتمنون على المسؤولين الاطلاع على ملف المنازل المدمرة فيما يسكن اصحابها في المخيمات”.


وتشير التقارير الأممية والمحلية إلى أن نسبة الدمار في مدينة الرمادي تصل إلى (80) في المئة توزعت على جميع مفاصلها من دور سكنية ومؤسسات حكومية وبنى تحتية، حيث ان أكثر من (32) ألف وحدة سكنية في مركز مدينة الرمادي وحدها منها ما دمر بشكل كامل ومنها ما هو بحاجة الى إعادة تأهيل إضافة إلى الدوائر الحكومية والمدارس والشوارع فضلا عن الأحياء التي أصبحت بحاجة إلى إعادة تصميم بسبب الدمار الذي شوّه ملامحها.

سيد قطب 04-11-18 09:23 PM

* عراقيون يغيرون أسماءهم حفظًا لحياتهم وكرامتهم

دفعت التسهيلات التي منحها وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي للراغبين في تغيير أسمائهم، كثيراً من العراقيين إلى تسريع معاملاتهم بهذا الشأن لأسباب مختلفة، بعضها متعلق بالأمن، وبعضها الآخر مرتبط بالإحراج الذي تسببه بعض الأسماء لأصحابها.

وأكد ضابط في وزارة الداخلية العراقية، أن الوزير الأعرجي كلف مكتبه الخاص بمتابعة ملف تغيير الأسماء والألقاب بمتابعة هذا الملف، مشيراً إلى تلقي آلاف الطلبات منذ إطلاق المشروع العام الماضي.

وأضاف الضابط الذي طلب عدم الكشف عن إسمه، أن الطلبات تعرض مباشرة على وزير الداخلية، موضحاً أن العملية تجري بوقت قياسي في حال نالت موافقة الأخير على المعاملات المكتملة.

ولفت إلى أن هذه الخطوة جاءت للقضاء على الروتين، مبيناً أن معاملة تغيير الاسم كانت تتطلب سنوات في السابق لإنجازها.



المواطن عمر كامل وهو من بغداد أكد أنه لم يكن راغبا في تغيير اسمه، إلا أن مقتل شقيقيه خلال فترة العنف الطائفي في العراق (2006-2007) هو الذي دفعه لذلك، مبيناً أنه اضطر إلى تغيير اسمه إلى عمار، لتجنب المضايقات في نقاط التفتيش ودوائر الدولة.

وتابع، بالإضافة إلى الخوف، فإن إلحاح عائلته دفعه للمسارعة في إنجاز معاملة تغيير اسمه، موضحاً أنه يطلب من أصدقائه مناداته باسمه القديم الذي يحبه ويعتز به.


الساعة الآن 11:20 AM.

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "