شبكة الدفاع عن السنة

شبكة الدفاع عن السنة (http://www.dd-sunnah.net/forum/index.php)
-   الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية (http://www.dd-sunnah.net/forum/forumdisplay.php?f=2)
-   -   اختلاف الشيعه الامامية الاثنى عشرية فيما بينهم (http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=167500)

بحار400 30-11-13 04:27 PM


اختلاف الشيعة الاثناعشرية نفسها ومع الشيعة الامامية الاخرى

فلماذا اختلف الشيعة الى عدة فرق ثم لماذا اختلف الشيعة بين المقلدين فهذا يقلد فلان وذلك يقلد فلتان بل تجد في البيت الواحد من يفطر واخر يعيد اين الحجة ؟؟؟
=====
و هذا هو الحال مع أهل السنة و خصوصا أتباع الأئمة الأربعة ( ابي حنيفة - مالك - الشافعي - احمد )

فلا يوجد إختلاف بينهم في الأصول على الإطلاق بل الإختلاف في الفروع ( المسائل الفقهية )


أما مع غيرنا و مخالفينا - فإننا نختلف معهم و يختلفوا معنا على الإصول لا الفروع
======

هل الإختلاف في الأئمة يعتبر عندك إختلااف بسيط !؟!

فتخيل يا عزيزي أن المسلمين مختلفين بالأنبياء

فرقة تقول أن عيسى عليه السلام نبي و فرقة أخرى تقول أنه كاذب ليس نبي - و العياذ بالله !؟!

فهكذا الأمر مع الفرق الشيعية

فكل منها يزعم أن إمامه هو الإمام المنصب من قبل الله سبحانه و تعالى

و كل إمام عند فرقة شيعية هو ليس بإمام بل مدعي كذاب عند فرقة أخرى


وهل تعلم أن الفرق الشيعية كفرت بعضها البعض

هل تعلم أن علمائك الكبار أطلقوا على فرقة شيعية إسم ( حمير الشيعة " الواقفية " )

هل تعلم أن الغلاة يعتقدون أنهم أهل الحق و أنكم على الباطل !؟
=========
============
========================
فالطوائف الإمامية كثيرة جدا

كلها بدأت بالإعتقاد بإمامة علي رضي الله عنه منها

الكيسانية - المختارية - الزيدية - و القرامطة و الإسماعيلية - السليمانية - الآغاخانية - الدورز - العلوية النصرية - و الإثنى عشرية و ...الخ من الفرق التي إندثرت

و كل من هؤلاء يزعم أن أئمته هي لأئمة التي نصبها الله سبحانه و تعالى كحجج على الناس

و هذا موضوعي تستطيع المساهمة فيه :

لماذا أجتمع المسلمين على الأنبياء و الرسل عليهم السلام و لم يجتمعوا على الأئمة؟

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=44502


يعني الإختلاف بينكم في الأصول

في من هم الأئمة من هم الحجج و غيرها من عقائد تثبت عند البعض و تنفى عند البعض الآخر

فلهذا

لا تأتي إلي هنا و تزعم أن الشيعة فرقة واحدة

ناهيك على أن أهل السنة ليست فيهم إلا فرقة واحدة

فهم أتباع الأئمة الأربعة - رحمهم الله تعالى - و من سبقهم من السلف

لم ينشقوا عنهم قيد انملة

و الإختلاف بينهم في الفقه فقط - أما العقيدة فهي عقيدة واحدة

عموما

سؤلك يوجه إليكم أيضا

لماذا بعض مراجعكم و علمائكم الذين زعموا أنهم تمسكوا بالعترة قد إعتقدوا بتحريف القرآن !؟!؟

لماذا تفرقتم إلي أصولية و إخبارية وصل حد التكفير بينهما !؟!


و ها أنت تتكلم عن الـ حجة البالغة و عن تفرق الأمة

ثم تقر بوجود 73 فرقة

فهذا يعني أن الحجة ليست حجة بالغة إذا أن التفرق هو السائد

فلمذا لم يبقى الله معنا حجة بالغة حتى نصبح فرقة واحدة لا 73 !؟!؟


يعني - في نهاية المطاف أنت تهد كل ما بنيته في هذا الموضوع

لأنك تسائلت عن الحجة البالغة و من هي !؟

ثم لمحت أن التمسك بها هو الذي سيؤدي إلي عدم الفرقة

ثم أثبت بوجود فرقة كبيرة وصلت لـ 73 !؟!

و هذا يعني أن الحجة غائبة لا وجود لها !؟!؟

و هذا موضوعي الخاص بالـ 73 فرقة - أرجو أن تساهم فيه أيضا :

لـ الإثنى عشرية و غيرهم // تفرقت الأمة إلي 73

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=48890




معلومات عامة مختصرة عن الفرق الشيعية :


1- السبئية:

هم أتباع عبد الله بن سبأ اليهودي. ...............الخ

2- الكيسانية:

بدأ ظهور هذه الفرقة بعد قتل الخليفة الراشد علي رضي الله عنه، وعرفوا بهذه التسمية واشتهروا بموالاتهم لمحمد بن أبي طالب المعروف بابن الحنفية، وظهر تكونهم بعد تنازل الحسن عن الخلافة لمعاوية رضي الله عنهما .

فحينما تم الصلح مالوا عن الحسن والحسين وقالوا بإمامة محمد بن الحنفية، وقالوا: إنه أولى بالخلافة بعد علي، وهو وصي علي بن أبي طالب، وليس لأحد من أهل بيته أن يخالفه أو يخرج بغير إذنه.

وقالوا: إن الحسن خرج لقتال معاوية بأمر محمد بن الحنفية، وإن الحسين خرج لقتال يزيد بإذن ابن الحنفية، بل وقالوا بأن من خالف ابن الحنفية فهو مشرك كافر.

وفرقة من هؤلاء الكيسانية قالوا: إن الإمامة لعلي ثم الحسن ثم الحسين ثم لابن الحنفية لأنه أولى الناس بالإمامة كما كان الحسين أولى بها بعد الحسن ...الخ

3-المختارية:

حينما تقرأ بعض كلام علماء الفرق تجد أن فيه مشكلة خفية وخلطاً في التسمية، إذ يجعل بعضهم الكيسانية هي نفسها فرقة المختارية التي تزعمها المختار ابن أبي عبيد كما فعل القمي وغيره .

وبعضهم يجعل الكيسانية فرقة مستقلة، تزعمها رجل يقال له كيسان كما فعل الشهرستاني وغيره.

والذي يتضح لي أن الكيسانية عندما نشأت كانت فرقة مستقلة، تزعمهم رجل يسمى كيسان الذي هو تلميذ لمحمد بن الحنفية أو مولى لعلي، وحينما جاء المختار بن أبي عبيد انضم إليه هؤلاء وكونوا بعد ذلك فرقة المختارية...

ولقد كان لفرقة المختارية أحداث هامة في التاريخ بقيادة المختار. فمن هو المختار بن أبي عبيد الذي تلقفته الكيسانية للانقضاض به على قتله الحسين ابن علي رضي الله عنه؟..الخ


4-الزيدية:

...وقد اختلف الشيعة في أمر زيد بن علي، ومحمد بن علي أيهما أولى بالإمامة بعد أبيهما؟

فذهبت طائفة إلى أنها لزيد فسموا زيدية، وهؤلاء يرتبون الأئمة ابتداءاً بعلي رضي الله عنه، ثم ابنه الحسن، ثم الحسين، ثم هي شورى بعد ذلك بين أولادهما –كما ترى الجارودية منهم - ثم ابنه علي بن الحسين زين العابدين، ثم ابنه زيد وهو صاحب هذا المذهب، ثم ابنه يحيى بن زيد، ثم ابنه عيسى بن زيد –كما ترى الحصنية منهم فيما يذكره القمي -، وبعد ذلك يشترطون في الإمام أن يخرج بسيفه سواء كان من أولاد الحسن أو من أولاد الحسين...الخ

وهناك طوائف حرفت مذهب زيد، ورفضوا خلافة الشيخين ، وقالوا بالرجعة وعصمة الأئمة وغير ذلك من أقوال

فرقهم الأربع التي هي: الجارودية، و السليمانية أو الجريرية، والبترية أو الصالحية، واليعقوبية. وأشهرها الجارودية.


5- المحمدية:

خلاصة أمر هذه المحمدية أنهم طائفة يعتقدون أن الإمام والمهدي المنتظر هو محمد بن عبد الله بن الحسن بن علي، ويعرف بالنفس الزكية.

ولد محمد سنة 93هـ ، ويوصف بأنه كان فاضلاً صاحب عبادة وورع، ولذا أطلق عليه لقب النفس الزكية...الخ


6- الاثنا عشرية:

هذه هي الواجهة الرئيسية والوجه البارز للتشيع في عصرنا الحاضر وهم القائمون على نشر هذا المذهب الرافضي

وسبب تسميتهم بها لاعتقادهم وقولهم بإمامة اثني عشر رجلاً من آل البيت، ثبتت إمامتهم –حسب زعمهم- بنص من النبي صلى الله عليه وسلم، وكل واحد منهم يوصي بها لمن يليه.

فرق الاثني عشرية وانقسامها: انقسمت الشيعة الاثنا عشرية إلى فرق كثيرة ، من أهمها وأشدها خطراً وأكثرها نفوذاً وشوكة وتأثيراً في المجتمع الشيعي، ومن أشدها نشاطاً في دعوى ظهور المهدي:

الشيخية و الرشتية، بغض النظر عن الخلاف بينهم وبين الاثني عشرية.

1-الشيخية:

قال الألوسي: وقد يقال لهم الأحمدية ، وهي طائفة تنتسب إلى رجل يقال له الشيخ أحمد بن زين الدين الإحسائي البحراني، المولود سنة 1166هـ، والمتوفى سنة 1243هـ ، وهو شيخ ضال ملحد، له آراء كفرية وزندقة ظاهرة، ومهد السبيل بآرائه لظهور ملاحدة جاءوا بعده.

وأما بالنسبة للشيعة فقد مجدوه، وذكروا له ألقاباً هائلة من التبجيل والتعظيم، فأطلقوا عليه –كذباً وزوراً- ترجمان الحكماء، لسان العرفاء، غرة الدهر، فيلسوف العصر ...إلخ.

2-الرشتية:

وبعد هلاك الشيخ أحمد الإحسائي قام بأمر الشيخية أحد تلامذته وخريجيه، ويسمى كاظم الحسنى الرشتي سنة 1242هـ .. ونهج نفس المنهج والطريق التي عليها سلفه في كثير من المسائل، وخالفه في أخرى، إلا أنه زاد الطين بلة حين: إنه حل فيه روح الأبواب كما حل في الإحسائي، ولكن آن الأوان لانقطاع الأبواب ومجيء المهدي نفسه...الخ


7 ـ الفطحية أو الافطحية

وهم الذين يقولون بانتقال الإمامة من الصادق إلى ابنه عبدالله الافطح، وهو اخو اسماعيل من ابيه وامه وكان اسن اولاد الصادق..الخ

8ـ الإسماعيلية

هم طائفة يقولون إن الإمام بعد جعفر الصادق - عليه السلام -هو ابنه اسماعيل، إلاّ أنهم اختلفوا في موته في حال حياة أبيه، فمنهم من قال: لم يمت إلاّ أنه أظهر موته تقيّة من خلفاء بني العباس، ومنهم من قال: موته صحيح، والنصّ لا يرجع قهقري، والفائدة في النصّ بقاء الإمامة في أولاد المنصوص عليه دون غيرهم، فالإمام بعد اسماعيل هو محمد بن اسماعيل، وهؤلاء يقال لهم المباركية. ثم منهم من وقف على محمد بن اسماعيل وقال برجعته بعد غيبته...الخ


9 ـ الناووسية

وهم الذين قالوا إن جعفر بن محمد - عليهما السلام -حيّ لم يمت ولا يموت حتى يظهر ويلي اُمور الناس، وأنه هو المهدي - عليه السلام -وزعموا

أنهم رووا عنه أنه قال: «إن رأيتم رأسي قد أهوى عليكم من جبل فلا تصدّقوه، فإني أنا صاحبكم» وأنه قال لهم: «ان جاءكم من يخبركم عنّي أنه غسلني وكفنني فلا تصدّقوه، فإني صاحبكم صاحب السيف» وهذه الفرقة تسمّى الناووسية، وسمّيت بذلك لرئيس لهم من أهل البصرة يقال له فلان بن فلان الناووس.وقال عبد القاهر: وهم أتباع رجل من أهل البصرة كان ينتسب إلى «ناووس» بها وهم يسوقون الإمامة إلى جعفر الصادق بنصّ الباقر عليه وأنه المهدي المنتظر.


10- النصيرية

النصيرية هي حركة باطنية ظهرت في القرن الثالث الهجري , أصحابها يعدون من غلاة الشيعة , الذين زعموا بأن الإله قد حل في علي بن أبي طالب رضي الله عنه , ومقصدهم من ذلك هو هدم الإسلام ونقض عراه ...الخ


فالنصيريون ينقسمون إلى فرق وطوائف منها :

1- الفرقة الأولى : وهم الجرّانة , وسُميت بهذا القسم على اسم قريتهم , ولكن في عام 1011هـ , صاروا يُعرفون باسم الكلازية , ويُقال لهم أيضاً القمرية , لأنهم يعتقدون بأن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قد حل في القمر , ولهذا فهم يعبدون القمر , ويعتقد هؤلاء أن الإنسان إذا شرب الخمر الصافية , فإنه يقترب من القمر – عياذا بالله تعالى - .

2- الفرقة الثانية: وهو الغيبية , الذين رضوا بما قُدر لهم في الغيب فتركوا التوسل , ولكن في القرن التاسع ظهر رجل منهم اسمه علي حيدر , فكثر أتباعه بعد ذلك فتسموا بالحيدرية نسبة إلى ذلك الرجل .

3- الفرقة الثالثة : هي فرقة الماخوسية , نسبة إلى زعيمهم علي الماخوس .

4- الفرقة الرابعة : هم النياصفة , نسبة إلى زعيمهم ناصر الحاصوري من بلدة نيصاف بلبنان

5- الفرقة الخامسة : هم الظهوراتية , نسبة إلى زعيمهم الشيخ إبراهيم العبيدي .

6- الفرقة السادسة: البناوية , نسبة إلى سلمان المرشد وأبنه مجيب من بعده .


11- الدروز

الشيعة الدروز هي فرقة باطنية , تؤله الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله , وتنتسب إلى نشتكين الدرزي .

نشأت في مصر لكنها لم تبث أن انتقلت إلى الشام , وعقيدتها خليط من عدة أديان وأفكار , كما أنها تؤمن بسرية أفكارها , فلا تنشرها بين الناس , ولا تعلمها حتى لأبناءها إلا إذا بلغوا سن الأربعين




طوائف أخرى

ما سبق كان استعراضا لتطور الفكر الشيعي ويرى الشيعة في يومنا أنهم ثلاثة افرع كبيرة (الإثنا عشرية – الإسماعيلية – الزيدية)

ولكن هناك الكثير من الحركات الشيعية الأخرى التي ظهرت على مدار التاريخ والتي إما لم يعد لها وجود الآن

(مثل القرامطة والحشاشون والواقفية والتي لا يعتبرها الشيعة ذات أهمية في التاريخ العقدي الشيعي وانما هي حركات ارتبطت بزمن بمعين ولم تصمد لفترات طويلة)

أو انفصلت تماما عن التشيع كالدروز الذين لا يعتبرهم الشيعة أصلا شيعة فضلا عن أن الدروز أساسا لا يعبرون أنفسهم شيعة.

الطوائف الشيعية المنقرضة و أسباب الإنقراض

تعرضت العديد من الطوائف الشيعية للإنقراض بمرور الزمن و عبر التاريخ ، فقد انقرضت الكيسانية و الفطحية و المحمدية و الواقفية والخطابية وإخوان الصغار والباقرية والجناحية والحلولية والسبئية والشريعية والطيارية والعبيدية والفاطمية والكاملية، و من الإسما عيلية انقرضت القرامطة، بينما من الزيدية انقرضت البترية و الجارودية المرئية و الابرقية و اليعقوبية و العقبية و الجريرية و اليمانية وغيرها ، و أسباب الإنقراض هي كثيرة و متنوعة فمثلا أن هناك فرق شيعية كانت تعتمد مبدأ التقية بغلو لدرجة أن تصبح باطنية فتكون محصورة في مناطق جغرافية أو في قبائل معينة ، و كذلك لا تكون هذه الطوائف تعرض أفكارها على الناس و تكون كتبها سرية ، و هذا طبعا بمرور الزمن سيؤدي إلى تضائل أعضائها إلى أن تنقرض.

وايضا يرى البعض أن من اسباب انقراض الكثير منها هو أنها كانت مرتبطة بأصحابها وبعد وفاتهم ذهبت معهم ويرجع الكثير من مؤرخي الشيعة سبب الإنقراض أيضا إلى أن الكثير من هذه الطوائف لم تكن طوائف بالمعنى المعروف وانما نظريات أو وجهات نظر لشخص اقتنع بها بعض الناس وانتهت بمرور الزمن.
===========
========

نقول هل الشيعه لا يختلفون في الإمامة التي هي كما تقول أصل ثابت من أصول الدين الشيعي
هل الشيعه الإسماعيليه يتفوقون معكم على الأئمة
هل الشيعه الواقفه يتفقون معكم أو مع الإسماعيليه على الأئمة
هل الشيعه الزيديه يتفقون معكم ومع الإسماعيليه والواقفه على الأئمة

أم ستجد أن الإختلاف في أصل الإمامة ومن يكون الإمام
فيكون قولك غير صحيح ويحتاج منك للتصحيح

=============

صديقنا أسد الوغى -شرح الله صدرك للهداية-..
الصحابة -كما سبق أن بينَّا- أنهم أطهر الأجيال وأشرفها وأفضلها وهذا بشهاد الله تعالى, وبشهادة نبينا صلى الله عليه وسلم, ويشهادة العقل السليم, والتاريخ الصحيح, ومن قال بغير هذا؛ فعليه بنقض هذه المسلمات ثم فليتفضل بما شاء, وأغلب ما تورده الرافضة , وغيرها في الاعتراض على هذه الحقائق اليقينية هو من قبيل الشبهات التي لا تنقض اليقينيات, ومن المعلوم أن اليقين لا يزول بالشكِّ, وقد أشرنا قبْلُ إلى أن الطعن في حجية الصحابة ونقلهم إنما هو طعن في كتاب الله وحفظه؛ لأنه عن طريقهم وصل, وإلينا بهم اتصل..

الحاصل: أن من أراد إسقاط حجية الصحابة فعليه بنقض المسلمات القطعية؛ ثم بإيراد مسلمات قطعية أخرى تحلُّ مكانها ابتداءاً, وتوجب لنا أن تلك المسلمات ليست من المسلمات؛ بل هي شبهات, وأن الأخرى هي المسلمات..
ثم إنْ رأى أن جيل الصحابة لا يجوز الاعتماد عليه في النقل, والفهم؛ فعليه أن يأتي ببديل أعلى وأفضل من هذا الجيل, وحينئذٍ نسلِّم له؛ أما إن جاءنا بما يوازي جيل الصحابة أو يقلُّ عنه في مهمة النقل والفهم للدين؛ فإن العقلاء لا يقبلون بأمثال هذه البدائل؛ لعدم وجود زيادة فائدة فيها؛ بل على الاحتمال الثاني, وهو أن يأتي بمن دون الصحابة؛ فإن في هذا الاحتمال تقديم المفضول على الفاضل, وهو قبيح عند العقلاء..

وقد بينا أيضا أن الحجة في إجماع الصحابة, وقد حصل منهم الإجماع في الأصول الكلية, والقواعد الأساسية, وأما الاختلاف في المسائل الجزئية؛ فهذا له أسبابه, وطرق علاجه وتقديره, وهو لا يفسد في الود قضيَّة, ولا يوجب الاختلاف في القلوب عند الصحابة, ومن تبعهم من الفضلاء والعقلاء؛ فتعقَّل !

والله الموفق..

========
أقول لأسد
عندكم إمام معصوم بزعمكم
فكيف تجيزون لأنفسكم الأخذ من غيره

بل كيف تجيزون الأخذ من الرواة بدون تأكد من وثاقتهم وعدالتهم
[[[ مثال زرارة بن أعين عندكم أشهر وأوثق رواتكم ,,, تجد أن الصادق يلعنه في كتبكم ]]]
=========
يوجد روايات تبين بعض الأخطاء التى وقع فيها بعض الصحابة
وما الإشكال فى ذلك؟
هل ادعوا لانفسهم العصمة أو ادعيناها لهم؟
ثم ماذا كان رد فعل النبى صلى الله عليه وسلم على ما فعلوه؟
هل كفرهم ؟
هل حكم بنفاقهم؟
أم بلغ بآيات طيبات أن الله قد عفا عنهم وغفر لهم؟

وهكذا صدر عن على رضى الله عنه فى صلح الحديبية
وكذلك فى مرض موت النبى صلى الله عليه وسلم
حين طلب من على رضى الله عنه أن يأتيه بالدواة والكتف فرفض مخافة ان تفوته روحه صلى الله عليه وسلم


حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا بكر بن عيسى الراسي ثنا عمر بن الفضل عن نعيم بن يزيد عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال أمرني النبي صلى الله عليه وسلم ان آتيه بطبق يكتب فيه ما لا تضل أمته من بعده قال فخشيت ان تفوتني نفسه قال قلت اني أحفظ واعي قال أوصى بالصلاة والزكاة وما ملكت أيمانكم"

الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/84
خلاصة الدرجة: إسناده حسن

ونحن نعذره رضى الله عنه فلم يرد مفارقة رسول الله صلى الله عليه وسلم
وتركه فى تلك الحال

فالصحابة رضوان الله عليهم عدول وهم أفاضل الأمة بعد نبيها لكن عدالتهم لا تعنى
عصمتهم

عفا الله عنا و عنكم

=========

إقرارك بوجود فرق شيعية غير الإثنى عشرية هو بمثابة الرد على سؤلك الذي طرحت في بداية الموضوع

فلقد تسائلت عن الحجة بعد النبي عليه الصلاة و السلام

و ثبت أن الفرق الشيعية عندها حجج كثيرة و مختلفة

فكل منها يزعم أن إمامه هو الإمام الحجة و الكل يزعم أنه الفرقة الناجية







بحار400 02-12-13 07:36 AM

الاختلافات العقائدية بين الشيخية و الاخبارية والاصولية والخمينية

عقائد الشيخية

=========

# الشيخية #

طرائف المقال - السيد علي البروجردي ج 1 ص 61 :

- الشيخ المحدث العلامة الفيلسوف الشيخ أحمد بن زين الدين الاحسائي ، وهذا الشيخ على ما سمعت من الوالد كان مرتاضا ، كثير الذكر والتفكر ، مدرسا متكلما ، فهو بنفسه ثقة معتمد ، إلا أن أهل العصر يذمونه ، بل حكم بعضهم بكفره ، كالسيد الصدر . ولعل سبب الحكم بالكفر أو الفسق هو ما نشأ وانتشر من الطائفة الشيخية مذاهب فاسدة وكلمات كاسدة مخالفة للضرورة من الدين والمذهب ، كانكار المعاد الجسماني والمعراج الجسماني والتفويض الى الأئمة ، فالنسبة إليه ان كانت صحيحة فالحكم بالكفر في محله ، إلا أن والدي العلامة قد مدحه وأثنى عليه وشهد له بالوثاقة والعدالة ، وجعل المفاسد بأسرها ناشية من أجلة تلامذته وهو السيد الكاظم الرشتي ، بل المظنون أن الطائفة الرزيلة البابية المنتسبة الى السيد علي محمد الشيرازي الذي أمر السلطان بقتله هو المنشأ لأحداث هذه الطريقة حتى قيل أنه سماه بالباب ، وكذا سمي بنت الحاج ملا صالح بقرة العين ، وهذا السيد الخبيث المسمى بالباب صار منشأ للفساد والضلال جمع كثير الى هذا الزمان ، أعاذنا الله من وسوسة الشياطين وأثبتنا بالقول الثابت " منه "


==========

الشيخ الاحسائي

برفض مبدأ الاجتهاد وخاصة في العقائد وتقبله للكثير من روايات الغلاة الموضوعة
كزيارة (الجامعة) التي كتب شرحا عليها، كما رفض الاعتماد على المصادر الشرعية



المرجع الشيعي (( الخوئي )) يرى عدم جواز الصلاة خلف الشيخية ( فرقة من فرق الشيعة )

فقد سؤل هذا السؤال في كتاب منية السائل فتاوى آية الله العظمى السيد أبي القاسم الخوئي [ جمع موسى عاصي ] ص (( 225 )) :


س / من هم الشيخية الذين في الإحساء ( الحجاز ) وهل يجوز الصلاة خلفهم ولماذا ؟

فأجاب: / لا يجوز ذلك فإن عندهم عقائد وأقوالاً غير صالحة . !!

========================


#الاخبارية #


من اكبر مراجع فرقة الاخبارية في زماننا هذا هو مرجع في البحرين يقال له (العصفور)

وقد ترشحت عن المدرسة الإخبارية أفكار تميزت بها هذه المدرسة منها:
1 - دعوى صحة ما هو الموجود في الكتب الحديثية المعتبرة للشيعة الإمامية.
2 - رفض علم الدراية وعلم الرجال حيث يرفض اتخاذ منهج تحقيق الأسانيد كأساس في التعامل مع الروايات.
3 - البناء على أصالة الاحتياط دون أصل البراءة في الشبهات التحريمية.
4 - الاعتماد في أخذ الفتوى على من يسمونهم بالفقهاء الإخباريين وتجويز تقليد الميت ابتداءً.

* الإخــبـــــاريــــــــــــــــــــــــون:

- منعوا الصحيح والضعيف والحسن والموثق.
- يجيزون تقليد الميت.
- لا يحتجون بالإجماع.
- لا يحتجون بالعقل بعد الكتاب والسنة.
- أغلقوا باب الإجتهاد.

ذهب الاخباريون إلى ان فهم القرآن العزيز ومعرفته مختص بأهله، وان اهل البيت عليهم السلام هم العارفون والعالمون بالقرآن دون غيرهم.


================


#الاصولية #

* الأصـــولــــيــــــــــــــــــــــون:

- لديهم الحديث الصحيح والضعيف والحسن والموثق.
- لا يقلدون الميت.
- يحتجون بالإجماع.
- يحتجون بالعقل بعد الكتاب والسنة.
- فتحوا باب الإجتهاد.

تفسير القرآن ردا على الاخبارية

ان المنع من العمل بالظاهر غير المفسر بالروايات الصادرة من الائمة عليهم السلام، دون النبي صلى الله عليه وآله وسلم، مخالف لآيات كثيرة اشتملت على انّه عربي مبين، وانّه هدى وتبيان ويهدي إلى الحق، والى صراط مستقيم، ويبشر به المؤمنين، وينذر الكافرين، وتقشعر منه الجلود، وعلى الذم على عدم تدبرهم اياه، وانّه انزل للتذكير.

كما ان القول بذلك ينفي معرفة اعجاز القرآن وبلاغته وفصاحته، لان معظم مدارها على المعاني ولو توقفت على تفسير الائمة ضاعت فائدة الاعجاز.

وتتلخص مناقشة الدليل الثاني: في ان الروايات التي استدل بها الاخباريون معارضة بطائفة اخرى من الروايات، مفادها جواز العمل بالكتاب، والامر بالرجوع إليه وعرض الاخبار عليه.

كما ان الروايات التي ساقها الاخباريون، ظاهرة في النهي والردع لمن استقل برأيه، واكتفى باستحساناته في تفسير جميع القرآن حتى غير الظاهر منه، وبدون مراجعة اهل الذكر.

وأجاب الاصوليون على الدليل الثالث: بأن العلم الاجمالي وان كان ثابتاً الا انّه قد انحل بعد الفحص عن المقيد، والمخصص، وقرينة المجاز، فلا يبقى لنا علم بعده، كما ينحل بذلك العلم الاجمالي بوجود المخصص والمقيد بالاضافة إلى ظواهر السنّة.

فيما اجاب الاصوليون عن الدليل الرابع: بأن مضمون الآيات الناهية عن العمل بالظن، هو المنع عن التعبد بالظن والتدين به، وجعله هو المدرك لكل احكام الكتاب، وهذا غير مطلوبهم، فالدليل لا ينطبق على الدعوى.

كما ان مصب تلك النواهي، هو اصول الدين والعقائد لا فروعه، لان معرفة اصول الدين لا يكفي فيها الظن.

كذلك فان الظن المنهي عن اتباعه، انما هو (الظن الذي لا دليل على جواز اتباعه، فان الظن الذى قام دليل قاطع على وجوب اتباعه، اتباع لذلك الدليل القاطع دون الظن). مضافاً إلى ذلك، فقد ذكر الاصوليون عدة ادلة على حجية ظواهر الكتاب.


الشيخ الصدوق عندكم من الأخباريين وأنتم تجلونه وهو يرى سهو النبي والأئمة ويثبت ذلك في "من لايحضره الفقيه" بل ويعتبر كل من لايقول بسهو النبي من الغلاة ولا أعتقد أنكم توافقونه في ذلك كما أن معظم الشيعة لاتقول بسهو المعصوم أي أنهم غلاة حسب رأيه؟ أوليس الشيخ المفيد عندكم كذلك من الأخبارية وهو لايرى بقاء الروح بعد موت الجسد بل ويشنع القول على من يرى ذلك ويعتبر هذا القول من قول الغلاة من أصحاب التناسخ؟ كما أنه يشنع على الشيخ الصدوق وربما نسبه إلى الجهل لقوله بسهو النبي؟ وهو لايرى أن للزهراء ابنا كان اسمه محسنا ولا يعتقد بالرجعة ويقول بأن الروايات في ذلك روايات آحاد رغم أن معظم علماء الطائفة يثبتونها وهو لا يجزم بقتل الظلمة من الأمويين والعباسيين للأئمة عبر قتلهم أو سقيهم السم في غير أمير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام.


الإخباريون والأصوليون ..

http://alakhabr.blogspot.com/2013/10/blog-post_661.html

مصادر الاستنباط بين الاصوليين والاخباريين

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=6538

==========

# الخمينية ولاية الفقيه #

الخمينية ولاية الفقيه

بـ (ولاية الفقيه) يجيز لغير المعصوم وهوالفقيه أن يتولى مقاليد الحكم، ومنحوه كذلك صلاحيات المعصوم!

ولاية الفقيه و صناعة الطاغوت الصنم

من يطالع الصلاحيات التي يعطيها الولي الفقيه لنفسه ستجد نفسك امام طاغوت بل قل اله حيث ان من صلاحية الولي الفقيه اسقاط العبادات كالصلاة و اباحة القتل و تحليل ارتكاب المحرمات كاللواط و الكذب

نعم ان من قبح نظرية ولاية الفقيه التي تجعل الولي الفقية بمثابة اله يحلل الحرام و يحرم الحلال
نظرية ولاية الفقيه التي* ‬استحلوا بها دماء الشعب وأمواله وجعلوه كاليتيم القاصر
يا مسلمين ماذا تقولون في رجل يقول ان له السلطة والولاية المطلقة على الغاء وتعطيل
الصلاة وهي عمود الدين واول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة
والصيام الزكاة والحج وغيرها من العبادات
ماذا بقى من الاسلام
بعد هذا
هل نسميهم بعد هذا المنكر مسلمين
هذا مايقوله رئيس ايران السابق خاتمي على لسان الخميني
عنوان الموضوع عناصر الاحياء في نهضة الخميني لمحمد خاتمي
ورد فيه من بين امور كثيرة
انه يمكن تعطيل الامور العبادية كالصلاة والصيام «الحكومة، التي هي جزء من الولاية المطلقة لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، أحد أحكام الإسلام الأولية ومقدمة على جميع الأحكام الفرعية،حتى الصلاة والصيام والحجت.. ومن الممكن أن يعطل أي أمر، عبادياً أو غير عبادي إذا ما تعارض مع مصلحة الإسلام، ومادام كذلك. إن كل ما قيل حتى الآن، وما سيقال في المستقبل، ناجح عن عدم معرفة الولاية الإلهية المطلقة حق معرفتها. ان ما قيل وأشيع عن زوال المزارعة والمضاربة وأمثال ذلك تلقائياً لا صحة له. وأنا أقول بأن مثل هذه القرارات من عمل الحكومة».
(صحيفة النور، ج 20، ص 170 ـ 171)



====
===


اختلاف الإخباريون والأصوليون ..

http://alakhabr.blogspot.com/2013/10/blog-post_661.html


تعريف في جماعة الحجتية الشيعية الاثناعشرية و مظاهر فجورها و اجرامها

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=1735091





بحار400 02-12-13 07:39 AM

مراجع الشيعة الاثناعشرية
كل مرجع يعتبر صاحب مذهب قائم بذاته

========

كل فقيه مذهب قائم بذاته

إن حقيقة الفقه الشيعي أو ما يسمى بـ(المذهب الجعفري)
لا تتعدى أقوال وفتاوى الفقهاء والمجتهدين!

فليس (فقه جعفر) في الواقع هو أقوال أو فتاوى الإمام جعفر الصادق
أو أي (إمام) من (أئمة) أهل البيت الاثني عشر الذين ألصق بهم هذا الفقه إلصاقا!!

والفقيه لا ينقل قول (الإمام)، إنما لكل فقيه رسالة عملية وفتاوى تمثل رأيه هو، وليس رأي (الإمام) أو قوله. ولكل فقيه مجموعة من المقلدين لا يجوز لأحدهم تقليد غيره!

ولو كانت أقوال الفقهاء تمثل قول (الإمام) أو هي قول (الإمام)
نفسه لكانت واحدة فلم تختلف. ولما حرموا على المقلِّد تقليد غير مقلَّده.

إن هذه أدلة واضحة واقعية وملموسة على أن الشيعة الإمامية يتبعون فتاوى الفقهاء لا أقوال الأئمة. وهذا يجعل دعواهم باتباع جعفر أو أخذهم بـ(الفقه الجعفري) فارغاً لا معنى له، وينقضه من الأساس.
وإذا كان الإمامية في واقعهم العملي يأخذون بأقوال المجتهدين فما فضلهم على بقية المذاهب الفقهية الإسلامية الذين يأخذون بأقوال
المجتهدين أيضاً؟!

فإن قيل: إن فقهاءنا يجتهدون في ضوء قول (الإمام) قلنا: وفقهاء بقية المذاهب يجتهدون في ضوء قول النبي - صلى الله عليه وسلم - . ولا شك أن قول النبي أكثر إشعاعاً وإشراقاً من قول (الإمام). وهذه مزية وفضيلة لبقية المذاهب تفتقدها المذاهب الفقهية الإمامية جميعاً!
هذا على افتراض صحة الرواية عن (الإمام)، فكيف إذا كان غالب ما يروى ينبغي أن يطوى ولا يحكى؟!
والأدهى أنهم جعلوا لفتاوى الفقهاء من القدسية ما لأقوال الأئمة

- حسب اعتقادهم - إذ يحرم الرد على الفقيه حرمة تساوي حرمة الرد على (الإمام) عندهم! وقد مر بنا قبل قليل نقل شاهد على ذلك.
إن كل فقيه من فقهاء الإمامية - في الواقع - مذهب قائم بذاته،
له أتباعه ومقلدوه الذين لا يحل لهم أن يقلدوا مجتهداً آخر سواه. وهذا ما اعترف به علماؤهم صراحة!

يقول محمد حسين فضل الله: (إن المشكلة التي نواجهها في تعدد المرجعيات هي المشكلة التي نواجهها في تعدد المذاهب الفقهية لأن المرجعيات هي مذاهب فقهية متعددة من خلال طبيعة تنوع الفتاوى، وتنوع النظريات في هذا المجال(1).

وهؤلاء الفقهاء مختلفون فيما بينهم اختلافاً كبيراً، و(رسائلهم العلمية)(2)
تشهد على هذا الاختلاف بوضوح.

والاختلاف بين مقلديهم إلى حد أنهم لا يصلون خلف من يقلد غير مرجعهم. والمراجع مختلفون إلى حد أن كل واحد منهم يدعي أنه الأعلم، وأنه لا يجوز تقليد سواه.
ولو كان هؤلاء الفقهاء يتبعون في الواقع مذهب جعفر الصادق لما اختلفوا فيما بينهم في مسألة فقهية واحدة. لأن المعصوم لا تتعدد أو تتناقض أقواله فضلاً عن أن تختلف هذا الاختلاف العجيب!.

كتاب اسطورة المذهب الجعفري للدكتور طه الدليمي

http://alakhabr.blogspot.com/2013/10...post_9101.html

==========
==========
هل تعلم أن اختلافات (المذهب الجعفري) قد فاقت في كثرتها وتضاربها خلافات المذاهب الأربعة منفردة ومجتمعة؟!

وهذا باعتراف كبار فقهائهم!! حتى إن منهم من قال بصريح العبارة: (فلو نظرنا إلى فتاوى علمائنا المعاصرين فسوف نجد أنهم كلهم خارجون عن دائرة المذهب الشيعي)(1)!.
وهذا شيخ الطائفة على الإطلاق أبو جعفر الطوسي يقول في كتابه (العدة في أصول الفقه):
__________
(1) مرجعية المرحلة وغبار التغيير - جعفر الشاخوري ص135.



ومما يدل أيضاً على جواز العمل بهذه الأخبار التي أشرنا إليها ما ظهر من الفرقة المحقة من الاختلاف الصادر عن العمل بها فإني وجدتها مختلفة المذاهب في الأحكام . ويفتي أحدهم بما لا يفتي صاحبه في جميع أبواب الفقه من الطهارة إلى باب الديات . من العبادات والأحكام والمعاملات والفرائض وغير ذلك. مثل اختلافهم في العدد والرؤية في الصوم . واختلافهم في أن التلفظ بثلاث تطليقات ان يقع واحدة أو لا . ومثل اختلافهم في باب الطهارة في مقدار الماء الذي لا ينجسه شيء. ونحو اختلافهم في حد الكر . ونحو اختلافهم في استئناف الماء الجديد لمسح الرأس والرجلين. واختلافهم في اعتبار أقصى مدة النفاس . واختلافهم في عدد فصول الأذان والإقامة . وغير ذلك في سائر أبواب الفقه حتى أن باباً منه لا يسلم إلا وجدت العلماء من الطائفة مختلفة في مسائل منه أو مسائل متفاوتة الفتاوى(1).
وقال أيضاً:
وقد ذكرت ما ورد عنهم - عليه السلام - في الأحاديث المختلفة التي تختص الفقه في كتابي المعروف بالاستبصار وفي كتاب تهذيب الأحكام ، ما يزيد على خمسة آلاف حديث وذكرت في أكثرها اختلاف الطائفة في العمل بها وذلك أشهر من أن يخفى .
حتى إنك لو تأملت اختلافاتهم في هذه الأحكام وجدته يزيد على إختلاف أبي حنيفة ، والشافعي، ومالك(2).
وقال في كتابه تهذيب الأحكام:
ذاكرني بعض الأصدقاء أيده الله ممن أوجب حقه علينا بأحاديث أصحابنا أيدهم الله ورحم السلف منهم .
وما وقع فيها من الاختلاف ، والتباين ، والمنافاة ، والتضاد
__________
(1) العدة في أصول الفقه -الطوسي 1/137.
2 العدة في أصول الفقه -الطوسي 1/138. معجم رجال الحديث - الخوئي 1/89. لكن الخوئي قد لطف من عبارة الطوسي فلم ينقلها بتمامها، وإنما بتر مقطعها الأخير فلم يذكره! وهو: (حتى إنك لو تأملت اختلافاتهم في هذه الأحكام وجدته يزيد على إختلاف أبي حنيفة ، والشافعي ، ومالك).


حتى لا يكاد يتفق خبر وإلا بإزائه ما يضاده. ولا يسلم حديث إلا وفي
مقابلته ما ينافيه. حتى جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا. وتطرقوا بذلك إلى إبطال معتقدنا. وذكروا أنه لم يزل شيوخكم السلف والخلف يطعنون على مخالفيهم بالاختلاف الذي يدينون الله تعالى به، ويشنعون عليهم بافتراق كلمتهم في الفروع ويذكرون أن هذا مما لا يجوز أن يتعبد به الحكيم، ولا أن يبيح العمل به الحليم. وقد وجدناكم أشد اختلافا من مخالفيكم ، وأكثر تبايناً من مباي************م . ووجود هذا الاختلاف منكم مع اعتقادكم بطلان ذلك دليل على بطلان الأصل.
حتى دخل على جماعة ممن ليس لهم قوة في العلم ولا بصيرة بوجوه النظر ومعاني الألفاظ شبه وكثير منهم رجع عن اعتقاد الحق لما اشتبه عليه الوجه في ذلك وعجز عن حل الشبه فيه(1). سمعت شيخنا أبا عبد الله أيده الله يذكر أبا الحسين الهاروني العلوي كان يعتقد الحق ويدين بالإمامة فرجع عنها لما التبس عليه الأمر في اختلاف الأحاديث ، وترك المذهب ودان بغيره لما لم يتبين له وجوه المعاني فيها(2).
وقال الفيض الكاشاني في كتابه الوافي:
تراهم يختلفون (أي علماء الشيعة) في المسألة الواحدة إلى عشرين قولاً أو ثلاثين قولاً أو أزيد. بل لو شئت أقول: لم تبق مسألة فرعية لم يختلفوا فيها أو في بعض متعلقاتها(3).
وقال جعفر الشاخوري يصف اختلاف علماء الشيعة:
__________
(1) ذكر جعفر سبحاني في كتابه الرسائل الأربعة ص201 :
(عندما نطالع كتابَي الوسائل والمستدرك مثلاً نرى إنه ما من باب من أبواب الفقه إلا وفيه اختلاف في رواياته. وهذا مما أدى إلى رجوع بعض ممن استبصروا عن مذهب الإمامية)/ الرسائل الأربعة - الرسالة الثالثة ، عرض طعان خليل الموسوي.
(2) مقدمة تهذيب الأحكام - الطوسي 1/2.
2 مقدمة الوافي - الفيض الكاشاني 1/9.

إن المقصود بالمشهور في كلمات العلماء هم العلماء القدامى كالشيخ الصدوق والمرتضى والمفيد والطوسي وابن براج وابن أبى عقيل وابن الجنيد وأمثالهم، وليس الفقهاء المعاصرين لأنه لا قيمة للشهرات أو الإجماعات المتأخرة. فلو نظرنا إلى فتاوى علمائنا المعاصرين فسوف نجد أنهم كلهم خارجون عن دائرة المذهب الشيعي.
وخذ مثالاً على ذلك: فالمقارنة بين كتاب الشيخ الصدوق (الهداية) أو الشيخ المفيد في الفقه (المقنعة) وكتاب (منهاج الصالحين) للسيد الخوئي حيث ستجد أن هناك عشرات المسائل التي خالف فيها السيد الخوئي مشهور القدامى. ولو أن الشيخ الصدوق قد قدر له مطالعة كتاب المسائل المنتخبة للسيد الخوئي لأصيب بالدهشة… ولو أردنا أن نستوعب ما خالف فيه السيد الخوئي المشهور أو الإجماع لبلغ بنا الرقم إلى مئتين أو ثلاثمائة فتوى. وهكذا حال الخميني والحكيم وغيرهما من المراجع.
وسوف يصدر لنا قريباً كتاب خاص عددنا فيه لأبرز مراجع الشيعة من الشيخ الصدوق ، والمفيد ، مروراً بالعلامة الحلي ، وانتهاء بالسيد الخوئي ، والسيد السيستاني وغيرهم العشرات من الفتاوى الشاذة لكل واحد منهم.
إلى أن قال:
إن مخالفة المشهور كثيرة جداً. خاصة بعدما شاعت عادة تغليف الفتاوى بالاحتياطات الوجوبية.
===========
=========
الاحتجاج باختلاف أهل السنة

قد يقول قائل: وعلماء أهل السنة قد اختلفوا، فلماذا التشنيع على الشيعة بما هو موجود عندكم؟!

والجواب:

نعم توجد اختلافات بين علماء ومذاهب أهل السنة، ولكننا ننظر إلى الاختلاف على أنه -بشروطه- سائغ وطبيعي ومشروع تبعاً لاختلاف أنظار المجتهدين الذين يجوز عليهم الخطأ لعدم عصمتهم. فمن أصاب منهم فله أجران، ومن أخطأ فله أجر. وكذلك من تابعه: فالله تعالى لم يشترط على عبده أن يصيب الحق في
كل الفروع، وإنما أراد منه أن يطلبه في أصل قصده.
لكن الشيعة - في أصل مذهبهم - لا يعتبرون الاختلاف في المسائل الفقهية مقبولاً شرعاً. وقد شنعوا على أهل السنة بسبب اختلافاتهم الفقهية قائلين: إن سبب ذلك إعراضهم عن (الإمام المعصوم)، واتباعهم رجالاً غير معصومين من أمثال أبي هريرة وعائشة ومعاوية وأبي حنيفة والشافعي وابن حنبل. فهجروا (العترة الطاهرة) وتركوا (مذهب أهل البيت)، ولم يدخلوا من (باب حطة) ولم يركبوا (سفينة النجاة) فغرقوا في بحر الخلافات. ولو اتبعوا (مذهب أهل البيت) لتوحد فقههم، وانتفت خلافاتهم كما هو الحال عند أتباع (الفقه الجعفري) الذين اتبعوا (إماماً معصوماً) يمنعهم من الاختلاف، ويعصمهم من الخلاف. وهذا هو الأمر الذي بسببه فارقوا الآخرين، وحملوا على سواهم من المسلمين.
إذن وقوعهم في ما شنعوا بسببه على غيرهم يزري بهم دون سواهم ويجعلهم أولى بالتشنيع ويبطل دعاواهم تلك من الأساس. بل يبطل أصل دعواهم التي على أساسها فارقوا الآخرين، وفرقوا بين المسلمين.

مثالان على خلافات (المذهب الجعفري)
__________
(1) لؤلؤة البحرين - يوسف البحراني ص81.

وهذان المثالان قد وردت النصوص في الكتاب والسنة واضحة بشأنهما ، فما بالك بالمسائل المبهمة النصوص ؟ أو التي لم يرد فيها نص قط ؟! وقد اقتصرت على هذا العدد تجنباً للتطويل في غير طائل.

الزواج من الكتابية
قال الدكتور أحمد الوائلي: أما اليهود والنصارى ففي الزواج منهم أقوال ستة، وأبرز الأقوال:
قول بعدم الجواز مطلقاً.
قول بالجواز متعة لا دواماً، وبملك اليمين.
قول بالجواز في حالة الإضطرار وعدم وجود المسلمة .
قول بالجواز مطلقاً على كراهية .
قول بالجواز مطلقاً بدون كراهية .
ثم قال: هذا التفصيل الذي ذكرته هو عند (الأمامية). أما المذاهب الإسلامية الأخرى فقد أجمعوا على الجواز من النصرانية
واليهودية دون المجوسية(1).
ويقول محمد جواد مغنية:
اتفقت مذاهب السنة الأربعة على صحة الزواج من الكتابية، واختلف فقهاء الشيعة فيما بينهم(2).

صلاة الجمعة
لقد اختلف (الجعفرية) في صلاة الجمعة اختلافاً يصيب الرأس بالصداع ! وأعجب ما شهدناه من خلاف اعتراضهم على محمد صادق الصدر حين أقام الجمعة بعدم وجود الإمام العادل. حتى إذا احتلت بغداد وصار يحكمها مباشرة الكافر الأمريكي إذا بمراجعهم يتسابقون على إقامتها بصورة لم يسبق لها مثيل!! وهذه بعض أقوالهم فيها:
يقول محمد العاملي الكاظمي: ومن أشهر الأقوال:
1- التحريم مطلقاً.
2- الوجوب التخيري.
3- الوجوب التعيني.
4- الوجوب بشرط أن يكون الأمام فقيهاً .
5- التوقف بين الحكم بالوجوب والحكم بالحرمة .
__________
(1) فقه الجنس في قنواته المذهبية - الدكتور أحمد الوائلي ص245. وكذلك فقه الإمام الصادق - محمد جواد مغنية 5/201.
(2) تفسير الكاشف - محمد جواد مغنية 1/334.

وقد وقع الخلاف في هذه الصلاة في أن الإمام ونائبه هل هو
شرط فيها ؟ أم لا ؟ وهذه الأقوال هي:
القول الأول: عدم اشتراط الإمام ونائبه في وجوب الجمعة كما هو
ظاهر قول المحدثين كالكليني والصدوق.
القول الثاني: اشتراط الإمام ونائبه في وجوب الجمعة العيني
وبدونه لا تجب بل تستحب. وهذا القول منسوب لظاهر الشيخ الطوسي في النهاية.
القول الثالث: اشتراط الإمام ونائبه في انعقاد الجمعة مع حضور الإمام لا مع غيبته. وهذا القول منسوب للشهيد الثاني في كتبه، والعلامة في النهاية.
القول الرابع: اشتراط الإمام ونائبه في انعقاد الجمعة مع الإمكان. وعند تعذر الأمرين يكفي من تكاملت له صفات إمام الجماعة. وهذا القول لأبي الصلاح الحلبي.
القول الخامس: اشتراط الإمام ونائبه مطلقاً مع حضور الإمام وغيبته، وبدون ذلك تسقط الجمعة وتعين صلاة الظهر. وهذا القول منسوب للديلمي ولابن إدريس. وهو محكي عن ظاهر السيد المرتضى في بعض أجوبته على بعض المسائل، وعن العلامة في المنتهى وجهاد التحرير، والشهيد في الذكرى.
هذه أصول الأقوال والوجوه. ويتفرع عليها بعض الأقوال الأُخرى منها:
1- القول بوجوب صلاة الجمعة تخييراً بينها وبين الظهر ابتداءاً، لكنها إذا انعقدت جامعة للشرائط تعينت.
2- ومنها وجه وجوب صلاة الجمعة مع الفقيه على وجه التعيين، ومع غيره على وجه التخيير بينها وبين الظهر(1).

الفقيه يخالف نفسه
لقد وصل الاختلاف في (المذهب الجعفري) إلى حد أن الفقيه يخالف نفسه! بحيث تكون له في خاصته فتوى وأمام العامة فتوى أخرى مغايرة خوفاً منهم! وله في العراق فتوى وفي أمريكا أخرى مسايرة لهم!! وهكذا.
يقول محمد حسين فضل الله: أعطيكم الآن فتوتين للسيد الخوئي:
__________
(1) حقائق الأحكام في رسالات الإسلام - محمد العاملي الكاظمي ص33 .



- من زنى بذات بعل حرمت عليه مؤبداً على الأحوط وجوباً. وعندي رسائل للسيد الخوئي بعث بها إلي يقول فيها: إذا وجدت ضرورة في تزويج من زنى بذات بعل فلا مانع أن تزوجها له بعد أن تطلق. وأنا زوجت أناساً بهذه الطريقة.
2- الثانية : يقول : لا يجوز خروج الزوجة بغير إذنه مطلقاً على
الأحوط وجوباً حتى فيما لا ينافي حقه. وأنا عندي استفتاء للسيد الخوئي نشر في أمريكا يقول: يجوز للمرأة أن تخرج من بيت زوجها بغير إذنه إذا لم يناف ذلك حقه. لأن الخروج من بيت الرجل ليس حقاً مستقلاً، بل هو من شؤون الاستمتاع. وأنا أدري أن هناك علماء كثيرين لا يصرحون بفتواهم تحرجاً من العامة(1).
وقال الفيض الكاشاني: (إنا نجد الفرقة المحقة مختلفة في الأحكام الشرعية الختلافاً شديداً حتى يفتي الواحد منهم بالشيء ويرجع منه إلى إلى غيره، فلو لم يرتفع الإثم لعمهم الفسق وشملهم الإثم)(2).
ويقول يوسف البحراني: (إنا نرى كلاً من المجتهدين والإخباريين يختلفون في آحاد المسائل. بل ربما خالف أحدهم نفسه…
وقد ذهب رئيس الإخباريين الصدوق إلى مذاهب غريبة لم يوافقه
عليها مجتهد ولا إخباري، مع أنه لم يقدح في علمه وفضله)(3).
__________
(1) المنهج الاستدلالي - محمد حسين فضل الله ص42 .
(2) الحق المبين في تحقيق كيفية التفقه في الدين - الفيض الكاشاني ناقلاً كلام المحقق في كتابه معارج الأصول ص106.
(3) الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة - يوسف البحراني 1/169.



وسئل سليمان البحراني: هل مطلق المخالف نجس أم لا؟ فأجاب: ( الظاهر طهارته ما لم يكن ناصبياً(1). وقد كنت أرجح نجاسته فيما مضى من الزمان، وكتبت رسالة. والذي يقوي في نفسي الآن الطهارة وفاقاً للأكثر(2), وإن كانوا كفاراً إذ لم يقم لنا دليل على نجاسة الكافر مطلقاً)(3).
__________
(1) أي سنياً. وكتاب يوسف البحراني (الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب) كله في إثبات أن الناصبي هو السني.
(2) تقضي أصول الإمامية أن يقول: وفاقاً لـ(الإمام)، وليس وفاقاً للأكثر!
(3) الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب - يوسف البحراني ص241.

ويقول محمد حسين فضل الله: (إن المجتهد الذي ينطلق في فتواه من الأدلة الشرعية كالكتاب والسنة على أساس فهمه الاجتهادي فيها قد يتغير رأيه إذا تغيرت لديه المعطيات الفقهية. وذلك من خلال اكتشافه وجود الخطأ في اجتهاده… وقد رأينا بعض الفقهاء المتقدمين تختلف اجتهاداته باختلاف كتبه كما ينقل ذلك عن الشهيد الأول. كما اننا رأينا من بعض علمائنا المعاصرين المراجع وهو آية الله العظمى السيد محسن الحكيم قد تغير رأيه من الفتوى بنجاسة أهل الكتاب إلى الفتوى بطهارتهم، ومن الفتوى بانحصار المطاف في المساحة بين الكعبة ومقام إبراهيم إلى الفتوى باتساعه ما اتسع الطواف. وهكذا في كثير من آراء المراجع الاجتهادية لأن المرجع ليس معصوماً(1)… وقد حدث لنا أنا كنا بكفاية الولادة الفلكية للهلال في ثبوت أول الشهر، ولكننا عدلنا عن ذلك بالمزيد من التأمل إلى إضافة إمكان الرؤية من الناحية الفلكية لاكتشاف ذلك من بعض الدلالات القرآنية، فأصبحت الفتوى عندنا وفاقاً لأستاذنا آية الله العظمى السيد)(2).
__________
(1) ولأن المرجع ليس معصوماً فقد أوجب الشيعة على الله أن ينصب لهم إماماً معصوماً كي يحفظ الدين، ويرفع الخلاف، ويجنبهم التورط في أخطاء (المرجع)، ويغنيهم عن الحاجة إلى الرجوع إلى غير المعصوم. لكننا نراهم ينقضون دعواهم - عند أول اختبار - ويعودون إلى ما أنكروه على غيرهم، فيتحاكمون إلى المرجع غير المعصوم! ويختلفون فيما بينهم فيرجعون إلى (أستاذهم آية الله العظمى السيد)! وليس إلى الإمام المعصوم. فإذا أشكلت على أتباعهم كثرة أخطائهم قالوا: (إن المرجع ليس معصوماً)!! فأين المعصوم من هذه الأخطاء؟ لماذا لا يرجعون إليه ليصححها لهم؟!
(2) فقه الحياة - محمد حسين فضل الله ص35.



يقول الأخ الأستاذ علاء الدين البصير: (اختلف قول الخوئي في الدورة الأولى من الأصول عن الدورة الأخيرة حيث أنه قال في الدورة الأخيرة بعدم العمل بمراسيل الصدوق، بينما في الدورة الأولى صرح بجواز العمل بمراسيله. وهذا يستلزم تغييراً كبيراً في فتاوى الخوئي: فإن عدد مراسيل الصدوق في كتابه فقيه من لم يحضره الفقيه أكثر من (2050) حديثاً مرسلاً، أي قريباً من نصف الكتاب. ويستلزم أيضاً أن العمل على الفتاوى القديمة استمر لفترة طويلة من الزمن: حيث أن الدورة الأولى ظهرت في بداية حياته كمجتهد، والدورة الأخيرة ظهرت قبل وفاته وهي الثامنة والعشرون)(1).
ويقول محمد مغنية: (وقع الاختلاف في بيع الوقف على وجه لم نعثر على نظيره في مسألة من مسائل الوقف إطلاقاً: فهم بين مانع من بيع الوقف إطلاقاً، ومجيز له في بعض الموارد، ومتوقف عن الحكم. بل تعددت الأقوال حتى انفرد كل فقيه بقول. بل خالف الفقيه الواحد نفسه بنفسه في كتاب واحد: فذهب في باب البيع إلى غير ما قاله في باب الوقف. وربما ناقض قوله في كلام واحد فقال في صدره
ما يخالف عجزه. ثم أنهى صاحب الجواهر الأقوال إلى (12) قولاً)(2). وقال أيضاً: (قال صاحب المدارك: اختلف الأصحاب في عرق الجنب من الحرام: فذهب جماعة إلى نجاسته، وعامة المتأخرين قالوا بالطهارة، وقال السيد الحكيم في المستمسك: المنسوب إلى أكثر المتأخرين الطهارة، بل عن الحلي الإجماع عليها، وان من قال بالنجاسة في كتاب رجع عنها في كتاب آخر)(3).
وقال: (قال صاحب مفتاح الكرامة: اختلف الفقهاء في مسألة القراءة خلف الإمام في الركعة الثالثة من المغرب والأخيرتين من العشاء والظهرين اختلافاً شديداً حتى إن الفقيه الواحد اختلف مع نفسه)(4).
__________
(1) الشهادة الثالثة في الأذان - علاء الدين البصير /مخطوط.
(2) فقه الإمام جعفر الصادق - محمد جواد مغنية 5/73.
(3) أيضاً 1/30.
(4) أيضاً 1/239.



وقال عباس الرضوي: (كان الخميني يفتي بحرمة أكل السمك الذي ينتج الكافيار لأنه ليس هناك قشور على جسمه. ولكن بعد ذلك غير فتواه إلى الحلية. وكان الخميني يفتي بحرمة لعب الشطرنج ولكنه غير فتواه إلى الحلية)(1).

الفقه (الجعفري) يفجر الخلافات داخل البيت الواحد
كان لهذه الخلافات الشديدة بين فقهاء (المذهب الجعفري) لها انعكاسات سيئة على الواقع في المجتمع الشيعي تعدت المساجد والحوزات وأروقة الحكم وبقية العناوين الاجتماعية، وتسللت إلى أفراد الأسرة الواحدة. فقد يقلد الوالد مرجعاً ويقلد أولاده مرجعاً آخر. أو يقلد بعض الأخوة مرجعاً غير المرجع الذي يقلده البعض الآخر. وقد يختلف الزوجان في مرجعية التقليد! وهذا كله يضفي بظلاله على الجميع. وهناك أمور لا تكون إلا مشتركة، ولكنها لا تقبل في طبيعتها التعارض! وهنا تتعقد الأمور وتحدث المشاكل. لا أقول هذا استنتاجاً أو اتهاماً من عندياتي، بل هذا واقع يعيشه الشيعة اشتكوا منه إلى علماؤهم!
يقول محمد حسين فضل الله: (إن تعدد المرجعيات قد يخلق لنا
مشاكل وتمزقات في داخل الواقع الإسلامي، سواء كان ذلك على مستوى تعدد النظريات الفقهية التي تلزم الزوج برأي مرجع وتلزم الزوجة برأي مرجع آخر، ويحصل التنافر حتى داخل البيت الواحد، أو في طبيعة الاتجاهات العامة في هذا الموقع أو ذاك الموقع)(2).
سئل محمد صادق الصدر: فتاة بالغة رشيدة تقلد (س) من العلماء يجيز زواجها من الكفو دون إذن الولي، ووالد الفتاة يقلد (ص) من العلماء لا يجيز ذلك إلا بإذن الولي. فما هو موقف الفتاة من ناحية الشرع أو ناحية تقليدها؟ وما هو تكليف الأب من ناحية تقليده؟ فأجاب (قده):
بسمه تعالى: تستطيع أن تتزوج من الكفو بدون إذن والدها إذا كان تقليدها حجة(3).
__________
(1) آراء في المرجعية الشيعية - عباس الرضوي ص299.
(2) المعالم الجديدة للمرجعية الشيعية - محمد حسين فضل الله ص117.
(3) مسائل وردود - 4/42 -مسألة (184).




ولا ندري ما هو جواب الفقيه عن أب في مجتمعاتنا المحافظة
يبحث عن ابنته التي تغيبت عن البيت منذ عدة أيام، فيجدها تسكن في بيت لرجل يدعي أنه تزوجها على مذهب فقيه آخر، فقام بقتله وقتلها؟ ولا ما هو موقف أب من ابنته وقد تزوجت رجلاً دون علمه؟!
وسئل قده أيضاً: إذا كان الشخص مقلداً لمجتهد يجوز نكاح الدبر بالنسبة للزوجة، وزوجته تقلد مجتهداً لا يجوز ذلك، وطلب من زوجته ذلك الشيء فما هو تكليف الزوجة في هذه الحالة؟ فأجاب: بسمه تعالى: إذا كان تقليدها بحجة شرعية وجب عليها الرفض ولا تكون ناشزاً(1).

=========
=========
وصل اختلاف الشيعة الاثناعشرية بين علمائهم الي الاختلاف في العقيدة

والعجيب أن الاختلافات بين علماء (الجعفرية) لم تقتصر على الفروع الفقهية، بل تجاوزتها إلى العقيدة أصولاً وفروعاً!
ولسنا في مجال البحث في هذا الأمر ؛ لأن موضوعنا المسائل

الفقهية (العملية). ولكن نشير إليه إشارة ولو عابرة عسى أن تحدث هذه الأمور بعضها إلى بعض رجة في العقول كي تعيد حساباتها في أمور مغلوطة أمست عندها من المسلمات.

لقد كتب (الصدوق) كتاباً في عقائد الشيعة عرف بـ(اعتقاد الصدوق). لم يمر على الكتاب فترة طويلة حتى جاء تلميذه (المفيد) وكتب كتابه (تصحيح الاعتقاد) في الرد على شيخه في كتابه المذكور، ويحمل فيه عليه حملات منكرة! واصفاً إياه بالجهل بالأخبار تارة وبمذاهب الاعتقادات تارة، وبعدم العلم في مسائل أخرى! من ذلك قوله: (وما كان ينبغي لمن لا معرفة له بحقائق الأمور أن يتكلم فيها على خبط عشواء. والذي صرح به أبو جعفر في معنى الروح والنفس هو قول التناسخية بعينه من غير أن يعلم أنه قولهم، فالجناية بذلك على نفسه وعلى غيره عظيمة).
وقال في موضع آخر: (والذي حكاه وتوهمه هو مذهب كثير من
الفلاسفة الملحدين).
__________
(1) أيضاً -4/41 - مسألة (175).



ولم ينته اختلاف (الجعفرية) في العقيدة عند هذا الحد! فما إن جاء الشريف المرتضى حتى شمر عن ساعد الرد ليخالف شيخه المفيد في (95) مسألة في العقيدة!(1) وهو رقم كبير جداً، لا سيما إذا أخذنا بنظر الاعتبار دعوى القوم بالرجوع إلى المعصوم!!
ولنا هنا أن نسأل: على أي مذهب كان اعتقاد الإمام جعفر الصادق (ر) ؟ هل كان الصادق على مذهب الصدوق؟ أم كان الصدوق على مذهب الصادق؟ أم كان على مذهب المفيد؟ أم على مذهب الشريف؟! ومن من هؤلاء كان على مذهب جعفر؟ ومن على مذهب من؟!!
وإذا لم يكن الشيعة في اعتقادهم (جعفرية)، ففي أي شيء هم على مذهب جعفر؟ وعلى أي أساس اعتمدوا في تسمية أنفسهم بهذا الاسم؟!
ولم ينته الخلاف عند هذا الحد - وما كان له أن ينتهي! - بل الخلاف مستعر ومستمر بحيث صار ذلك سمة وطابعاً لا إنكار فيه حتى قال محمد حسين فضل الله: (إننا نعتقد أن حركة الاجتهاد الشيعي لا بد أن تواجه مسألة التفاصيل العقيدية بنفس القوة والدرجة التي واجهت بها مسألة التفاصيل الشرعية في فروع الأحكام)(2). بل قال: (إن كتب الاعتقاد المؤلفة من قبل علماء المسلمين الشيعة لا تمثل الفكرة النهائية الحاسمة في اعتقادات الشيعة، لأنها انطلقت من اجتهادات هؤلاء العلماء في فهم القواعد والنصوص التي يحفل بها التراث الشيعي)(3)!!.

لو اطلع عوام الشيعة على الحقيقة
__________
(1) مرجعية المرحلة - جعفر الشاخوري ص127
(2) مجلة الفكر الجديد - مقالة لمحمد حسين فضل الله .
(3) المصدر نفسه.



الغريب في كل هذا أن هذا البحر من الخلافات الذي لا ساحل له، والذي يكاد يبتلع علماءهم لا يعرف عنه عامة الشيعة شيئاً، بل يسبحون بعيداً عنه في سواقي الأوهام اللذيذة، وترع الأفكار المجنحة الجميلة، وهم يتصورون - بكل ما في أذهانهم من قوة على تصديق الوهم - أن مذهبهم في الفقه وفي العقيدة واحد، وأنه لا وجود للخلاف بين علمائهم لأنهم من أتباع مذهب الإمام جعفر الصادق!! بينما غيرهم مذاهب مختلفة، ومشارب متعددة!!
ولا أدري مدى الصدمة التي بها سيصابون! لو اطلعوا على هذه الخلافات وتيقنوا من أنهم كانوا في وهم يسبحون؟ ولا ماذا سوف يفعلون؟!

=========
==========
الاختلافات العقائدية بين الشيخية و الاخبارية والاصولية والخمينية

عقائد الشيخية

=========

# الشيخية #

طرائف المقال - السيد علي البروجردي ج 1 ص 61 :

- الشيخ المحدث العلامة الفيلسوف الشيخ أحمد بن زين الدين الاحسائي ، وهذا الشيخ على ما سمعت من الوالد كان مرتاضا ، كثير الذكر والتفكر ، مدرسا متكلما ، فهو بنفسه ثقة معتمد ، إلا أن أهل العصر يذمونه ، بل حكم بعضهم بكفره ، كالسيد الصدر . ولعل سبب الحكم بالكفر أو الفسق هو ما نشأ وانتشر من الطائفة الشيخية مذاهب فاسدة وكلمات كاسدة مخالفة للضرورة من الدين والمذهب ، كانكار المعاد الجسماني والمعراج الجسماني والتفويض الى الأئمة ، فالنسبة إليه ان كانت صحيحة فالحكم بالكفر في محله ، إلا أن والدي العلامة قد مدحه وأثنى عليه وشهد له بالوثاقة والعدالة ، وجعل المفاسد بأسرها ناشية من أجلة تلامذته وهو السيد الكاظم الرشتي ، بل المظنون أن الطائفة الرزيلة البابية المنتسبة الى السيد علي محمد الشيرازي الذي أمر السلطان بقتله هو المنشأ لأحداث هذه الطريقة حتى قيل أنه سماه بالباب ، وكذا سمي بنت الحاج ملا صالح بقرة العين ، وهذا السيد الخبيث المسمى بالباب صار منشأ للفساد والضلال جمع كثير الى هذا الزمان ، أعاذنا الله من وسوسة الشياطين وأثبتنا بالقول الثابت " منه "


==========

الشيخ الاحسائي

برفض مبدأ الاجتهاد وخاصة في العقائد وتقبله للكثير من روايات الغلاة الموضوعة
كزيارة (الجامعة) التي كتب شرحا عليها، كما رفض الاعتماد على المصادر الشرعية



المرجع الشيعي (( الخوئي )) يرى عدم جواز الصلاة خلف الشيخية ( فرقة من فرق الشيعة )

فقد سؤل هذا السؤال في كتاب منية السائل فتاوى آية الله العظمى السيد أبي القاسم الخوئي [ جمع موسى عاصي ] ص (( 225 )) :


س / من هم الشيخية الذين في الإحساء ( الحجاز ) وهل يجوز الصلاة خلفهم ولماذا ؟

فأجاب: / لا يجوز ذلك فإن عندهم عقائد وأقوالاً غير صالحة . !!

========================


#الاخبارية #


من اكبر مراجع فرقة الاخبارية في زماننا هذا هو مرجع في البحرين يقال له (العصفور)

وقد ترشحت عن المدرسة الإخبارية أفكار تميزت بها هذه المدرسة منها:
1 - دعوى صحة ما هو الموجود في الكتب الحديثية المعتبرة للشيعة الإمامية.
2 - رفض علم الدراية وعلم الرجال حيث يرفض اتخاذ منهج تحقيق الأسانيد كأساس في التعامل مع الروايات.
3 - البناء على أصالة الاحتياط دون أصل البراءة في الشبهات التحريمية.
4 - الاعتماد في أخذ الفتوى على من يسمونهم بالفقهاء الإخباريين وتجويز تقليد الميت ابتداءً.

* الإخــبـــــاريــــــــــــــــــــــــون:

- منعوا الصحيح والضعيف والحسن والموثق.
- يجيزون تقليد الميت.
- لا يحتجون بالإجماع.
- لا يحتجون بالعقل بعد الكتاب والسنة.
- أغلقوا باب الإجتهاد.

ذهب الاخباريون إلى ان فهم القرآن العزيز ومعرفته مختص بأهله، وان اهل البيت عليهم السلام هم العارفون والعالمون بالقرآن دون غيرهم.


================


#الاصولية #

* الأصـــولــــيــــــــــــــــــــــون:

- لديهم الحديث الصحيح والضعيف والحسن والموثق.
- لا يقلدون الميت.
- يحتجون بالإجماع.
- يحتجون بالعقل بعد الكتاب والسنة.
- فتحوا باب الإجتهاد.

تفسير القرآن ردا على الاخبارية

ان المنع من العمل بالظاهر غير المفسر بالروايات الصادرة من الائمة عليهم السلام، دون النبي صلى الله عليه وآله وسلم، مخالف لآيات كثيرة اشتملت على انّه عربي مبين، وانّه هدى وتبيان ويهدي إلى الحق، والى صراط مستقيم، ويبشر به المؤمنين، وينذر الكافرين، وتقشعر منه الجلود، وعلى الذم على عدم تدبرهم اياه، وانّه انزل للتذكير.

كما ان القول بذلك ينفي معرفة اعجاز القرآن وبلاغته وفصاحته، لان معظم مدارها على المعاني ولو توقفت على تفسير الائمة ضاعت فائدة الاعجاز.

وتتلخص مناقشة الدليل الثاني: في ان الروايات التي استدل بها الاخباريون معارضة بطائفة اخرى من الروايات، مفادها جواز العمل بالكتاب، والامر بالرجوع إليه وعرض الاخبار عليه.

كما ان الروايات التي ساقها الاخباريون، ظاهرة في النهي والردع لمن استقل برأيه، واكتفى باستحساناته في تفسير جميع القرآن حتى غير الظاهر منه، وبدون مراجعة اهل الذكر.

وأجاب الاصوليون على الدليل الثالث: بأن العلم الاجمالي وان كان ثابتاً الا انّه قد انحل بعد الفحص عن المقيد، والمخصص، وقرينة المجاز، فلا يبقى لنا علم بعده، كما ينحل بذلك العلم الاجمالي بوجود المخصص والمقيد بالاضافة إلى ظواهر السنّة.

فيما اجاب الاصوليون عن الدليل الرابع: بأن مضمون الآيات الناهية عن العمل بالظن، هو المنع عن التعبد بالظن والتدين به، وجعله هو المدرك لكل احكام الكتاب، وهذا غير مطلوبهم، فالدليل لا ينطبق على الدعوى.

كما ان مصب تلك النواهي، هو اصول الدين والعقائد لا فروعه، لان معرفة اصول الدين لا يكفي فيها الظن.

كذلك فان الظن المنهي عن اتباعه، انما هو (الظن الذي لا دليل على جواز اتباعه، فان الظن الذى قام دليل قاطع على وجوب اتباعه، اتباع لذلك الدليل القاطع دون الظن). مضافاً إلى ذلك، فقد ذكر الاصوليون عدة ادلة على حجية ظواهر الكتاب.


الشيخ الصدوق عندكم من الأخباريين وأنتم تجلونه وهو يرى سهو النبي والأئمة ويثبت ذلك في "من لايحضره الفقيه" بل ويعتبر كل من لايقول بسهو النبي من الغلاة ولا أعتقد أنكم توافقونه في ذلك كما أن معظم الشيعة لاتقول بسهو المعصوم أي أنهم غلاة حسب رأيه؟ أوليس الشيخ المفيد عندكم كذلك من الأخبارية وهو لايرى بقاء الروح بعد موت الجسد بل ويشنع القول على من يرى ذلك ويعتبر هذا القول من قول الغلاة من أصحاب التناسخ؟ كما أنه يشنع على الشيخ الصدوق وربما نسبه إلى الجهل لقوله بسهو النبي؟ وهو لايرى أن للزهراء ابنا كان اسمه محسنا ولا يعتقد بالرجعة ويقول بأن الروايات في ذلك روايات آحاد رغم أن معظم علماء الطائفة يثبتونها وهو لا يجزم بقتل الظلمة من الأمويين والعباسيين للأئمة عبر قتلهم أو سقيهم السم في غير أمير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام.


الإخباريون والأصوليون ..

http://alakhabr.blogspot.com/2013/10/blog-post_661.html

مصادر الاستنباط بين الاصوليين والاخباريين

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=6538

==========

المرجع المولى الميرزا عبد الرسول الحائري الإحقاقي
المرجع الديني السيد محمد حسين فضل الله
المرجع الديني الشيخ أبو الفضل الخونساري النجفي
المرجع الديني السيد تقي القمي
المرجع الديني السيد صادق الروحاني
المرجع الديني السيد علي الخامنئي
المرجع الديني السيد علي السيستاني
المرجع الديني السيد كاظم الحائري
المرجع الديني السيد كاظم المرعشي
المرجع الديني السيد محمد الحسيني الشيرازي
المرجع الديني السيد محمد باقر الشيرازي
المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم
المرجع الديني السيد محمد علي المدرسي
المرجع الديني السيد مهدي المرعشي
المرجع الديني السيد يوسف المدني التبريزي
المرجع الديني الشيخ الميرزا جواد التبريزي
المرجع الديني الشيخ بشير النجفي
المرجع الديني الشيخ حسين النوري الهمداني
المرجع الديني الشيخ حسين الوحيد الخراساني
المرجع الديني الشيخ محمد الفاضل اللنكراني
المرجع الديني الشيخ محمد تقي بهجت
المرجع الديني الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
المرجع الديني السيد محمد الشاهرودي
المرجع الديني كمال الحيدري
المرجع الديني البغدادي
المرجع الديني الصرخي

==============
نماذج من طعن الشيعة في المراجع الشيعية
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=142926

شبهة عدم اتباع مذهب واحد عند أهل السنة دليل على اختلافهم في الأصول

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=156852

بحار400 02-12-13 08:41 AM

إقرار مركز الأبحاث أنهم لا يأخذون عن آل البيت لهذا يختلفون

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=167273

بحار400 03-12-13 01:42 AM

اختلاف الخوئي مع الخميني
على اقامة الدولة الاسلامية اليوم ، في عصر الغيبة ؟


واذا كنت تؤمن بجواز اقامة الدولة في عصر الغيبة ، فأنت اذن لا تشترط العصمة ولا النص ولا التعيين في الامام ، أي الرئيس ، وتجيز الشورى؟

واذا كنت تقبل الشورى وولاية الفقيه اليوم فما المانع ان يكون النظام الاسلامي هكذا منذ أول يوم؟ ولماذا كان الاماميون يشترطون العصمة والنص؟
ألا تشعر بوجود تناقض بين فكر ولاية الفقيه وبين الفكر الامامي ، وتجاوز الشيعة لهذا الأخير اليوم؟
ثم ما هي حدود صلاحية الفقيه؟ هل هي مطلقة وفوق ارادة الامة؟ أم تابعة لها ومشرطة بحدودها؟




بحار400 25-12-13 06:30 PM

كمال الحيدري يبين قتل الأصوليين لعلماء الإخبارية

http://www.youtube.com/watch?v=Slob8K0W9nc


الساعة الآن 08:26 PM.

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "