شبكة الدفاع عن السنة

شبكة الدفاع عن السنة (http://www.dd-sunnah.net/forum/index.php)
-   منتدى الفتــــــاوى والأحكـــام الشــرعية (http://www.dd-sunnah.net/forum/forumdisplay.php?f=6)
-   -   حكم الإسبال (http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69866)

السليماني 07-02-08 02:52 PM

حكم الإسبال
 
السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 1583 )


س3 : نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن السدل في اللباس ، لكن إذا سدل الإنسان من غير عجب ولا كبرياء ، فهل هذا حرام أيضا ؟ كالملابس الأوربية التي نستعملها الآن ، فإذا أنزل السروال عن الكعب قليلا فهل هذا يؤاخذنا الله عليه ؟


ج3 :

إسبال الإزرة والقميص والسراويل ونحوها من الملابس وسدلها حتى تكون أسفل من الكعبين - حرام مطلقا ، سواء قصد الخيلاء والإعجاب بالنفس أم لا ؛ لكونه مظنة لذلك ،


ولعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم : رواه بهذا اللفظ من حديث أبي هريرة رضي الله عنه :

(( ما أسفل من الكعبين من الإزار في النار))

رواه أحمد والبخاري ،أحمد 2 / 255 ، 410 ، 461 ، 498 ، البخاري 7 / 34 ، والنسائي 8 / 207 برقم ( 5330 ، 5331 ) ، وأبو نعيم في ( الحلية ) 7 / 192 . والخطيب في ( تاريخ بغداد ) 9 / 385 ، والبيهقي 2 / 244 ، والبغوي 12 / 12 برقم ( 3081 ) .


ولا يدخل في ذلك ما كان من الإزار ونحوه إلى الكعبين ، إلا أنه يسترخي أحيانا حتى يصير أسفل الكعبين إذا غفل عنه ، لا يمسه ولم يتعاهده ؛ لأنه ليس مظنة الخيلاء والبطر ،

فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رواه بهذا اللفظ من حديث عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما : (( من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة ، فقال أبو بكر : أحد شقي إزاري يسترخي إلا أن أتعاهد ذلك منه فقال : إنك لست ممن يفعل ذلك خيلاء ))رواه أحمد والبخاري وأبو داود والنسائي و الترمذي .


أحمد 2 / 67 ، 104 ، 136 ، والبخاري 4 / 193 7 / 34 ، 87 - 88 ، وأبو داود 4 / 345 - 346 برقم ( 4085 ) ، والنسائي 8 / 208 برقم ( 5335 ) ، وابن حبان 12 / 261 برقم ( 5444 ) ، والطبراني 12 / 300 ، 301 برقم ( 13174 ، 13178 ) ، والبيهقي 2 / 243 ، والبغوي 12 / 9 - 10 برقم ( 3077 ) .


وخص بعض العلماء تحريم إسبال الإزار ونحوه وسدله تحت الكعبين بما إذا فعله الإنسان بقصد الخيلاء ، لوروده مقيدا بذلك في قصة أبي بكر رضي الله عنه ، وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

لا ينظر الله إلى من جر إزاره بطرا رواه أحمد والبخاري ومسلم ،))

صحيح البخاري اللباس (5451),صحيح مسلم اللباس والزينة (2087),سنن ابن ماجه اللباس (3571),مسند أحمد بن حنبل (2/409),موطأ مالك الجامع (1697).



والصواب تعميم التحريم ؛ لعموم الأحاديث الصحيحة في ذلك ، ولما تقدم في قصة الصديق رضي الله عنه .


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


عبد العزيز بن عبد الله بن باز الرئيس


عبد الرزاق عفيفي ...نائب الرئيس

عبد الله بن قعود ...عضو

عبد الله بن غديان ...عضو



asawa 19-02-08 06:26 PM

بارك الله فيك ..

السليماني 19-02-08 10:29 PM

بارك الله فيك

حمد القحيصان 23-02-08 12:46 AM

بارك الله فيك وجزاك الله عنا خير الجزاء.

السليماني 01-03-08 11:09 PM

جزاك الله خيراً

بشائر 13 02-03-08 10:13 AM

جزاك الله خيرا

المعتز بدينه 02-03-08 12:11 PM

بارك الله فيك

السليماني 06-03-08 12:41 PM

جزاكم الله خيراً

احمد السلفى 21-04-08 10:02 PM

جزاك الله خيرا أخي السليماني

و الاسبال بدون خيلاء في تحريمه خلاف كبير بين أهل السنة والجماعة

السليماني 26-04-08 06:15 PM

جزاكم الله خيراً

Kasir AlAwthan 03-11-08 02:31 PM

حَدُّ الثََّوبِ وَالأُزْرَة
وتَحْرِيمُ الإِسْبَالِ وَلِبَاس الشُّهْرَة


بسم الله الرحمن الرحيم

صاحب الفضيلة الأخ الكريم الشيـخ: بكر بن عبد الله أبو زيد. حفظه الله ووفقه آمـين. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد: قرأت رسالتكم القيمة: ((حد الثوب والأزرة, وتحريم الإسبال ولباس الشهرة)) فوجدتها رسالة قيِّمة مفيدة وافية في موضوعها, وقد جاءت في وقت تمس الحاجة إليها فيه, حيث برزت مظاهر غريبة في اللباس بين إفراط وتفريط في شأن اللباس إسبالاً وتقصيراً. وكنت في دروسي أَنهى عن هاتين الظاهرتين خصوصاً الأَخيرة, لأَنها تأخذ طابع التدين والتسنن, وأحث على الالتزام بما عليه المجتمع المسلم, لأنه أَقرب إلى الحق وأَبعد عن مخالفة السنة. فإِذا كان مجتمعنا والحمد لله يسير على وجه موافق للسنة فلا تجوز مخالفته, وهو كون اللباس المعتاد فيه إلى الكعبين. وقد عنَّ لي الفرق بين الإِزار والثوب فوجدت فضيلتكم قد وضحتم ذلك أتم توضيح, مما يزيل اللبس ويصحح الفهم لدى بعض الناس, فجزاكم الله خيراً على ما بينتم وزادكم علماً نافعاً وعملاً صالحاً. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
أَخوكم:
صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان
4 / 3 / 1416 هـ

رابط تحميل الرسالة
http://aboyousef22.jeeran.com/مجلد.doc

السليماني 19-02-09 02:45 PM

جزاك الله خيراً


الساعة الآن 11:29 PM.

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "