فاطمة تهين عليا وتصفه بالقاعد الخائف المتهم كالجنين الأعزل العاجز عن المقاومة!!